رواية صفقة ثم عشق الفصل السابع عشر والثامن عشر

الصفحة الرئيسية

رواية صفقة ثم عشق السابع عشر والفصل الثامن عشر بقلم مريم جلال

رواية صفقة ثم عشق كاملة

رواية صفقة ثم عشق الفصل السابع عشر 17

ف محل الفساتين عند مروان وسلمي
مروان بغضب:وربنا يا سلمي ما هتاخدي الفستان دة
سلمي بحزن:ليه دة جميل
مروان بغضب:هضربك قلم يعدلك ادخلي غيري الزفت دة انا الي هنقيلك فستانك يلا
سلمي بتذمر دخلت تخلع الفستان ومروان قعد يدور ف الفساتين لحد ما لقي فستان احمر جميل وعليه حجاب اسود تحفه ف الجمال طلعه مروان 
الموظفه:حضرتك نقيت من احسن الماركات عندنا بس غالي
مروان:مش مهم وراح لسلمي
مروان:حببتي جربي دة
سلمي بغضب:حاضر وأخدته لبسته وطلعت
مروان انبهر من جماله عليها هو عارف انو حلو لكن معرفش انو هيبقي تحفه عليها
مروان بحب:جميل جدا جدا جدا
سلمي بفرحه:حقيقي بصراحه عجبني أوي هأجره
مروان:توء توء هنشتريه عشان لما احب اشوفه عليكي تلبسيه
سلمي بخجل ودخلت تغيره بسرعه وبعد ما غيرته وطلعت وبصت علي سعره طلعت بسرعه
مروان:يلا عشان نحاسب
سلمي راحت بسرعه وهمست ف ودنه:لاء يا مروان مش هينفع
مروان بإستغراب:ليه
سلمي:يا مروان الفستان ب 10000تلاف جنيه انت بتهزر لاء طبعا كفايه طقم الالماظ الي انت جبته
مروان بإبتسامه:لو كان بمليون جنيه هجيبه بردو يلا
ومشي راح يحاسب وهي وراه وبالفعل اشتراه وهما طالعين من المحل سلمي كانت هطير من الفرحه لانها حبت الفستان وكل شويه تفتح الكيس تشوفه
مروان بصلها وابتسم:فرحانه
سلمي بصتله وعنيها فيها دموع:انا فرحانه جدا جدا شكرا يا مروان لانك بتحاول تفرحني حقيقي انت بتعوضني عن حنان الاب الي اتحرمت منه من زمان شكرا جدا
مروان وقف قدامها مسح دموعها:انا لو اطول اديكي عمري عشان اشوف الفرحه دي الي ف عنيكي هديهالك وانا مرتاح وبعدين مفيش واحدة تقول لجوزها شكرا اوعدك اول ما هكتب عليكي هعوضك أكتر والله متعيطيش بقا عشان معيطش معاكي
سلمي بصتله وابتسمت وركبو العربيه وروحها مروان لبيتها
عند زين
عشق:اتفضل يا بابا يارب تعجبك
ابو زين:اكيد هتعجبني
عشق:اتفضل يا زين
زين بصلها:تسلمي وقعدت جنبه
ابو زين:الله تسلم اديكي يا بنتي جميله جدا عندك حق يا زين القهوة تحفه
عشق:بالهنا والشفا ااه صح انا جهزت اوضتك امبارح ونضيفه وزي الفل
ابو زين:تسلمي يا بنتي وكمل يا أولاد انا مش هيعشلكوا كتير
عشق بشهقه:بعد الشر عليك يا بابا انا مصدقت حسيت بوجود أب ف حياتي وعنيها دمعت
زين:بعد الشر عليك يا بابا
ابو زين:عمر الموت ما كان شر يا أولاد المهم انا نفسي اشوف أحفادي قبل ما اموت
عشق:بعد الشر عنك يا بابا
ابو زين بمرح:متغيريش الموضوع انا داخل انام
وقام راح اوضته وعشق كانت مكسوفه وبصت علي زين لقته بيبصلها 
زين بجديه:عشق انا نفسي ف طفل من زمان جدا ولما اتجوزت كان نفسي بس حمدت ربنا ان كان مفيش بينا اطفال الحمدلله حتي لو كانت حامل مكنتش هصدق اني ابوه المهم ان الموضوع اختلف دلوقتي انا نفسي ف طفل منك يا عشق موافقه
عشق:ومين مش بيحب الاطفال ومين منفسوش يبقي أم
زين فرح:بحبك يا عشق
عشق:وانا أكتر وأكملت أحم أحم زين ممكن اسألك سؤال
زين:ااه طبعا قولي
عشق:عمرك ماجبت سيرة مامتك ليه
زين تغيرت ملامحه للحزن:اصلي مش بحب افتحه كتير
عشق:ليه هي كانت وحشه
زين:لاء طبعا بس وسكت
عشق:خلاص لو مش جاهز تحكي
زين:لاء لازم تعرفي عني كل حاجه تعالي بس نطلع فوق
عشق:ماشي يلا
وبالفعل طلعو فوق ونامت عشق علي السرير وزين نام جنبها واتنهد تنهيدة حزينه جدا
عشق:للدرجادي الموضوع صعب يا زين
زين:هتعرفي لما أحكيلك
عشق:احكي يمكن ترتاح
زين:حاضر الحكايه ابتدت ان ابويه وامي أخدو بعض عن حب وكانو بيعشقو بعض جدا جدا واتحدو كل الظروف واتجوزو وبعد سنه من الجواز ماما حملت فيا وطلع عندها كانسر علي الرحم بابا حاول يخليها تنزلني رفضت رفض تام وكملت الحمل رغم انها عارفه انها ممكن تموت لكن حصلت معجزة يوم ولادتي وهي عاشت كانت فرحانه جدا وشالو الرحم وكدة الكانسر راح وانا كبرت وبقا عندي 10 سنين وكانو مكتفين بيا بس وبدأت ماما تتعب وراحت تكشف لقت عندها كانسر ف الدم وف مرحله ممكن تتعالج فيها وبدأت العلاج لكن مكنش بيعمل مفعول معاها قعدت تتعالج منو 6 سنين وبردو مفيش فايدة لحد ما جابت اخرها والدكتور قال انها مش هتكمل الشهر دة لان المرض تملك جسمها كله وقعدت ماما ف السرير كان عندي ساعتها 16سنه عدي شهر ولسه عايشه لكن تعبانه جدا قولنا ممكن تعيش وف مرة كنت معاها وقالتلي وسكت زين وعيط
عشق:باااس اهدي يا زين اهدي يا حبيبي خلاص متكملش
زين ببكاء:لاء هكمل واكمل زين قالتلي تعالي يا زين نام ف حضني عايزة اشم ريحتك وانا نمت جنبها وف حضنها وكانت حضناني جامد وانا حضنتها جامد ومرة واحدة حضنها خف واديها بدأت تقع من حضني شهقه...  .... ولما حسيت بكدة قومت بصتلها لقيتها مغمضه عنيها ومفيش نفس عرفت انها ماتت عرفت ف حضني
عشق بقت تعيط هي كمان:انا أسفه يا زين اني فكرتك والله مكنتش أعرف كنت موت قبل ما اسأل
زين:متجبيش سيرة الموت كفايه بقي عايزة انتي كمان تسبيني
عشق:انا أسفه بس بابا لما عرف عمل ايه
زين:دخل عليا لقاني بعيط وبصحيها عرف انها ماتت تماسك قدامي وطلعني بره وقفل الباب عليه وسمعت صوته وهو بيكسر ف الاوضه الي هي فيها وبيعيط بحرقه جامد جدا وكانت أصعب سنه علينا من ساعتها بابا هو بقي كل حياتي
عشق:طب اهدي يلا نام كانت عشق اول مرة تشوف ضعف زين ونيمته وقامت عشان تعمل الغدا

رواية صفقة ثم عشق الفصل الثامن عشر 18

صحي زين لقي نفسه ف المغرب طلع لقي عشق قاعدة تضحك مع ابوه
زين:ضحكوني معاكوا طيب
ابو زين:صباح الخير ايه دة مالها عنيك حمرة كدة ليه
عشق انقذته وقالت:اصل حضرتو منمش حلو امبارح ف اكيد لما نام ف الوقت دة يصحي عنيه كدة
ابو زين:احسن
زين:ماشي اتغديته
عشق:لاء استنناك تصحي يلا هقوم احط الاكل
زين:ماشي
ف مكان اول مرو نروحه
بنت رايحه جايه ف الاوضه بغضب
الشخص:اهدي بقا يا صافي ايه مكفكيش خيانته معايا عايزة تدمريه تاني
صافي بشر:ايوة دة متجوز وعايش حياته وانا مطلتش حاجه من فلوسه خالص وهي عايشه حياتها دة انا قولت مش هيتجوز وهرجعله بعدها بفترة يكون نسي
الشخص:ايه يا شيخه بطلي بقا حقد وشر سبيه يعيش حياته
صافي بغضب:حازم ملكش دعوة بيا فاهم
حازم سابها وطلع:وربنا ما هسبيك تعملي حاجه تاني كفايه اني كنت من ضمن الناس الي دمرته بس غصب عني والله
عند زين
خلصو غدا وقعدو مع بعض
ابو زين:عمك حمدي وحشني هروح اشوفه مش هأخر
زين:ابقي سلملي عليه العربيه والسواق بره خدهم معاك
ابو زين:حاضر وبالفعل ذهب ابو زين ليزور صديقه
زين:حببتي قدامي شغل هدخل المكتب بتاعي هخلص الشغل ومش هأخر ماشي
عشق:ماشي
قام زين وراح المكتب بتاعه وعشق قعدت ف الصاله تتفرج علي التليفزيون وتليفونها رن برقم مامتها
عشق:الو يا ماما
مامت عشق:عامله ايه يا بنتي
عشق:الحمدلله وانتي
مامت عشق:بخير بس يا بنتي ابوكي حلف عليا ما هروح عندك تاني
عشق:خلاص هجيلك انا بكرة
مامت عشق:جوزك مش هيرضي
عشق:هحاول اقنعه
مامت عشق:ماشي
وقفلت مع مامتها وبتفكر ازاي تقنع زين انو يوافق تروح
ومر بعض الوقت وزين طلع من المكتب ولقي عشق قاعدة سرحانه 
زين:عشقي سرحانه ف ايه
عشق بتوتر:اصل ماما لسه رنه عليا
زين:حلو ابقي سلميلي عليها اخبارها أيه
عشق بتوتر:اصل بابا حلف عليها متجيش عندنا تاني ف انا هروحلها بكره
زين بصلها بغضب:احنا هنستعبط
عشق:عشان خاطري يا زين محدش هيقرب مني متخافش
زين:انا قولت لاء يعني لاء
عشق:يا زين
زين بصراخ:عشق كلمتي تتسمع
عشق لقت انو مستحيل تقنعه ففكرت انها ممكن تروح بكرة من غير ما يعرف وهو ف الشغل:خلاص يا حبيبي انا اسفه خلاص مش هروح
زين شك فيها:تمام يلا ننام عشان انا هموت وانام تعبان أوي انهاردة عشان انزل الشركه بكرة
عشق:ماشي يلا
وبالفعل طلعو نامو وابو زين جه بعدها بشويه عرف انهم نامو ودخل نام هو كمان
ف الصباح عند مروان
استيقظ مروان ورن علي سلمي
سلمي:الو يا مروان
مروان:والنبي اسمي طلع جميل المهم حبيت اطمن عليكي انا نازل الشغل بكرة بإذن الله هتبقي مراتي رسمي مستني بكرة بفارغ الصبر
سلمي بخجل:وانا كمان يلا سلام
مروان:سلام
ونزل مروان للشغل
عند زين صحي لبس وفطر وراح الشغل وهو حاسس ان فيه حاجه هتحصل
عشق بعد ما مشي راحت تلبس لبست بسرعه وطلعت راحت لبيت ابوها وقالت لابو زين انها رايحه المول ومستأذنه من زين
عند زين راح الشركه ودخل لقي مروان قاعد ف مكتبه
زين:صباح الخير ايه ف حاجه
مروان:لاء صباح النور مفيش حاجه بس الصراحه وحشتني مشوفتكش من يومين
زين حضنه:وانت كمان معلش بس بابا جه وقضي اليوم معانا وكده
مروان:ولا يهمك المهم نخلص شغل ونتكلم
زين:ماشي
مروان:مالك
زين:مفيش
مروان:خلص مالك
زين:مش عارف حاسس ان فيه حاجه هتحصل مش عارف ليه
مروان:استهدي بالله وان شاء الله خير
زين:ان شاء الله المهم ابعتلي الصفقه 
عند عشق خبطت علي الباب
فتح ابو عشق:عايزة ايه
عشق:انا جايه اشوف امي ودخلت لقت اخوها قاعد
ياسين:ايه يا مدام عشق الي فكرك بينا
عشق:انا جايه لأمي بس فاهم
ياسين:اتكلمي عدل يابت
عشق:ملكش دعوة بيا
ياسين:جوزك مش هنا عشان ينقذك مني والله لأديكي علقه محترمه
عشق:اياك تلمسني او تضربني فاهم
ياسين بسخريه:من عنيا وشدها من طرحتها
عند زين
زين:المهم الصفقه دي لازم تخلص بسرعه عشان... وقاطع كلامه رنين هاتفه برقم عشق
زين رد:الو يا عشق
عشق بصراخ:اللحقنيييي يا زين اااااه 
يتبع الفصل 19 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent