رواية الحقيقة المخفية كاملة بقلم ملك محمد (جميع الفصول)

الصفحة الرئيسية

رواية الحقيقة المخفية كاملة جميع الفصول من الفصل الأول للأخير بقلم الكاتبة ملك محمد، الرواية هتبقى عباره عن بنت متنكره في زي شاب والكل بيتعامل معاها ع إنها راجل بسبب حاجه حصلتلها، والرواية سوف نشاركها كاملة عبر مدونة دليل الروايات للقراءة والتحميل.

رواية الحقيقة المخفية الفصل الأول

" في إحدى محافظات الصعيد"
تبدأ قصتنا بسياره فارهه تأتي بسرعه رهيبه وتصف جانباً 
*صوت اصتدام شديد يأتي من الشارع*
نظرت نور من بعيد وجدت دراجاتها البخاريه شبهه محطمه
 صعقت من المشهد وركضت بسرعه نحوها 
ساهر يقف امام سيارته ويقول بغضب 
: مين ال راكن الخرده دي هنا 
نور اقتربت بلهفه نحو دراجتها رفعتها من ع الأرض وهي تقول بصدمه
: مين الغبي ال عمل كدا 
ثم تلتفت لتجد شاب طويل القامه  من الوهله الأولى تظن أنه يعمل في مجال السينما من شدة وسامته نظراته حاده ويبدوا شخصاً جاداً وعنيداً
يقف امام سيارته بكبرياء وهو يقول
: الخرده دي بتاعتك !
نور بعصبيه : اي ال انت عملته داه انت عارف ان الموتسكيل دا بتاع المطعم وانا كدا هتطرد 
ساهر بلامبالاه دفع الدراجه بقدمه لتسقط ع الأرض مرة آخرى وهو يقول : اطمن لو المطعم مطردكش انا هخليهم يطردوك 
ثم ارتدى نظارته الشمسيه ووضع كلتا يداه في جيبه وتركها ومضى في طريقه
نور بصرااخ وهي تركل سيارته بقدميها  : أااااااا اي اليوم ال باين من أوله داه
Stop✋👇
( نور فتاه ف الرابع والعشرين من عمرها حكم عليها بالإعدام غيابي في قضية قتل زميلها ف الجامعه إستطاعت الهرب أثناء الجلسه الأولى لها بمساعدت إحدى صديقاتها التي اخذتها وسافروا لمدينه اخرى ف الصعيد كانت متبناه من قبل عائله بسيطه لكن بعد وقوع الحادثه تبرو منها وشعروا بالعار والخذلان
نور كانت تعلم يقيناً انها بريئه فقررت حينها أن تبحث عن دليل برائتها بنفسها لأنها لم تجد من يدافع عنها
 ‏ لم تجد حل للتعايش وسط اهل المدينه دون أن يتعرف عليها أحد الا بالتنكر في هيئة شاب 
 ‏قامت بقص شعرها بطريقه تشبه الصبيان كان شعرها ناعم وينزل من الأمام على جبهتها ويغطى حاجبيها وقصير من الخلف بحيث يصل الى تحت أذنها بقليلل ترتدي دائما قبعه لتخفي ملامحها  جسمها النحيف ساعدها كثيراً كانت ترتدي ملابس للرجال واسعه حتى لا تظهر تفاصيل جسدها 
 ‏طولها متوسط وإذا رأيتها من بعيد لن تشك للحظه انها شاب لكن إذا دققت النظر في عينها التي تلمع كأنها حبة لؤلؤ وتمعنت في ملامحها الجميله والمتناسقه كأنها لوحه مرسومه بدقه لتوترت وارتابك الشك 
 ‏كانت تعمل فتى توصيل للطلبات لدى أحد المطاعم حتى تستطيع الإنفاق على نفسها لا تسمح لأحد بالإقتراب منها او التحدث معها زملائها ف العمل يتهامسون دائما حولها بعضهم يقول 
 ‏( اي الواد الطري داه واضح انه شاب متحول ) وبعضهم يراها شاب وسيم ومجتهد في عمله لا أكثر
 ‏كانت تنجز عملها وتذهب للمنزل التي انتقلت اليه هي وصديقتها التي ساعدتها ع الهرب وحصلت لها على بطاقه شخصيه مزوره لم تغير اسمها لأن اسم نور يمكن ان يكون اسم شاب او بنت فأكتفت بتغير الجنس واسم الأب والعائله فقط
 ‏
 ‏*نعود لمشهدنا مره آخرى*
يأتي أحد العمال ليرحب بساهر قائلا
: بشمهندس ساهر ذات نفسه هنا نورت الصعيد كله ياباشا
ساهر وهو يلقى نظره على العمال 
: معقوله لحد دلوقتي لسه مخلصتوش الدور الرابع
يأتي البشمهندس أحمد المشرف على العمل من خلفه ويضع يده على كتفه ويقول
: يابني بالراحه علينا شويه احنا مش لسا مستلمين الشغل قريب 
ساهر ادار ظهره له وابتسم قائلا 
: انت عارفني مبحبش الدلع 
احمد يجلس على الكرسي ويقول بضحك : نجلدلك العمال يعني
ساهر جلس أيضاً وخلع نظارته قائلا : مبقولش كدا بس شد عليهم شويه البرج دا لازم يتسلم ف أقرب وقت انا إديت معاد بكدا وانت عارف نظام شركتنا اي 
احمد بضحك : عارف اكيد اهم حاجه المهنيه والإتقان والسرعه 
يقطع حديثهم صوت شجار يأتي من الأسفل 
نور بغضب : هو فاكر نفسه مين علشان يكسرلي الموتسكل بالشكل داه 
احد العمال الكبار ف السن : يابني بطل دوشه بقى قولتلك ساهر بيه مش هتعرف تاخد معاه حق ولا باطل روح واسكت
نور بعصبيه : يعني اي مش هعرف اخد معاه حق ولا باطل بقولك انا كدا هخسر وظيفتي ع الأقل يديني تعويض أصلح الموتسكل بيه
ينظر ساهر من أعلى على نور وهي تتشاجر مع العمال قائلا 
: مين الشاب داه
احمد وهو يفتح علب الطعام الخاص به : دا شاب شغال ف مطعم بنطلب أوردر الأكل وهو المسؤل عن توصيله كل يوم 
ساهر وهو ينظر على نور بتمعن : واضح انه ميعرفش مين ساهر عزت المنشاوي 
احمد : يابني بطل عجرفه ع خلق الله بقى
ساهر بعصبيه : يعني انت شايف دي عجرفه وهو مش غلطان امال اليفطه ال مكتوب عليها ممنوع الركنه هنا دي بتعمل اي
احمد : انا مقولت هو مش غلطان بس مكنش لازم تخبطله الموتسكل يعني كنت نزلت فهمته
ساهر بعصبيه : انت عارف ان اهم حاجه عندي الإلتزام ومش كل الغلطات بتتغفر
Stop✋👇
(ساهر عزت المنشاوي مهندس في الثلاثين من عمره صاحب شركة المنشاوي للمقاولات له مركزه بين أفراد عائلته يعيش في منزل بمفرده وله اخ واحد يعيش مع والده ووالدته تتميز شخصية ساهر بالدقه وإتقان العمل لا يملك الوقت للمرح ومؤمن بأن العمل يأتي اولا
 لا يرحب بدخول النساء لحياته وجاد جداً في علاقاته ورغم انه مهندس معماري الا انه يتقن فن رسم الأشخاص بشده ولديه موهبه تستحق الثني ف الرسم ) 
*نعود لقصتنا مره آخرى*
في النادي الرياضي وخصيصاً في صالة الكاراتيه تتدرب نور مع صديقتها لارا 
لارا بتعرق ولهث : انتي يابنتي انتي بتضربي جد ولا اي 
نور بعصبيه تقوم بضربها بالبوكس بقوه
لترفع لارا يدها لتتلقى الضربه ثم تسقط ع الأرض
لارا وهي ملقاه ع الأرض : لا بقى دا الموضوع كبير 
نور تمددت ع الأرض بجانبها وهي تقول 
: هتطرد من الشغل بسبب واحد حيوان 
لارا بصدمه : في حاجه حصلت حد عرف انك بنت 
نور ادارت وجهها ونظرت لها قائله : بذمتك دا شكل بنت دانا من كتر مابتكلم وبتعامل زي الشباب بقيت حاسه اني فعلا ولد 
لارا رفعت رآسها من ع الأرض واقتربت منها بهمس قائله بخبث
: طب بما إنك ولد بجد ماتجيب بوسه بقى 
نور بعصبيه قامت وجرت بعيد قائله : قولتلك مبحبش الطريقه دي بطلي تدايقني 
لارا لحقتها وهي تقول بضحك :عايزه بوسه بقولك  
نور ظلت تجري منها ولارا تجري خلفها حتى امسكت بها وظلت تتغدغها 
نور ظلت تضحك بصوت مرتفع 
لارا بضحك أيضاً : اي الواد الطري داه 
ثم احتضنتها بحب وهي تداعب شعرها قائله 
: اي ال مدايق القمر بتاعي بقى خدي بالك انا مدربة كاراتيه ممتازه يعني انتي شاوري بس وانا هجيب ال زعلك امسحلك بيه الأرض 
نور تذكرت موتسكل المطعم فجلست على الأرض بتنهيده قائله 
: واحد حيوان كسرلي الموتسكل النهارده وانا بوصل أوردر ومدير المطعم لو عرف هيطردني 
لارا وهي تتطرقع اصابعها بتوعد : قوليلي هو فين بس
نور بإحباط : واحد غني ومغرور صعب الوصول ليه بس انا مش هسيبه بردو الا لما يدفعلي تعويض 
لارا : خلي بالك بس علشان وضعك ميسمحلكيش بأي مشاكل 

بقلم ملك محمد

"لنذهب معاً الى القاهره"
*خصيصاً في ڤيلا ساهر المنشاوي التي تصنف من اجمل وأفخم الڤيلل الموجوده ف القاهره فقد صممها البشمهندس ساهر بنفسه لتخرج لنا على هيئة تحفه فنيه *
يجلس ساهر على الكرسي وامامه لوحه يقوم برسمها وبجانبه قهوته 
 يرتدي بنطالاً فقط ام الجزء العلوي من جسده فهو عاري دائما "لا يحب لبس الملابس في المنزل"
فجأه يدخل عليه الخادم قائلا 
: بشمهندس ساهر عمر بيه بره عايز يقابل حضرتك 
ساهر وهو يرسم : خليه يدخل
يدخل عمر بعد ثواني ويجلس ع الأريكه  بتنهيده
ساهر وهو يرسم على اللوحه : التنهيده دي وراها كتير 
عمر بيأس : القضيه دي هتجنني 
ساهر ترك الرسم وألتفت له قائلا 
: في جديد ولا اي 
عمر أمسك بالقميص الذي بجواره وألقاه في وجهه قائلا
: ألبس قميصك خلينا نتكلم زي الناس اي المنظر المقزز داه 
ساهر ألتقط القميص بيده ووضعه جانباً قائلا : اكتر ضيف رخم بيجيلي 
عمر : يابني انت بتتباهى بعضلاتك يعني قاعد طول اليوم قالع كدا 
ساهر : انت جي المسافه دي كلها علشان تقولي ألبس هدومي بقولك اي قوم روح 
عمر بعصبيه أمسك بكوب القهوه الذي ع الطاوله ليأخذ رشفه ثم يكح بعدها 
ساهر بضحك اعطاه منديل قائلا  : مش اي حد يعرف يشرب قهوتي
عمر وهو يمسح فمه :انت كلك انسان غريب مش محتاج غير بنت واحده بس ف حياتك وهتتظبط
ساهر بغرور:  هه معنديش وقت للعب العيال داه
عمر : وهو الحب لعب عيال وبعدين عايز تفهمني انك هتعيش حياتك كلها لوحدك لازم هتتجوز ف يوم من الايام
ساهر نظر للوحه مره آخرى وأكمل الرسم : شخص زي بيفكر ف شغله وبس واهم حاجه عنده النجاح مش فاضي للجواز قولتلك 
عمر : بس ...
قاطعه ساهر قائلا : مبسش ياحضرت الظابط وبعدين شكلك نسيت انت جي هنا ليه 
عمر : بصراحه انا مش عارف انا جي ليه
ساهر وهو يكمل الرسم : قررت تستسلم 
عمر : مستحيل استسلم بس المشكله اني شاكك ان البنت ماتت بعد هروبها ملهاش آثر ف اي مكان يعني هتكون شبح
ساهر : انا لو منك مش هركز ع البنت انا هركز على اقرب صديقه او صديق ليها 
عمر : حتى اقرب صديقه ليها اختفت فجأه 
ساهر : اهي دي بقى ال لو لقتها هتلاقي المتهمه 
عمر بتنهيده : انا حاسس ان عمري هيضيع ع القضيه دي
Stop✋👇
(النقيب عمر سليم المنصوري هو شاب وسيم وطويل القامه ف الثلاثين من عمره صديق مقرب من ساهر من ايام الدراسه وهو المسؤل عن ملف قضية نور يسعى جاهداً ليجدها حتى يقدمها للعداله ويتم تنفيذ حكم الأعدام عليها ويغلق ملف القضيه ويرتاح )
يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent