رواية ليلتي الفصل الحادي عشر 11

الصفحة الرئيسية

رواية ليلتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم شهد يوسف

رواية ليلتي البارت الحادي عشر 11

فتحت ستائر الغرفه واردفت:قومي ي كسلانه الساعه 11 
فتحت عينيها بسرعه واردفت:ايييييه 11؟!. يلهوووي المحاضره عدت والكتور هيطلع عيني
ضحكت إيمان واردفت:الساعه لسه 7 
وضعت يدها على قلبها واردفت:خضيتيني ي امي والله
إيمان:مينفعش معاكي غير كداا اصلا...والله خايفه بنتك تطلع زيك كداا مصيبه ف النوم
وضعت يدها على بطنها بتلقائيه واردفت:بنتي هتبقا شبه باباها وتقوم من الفجريه
اقتربت منها ايمان واردفت:انتي كمان شهر وهتولدي ي بنتي مش ناويه تقوليله
لفت وجهها الناحيه الأخرى كي لا ترى دموعها واردفت:انا قولتلك سبب جوازنا كان مجرد صفقه وانتهت والمفروض منعرفش بعضنا تاني 
إيمان بحزن:بس دي بنته ي بنتي....ازاي عايزه تحرمي اب من بنته
مسحت دموعها واردفت:تلاقيه اتجوز من وقت م اتطلقنا....وانا مش هكون السبب واخربله بيته بسبب حملي 
إيمان بحده:اللي بتقوليه دا غلط كبير ي ليلى.....هي ف الاول والاخر بنته
ليلى وهي تدلف المرحاض:بالله عليكي ي امي متتكلمي ف الموضوع دا تاني ...بنتي وهربيها لوحدي وهكون لها الأم والأب
امسكت إيمان ذراعها واردفت:قوليلي هتتحملي مسؤليتها ازاي لوحدك وانتي يدوب 20 سنه ولسه ف تانيه كليه
ليلى:هتحمل ي امي حتى لو اضطريت اوقف دراسه واشتغل بس برضو مش هيعرف 
دلفت للحمام بينا بقيت إيمان تتحسر على حال ابنتها..
**
كان يجلس بالحديقه شارد الذهن عندما أتى جده
وضع حمزه يده على كتف ثائر واردف:بتفكر ف اي
افاق من شروده واردف:احمد خلاص انهى علاجه والمحكمه حددت الجلسه بكره
حمزه بحزن:هتحضرها؟
ثائر بغضب:مش عايز اشوفه.....بس مضطر اروح علشان انا الوحيد اللي هشهد عليه....ريماس مش هتشهد ع حبيب القلب  وليلى مش عارف فين لحد دلوقتي 
حمزه:متروحش ي بني هو خلاص خد جزاته ومش هيقدر يمشي تاني
نظر ثائر لجده واردف:دا حاول يعتدي عليها مرتين وكان ممكن تموت لولا ستر ربنا ....انا اسف ي جدي بس انا مش هقدر اسكت عن شهادة الحق
حمزه بحزن واضح علي معالم وجهه:اللي يريحك اعمله ي بني.....انا هروح انهارده لريماس
ذهب حمزه بينما غادر ثائر لعمله
**
دخلت قاعة المحاضرات وهي تحمد ربها لأن الدكتور لم يحضر بعد
ما كادت ان تدخل حتى حضر الدكتور
مرت ساعه تتلوها اخرى واخيرا انتهت من محاضراتها
كانت ستخرج من الجامعه ولطن صوت صديقتها يسر اوقفها
سلمت عليها واردفت:انتي ماشيه ولا اي
ليلى:خلصت محاضراتي وماشيه
يسر:ومش هتروحي للدكتوره؟
وضعت يدها علي جبهتها واردفت:يختاااي والله نسيت خاالص
يسر بلوم:ازاي تنسي معاد مهم زي داا....يلا بيناا طيب يدوب نوصل
ليلى بإمتنان:بجد ي يسر شكرا والله لولاكي مش هعرف كنت عملت ايه....يعني بتجيبيلي المحاضرات اللي نقصاني وواخده بالك مني ف الجامعه وكمان بتفكريني بميعاد الدكتوره
يسر:متقوليش كدا ي بنتي احنا اخوات....الاا قوليلي صحيح جبتي هدوم وكدا
ليلى بسعاده:جبت كتييير اوووي. ...بعد منروح للدكتوره هوريهملك 
يسر بتعجب:جبتي من قبل متعرفي ولد ولا بنت
ليلى بإبتسامه:قلبي بيقولي انها بنوته
يسر:طب يلا بينا وهنخلي الدكتوره تتأكد
ذهبا معاً وبعد وقت قصير وصلا ومن حسن حظهما كانت العياده شبه فارغه
دخلت ليلى ومعها يسر وسلما على الطبيبه
تمددت ليلى على سرير الكشف
فحصتها الطبيبه واردفت:كل حاجه تمام والبيبي بخير 
يسر:معلش ي دكتوره ممكن تقوليلنا بنت ولا ولد
الطبيبه:بنت زي القمر
ابتسمت ليلى واردفت:قولتلك بنوته.
ابتسمت يسر وغادرا متجهين لمنزل ليلى
**
تجلس على الكرسي تبكي بصمت وامامها جدها حمزه
حمزه بحزن:كفايا عياط بنتي ....قالولي من وقت م جيتي هنا وانتي بتعيطي
ريماس بحزن وتوسل:ابوس ايدك ي جدي خرجني من هنا ....حاسه اني بتخنق ومش قادره اتنفس
ادمعت عيناه واردف:مش بإيدي حاجه اعملها ي بنتي .....انتي غلطتي ودي نتيجه غلطك
ريماس بدموع:ياريتني مسمعت كلامه ولا مشيت وراه....هو السبب ف كل حاجه....وانا الغبيه صدقته
ربت على كتفها واردف:خمس سنين هيعدوا بسرعه ي بنتي
ابتسمت بسخريه واردفت:ال 8 شهور اللي قعدتهم هنا عدوا عليا كأنهم 8 سنين
مسحت دموعها واكملت:عندك حق ي جدو انا غلطت ودي نتيجه غلطي
حمزه:حددوا جلسه احمد بكره وثائر مصمم يروح ويشهد عليه
ريماس:شهادة ثائر مش هتأثر هو مكنش موجود اصلا وقت م احمد عمل اللي عمله.....ليلى هي اللي بإيدها كل حاجه...واكيد هتشهد عليه 
حمزه:ثائر وليلى اتطلقوا من 8 شهور ودور عليها بس مفيش فايده
وضعت يدها على بطنها واردفت:ليلى لو مشهدتش عليه هشهد انا.....وحياة ابني اللي مشوفتهوش واللي كان السبب ف موته مخليه يخرج تاني
**
امسكت بفستان وردي صغير واردفت:بصي دا حلو ازاي
يسر بسعاده:حلو اوووي ....بجد ي ليلى كل حاجه حلوه جداا
نهضت ليلى واردفت:نسيت اوريكي الألعاب اللي جبتها ثواني هجيبها
تبسمت إيمان واردفت:عقبالك ي يسر ي بنتي
يسر بإبتسامه:يسمع من بوقك ربنا ي طنط
احضرت ليلى الألعاب واردفت:شوفي بقاا كميه العرايس دي
ضحكت يسر واردفت:ايه ي بنتي كل داا
ضحكت ليلى واردفت:مبقدرش اقاوم العرايس ابدا
قطع حديثهم صوت هاتف ليلى
امسكته ليلى واردفت:دي نور 
فتحت الهاتف واردفت:السلام عليكم...اذيك ي نور
نور:الحمدلله بخير ....عامله ايه انتي والبيبي
ليلى:الحمدلله بخير جداا
نور برجاء:مش آن الأوان تقولي لمستر ثائر ي ليلى
توجهت للغرفه الأخرى واردفت:اتكلمنا ف الموضوع دا ي نور وقولتلك انه مش هيعرف
نور:طب هو من يومين سألني عليكي
ليلى بلهفه:قالك ايه
نور:سألني اذا كنت ع تواصل معاكي او اعرف عنوانك....وطبعا كذبت وثولت معرفش
ليلى:كدا احسن
نور:نسيت اقولك صحيح....جلسه احمد بكره
ليلى بتعجب:هو كمل علاجه
نور:ايوا ي ستي من كام يوم.....هقفل دلوقتي علشان انا ف الشغل وهبقا اكلمك تاني
ليلى:ماشي ي نور....باي
اغلقت الهاتف وتوجهت ليسر وإيمان
ليلى:يسر مشيت ولا ايه
إيمان:امها كلمتها
نظرت لملامحها واردفت:مالك ي بنتي باين عليكي الحيره والقلق كدا ليه
جلست ليلى واردفت:كنت فاكره ان اللي اسمه احمد مش هيكمل علاجن دلوقتي
إيمان بإستغراب:وانتي يهمك ف ايه ي بنتي
التفتت لوالدتها واردفت:كنت هشهد ع كل اللي عمله فيا
إيمان:انسي ي بنتي
وقفت ليلى واردفت:مستحيل انسى اللي عمله 
إيمان بقلق:ليلى اوعي تكوني عايزه تروحي
نظرت ليلى لوالدتها واردفت:مش عارفه
**
في صباح اليوم التالي
يجلس ثائر وبجانبه حمزه في المحكمه
نظر ثائر لجده وتفاجئ من دموعه
ثائر وهو يربت على يده:قولتلك ي جدي مش هشهد عليه ...زعلان ليه طيب
مسح دموعه واردف:مش قادر اشوفه بالمنظر دا ي ثائر....شايف مكسور ازاي 
ثائر :ياريت بس يكون ندم ي جدي 
اعلن هاتف ثائر عن اتصال
ثائر وهو يقوم:هرد برى وهاجي قبل م القاضي يجي
اومأ له حمزه وذهبت ثائر للخارج
**
امسكت بهاتفها لتجيب على اتصال والدتها
إيمان بقلق:وصلتي ي ليلى
ليلى:ايوا ي امي وكمان قدام المحكمه
إيمان:قولتلك ي بنتي بلاش وربنا هيعاقبه بدل تعبك داا
ليلى:هو لمس ايدي ي امي!!! قولتلك حاول يعتدي عليا مرتين
إيمان:وثائر لما يشوفك
ليلى بتوتر:انا خدت قراري واللي يحصل يحصل....وبعدين هو ملهوش علاقه بيا دلوقتي
إيمان:ربنا يجيب العواقب سليمه
ليلى ياارب ...هكلمك بعد الجلسه
اغلقت الهاتف وتوجهر للداخل لتتذكر انها لم تحدث نور كما طلبت منها
نظرت لهاتفها كي تخبرها بوصولها لتصتدم بشخص ما
ليلى:انا اس
صمتت فجأه عندما رأته يقف امامها
google-playkhamsatmostaqltradent