رواية كاره النساء الفصل التاسع 9

الصفحة الرئيسية

رواية كاره النساء البارت التاسع 9 بقلم سهير عدلي

رواية كاره النساء كاملة

رواية كاره النساء الفصل التاسع 9

تراجع عبد الحميد فجأة ولم يوقع فجعل مروان يضيق عينيه ويسأله متعجبا:
-ايه ياعبد الحميد متمضي..مالك اتراجعت ليه، ايه مش واثق فيا ولا أيه..ياراجل داانت ممضيني على وصل أمانة بعشرين مليون جنيه اخده لما اكتب على بنتك رسمي..تكون ساعتها بلغت السن القانوني.
نظر عبد الحميد لمروان بعد أن شرد عقله لحظات بعدها أردف:
-أنا ليا شرط ومش حمضي غير لما تنفذه.
مروان وقد قارب ان ينفذ صبر:
-شرط ايه ياعبد الحميد تاني بعد كل طلباتك ال طلبتها..ده أنت نحلت وبري ياراجل.
دار عبد الحميد حوله واضعا يده على كتفه قائلا:
-متخفش الشرط ده ملوش دعوة بالفلوس..ده شرط يخصني أنا.
زادت حيرة مروان فهمس وقد شعر بقلق خفي:
-شرط أيه ده يا عبد الحميد:
-أنا عايز دخلة بنتي تبقى بلدي

حدق فيه مروان غير مصدق ما هتف به عبد الحميد فسأله متعجبا:
-أنت بتقول أيه ياعبد الحميد ؟؛
بنظرات جامدة قال عبد الحميد:
-السمعته.
مروان ومازال مصدوما من حديثه:
-أيوة ازاي تقبل كده على بنتك..طب صارحني أنت بتعمل كده ليه؟ مش واثق فيها؟
سدد عبد الحميد لمروان نظرات جامدة، قاسية متوهجة كأنها سوف تحرقه حينما قال له بنبرة تضع حدا لقراره:
-بقولك ايه ده قراري النهائي ومن غير ماتفهم حاجة ،ولو مش موافق خلاص نفضها سيرة بقى.
بعد قوله هذا كاد أن ينصرف لولا أن أوقفه مروان قائلا وقد خشى أن يخسر عروسه:
-لأ خلاص موافق طبعا.

أثناء حديثهم هذا كانت عزيزة على الباب تحمل الصنية عليها القهوة..ورغم عنها سمعت الحديث الذي دار بينهما، فصعقت ولم تستطيع الدخول لتقدمها لهم.. ان ما سمعته كان أقوى من احتمالها فرجعت الى المطبخ والصدمة سببت لها دوار، تهمهم بينها وبين نفسها بهيستريا كأنها تهزي:
-يقطعني يضنايا ايه ال بيعملوه معاكي ده معقول ..معقول كده؛ يارب ..يارب استرها معاها دي عيلة وغلبانة.. أعمل ايه دلوقت ياربي ..أعمل إيه بس دبرني يااارب؟

قررت عزيزة أن تحدث عبد الحميد وتتراجاه ان يتراجع عن ما ينتويه لعله يستجيب لها.. فان جومانة طفلة ولن تتحمل مثل هذا الأمر..انتظرت حتى انصرف مروان فدخلت عليه تحمل قهوة له كانت مترددة خائفة من ردة فعله..لكن خوفها الشديد على جومانة حفزها أن تكلمه فقالت له بصوت يملؤه الرجاء:
-عبد الحميد بيه..أنا ..أنا بترجى حضرتك ببلاش حكاية الدخلة البلدي دي ..عشااا. ..
قاطعها عبد الحميد بنظرات صارمة ونبرة زاجرة وقد هب فيها صارخا:
-انتي بتتصنتي عليا ياعزيزة.
عزيزة مدافعة عن نفسها:
-لا والله ياسعادة البيه ده انا سمعتكم صدفة والله وانا بجبلكم القهوة..بالله عليك بلاش الحكاية دي..ست جومانة لسة عيلة ..ابوس ايدك ياساعة البيه بلاش.
فصرخ بها وهو يشير لها أن تخرج:
- وانتي مالك بتدخلي ليه في مالكيش فيه يلا اخرجي وسبيني دلوقت ..أنا مش فاضيلك وروحي جهزي البنت عشان بكرة الفرح..يلا اخرجي برره.

خرجت عزيزة ودموع القهر على خدها..والحسرة والأسف على جومانة يمزقان قلبها..تلك المسكينة سوف تذبح على يد زوجها بأمر من أبيها..ماذا عساها أن تفعل لها؟
عند خروجها لم ترى جومانة التي كانت واقفة عند الباب.. كانت على وشك أن تدخل لأبيها لكي ترجوه أن يعدل عن زواجها من مروان، فسمعت ذلك الحوار ولكنها لم تفهم شئ فسألت نفسها؟ ما معنى دخلة بلدي؟؛ ومع ذلك قلبها انقبض..تشعر أن ما سمعته أمر سئ صعدت الى حجرتها وفتحت حاسوبها ، واستعلمت عن هذا الأمر في البحث قرأت مقالات وأبحاث عن الدخلة البلدي وكيف تكون، وياليتها ماعرفت كأن صاعقة من السماء نزلت على رأسها..جعلتها تشعر بالدوار، وقلبها يخفق بجنون كأنها تحتضر..مسحت عرقا نضح من جبينها، وضعت يدها على فمها تكتم آهة استغاثة، تريد أن تصدح في الآفاق تشكو من ظلم أبيها كيف لأب يرضى لأبنته بذلك، كيف لأب يطلب من زوج ابنته أن يفض بكارتها أمام الغرباء لهذا الحد أبيها لا يثق فيها..اغمضت عينيها وهي تتخيل ذلك المشهد ..فاقشعر جسدها وارتجفت أوصالها.. أجهشت بالبكاء فلا تملك غيره..ترتمي على فراشها تتنتحب وتتشنج..وتنادي على أمها الميتة تأتي لكي تأخذها معها في عالم قد يكون أرحم عليها من ذلك العالم البغيض الذي يحيط بها.
**
جلس مالك على الأريكة يشاهد مبارته التي يعشقها..مبارة الأهلي والزمالك، أما نريمان كانت في حجرتها حائرة هل تتزين وتخرج له تجلس بجواره كأي زوجة تجلس بجوار زوجها، ولكنها عدلت عن التزين فتركت ادوات الزينة وهي تقول في كبرياء:
-ﻻااا اتزوق عشان يقول اني بتزوق عشانه.. ويشوف نفسه عليا ده بعده..لازم ميحسش أني مدلوقة عليه.
خرجت اليه بمظهر عادي..جلست بجواره على الأريكة..كانت تنقل بصرها بينه وبين التلفاز تراه مندمج معه..حتى أنه لم يشعر بجلوسها بجواره..فابتسمت بخبث وقررت بينها وبين نفسها أن تعكر صفوه..وبكل برود تناولت( الريموت) وغيرت المحطة التي تعرض المبارة الى قناة تعرض فيلما تحبه.
وبفعلتها هذه أثارت غضبه كأنه الآن فقط انتبه لوجودها، فنظر لها بنظرات نارية متحفزة كأنه أسد شاكسه فأر فصرخ بها قائلا:
- أييه بتجلبي القناة لييه غورتي الماتش عشان تجيبلي فيلم.
لا تنكر أن صوته الغاضب زلزل قلبها ولكنها ابتلعت غضبه وحاولت أن تبدو هادئة فقالت ببرود:
-أنا مبحبش اتفرج على الماتشات ..وعايزة اتفرج على فيلم.
ابتلع تفاهتها ولم يرغب في الرد عليها بل زفر في نفاذ صبر وخطف منها( الريموت) بعنف وهو يقول مهددا:
-بجولك أييه أوعاكي تاني مرة تغيري الماتش حتبجى بموتك ..وهاتي الريموت ديه ويلا فزي جومي اعمليلي شاي.

وكأن مشاكسته تحلو لها، والعند أمامه له مذاق خاص، ومخالفة أوامره تنعش روحها فقالت له وهي تسترد الريموت منه مرة أخرى:
-لا بقى أنا عايزة اتفرج على فيلم وأنت مش حتتحكم في التلفزيون وتاخده لنفسك.
ضم شفتيه بغيظ وهو يغمغم:
-الله مايطولك ياروح.
وهم أن يأخذ منها الريموت.. ولكنها أبعدت يدها عنه بل انها قامت تركض لكي لا يأخذه منها، فصاح بها وهو يزوووم:
-تعالي اهنيه بجولك.
قالت وهي تضحك ضحكات طفولية كأنها تلعب:
لأ..مش حدهولك.
فركض خلفها.. تجري خلف المقاعد وهو خلفها..هو يزوم بغيظ وهي تضحك باستمتاع..تصعد فوق الأريكة وهو خلفها فيمسك بها وهي مازلت ترفع يدها القابضة عليه وكأنه قطعة ذهب غالية الثمن تخشى فقدها، يتعاركان سويا من أجل الحصول عليه..فجذبها من قدميها فجعلها تنبطح وتنام على الأريكة وهو فوقها ومع ذلك تقاوم في استماتة تحولت ضحكاتها.. الى صرخات تخشى أن ينتصر عليها.. في لحظة تأمل وجهها..تأمل برائتها وعيونها الضاحكة، هي تلعب معه، وهو في قمة غيظه..شئ خفي في رجولته جعله ينهض عنها سريعا يبتلع ريقه بصعوبة وكأنه يهرب منها قائل لها بضيق:
-غوري بيه مش عاوزه سديتي نفسي..
ثم دخل حجرته وأغلق على نفسه الباب..أما هي فقد اعتدلت وقد ذادت ضحكاتها تحرك الريموت في يدها بانتصار وتهز قدميها في استمتاع.
**
منذ أن فهمت جومانة وعلمت ما ينتوي عليه أبيها منذ تلك اللحظة و عقلها يحارب لكي يفهم، لماذا يفعل بها أبيها ذلك؟ أنها تطيع أوامره كالعمياء ..تسمع كلامه..وتتجنب مخالفة أوامره..فما الخطأ الذي فعلته ليقسو عليها هكذا، أنها تخشى حتى التنفس أمامه اتقاء غضبه فأن غضبه أسود وعقابه عسير.

منذ صغرها ومعاملته لها جافة..لم يسبق له أن ضمها الى صدره ولو مرة واحدة..لم يحدث أن قبلها في جبينها قبلة أبوية تحصنها من الضياع، كم من مرات فكرت في الهروب..كم من مرة فكرت في انهاء حياتها ، ولكنها تتراجع كانت تقنع نفسها أن ابيها يفعل ذلك من فرط خشيته عليها أي خوف هذا يجعل الآباء يتعاملون مع أبنائهم معاملة السادة للعبيد..لا يعلمون أن مساحة من الحرية تأمن لهم توازنا نفسيا وخلقيا، فكرت في التخلص من حياتها ولكن عزيزة لم تتركها لحظة واحدة كأنها تشعر بما هي مقدمة عليه، كانت أسوء ليلة قضتها في حياتها..عقلها كاد أن ينفجر من كثرة التفكير ..وقلبها تصدع من فرط الحزن عيناها تورمتا من كثرة البكاء..حتى عزيزة لم تفلح في مواساتها..لا تعلم كيف تزينت ولا كيف ارتدت فستانها وعزيزة بجوارها تتألم من أجلها تربت على يدها وتمسح على ظهرها، ولكنها لا تستطيع أن تنزع عنها حزنها، وأتى ابيها لكي يأخذها ليسلمها لعريسها أو لعشماوي كما شعرت، قلبها خفق بعنف كأنه دقت طبول، وجهها اذداد شحوبا كأنها تحتضر، نظرات مروان لها وهو يتأملها بثوب زفافها كأنها نظرات ذئب يلثم شفتيه استعداد لألتهام فريسته، قبض على يدها ودسها بين ذراعها مما جعلها تنكمش، زفا سويا وكأنها سيزفونها نحو القبر..وبعد انتهاء الفرح جاءت اللحظة التي جعلت قلبها يسقط في قدميها لحظة صعودها الى حجرتها تنظر لعزيزة نظرات استغاثة وعزيزة تخفض بصرها بعجز..في الحجرة وقفت ترتعش كعصفور بلله المطر كل خلية فيها ترتعش رغم عنها، ساقيها ترتعشان..عيناها تجود بدموع الأستغاثة الغزيرة ولكن قلب أبيها حجر صوان نفذ منه حنان الأبوة..تتشابك يديها مع بعضهما في خوف مستطير..مروان ينظر لها برغبة متوحشة، والمنديل الأبيض يلف على ابهامه في استعداد لذبحها دون أدنى شفقة ركضت نحو ابيها تصرخ وهي تتوسله وتقبل قدميه..ترجوه وتتوسله باستماتة ودموعها تغرق وجهها:
-لا يابابا..بلاش.. بلاش اقتلني احسن ومتعملش فيا كده..أنا بنتك يابابا ..ازاي اهون عليك ..عشان خاطري يابابا ..عشان خاطر ربنا .. ارحمني يابابا..وخرجني من هنا بالله عليك يابابا ..لو بتحب النبي ارحمنيييي.

ارتعشت عينه اليسرى بحركة لا أرادية.. يضم يده بقوة حتى يستطيع السيطرة على قلبه الذي يتمزق..ولكنه أشاح بوجهه بعيدا عنها وهو يقول لمروان بنبرة جافة مطعمة بالقسوة والبرود:
-خلصني بقى يامروان.
جذبها مروان من ذراعها حتى أجبرها على النهوض..وهي تصرخ وتستغيث..وعزيزة في الخارج تبكي بمرارة وتدق الباب بقوة طالبة من عبد الحميد الرحمة..ولكن عبد الحميد قلبه قد مات.. أتى من خلفها وقيدها من ذراعيها يشير لمروان بعينيه أن ينتهي وكانت نتيجة مقاومتها المستميتة لهما أنها لم تتحمل تلك الجريمة البشعة..فقدت وعيها، تدفقت الدماء من أسفلها غزيرة تشهد على بشاعة ما يفعلانه.. دماء لا تريد أن تنقطع.

حتى انزعج مروان فقال وهو ينظر لابيها بانزعاج:
-عجبك كده البنت بتنزف.. أنا ايه ال خلاني طاوعتك.
تجاهل مروان نظرات عبد الحميد الشاخصة والغير مفهومة، والتي تنظر لأبنته بزهول كأنه على وشك أن يفقد عقله.. اتصل بالأسعاف وعندما فتح الباب دخلت عزيزة ولطمت عندما رأت منظرها البشع..أباها يحتضنها من ظهرها شاخص البصر عيناه تدوران في محجريهما في زهول..رأسها مرتخيا على ذراعه..ثوبها ثائر حولها باهمال ودماء عذريتها فرشت الأرض من تحتها.
صرخت عزيزة:
-بنتييييييي.

**
معلش النت مش راضي يحملها خالص يظهر عشان ضغط العيد اخير اتحملت اهي..
استنوني بكرة وحلقة تانية تعويض عن التأخير..يلا فرحوني بقى برفيوهات حلوة عشان انزلكم كل يوم حلقة فرصة وانا في اجازة..حمسووووني.
بعتزر لو كان مشهد ليلة زفاف جومانة وصفته باستفاضة شوية.. بس عشان ابين مدى الجرم ال بيقع على الفتاة بمثل هذه العقليات المتحجرة.
دمتم بخير.. يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent