رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية مشوهه في قلب صعيدي البارت الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية مشوهه في قلب صعيدي الفصل الرابع 4

نهض معاذ من نومه مفزوعا عندما وجد شروق امامه فتحدث بحده مردفا:  اي ال دخلك اهنيه انتي مجنونه
شروق بضيق:  اركان جالي اجولك انهم راحوا المستشفي علشان مرته تعبانه
نهض معاذ من مكانه بسرعه ثم تحدث مردفا:  اطلعي بره علشان اغير هدومي وامشي يلا
نظرت شروق اليه بضيق ثم خرجت فأبدل معاذ ملابسه واخذ سيارته وذهب بسرعه اما عند امل خرجت من غرفتها وتحدثت بضيق مردفه:  شروق انتي كنتي في اوضه معاذ بتعملي اي دلوجتي وليه خرج بسرعه اكده
شروق بضحك:  انتي بتغيري عليه من دلوجتي علي العموم متخافيش يا ستي معاذ زي اخوي بس اركان جالي اعرفه انهم راحوا المستشفي علشان نارين تعبانه
امل بقلق:  واه واه اي ال حوصل معاها ربنا يستر
اما في المستشفي وقف الطبيب مع اركان وسليم ثم تحدث مردفا:  متقلقش يا حج سليم المدام دلوقتي بقت كويسه احنا ظبطنا السكر بس هي محتاجه انها ترتاح شويه وتحافظ علي اكلها ونفسيتها 
اركان بضيق:  شكرا يا حكيم نجدر ناخدها من المستشفي
الطبيب:  لو هتخافظوا علي اكلها ونفسيتها تقدروا تاخدوها بس الصبح بقا ان شاء الله
سليم بابتسامه:  شكرا يا حكيم
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فجلس اركان بجانب معاذ فتخدثت فوقيه مردفه:  اي ال حوصلها يا ابني
اركان بضيق:  شربت عصير
سليم بعصبيه:  وانت متخليش بالك منها ليه عاد هتلاجي السكر ارتفع عندها بسببك او ممكن تكون انت ال خليتها تشرب العصير
نهض اركان من مكانه بغضب ثم تحدث بحده مردفه:  ليه ان شاء الله حد جالك عليا اني مجرم علشان اخليها تتغب ولا تموت انت مربيني زين وعارف اني معملش اكده بس مش عارف اي ال بيوحصل معاك كأنها هي ال ابنك مش انا لع وكمان بتتهمني اني السبب في تعبها
نظرت فوقيه الي سليم بضيق وعتاب ثم اقتربت من اركان وتحدثت مردفه : يا حبيبي هو مش جصده يجولك اكده هو بس زعلان علي نارين وانت عارف انها يتيمه وملهاش حد
معاذ بسخريه : فالحين تعاملوا ولاد الناس حلو وولادكم بتعذبوهم
نظر سليم اليه بعصبيه ثم تحدث مردفا:  وانت كمان هتتجوز امل غصب عنك بلا عذاب بلا زفت بجا
جاء معاذ ليتحدث ولكن اقتربت منه فوقيه وتخدثت مردفه : علشان خاكري يا ابني خلاص بلاس نسمع الناس بينا في المستشفي
تنهد معاذ بضيق ثم جلس مره اخري وبجانبه اركان فأقتربت فوقيه من سليم وتحدثت بحده مردفه : مينفعش اكده يا سليم انت بتبعد الولاد عننا متنساش ان معاذ عنيد واركان اعند منه مليون مره والطريجه دي مش هتنفع معاهم
سليم بضيق:  ماشي لما اشوف اخرتها اي يلا علشان نمشي واركان ومعاذ يجعدوا اهنيه لحد الصبح وتيجي معاهم
اما عند نارين كانت ممده علي فراش المستشفي نائمه بتعب وهي تغمض عيونها بقوه وفجأه انفزعت من نومها وهي تصرخ بشده فدخل اركان ومعاذ والطبيب والممرضه وتحدث الطبيب مردفا:  اهدي ..اهدي
نظرت نارين الي اركان بخوف ودموع فأقترب منها وتحدث بضيق مردفا:  اهدي مالك
نظرت نارين اليه وتحدثت بخوف مردفه:  انا فين واي ال حوصل
اركان:  انتي في المستشفي تعبتي شويه بس بجيتي زينه الحمد لله الصبح يطلع وهنمشي
نارين بقلق:  خليكم اهنيه متسبنيش
مغاذ بضيق:  خلاص يا حكيم اتفضل اهنيه واحنا هنجعد اهنيه لحد الصبح وهنمشي
الطبيب بابتسامه:  ماشي حمد لله علي سلامتك يا مدام
نارين:  الله يسلمك
عدي الليل سريعا وفي الصباح رجع اركان ومعاذ ومعهم نارين الي البيت وعندما وصلت اقتربت امل منها وتحدثت بابتسامه مردفه:  الف سلامه عليكي يا حبيبتي خوفت عليكي جوي
نارين بابتسامه:  الله يسلمك يا امل
نظر سليم الي يحيي بضيق وفي عيونهم احاديث كثيره وتأنيب بالذنب اكبر فتحدث اركان بضيق مردفا:  انا عندي شغل ولازم تمشي
معاذ: وانا كمان يلا
يحيي بابتسامه : اعملوا حسابكم انكم بليل امل هتلبس شبكتها وبعد شهر الجواز ان شاء الله
تظر معاذ الي ابيه بغضب شديد ثم ذهب من البيت وخلفه اركان فأقتربت شروق من امل وتحدثت بابتسامه مردفه:  الف مبروك يا حبيبتي
امل بأحراج:  الله يبارك فيكي يا شروق عقبالك
اما في السياره كان معاذ يجلس بغضب واركان يقود بسرعه حتي وصلوا الي المصنع ودخلوا الي مكتبهم فتحدث معاذ بعصبيه مردفا:  هما بيعملوا اي بالظبط بيعملووا اي
اركان بضيق:  مش عارف بس خلينا نتكلم معاهم تاني 
معاذ بعصبيه:  مينفعش اجل حاجه ولا اكسر فرحه امل اكده هحس بالذنب طيب ليه كده حراام عليهم هما عايزين اي بالظبط
اركان بتفكير: معاذ كلف حد من رجالتنا يجيب كل المعلومات عن نارين حياتها عيلتها اعلها وماتوا ازاي ومين كانوا اعداء ابوها واي الحادثه ال حوصلت معاها ختي اصحاب ابوها عايز اعرف اساميهم
معاذ بدهشه:  هو انا بفكر في اي وانت بتفكر في اي وبعدين ليه كل دا ما تسال عمي او ابوي وهما هيجولوا
اركان بسخريه:  لا ابوي ولا ابوك هيجولوا حاجه انا عايز اعرف اي السر ورا البنت دي وليه ابوي بيخبها وبيخاف عليها جوي اكده اما بجا بالنسبه لجوازتك بأمل فنتكلم معاهم انهارده مفيش حواز بالغصب وعلشان اختي كمان مينفعش تعيش مع واحد مش عايزها
في الييت دخلت شروق الي غرفه نارين وتحدثت بابتسامه مردفه:  انا اسفه مكنش جصدي ال عملته معاكي امبارح ممكن تسامحيني
نارين بضيق:  اتفضلي ربنا ال بيسامح
شروق:  عايزه اتكلم معاكي بخصوص خطوبه امل ومعاذ
نارين بابتسامه:  ربنا يتمملهم علي خير يارب ويسعدهم
شروق:  لع يا نارين معاذ مش عايز يتجوز امل ومرت عمي بتجولي افهم امل براحه علشان متزعلش وعلشان الحج سليم والحج يحيي هما ال عايزين الجوازه دي تتم بأي طريجه وبصراحه انا مش هجدر اجولها اكده
نارين بحزن:  لا حول ولا قوه الا بالله ليه اكده دي امل زينه والله وبنت كويسه جووي
شروق:  بس معاذ مش عايزها مش هنحدر نجبره علي الجوازه بدل ما تتحوزه وحياتهم تبجي مش حلوه
تذكرت نارين حياتها مع اركان التي تعتبر تعيسه ثم تحدثت بحزن مردفه : انا هجولها علشان مينفعش تتحوز واحد مش عايزها مهما حوصل
اما عند امل كانت تري ملابسها الجديده التي اشتراها لها والدها وهذا الفستان السواريه الذي يشبه فساتين الاميرات في بساطته فدخلت عليها نارين بابتسامه وتحدثت مردفه:  حبيبتي عامله اي
امل بسعاده:  كنتي فين تعالي ساعديني شويه شوفتي الفستان دا حلو جووي ازاي هلبسوا بليل في الخطوبه
نارين بحزن: امل اجعدي عايزه اتكلم معاكي شويه 
جلست امل ثم تحدثت بابتسامه:  خير ان شاء الله
نارين بتردد وحزن:  بصي يا امل بصراحه انا بجولك اكده علشان والله خايفه عليكي وبحبك .. معاذ مش بيحبك ومش عايز يتجوزك هو محبور علي الجوازه دي من عمه وابوه لكن انتي ال اتجوزتيه هيكون غصب عنه وانا بنصحك دلوجتي علشان لو الواحد اتجوز غصب حياته بتبجي وحشه جوي
تجمعت الدموع في عيون امل ثم تحدثت بتوتر مردفه:  يعني هو مش عايزني
نارين بدموع:  لع
امل ببكاء:  ليه دا انا بحبه هو انا فيا حاجه يعني
نارين بدموع:  بطلي عياط هو مش غلطان ولا انتي بالعكس انتي ما شاء الله عليكي وشك زي الجمر وجميله جووي بس كل واحد بيبجي ليه تفكير معين هو معتبرك دي اخته
مسحت امل دموعها ثم تحدثت مردفه:  شكرا يا نارين انك عرفتيني بس معلش سيبيني شويه علشان انا عايزه اجعد مع نفسي شويه
نارين بحزن:  ماشي بس انا هبجي تحت او احتاجتي اي حاجه
خرجت نارين من الغرفه وهي تنظر الي امل بحزن وعندما خرجت بدأت امل في البكاء الشديد ثم نهضت وابدلت ملابسها وارتدت عبائه سوداء ونقاب حتي لا يراها احد ثم ذهبت من البيت بدون ان يلاحظ اي شخص وفي المساء وصل اركان ومعاذ الي البيت فوجد الجميع يحضرون الزينه والطعام ويحيي وسليم وفتحيه وفوقيه يتحدثون فأقترب معاذ وتحدث بغضب مردفا:  انتوووا بتعملوا اي انا مش هخطب حد
يحيي بحده:  اتكلم كويس وبلاش تعلي صوتك
اركان بعصبيه:  الغوا الخطوبه دي علشان مش هتم انا مش هخلي اختي تعيش حياه زي الزفت علشان خاطر اوامركم ولا هسمح لابن عمي يعيش زي ما انا عايش علشان انتوا عايزين تنفذوا ال في دماغكم 
سليم بحده:  خلاص كل حاجه اترتبت وامل زمانها جهزت نفسها والشبكه اهي وانتي يا شروق اطلعي هاتي امل
نظر معاذ اليهم بغضب شديد وجاء ليذهب ولكن مسكه يحيي وتحدث بغصب شديد مردفا:  جسما بالله العظيم لو طلعت من اهنيه دلوجتي لهتكون ابني ولا اعرفك
نظر معاذ الي والده بصدمه وجاء ليتحدث ولكن قاطعه صراخ شروق فصعدوا جميعا الي الغرفه ووجدوا شروق واقفه في الغرفه بصدمه فأقتربت فوقيه وتحدثت بلهفه مردفه:  بنتي فين وبتصرخي اكده ليه
شروق بخوف:  مش لاجياها انا مش عارفه هي فين ومش موجوده في البيت كله
اركان بغضب:  يعني اي مش موجوده دوروا عليها تاني 
نظرت نارين الي الغرفه بتوتر وقلق شديد بينمها نزل اركان ومعاذ الي الاسفل وتحدث اركان للخراس بغضب مردفا:  يعني اي مشوفتوش حد اختي مش موجوده في البيت كله وانتوا واجفين زي الاصنام
الحراس بخوف: والله يا بيه ما شوفنا حد
معاذ بعصبيه:  روحوا بسرعه دوروا عليها في البلد كلها متسبوش مكان غير لما تدوروا فيه
نظر اركان اليهم بغضب ثم صعد بسرعه الي غرفته واخذ سلاحه وجاء ليخرج ولكن كلمات نارين اوقفته وهي تتحدث مردفه: امل شكلها هربت
التفت اركان اليها ثم تحدث بحده ونفاذ صبر مردفا: واختي هتهرب ليه بجا ان شاء الله هي اغلي واحده عندنا كلنا اي ال هيخليها تهرب
نظرت نارين اليه بخوف وتوتر ثم قصت له ما حدث وهو ينظر اليها بغضب شديد مردفا:  وانتي ميييين حالك تعرفيها ميين ال جالك تعملي اكده انتي وشروق اي ال دخلكم في ال ملكمش فيه
نارين بدموع:  وادله انا كنت بحاول اساعدها
اركان بغضب شديد:  انتي السبب انتي ال خليتي اختي تهرب 
نظرت اليه بدموع وبكاء شديد صم تحدثت مردفه:  مش انا ال عملت اكده صدجني والله مش انا
اركان بغضب شديد:  ميييين؟  اختي فيين انتي السبب انتي ال خلتيها تمشي من اهنيه بعد ما الكلام ال جولتيه ليها 
نارين ببكاء:  انا كنت بحاول افهمها بس والله مكنتش عارفه ان كل دا هيوحصل صدجني
اركان بغضب:  اي ال دخلك في حاجه ملكيش فيهاا اختي راحت بسببك ومش عارف هي فين وانتي السبب انا بكرهك يا نااارين بكرهك وهطلجك اول ما الاجي اختي بعدها مش هطلجك واخلص من المصيبه ال ابويا بلاني بيها انتي اكبر مصيبه حوصلت معايا في حياتي اول حاجه اتجبر عليها لكن انا بعدها مش هعمل حساب لحد ولو اختي حوصلها حاجه هجتلك
نظرت نارين اليه ببكاء شديد وجاءت لتتحدث ولكن فجأه دخل الحارس وتحدث بلهفه مردفا:  يا بيه ست امل في المستشفي عملت حالتها بيجولوا خطيره  
ركض اركان بسرعه اما عن نارين فظلت واقفه  بصدمه وفي المستشفي ذهب جميع العائله الي هناك ووقفوا جميعا امام غرفه العمليات بعدما حدث حادث اليم لأمل وهي تركض ظلوا هكذا قرابه الخمس ساعات ختي خرج الطبيب فتحدث سليم بلهفه مردفا:  جولي يا حكيم بنتي زينه
الطببب بحزن:  للأسف حصلها مشكله كبيره هتخليها متعرفش تمشي تاني علي رجليها ويتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent