رواية نبضات حارقة الفصل الثاني 2 - دنيا رشاد

الصفحة الرئيسية

رواية نبضات حارقة البارت الثاني 2 بقلم دونا الكاتبة دنيا رشاد 

رواية نبضات حارقة كاملة

رواية نبضات حارقة الفصل الثاني 2

القاضي بمقاطعة..اتفضلي هنا ياانسة . عايزة تقولي ايه ؟!..
ايات بتنهيدة ...عايزة اقول ياحضرة القاضي أن عامر مقتلش بابا ولا خطيبي .
القاضي وهو يقلب في الأوراق أمامه ...بس يابنتي الي مثبوت عندي انه قتلهم وفي شهود علي كده .!!.
ايات بحزن ...مفيش حد هايكون عايز يقتل عمه وخطيب بنت عمه الي ذي اخته هو ماكنش في وعيه وعامر لما بيشرب بيفقد وعيه وبيعمل حاجات ضد الإنسانية والقانون مبيحاسبش الي فاقدين الوعي .
عامر بصوت عالي ... لاء ياايات انا مستهلش الي انتي بتعمليه علشاني .
القاضي ...متتكلمش من غير ماقولك ؟!..
عامر باعتراض ...لاء ياحضرة القاضي انا عايز اتكلم انا الي قتلت عمي وقتلت خطيبها يوم فرحها من غير إنسانية ومن غير مافكر أن الي بعمله دا غلط مكنتش بفكر غير في مصلحتي وان عايز احصل عليها لاني بحبها كنت عايز اكسرها واخد فرحتها منها كنت عايز اخليها تتجوزني غصبن عنها كنت اناني فاشل ومغرور معنديش رحمة في قلبي كنت فاكر اني لازم احصل علي كل حاجة لأن مينفعش حد يقولي لاء وكانت نتيجة استهتاري ان قتلت عمي من غير مايبقي عندي شفقة وكمان قتلت خطيبها يوم فرحها .
ايات بحزن ودموع ... لاء مكنش في واعيه ياحضرة القاضي كلنا بنغلط وربنا بيسامح وهو كان سكران وقتله بالغلط .
القاضي ... انا مقدر مشاعرك النبيلة لكن القانون قانون والي غلط لازم يتعاقب لو سيبنا الغلطان من غير حساب هانعيش في غابة .
ايات بحزن ...بس هو الي ساعدنا اننا نوصل لماركو ونخلص ناس كتيير من شره بسبب الي عمله وبسبب تجارته للاعضاء .
القاضي ...اقعدي مكانك ياانسة ودي قضية وقضية والدك قضية تانية .
قام ادم من مكانه واخذ ايات واجلسها بالقرب منه .
ادم بعصبية ...اقعدي ياايات !!.
ايات بدموع ...مش لازم يتعدم ياادم لازم ياخد فرصة تانية هو اتغير .
حور وهي تحتضن ايات ....اهدي ياايات .
ايه بصدمة ...انتي بتقولي أن هو الي ساعدكم توصلوا لماركوو طيب ازاي ده .
رحمة ...اسكتي يااية هاحكيلك بعدين مش واقته .
القاضي ...سكووووت . تأجل القضية للشهر المقبل بتاريخ ١٩ /٤ رفعت الجلسة .
محكمة .
قام الجميع وذهبوا الي فيلا حور وايات يسيطر عليها الحزن وعيونها لا تتوقف عن البكاء والدموع .
دخل الجميع الي الفيلا .
بقلم/ دنيا رشاد أمام (دونآ)
رحمة بحزن ...انتي زعلانه ليه ياايات انتي من المفروض تكوني سعيدة أنه هايتحاسب علي الي عمله فيكي زمان وعلي قتله لعمي .!!.
آية بحزن فهي تحب أخيها وتتمني أن يأخذ أخيها فرصة أخري  ...انا مش مستوعبة اي حاجة انا نفسي ياخد فرصة تانية لانه أخوية الي بحبه مهما عمل بس انتي ليه بتعملي كده  ؟!..
ايات بعصبية ...لان كلنا بنغلط وهو اتغير لو مكنش اتغير ماكنش ساعدكم انكم توصلوا لماركو .
رحمة بتنهيدة ..بس ده ميغفرلوش الي عمله فيكي وفينا ده ميغفرلوش اي حاجة .
ايات بعصبية ...لاء يغفرله يغفرله يارحمة واحنا الي لازم نقف جمبه ونساعده انه يتغير بابا خلاص مات وخطيبي كمان مات وبقو في مكان احسن من هنا بكتيير ولو عامر اتعدم مش هايرجعهملي تاني خلاص ماتو الي مات مبيرجعش ...
آية ...انا عايزة اعرف ازاي عامر ساعدكم توصلوا لماركوو .
ايات ببكاء ...اسالو رحمة هي الي حاكتلي هي وادم والظابط مصطفي الي يعرفو الحكاية ..!!.
حور بتفكير ... متفهمونا .؟!..
ادم بجدية ...انا هافهمكم .!!.
فاكرين يوم فرح مليكة دا اليوم الي اتقبض فيه علي عامر واريان وكمان. الي مات فيه ماركوو الي انتو متعرفوش أنه طلع ابويا.
حور بصدمة ...ابوك ازاي انت اتجننت .؟!.
ادم بحزن ...هاحكلكم علي كل حاجة .!!.
حور بعصبية ...قولي حكاية ابوك ده الاول ؟!..
ادم ...طيب اهدي ؟!..
حور ...هديت اهو احكيلي بقا!..
ادم بتنهيدة مليئة بالحزن ... ماركووو طلع ابويا ومكنش مات ذي ماكنا عارفين ياحور وهو السبب في قتل ابوكي وأبو فهد وزين وهو الي قتل امي وهو نفسه الي بعت اريان علشان يقتل ايمان وهو نفسه الي بعت عامر يموت سهير ام فهد وفعلا موتها وهو نفسه الي حاول يموت عامر لما عرف أنه اكتشف كل حاجة عنه وكمان كان عايز يقتلني لانه ببساطة مبيعتبرنيش ابنه لانه مكنش بيحب امي ومعتبرني غلطة في حياته ولازم يصلحها بأنه يموتني وكان بيحب خالتي مارغي الي هي امك ياحور مش كده وبس لاء دا كان من الاول تاجر مخدرات وسهير مامت فهد كانت عارفة كل حاجة من اول ماتجوز امي وهي اتجوزت محمود الحديدي  ..
واتفقوا انهم يدمروا حياة خالتي مارغي وبباكي وكمان يقتلوا محمود الحديدي .
حور بحزن ودموع ...كل ده معقول في حد كده في حد كان عايز يقتل ابنه !!.
ادم بحزن ...ايوه في ياحور لو مكنش فهد وقف قدامي علشان الرصاص ميجيش فيا  كنت أنا الي هاكون مكانه في المستشفي في امريكا ساعة مارعد جابك .
ايات بصدمة ... مش معقول .
ادم بتنهيدة...لاء معقول وكمان لو مكنش عامر ضرب ماركوو من ورا كان فهد زمانه اخد رصاص غير الي اخده وياعالم كان زمانه ميت ولا لاء ..
احست حور وقتها ان قلبها فتح  لنصفين من تخيل أن يكون فهد قد مات .
حور ببكاء ...الحمد لله انكم بخير حسبي الله ونعم الوكيل .
آية بحزن ...طيب ازاي بقا عامر ساعدكم توصلوله ..
ادم ... انا مكنتش اعرف حاجة عن الموضوع ده ومعرفتش غير من يومين بس ؟!.. 
رحمة بلحلحة ...احم احم اه فعلا هو ميعرفش حاجة !.. انا ومصطفي بيه ظابط المباحث الي اتفقنا انا هو ازاي اخلي عامر يساعدنا ويكون شاهد في القضية وده كان سهل اني اوصل لعامر لانه كان دائما. بيحاول يكلمني وانا كنت برد عليه باسي علشان مايتصلش بيا تاني كان بيبقي عايز يطمن عليا انا وآية وايات .
واستغليت النقطة دي علشان اخليه يبطل يهرب طول عمره لان اخرته معروفة وهي الموت .
آية ...ازاي وانتي اصلا مبطقيش تتعاملي مع الظابط مصطفي .؟!..
رحمة ....كان لازم اتعامل معاه علشان أخوية ميفضلش هربان طول عمره .
فلاش باك .
رحمة بصوت عالي ...ايات ايااااات انا رايحة الجامعة .
ايات من غرفتها ....ماشي خالي بالك من نفسك بس هاتلاقيني عند حور لو رجعتي وملقتنيش .!
رحمة ببتسامة ...اوكي سلميلي عليها باااي .
خرجت رحمة من الفيلا وأخذت احدي السيارات الموجودة بالجراج وذهبت الي جامعتها ..
رحمة بسرعة ...ممكن لو سمحت تركنلي العربية ياعمو علشان متأخرة علي المحاضرة .
العامل ...طبعا يابنتي ربنا معاكي .
مصطفي من ورائها ....روح انت ياحاج انا هاتولي المهمة دي !.
رحمة بعصبية ... انت عايز ايه ؟!..
مصطفي بجدية ...عايزك !..
رحمة بعصبية ...افندم !!.
مصطفي بجدية ...بقصد عايزك في موضوع حياة أو موت وانتي الوحيدة الي تقدري تساعديني لان أية مش هاتنفع لان عارف انها عاطفية زيادة عن اللزوم .
رحمة باستغراب ...حياة أو موت وانا الي اقدر اساعدك ؟!..
مصطفي بايماء ...ايوه بالظبط كده !.
رحمة بجدية ... اتفضل حضرتك ياعمو وشكرا عطلتك معي .
العامل ..العفو يابنتي ربنا يحفظك .
مصطفي ... قولتي ايه ؟!..
رحمة بتفكير ...اعرف الموضوع الاول وبعد كده أقرر .!!
مصطفي بتفهم ... اكيد حقك .
بقلم/ دنيا رشاد أمام (دونآ)
رحمة باستاذان ... تمام بعد اذنك انا عندي محاضرة دلوقتي ومهمة لازم احضرها هاتصل بحضرتك بعد ماخلص .
مصطفي ...اتفضلي دا الكارت بتاعي وممكن مفتاح عربيتك انا هاركنلك العربية علشان معطلكيش .
رحمة وهي تاخذ منه الكارت ...شكرا اتفضل المفتاح وممكن تسبهولي مع عمو الي هناك ده وشكرا مرة تانية بعد اذنك .
ذهبت رحمة وهي تلعن نفسها لماذا وافقت أن تقابله ولكن ضميرها لايسمح لها أن تكون سبب في مساعدة احد وتتخلي عنه .
ذهبت رحمة الي محاضرتها ومازالت تفكر في ماذا سيكون الموضوع وكيف ستكون مساعدتها ..
بعد مدة من الزمن ماتزيد عن الخمس ساعات انتهت محاضرات رحمة وذهبت الي سيارتها وأخذت المفتاح من العامل واتصلت بمصطفي .
رحمة بجدية ...الوووو انا رحمة .
مصطفي ...اهلا آنسة رحمة تحبي نتقابل فين ؟!..
رحمة بجدية ...المكان الي حضرتك تختاره ويكون قريب من المكان الي حضرتك موجود فيه علشان انا في الجامعة لسه .
مصطفي بامتنان ...لو ممكن في مطعم جنب القسم الي حضرتك عرفاه لو ممكن نتقابل هناك لأن انا في القسم .
رحمة ...تمام نص ساعة وهابقي موجودة هناك .
قفلت رحمة معه وذهبت الي المطعم الذي قال لها مصطفي عليه .
بعد مايقارب من ساعة كانت رحمة أمام المطعم ..
دخلت الي المطعم والخوف يتملكها هل تقبل ام لا ولكنها قررت انها ستقبل او سترفض بناءا علي نوعية المساعدة نفسها .
دورت رحمة بنظرها علي مصطفي وجدته حارس علي احدي الطاولات ...
ذهبت له بخطوات مترددة وبطيئة .
مصطفي وهو يقف من مجلسه ...اهلا انسه رحمة اتفضلي .
رحمة باعتذار ...اسفة علي التاخير الطريق زحمة .
مصطفي ...ولا يهمك  اتفضلي .
جلست رحمة ومصطفي وكل واحد بداخله الكثير من الأسئلة .
مصطفي ...تشربي ايه ؟!.
رحمة ببتسامة ....شكرا مش عايزة حاجة !. اتفضل قولي علي الموضوع .
مصطفي ببتسامة ...متر لو سمحت اتنين عصير برتقال .
الجرسون ...تحت امرك .
مصطفي بتردد ... انا عارف ان احتمال كبير انك ممكن ترفضي بس بتمني تفكري كويس قبل ماتردي عليا ..
رحمة وهي تبلع ريقها ...تمام اتفضل قولي .!!
مصطفي بجدية ... انا مراقب تلفونك وتلفون أية اختك وطبعا ده باذن نيابة !.
رحمة بعصبية ... يعني ايه مراقبين تلفونتنا .ليه ؟!..
مصطفي ... اهدي لما تعرفي الموضوع .
رحمة بعصبية ... اتفضل احكي .!!.
بقلم / دنيا رشاد أمام (دونآ)
مصطفي بتنهيدة ... احنا مراقبين تلفونتكم علشان نعرف مكان عامر .
رحمة وهي تمعض شفتيها ...وطبعا عرفتو انه بيكلمني وبيكلم ايه .!؟
مصطفي ... بظبط كده ومن خلال المكالمات دي عرفنا أن أية عاطفية جدا وبتحب اخوها جدا ومستحيل تتعاون معانا .
رحمة ... تتعاون معاكم في ايه ؟!..
مصطفي ... اسمعيني للآخر وانا هاجاوب علي كل اسالتك.!.
رحمة بنفاذ صبر ... متر متر لو سمحت .
الجرسون باحترام ... تحت امرك !؟..
رحمة بتعب ... عايزة فنجان قهوه سادة !.
الجرسون ... تحت امرك .
رحمة بامتنان ... شكرا اتفضل كمل انا سكت اهو .
مصطفي بجدية .... وكمان من خلال المكالمات عرفنا انك بترفضي تتكلمي معاه .
رحمة بمقاطعة ...ايه الي يثبتلي انك فعلا كنت بتراقبو مكالماتنا وانك مش بتحاول توقعني في الكلام .؟!..
مصطفي بضحك .... هههه ذكيه .!! هاثبتلك .
اخرج مصطفي من جيب بدلته احدي الهواتف واشغل مسجل صوت ...
مصطفي بجدية ... اتفضلي اسمعي .
عامر برجاء ... استني استني يارحمة متقفليش !.
رحمة بعصبية ... عايز ايه ياعامر بتتصل بيا ليه عايز ايه مننا بعد ماقتلت عمك ويتمتنا للمرة التانية عمك الي كان في مقام بابا عمك الي محسسناش في يوم ان ابونا مات .
عامر بحزن .... رحمة انتي اختي وميهونش عليا اسمعك وانتي بتعيطي .
رحمة بعصبية ودموع ... يبقي ماتتصلش بيا تاني لأنك كل مابتكلمني بتفتح جرح في قلبي بيفضل ينزف علي الي فات . بتقهر قلبي وبتحسرني علي نفسك الي ضيعتها وضيعتنا معاك .. ضيعت كل حاجة حلوة ايات الي كانت وردة بقت دبلانه ورافضة اي حد يقرب منها وكله بسببك بسببك انت حرام عليك .
عامر بحزن ... انا مش هاياس وهافضل اتصل بيكي لان مقدرش مسمعش صوتك انتي ولا ايه انتو روحي .
رحمة ببكاء ... لو كنا فعلا روحك كنت حافظت علينا بدل ماحنا عايشين ثلاث بنات لوحدينا ايات هي الراجل لينا هي الي بتحمينا هي الي بتصرف علينا ، هي الي بتهتم بكل حاجة تخصنا حتي قبل مانيجي القاهرة كانت دائما بتزورنا وتدينا فلوس لأنها عارفة اننا مبنجيش جمب الفلوس الي انت بتبعتها واحدة غيرها كانت اتبرت مننا ومعبرتناش ولا اكنها ليها بنات عم انما هي طلعت بنت اصول وعمي عرف يربي انما بابا الله يرحمه معرفش يربيك الله يرحمه كان بيحسب انه مخلف راجل انما طلع مخلف شبه راجل .
بقلم / دنيا رشاد أمام (دونآ)
عامر بعصبية ... ماشي يارحمة ماشي انا مش هارد عليكي دلوقتي سلام .
مصطفي بجدية ... اتاكدتي .
رحمة بتنهيدة مليئة بالحزن ... اتاكدت والمطلوب ايه ؟!..
مصطفي بجدية ... عايزك تساعديني نوصل لعامر .
رحمة ... ازاي ؟!..
مصطفي ... اعرف الاول هاتساعديني ولا لاء ؟!..
قاطع كلامهم الجرسون وهو يضع القهوة والعصير لرحمة ومصطفي .
رحمة بتفكير ... مقدرش اسلمك أخوية .
باك ..
آية ببكاء ... وهو اصلا ازاي يطلب منك تشتغلي معاه ضد اخوكي وانتي ازاي توافقي .
ادم ...اهدي يااية !!.
عدنان بحب ... اهدي يااية احنا لسه منعرفش الي حصل بعد كده ايه ...
رحمة بعصبية ... اهدي يااية انتي لسه متعرفيش الي حصل وغير كده لو مكنتش عملت كده كان اخوكي زمانه ميت أو متورط في القضية مش شاهد فيها .
مليكة بهدوء ... اهدو ياجماعة علشان تعرفوا الموضوع .
ادم ... كملي يارحمة ..
يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent