رواية احببت مسلمه الفصل الرابع 4 - بقلم ياسمينا

الصفحة الرئيسية

رواية احببت مسلمه البارت الرابع 4 بقلم ياسمينا

رواية احببت مسلمه كاملة

رواية احببت مسلمه الفصل الرابع 4

*في المستشفي *
ايه فاقت لقت نفسها في حضن مريم 
ايه بدموع : مريم 
مريم : هشش مفيش كلام دلوقتي لازم ترتاحي 
ايه بدموع : خد براءه صح 
مريم بحزن : ايوا 
ايه جايه تكلم بس دخلت عليها هنادي
هنادي بلهفه : حبيبتي انتي كويسه 
ايه بدموع : لاااا 
هنادي : هدي نفسك يابنتي نامي بس كدا وارتاحي 
ايه حطت راسها علي المخده وغمضت عينيها وجاه في دماغهاصورة جاك وهو جوا القفص ........
هنادي : تعالي عايزكي 
مريم قامت معا هنادي ووقفو قدام الاوضه 
هنادي : اتكلمتي معا ليو 
مريم بهدوء : الي عايز يتغير مش ليو جاك وبعدين ياطنط انا مش عايزه اكمل في ده 
هنادي : مريم ونبي لازم تساعديني مش هلقي بنت كويسه زايك تساعدني انا بس عايزكي تمهديلو أنا ليه بقيت مسلمه 
مريم  : حاضر ياطنط 
هنادي بدموع : انا عارفه اني بضغط عليكي بس والله محتاجكي اوي من يوم الفرح وكلامك ليهم وانا عارفه ولادي كويس اتأثرو انا بس عايزهم يتقبلوني مش اكتر 
مريم : طب متعيطيش ياطنط والله انا معاكي 
هنادي بحزن : اعمل ايه يابنتي ولادي التلاته بيضيعو مني 
مريم بحزن : وايه بتموت ياطنط 
هنادي : كلنا ضحايا والسبب هو ادوار بصي يامريم انا ابويا وامي من امريكا 
مريم : انا عارفه كويس أن الميسحين الي في وظن العربي غير الي برا 
هنادي : اكيد طبعا يامريم في فرق بنهم بجد تعرفي أن جارتي ميسحيه والله العظيم بتجيلي وقت الفطار في رمضان وناكول سوا دول أهلنا الي عارفنا علي حقيقتنا عارفين إن احنا مش ارهاب 
مريم : انا فاهمه كل ده ياطنط وتقريبا ليو ابنك منهم يمكن اتربا علي الافكار دي بس تحسيه مش مقتنع بيها 
هنادي: ربنا يهدي ابوهم
مريم بابتسامه : وانا جمبك دايما متخافيش
ايه في لحظه دي طلعت من الاوضه وقالت : بابا فين 
مريم : معرفش 
ايه : تمام انا رايحه البيت اجيب هدومي واروح بيت بابا 
هنادي : بس 
ايه بجمود : مفيش بس انا ماشيه 
ايه مشيت وهنادي قالت : لازم اروح اشوف ادوار لازم اعرف هو الي اشترا الطبيب الشرعي ولالا 
مريم : تمام 
هنادي : ماتجي معايا 
مريم بضيق : الصراحه ياطنط مش هقدر ابص في وشهم بعد الي عملوه في ايه معلش سبيني شويه وبعدين هعمل الي اتفقنا عليه
هنادي : ماشي انا ماشيه 
هنادي مشيت ومريم وقفت تفكر وبعد تفكير طويل قرارت تروح تشوف الطبيب الشرعي ده عايزه تساعد صحبتها بأي طريقه ....
__________________________________
* في فيلا ادوار *
جاك كان قاعد بيفكر ازاي حصل كدا 
ليو : جاك 
جاك : ليو انا مش فاكر حاجه معقول محصلش حاجه 
ليو : اكيد اصل ابوك لو عمل كدا هيقول وهيفتخر كمان بده 
جيسي : وبعدين يابني انسا بقا انت خلاص خلصت من الموضوع ده 
جاك بتفكير : بس هي لازم تعرف ده
جيسي بضيق : طب قوم وريني مصر 
جاك بسخرية : مصر بردو ولا ديسكوهات مصر
ليو بضيق : لا اتفضلي ارجعي امريكا 
جيسي بغيظ : خلاص مش عايزه وهحترم عداتهم وتقلدهم بس اظن الديسكوهات دي هنا في مصر مش بس في امريكا 
جاك : اوف هنبدا النكد قولتلك شوفلك واحده هاديه 
ليو بضحك : مش لقيه حد يعبرها  اصلا ف قولت احن عليها
جاك بضحك : هو حد يبني يحب واحده شعرها زاي سلك المواعين ده 
جيسي بغضب : علفكره دي الموضه 
ليو بضحك : ومش هي وبس دي العيله كلها 
جيسي بغضب : انا ماشيه 
ليو مسك أيدها وحضنها وقال : بهزر معلش  ياحبيبتي
جيسي بغضب : ماشي
في لحظه دخلت هنادي دخلت الفيلا معا البواب 
البواب : الهانم عايزه الباشا 
جاك وليو بصو علي هنادي بصدمه 
هنادي بجمود : امشي انت انا هدخلو 
البوب مشي 
جاك بغضب : انتي ايه الي جابك هنا برا 
ليو : أهده 
هنادي قربت من جاك وقالت : انتو الي اشترتو الطبيب الشرعي صح 
جاك بصلها بتحدي : اه عندك مانع ويلا اطلعي برا روحي لي ابنك التالت 
هنادي ابتسمت لأنها عارفه أن جاك غيران عليها 
هنادي : انت غيران عليا صح 
جاك بغضب ؛ نعم 
هنادي : دي غيره الابن علي امو لما تهتم بغيرو 
جاك بغضب : اديكي قولتي اهتميتي بغيري 
هنادي بصت لي ليو وقالت : وانت ياليو 
ليو بجمود : مش عايز اشوفك 
هنادي قربت من ليو وقالت : تعرف ياليو انت شبهي علشان كدا هتفهمني 
ليو بصلها بحزن وقال : انا معنديش مشكله انك تبقي مسلمه كل مشكلتي انك سبتينا في اصعب ايام حياتنا 
جاك بسخرية : هي هتفهم ايه داحنا ياشيخه كنا هنموت في مره كنا لوحدنا وقولنا نعمل اكل وبدل ما نعمل اكل ولعنا في البيت وناس جم انقذونا في اخر لحظه 
ليو : وغير كدا كنا بنام واحنا مش حاسين بأي امان اب طول اليوم في شغل وام بتربي ابنها التالت علشان اهم مننا 
جاك بصوت عالي : جايه تحسبيني علي ايه علي حاجه انتي سبب فيها ومش بس انتي وجوزك وبعدين جوزك ليه في ستات وابنو اكيد هيطلع زايو 
ليو : اوعي تفكري أن احنا ممكن نسامحك مستحيل 
هنادي بدموع : انا اسفه بس هو الي طردني من بلدي 
ليو بغضب ؛ كنتي تحاربي علشانا بس انتي معملتيش كدا 
جاك بحزن : ولا حتي حاولتي تخدينا معاكي تعرفي انا تعبت من الحياه دي كلها وكنت اتمنا القاضي يحكم عليا بالاعدام انتي وجوزك أو طليقك دمرتو حياتي وبجد مش عايزكم والموت عندي اهون منكم 
جاك مشي من قدامها وهي قلبها وجعها وفضلت تنده عليه
هنادي : جاااااااك ليو روح وراه انا مش مطمنه 
ليو بقلق : ليه 
هنادي : معرفش 
ليو جري وراه اخوه وطلع برا الفيلا بس لقه مشي راح ركب عربيتو وحاول يمشي وراه ............
______________________________________
*في مكان تاني *
كان شهاب واقف معا شخص 
شهاب : هتنفذ انهارده 
الشخص : متخافش كلو هيبقا تمام 
شهاب بقلق : طيب بس اتاكد ان طلقه دي هتموتو 
الشخص بغرور : هو انت متعرفش انا مين ولا ايه متخفش 
شهاب : تمام انا همشي وانت نفذ انهارده
الشخص : تحت امرك 
شهاب مشي من قدامو وهو مش قادر يفكر هل الي عملو ده صح 
شهاب : ايوا صح القنون مجبش حقي من الي خد شرف بنتي يبقا انا لازم اجيب حق بنتي علشان ترفع راسها ........
______________________________________
عند ايه وصلت البيت وطلعت شقتها وفتحت الباب بلمفتاح الي معاها وفرحت ان اسلام مش هنا راحت دخلت اوضتها وجابت شنطه وفضلت تلم هدومها وكانت عماله تفتكر نظرت جاك ليها 
ايه قعدت علي سرير وقالت : هو فعلا كان حزين عليا يعني معقول مش هما الي غيرو تقرير طب الشرعي انا مبقتش فاهمه حاجه 
فجاه ايه سمعت صوت الباب بيتفتح اتوترت وبعدين سمعت صوت ست معا اسلام وسمعت ....
البنت : اسلام امتا هتقول لي مراتك بقا وامك
اسلام  لما يرجعو خلاص انا مبقتش يهمني حد 
البنت : حبيبي يااسلام بجد مبسوطه اني هبقا مراتك 
ايه كانت بتسمع ده 
ايه طلعت من الأوضه وقالت بغضب : حلووووووو اوووي وبتعقبني علي غلط معملتهوش وانت يابجح بتخوني وجايب ستات في البيت 
اسلام ببرود : تمام عايزه ايه بقا 
ايه بغضب : طلقني ياخاين 
اسلام ضرب ايه بلقلم وقال بغضب : اخرسي علي اخر زمن واحده زايك تكلم عني كداا 
ايه بصتلو بغضب وقالت : انت مش راجل فاهم مش راجل 
اسلام بص لي لبنت وقالها : امشي 
البنت مشيت وايه خافت
اسلام بشر : انا مش راجل صح 
ايه بغضب : انت عايز مني ايه 
اسلام قرب منها : مفيش هاخد حقي 
ايه بغضب : مستحيل انت خاين 
اسلام بخبث : ليه مش انا جوزك 
اسلام قرب منها ولسا جاي يمسكها هي زقتو وبعدت عني ومسكت تلفونها وجريت برا الشقه  واسلام جري وراها 
اسلام بغضب : مش هسيبك 
ايه بدموع : حرام عليك انت عايز مني ايه 
ايه مسكت تلفونها ورنت علي مريم ومريم كانت في تاكسي 
مريم : الو ياايه 
ايه بدموع : الحقيني اسلام عايز 
ايه مكملش الجمله وكعبلت ووقعت في الارض وتلفون وقع وانكسر 
مريم بخوف : ايه مالككك 
مريم قالت لي سواق عنوان بيت ايه .. وغير مسار العربيه وايه شافت اسلام مقرب منها وفضلت تصرخ لناس علشان يلحقوها منو بس هو قرب منها ومسك أيدها 
واحد من ناس : في ايه حضرتك 
ايه بدموع : عايز ياذيني انقذوني
اسلام بهدوء : دي مراتي ومريضه عقليا واهو لو تبصو علي أيدها هتلقو دبله بتاعتي 
ايه بدموع : حرام عليك سبني 
اسلام بخبث : تخيلوا اني رجعت البيت لقتها معا واحد 
ايه بصتلو بصدمه والناس الي كانو واقفين بصولها بقرف ومشيو وهي زقت ايد اسلام وقالتلو : انت ازاي كداااااا 
اسلام بخبث : يلا ياعروسه علي بيتك 
ايه زقتو وفضلت تجري بين العربيات بس وقفت لما لقت رجليها بتنزف الواقعه أثرت عليها وفجاه سمعت عربيه بتقرب منها وبتزمر ايه بصت علي العربيه ونصدمت لما شافت جاك وجاك وقف العربيه بسرعه وبصلها وهي بصتلو بكره  وبعدين اسلام قرب منها ومسكها من أيدها وهي صرخت وجاك نزل من العربيه وقرب منهم 
ايه بدموع : سبني بقا 
جاك فهم أن ده جوزها جاك وقف وسطهم ومسك ايد اسلام وقالو : انت ازاي تمسكها كدا 
اسلام بغضب : وانت مين بقا 
جاك بغضب : مش مهم بس شكل هنادي امك معرفتش تربيك 
اسلام بغضب : متجيش سيرة اميييييي فاااااهم انت مين 
جاك جاي يتكلم بس اسلام قطعو 
اسلام بصدمه : ايه 
جاك لف وبص علي ايه كانو واقفين قدام النيل وايه وقفت علي السور 
جاك بصدمه : انتي بتعملي ايه 
ايه بصريخ : اوع تقرب مني هرمي نفسي 
اسلام بغضب : غوري عادي واحده مفروض تموت من ساعت عملت المصيبه دي 
جاك قرب منها وقال : بصي عايز افهمك حاجه انا مش فاكر حصل ايه يعني في امل مكنش حصل بنا حاجه صدقيني 
اسلام بصدمه : يعني انت الي 
جاك قطعو وقال : وبعدين صدقيني محدش زور التقرير 
ايه بغضب : ومفروض اصدقك 
جاك بغضب : ايوا لازم تعملي كدا ارجوكي صدقيني واوعي تنتحري ده مش حل
ايه بدموع : ماشي لقيت حل لي مشكلتي دي بس مشكلتي تانيه جوزي بيخوني فين حلها 
اسلام بغضب : لانك تستاهلي الخيانه مليون مره 
جاك بصلو بقرف وبعدين مسك ايد ايه وهي زقت ايدو بغضب وقالت : ابعد عني 
جاك : مش هتخسري حاجه لو روحنا لدكتور وكشفتي صدقيني لو الحمل ده اتشال من علي قلبك مش هيهمك خيانة كلب زاي ده 
ايه بدات تفكر
اسلام بغضب : وانا هبلغ عنكم انتو الاتنين واقول انها خانتني معاك 
جاك تجاهلوا وقال : ها قولتي ايه 
ايه بصتلو بحزن .........
أما عند شهاب كان قاعد في بيتو وهو قلبو مقبوض وحاسس بذنب شاف نفسو ذئب ولي عملو ده غلط ف علشان كدا مسك تلفونو ورن علي شخص الي كلفو يقتل جاك بس شخص مردش حاول يرن تاني بس مردش ... أما ليو شاف عربيه اخوه واقفه بعيد ف اطمن وقرب من العربيه وفي لحظه دي مريم كانت في تاكسي ونصدمت لما لقت اسلام واقف ومعه جاك واقفين مريم وقفت التاكسي في نفس اللحظه  الي وصل فيها ليو 
جاك : يلا انزلي 
جاك مسك ايد ايه وهي نزلت معه بس في لمح البصر جت عربيه كبيره قدامهم ولونها اسود وطلع من شباك العربيه شخص وكان معه مسدس وضرب عليهم ناااار 
مريم بصدمه : لااااااا 
ليو بصوت عالي : جااااااااااااك ..
يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent