رواية منقذي الفصل السابع 7 - بقلم مروة جلال

الصفحة الرئيسية

رواية منقذي البارت السابع 7 بقلم مروة جلال

رواية منقذي كاملة

رواية منقذي الفصل السابع 7

هدي بتعب : مفيش سي في هيتاخد يا مروة 
مروة بفرحة : ازيك يا هدي عاملة ايه 
هدي بابتسامة : الحمدلله
 لتردف بحزن كده برضو يا مروة تسيبني وتمشي مش احنا اتفقنا نبقي أصحاب 
مروة بحزن : ده اللي كان لازم يحصل من زمان يا هدي وانا الحمدلله لقيت بيت بسعر مناسب وربنا وفقني كتر خيركم اوي معايا لحد كده 
هدي بحزن : يعني ايه يا مروة 
يعني خلاص انا مش هشوفك تاني 
مروة بابتسامة : ليه مش هتشوفيني تاني يا هدهد بس انا يا ستي هقولك عنواني 
خالد : طب مالوش لزوم بقي يا مروة تاخدي السي في بتاعك
مروة بحزن: انا مش عاوزة اتعبكم معايا هاخد السي في وخلاص يا بشمهندس 
هدي : طب ما تشتغلي هنا يا ميرو وتبقي ترجعي بيتك تاني 
لتردف مروة : بس 
= من  غير بس مفيش سي في هيتاخد يا مروة 
مروة بصدمة : آسر 
آسر بتعب : كح كح 
لتتجه إليه مسرعة: يعني كان لازم تخرج من المستشفى 
آسر بتعب وهو يمشي معها ليجلس علي الكرسي 
مروة : كده برضو يا آسر 
هدي بضحك : هو اللي بعتني علي فكرة 
مروة باستغراب : عرفتوا ازاي 
هدي : موظفة الاستقبال هي اللي قالتلي كنت عارفة انك هتيجي تاخدي السي ڤي بتاعك
آسر : تعبانا معاكي  يا مروة كح كح 
مروة بخوف : يعني كان لازم تطلع من المستشفى دلوقتي 
آسر : يلا مش مهم تعالي اوصلك في سكتي وبالمرة اعرف العنوان 
مروة بابتسامة: يلا 
لتخرج مروة وآسر يستند عليها 
خالد بابتسامة لهدي : شكله وقع 
هدي بفرحة : وقع اوي بس يارب بس ياخد خطوة قبل ما تضيع منه 
خالد بضحك : هو في حد يستجرأياخدها منه ده آسر الهلالي ادعي انه يعرف انوا وقع بدل ما يعذب البت معاه 
هدي : يارب يا خالد يارب نفسي افرح بيه دايما شايل هم كل اللي حوليه وعمره مافكر في نفسه 
خالد : ربنا يسعدهم 
هدي بابتسامة : انا همشي انا بقي هتعوز حاجة 
خالد بابتسامة : لا شكرا  
لتغادر هدي ويردف خالد : ربنا يسعدك يا صاحبي 
في كلية الطب 
أمير : لو سمحت يا آنسة هنا 
هنا بابتسامة : نعم 
أمير بتوتر : انا الصراحة بحب صاحبتك و يعني كنت عاوز آخد خطوة 
هنا بتفكير: بس انا مش عارفة هي هترضي ولا لا هو صحيح انت اللي كنت باعتلها الجواب
أمير بحزن : ايوة 
هنا بابتسامة : الحاجة اللي بتطلع من القلب بتوصل القلب يا دكتور 
أمير بابتسامة : شكرا 
هنا بابتسامة : أن شاء الله هكلمها وربنا يقدم اللي فيه الخير يلا هتعوز حاجة 
أمير: عاوز سلامتك 
لتغادر هنا 
هدي بغضب : كنت واقفة مع الأستاذ ده ليه يا هنا 
هنا : اهدي يا هدي الولد فعلا بيحبك وطلب مني اني أساعده 
ادي لقلبك فرصة تانية يا هدي ما تقفليهوش علي عمر 
هدي بحزن : عمري ما هنسي عمر يا هنا عمري ماهنساه 
هنا بحزن : بس الحي ابقي من الميت وعمر لو كان مكاني كان هيقولك كده يا هدي ادي لنفسك فرصة تانية وحاولي مش هتخسري حاجة الولد شكله بيحبك فعلا 
هدي بحزن : طب يلا أنا هاجي معاكي الملجأ 
هنا بفرحة : انا كنت نسيت اقولك حاجة 
هدي بابتسامة: شكل الموضوع في أنه مالك 
هنا بخجل : الصراحة يعني قابلت واحد في الملجأ واتصاحبنا وكده
هدي : لا ده انتي تحكيلي كل حاجة بقي  
في منزل مروة 
مروة : شكرا يا آسر وخلي بالك علي نفسك 
آسر بابتسامة : خدي انتي بالك من نفسك وأي حاجة تحتاجيها قوليلي اعتبريني اخوكي الكبير 
مروة بضيق : سلام يا آسر سلام 
آسر باستغراب من طريقتها : سلام يلا يا اسطي سعد 
لتصعد مروة وعينيها ممتلأة بالدموع 
فاطمة وهي ترمي القمامة : ايه ده مالك يا مروة 
مروة بابتسامة حزينة : مفيش يا حبيبتي 
فاطمة : طب تعالي ادخلي محمود مش هييجي دلوقتي 
مروة بابتسامة : مش لازم يعني علشان ما ازعجكيش 
فاطمة : والله هزعل منك لازم حتي اوريكي مالك ده انتي هتجبيه خالص 
لتدخل مروة معها 
فاطمة : لوكة يا لوكة 
مالك : نحم يا ماتي (نعم يا مامتي ) 
مروة بابتسامة: ماشاء الله يختي قميلة تعالي يا عسل 
ليجري منها مالك 
مروة وهي تضحك : ربنا يباركلك فيه 
فاطمة : آمين يارب 
لتردف فاطمة : تعالي ادخلي جوة الجو هنا ساقعة 
مروة بابتسامة : حاضر 
فاطمة : قوليلي بقي مالك شكلك حزينة على طول فيه حاجة 
مروة بحزن : الحمدلله على كل حال 
فاطمة وهي تحمل مالك : احكيلي حكايتك وليه انتي عايشة لوحدك و ليه ماجبتيش السي ڤي معاكي 
مروة بابتسامة : هحكيلك كل حاجة وقصت عليها مروة كل ماحدث لها 
فاطمة بحزن : ده انتي شوفتي كتير بس انتي ليه كنتي زعلانة دلوقتي 
مروة بحزن : مش عارفه ده حتي قالي لو عوزتي حاجة ابقي كلميني 
لتردف بسخرية: اعتبريني زي اخوكي الكبير 
لتضحك فاطمة بشدة عليها : آه قولتيلي 
مروة باستغراب: قولتلك ايه 
فاطمة : تؤ تؤ ما ينفعش اقولك الكلام ده انتي لسة صغيرة 
لتضحك مروة بشدة علي طريقتها 
= بطه يا بطة انا جيت 
فاطمة : اهو محمود جه اهو استني ما تتكسفيش 
لتردف مرة اخري : انا جاية اهو يا ابو مالك 
محمود: هو عندنا ضيوف ولا ايه 
فاطمة : دي جارتنا الجديدة 
لتخرج مروة : السلام عليكم 
محمود : وعليكم السلام 
مروة : انا هستاذن انا يا بطة ابقي اجيلك وقت تاني 
فاطمة بابتسامة : تشرفي في أي وقت يا حبيبتي البيت بيتك
مروة بابتسامة: يلا السلام عليكم 
محمود وفاطمة : وعليكم السلام 
لتغادر مروة 
محمود :  كذا مرة اقولك ما تدخليش ناس غريبة البيت تقدري تقوليلي مين دي وعرفتيها من انهي داهية 
فاطمة : سبق و قولتلك عليها يا محمود لما كانت عاوزة شغل 
محمود : عاوزة شغل اساعدها لكن حاجة تانية لا 
فاطمة بضيق: طب ادخل غير انا داخلة لمالك 
في الملجأ 
هنا وهي تبحث بعيونها عن يوسف : نور يا حبيبتي اونكل يوسف ماجاش انهاردة 
نور ببراءة : لا يا هنا 
هدي بضحك : مش كده ياهنا ده انتي شكلك واقعة خالص 
هنا بخجل : ولا واقعة ولا حاجة انا كنت عاوزة اعرفه عليكي 
ليدخل يوسف ومعه فتاه اخري جميلة 
هنا في نفسها " أكيد أخته يارب تكون أخته " 
يوسف بابتسامة : اعرفك يا هاجر هنا صديقتي اللي حكيتلك عنها 
ودي يا هنا هاجر خطيبتي.. يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent