رواية تزوجت يهودي الفصل الثالث عشر 13 - بقلم ياسمينا

الصفحة الرئيسية

رواية تزوجت يهودي البارت الثالث عشر 13 بقلم ياسمينا

رواية تزوجت يهودي كاملة

رواية تزوجت يهودي الفصل الثالث عشر 13

في مطار فلسطين الكل كان واقف مستني العربيه و رحمه ( كان ناقص يجيبو كربيت وتولع😂)
رحمه بغضب : هو انت جايب خطبتك السابقه  معاك انا مرضتش اتكلم في طياره علشان الفضايح 
اسر بسخرية : قولتي افضحو بقا في مطار 
مي بابتسامه : وفيها ايه انا خطيبتو وانتي حبيبتو 
رحمه بغضب : اخرسي مشوني من هنا 
اما يارا كانت بتبدل الخط المصري بلفلسطيني وبعد دقيقه جتلها رساله استغربت اوي وفتحتها لقت مكتوب ( حمدالله علي سلامتك ياقمري )
يارا استغربت اوي ورنت علي رقم لقتو مقفول تجاهلت موضوع وقالت يمكن معاكسه
مريم : ممكن تفهمونا بقا 
رحمه : اه ودلوقتي 
امال بهمس لزين : مش قولت أنهم بيراقبونا ازاي كلنا كدا هنروح بيت احمد وانت معانا وياما معانا 
زين : لا مانا مش جاي معاكو انا وياما وانتي وأسر ويارا هتكملو 
امال : اه تمام  
زين : تمام خلي بالك من نفسك 
امال بضيق : طيب 
زين بابتسامه : طب همشي
امال : ماتمشي
زين : طيب ياستي 
مي : يلا 
زين مشي وامال بصتلو بضيق وبعدين مي وزين طلعو برا المطار وركبو العربيه وتحركو 
أمال : احم تعرفو تركبو عجل ولالا 
اسر : ياريت 
رحمه بضيق : مش عايزه 
امال : تعالي انا هوريكي حاجه 
رحمه مشيت معا امال وكلهم طلعو برا المطار وستغربو أن فيه عجل كتير 
امال : انا الي جهزتهم ليكم
امال ركبت عجله وقالت : بصي حاولي تستمتعي بحياتك اكيد اسر بيحبك وبيعمل ده علشانك هو اه فلسطين فيها احتلال وضرب ليل ونهار ومش حاسين بلامان بس ناس بتقدر تفرح هنا اركبي العجله واقولك ازاي 
رحمه ابتسمت وركبت عجله 
اسر : هو انا هيبقا شكلي اهبل لو ركبت العجله 
يارا بضحك : لا عادي جدا أخدنا ايه من العربيات
اسر بضحك : عندك حق 
مريم : وانا هركب
مريم واسر ركبو العجله وتحركو أما يارا وقفت تتنفس هوا فلسطين وقالت بحزن : بلد حبيبي 💔
يارا ركبت العجله ومشيت وراهم .....
________________________________________
*في العربيه عند زين *
مي : تعرف يازين امال دي عسوله اوي 
زين بخبث : تعرفي يامي سمير ده عسل ولسا شباب
مي بضيق : لم نفسك مفيش الي في دماغك ده 
زين : سمير عندو 45 سنه وانتي 40 ايه المانع  في فرصه ليكم انتو الاتنين
مي بابتسامه : مهي امال عندها 26 سنه وانت 30 ايه مشكله 
زين : الشغل ده المشكله هخلص من الي بعملو ده وبعدين افكر 
مي بخبث : تكون اتجوزت بقا 
زين بضيق : ممكن تسكتي 
زين رن علي أسر وأسر كان راكب العجله وحط الهاند فري 
اسر : الو 
زين : انتو فين 
اسر : بنشوف فلسطين 
اسر شاف امال وقفت قدام مجموعه من ناس كانو بيرقصو فلسطيني 
امال : تحبي ترقصي فلسطيني 
رحمه : مش بعرف 
امال جابت كوفيه ولبستها لي رحمه 
مريم : وانا وانا ونبي 
امال : معانك رخمه بس ماشي 
مريم بابتسامه : المسامح كريم 
رحمه بدأت تبص علي الناس وهما برقصو دبكه 
اسر : الو يازين 
زين : كنت فين 
اسر بضيق : امال شكلها هترقص بنات 
زين بضحك : ترقص ايه ياخويا 
اسر : بكلمك بجد استنا افتح كاميرا  اسر فتح كاميرا وزين شاف البنات واقفين عند مجموعه ناس بيرقصو دبكه 
وأحد منهم : بدنا نسوي تحدي في الرقص الفلسطيني
امال بسرعه : انا بدي ادخل التحدي انا والمصريين 
الشخص بأبستامه : مصرين اهلين فيكو نورتوا فلسطين 
امال : رح نشوف مين الي يفوز يلا 
رحمه : نعم مش بعرف ارقص 
مريم بحماس : علمينا 
امال بصت لشخص وقالت : الاول رح يرقص واحد ضد واحد وبعدين مجموعة
الشخص : ماشي موافقين 
امال : ويلي رح يخسر رح نعاقبو
رحمه : ده جنان 
امال بثقه : شوفيني وانا برقص 
اسر : هترقص 
زين بضيق : الهي رجلها تكسر 
مي قربت من زين وقالت بخبث : وانت مالك هاااا هااا 
زين بضيق : ابعدي عني أحسلك 
امال : ها مين هيكون معي 
الشخص : انا 
زين بغضب : روح شدها من شعرها الي فرحانه بيه ده وهاتها 
اسر بخبث : ماليش فيه 
زين بغضب : اسرررررررر
اسر بضحك : طيب 
اسر ساق العجله ووقف في بين امال والشخص ده 
اسر : امسكي كلمي جوزك قصدي زين 
امال مسكت تلفون بستغراب 
اسر بسخرية : وانت ياخويا رشق في كل حاجه دا لو زين شافك هينفخك 
الشخص بضحك : دمكم خفيف يامصرين 
اسر : هو انت لسا شوفت حاجه 
امال : نعم 
زين بغضب : انت عايزه ترقصي معا ولد ايه القرف ده 
امال ببرود : هتقفل بكرامتك ولا اقفل في وشك 
مي بصت لي زين وبعدين انفجرت من ضحك 
زين يصعب : اتحركي ودينا عندهم
مي بضحك : اهده بس
امال أدت تلفون لي يارا ومسكت ايد رحمه ومريم وقالت : يلا اعلمكم 
الشخص : اي وانا ممكن اساعدكم
اسر بضيق : ارجع بس خطوه لي ورا علشان مهزقكش قال تساعدهم قال  
امال قربت من فريق الولد ده وبدأو يمسكو ايد بعض وعملو صف وبدأت امال تعلم رحمه ومريم وبدأو يرقصو 
ويارا كانت واقفه مبتسمه أما اسر خد تلفونو 
زين : انت مش راجل علفكره
اسر بضيق : هتقفل بكرامتك ولا اقفل في وشك 
مي بضحك : مش قادره لا 
زين بضيق : انجز خدهم ورحو بيت احمد
اسر : هووووبا ولعت 
زين : ايه 
اسر شغل الكاميرا تاني وشاف امال بترقص معا ولد تحدي والكل بيسقف 
مي : احممممم 
زين بضيق : سمير معرفش يربي 
مي بضحك : اه صح 
امال فازت علي ولد وهو ادها ورد وقال : احلا ورد لي احلا ورده 
امال ابتسمت وخدت ورد منو وبعدين قربت من أسر 
امال : هنمشي ولا ايه 
اسر : كلمي 
اسر ادها فون 
زين : اقراي علي نفسك الفتحه انهارده يابنت سمير 
امال  : ها وايه تاني وبعدين انت مالك ها خليك في نفسك يابا علشان مهزقكش
زين قفل تلفون وقال : وقفي العربيه 
مي وقفت العربيه وزين نزل وقعد مكانها وهو ساق اما امال قفلت تلفون برعب 
امال : هيقتلني 
اسر : تستاهلي 
امال : يلا بينا علي بيت احمد وكدا هيخاف يجي لهارون يشوفو 
امال ركبت عجلتها وتحركت 
مريم بستغراب : طلعت بتخاف
رحمه بابتسامه : مهي كل مرأه قويه وجواها بيبي صغير بيخاف ومش بيبين خوفو 
يارا : عندك حق 
اسر : فليسوفه هانم جايه ترقص في فلسطين 
رحمه ركبت عجلتها وقالت : انت خطفتني وسفرتني سبني انطلق بقا وبعدين ده رقص ده دول بيحركو أيديهم ورجليهم اومال لو شوفت الرقص البلدي 
اسر بخبث : نفسي اشوفو صراحه 
رحمه بسخرية : طيب ابقا خلي ياما ترقصلك 
رحمه اتحركت بعجلتها وأسر وراها أما يارا كانت حاسه ان فيه حاجه غريبه في المكان ده بصت حواليها بهدوء
مريم : في ايه 
يارا : مفيش بس حاسه بحاجه غريبه 
مريم : هو مين احمد ده 
يارا بصتلها وسكتت 
مريم : ايه 
يارا بحزن : شب فلسطيني تعرفي أن فلسطين كدا تحسي أن البرائه مولوده معاهم هو كدا احمد شكلو كان بريئ اوووي وهادي ودمو خفيف  
مريم بخبث : شكلك كدا كنتي 
يارا بحزن : كنت ولسا كنت بحسب انو اخويا وبس بس لما عرفت انو هيتجوز زعلت اوييييي بس قولت لو هو فرحان كدا تمام
مريم بحزن : وبعدين 
يارا بدموع : يارتو اتجوز وخلف كمان ياريتو بجد ياريتو بس هو مات يوم فرحو 
مريم حضنت اختها بحنان وقالت : اهدي 
يارا بدموع : سعتها اتاكد اني بحبو 
مريم بدموع : الله يرحمو 
يارا : مش قادره اقولك هو قريب من قلب ازاي اي حد يشوفو يحبو 
مريم : هو في مكان احسن
يارا مسحت دموعها : متشوقه اروح اشوف البيت الي اتربه فيه 
مريم بأيتسامه : يلا 
يارا ومريم ركبو عجلتهم ومشيو أما امال وصلت بيت احمد واول مادخلت شافت معتز اخو احمد خارج بسرعه من بيت 
ساره طلعت وراه بخوف وقالت : وقفيه ياامال 
امال مسكت ايد معتز وقالت : وين رايح 
معتز بغضب : اتركيني رح اخذ حقي وحق احمد من الصهاينة 
امال بحزن : روق امتا خرجت من سجن 
ساره قربت منهم بدموع وقالت : اليوم 
معتز زق ايد امال بس هي مسكتها تاني وقالت : روق 
وفجاه سمعو صوت ناس كتير داخله البيت وصوت اغاني عاليه معتز بص لي ساره وقال : كيف اجو 
ساره : مابعرف
امال بصت علي اميره وابتسمتلها وقالت : الست فلسطنينه مافي حد اقوه منها 
امال قربت من اميره وحضنتها بحنان أما معتز ناس اتلمت عليه علشان يحتفلو بخرجو من سجن وكدا قدرت اميره توقف ابنها أما اسر ورحمه ومريم ويارا وصلو البيت ونصدمو من كمية ناس دي ويارا اضايقت وقربت من اميره وبنتها 
يارا بغضب : ازاي ابنكم يبقا ميت من اسبوع وانتو مشغلين اغاني 
امال بغضب : اوعي تعلي صوتك وبعدين انتي مالك احنا حرين 
يارا استوعبت فعلا انها مالهاش دعوه بس اميره فهمت يارا وقالت : انتي مارح تفهمي فلسطيني دايما كنتي تقولي لي احمد انا مش بفهمك اتكلم مصري 
يارا بصتلها بصدمه 
اميره : هكلمك مصري شايفه الي ناس متلميه عليه ده ابني في سجن بقالو 11 سنه وطلع انهارده وعرف أن اخوه مات من الصهاينة ومكنش فيه طريقه اقدر امنعو بيها غير دي وبعدين انا فعلا عايزه احتفل بيه تخيلي بقالي 11 سنه مشوفتهوش 
يارا عينيها دمعت وجربت وحضنت اميره وقالت : انا اسفه مش قصدي والله 
اميره بحزن : ولا يهمك 
رحمه بدموع : ايه ده في ام بقوه دي 
اسر : في كتيررر اووي 
رحمه : شكرا انك جبتني هنا
معتز كان بيحاول يبعد عن ناس ونجح فعلا ويارا بصت لي امال وقربو منو وبدأو يرقصو دبكه وزقو معتز علي ناس وتلمو عليه تاني  واميره كانت حاسه بلحزن وسعاده 
مريم : هو دخل سجن ليه 
اميره بهدوء : كان عندو 18 سنه وضرب ظابط إسرائيلي مسكوه ودخلوه سجن 
مريم : مش حاولتو تطلعوه 
اميره بحزن : الي بيروح هناك مبيطلعش بس انا عارفه هو طلع ليه 
اسر بتركيز : ليه 
اميره بصتلو بضيق وقالت : ها مفيش 
رحمه : بس انتي بتكلمي مصري حلو اوي 
اميره بضيق : اه 
رحمه.بهمس : حاسه ان وراها سر كبير 
اسر : فعلا 
اميره غمض عنيها بحزن وفتكرت الي حصل زمان 
فلاش باك ❤️
اميره كانت عندها 24 سنه وكانت واخده كل صفات امال اميره تبقا خاله امال بس كانت عايشه في مدينه تانيه كانت مخلفه معتز وأحمد توأم بس مش شبه بعض كانو عندهم سنتين وكانت حامل في ساره وكانت هي وزوجها الحبيب ببشتغلو في مزارع زوجها كان مهندس زراعي اشتعل وكبر وبقا مستواه المادي كويس جداا وفي مره اميره كانت بتتمشا في مزرعتها واردين كان لسا ظابط بسيط شافها واعجب بيها جدا كان كل شويه يشوفها وهي رايحه مزرعه كان شعرها احمر في بني زاي امال وشبه امال في كل حاجه حتي قوتها دائما كانت تقول لي اختها أن امال بنتها وفي مره اردين اتشجع وودخل المزرعه وشافها وهي ماسكه ورد وحاطه أيدها علي بطنها كان كبيره قربت منها 
اردين بدون مقدمات : اول مره اشوف قمر فلسطيني 
اميره بصتلو بصدمه وقالت : ايش 
اردين قرب منها بهدوء وحاول يمسك شعرها وقال : شعرك ده بقا عامل كدا ازاي 
اميره زقت ايدو بغضب وقالت : انت اتجننت ولا ايش
اردين بدا يقرب منها اوي وحاول يمسكها من شعرها بس هي كانت قويه وزقتو بعيد عنها وجريت بس اردين مسك أيدها وكعبلها ووقعت علي بطنها وصرخت وحطت أيدها علي بطنها برعب 
اردين قرب منها ونزل لي مستواه وقال : مش هتقدري تهربي مني ابدا 
اميره بدموع : انا حامل بنتي رح تموت 
اردين حط ايدو علي وشها بهدوء وقال : وكمان حامل دي حاجه حلوه اوي 
اميره زقت ايدو وحاولت تقوم بس هو مسك أيدها وقربها منو وهي فضلت تصرخ وهو وقال : حركه زياده وهموتلك بنتك دي 
اميره بدموع : شو بدك مني 
اردين بهمس : بدي كتير اوي 
اميره بقوه : انتو اخذتو بلادنا ودمرتو وقتلو بس مستحيل اخليكم تخذو شرفنا 
اردين مسك شعرها وهي صرخت وفي لحظه دي زوج اميره دخل المزرعه وشاف المنظر ده 
اميره بدموع : سالم 
سالم بغضب :انت مين سمحلك تمسك مرتي 
دموتك ومش راحمك
اردين مسك مسدسو وضرب سالم بنار ورصاصه واميره بصت لي اردين بصدمه وحست أنها هيغمه عليها اميره اغمه عليها واردين شالها وودها المستشفي لانو عشقها ومش هيسبها وبعدين اميره ولدت ساره 
*في مستشفي *
اميره فتحت عينيها بتعب ولقت قدامها اردين شايل بنتها اميره قامت من علي سرير بتعب وخدت بنتها منو 
اردين : اهدي ياحبيبتي 
اميره بصريخ : وين جوزي 
اردين بسخريه : مات 
اميره بغضب : مهما عملت مش خايف منك ومش مستسلم لانو البنت الفلسطينيه هي اقوه من العالم ومش رايح تقدر تقف ضدي 
ارين بسخريه : انا يهودي صهيوني مش هتقدري عليا
اميره : رح انتقم منك ويجي يوم وربنا ياخد حقي
اردين بضيق : انا هسيبك بس انهارده بس بكرا هجيلك وهخد الي انا عايزو 
اردين مشي وسابها وهي استحملت الوجع وخدت بنتها ورجعت البيت وخدت اولادها وكل فلوس الي معاها ومشيت من غزه راحت بلد قدس وعاشت فيها كانت حزينه طول الوقت علي زوجها وكانت حزينه علشان سبتو بس كانت لازم تنقذ ولادها وتنفذ نفسها وبعد 15 سنه اردين عرف مكانها وعلطول كان بيهددها اردين كان بيعشق اميره عشق جنوني وكان عايزها باي طريقه ف سجن ابنها معتز وقالها هيطلعو لو هي بقت معه بس اميره رفضت 
اردين : ها ابنك يتسجن ولا تبقي معايا انا خلاص اترقيت وبقيت ظابط مهم واقدر اعيشك عيشه حلوه 
اميره بهدوء : شكلك مابتفهم فلسطيني ف رح احكي مصري شوف انا مش هخسر ديني ولا هخون بلدي علشان ابني ابني اغله حاجه في حياتي بس ربنا اغله بكتير وفلسطين بلدي مستحيل إخونها اسجنو وهو هيتعلم ازاي راجل في سجن قلبي هيتقطع كل يوم عليه ومش هعرف انام وهو مش موجود بس بردو مش هخون بلدي ولا هعصي ربنا هستحمل كل حاجه لغيت لما يرجعلي اعمل الي انت  عايزو 
اميره مشيت من قدامو وحطت أيدها علي قلبها بوجع وبدات دموعها تنزل ..
انتهاء فلاش باك ❤️
اميره دموعها نزلت غصب عنها وقالت في سرها : اكيد طلعو من سجن علشان يموتو
 مريم لحظت دموع اميره ومسكت ايد اميره بحب وقالت : حسيتك امي 
اميره بحنان : حبيبتي انا امك وام اي حد يتيم 
مريم بابتسامه : بلادكم فيها راحه غريبه بجد حبتها 
اميره : علفكره انا بدور علي عروسه لي ابني 
مريم بصدمه : ها
اميره بضحك : اسمك ايه 
مريم : اسمي مريم اخت يارا 
اميره بصت علي يارا وقالت : دي يارا الغاليه حبيبت الغالي
مريم : كان بيحبها
اميره : جدا
مريم : وامال 
اميره : امال دي الماضي والحاضر ومستقبل دي انا اكننا توأم اتمنا حياتها متبقاش زاي
رحمه بضيق : وانا اتركن 
اميره بابتسامه : اسمك ايه 
رحمه : رحمه 
اميره : حبييتي اعتبريني امك 
رحمه بسعاده : بجد 
اميره : اكيد 
مريم بضحك : طب خلي بالك علشان كلنا هنتخانق عليكي 
ساره بضيق : دي مامتي انا 
مريم حضنت اميره وقالت : هششش
اميره فعلا كانت وشها بشوش وجميله جدا اي حد يشوفها يحبها وكانت حنينه جدا رغم قوتها .....
اما عند امال كانت بترقص بسعاده مبسوطه ان ابن خالتها رجع كانت بتسمع عنو كتير اووي وافتكر لما كانت عايشه معا مامتها وعرفو أن سالم جوز اميره مات واميره اختفت بولادها علشان كدا لما اهل امال ماتو ملقتش حد تروحلو وسافرت مصر وفرحت لما سمير لقه اميره  .. امال فاقت من شرودها لما لقت حد مسك أيدها جامد بصت قدامها لقت زين بس لابس كوفيه ومغطي بيها وشو وعينو بس هي الي باينه 
امال برعب : ها في ايه 
زين بغضب : ونبي لنفخك مفكرها سايبه ولا ايه 
امال بضيق : مالكش دعوه وبعدين انا متعوده من صغري ادخل مسابقات رقص وكنت بفوز دايما وبعدين انت مالك 
زين : تاني 
امال بغضب : وتالت ورابع وخامس وسادس كمان 
زين مسك شعرها بهدوء وبص حواليه ملقاش حد مركز معاهم وبعدين مسكو جامد وقال : هو حل بسيط جدا جدا 
امال بسغراب : ايه 
زين : الصراحه شعرك ده هو الي بيلفت نظر اي راجل يشوفك 
زين طلع من جيبو مقص وامال بصت علي مقص بصدمه وقالت : لا ونبي انا بحبو طويل 
زين بسخرية : هو انتي مفكرني هقصرو
امال بصتلو بصدمه : اوع يكون الي في دماغي 
زين بابتسامه : اه هو هحلقلك زيرو 
امال برعب : خلاص والله هربطو
زين بستغراب : مالك خايفه كدا 
امال : اصل انا بحب شعري زمان البنات كانو بيقصو منو  ويحطوه في ميه وبعدين يغسلو بيه شعرهم علشان يبقا شعرهم حلو زاي 
زين : وبيبقا شعرهم حلو 
امال : لا طبعا بس اوع تقصو 
زين بخبث : لا هقصو 
امال بغضب : طب مانا ممكن اخبطك كدا مكان جرح 
امال خبطتو مكان جرح جامد وزقتو وهو أتوجع 
امال بخوف : زين 
زين حط ايدو مكان الجرح 
امال من بعيد : انت بتمثل صح 
زين : انا ماشي 
امال بخوف : هي بجد وجعتك 
زين مردش عليها وامال قربت بخوف وقال : اسفه والله مش قصدي 
زين بخبث : بتوجعني اوي 
امال : والله اسفه مش قصدي انا هنده اسر 
زين : لا علشان هارون 
امال بضيق : ياشيخ يارب يموت 
زين بتمثيل : بتوجعني اوي 
امال بدموهع : انا اسفه بجد
زين بصدمه : بتعيطي 
امال بدموع : اه 
زين ابتسم وقال : متعيطيش انا كويس بس شويه وجع مش اكتر 
امال بحزن : يعني انت كويس 
زين : والله كويس كنت بهزر معاكي 
امال بصتلو بغضب : كنت بتضحك عليا والله مانا سيباك 
زين : شعرك ده بتلم علشان ميتقصش 
امال بسخرية : علي اساس هسمع كلامك 
زين بضيق : امااال 
امال : طيب 
زين بص علي ايد امال لقها لبسه الخاتم الي لبسهولها يوم ماراح يتقدملها بصلها وقالها : همشي 
امال : تمام احم ابقا خلي بالك من مي 
زين بخبث : مي بردو 
امال بضيق : ومن جرحك يعني بمأني الدكتوره بتاعتك 
زين قربت منها ومسك رأسها وباسها وقال : خلي بالك من نفسك ولو مرجعتش اعرفي انك غاليه عليا اوي 
امال بصتلو بصدمه وهو بص علي خاتم وقال : خليكي لابسه خاتم دايما
زين مشي من قدامها وهي كانت لسا مصدومه فاقت من صدمتها وطلعت برا البيت بسرعه لقت زين مشي بلعربيه بصت بحزن وقالت : هستناك ........
_________________________________________*في مساء *
زين وياما وصلو إسرائيل وراحو بيت اردين كان هارون وحازم هناك زين دخل وقعد معاهم بكل ثقه
زين : ها اهو جيت عايزين ايه 
اردين بهدوء : عايزين ندمر اسر ويارا وكمان سمير 
ياما : بظبط كدا 
اردين : يموتو وعايز امال بنت اخت اميره 
زين بصدمه : نعم ليه
اردين : واميره كمان 
ياما بصت لي زين بصدمه وقالت : احم مشمعنا ده هيفيدنا في ايه 
اردين ببرود : لا ده علشان مزاجي
زين حاول يهده وقال : تمام وانا موافق بس اميره ست كبيره امال تمشي معاك عادي
اردين بتفكير : ماشي 
حازم بشك : مش كنت بتحبها 
زين : لا طلعت قذر زاي امي وبتاع مصلحتي 
هارون بابتسامه : واحنا مش عايزين غير كدا 
زين بص لي ياما بضيق  ....
_________________________________________
*في بيت اميره *
الكل كان قاعد معا اميره 
معتز بغضب : متي رح تروح الناس هاذ 
امال : ليش الناس بدهم يمشو فرحانين عشان طلعت من السجن 
اسر : بظبط كدا مفروض تكون فرحان
معتز بحزن : يفرحون بشو تعرفو انا عشت بالسجن كيف عشان بس ضربت واحد يهوي قعدت 11 سنه كنت بتعذب وكل يوم بس مش استسلمت وبدي انتقم منهم وكمان موتوا اخوي 
اميره بهدوء : بس لو هتنتقم انتقم بعقل وبعدين انا بدي افرح فيك احمد في قلبنا بس انا بديش اخسرك زيوا انزل وافرح مع الناس نفسي افرح فيك الي 11 سنه ما شايفك 
معتز قرب من امو وحضنو بحزن 
معتز : حبيبتي يمه انا اسف رح اسوي يلي بدك اياه
اسر : يلا ننزل لناس 
مريم : خدوني معاك عايزه اتعلم كل ثقافه الفلسطينيه 
معتز بص لي مريم وقال : تمام تعي 
رحمه : وانا 
اسر بسخرية : تعالي يالزقه 
الكل نزل جنينة البيت كان فيها ناس كتير واغاني صوتها عالي وناس فرحانين واميره كانت فرحانه وبصت علي صورة أحمد وقالت : اخوك رجع يااحمد اخيرا 
امال : انزلي معاهم ياميرو وافرحي كدا 
اميره بابتسامه : حاضر 
ساره خدت اميره ونزلو جنينه .....
_________________________________________
*عند زين *
زين : وانت ناوي تعمل ايه دلوقتي 
اردين بثقه : سمير انهارده هيموت
ياما بصدمه : نعم 
هارون : مالك ياياما
ياما بتوتر : ها مفيش 
ياما بصت لي زين 
زين : امتا هتموتوه 
حازم : دلوقتي حالا 
زين : طب انا عايز ادخل الحمام 
حازم بخبث : في دور تاني 
زين طلع دور تاني ودخل الحمام بسرعه وفضل يبص ويشوف في كاميرات  في حمام ولالا بس ملقاش ورن علي اسر وبعد دقيقه رد 
زين : اسر 
امال : اسر مش هنا اسر في جنينه وساب تلفونو 
زين : امال اوعي تبيني لحد انك بتكلميني 
امال بتفهم : طيب 
زين : انزلي لي اسر دلوقتي وقوليلو أنهم بعتو حد يقتل سمير خليه يتصرف
امال برعب : ايه مستحيل 
امال طلعت برا البيت ويارا طلعت وراها وبتبص قدامها لقت سمير بيرقص معا معتز وأسر دبكه وبيغنو بصوت عالي والجو كان طبيعي وناس بتسقفلهم 
يارا بستغرب : ايه ده ازاي القائد جاه 
امال مسكت التلفون وقالت : متخفش هو هنا 
زين براحه : طيب خلي بالك منو اكيد هما ميعرفوش انو سافر
امال : حاضر 
زين قفل التلفون وامال بصت عليهم بسعاده وهما بيغنو وبيقولو : على عهدي على ديني
على ارضي تلاقيني
انا لاهلي انا افديهم
انا دمي فلسطيني فلسطيني فلسطيني..
البنات قربو منهم وبدأو يرقصو معاهم وامال علت صوتها وقالت : انا دمي فلسطيني فلسطيني ...
أما زين راح قعد تاني معا اردين وبص علي مي بمعنه أن كل حاجه بقت تمام 
اردين : اه صحيح نسيت اقولك ان سمير هنا في فلسطين 
زين بصلو بصدمه وقال : اه ..
أما عند امال بصت علي سمير لقت في علامه لونها احمر علي صدر سمير فهمت فورا أن في قناص عايز يموتو امال جريت علي ابوها وحضنتو جامد وقالت : انا بحبك اووي شكرا انك ربتني طول سنين دي كلها 
وفجأه سمعو صو ضرب نار وصوت الاغاني وقفت وامال غمضت عينها جامد وفجأه لقت حد ساند علي ضهرها بصت وراها لقت شخص واقف ورصاصه جت فيه امال خرجت من حضن ابوها بسرعه ومسكت الشخص ده لقتو لابس كوفيه ومغضي بيها وشو ولقت شخص ده زق امال بعيد عنو وجري برا البيت بتعب ودخل جوا الغابه أما يارا جريت وراها قلبها بيقولها أنها تعرفو اما شخص ده وقف جمب شجره وقلع القمص الواقي بهدوء وبعدين سمع صوت يارا وهي بتقول : كويس انك لابسو 
الشخص بصلها بصدمه وهي قربت منو جامد وقالت : انا حاسه اني اعرفك 
يارا مدت أيدها علشان تشيل كوفيه بس هو مسك أيدها ..
يتبع الفصل الرابع عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent