رواية حياة الفهد الفصل الأخير - الكاتبة المجهولة

الصفحة الرئيسية

رواية حياة الفهد البارت الأخير  للكاتبة المجهولة .. لحظة قبل البدا الرواية حصريا على دليل الروايات وهتنزل كاملة عند البحث في جوجل اكتب "رواية حياة الفهد دليل الروايات" لكي يظهر لك جميع فصول الرواية كاملة

رواية حياة الفهد الفصل الأخير

بعد شوية..
حياة قاعدة على السرير بتعب : لا كدا كتير الموضوع بقا مبالغ فيه طب معقول اكون.... وليه لا أنا احسن حاجة اكلم الاستقبال ويبعتولي اختبار حمل
حياة كلمت موظفة الاستقبال وبالفعل بعد شوية دخلت الحمام وعملت اختبار حمل وطلع شرطتين
بصت للاختبار بسعادة وهيا مش مصدقة
حياة بفرحة : مش معقول انا حامل الحمد لله يارب اللهم لك الحمد لازم اعرف فهد... ولا اخليها مفاجأة
في الليل
حياة نايمة على السرير في حضن فهد
حياة : فهد انت صاحي
فهد بنوم : ايوا ياحببتي
حياة : طيب كنت عايزة اقولك حاجة
فهد : قولي ياحببتي بس بسرعة عشان هموت وتنا
حياة : فهد انا حامل
فهد : تمام برافو عليكي ياحياتي نامي بقا
حياة : انت مش فرحان
فهد : لا ياحببتي فرحان يلا بقا نامي
حياة : فهد انت معايا
فهد : ايوا ياحياة معاكي اهو
حياة : طب سمعتني انا قولت ايه
فهد : ايوا
حياة : طيب فرحان؟
فهد : ايوا ياروحي فرحان نامي بقا
حياة : فرحان ليه
فهد بدون استيعاب : عشان زي ما انتي قولتي انتي حامل
حياة بصتله وهو لقيها متضايقة فبيرجع بذاكره ويفتكر كلامهم
لحظات واستوعب اللي قاله وفتح عيونه على آخرهم بصدمة
فهد : حياة اللي انتي قولتيه دا بجد
حياة هزت راسها
فهد : ييع... يعني انتي ... انتي حامل بجد وو... هنا في طفل
حياة هزت راسها بابتسامة
فهد حط ايده على بطنها وهو لسه مش مصدق : يعني انا هبقا اي
حياك بابتسامة واسعة : ايوا
فهد حضنها جامد : اااه الحم.د لله يارب الف حمد وشكر ليك يارب.... هبقا اي انا مش مصدق يعني انتي في بطنك حتة مني
حياة : ايوا ياحبيبي
فهد : ان... انا فرحان فرحان اوي ياحياة... بصي مش عايزك تتحركي خالص طول الفترة دي شوفي انتي نفسك في ايه وانا اجبهولك لحد عندك
حياة : هه فهد لسه بدري على الكلام دا... الاول لازم نتأكد من الحمل ساعات الاختبار بيكون غلط
فهد : لا لا ان شاء الله هيبقا صح بكرة الصبح هنروح للدكتورة ونتأكد
حياة نامت في حضن فهد والاتنين قلبهم بيرقص من الألف حة
الصبح..
فهدوحياة صحيوا وراحوا عند الدكتورة واكدت ليهم الحمل وكتبت لحياة على فيتامينات وحجات لازم تتبعها
فهد جهز طيارة خاصة عشان ترجعهم مصر بسلام بسبب خوفه على حياة وحملها

رجعو مصر وراحوا الصعيد والكل رحب بيهم وكان كل العيلة هناك معادا هايدي اللي كانت في بيت جوزاها في القاهرة
العيلة كلها عرفت بحمل حياة وبارك ليهم وفرحواجدا وبدأ الكل يهتم بحياة وصحتها

عدي تسع شهور بفرحهم وحزنهم وتعبهم فكانت حياة بتتعب كتير في حملها وكان فهد معاها لحظة بلحظة وخايف عليها وبيهتم بيها جدا
ياسمين وهايدي بقوا حوامل هما كمان بعد حياة بشهرين وحاليا هما في الشهر السابع مع بعض
اما آية فهيا اتأخرت في الخلفة شوية ودا كان بيزعلها جدا وياثر عليها بس هشام كان ديما معاها وبيخفف عنها ويقنعها بكلامه ان مش مشكلة عنده الولاد وان المهم عنده هيا وبس وهو معندوش مشاكل في الموضوع دا
كان من جواه نفسه يبقا اب بس مش حابب يبين قدام آية عشان مش يجرحها مع انه عارف انه مش بايدها ولا بأيده والدكتورة أكدت ليهم ان دا شئ طبيعي ومحدش منهم عنده مشاكل وانها ممكن تحمل في اي وقت 
كان بيفضل يدعي ان الولادة تعدي على خير ومراته وابنه يبقوا كويسين
معاد ولادتها قرب جدا وبقت بتصحي فهد في نصاص الليالي وتصرخ اعتقاد منها انها بتولد وفي الاخر يكون طلق عادي

في ليلة الساعة ٢ في الليل..
حياة : فهد.. فهد قوم بولد
فهد بنوم : نامي ياحياة ما انتي عملتي كدا مبارح وكان طلق عادي 
حياة : فهد بقولك بولد قوووم
فهد : نامي ياحببتي دلوقتي وقومي لولدي الصبحياب
حياة بصراخ : فااااااهد بقولك بولد قوووم الحقني
فهد قام من على السرير مفزوع : يخربيتك امك انتي بتولدي بجد ولا ايه
حياة بصراخ :اعااااااااااااا ياباااا د
فهد شالها وطلع مو الأوضة بسرعة والبيت كله قام على صوتها
فهد ركب العربية وركبها وراح على المستشفى بسرعة
بعد شوية في المستشفى..
حياة بصراخ : عاااا طلقناااااي انت السبب
فهد بتوتر : حاضر ياحببتي بس انتي جومي بالسلامة وهطلجك اني وبابا وناهد وكلنا
حياة : اعاااااااا مستفاااااااز
دخلت اوضة الولادة ومازالت بتصرخ العيلة كلهم وصلو المستشفى ووقفوا قدام اوضة حياة وهما سمعوا صراخها كان الكل بيدعيلها
بعد شوية الممرضة طلعت وشايلة طفل في ايديها أعطته لفهد : مبروك المدام ولدت ولد زي القمر
فهد : الله يبارك فيكي... حياة عاملة ايه
الممرضة : هيا كويسة دلوقتي وهننقلها لاوضة عادية وتقدروا تشوفوها
فهد كبر في وذات ابنه وباسه بحنية وسالم اخده والكل اتجمع عنده وشافه
حياة اتنقلت لاوضة عادية وفهد اخد ابنه ودخل ليها
بدأت تفوق وحاولت تفتح عيونها كتير لحد ما اتعودت على إضاءة الأوضة
حياة برهن : فهد
مسك ايدها : الحمد لله على سلامتك ياحياتي
حياة : ابننا
فهد اعطها ابنهم وشالته بين ايديها وباسته بدموع
حياة بدموع : الحمد لله.. شبهك اوي
فهد : اممم.. وعيونه زيك
حياة : عيونه مزيج حب وحنية وحدة وقسوة زيك بالظبط يافهدي
فهد حضنها : لانه حتة مننا ياعشق فهدك .. يتبع الخاتمة والنهاية اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent