رواية احببت حمقاء الفصل الحادي عشر 11

الصفحة الرئيسية

رواية احببت حمقاء البارت الحادي عشر 11 بقلم ملك محمد

رواية احببت حمقاء الفصل الحادي عشر 11

منه خرجت من بيتها مقرره تدور على شغل تصرف منه على نفسها 
وهي ماشيه تكلم ف نفسها اتفاجئت برامي واقف قدام 
قربت منه وقالت بذهول : رامي ! انت بتعمل اي هنا
رامي : بصراحه مقدرتش استنى اكتر من كدا كان لازم نتكلم
منه افتكرت انه كان قايلها امبارح ف الشات انها تبعد عن نادر فقالتله : قول في اي 
رامي مشي لقدام وهي لحقته ومشيت جمبه
: بصراحه انا علاقتك بنادر مش عجباني 
منه بإحباط : ولا عاجبه حد اطمن
رامي بعصبيه : انا مبهزرش ابعدي عنه افضل 
منه بذهول : ابعد عنه ليه مش فاهمه
رامي : علشان نادر خيانة والدته مأثره عليه لسه وانا خايف عليكي 
منه وقفت مره واحده : انا مش فاهمه حاجه
رامي: حياتك مع نادر هيبقى محكوم عليها بالفشل انا مش عايزك تفضلي قريبه منه لحد ماتحبيه وف الآخر تتفاجئ بشخصيته 
منه بذهول : انت ليه بتخوفني منه 
رامي بحزن : انا مش بخوفك انا بجد خايف عليكي نادر ممكن يأذي اي حد غصب عنه لو جت سيرة والدته قدامه وانتي ساذجه جدا وبتتكلمي بعفويه وممكن تجيبي سيرتها بدون ماتحسي وصدقيني نادر لو فكر يأذيكي انا ممكن أقتله 
منه بخوف : انا علاقتي بنادر مجرد اعجاب مفيش داعي لكل داه 
رامي : كدابه انتي بتحبيه 
منه بإرتباك : لا مبحبوش 
رامي : بتحبيه 
منه اتوترت : بس بقى   انا حياتي متلخبطه وعندي ال يكفيني معنديش وقت لكل الحوارات دي انا عايزه شغل ضروري 
رامي بتعجب : شغل ليه 
منه : عايزه اجيب مصاريفي علشان مطلبش حاجه من حد 
رامي : وهتشتغلي امتى وانتي بتدرسي
منه : هشتغل بعد الجامعه بس لو لو عندك شغل قول
فضلوا يتكلموا سوا لحد ماوصلوا الجامعه 
فجأه كان قدام ف الطريق مايه كتيره 
منه بصدمه. : اي المايه دي 
رامي شمر بنطلونه وقالها بضحك : شمري بقى يافالحه هنعوم
منه بمذجره : لا مستحيل ابهدل نفسي دانا لابسه الكوتشي ابيض كمان انا هروح احسن
رامي بذهول : انتي يامجنونه تروحي اي الجامعه قدام اهيه
فجأه كان جي نادر من الطريق ال قدام ووشوا ف وشهم 
رامي اخد باله منه 
منه : انا مروحه صعب اع...
رامي راح شايلها وهي بتتكلم ونزل بيها ف المايه وعيونه ف عيون نادر ال وقف مكانه يبص عليهم
منه بصدمه : نزلني نزلني 
رامي وقف ف وسط المايه  وقالها
: بطلي بقى 
منه بإحراج : نزلني بقولك 
رامي  : حاضر بس بصي تحت كدا 
منه بصت لقت نفسها ف وسط المايه
رامي مثل انه هينزلها 
منه بهلع: لا لا شيلني شيلني شيلني 
رامي كمل طريقه بضحك وهو باصص عليها وهي مستخبيه ف حضنه من الكسوف 
وصل لقدام وبص لنادر بنظره حاده وبعدين نزلها
منه بغضب زقته لبعيد : انت مجنون اي ال انت هببته داه 
رامي بص لنادر وكأنه بيتحداه
نادر كان واقف من الصدمه مش عارف يتكلم تخيل خيانة والدته لوالده حس انه ممكن يتحط ف نفس الموقف 
كان ف ايده المفاتيح بتاعته فضل دايس عليهم جامد لدرجة ان ايده اتجرحت وبدأت تنزل دم
منه بتعجب : انت بتبص لمين
وبعدين بصت لقت نادر واقف قدامهم بس بعيد
منه بذهول : نادر 
نادر حس انه مش ف وعيه وممكن يتصرف تصرف غبي تمالك نفسه ودخل بسرعه الجامعه 
منه سابت رامي وطلعت تجري وراه
رامي بص حواليه وقال بتنهيده : ولا كأني موجود
منه دخلت ورا نادر شافته وهو طالع السلم فضلت تطلع وراه لحد ما وصل السطح 
نادر قعد ع ركبته وفضل يبكي 
منه لحقته وراحتله
: نادر انت كويس 
نادر ببكاء : انا ليه بتعاقب ع ذنب معملتوش 
منه ساكته
نادر ببكاء: لحد امتى هيفضل الكابوس داه يطاردني 
منه : اذا كان والدتك غلطت فمش كل البنات زيها سدقني 
نادر بغضب وعصبيه شديده مسكها من دراعها جامد وقالها
: ولما مش كل البنات زيها انتي كنتي بتعملي اي مع رامي 
منه بخوف وألم : انا انا 
نادر زقها لبعيد : كلكوا زي بعض 
منه بعصبيه وبكاء وهي ماسكه دراعها من الألم : تفكيرك هو ال غلط انت لما قولت انك معجب بيا انا مردتش عليك ولا قولت وانا كمان فاعجابك بيا لوحده ميدلكش الحق انك تتحكم فيا ثانياً رامي مجرد صديق
نادر بغضب : رامي مش مجرد صديق رامي بيحبك 
منه بصدمه وبكاء : اي ال انت بتقوله داه انت فعلا طلعت انسان معقد ولازم ابعد عنك زي ماهو حذرني منك
نادر بغضب : زي ماهو حذرك!  امشي يامنه
منه سابته ومشيت وهي بتعيط وبتقول لنفسها 
: كل مره يقرب مني هو وبعدين يقولي امشي
نادر قرر يرجع بيته تاني
منه نزلت ودخلت قاعة المحاضرات
قعدت ف مكانها جمب مريم 
مريم بدهشه: اي  ال ع بلوزتك داه 
منه بتعجب : في اي يابنتي 
مريم مسكت دراع البلوزه وقالتلها : اهو يابنتي تقريبا دا دم  ولا اي 
منه افتكرت وقت نادر مااتعصب ومسكها من دراعها جامد قالت بصدمه
: معقول نادر كان ع السطح بيحط مانكير بس اللون الأحمر وحش اوي مايحط بينك
مريم بصدمه : مانكير اي دا دم يابت اهوه
فجأه دخل الدكتور 
منه فضلت تبص على نادر طول الوقت ف القاعه مشفتوش
الجامعه خلصت والطلاب  بدأو يروحوا ودي اول مره نادر يغيب فيها 
 حست بالذنب وقالت ف نفسها واضح اني قسيت عليه هو بيمر بفتره صعبه مفهاش حاجه لو استحملته يعني
مسكت موبايلها وقررت تتصل بيه 
مردش على موبايله بعتتله رسايل كتير مردش بردو 
شافت رامي معدي قالتله
: رامي ممكن طلب 
رامي : لا مش ممكن ومتندهيش عليا تاني احنا هنتصاحب 
منه وقفت قدامه 
رامي بتنهيده : وسعي انجزي 
منه ببراءه : بليز طلب واحد 
رامي زقها للحيطه ووقف قدامها : بصي انا قررت اعمل نفسي مش شايفك فمش كل شويه تنطيلي انسي انك تعرفي حد اسمه رامي ماشي
منه بخوف : خلاص مش عايزه منك حاجه هروح انا وزقته ومشيت
رامي وقف لثواني وبص عليها وهي ماشيه لقدامه 
خبط رجله ف  الحيطه جامد وقال بضيق 
: استني يازفته
منه بصت وراها 
: مين انا
رامي : هو في زفته غيرك 
منه : هه بارد 
رامي قرب منها : عايزه اي انجزي
منه بإبتسامه فرح : عايزاك تروح تطمن ع نادر
رامي بصدمه : نعم 
منه ببراءه : عشان خاطري هو تقريباً في حاجه حصلتله وعايش لوحده لازم حد يطمن عليه
رامي بذهول : بنت انتي مجنونه فعلا ولا بتهزري انتي عايزاني انا اروح اطمن ع نادر 
منه بتعجب : وفيها اي يعني 
رامي وهو كاتم غضبه : لا مفهاش حاجه خالص وسعي من قدامي بدل ماافشفشلك دماغك دي 
منه بعصبيه : خلاص مش عايزه منك حاجه هروح اطمن عليه انا
رامي سمع الكلمه وقف مكانه ورجع خطوتين لورا وقالها
: نعم ياختي 
منه : ايوا هروح انا اطمن عليه 
وسابته ومشيت
رامي مسكها من قفاها ورجعها ليه تاني 
: تروحي فين يابت انتي 
منه : ااه سيب زعبوتي
رامي : انتي شايفه ان ينفع بنت زيك تروح لشاب بيته عادي ومش بس بنت عاديه دي ساذجه كمان
منه : اولا انا مش ساذجه ثانيا عادي طالما محتاج مساعده وانت مش عايز تروح 
رامي بضيق : عايزه تطمني عليه ليه 
منه : اولا محضرش المحاضرات النهارده ثانيا بلوزتي عليها دم وتقريباً اتعور جامد ثالثا بقى مبيردش على موبايله
رامي : واي ال وصل الدم لبلوزتك اوعي يكون آذاكي 
منه بذهول: آذاني اي يابني انت محسسني اني بتعامل مع مصاص دماء ليه 
رامي بسخريه : ماشي ياخفه مش رايح بردو
منه : انت انسان بارد 
وسابته ومشيت
رامي : خدي يابت امشي روحي اجري هروح اطمن عليه وامري لله
منه بفرح : شكراً شكراً ابقى طمني عليه بليز
رامي : داهيه تاخدك انتي وهو بس انتي ف داهيه وهو ف داهيه تانيه علشان بغير 
وقام زاققها من قدامه
منه بتعجب : علشان بتغير !

بقلم ملك محمد
قرر رامي انه يروح يطمن ع نادر 
وصل عند البيت عنده وفضل يلف حواليين نفسه متردد يضرب الجرس ولا لا
وقف شويه وقال لنفسه اي الغباء ال انا بعمله داه انا ماشي 
فجأه جتله رساله من منه فتح الرساله لقاها بتقوله
: ها اطمنت عليه 
رامي راح قافل الموبايل وقال بغضب 
: منك لله يامنه 
وقرر خلاص انه يروح يرن الجرس 
رن الجرس محدش رد 
قال لنفسه معقول يكون كلام منه صح ونادر حصله حاجه فعلا 
فضل يرن ف الجرس بس محدش رد عليه بردو

في منزل منه 
هدى وايمن ومنه قاعدين ف الصالون 
منه بتقلب ف موبايلها وقاعده مع نفسها 
هدى بسهوكه : ايموني 
ايمن بهيام : ياعيون ايموني 
هدى بسهوكه : عايزه فراوله نفسي فيها اوي
ايمن : ياروح قلبي ثواني وتكون الفراوله عندك 
هدى : خد الشمسيه معاك يابيبي علشان شكلها هتمطر
ايمن بحب : وكمان خايفه عليا ياروحي 
منه حطت أيدها ع جمبها وكتبت بوست ع الفيس بتقول فيه 
" احبابي ف الله طريقه للحافظ ع المراره ضروري لأنها قربت تتفجر" 
خرج ايمن من البيت وفضلت هدى بتتفرج ع التلفزيون ومنه بتقلب ف موبايلها 
فجأه النور قطع 
هدى : اوووف ودا وقته قومي يامنه ناوليني موبايلي
منه : وانا انولهولك ازاي ف الضلمه دي
هدى : طب افتحي كشاف موبايلك 
منه بخبث قفلت موبايلها وقالت : أوبس خلص شحن 
هدى بعصبيه : يعني هفضل قاعده ف الضلمه كدا كتير 
منه بضحكه شريره : هاهاهاهاها ومالها الضلمه ولا انتي بتخافي من الأشباح
هدى بخوف : منه بقولك اي هزارك البايخ داه وفريه لنفسك
منه بسخريه وبصوت منخفض : وانا مش هلاقي غيرك اهزر معاه صه
سكوت شويه 
منه : الا صحيح يامرات ابويا انا كنت سمعت ان عندك ابن من جوزك القديم مبشوفكيش بتسألي عنه يعني
هدى ادايقة مره واحده وقالت : اقفلي السيره دي 
منه بتعجب : اي ياوليه الجحود داه بسألك عن ابنك هو انا قولت حاجه غلط
هدى بعصبيه : سافر مع ابوه ممكن تسكتي بقى 
منه بذهول: سافر ! هو ابوه مسافر فين بالظبط
فجأه النور جه
هدى بضيق : انا داخله جوه بدل أسألتك المستفزه دي 
يتبع ...
يتبع الفصل 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent