رواية وجة في الذاكرة الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية وجة في الذاكرة البارت الرابع 4 بقلم نرمين قدري

رواية وجة في الذاكرة الفصل الرابع 4

زينب /فريده خشي علي قوطتك نامي و الغي موضوع السفر ده من تفكيرك خلص الكلام 
فريده /   ياعمتو افهمي الموضوع الاول و بعدين اتكلمي
زينب /  انا مش عاوزة افهم اللي اعرفه ان الصح صح والغلط غلط ..انتي ناسية انك عمرك ما حتتجوزي 
فريده /.  ليه بقي أن شاء الله متجوزش ياعمتو انا صغيرة انا لسة عندي 22سنه  اللي قدي لسة متجوزش اصلا  
زينب /  قولي نفسك  يافريده انك لسة صغيرة علي عملتك السودا .. 
 و ايه اللي زاي  .   اللي حتجوزيه حتقوليلو ايه فين العقد اللي يسبت انك كنتي متجوزة قبل  كده .. اياد فين ابوة .. لما حد يتقدمكلك . حتقدميلو  إياد بأنه صفه ابنك ولا اخوكي الصغير و الا لقائه علي باب جامع  طايب جينية ازاي  وفين ابوة اصلا ..
مافيش راجل  يابنتي بيرضي علي نفسه كدا.. انتي غلطتي غلط. واحده و حتدفعي تمنها العمر كلة .. يا حسرة قلبي عليكي يابنتي ضيعتي نفسك   وضيعتي شبابك وظلمتي ابنك.
مفكرتش كان حيحصل ايه لو  ناجي مكتبش الولد علي اسمة ،، مفكرتيش خالص .
.
انتي في مصيبة كبيرة اياد بكرة يكبر و يبداء يسأل فين بابا اشمعني انا معنديش اب 
حتردي تقولي اصل الظروف ،، ظروف ايه اللي تخليك تحطي نفسك في الوضع ده
جرت فريدة علي غرفتها ورمت نفسها علي السرير. وظلت تبكي فهي تعلم أن كلام عمتها كله صح بس ما بليد حيله لقد نفذ الكلام و قفت الأقلام   .
 ظلت تبكي و تبكي  لحد ما غفت  
استيقظت علي جرس تليفونها . 
فريده / بنعاس و جفنيها ثقال من كثرة البكا 
الو  /, ايوا استاذ ناجي !!!!!
ناجي /ايو يا فريده هو في ايه عمتك مالها بتكلمني وبتزعق انا مفهمتش حاجة
فريده/. اصلها معترضة علشان شغل الجديد
ناجي/  مالو الشغل مش زي اي شغل بعتهولك
فريده/ لا استاذ سليم عاوز يعمل كتاب يلم في كل الأماكن الدينية في كل البلاد و الطقوس الدينية بتاعة كل بلد .. وده يحتاج مننا أننا نسافر كذا بلد .. وحضرتك طبعا عارف عمتي ودمغاها.
ناجي /. اه مشكلة دي وحتحليها ازاي 
فريده مش عارفه بس شكلي حكلم استاذ سليم واعتذر 
ناجي /  بس دي فرص حلوة ليكي وممكن بعدها تتشهري 
فريده /  بصراحة عمتي انا مش قادر  عليها. وكل شوية تفكرني بلموضوع القديم .
ناجي /  سبيها عليا انا حجلها بنفسي . 
بقلم نرمين قدري
قفل ناجي معاها التليفون . واتصل لسليم
ناجي/ الو استاذ سليم معاك ناجي محامي
سليم /اه استاذ ناجي ازيك خير آنسة فريده فيها حاجة
ناجي /  بصراحة هو في مشكلة صغيرة و طالب من حضرتك تساعدني فيها
سليم /خير
ناجي. فريده قاعده مع عمتها . و عمتها معترضة علي سفرها بقول لو حضرتك تيجي معايا نقنع عمتها 
سليم  / ماشي معنديش اي مشكلة تمام شوف أمتي و انا معاك 
ناجي / خلاص اية رايك نسافر بكرة الصبح أن شاء الله 
سليم  ماشي حدي عليك و نروح 
ناجي تمام وأنا حكلم فريده أبلغها أننا جاين
سليم /استاذ ناجي انا ممكن اطلب منك متبلغش فريده انتي جاي مع حضرتك خليها مفجاءة
ناجي /  تمام سليم 
وفي صباح واليوم التالي استيقظت فريدة ذهبت وفتحت المكتبة دون أن تتكلم مع عمتها فكلام عمتها كان جارح جداا بس كان صح كل كلمة قلتها بتوجع بس صح 
فتحت فريده مكتبة وبداءت للشغل دخل عليها اياد
اياد/ماما حببتي انت فين صحيت ملقتكيش
فريده/اخدت اياد في حضنها قلبي من جوا انا حبيبي ماما فطر ولاولسة 
اياد/  تيتا زوزو فطرتني وشربتني لبن بالعافية أنا مش بحبه خالص 
ضحكت فريده وحضنت ابنها . 
فريده / تينا زوزو  عوزاك قوي وتكبر بسرعة 
حملت فريد اياد ودخلت داخل المنزل 
فريده صباح الخير يا عمتي استاذ ناجي محامي جاي 
انهاردة. شوفتي حنعمل غدا ايه 
زينب/ هو كلمك أمتي وجاي ليه
فريده / كلمني الصبح ومش حسألة جاي ليه طبعا عيب
زينب/. ماشي يا فريده انا حتصرف في الأكل انا عارفه هو بيحب ايه شوفي انتي شغلك 
فريده/ يعني مش عاوزاني اساعدك
زينب/ لأ روحي انتي علشان مكتبة لوحدها 
خرجت فريده وانهمكت في شغل علشان عقلها يبطل يفكر .. 
دخل ناجي المكتبة هو سليم علي فريده ، فريده كانت مندمجة في كتابه علي كمبيوتر  ما اختدش بالها بترفع راسها انصدمت من وجود سليم 
تحلف  أن قلبها يكاد يتوقف فقد خفق بسرعة رهيبه واحمر وجهها بشدة .
فريده / استاذ ناجي حمد الله على سلامة وصلتم أمتي 
اهلا استاذ سليم شرفت بيتنا المتواضع
التقت عين سليم مع فريدة لاول مرة وكان الشوق هو المتحدث بينهم 
سليم وقد خفق قلبه هو الآخر  الله يسلمك يا فريده الشرف ليا أنا ومد أيده يسلم عليها ولكن السلام كأنه عناق وليس سلام باليد 
(أنه الحب يأتي بدون استئذان .. ولا حساب لزمن أو وقت او  شكل  الحب عندما يدخل في القلب تتلغي كل حسابات الزمن . و تتوقف ساعات عن الدوران )
ولكن اثار الحب الاول لاتزال محفورة في ذاكرة الإنسان ،، وكثيرا ما تكون هذه البصمات كالجمر. تحت الرماد .
و فريده جرحها الحب ..  و انحنت له و دعس عليها بقوة دمرها كعاصفة  التي تجتاح كل شيء
لقد تركها من أحبته واسلمت له قلبها   ،،، فهل من الممكن أن تفتح باب قلبها من جديد ..
نعم الحب يأتي بدون سابق انذار ولكن تخشي فريده أن تكون متعلقة باشباح الماضي .. فالشبه الموجود بين سليم و زياد . يجعل كافة سليم ضعيفه لأنها تبحث فيه عن اشباح وخيالات. ،،.   صور لها عقلها أنها ستجدها  عنده 
نعم نعلم أن فريده تكاد تكون تظلم سليم ولكن لا بليد حيلة .. فهي أيضا مثل الغريق الذي يتعلق بقشة نجاته فهي تبحث فم كل  الوجوة عن شبح الماضي ..وقد وجدته في وجه مشوة ليست به أي حياه ..
فريده وقد انتبهت لنفسها اهلا وسهلا اتفضلو جوا دي زوزو عاملة كل الاكل اللي بتحبه .. وغمزت لناجي يعنيها
ضحك ناجي ، فهو يعلم أن زينب معجبه بيه وهو أيضا يبادلها نفس الشعور فهو الوحيد اللي يقدر يأثر عليها و يقنعها 
بقلم نرمين قدري
فريده دخلت البيت تنادي علي عمتها
فريده/ زوزو ..زوزو يا ززز الاستاذ ناجي وصل 
جرت زينب ترحب يناجي ،، ولكنها تسمرت مكانه لوجود ضيف معاه ،،
هدأت من شغافها .. اهلا وسهلا اتفضلو بس مين الاستاذ .. وقد لاحظت . اثار الجروح والحروق علي وجهه
ناجي/ اهلا زوزو اقدملك الاستاذ سليم ابراهيم الناشر الجديد اللي حتشتغل معاها ديدا
زينب وعلي وجهها علامات الاستعجاب / بس انا وفريده حزمنا موضوع شغل جديد ده وانا قلت الفريدة راي والموضوع  خلص 
ناجي / زوزو انتي حتسبينا  واقفين كده احنا جايين من سفر فين كرمك .. انا حموت من الجوع 
زينب  / لامؤاخذة ما اختش بالي تعالي السفرة جاهزة عملتلك كل حاجة بتحبها .. بتتكلم وعنيها بتتفحص سليم و كأنها كاميرات
ناجي/ لكي يشد انتباه له .. زوزو اوعي تكوني ناسيتي ورق العنب ..
التفتت له زينب   لأ طبعا هو انا اقدر دي اول حاجة عملتهالك
ناجي/ سليم تعالي حتاكل ورق عنب عمرك في حياتك ما حتاكل زية و لاصنية مكرونه بالبشاميل يا خرابي انا جعت مش قادر 
زينب / وعملالك بط بالفريك 
ناجي  / لا لا قلبي لا يتحمل 
جلسو علي السفر وبدأ زينب تقدم الطعام 
وفي هذا الاثناء ذهبت فريده الحجرة اياد 
فريده/ يويو حبيبي في ضيوف برا ممكن تفضل هنا علشان خاطري 
إياد / ليه بس يا ماما ده عمو ناجي واحشني خالص 
فريده/انا حدخلو يسلم عليك ويقعد معاك شوية اتفقنا 
زياد/ اتفقنا انا حلعب شوية لحد متخلصي
فريده/ حبيب قلبي الفاهم.. بقي راجل اعتمد عليه
طلعت فريده من غرفه اياد 
ناجي / فريده انتي فين الاكل حيبرد
فريده/ انا هو 
ناجي بس فين حبيب قلبي ..  
وقطع كلامة بمجرد أن بصتله فريده بأن يصمت 
ولكن ماختدش  بالها إن سليم هو الآخر لاحظ ما فعلته ولكنه .. لم يبين 
جلسا وتناولو الطعام بشهية .. 
سليم شكرا مدام زينب الاكل فعلا روعة 
جلسو جميعا لتناول الشاي. وبداء ناجي في كلام
ناجي / زوزو افهم بقي عملالك بالو ليه  
زينب / ناجي شكلك جاي تتكلم في موضع سفر فريده انت عارف راءي كويس وأسبابي كمان.
بقلم نرمين قدري
سليم وبصوت هادء ممكن اعرف ايه هي اسباب حضرتك 
عم الصمت علي مكان .
زينب وقد تغير لون وجهها من سؤاله الغير متوقع.  
زينب/ اصل اصل .. زي ما حضرتك شايف احنا ساكنين في حارة صغيرة اللي بيكح في بيته .. اللي في اخر الشارع بيسمعة . وانت عارف ان كلام الناس هنا كتير ومحدش بيرحم وزي ما حضرتك شايف أننا اتنين ستات قاعدين لوحدهم 
سليم وبنفس الهدوء / محلوله يا زوزو اسمحيلي طبعا اندهك كده 
زينب / اتفضل يابني انا ارتحتلك من أو ما شفتك بس غصب عني كلام الناس سكاكين بتقطع في لحم الواحد  قولي ازاي محلوله
سليم / أعلن خطوبتي علي فريده 
شهقات متتاليه عاليا من الجميع و توقف الزمن ؟ يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent