رواية محاكمة شيطان الحب الفصل الثامن عشر 18

الصفحة الرئيسية

رواية محاكمة شيطان الحب الفصل الثامن عشر 18 بقلم دنيا رشاد

رواية محاكمة شيطان الحب الحلقة الثامن عشر 18

ضميرنا كالسكين الحاد يقتل الأخطاء  اوكالسكين البارد لا فائدة منه .
يفكر ماركو في أن يتخلص من جوو فيجوز أن يكون عرف أنه البيك بوص نعم ماركوو البيك بوص لااحد يعرف بهذا ولكن هل يمكن أن يكون جوو عرف هذا ام هل يكون عرف اكثر من هذا فعلي مدار الخامسة والعشرين عام الفائتين يخبئ سر يمكنه أن يودي بحياته للابد .
ظل ماركوو هاكذا حائرا لايعرف ايقتل جوو ام ماذا .
بعد تفكير طويل منه قرر أن يقتله ويتخلص منه لايمكنه ان يجازف بحياته وأسراره .
اخرج ماركوو هاتفه واتصل بأحد الأشخاص يدعي ارياف ..
ارياف باللغة بالإنجليزية ....اهلا ماركو كيف حالك .
ماركوو بجدية ...كويس ركز معايا احنا طبعا في عملية من المفروض هاتتسلم كمان كم ساعة .
ارياف ...تمام 
ماركوو ...عارف جوو انت اتعاملة معاه كتيير عايزك تخلص عليه وهاتبقي العملية هدية مني ليك ..
ارياف بفرح ...اوكي بتامر ياباشا ، بس عايز تقتله ليه دا الراجل بتاعك .
ماركوو ..نفذ من غير أسئلة ولا اشوف حد غيرك .
ارياف بسرعة في الكلام ....لاء تشوف حد غيري ازاي لاء كل الي تامر بيه ياباشا .
ماركوو ببتسامة انتصار ...تمام بعد العملية تتصل وتديني الاوكي .
ارياف ...تمام سلام .
وصل جوو الي مكان العملية بعدما خطط لها بدقة حتي لايوصل خبر للبوليس .
جوو بجدية وصوت عالي ...مش عايز غلطة الاطفال يوصلو لارياف والفلوس توصل لماركوو ...
الرجال بأمر ....تحت امرك ياباشا .
ذهب الرجال الي المكان الذي سيتم فيه السفقة ولكن بدون جوو ذهب الرجال واسلام فقط ..
ارياف ...فين جوو .
اسلام ...انا مش مالي عينك ولا ايه ؟
ارياف ...الاتفاق مع جوو والسفقة مش هاتم غير لما جوو يكون موجود .
اسلام ...وهو دلوقتي مش موجود .
ارياف ...اتصل بيه ..
اسلام بضيق من هذا المدعو ارياف ...اوكي عالله نخلص من اليوم ده .
اتصل اسلام بجوو .
جوو ..العملية تمت .
اسلام بضيق ...ارياف مش عايز يتمم العملية غير بوجودك .
جوو بتفكير ...يعني كده طيب ماشي انا جي ...
اسلام ...اخلص بسرعة علشان انا مش مطمن .
جوو ...اوكي سلام. 
قفل اسلام مع جوو وبعد وقت من الزمن وصل جوو 
جوو ...في ايه ياارياف لازم ابقي موجود هي أول عملية ولا ايه ؟!
ارياف ...وحشتني فيها حاجة .
جوو باستحقار ...ولا تكون عايز تقتلني .
ارياف بضحك .....هههههههه يمكن .
اسلام بضيق ...مش هانخلص من اليوم ده ولا ايه ؟!
ارياف ...اتقل شوي ياباشا اتقل متستعجلش علي رزقك .
جوو ..اهدي يااسلام اهدي .
بعد وقت طويل ذهب كل واحد في طريقه ...
اتصل ارياف بماركوو وهو قلق للغاية ...كله تمام .
ماركوو ..تعجبني .
فرح ماركوو كثيرا وظن انه خلص من جوو ولكن لم يعرف أنه فتح علي نفسه باب جهنم .

بقلم دنيا رشاد أمام "دونآ"

عاهدت قلبي ⁦❤️⁩ أن يكون كسجادة الصلاة طاهر ونظيف حتي اسعد بحبك ياجميلة الجميلات ...دظ
في مكان ما في شرم الشيخ يجلس فهد علي البحر يفكر في من سلبت قلبه وعقله وتركته وحيدا فهو تغير كثيرا بسببها ولكن للفائدة فهي لاتحبه ....
جاء شخص من وراء فهد وجلس بجانبه دون أن يتحدث أو ان ينظر إلي فهد ..فقط جلس لمايقارب من الربع ساعة بدون كلام كلاهما غارق في أحزانه ، غارق في ماضيه .
تحدث الشخص بنبرة حزينة متالمه ....بتحبها .
فهد وهو ينظر إلي البحر ....بعشقها مش بحبها الحب ده كلمه قليله اوي علي الي بحثه نحيتها .
الشخص بحزن ...حبيتها ليه يافهد باشا ، بعد العذاب ده كله .
فهد بشوق وحنية ظهرو في صوته ....حبيتها علشان هي دي البنت الي قدرت تخليني ابعد عن القرف الي كنت عايش فيه ، حبيتها علشان شوفتها في كل البنات الي عرفتهم ، معرفتش ابقي مع حد من بعدها ، حبيت روحها الصافية ، حبيت حبها لادم وحنيتها ، حبيت عفويتها وتلقائيتها في الكلام ، حبيت البساطة الي في حياتها وفيها ، حبيتها علشان هي تستحق انها تتحب 
حبيتها علشان هي حور الي اتمنتها من الدنيا .
الشخص بدموع ...حور فعلا تستحق تتحب وانت كمان يافهد باشا تستحق انها تحبك انا اعرف حور كويس مهما الشخص قسي عليها مبتعرفش تقسي عليه .
فهد بنبرة حب وشوق ...فعلا .
الشخص بدموع وبكاء ....ليه انقذتني وموتنيش يافهد باشا بعد الي انا عملته ليه قلت للكل اني موت ليه خلتني ابتدي حياة جديدة ؟! ليه جبتلي شغل وشقة وعربية وكل حاجة ، ليه غيرتني مع اني كنت استحق الموت ليه ؟! .
فهد وهو ينظر لها ....لأنك تستحقي تعيشي ياايمان  ، تستحقي فرصة تانية ، تستحقي تبدي حياتك من جديد علي نضافة .
ايمان بدموع ...مكنتش اعرف انك طيب اوي كده ، فعلا الحياة بتغير ، بتخلينا ذي التعابين من بارة واحنا اصلا من جو مفيش ابيض من قلوبنا بتغيرنا لدرجة بننسي ان في خير في الدنيا وان الشر والفساد حباله طويله  جدا ، بس للاسف حباله مهما كانت تبان شديدة بس هي ذي الخيطة سهل جدا تتقطع في لحظة بمجرد منشدها وبمجرد مابتتقطع بنندم والحياة بتسود  . يتمني حور تسامحك وتبتدو حياة جديدة مع بعض .
فهد ببتسامة حزن ...مش مهم ياايمان اهم حاجة اشوفها سعيدة في حياتها حتي لو هي اختارت انها تكمل حياتها مع اي حد تختاره .
ايمان بحزن ...هاتقدر تشوفها مع حد تاني .
فهد بحزن ...لاء مش هاقدر ساعتها هايكون اخر يوم ليا في البلد دي انا اصلا خلاص قررت اني هاسيب كل حاجة هنا لزين واسافر . خلاص الي كانت السبب في كل الي انا فيه ماتت سهير ماتت بعد مادمرتني ماتت بعد ماخالتني مش نافع لحاجة .
ايمان ...انت عرفت ؟!
فهد بايماء ...اه عرفت من الاخبار راحت عند الي هاياخد حقنا منها .
ايمان بحزن ....مش عارفة اقولك ايه؟!
فهد ...متقوليش حاجة .!
ايمان ....هو انا هافضل هنا كده مش هايعرفو اني عايشه انا لحد دلوقتي مش مصدقة اني عايشة كان بيني وبين الموت لحظات سبحان الله ..
فلاش باك ....
داخل غرفة ايمان يوجد اسلام الذي دخل حتي يعطي ايمان حقنة هواء ويخلصو منها ولكن سمع رعد الذي جاء حتي يراها ويعرف ماحدث لها وكيف حالتها ...
دخل اسلام وراء احدي الأشياء الموجودة في الغرفة الكبيرة حتي لايراه احد ...
دخل رعد والدكتور الي غرفة ايمان الداخلة في غيبوبة ولااحد يعرف متي ستفوق منها ...
رعد ...هاتفوق يادكتور ..
الدكتور ...كل حاجة في ايد ربنا قادر علي كل شيء. 
رعد... ونعم بالله . (بقلم / دنيا رشاد أمام (دونآ))
سكت رعد قليلا عن الكلام فهو لاحظ خيال شخص يقف في الغرفة عرف أنه بالتأكيد شخص يريد ان يقتلها .
لاحظ الدكتور ان رعد ينظر لمكان ما في الغرفة وجه الدكتور نظره الي نفس المكان وراي نفس الخيال .
نظر له رعد نظرة جعلت الدكتور يخرج من الغرفة دون أن ينطق بدون حرف وترك رعد مع ايمان .
 رعد وهو يمثل حتي لايعرف اسلام انه عرف أن هناك شخص معه في الغرفة ....يالله ان شاء الله هاتموتي ونخلص منك ...
قرب رعد من ايمان وقفل مكان المحلول حتي لايصل الي جسم ايمان فهو عرف أنه سيضع بالطبع حقنه هواء بها حتي لايعرف احد بعملته ، وبعدها تركها وخرج خارج الغرفة .
وبعدها خرج اسلام من المكان الذي كان يختبئ به وفعل مثلما توقع رعد بالفعل وخرج بدون ان يراه احد سوي رعد ....
نادي رعد علي الدكتور وقامو بتغير المحلول لايمان واستقرت حالتها ..
باك ...
فهد ....لسه في فعمرك بقية ياايمان ، كان لازم تصلحي الي عملتيه في حياتك .
ايمان بامتنان  ... لو فضلت طول عمري اشكرك مش هايكفيك حقك . 
فهد ...ولا يهمك وان شاء الله قريب هاترجي القاهرة وتعيشي حياتك .
ايمان ...ان شاء الله.
فهد ...انا مسافر القاهرة خالي بالك من نفسك .
ايمان ...شكرا مع السلامة .
سافر فهد الي القاهرة بعدما ريح أعصابه قليلا مما يفتك بقلبه ولكن لم يزيده البعد سوي شوق لحبيبته وكسرة قلبه .
ذهب فهد الي قصر الحديدي فهو لن يذهب مرة أخري إلي فيلا الهواري بعد الان .
دخل فهد الي القصر وجده مزين بالورود الحمراء والبيضاء والبلونات الجميلة ..
فهد ...في ايه هنا ؟! 
احد الحرس ...فرح زين بيه انهاردة !
فهد في نفسه ...زين هايتجوز هو مش ساب خطيبته .
دخل فهد الي داخل القصر وجده مزين اخرج هاتفه واتصل بزين ...
زين ...انت فين يافهد بقيلك اسبوع .
فهد ...انا الي فين فينك انت وايه الي بيحصل انت هاتتجوز مين انت مش سيبت خطيبتك .؟!
زين ..لاء هاتجوزها يافهد بليل انا مسبتهاش رجعتلها تاني .
فهد باستغراب ...الف مبروك يازين .
زين بنبرة حزن ...الله يبارك فيك هاتحضر طبعا .
فهد بتأنيب ضمير ...اه اكيد انت أخوية قطعة من قلبي ازاي محضرش فرحك .
زين باستغراب من نبرة صوت أخيه ولكنه اعجب به ...ماشي يافهد سلام .
فهد ...سلام 
في فيلة حور يرن جرس الباب تذهب الي الخادمات لتفتح الباب ...
الخادمة... تحت امرك .
الساعي ... الدعوات دي مبعوته لمدام حور .
الخادمة ....شكرا 
اخذت الخادمة الدعوات ودخلت بها الي الغرفة التي تجلس بها حور مع ايات وسها وياسر وايات ورحمة وايه وادم وعدنان ومليكة .
حور ...شكرا روحي جهزي الغداء لو سمحتي .
ذهبت الخادمة وأخذت حور الدعوات وعلامات الفرحة علي وجهها فهي لم تعرف بحكاية مليكة وزين .
حور ببتسامة ...دي دعوات فرح زين وبنت اسمها مليكة .
مليكة بصدمة ....مين ؟! 
حور ...زين الحديدي .وباعت لينا كلنا دعوات وكمان باعت لعدنان .
عدنان ...كله ذوق .
سرحت مليكة الي عالم آخر نسيت كلام ايات معها وتشجيعها لها وتذكرت فقط الدموع وكسرة قلبها تذكرت لحظة اعتراف زين لها بحبه تذكرات الساعات التي كانو يتحدثون بها تذكرت لحظات الحزن والقهرة والحسرة علي حبها ...
ادم ..هاتروحي ياحور .
حور بتفكير وهي تتذكر فهد وأنه سيكون هناك ....انت ايه رايك .
ادم بجدية ...كلنا هانروح جهزو نفسكم عموما انا كنت عارف وفي فساتين هاتوصى ليكم .
نظرت له مليكة نظرة فهم ادم معناها وشعر بما تشعر به مليكة ولكن لايستطيع أن يفعل لها شيء يجب أن تتخطي هذا الحب وتعيش حياتها .
ايات ببتسامة ...بقولك يامليكة تعالي عيزاكي في حاجة مهمه جدا كنتي قيلالي عليها . بعد اذنكم 
الجميع ...اتفضلو .
اخذت ايات مليكة من يدها وخرجو الي احدي زوايا الفيلا. .
ايات بحزن وهي تحضن مليكة .....معلهشي ياقلبي ⁦❤️⁩ انا حاسه بيكي .
مليكة ببكاء ودموع منهمرة ...خلاص ياايات هايتجوز هايتجوز ياايات اااااااه هاموت من الوجع ياايات هاموت .
ايات بحزن ...عارفة يامليكة عارفة لازم تبقي قوية هو الخسران محدش يستاهل ملاك زيك ياقلبي لازم تحضري فرحه وتكوني قوية وتخليه يتحسر عليكي .
مليكة بدموع ...مش هاقدر ياايات مش هاقدر اشوفه مش هاقدر لو شوفته مع واحدة غيري هاموت .
ايات وهي تنظر في عيون مليكة ...لاء يامليكة هاتحضري وهاتبقي كويسة واجمل بنت في الفرح امسحي الدموع الغالية علينا دي ايوه كده ويالي تعالي معايا .
مليكة ببكاء ..مش عارفة انا بقيت بحبك قد ايه ياايات .
ايات ...لاء بقا انا مبحبش ايات دي انا بحبك تقوليلي يايويو .
مليكة ببكاء ...ماشي يايويو .
ذهبت مليكة الي الحمام لتغسل وجهها حتي لايظهر عليها الحزن وقررت أن تكون في غاية الجمال ولكن بداخلها براكين تنصهر ولكن لايوجد بيدها شيء فاهي تؤمن بالله وتعرف انه سيعوضها .
مليكة في نفسها ...انا عمري ماحلمت بحاجة مش ليا كل حلم بحلمه بيتهد فوق دماغي واكيد زين مش ليا وهو مش حلمي لازم ابقي قوية لازم يارب صبرني .
يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent