رواية مامورية الحب والانتقام الفصل الثاني 2 - سلمى ايمن

الصفحة الرئيسية

رواية مامورية الحب والانتقام البارت الثاني 2 بقلم سلمى ايمن

رواية مامورية الحب والانتقام الفصل الثاني 2

ندى : عمر انا ابقى شبح المخابرات
عمر بغضب : نعععم....يعني الشبح اللي المخابرات كلها ملهاش سيرة غيره يطلع واحدة ست ...وكمان انتي...يعني كنتي بتضحكي عليا
تنظر ندى له بحزن : مكنتش اقصد
عمر بغضب : سواء قصدتي او لاء خلاص كل حاجة انتهت
ندي بصدمة : يعني ايه 
عمر : انا مبكرهش فحياتي قد اللي بيستغفلني...وانتي استغفلتيني
ندى : حتى لو قلتلك اني بحبك
عمر : وانا مبحبكيش...اتجوزتك عشان اخت صاحبي وعشان وصاني عليكم قبل ما يموت...وعشان احافظ عليكي....بس متهيألي السبب اللي اتجوزتك عشانه ملوش اي اساس اصلا...لإن الشبح مش محتاج حد ياخد باله منه....انت طالق يا ندى
..........
عمر : ندى...ندى...انتي يا بنتي...رحتي فين
تفوق من ندى من تخيلاتها : معاك يا عمر
- تشربي حاجة
- لا شكرا...(بقلق) عمر كنت عاوزة اقولك ع حاجة
- انا كمان كنت عاوز اقولك ع حاجة يا ندى...انا محتاج نأجل الفرح
- ليه
- جاتلي مأمورية مهمة....انا اسف قوي يا ندى 
- لا ولا يهمك
- بالمناسبة انتي كنتي عاوزاني ف ايه
- عمر...انا دلوقتي بقيت ع ذمتك...لو غلطت فيوم من الايام...هتعمل ايه ساعتها...هتسيبني
- لما اتكتب كتابي عليكي انا وعدت ربنا قبل ما اوعدك اني هعامل بما يرضي الله وححافظ عليكي....ولو غلطتي فيوم من الايام ف انتي بنتي قبل ما تكوني مراتي....انتي نسيتي انك اتربيتي على ايديا انا وإيهاب...في اب بيسيب بنته
لم تكن اجابته مرضية بالشكل الكافي لكنها ابتسمت
-(بشك) بس انتي ليه بتسألي السؤال ده...في حاجة انتي مخبياها عني
- مجرد سؤال عابر...كنت بشوف قد ايه انت متمسك بيا
- انتي غالية عندي قوي يا ندى...لازم تفضلي فاكرة ده
- عمر هو مفيش امل انك تحبني
سكت عمر ونظر لها بشرود...هو يراها اخته ولم يتصورها حبيبته فيوم من الايام
عمر : يلا نمشي
ندى بإبتسامة: طب ثواني هدخل الحمام اضبط المكياج واجي
دخلت ندى الحمام واتصلت باميرة 
ندى : التقرير
اميرة : عمر جوزك معانا ف العملية
ندى : وامي عاملة صنية كوسة بالبشاميل هموت وادوقها
اميرة بعصبية : انتي بتهزري يا ندى
ندى ببرود: طب اعمل ايه طيب...طب ما سيادة اللوا يقول لعمر علطول ان مراته تبقى الشبح ....لازمتها ايه يعني اللفة دي مدام كده كده بيتي هيتخرب
.............
مازن يتصل بعمر : طيارة روسيا معادها بكرة الصبح
عمر : وانا خلاص ظبطت الامور مع ندى....عارف ايه احسن حاجة هتحصل ف العملية دي
مازن : ايه
عمر : اني هقابل البني ادم اللي ملفف المخابرات وراه
مازن : قصدك الشبح
عمر : هو في غيره ...هموت واعرف شكله ازاي ده
................
اميرة : حضرتي نفسك لطيارة روسيا
ندى : الشبح علطول جاهز 
اميرة : طب في حاجة حصلت يا عم الشبح ولازم تعرفيها
نظرت ندى للمرأة قائلة : خلاص متقوليش عرفت....البرازيلي هرب
اميرة : عرفتي منين
ندى : عشان هو ورايا دلوقتي
اميرة : اوبا...طب سلام انا يا شبح...متنسيش طيارة بكرة
تغلق اميرة المكالمة 
البرازيلي : اهلا يا شبح
تطلع ندى ورائها قائلة بإبتسامة : حبيب هارتي ...تعرف انك واحشني بشكل...بقالك كتير مهربتش من السجن...لدرجة اني قلقت عليك
البرازيلي : جه الوقت اللي هموتك فيه بإيدي
ندى : بس عارف...انا وانت اتخانقنا كتيير...كل مرة فمكان شكل....بس تحرج نفسك وتدخل حمام السيدات مخصوص عشان تقتلني...لا دي حاجة جديدة لانج الصراحة بجد شابوه ليك 
يرفع البرازيلي السلاح بوجهها
ندى : كل ما نتقابل تدخل ع الحامي علطول يا راجل ما تسيبنا مرة ندردش مع بعض شوية
هم ليضغط ع الزناد لكن فجأة
يتبع الفصل الثالث 3 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent