رواية مدللة جدو الفصل الثاني 2 - شيماء سعيد

الصفحة الرئيسية

رواية مدللة جدو البارت الثاني 2 بقلم شيماء سعيد

رواية مدللة جدو كاملة

رواية مدللة جدو الفصل الثاني 2

بعد شهر كانت مني تجلس في غرفتها تتذكر عندما تركها زين من اجل خطأ تافهه من وجهة نظرها و لكن في الحقيقه انه خطأ كبير تسافر دون علمه و تقول انها حره و بعد ذلك حاولت الاعتذار و لكن رفضها بأبشع الطرق منذ 3 أعوام و اختفى بعدها عن حياتها بالكامل فلماذا عاد الآن كي يجرحها مره اخرى وتذكرت كيف كان يتعامل معاها في السابق.

فلاش بااااااااك.

عادت مني من المدرسه وجدت زين يجلس مع جدها في المنزل كانت في الصف الثاني الثانوي و كانت في قمه جمالها كما هي الآن.

مني بسعاده من اجل رأيت زين : ازيك يا زين.
زين بابتسامه : ازيك انتي يا منى.
مني : الحمد لله ثم نظرت إلى جدها : حاج سعيد في غدا ايه النهارده.
سعيد بحنان : السمك اللي بتحبي يلا بسرعه غيري و تعالى.
مني : طيب يا جدو ااكل الأول ماشى.
سعيد : انتي مفيش فايدة منك ابدا هتفضلي طول عمرك.
قطعته مني بمرح : هبله و عبيطة و أصغر من سنك صح يا سوسو.
سعيد بغضب متصنع : بنت اتكلمي كويس انا برضو مستشار محترم.
مني باستفزاز : على المعاش يا جدو.

كل هذا أمام أعين تلك العاشق لها الذي يريد ضمها و التهام شفتيها الحمراء التي تشبه الكريز أو الفراوله فاق من تأملها على صوت الجد.

سعيد : انت هتاكل معانا النهارده يا زين.
زين : شكرا جدا يا جدي بس.
مني : مفيش بس ده أمر يا حضرت الضابط هتاكل معانا الكلام انتهى. ثم أضافت برسميه مضحكه : انتباه يا حضرت الضابط.

قام زين أدى التحيه العسكريه و جلس ثم قال بمرح هو الآخر : تمام يا فندم.
مني : أنفع صح يا جدو.
سعيد بحنان : ايوه يا روح جدو.
زين بلهفة : لا طبعا اخاف يحصلك حاجه.
نظرت إليه مني بخجل ثم خرجت كي تبدل ملابسها.

انتهى الفلاش بااااك.

قامت مني من الفراش و ذهبت إلى جدها في الخارج كي تتحدث معه في موضوع هام

مني : جدو عايزه اقولك حاجه.
سعيد بجديه : زين رجع مش كده.
مني بدهشه : عرفت منين يا جدو.
سعيد : مش مهم منين المهم انتي عايزه ايه.
مني : عايزه ابعد يا جدو زين رفض انه يسامحني على غلطه تافهه زي دي و قفل كل الأبواب اللي ممكن ترجعنا لبعض انا تعبانه يا جدو تعبانه اوى اوى اوى.

سعيد : مني انتي غلطانه جدا و زين عايزه يعمل ايه بعد اللي انتي عملتي مني اللي حصل مينفعش فيه حتى الاعتذار
مني ببكاء : بحبه يا جدو و مش قاده انسى ابدا انا تعبت.

أخذها سعيد دخل أحضانه و أخذ قرار في نفسه انه يجب ان يفعل شي من أجلها و لكن في البدايه يجب أن تكف عن الاستهتار و عدم المسؤولية التي هي فيها و سوف يدخل زين في تربيتها فهو لا يقدر عليها بفرده.

______شيماء سعيد_______

كان زين يجلس مع أمه السيده حنان أمه و شارد فيما فعلته مني منذ عدت أعوام هل يسمحها ام لا لا يعرف ماذا يفعل معاها.

فلاش بااااك

مني : زين في رحلة في المدرسة عايزه اروح.
زين بجديه : لا يا منى مش هينفع الفتره دي.
مني : لا ليه يا زين انا عايزه اروح كفاية تحكم لحد كده.
فقد زين السيطرة على نفسه و قال بغضب : مننننني انا قولت لا كفايه كلام في الموضوع ده.
مني بعند : هروح يا زين و انا حره و انت ملكش حكم عليا.
زين بهدوء مريب : يعني ايه.
مني : يعني هسافر مع اصحابي و انا حره.
زين : ماشى يا منى سافري بس اللي بينا هينتهدي عند الرحله دي.
مني : ماشى يا زين.

سافرت مني مع أصدقائها ذلك الرحله و حدث ما كان يخشى منه زين تم اختطاف مني من أعداء والدها و زين أيضا بحكم العمل في المخابرات و انقذها زين بصعوبة شديدة و كان الفضل الأول إلى الله و الثاني في ذكاء زين و نقلت مني إلى المشفى بسبب إصابتها بطلقه في زرعها و بعد ذلك انفصال زين عنها.

زين : حمد الله على سلامتك يا منى.
مني بخجل من نفسها : الله يسلمك يا زين ثم قالت انا اسفه يا زين.
زين ببرود : دي حياتك و انتي حره فيها و انا مش من حقي أتدخل ابدا.
مني بقلق : يعني ايه يا زين.
زين بنفس البرود : انا قولتلك لو روحتي الرحله دي كل حاجه بينا هتنتهدي و انتي قولتي ماشى يبقى من النهاردة كل واحد فينا من طريق.

مني ببكاء : يعني خلاص هتسيبني عشان غلطة صغيره زي دي و الله آسفه يا زين اعمل اي حاجه غير انك تسيبني.

زين : خلاص يا منى الكلام مش هيفيد في حاجه انا هسافر عشان شغل و لما أرجع ممكن نتكلم.

تركها زين و رحل وسط بكائها الحاد و الندم الذي يأكل فيها و لم يعد إلا بعد 3 أعوام.

فاق زين من شروده على صوت السيده حنان.
حنان بحب أموي : إيه يا زين هتفضل تعذبها و بتعذب نفسك كده كتير كفايه كده و سامحها يا ابني.
زين بغضب : اسامحها أزي وهي كل حاجه لا المره اللي فاتت ربنا ستر لكن بعد كده ايه اللي هيحصل يا أمي دي معدومة من المسؤولية تقدر تربى أطفال أزي دي مش لما تتربه هي الأول.

حنان : انت عارف مني طيبه و قلبها ابيض حاول معها تاني و ان شاء الله ربنا يوفقك انت و هي يا حبيبي البت كان بتموت من غيرك يا زين عقبها بس و هي في حضنك و معاك كفايه فراق.

زين : ان شاء الله يا أمي. دق هاتف زين المحمول و كان المتصل السيد سعيد.
زين : الو يا جدي ازيك.
سعيد : ايوه يا زين انا عايزك في موضوع مهم.
زين بقلق : خير يا جدي.
سعيد : لما تيجي نتكلم ماشى.
زين : ماشى يا جدي مسافه السكه و أكون عندك بس فين اكيد مش في البيت.

سعيد : لا في مطعم................ ماشى.
زين بجديه : ماشى يا جدي.
سعيد : ماشى يا ابني سلام.
زين :سلام.

أغلق زين الخط و هو يفكر في ماذا يريد الجد سعيد هل حدث إلى مني شي مكروه لالالالا هي بخير ان شاء الله.

حنان : في إيه يا زين.
زين بجهل : مش عارف يا أمي جدي سعيد اتصل بنا و عايز نتقابل في موضوع مهم مش عارف ايه هو.
حنان بقلق : طيب روح انت مستني ايه ليكون الموضوع يخص مني.
زين : مش عارف يا أمي أنا رايح له سلام يا أمي.

حنان : سلام يا حبيبتي ربنا يوفقك و يرزقك و يجعلك في كل خطوه سلامه.
زين : يا رب يا حبيبتي.
غادر زين كي يقابل السيد سعيد و هو يدعي أن تكون مني بسلام و لا يحدث إليها مكروه أو أي شيء سيء.

______شيماء سعيد______

كان شريف و رودينا يعيشون اسعد أيام حياته و سوف يتزوجون في اقرب وقت و اليوم قرر شريف أن يخرج هو و رودينا اليوم.

رودينا : الله يا شريف الملهي بحبك موت.
شريف : انا اللي بعشقك يا قلبي.
رودينا : طيب يلا ندخل بقى انا فرحانه اوي اوي اوي.

دلف كل من شريف و رودينا إلى الدخل و ظلوا في جو من المرح و الضحكات و الأهم من كل ذلك العشق.
رودينا بسعاده : يااااا الواحد ما ضحكش كده قبل كده شكرا جدا يا شريف على الوقت الحلو ده.

شريف بسعاده من أجلها : يا رب يا حبيبتي أفضل اسعدك و أكون سبب الضحكه الحلوه اللي تاخد العقل دي على طول.
رودينا : اوعد اني افضل أحبك لحد ما موت و أكون سبب سعادتك يا قلبي بحبك بحبك بحبك يا شريف.

شريف بعشق : و انا بموت فيكي يا روحي بحبك بعشقك بتمنكي انت بس من الدنيا.

_____شيماء سعيد______

دلف زين إلى داخل المطعم الذي سوف يقابل في السيد سعيد جلس على الطاوله التي يجلس عليها الجد سعيد.

زين بجديه : خير يا جدي.
سعيد بجديه : بص يا زين انا عارف انك لسه بتحب مني و هي كمان بتعشقك بس انت مش قادر تسامحها على اللي حصل زمان طيب و الحل يا زين هتفضل تتعذب انت و هي كده كتير.

زين : يا جدي اللي بيني و بين مني انتهى من يوم اللي حصل ايه الجديد يعني.
سعيد : الجديد اني لو عشت النهارده بكره لا الجديد ان مني بتموت من غيرك في أنها لازم تتحمل المسؤولية و محدش يقدر يعمل كده غيرك بس الاول عايز اسالك سؤال.

زين : خير يا جدي.
سعيد بجديه : لسه بتحب مني و الا لا.
زين : ليه السؤال ده يا جدي.
سعيد : جاوب يا زين بتحبها و الا لا.
زين : بحبها و هفضل طول عمري احبها هي حب عمري اللي راح و اللي جاي.

سعيد بجديه : يبقى تسمع الكلام اللي هقوله ده كويس ماشى.
زين بتركيز : ماشى.
الجد سعيد : بص يا سيدي اللي هيحصل و ركز كويس. و أخذ يقص عليه الاتفاق الذي سوف يحدث كي تتغير مني إلى الأفضل و تتحمل المسؤولية كي تقدر أن تعيش الحياه بالطريقه الصحيحه.

سعيد : تمام كده.
زين بثقة : تمام يا جدي بس متزعلوش من اللي هيحصل تمام.
سعيد بابتسامة خبيثة : تمام يا زين ابدء من بكره.
زين : ماشى يا جدي سلام دلوقتي انا بقى.
سعيد : سلام يا زين.

رحل زين و هو يفكر كيف يصلح من حال تلك العنيده التي لا تخضع لسيطرة أحد على الإطلاق و لكن قرر تربيتها من جديد حتى تصبح سيده كامله ليست جمال فقط اما سعيد كان يعلم أنه فعل الصواب من اجل حفيدته و رحتها في المستقبل و ان زين الشخص المناسب إليها.
يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent