قصة رسالة الواتس الفصل الرابع والأخير

الصفحة الرئيسية

قصة رسالة الواتس البارت الرابع والأخير بقلم محمد السبكي

قصة رسالة الواتس الفصل الأخير

وجه اليوم الموعود الي اخيرا هواجههم بالكلام وكل شيء هينكشف ويبان ..
صحيت من النوم كلمت اختي الصغيرة جت خدت العيال ودتهم عند ماما عشان مش عوزاهم يسمعوا اي كلام مهما كان هما صغيريين بس الكلام هيثبت في دماغههم....
وقمت نضفت البيت عادي جدا ونزلت الكوافير ظبطت نفسي وبعدها طلعت ولبست اشيك لبس عندي وقعدت ...
ادم خرج من الاوضه انبهر بجمالي
_ ايه الحلاوة دي
_ انا طول عمري حلوة....
_ بس النهاردة انتي حلوة اوي
امال فين العيال ...
_ ودتهم عند ماما عشان نعد انا وانت وسارة براحتنا من غير إزعاج...
_ طيب متعتزري لسارة ونعد انا وانتي بس...
_ لا طبعا عيب اعزمها وبعدها اعتزر
_ طيب فين الاكل انا مش شايفك عملتي اكل يعني...
_ لا منا طلبته دليفري هيجي وقت ما سارة تيجي عشان يبقي سخن...
هو كمان فاكرني هطفحهم اكل ده النهاردة يومهم اسود معايا....
فجأه الباب خبط ...وجري يفتحلها... 
_ ازيك يا سارة..
_ ازيك يا ادم...
وانا مقومتش من مكاني هي جت تسلم عليا وتبوسني...
_ هند عاملة ايه وحشتيني جدا امال فين العيال...
_ ودتهم عند ماما عشان ميلخموناش....
_ بس ايه الحلاوة دي يا هند بقيتي قمر ...
_ اكيد مش احلي منك...
_ طب ايه انتي مش هتغديني ولا ضحكتي عليا ....
_ الاكل زمانه جاي اعدي بس نعد نحكي شوية بقالنا كتير مشوفناش بعض....
شوفتي يا سارة انا متدايقه جدا 
_ ليه بس..
_ جوز واحده صاحبتي طلع بيخونها مع اقرب صاحبة ليها وتبقي بنت عمها ....
لقيتها ارتبكت ووشها احمر وبدأت تبص ل ادم وهو دور وشه....
_ صاحبتك ... صاحبتك مين....
_ واهي حتي صورتهم وهما ماسكيين ايد بعض فالكافييه حتي بصي....
راحت بصه عالصورة واتصدمت صدمة عمرها وهو كمان شاف الصورة....
_ هند... انتي مش فاهمه حاجه دنا كنت متخانقه مع اهلي وهو كان بيحاول يهديني....
_ انتي تخرسي خالص انا كل محادثاتك عالواتس بتاعه معايا وتسجيلات مكالمتكم كمان.....
= متصدقيهاش يا هند دي كدابة هي الي اعدت تزن علي وداني عشان اكلمها وانتي عارفه الرجالة قلبها بيحن بسرعه....
_ انا عملت كده يا كداب امال مين الي كان بيجري ورايا ويتصل بيا ويجي عشان يشوفني....
= انتي الي خونتي بنت عمك....
_ وهي مراتك برضه وانت خونتها....
_ بس انتو الاتنين اخرسوا ومش عاوزة اسمع صوت حد فيكم.....
_ هقولك حاجه يا سارة انا لو شوفتك في مكان كل الصور والحاجات الي معايا دي هفضحك بيهم انا لولا مرض عمي كنت وريتك قدام العيلة دي كلها لكن انا انضف منك ومش هفضحك لانك لسه علي وش جواز ولو اتفضحتي محدش هيتف فوشك....
اما بقي بالنسبالك انت فأنت انتهيت خلاص من حياتي للأبد ومش هقولك طلقني والكلام ده لأني متطلقه منك بالفعل ورافعه عليك قضية خلع وبرضو مش عايزة اشوف وشك هنا تاني .....
يلا انزل وخد الزبالة دي معاك.....
اطلعوا برة بيتي ......
طلعوا وهما وشهم فالأرض وسمعتهم بيزعقوا برة وهو ضربها بالقلم ....
وركب عربيته وهي مشيت روحت بيتها........
بس هي دي كل الحكاية انا عارفه ان قراري كان صعب لكن مكنش ينفع اكمل معاه ....
اكتفيت اني اقول ل اهلي اننا اختلفنا مع بعض وانفصلنا مرضتش احكي الحقيقة ل أي حد عشان الكلام ميوصلش ل اولادي لما يكبروا....
وقاعدة في بيتي بولادي ....
ونزلت اشتغلت واتغيرت خالص عن زمان ....
وهو لمده سنه واقفلي تحت البيت مستني مني بس كلمه عشان يرجعلي لكن انا رافضه رفض تام....
سمعت كمان انه اترفد من شغله عشان مش بيروح ....
اكتر حد صعبان عليا هما الولاد مش بيبطلوا يسألوا عنه ...
بعد مرور اسبوع.....
جرس الباب رن ....
الولاد جريوا يفتحوا ....
بابا بابا جه....
جاي وجايبلهم لعب والدموع في عينه دخلوا يلعبوا بيها جوة...
_ انت ايه الي جابك هنا انت استأذنت تيجي تشوف الولاد...
_ كفاية بقي يا هند انا اتذليت بما فيه الكفايه انا تعبان من غيركم وعرفت غلطي ....
ابوس ايدك ارجعيلي لو مش عشاني عشان خاطر الولاد وحشتني القعدة معاكم اوي انا حياتي كلها اتدمرت....
_ طيب سيبني افكر وهرد عليك....
مكدبش عليكم قلبي بدأ يحن والولاد صعبوا عليا اوي ....
اد ايه بيحبوا ابوهم .....
وهو كمان صعب عليا منظروا بقي مبهدل وخس جدا ...
لكن هو خد درس عمره ما هينساه ...
ودا جزاء اي راجل يفكر انه يفضل واحدة تانيه عن مراته وعياله ....
بعد شهر اتصلت بيه ....
كان تحت البيت كالعادة نايم في عربيته.....
_ ايوة يا ادم انا خلاص موافقه...
لقيته طالع يجري عالبيت فوق....
وبيتصل ب مأذون يجي عشان نرجع لبعض....
ورجعنا لبعض بالفعل وهو رجع احسن من الاول ورجع شغله ....
وبالنسبة لسارة اتجوزت بعد المشكلة ب شهريين ودلوقتي معاها بنوته ....
علي طول بتحاول تكلمني تعتذرلي لكن انا مش برد...
بس اكيد هيجي يوم وانسي الي حصل ونتكلم....
النهاية
تمت رواية جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent