رواية صعيدي ولكن عاشق الفصل الواحد والعشرون 21

الصفحة الرئيسية

رواية صعيدي ولكن عاشق البارت الواحد والعشرون 21 بقلم نرمين

رواية صعيدي ولكن عاشق الفصل الواحد والعشرون 21

وفجاءة الباب خبط و دخلت حور 
لحظات صمت تام عمت المكان انفاس محبوسة صدمة كبيرة 
جحظت عين جاسر من وشلت تفكيرة المفجاءة 
حور / بذعر و تفكير مشلول وصوت مهزوزة اسفه علي التأخير .
جاسر بدن ميفكر / اللي ميحترمش مواعيده مايجيش اتفضلي برا الاجتماع ..  مبحترمش اللي  مبيحترمش مواعيده
قالها وبص في الورق أمامه
تنحت حور لثواني ثم خرجت مسرع من غرفه الاجتماع علي مكتبه تجري بأنفاس لاهسة لمحتها مها
مها/ حور يا حور مالك في اية بتجري كده لية
جرت وراها مها
مها/ مالك يابنتي بتجري كده ،، اده يا حور انتي بتعيطي حد من العيال جراله حاجة مالك حور حور أنتي سمعاني
حور/ انتي كنتي عارفه صح 
مها / عارفة ايه مش فاهمة 
حور/ عارفة أن المدير الجديد هو جاسر
قامت مها واقفة / وه ببتكلمي جد جاسر بتاعنا جاسر واد خالتي   بتهزري صح يلهوي لو هوا حيخلي وجعتي سودا 
حور / اهدي بقي مش وقت الهبل ده انا مش عارفه اعمل ايه انا خايفه قوي يا مها خايفه علي العيال انا حمشي 
مها / انتي اتهبلتي تمشي فين يعني لسة ممستيكي من الاجتماع علشان اتاخرتي امال لو ماشيتي بقي
اثناء كلمهم انفتح الباب وظهر جاسر معاه مدراء المستشفى اتكلم كبير مدراء 
وهنا زي ما شايف حضرتك قسم المخ والأعصاب ودي الدكتور حور من أكفاء الدكاتره هنا 
جاسر / وهما اكفء الدكاترة عندك مبيحترموش مواعيدهم 
نظر جاسر لها نظرة احرقتها و التفت لمها نظرها نظرة وعيد ومشي
مها/ يا لهوي بالهوي شوفتي بصلي كييف الله يرحمك يا مها يما كنتي طيبة يا مها  ياصغيرة علي الهم يا مها
حور/ باس بقي افصلي ،، مها اطلعي برا اطلعي
وعدا باقي اليوم بدون أن يلتقو 
روحت حور  وهي تتلفت حولها خوفا من أن تلقاه .
فور دخولها للفيلا جرت وحضنت اولادها و الدموع تنهمر من عينيها كأنها تستمد الدعم و القوة منهم  
دخلت حور حجرتها تحتضن نفسها بذراعيها و كان حنين الماضي كله رجعولها بشوق قاتل .. 
حور/ تقول لنفسها يبقي جاسر بيني وبينه خطوة و مجريش في حضنه   يااااه بقي امشي اتلفت ورايا وهو مصدر الامان يارب الصبر يارب الصبر
ونفس الليله لم تقل طول علي جاسر ولكن كان كالثور الهائج كان نفسه  يصفعها علي تركه و بعدين يجذبها لحضه حتي يستشف الدفا الذي فقده من سنين 
قال جاسر/ بس لأ ياحور لا بحق الايام التهانت  فيها وكل النجع جاب اسمي وبقي في الأرض حدفعك التمن غالي بس اقدر يارب مضعفش لما ابص في عينيها ..
صباح اليوم التالي ذهبت حور في معادها منعا للاحتكاك بيه 
بداءت في ممارسة عملها 
استدعها المدير 
دخلت حور / هو حضرتك طلبتي قالتها حور وهي تنظر للأرض لأنها تعلم لو رفعت عينها وجت في عنية حتكشف حنين وشوق سنين لقد قتلها الحنين 
جاسر ولم يرفع راسه من علي الورق أمامه اه طلبتك 
ايه المهزلة اللي انا شيفها دي الجداول فيها لغبطة يعني ايه من اول مامسكتي الشغل ما اشتغلتيش شفت ليلي ليه أن شاء الله بتخافي من البعبع اللي بيطلع بليل
حور / حضرتك انا عندي ظروف مينفعش اشتغل بليل و الكلام ده انا كنت متفقة معاه مع المدير .. ولم تكمل 
جاسر/ خبط علي المكتب بيده جعلها تترج أمامه .. انا مليش دعوة بغيري انا ليا نظامي  كلام الفارغ ده يتغير انتي من النهارده شفت ليلي 
حور/ اللي هو ازاي يعني حشتغل اتنين شفت
جاسر / وانتي وراكي لا زوج ولا أهل و الاعيل.  لتكوني اتجوزتي و انتي علي زمت راجل تاني ..  ايه ولا
حور،/
مسمحلكش و كفايا تجريح بقي ايه مبتحرمش
جاسر/ دكتورة حور احفظي مكانك انا مبدخلش الخصوصيات في شغل  ولا ناوية تهربي تاني 
حور/ انا مش حرد عليك كل واحد عارف هو عمل ايه وانا مهربتش غير . لما انت هنت  كرامتي يا جاسر باشا و  وشفت ليل انا مبشتغلش
جاسر /يبقي استقبلي وملكيش حقوق عندي
حور / واسيب شغلي بعد ما عملت  اسمي دا القسم ده انا اللي عملتهه اسم في مستشفى
جاسر؛/ واللهي دي مشكلتك و حتشتغلي شفت ليل
حور / بعند حاضر،
جاسر / يلا علي شغلك يا دكتورة انتي مش مروحة انهارده حتشتغلي الشفتين مع بعض
خرجت حور وهي في قمة غضبها تحاول الاتصال بناني
حور/ الو ايوة وياليلي هو انتي ممكن نباتي مع الاولاد انهاردة
ليلي / لا يافندم طبعا احنا متفقناش علي كده مقدرش انا حمشي في معادي انا اسفة يا مدام ده شغل
حور / خلاص خلاص يا ليلي
دخلت حور عند مها / مها ممكن تاخدي الاولاد عندك انهارده 
مها /طبعا دول حبايب قلبي بس ليه 
حور/ من غير ليه البوس  اللكبير بداء يلعب معايا لعبة القط والفار و عاوزني اسلم بس علي مين انتي عارفاني عنيده لابعد حد ....
واصلت حور شفتين  متواصلين وكانت في قمة التعب ولسة حتروح 
دخلت ممرضة دكتورة حور في حاله وعوزاكي بالاسم 
حور/ نهله انا خلصانه حوليها لحد تاني 
نهلة ماهو مش حينفع هو طلبك و هو عند المدير و عاوزك المدير قالي اندهك
حور/ دا عبط بقي انا رياحاله لما اشوف اخرتها
دخلت حور عند جاسر و التعب والاجهاد واضح عليها
حور/ حضرتك طلبتي 
جاسر / رفع عينه قلبه كان حينخلع من اللهفه عليها نفسة قوي يخدها في حضنه ويعوض سنين الحرمان 
جاسر اه اتفضلي اقعدي دكتورة حور معلش انا عارف انك تعبانه بس شوفي الحالة دي كده هو طالبك بالاسم 
شافت حور الأشعة و التحاليل وشخصة الحالة و عطتة موعد بليل 
استءذنت حور ومشت لنتام 
نامت حور ساعتين و طلبة استدعاؤها في مستشفي لأمر ضروري .
حور/ الو يا نهلة خير بقي
نهلة/ اسفه واللهي ياكتورة مش بأديا حالة مستعجلة متنفعش نتاجل
حور / اووف بقي وانا حسيب العيال فين انهارده الاحد اجازة ليلي
نهلة / هاتيهم معاكي زي كل مرة 
حور/ وأستاذ فرنكشتاين الي هناك ده 
نهلة / بشبه ابتسامة متخافيش حخليهم عندي و أو سأل حقول تابعي 
حور/ ماشي يا نهله جاية
ذهبت حور برفقت الاولاد وهي تدعي في سرها أن ميشفهومش
دخلت حور القسم وتركت الاولاد بصحبه نهلة
جاسر ماشي في ردهت المشفي لقي بنوته صغيرة بتجري خبطت في 
وطي جاسر بمستواها وقلبه خفق بشده 
جاسر بصوت ناعم ،/ هو القمر مستعجل قوي كده ليه 
أ
سيل/ اولا انا مثتعجله جداا ومامتي قالتلي مكلمثي حد معرفهوش
جاسر / شاطورة،بس قوليلي مستعجل. جدا كده ليه ونظر لايدها لقها حاملة  شنطة صغيرة وقال اي شنطة دي فيها ايه 
أسيل / بس بقي انا دكتورة صغنونه ودي شنطتي و ماتي دخلت تكشف علي عيان و انا بجري علثان الحق اساعد اصل انا كمان دكتورة ساطره زيها
لمح جاسر سلسال معلق في رقبه البنوته سلسال شبه سلسال كان مقدمه لحور زمان بس نفض الفكرة من راسه 
جاسر. شلها / طايب بقولك ايه ايه رايك تيجي تكشفي عليا لحد ماما متخلص شغلها 
أسيل / هو انت عيان 
جاسر/ حاجة زي كده قلتي ايه يا قمر
أسيل/ لا انا مسميش قمر  انا اسمي أسيل 
جاسر. حضنها شعر كأنه اسنتشق عطر حور اسمك جميل قوي يا حببتي تعالي معايا 
اخدها علي مكتبة واحضر لها عصير وشيكولاتة ولكن أسيل مرضينش تاخد منه 
جاسر/ ليه مش بناخدي
أسيل / مامي قالتلي ما اخدش حاجة من حد معرفهوس
جاسر / بس انا شغال مع مامي هنا يبقي تعرفيني هي مامي اسمها اية 
أسيل/ مامي اسمها 
وفجاءة خبط الباب ودخلت نهلة . انتي هنا يا أسيل انا قالبت عليكي الدنيا
نهله . اسفة يا افندم علي الازعاج 
جاسر/ لا ابدا مافيش إزعاج دي بنوته عسل قوي 
أسيل / انتي جبتي ليه دلوقتي يا نهلة انا لسة حكشف علي صاحبي 
نهلة/ لا تعالي ماتك قلبه عليكي دنيا وانتي عارفه 
أ
سيل / عارفه عارفه في عقاب باي باي صاحبي 
جاسر/ باي ياست البنات مش عارف ازاي قلها الكلمة دي لانه كان ليقولها لحور بس بس خرجت غصب عنه وبسها
خطفت قلبه و هي ماشية
حور كانت قلقانه جدااا علي أسيل / 
حور اول ما شفتها/ هو ينفع كده ينفع تقلقيني عليكي انا مخصماكي 
أسيل انا اسفه كنت بكشف علي صاحبي حور هو انا مش قلتلك متتحركيش من جنب اسر انا مش عارفه جايبه العند ده منين قالت الجملة و قاعدت تضحك .
يعني حتجيبو من برا اكيد من ابوها و مني 
يلا قدامي علشان مروحين
روحو البيت ودخلت حور تمام
وفي بيت مها رن جرس الباب 
فتح عمار/ لا مش ممكن اهلا وسهلا نورت الغردقه كلها 
جاسر/ بتحفظ هو ده رد الجميل ياعمار
عمار وجهة في الأرض 
جاءت مها مين اللي جانا ياعمار 
مها ه/ جاسر اتفضل وافق علي الباب ليه هو انا غربيب
جاسر/ أيوة غريب ايوه غريب يا مها لما تبقي مراتي هربانه و مستخبيه عندك يبق غريب و انتي عارفه يعني ايه واحده تهرب من جوزها في الصعيد . يعني العار ملزمة في كل مكان .. عارفة اد ايه شغلي اتعطل وبسبب الوصية الزفت اللي حتطها جدتك . عارفه تعبت اد ايه علشان اسبت أن حور متغيبه و اني اقدر اتعامل في الأمور القانونيه من غيرها 
اكيد خالتي دهب كانت بتقولك انا كنت ازاي 
انا كنت زي الطير المدبوح اللي كل دبحو و سايوه ينزف لوحده
مها/ اهدا يا جاسر و اسمعني حور مكانتش اقل منك جرح حور كانت شبه ميته حور جاتلي في عز الليل لقتها مرميه قدام الباب فاقده الوعي و أيدها جايبه دم من الحرق اللي فيها دخلت في حما وكانت تعبانه جدااا 
وانا فاقت حلفتني مقلش لحد علي مكانها .. يا اما حتمشي من هنا 
وانا خفت اقولك تمشي ومنعرفش طريقها  بلذات حور كانت حا...
قطع كلامهم رنين تليفون 
حور / الحقيني يا مها الفيلا بتولع العيال  العيال يا مها بسرعه
.مها / بصوات عمااار فيلة حور بتولع الحق العيال 
الجملة نزلت كالسهم القاتل علي جاسىر يتبع الفصل الثاني والعشرون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent