رواية روح ملاكي الفصل التاسع 9 - بقلم رحمة نبيل

الصفحة الرئيسية

رواية روح ملاكي الفصل التاسع 9 بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي كاملة بقلم رحمة نبيل

رواية روح ملاكي الفصل التاسع 9

تحدثت شاديه بعصبيه / هو وقته نحنحه يا خويا مش شايفني بتخانق امسكني ياض خليني اخلص الخناقة عايزه اعمل الغدا
نظر لها شادي بغباء / هى البت دي بتعمل ايه هنا
منة بغضب / بت في عينك شكل الساعة اختفت تحب ارجعها تآني
شادية وهى تزفر بغضب / مش ناقصة انا مش قولتلك امسكني اخلص مع شاكر وانزل اجهز غدا وابقى سبل براحتك
تقدم شادي وامسكها / طب بسرعه طيب
شاديه وهي تنظر لشاكر مجددا / لا خلاص قربت اخلص هما تلات شتايم بس
ابتسم شاكر بكل برود ثم جلس علي الاريكه ووضع قدم على قدم وامسك طبق الجاتوه واخذ يأكل باستمتاع وهو يقول / قولي الشتايم انا سامع
نظرت شادية لشادي بغيظ / شايف هو اللي بوظ الخناقه اهو
ثم ابعدت يد شادي بحده / اوعى خلاص فقدت الشغف مش عايزه اتخانق
ادهم بفزع وهو يقترب / يا ستير يارب ليه كده فيه إيه يا شاديه استهدي بالله يابنتي وكملي خناق
ثم نظر لشاكر الذي يأكل ببسمة مستفزه / وانت يا شاكر متبوخش بقى وقوم
شاكر وهو يبتسم له / أنا بايخ فعلا
شادية وهى تشير لشاكر بغيظ / اهو هو اللي بوظها كنا بنتخانق في امان الله وهو بوظ الدنيا
ادهم وهو ينظر لهم بتذمر / والله ما ينفع كده يا شاديه مش خناقتك دي
شاديه بسخريه وهى تربع يدها وتنظر لشاكر / خلاص بقى منا كبرت ومبقتش قد الخناق
ابتسم لها شاكر وهز رأسه بتأييد لحديثها
اقتربت شاديه منه ثم ضربته قدمه وهى تقول / وحيات ابوك اللي محدش مسامحه ده يا شاكر لاوريك
ثم وضعت اصبعيها على عينها بمعنى(اراقبك) / هرجع تاني والمره الجايه
أشارت لرقبتها بوضع السكين / هقتلك
ثم اقتربت من مريم ومنة وجذبتهم / يلا يابت منك ليها معايا
ثم نظرت لشاكر قبل أن تهبط وقالت بسخريه / الله يسامحك يا ابو شاكر
اخذت شادية الفتيات وهبطت لشقتها بينما نظر لهم ادهم بتذمر ثم تحرك ناحية الباب / يااااه علي بواختكم ما كنا مبسوطين
ثم نظر خلفه فوجد ام فتحي تقف وتنظر لكريم وشاكر ببسمة غبيه فسعل لتنتبه له ولكن لم تفعل فسعل مجددا ولم تجيب
نظر له شاكر بحاجب مرفوع / فيه إيه
ادهم بتلميح وحده / فيه بجره حلوب مبتفهمش
انتبهت له ام فتحي وقالت بتعجب / قصدك عليا
ابتسم ادهم بسخريه وقال وهو يخرج / أنا رايح شقتي ارتاح شويه ورايا يا بجرة
ثم خرج بينما هى نظرت لهم وهى تقول / الوداع يا كاندي شوب والله قعدتكم كلها سكر بس تقول ايه لازم بعد السكر ناكل مِش عشان نفسنا متجزعش
ثم خرجت وهى تلحق بادهم وتصفر باستمتاع / اصبر يا مِش
بينما نظر سليم للجميع وهو يقول / طب بما ان الحفلة خلصت استأذن انا
ثم اتجه لشادي وسحبه خلفه فقد كان شادي يقف شاردا
ابتسم سليم وهو يجذبه / يلا يا اخويا مشيت خلاص
خرج الجميع فنظر شاكر لكريم ببرود / ايه؟؟؟
كريم بتعجب / ايه؟؟؟
شاكر وهو يشير بعينه للباب / بره
فتح كريم فمه بدهشه وكاد يجيب لولا نظرات شاكر / اشششش مهلتلك لسه مخلصتش يلا طرقنا مش كفايه كل شويه تقطعوا علينا
كاد كريم يتحدث فقاطعه شاكر / براحتك كله من وقتك الوقت اللي هتضيعه هضيفه على ايامك
نظر كريم لهم بغيظ ثم صرخ بهم / والله انا ما عارف انت اب إزاي
قال شاكر بسخريه الجملة التي يكررها كريم دائما / الله يسامحه جدك بقى
ابتسم كريم بغيظ وهز رأسه / ماشي يا شاكر استفرد بمراتك بكرة اتجوز واطلع بره الشقه كلها أساسا
شاكر ببسمة واسعه / يوم المنى والهنى يا ضنايا ده انا هزغرطلك بنفسي
نظر كريم لوالدته بتعجب / جرا ايه يا مرات ابويا انتي مش هتدافعي عني
نظرت له هاجر وهزت كتفها وهى تدخل للمطبخ / أنا زهقت منكم انتم الاتنين أساسا نفس الخناقة ونفس الكلام حقيقي عايشة مع عيلين في كي جي
شاكر بصوت عالي وسخرية / ربنا يباركلنا فيكي يا عاقلة
ثم أعاد نظره لكريم / يلا اسرح شوف هتروح عند شاديه ولا عند مين يلا سيبني انا هصالح امك يلا يابابا يلا
كان يتحدث وهو يدفع كريم للخارج كريم وهو يحاول الأفلات منه / طب استنى اصالحها معاك اصبر بس
شاكر وهو يبتسم ويدفعه للخارج / ملكش دعوه انا هديها بوس واراضيها
كريم / بزمتك مش عيب عليك تقول كده قدام ابنك مش خايف تفسدني انت اب انت
شاكر وهو يمسك الباب وينظر له ببسمة / لا ام
ثم أغلق الباب في وجهه وهو ينادي ببسمة / جوجو سربتهم كلهم يا حبة الجلب

نظر كريم للباب بتذمر / اشمعنا انا اللي ابويا كده الله يسامحك يا شاكر على قلة القيمة دي
ثم نظر للدرج وهو يفكر هل يذهب لادهم ام شادي ولكن سمع صوت يأتي من أسفل الدرج ينادي اسمه اتجه للدرج ونظر وجد مريم تقف في الدور الخاص بشقة شادي وهى تنادي عليه ثم قالت ببسمة / تعالى دي شاديه عامله شوية بطاطس في الفرن عظمة يا جدع
ابتسم كريم بحنان شديد ثم قال ببسمة / طب جاي استني
هبط كريم الدرج حتى وصل امام شقة شادية وجد مريم تنتظره فقال ببسمة / يلا عشان هموت من الجوع
مريم وهى تدخل بسرعه / وانا برضو
دخل الاثنان فوجدوا الجميع يجلس على الطاولة في انتظارهم ابتسمت لهم شاديه وهى تنهض / عملت ليكم شوية بطاطس في الفرن إنما ايه عجب يلا كلو
بدأ الجميع يأكل بينما كان شادي ينظر لتلك الفتاة الغريبه من يراها الان وهى تأكل معهم بشراهة هكذا لا يصدق انها الفتاه التي اخبره صديقه انها متكبره ومغرورة
رفعت منة رأسها وهى تنظر للطعام وتأكل فلمحته ينظر لها فابتسمت له بسمة طفولية وفمها ملئ بالطعام
فتح شادي عيونه بانبهار من بسمتها وغمازتها تلك التي تتوسط خدها
بينما كانت شاديه تنظر لهم بهيام وهى تضع يدها على خدها وتنقل نظرها بينهم وكريم كان يضع الطعام امام مريم لعدم وجود سليم فقال لها بهمس / هو فيه إيه ومين دي
مريم وهى تأكل / دي منة بنوته طيبه اوي وجميله آوي آوي آوي
ابتسم كريم لبرائتها / وانتي كمان جميله يا مريم
نظرت له مريم ببسمة رائعة / بجد يا كريم انا حلوة
هز كريم رأسه بايجاب / آوي
مريم بفرحة كبيرة / بجد يعني انا حلوة وممكن حد في يوم يحبني
تغيرت ملامح كريم فجأه وهو يفكر في حديثها ثم قال بشرود / حد يحبك إزاي
مريم بخجل وبسمة / انا عندي صاحبتي خطيبها بيحبها آوي ويعملها كل اللي هى عوازاه انا عايزه حد يحبني كده ابتسم لها كريم وقال وهو يضع المزيد من الطعام امامها / ان شاء الله يا ريمو كلي يا مريم كلي
ثم نظر امامه وهو يترك الطعام ويشرد في حديثها هل من الممكن أن يأتي من يأخذ مريم منهم لقد اعتاد عليها في حياتهم صغيرهم سوف يأتي يوم وتتركهم
شاديه ببسمة وهيام / يااااه على الحب وسنينه عقبال الاتنين التانين يارب

سمعت أشرقت صوت طرق الباب فتركت الكتب التي تصححها واتجهت للباب وفتحته ثم نظرت بالخارج فلم تجد احد نظرت حول المنزل بتعجب ولكن لم تجد احد وكادت تغلق الباب ولكن لمحت حقيبة في الأرض فنظرت لها بتعجب وانحنت وحملتها وهى تنظر بها فوجدت بها العديد والعديد من الحلوى التي تفضلها ابتسمت بعدم تصديق ولم يأتي في رأسها سوى شخص واحد ابتسمت وهى تهمس / سليم
رفعت رأسها وهى تبحث عنه وبالفعل وجدته يقف على بعد من منزلها وهو ينظر لها بشغف فابتسمت دون شعور وضحك هو بفرح نظرت هى للحقيبه بخجل شديد ثم اخذت تبحث عن شئ ما بها بينما هو يتابعها بلهفة وشغف كبير ابتسمت أشرقت وقد وجدت ماتبحث عنه ثم رفعت رأسها له وابتسمت وأخرجت ذلك الشئ الذي كانت تبحث عنه ووضعته على باب المنزل وابتسمت له بشكر ودخلت مجددا وهى تغلق الباب بينما نظر هو لها بتعجب وبمجرد دخولها أتجه سريعا للمنزل وانحنى ليري ماذا وضعت ابتسم بشده وهو يرى ماذا وضعت له وشعر بمشاعر كثيرة تملئه اخذ ما وضعته وهو ينظر له بحنين شديد وهو يتذكر عندما كانوا أطفال
F. B

خرج سليم من المحل بعدما اشترى لاشرقت كل ما تحب كالعاده واعطاها حقيبة مليئة بالحلوى فابتسمت له وهى تقول / يعيش سليم يعيش يعيش
ابتسم لها سليم ثم مد يده لها وهو يقول / هاتي الضرايب يلا
نظرت له بتذمر / كل مره كده
هز سليم رأسه بايجاب / كل حاجه وليها ضرايب يلا هاتي الضرايب
ذمت أشرقت شفتيها بغيظ واتجهت لدرجات احد المنازل وجلست عليها وهى تضع الحقيبه على قدمها وهو جلس بجانبها فأخذت هى تعبث بالحقيبه قليلا ثم اخرج منها بسكوت وشيبسي وقالت وهى تضعهم على قدمه / الضريبة اهي باكو بسكوت عجوة اللي بتحبة وشيبسي بالشطة كده خلصانين
سليم ببسمة وهو يفتح البسكوت ويتناول بتلذذ / خلصانين
B
نظر سليم للبسكوت والشيبسي ببسمة ثم نظر للمنزل ورحل بينما هى ابتعدت عن النافذه حيث كانت تنظر له من خلف النافذه دون أن يشعر ثم اتجهت للطاولة ووضعت عليها الحقيبه وماكادت تفتحها حتى سمعت صوت رسالة تصلها علي الهاتف أمسكت الهاتف ببسمة وفتحت لترى الرسالة ولكن فجأه اختفت بسمتها وحل محلها الرعب والفزع مما ترى ولطمت بخوف / يا مصيبتي

خرج ادهم من غرفته بعدما استحم وانتعش وبدل ثيابه وخرج وهو يقول / ياااااه راحة نفسية كده
ام فتحي وهى تنظر له وتتحدث بجدية / استحماية العيد دي خلي بالك
ادهم وهو يجلس بجانبها ويجاريها / فعلا فكريني مستحماش العيد الجاي بقى
ام فتحي وهى تهز رأسها / اكيد يابني من غير ما تقول أمال اسيبك تستحمى مرتين في سنه واحده
ادهم بفزع / لا كده ابوش
هزت ام فتحي رأسها ثم صمتت قليلا وبعدها تحدث بشرود / هو إنت إزاي نص تركي ونص مصري وعايش هنا في حارة وايه حكاية اخوك دي ومامتك برضو ايه حكايتها
نظر لها ادهم قليلا ثم ابتسم وقال / اسمعي طيب ياستي قصتي باختصار ان السيد الوالد رجل أعمال كبير في مرة سافر تركيا عشان صفقة وبرضو عشان يروش على نفسه بعيد عن الحيزبونة مراته وهناك قابل والدتي ( نوران) كانت واحدة من أشهر نساء القرية بتاعتها على ما اتذكر زي ماحكت ليا ووالدها كان يعتبر كبير للقرية دي وحاكم تقريبا المهم متعرفيش نوران اتطست في نظرها ولا إيه بس أعجبت بالحاج ابويا وبقت تقابله كتير وهو طبعا فهمها انه بقى يحبها وانه عايز يرتبط بيها ويقرب منها آكتر واكتر بس امي بقى تقولي ايه مرايه الحب عامية وافقت بشرط انهم يتجوزوا وحصل اللي حصل واتجوزته الله يسامحك يا نوران وطبعا بقت تخرج كل يوم عشان تقابله لحد ما جدي فجأه صحي من العسل بتاعه وخد باله فشك فيها وبعت وراها ابن عمها اللي هو المفروض يبقى خطيب نوران قدام الكل بس نوران كانت رفضاه حاجه كده زي افلام الأبيض واسود المهم الحاجه امي اتقفشت قفشه حرامي الغسيل وابن عمها اخدها القصر وهناك حصلت مصيبه ومشاكل طبعا ده كله مفكرين انها بتقابله مش متجوزاه طبعا ابويا ولانه راجل والرجال قليلة خد اول طيارة على مصر وقال يا فكيك تقوم بقى الست والدتي تعمل ايه؟؟؟ تكتأب لا، تنتحر لا
تهرب وتجري وراه زي العيال الصغيره بعد ما اكتشفت انها حامل واخدت اول طياره ونزلت على مصر وهناك بقى اتسحلت يا عين ابوها طبعا لا بتعرف تتكلم لغتهم غير قليل جدا من جدتها اللي أصلها لبناني وكمان مكنش معاها فلوس تكفي غير انها تأجر اوضه على ما تفرج كده وتبدأ رحلة البحث عن الحاج ابويا سلطان زمانه اللي مفيش منه آتنين علي ام الكوكب وهووووب
ام فتحي بحماس / ايه لقيته صح؟؟؟
ادهم وهو يكمل ويقترب منها / لا طلع نصاب ونصب عليها وقالها اسم مش اسمه وحتى ورقة الجواز كانت مزورة يعني كان بيقضي يومين وخلاص من الاخر طبعا نوران يا عيني انصدمت وقالت لااااااا مش نوران بنت حسين اغا اللي يتعمل فيها كده وتسكت،، لا انا هروح له بيته واسمع منه اكيد مظلوم آه يا حبة عيني وعمل كده عشان فيه حاجه لازم اروح واطبطب عليه وبالفعل قامت الحمامة البيضه الحنونة امي أخدت شنطتها وجابت عنوانه من إحدى شركاته بعد ماوصلت ليها بصعوبه من خلال وصفه للناس وراحت بكل بسمة وغباء لقصر الألفي ودخلت عشان تقابل ابي العزيز هووب اتخبطت في حرباية وهى ماشيه واتضح بعدين ان الحرباية دي ما هى إلا جلنار هانم حاجه كده من ايام جاردن سيتي وشهيناز وصافيناز والاخوة الكرام المهم عشان مطولش عليكي قولي طول امي بغباء طفلة ولغة عربية ركيكة اكتسبتها خلال شهور بحثها عن سلطان الزمان والدي قالتلها (عايزه اقابل عمرو) طبعا جلنار هانم بصت ليها بصة متعالية كده وتقولها عمرو مين قامت ست الحبايب يا حبيبه قالتلها اسفه قصدي كرم اللي هو اسم والدي الحقيقي طبعا جلنار قومت الدنيا مقعدتهاش واخيرا دخول للبطل الهمام والدي اللي بكل شجاعة وقف قصاد جلنار وقالها انا معرفهاش يابيبي طبعا امي انصدمت وانقهرت وبعدين جاب حراس يطردوها ومشيت امي بصدمه من غير حتى ما تتف عليه ومعرفتش تعمل ايه وجات سكنت في الحارة هنا ولقت عم عوض كان شاب اعزب وقتها وهو اللي ساعدها وجابلها الشقه دي ودفع مقدمها وجابلها شغل في مصنع بعد مارفضت تاخد اي فلوس منه وكل ده وهى مقالتش لكرم انها حامل فيا ومع الوقت بدأ يظهر الحمل وبعدين جيت شرفت ونورت الحارة وبعد فتره بسبب حزنها اللي معرفتش تتخطاه ضعفت ومرضت و ماتت
رغم مزاحة الا ان ام فتحي لاحظت نبرة الحزن في صوته اكمل ادهم وهو يحاول ان يبتسم / بعدين طبعا شادية ربنا يديها الصحة قالت انا هربيه ومحدش ليه دعوه كان وقتها شادي لسه صغير ووالدته لسه عايشه عشت معاهم فتره حلوه كده لغايه مابقيت ٩ سنين قام برميل الجدعنة كرم قال ابني يعيش في حارة مع ناس سوفاج وانا عايش إزاي ده وجه واخدني اعيش معاه عشان اسمه رغم انه معترفش اني ابنه لانه سمع كلام كده ان الصحافه بدأت تشمشم على علاقاته القديمه وهو بدا يردم الماضي وبالصدفه اكتشف ان له ابن من نوران فقال اخده عندي عشان محدش يحس بيه وقال اني ابن الجنانيني وعشت هناك بقى سنين عذاب زي ما انت عرفتي طبعا من وائل المعفن لحد ما بقيت ١٨ سنة وكنت داخل جامعه قمت سبتهم وجيت لعم عوض وطلبت منه مفتاح الشقه وبدأت اشتغل جنب دراستي وعملت مبلغ كويس واشتريت الشقه دي من عم عوض بعد سنين وسنين من البهدلة وعشت لوحدي ذليل عويل بس الحمدلله عندي أهل وصحاب ومن وقتها والحاج كرم متعصب وعايزني ارجع مش عشان ابنه حبيبة ونور عينه نو نو ابسلطولي عشان عايز يستفاد مني بطريقته أصل مستخسر ان يكون ليه ابن تآني مش بيساعده وعايش كده وبس ياستي دي حكايتي
نظر لها ادهم وجدها تنظر له بحزن وتأثر فقال بمزاح / لا متقوليش اني صعبت عليكي وقلبك حن
اقتربت منه ام فتحي وضمته بحنان وهى تقول /انت قوي يا ادهم قوي آوي عرفت تتخطي كل ده لوحدك ولسه عايش ومكمل على فكره انت مش لوحدك انا معاك اهو
تفاجأ ادهم من حركتها وصمت وهو يتنفس بحده ثم همس وقال / كنت بحبها اوي
لم تعقب ام فتحي على كلامه فقال ادهم بوجع ودموع / كانت عيلتي كلها كنت بتعها كتير بس كنت بحبها والله
عارفة كنت دايما وانا صغير اقولها فين بابا عايز بابا زيهم كانت تقولي وانا مش كفايه يا ادهم كنت بقولها لا انا بحبك بس عايز بابا برضو دلوقتي بقول مش عايز بابا انا بس عايزها تيجي تضمني في حضنها وتقولي انها بتحبني والله مش عايز اكتر من كده
ربتت ام فتحي على ظهره بحنان /وهى اكيد كانت بتحبك آوي لأنك طيب آوي يا ادهم رغم عنادك وعصبيتك الا انك حنين وطيب آوي مهما حاولت تداري الا انه قلب طفل صغير وبرئ انتي حلو اوي يا ادهم وطيب آوي
ابتسم ادهم وقال بهمس / وانتي ملاك......... ملاكي

اخذت أشرقت ترتعش وهى ترى تلك الصور التي تظهر بها في أوضاع مسيئة جدا فلطمت برعب على خدها وهي تقول / يا مصيبتي يا مصيبتي امي هتروح فيها لو شافتها اعمل ايه ياربي يا مصيبتي
اخذت تبكي بعنف حتى وجدت هاتفها يرن برقم خطيبها السابق فاجابت برعب / الو
سمعت صوت تلك السيده المقيته والدته وهى تضحك بطريقه مرعبة / عجبك العرض يا حلوة

ضربت شادية شادي بعنف على كتفه وهى تتحدث بحنق / خف شوية يا خويا هتاكل البنت بعينك
نظر لها شادي بتذمر /ايه يا شادية فيه إيه هو أنا هاكلها بجد انا بس مش مصدق اللي انتي عملتيه فيها يا قادره
شادية وهى تنظر لمنة بفخر وبسمة سعيدة / مالها ما هي قمر اهي
شادي بسخريه / لبستيها جلبية وطرحة يا شاديه
شادية وهى تدافع عن نفسها / الله أمال كنا هنسبك الدور إزاي باللي كانت لبساه لازم تتنكر
شادي بضحك / واللبانه برضو من ضمن الدور
شاديه وهي تنظر لمنة التي تحدث مريم وتأكل اللبان / لا دي شبطتت فيها عادي
ثم اقتربت منه وهمست بصوت منخفض / على فكرة بقى البت دي جدعة وقمر وهتبقى عسل وهى بتشهق على الملوخية
كتم شادي ضحكته / انتي كمان عايزاها تشهقلك على الملوخية يا شاديه
شادية بضحك / مش مرات حفيدي
شادي وهو يغمز لها / خلاص بقت مرات حفيدك
قاطع حديثهم كلام منة وهى تقول / شادية فين اللبس بتاعي عشان متأخرش آكتر من كده
نظر لها شادي بعبث / ليه ما انتي حلوه كده دي حتى عباية شادية هتاكل منك حتة
أنهى شادي حديثه بضحك فنظرت له منة بشر فابتلع هو ريقه / يا ستير يارب هو آنتي مش بتتحولي غير معايا ولا إيه
اقتربت منه منة وهى ترفع اصبعها في وجهه بشر / اسمع يا وجه القرد انت والله لو استفزتني تآني انا ه‍‍...
قاطع كلامها عرقلة العباءة لها فكادت تسقط على شادي فابتعد بسرعه من امامها فسقطت أرضا وهى تسبه بعنف بينما ضربته شاديه على رقبته / انت ياض متخلف يعني دي فرصه تضيعها دي
شادي بألم وهو ينظر لها بتعجب / ايه يا شاديه كانت هتقع عليا تقطم ضهري
شادية وهى تضرب كف بكف/ عوض عليا يارب يا اهبل اسمع اللحظة اللي زي دي المفروض وهى بتقع انت تلقفها وتضمها بحنان وتشتغل اغنية سمعني نبضك تقوم انت تضمها اكثر عشان تسمع النبض وتفضلوا تبحلقوا في بعض خمس سنين ضوئية انت ياض مش متابع ولا إيه
شادي بغباء/ تسمع نبض ايه هو انا بكشف على قلبي بعدين موسيقي ايه ومتابع ايه هو مش المفروض اول ما تقع في حضني اديها بوسه ولا هما غيروا الموضوع ده
شادية وهى تلوي فمها / يبقي مش متابع تركي وهندي يا عنيا والله ما انت فالح الا في قلة الأدب والبوس
نظرت منة التي مازالت مسطحة أرضا لهم بصدمه / انتم بتقولوا ايه انتم هبل قوموني ضهري انقسم
شادي وهو ينظر لشاديه بتفكير / تفتكري لو بوستها دلوقتي هيحصل حاجه
ضربته منة في قدمه بعنف / يا أخي باستك عقربة قومني ياللي معندكش ريحة الدم
نظر شادي بتذمر لشادية / اهو شاهده يا شادية عشان لما نروح محكمة الأسرة تقفي في صفي وتقولي انها ست مفترية
منة بتأوه / محكمة أسرة ايه ياعم انت متقومني يا جحش
شادي ببسمة وسعاده / طلعت بيئة وانا اللي كنت فاكرها كلاس سجلي عندك الشتيمه دي يا سعديه هنستخدمها ضدها
انحنت سعديه وهى تسحب منة التي نهضت وقالت بتوجع / عندي عرض بعد يومين منك لله يا بهيم هطلع بعكاز على المسرح
كاد شادي يجيب لولا سماعه صوت صبى القهوه وهو يصرخ به أن يلحق والده
فتح شادي عينه بفزع وركض للأسفل بسرعة كبيرة بينما اتجهت شاديه وخلفها مريم التي خرجت من المطبخ للتو ومنة التي اخذت تعرج هبط الجميع الدرج برعب ترى ماذا حدث لعوض

نظر مؤنس لاخوته وابتسم بسخريه / ولازمتها ايه بقى فرد العضلات وهنلاقيها ومتقلقش لما شوية تيران زيكم مش عارفين يلاقوا بنت اكبر معلوماتها في مصر ان فيها اهرامات
تحدث شامل (اخ مؤنس المتوسط) / يعني هنعمل ايه يا مؤنس الأرض انشقت وبلعتها
مؤنس بصراخ / مش مشكلتي تقبوا وتغتصوا وترجعوا بيها انا مش حمل تعب ابوكم ولا كل شويه يلومني انا مع ان الغلط غلطكم انتم اسمع انت وهو بنت عمكم تكون عندي في أقرب وقت والا اقسم بالله لهيكون ليا رد فعل مش هيعجبكم
ثم نهض وتركهم وخرج تحدث فادي ( الأخ الأصغر لمؤنس) / هو ايه أصله ده احنا ذنبنا ايه يعني ولا هو اي كلام وخلاص
شامل بسخريه / ما شاء الله بقى ليك لسان اول ما خرج، وهو هنا بتبقى زي الجذمة
ثم نظر امامه بغيظ وهمس / كل اللي عايز اعرفه بنت ال *** دي راحت فين
فادي وهو يبتلع ريقه برعب / البنت دي لو مرجعتش مؤنس هيقتلنا
زفر شامل وهو يمسح وجهه ثم قال فجأه / سارة
نظر له فادي بتعجب / مالها سارة
تركه شامل ونهض سريعا ثم ركض لغرفة اخته الصغيره وفتح الباب فجأه فانتفضت بفزع وهي تقول / في إيه يا شامل
اقترب منها شامل وهو يقول بشر / بنت عمك فين يا سارة؟؟؟ هالي فين؟؟؟؟

بينما كان ادهم مايزال في أحضان ام فتحي وهو يغمض عينه بوجع وكل ما حدث معه يتوالى امام عينه سمع همسها وهى تقول / ممكن اجرب على فكرة
ابتعد ادهم ونظر لها بتعجب وما كاد يتحدث حتى سمع صراخ في الخارج فنظر لام فتحي بتعجب ثم نهض وركض لخارج الشقه ومنه للاسفل بيننا خلفه ام فتحي هبط ادهم بسرعه وسمع الجميع يصرخ ان هناك بلطجية تهاجم عم عوض ركض للقهوة سريعا في نفس الوقت الذي كان كريم يهبط بسرعه وهو ينظر برعب للجميع توقف ادهم امام شادي الذي يقف امام رجل ضخم خلفه رجال يضاهونه في الضخامة
تحدث الحاج عوض بهدوء /عيب كده يا حاج صالح اللي بتعمله ده
الحاج صالح بهمجية / واللي انت بتعمله ده مش عيب ولا إيه يا عوض
صرخ شادي بغضب / اسمه المعلم عوض واتكلم معاه باحترام انت فاهم
زجر عوض ابنه / شادي احترم نفسك وأنت بتكلمه ده قد والدك
ثم نظر لصالح وقد بدأ يفقد صبره / اسمع يا حاج صالح الأرزاق دي بتاعت ربنا وكل واحد مكتوب ليه رزقه لا انا هاخد رزقك ولا انت هتاخد رزقي
ضحك المعلم صالح بطريقه مقززه / ها ها ها ولما انت تلم الزباين كلهم في قهوتك يبقى مش بتاخد رزقي
عوض بغضب / استغفر الله العظيم يعني هو انا كنت بروح اسحبهم من بيوتهم واقعدهم على القهوة عندي
صالح ببرود / مش مشكلتي انت تنقل القهوة بتاعتك من هنا أو تقفلها ونفضنا سيره... احنا الاتنين سوا كده مش هينفع
شاديه وهي تتدخل وتصرخ بغضب / جرا ايه يا عرة الرجاله جايب رجالتك وجاى تبلطج علينا في حارتنا اسفوخس عليك راجل معفن
نظر لها صالح بشر وتحدث عوض بنظره حاده / امي مينفعش كده خدي البنات واطلعي فوق
كان سليم يسير بتعجب وهو يرى تجمع كبير امام قهوة عوض فاقترب وهو يستمع لحديث ذلك الرجل المريب / بقولك ايه انا مش فاضي للحورات دي انت تقفل قهوتك وتفتح اى حاجة بدالها عشان كده هندخل على شغل بعض
تحدث ادهم بحده وشراسه / لو حد هيقفل يبقى انت يا حليتها لان عم عوض هنا ومن قبلك
نظر له الرجل ببسمة ثم رمقه له من اعلى لاسفل وقال وهو يتقدم منه بنبرة قذرة / ولو مقفلتش انا؟؟؟
تحدث ادهم بغضب وهو يضيق عينه /هى بلطجة ولا إيه
تحدث صالح بنظره قذرة وهو يخرج سكين ويضربه في معده ادهم بغيظ شديد / آه بلطجة
ثم اقترب منه وهمس بنبرة بغيضة / الشرقاوي بيسلم عليك
ثم أدار السكين في معدته بشده فصرخ ادهم بوجع جحيمي وتيبس الجميع بصدمه في أماكنهم فتح عينه بصدمه وهو يضع يده على معدته التي اخذت تنزف بغزاره رفع عينه وهو ينظر لصالح بوجع فلمح ملاك وهى تصرخ برعب باسمه / ادهمممممممممممم
ابتسم لها ادهم بوجع وهو يقول بخفوت / امي
وفي ثواني كان يسقط أرضا وسط دماءه واخر ما سمعه كان صراخ ام فتحي وشاديه...
يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent