رواية توبة "محمد ورحمة" الفصل السابع 7

الصفحة الرئيسية

رواية توبة (محمد ورحمة) البارت السابع 7 بقلم نور

رواية توبة الفصل السابع 7

روحت الشركة وانا طول الطريق بدعى انى اكون قد المهمة دى وصلت الشركة ودخلت موظفة الاستقبال. اهلا حضرتك اقدر اخدمك بى ايه
انا. انا السكرتيره الجديدة بتاعت المدير 
موظف الاستقبال. المدير احمد 
انا. ايوه 
موظف الاستقبال. الاستاذ فى انتظارك اتفضلى 
دخلت معها الشركة فى غاية الانضباط والنظام وجميلة جدا 
موظفة الاستقبال اتفضلي ادخلى 
خبطت على الباب ودخلت 
انا. السلام عليكم 
المدير احمد وهو والد فاتن. اهلا بيكي يا بنتى اتفضلى 
قعدت وكان باين عليا القلق 
هو. متقلقيش ومتخافيش من حاجه الشغل بسيط جدا انتي هتنظميلى مواعيد الاجتماعات وهتبعتى اميلات بالانجليزي لشركات اجنبية وتردى عليها 
انا. بفرحة بس كدة 
هو. ايوه اتفضلى مع سما وهى موظفة الاستقبال هتوريكى مكتبك 
طلعت بره وقابلت سما وخديتنى على مكتبى 
كان جميل جداً وعليه ورد والمواظفين كانوا لطيفين جدا معايا وبدات شغل معاهم وعملت اصدقاء جدد 
اتعرفت على الاستاذ سعد وهو كان بيساعدنى جدا فى الشغل 
سعد كان شاب طويل قمحاوى البشرة شعره اسود وعنده لحية 🧔قصيرة وعيونه سودة بسواد الليل وكان ملتزم ساعدنى جدا كان بيتعامل معايا بكل ادب وذوق ومر اسبوعين على شغلى وكنت من الشغل للكلية وخلال الاسبوعين دول ماشفتش محمد ولا اتصل بيا بعتله رسايل كتير ماردتش عليا كان بيشوفها ويتجاهلنى مسالش عنى خالص 
قولت لنفسي معلش يمكن مشغول 
روحت الكلية وسالت عليه عمر 
عمر. هتلاقيه فى مكانكم المفضل 
انا كنت جيباله ورد وساعة هدية لان النهارده عيد ميلاده وكنت فرحانة جدا 
جريت على مكتبة لاقيته هناك 
بس من صدمتى من اللى شفته قلبى اتكسر مليون حتة وحتة اتكسر ايه لا ده اتخلق من مكانه 
محمد بيخونى انا.
انا محمد 
محمد. بكل وقاحة رحمة اتفضلى 
احب اعرفك دى خطيبتى حياة 
محمد كان حاطط ايده على وسطها وبيهمس فى ودانها 
انا. خطيبتك!! 
محمد. ايوه اتخطبنا امبارح 
انا. الف مبروك وربنا يتمم بخير ودى هدية خطوبتك 
عمر جه هو فاتن 
عمر. انت بتقول ايه دى خطيبتك 
محمد. ايوه ياجماعة خطيبتى معاكم مستغربين كدة ليه 
عمر. انت شارب حاجه على الصبح امال رحمة دى بتكون ايه 
محمد. دى ولا حاجه كانت مجرد وسيلة خدتها علشان اقنع اهلى انهم يسلمونى اعمال العيلة ودى حبيبتى حياة وسارة دى كانت جزء من خطتى بردو رحمة كانت تجربة فاشلة كانت محتاجة دعم لان ابوها بيعاملها زى الكلاب هى واخوها وزعقتلى انا محمد علشان ابوها 
انا. قولتله بس كفايه ومشيت 
مشيت مش عارفه انا راحة فين ولا الدنيا واخدنى على فين وصلت على البحر وقعدت على الشاطئ وفضلت قاعدة ساكتة وفجاة قطع سكوتى صوت موظفة الاستقبال سما وهى بترن عليا علشان اتاخرت قومت وروحت الشغل واعتذرت من المدير وخلصت الشغل وروحت تانى على البحر كان الجو ضلمة مافيش الا ضوء القمر والموج بيصد فى ودانى وصوت محمد فى ودانى وهو بيقول انى تجربة فاشلة ليه 
كنت بعيط من جوه وقلبى بينزف احساس كان فظيع جدا وانا بتوجع من غير صوت كان نفسى حد يضمنى لحضنه ويقولى والله ده كابوس حب عمري وثقتى الاولى انكسرت واتخدعت فيه قلبى واجعنى اووى وصرخت صرخة مليانة وجع وقولت ياااااااااااارب قلبى يااااارب انا مش عارفه بتعاقب على ايه يارب ليه يارب انا تعبت والله العظيم تعبت تعبت وصرخت بكل قوتى لدرجه انى زورى انجرح وفضلت قاعدة على الشاطئ لحد ما الفجر اذن وقولت لازم ابان 💪قوية علشان اخويا وقومت ولكن قبل ما امشى لاقيت صوت بيقولى بتحبيه اووى كدة طب ليه مواجهتهوش وقولتيله جرحتنى ليه  ليه 
انا بصدمة انت. 
google-playkhamsatmostaqltradent