رواية في طريقي الى العشق الفصل العشرون 20

الصفحة الرئيسية

رواية في طريقي الى العشق البارت العشرون 20 بقلم ملك ابراهيم

رواية في طريقي الى العشق كاملة

رواية في طريقي الى العشق الفصل العشرون 20

نظر لها مروان وسألها باحراج
" ملك هو انتي وفارس حصل بينكم حاجه بعتبار يعني انك مراته
نظرت له ملك بعدم فهم
علم مروان عدم فهمها وتحدث اليها بطريقه اوضح

" يعني قصدي ان انتي وفارس جوازكم دا علي الورق وبس ولا حصل بينكم حاجه من الا بتحصل بين اي اتنين متجوزين

هزت ملك رأسها ب لا وأكدت له ان زواجهم علي الورق فقط

ابتسم مروان براحه وتحدث اليها بهدوء

" الحمدلله طمنتيني

نظرت له ملك بستغراب وتحدثت بشك

" ليه يا مروان هي ايه الحكايه بالظبط

نظر لها مروان وتحدث بأسف

" الحكايه ان فارس حدد ميعاد جوازه من أيتن أمبارح وفرحهم هيكون قريب جدا وأيتن كلمتني امبارح وطلبت مني اصمم لها فستان الزفاف وطلبته في أسرع وقت وهي بنفسها الا قالتلي انهم اتفقوا علي ميعاد الفرح

نظرت له ملك بصدمه وهي تهز رأسها بعدم تصديق

ولكن مروان أكد لها صدق كلامه واكد لها انهم فعلوا نفس الشئ في خطبتهم عندما اعلنوا فجأه خطوبتهم والان سوف يعلنون فجأه زواجهم وموعد زفافهم

جلست ملك وهي تشعر بصدمه كبيره وغير قادرة علي التنفس ووقفت من مكانها لتذهب ل فارس وتواجهه بهذا الكلام

ولكن مروان منعها وتحدث اليها بهدوء

" ملك لازم ما حدش يعرف ان انتي عرفتي لان احنا منعرفش ليه فارس عمل كدا واكيد في سر في الموضوع لان انا حاسس ان فارس بيحبك بجد ومفيش اي مشاعر في قلبه اتجاه أيتن صدقيني

ردت عليه ملك بغضب

" ولما هو مفيش في قلبه مشاعر ل أيتن ليه هيتجوزها وازاي يتجوزني لما هو هيتجوزها إيه هيتجوزنا احنا الاتنين ولا ممكن حضرته فكر انه عمل فيا جميل بجوازه مني وان انا البنت الضعيفه الا هقبل اكون زوجته في السر

نظر لها مروان بأسف وحاول تهدأتها وتحدث اليها بهدوء

" ملك انتي دلوقتي الا مراته ولسه أيتن ما بقتش حاجه وانتي تقدري تحافظي علي جوزك وتمنعيه انه يتجوز أيتن

نظرت له ملك وتحدثت بغضب

" انا مش هحارب عشانه وهو اصلا مايستهلش دا واحد خاين وضحك عليا وخدعني

نظر لها مروان وتحدث بتأكيد

" صدقيني فارس بيحبك انتي انا متأكد ولو سمعتي كلامي وحركتي غيرته عليكي جواه هنمنع جوازه من أيتن وهنخليه يعلن جوازه منك

نظرت له ملك وكانت في اقصى حالات الغضب ولا ترى غير انها غبيه عندما هربت من الخداع وجأت الي الخداع بقدميها

اغمضت عينيها بحزن علي حظها ولكنها فتحت عينيها بقوة وهي تفكر في تعليم فارس درس حياته لتخبره بأنها ليست لعبه يلعب بها ويرميها بسهوله وتحدثت الي مروان بتأكيد

" وانا معاك يا مروان اننا نمنع جوازه من أيتن وبعدها ولا هيبقى في أيتن ولا هيبقى في ملك

_________________________

ذهب اياد الي منزل مدام عزه وطلب مقابلتها

رحبت به وسمحت له بالدخول

دخل اياد ووجد يوسف يلعب بسعاده

اقترب منه وحمله وهو يقبله بحب

نظرت له مدام عزه وابتسمت بسعاده

جلس اياد وتحدث معها واخبرها انه اراد ان يأتي اليها ووسام في العمل حتى يتحدث معها بمفردهم

ابتسمت له مدام عزه واستمعت له باهتمام

بدء اياد في اخبارها بوضعه السابق مع زوجته ووضعه الحالي واخبرها انه طلق زوجته ويريد بدء حياه جديده مع وسام وطفلها الذي يعتبره ابنه

تفهمت مدام عزه موقفه وهي ترى الصدق في عينيه وترى حبه ل وسام يظهر بوضوح

واخبرته بان وسام كانت تخبرها بكل شئ

واخبرته انها تدعمه وسوف تساعده في اقناع وسام ان تعطي لنفسها فرصه اخرى وتتزوج من جديد وتبدء هي الاخرى حياه جديده معه

ابتسم لها اياد بسعاده وشكرها كثيرا علي دعمها له

فرحت مدام عزه كثيرا عندما رأت السعاده في عينيه وتأكدت انه فعلا يحب وسام بصدق

وقف اياد واستأذن منها للمغادرة

وبعد ذهابه ابتسمت مدام عزه وهي تدعي بان يجمعه الله مع وسام علي خير حتى يعوض كلا منهما الاخر عن حياتهم السابقه

__________________________

ذهبت نانو الي الشركه وهي سعيده جدا وذهبت الي ملك مباشرة

استقبلتها ملك بسعاده لانها تعتبر نانو صديقتها وتحمل لها الكثير من الحب

ارادت ملك ان تسأل نانو عن خبر زواج فارس من أيتن لكنها ارادت ان تظهر انها لا تعلم شئ عن الموضوع كما اتفقت مع مروان

ولم تسألها نانو عن خبر ارتباطها ب فارس كما اخبرهم الجد بعد ان قالت فريدة ان فارس حدد زواجه من أيتن ولا تريد نانو احزان ملك بهذا الخبر لذا فضلت ان تتحدث معها عن شئ اخر

نظرت ملك ل نونا واخبرتها انها تشعر ان نانو تريد اخبارها بشئ

خجلت نانو وابتسمت بهدوء وبدأت تحكي لها عن شاكر وعن اعجابها به

نظرت لها ملك بابتسامه ولكنها كانت تشعر ببعض القلق عليها لذا طلبت منها عدم التسرع في هذه العلاقه

ابتسمت لها نانو وهي تحكي لها عن قصته مع حبيبته الخائنه وتعاطفها معه واكدت لها انه قريب سارة صديقتها وكلام سارة الرائع عنه وعن اخلاقه وطلبت من ملك الذهاب معها لمقابلته هو وسارة حتى تطمئن عليها وتعطيها رأيها به

استقبلت ملك طلبها بكل ترحاب لانها تريد ان تطمئن عليها لانها تعلم انها نقيه ويمكن لأي احد اللعب بمشاعرها

اتفقت نانو معها علي الموعد في المساء وذهبت وهي تودعها وتأكد عليها الموعد

ابتسمت لها ملك واكدت علي انها سوف تحضر في الموعد

______________________

خرج مروان من مكتبه وهو يسأل ملك عن هذا الموعد الذي سوف تذهب اليه مع نانو

اخبرته ملك انه شئ يخص نانو ولا يمكنها اخباره به

شعر مروان ببعض الغيره علي نانو لأنه سمع بعض الحديث وهي تحكي ل ملك عن علاقه جديده تجمعها مع شخصا ما

وهو لم يعترف ل أحد انه يحب نانو وكان ينتظر حتى تنهي دراستها حتى يعترف لها ويذهب لخطبتها ولكن من الواضح ان تأخيره هذا جعل من شخص اخر التقرب منها وخطف قلبها منه

________________________

جلس فارس في مكتبه وهو يعتقد بان ملك لم تأتي اليوم الي الشركه

دخلت عليه ايتن المكتب وهي تبتسم بسعاده

نظر لها فارس بغضب وسألها لماذا جأت الي الشركه

ابتسمت له بهدوء واخبرته ان مروان سوف يصمم لها فستان الزفاف وطلب منها ان تأتي الي الشركه اليوم لأخباره فكرة التصميم الذي تريده وطلبت من فارس مرافقتها

صدم فارس من معرفة مروان بخبر زواجهم وذهب معها حتى يتحدث مع مروان جانبا ويخبره الا يقول ل ملك شئ عن هذا الزواج

ذهب فارس معها وتفاجئ بملك وهي تقف وتتحدث مع مروان

ابتسمت أيتن بمكر عندما رأت ملك وتحدثت اليهم بسعاده

" مروان انا جيت انا وفارس عشان نختار فستان الفرح بس لازم تسيب كل الا في ايدك وتعمله الاول عشان انا وفارس مستعجلين أووي علي فرحنا

نظر فارس ل ملك بصدمه وهو يتوقع اي رد فعل جنوني منها ولكنه تفاجئ بها تبتسم لهم وتتحدثت بهدوء

" مبروك ربنا يتمم لكم بخير

صدم فارس بقوة ولكن صدمته الكبيره كانت عندما تحدث مروان الي أيتن

نظر مروان ل أيتن وتحدث اليها بمرح

" مش انتي لوحدك الا هتتجوزي يا أيتن ملك كمان هتتجوز قريب وطلبت مني اعملها فستان فرحها

نظر فارس بعدم فهم وتسأل ل ملك

ونظرت أيتن ل ملك بصدمه وتحدثت اليها وهي تنظر ل فارس الواقف بجوارها بطرف عينيها

" ومين عريسك يا ملك حد نعرفه

نظر فارس ل ملك وهو ينتظر اجابتها ولكن مروان هو من قام بالرد علي أيتن

" دا واحد صاحبي كان شاف ملك معايا وبصراحه مقدرش يقاوم سحرها وكلمني عنها وطلب اني افاتحها في الموضوع وانا كنت كلمتها عنه وهي ماكنتش مهتمه بالموضوع بس فجأتني بموافقتها النهارده ومش قادر اوصفلك السعاده الا بقى فيها لما عرف انها وافقت وان شاءالله الخطوبه هتكون خلال يومين والفرح قريب جدا

نظر لهم فارس بغضب قادر علي حرقهم وتحدث اليهم بانفعال

" خطوبة مين وجواز مين انتوا بتهزرو صح

نظرت له ملك بتحدي وتحدثت بتأكيد

" هو الجواز فيه هزار برضه ، واحد طلب ايدي وانا وفقت وعرفته اني عندي مشكله صغيره كدا هحلها ونتجوز علي طول

نظر لها فارس بغضب وامسك يدها واخذها معه الي مكتبه بقوة

حاولت أيتن ان تذهب خلفهم ولكن مروان امسك يدها وتحدث اليها بتأكيد

" رايحه فين يا تونا خليكي معايا نتكلم احنا في تصميم الفستان وسيبك منهم هما فارس وملك كدا عاملين دايما زي القط والفار متشغليش بالك بيهم وركزي معايا

نظرت له أيتن باستسلام وذهبت معه لتختار تصميم مناسب لها

_________________________

دخل فارس مكتبه واغلق الباب عليهم من الداخل

نظرت له ملك بقلق ولكنها كانت تدعي القوة والجمود

اقترب منها فارس وهي تراجعت الي الخلف بتوتر

اقترب منها اكتر واصبح لا يفصل بينهم شئ

نظر لها بغضب وتحدث اليها بقوة

" بقى انتي بقى عايزه تتجوزي وانتي مراتي

نظرت له ملك وتحدثت بتحدي

" ما انت هتتجوز أيتن وانت جوزي عادي يعني

نظر لها بغضب اقوى وتحدث بقسوة

" اعرفي انتي بتقولي ايه يا ملك عشان انتي شكلك اتجننتي

ردت عليه ببرود

" انا ما تجننتش ولا حاجه انت اتجوزتني عشان تساعدني وانا دلوقتي لقيت واحد بيحبني وعايز يتجوزني فالطبيعي انك تطلقني وانا اتجوزه هو ، وانت تعيش حياتك مع الا بتحبها وانا اعيش حياتي مع الا بيحبني

صرخ بكل صوته في وجهها بقوة وهو يتحدث اليها بجنون

" انتي مفيش حد هيحبك في الدنيا دي ادي افهمي بقى انا جوازي من أيتن دا غصب عني انا بحبك انتي صدقيني

نظرت له بغضب وتحدثت بقوة

" ومش انا الا اوافق اكون زوجه تانيه ، واعرف ان جوازك من أيتن قصاد جوازي من الشخص دا وعموما موضوع جوازنا لسه مش معروف خلينا ننهيه في السر زي ما اتجوزنا في السر

نظر لها بغضب وتحدث بتأكيد

" بس انا مش هطلقك يا ملك ومش هسمح لحد يقرب منك

نظرت له ملك وتحدثت بتحدي

" هنشوف يا فارس

ثم ذهبت وتركته وهو علي وشك الجنون وظل يكسر في كل شئ حوله

بقلم/ ملك إبراهيم

في المساء جلست مدام عزه مع وسام واخبرتها بمجئ اياد وحديثه معها واخبرتها بانفصاله هو وزوجته

شعرت وسام ببعض السعاده ولكنها اخفتها سريعا

ابتسمت لها مدام عزه واخبرتها بصدق اياد في حبها وطلبت منها ان تعطيه وتعطي نفسها فرصه لبدء حياه جديده

كانت وسام تشعر ببعض الخوف من الزواج مرة اخرى ولكن قلبها كان يؤكد لها اختلاف اياد عن زوجها وكانت مدام عزه تأكد لها نفس الشئ

طلبت وسام من مدام عزه ان تعطيها بعض الوقت للتفكير

ابتسمت لها مدام عزه و اخبرتها بتأكيد ان من حقها ان تفكر جيدا وتأخذ الوقت الكافي قبل اتخاذها لأى قرار

_______________________

تحدث أدم مع إيمان في الهاتف وهو يحاول ان يصالحها بعد ان خاصمته بعد قبلته لها في مكتبه

رفضت إيمان الحديث معه واغلقت الهاتف

فكر أدم ان يذهب اليهم ويطلب من مدام عزه ان يأخذ إيمان للعشاء بالخارج حتى يقوم بمصالحتها

وافقت مدام عزه وسمحت ل إيمان بالذهاب معه

كان يجلس مع مدام عزه وهو ينتظر ان ترتدي إيمان ملابسها

وتفاجئ ب ملك وهي تخرج من الغرفه وتسلم عليه وهي ترتدي ملابسها للخروج وكانت انيقه جدا بجمالها الساحر

ابتسم لها أدم واعتقد انها ذاهبه مع فارس ولم يريد ان يسألها حتى لا يتسبب في خجلها

ذهبت ملك بعد ان سلمت عليه وخرجت إيمان بعدها بقليل وذهبت معه

________________________

وصلت ملك للمكان الذي اخبرتها به نانو

ووجدت نانو وهي تجلس وبجانبها شخصا ما وبجانبها فتاه اخرى

اقتربت منهم ملك والقت عليهم التحيه

نظر لها شاكر باعجاب شديد من شدة جمالها وطالتها الساحره

ابتسمت لها نانو وقامت بتعريفهم علي بعض واخبرت شاكر ان ملك هي صديقتها المقربه مثل سارة

نظر شاكر ل ملك باعجاب شديد وواضح في عينيه

شعرت ملك بنظراته الغير مريحه لها وحاولت ان تتحدث الي سارة ونانو وهي تتجاهل نظراته اليها

تعرفت علي سارة وتبادلت معها ارقام الهاتف وكانت تتحدث الي نانو بمرح وكان شاكر طول الوقت ينظر اليها بصمت وهو يركز في كل تفاصيلها من صوتها الرقيق لطريقة حديثها ونظراتها وكل شئ بها جعله مهوسا بسحرها

شعرت ملك بعدم الراحه من نظراته وتحدثت الي نانو بصوت منخفض وطلبت منها الذهاب

وافقتها نانو واكدت عليها انها سوف تذهب اليها في الشركه غدا لمعرفة رأيها به

ابتسمت لها ملك بهدوء ووقفت واعتذرت منهم

نظر لها شاكر باهتمام وعرض عليها ان يوصلها بسيارته لتأخر الوقت وطلب من نانو ان توصل سارة في طريقها

رفضت ملك عرضه بتوصيلها بكل ذوق وذهبت سريعا من امامهم

نظر اليها باعجاب شديد وشعر انها مثل سندريلا جأت متأخره وخطفت قلبه وذهبت سريعا ولكنه لم يستسلم وسوف يبحث عنها ويحصل عليها كما فعل الامير في حكايته مع سندريلا

لاحظت سارة نظاراته ل ملك ودعت الله ان يحمي ملك و نانو من هذا الشيطان الذي استغل احتياجها للمال من اجل علاج والدتها واجبرها علي مساعدته في الايقاع بصديقتها المقربه

بقلمي/ ملك إبراهيم

قام أدم بمصالحة إيمان بسهوله وقضوا وقتهما بسعاده ، وتركها تتحدث وتحكي له كل ما حدث في حياتها

حكت له إيمان عن حياتها قبله كيف كانت وحكت له عن معاملت زوجة خالها لها وعن كل شئ سئ رأته في حياتها

قربها أدم اليه وقبل رأسها ووعدها بأنه سوف يكون لها كل شئ بهذه الحياه وسوف يعوضها عن كل شئ

كانت إيمان سعيده جدا معه ولا تريد ان تبتعد عنه لحظه واحده

وانتهى الوقت سريعا واخذها أدم الي منزلها حتى لا يأخرها كما وعد مدام عزه وقام بتوصيلها امام المنزل وانتظر حتى اطمئن انها دخلت بأمان وذهب الي منزله بسعاده وهو يتمنى ان يأتي اليوم الذي يذهب فيه الي منزله وهي معه

وجد أدم هاتفه يرن برقم فارس ويطلب منه مقابلته ، اخبره أدم انه في طريقه الي المنزل وطلب منه ان يأتي اليه علي منزله

ذهب فارس الي منزل أدم ووصل معه في نفس الوقت وطلع الاثنين الي شقة أدم معا

جلس فارس امام أدم بحزن وغضب

لاحظ أدم حزنه واعتقد انه تشاجر مع ملك اثناء خروجهم

لذا تحدث الي فارس بهدوء

" انت اتخنقت مع ملك ولا ايه

هز فارس رأسه بحزن وتحدث بغضب

" هتجنني يا أدم قال عايزه تتجوز واحد تاني زي ما انا هتجوز أيتن

نظر له أدم وتحدث بصدمه

" هو انت هتتجوز أيتن !!!

هز فارس رأسه بأسف

وقف أدم وتحدث بأنفعال

" انت بتقول ايه مش انت اتجوزت ملك وقولت انك بتحبها وهتسيب أيتن

نظر له فارس بحزن وتحدث بألم

" بس في حاجه حصلت ومضطر اتجوز أيتن

نظر له أدم بصدمه وبدء تفكيره يروح لأشياء كثيره وسأل فارس بهدوء

" يعني إيه حاجه حصلت ومضطر تتجوزها ، فارس اوعى يكون حصل بينك وبين........

هز له فارس رأسه بندم

تفاجئ أدم وصدم بشده وتحدث اليه بعدم تصديق

" مش معقول انت ازاي تعمل حاجه زي كدا

نظر له فارس بحزن وتحدث بصدق

" انا مكنتش في وعيي يا أدم ومش عارف دا حصل ازاي ، بس أيتن ملهاش ذنب وانا لازم اصلح غلطتي وكمان مش قادر اسيب ملك ومش عارف اعمل ايه

نظر له أدم بصدمه كبيره وتحدث بذهول

" اوعى تقولي ان انت قولت لملك علي الا حصل بينك وبين أيتن دا

هز فارس رأسه وتحدث بتأكيد

" لا طبعا انا عمري ما اقول لملك حاجه زي دي ، لانها ممكن تكرهني و عمرها ما هتصدق ان دا حصل غصب عني وان كنت مش في وعيي

رد عليه أدم بتأكيد

" عندك حق ، طب انت دلوقتي لما كنت مع ملك قولتلها ايه

نظر له فارس بستغراب وسأله بعدم فهم

" كنت مع ملك امتى

نظر له أدم وتحدث بتأكيد

" هو انت مش كنت مع ملك دلوقتي

رد عليه فارس بتأكيد

" انا ماشوفتش ملك من وقت ما كنا في الشركه وكمان هي مشت لوحدها حتى ما خلتنيش اوصلها

نظر له أدم بصدمه وهو يفكر الي اين ذهبت ملك في هذا الوقت ومع من ان لم يكن مع فارس وهو يعلم بان ملك لا تعرف احد في القاهره غيرهم

وقف فارس وهو ينظر الي أدم بغضب وسأله بانفعال

" ايه الحكايه يا أدم وايه حكاية ان انا كنت مع ملك دلوقتي هو في ايه انا معرفوش
يتبع الفصل 21 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent