رواية عدم غيرته جعلتني فريسة لاخية الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية عدم غيرته جعلتني فريسة لاخية البارت الرابع 4

رواية عدم غيرته جعلتني فريسة لاخية كاملة

رواية عدم غيرته جعلتني فريسة لاخية الفصل الرابع 4

وكانت امي ديمنا تتابعه بالشاي وبعض الكلام والحكايات وانا معاهم بس كنت واخد الموضوع عادي
وكنت بشوف الكهربائي سعات بيحتك بأمي او يحضنها واول ما يحسو بي بنظر عليهم يتركو بعض وكأنهم بيتكلمو عي شغلة تبع البيت
وفي مرة اخر اوي واليل دخل وسمعت الكهربائي بيقؤل لأمي انا عايز انام هنا اليوم عشن اقؤم بدري اشطب الشغل ده


وفعلا نام معنا فالبيت  وكان نايم معي في غرفتي وامي نايمه جوة وجوزك رجع متأخر راح نام جنب امي
وبعد نص اليل صحيت مش لاقي حد جنبي
قؤمت دخلت عند امي لقيت اخي نايم لوحده  صحيته بقؤله امك فين قالي معرفش قؤلته لا قؤم ندور عليها
والبيت مظلم بدون كهرباء وبدأنا نتحسس انا وهو في البيت لحد ما دخلنا غرفه فيها الخزين ولقينا امي نايمه في حضن الكهربائي وهنا كانت أول صدمة لي فالوقت ده بس كانت عاديه علي جوزك لانه كان أكبر مني وكان بالغ وقتها وعارف انه ده ذنا



بدأت امي تهرول عليا لأنها خايفه مني اني ممكن اقؤل لأبي علي الا انا شوفته
وانا بجري وابكي فالظلمه وقعت من فوق في بير السلم وهنا كانت بداية تشنكات وعدم النطق واختلال في المخ حسب ما كتب الدكاترة
لأبي وفعلا قعدت حوالي خمس سنوات  في الوضع ده
وطبعا أصبح السر كله ميت معي لان

ي كنت مختل عقليا واخرص ودي كانت فرصة ان امي او اي حد يعمل حاجه قدامي كأني مش موجود
وفي يوم صحيت من النوم عيوني مغبشه او مش شايف وخارج مش شايف باب الغرفه مجرد رجلي جت علي شبشب راح وخدني عالبلاط بدماغي اتفتحت راسي ٨غرز فالوقت ده امي خدتني جري عالمستشفي وبعد الغرز بكام ساعه رجعت البيت وانا راقد فالسرير حسيت اني انا بني آدم طبيعي وبدأت اتحسس مع نفسي الذكريات وايقنت اني رجعت لطبيعتي تاني زي الاول وانا مش مريض ولا مختل


فحبيت اعملها مفاجئة لأمي وقولت ادخل عليها واقلها امي عايز اكل او اقؤلها اي حاجه تحسسها اني رجعت لطبيعتي وبتكلم
ودخلت بهدؤء اشوفها نايمة الأول والا صاحيه عشن محرقش المفاجئة
واذا بي.. يتبع الفصل الخامس والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent