رواية جحيم الليث الفصل السادس والسابع

الصفحة الرئيسية

رواية جحيم الليث البارت السادس والبارت السابع بقلم ساميه صابر

رواية جحيم الليث الفصل السادس 

نهض ليث بسرعة من جانب فجر قبل ان تستيقظ وخرج الى الخارج مُتجهاً الى غرفته قام بغسل وجهة جيداً قائلا بصرامة 
=إياك يا ليث توقع إياك كفاية مرة واحدة كفيلة تربيك طول حياتك.. فجر هنا علشان تساعدني ف حاجة ،جواز مصلحة وبعد كده انا وهى هنطلق ..
نهضت فجر من نومها وهى تتثاوب، نظرت حولها جيداً لم ترى ليث فنهضت تغتسل لفترة من الزمن ،ثُم عادت ترتدى ملابسها وحجابها الى أن تأهبت جيداً للخروج ، استعدت وخرجت من غرفتها الى غرفة ليث دقت الباب بهدوء قائلة 
=ليث..
=ادخلى.
دلفت اليهِ قائلة بإستعداد 
=انا جاهزة.
صمتت لوهلة وهى تتأمل مظهرة ك ليث رجُل الاعمال ،وسيم جداً وأنيق مَن لا تأمل ان تكون معهُ الان ؟ ولكنها ليست لها الفرصة لذالك ،بينما رمقها هو لوهلة ،انها ايضاً فتاة جميلة وأنيقة في ملابسها جداً مُختلفة ومميزة بسيطة ليست مٌتكلفة وما  جعلها مختلفة هو بساطتها وطفولتها التى لم يرى مثلها ..
قال بنبرة باردة كالعادة 
=العربية برا هتوصلك وانا همشى بعدك بشوية للشركة خلى بالك وانتِ خارجة حد يشوفك النهاردة بس لكن بعد كده عادى بما انك هتتوظفى عندى ف احتمال تيجى في بيتى لوقت كبير.
=ماشى .. انا قلقانه 
=مفيش داعي للقلق، بس خلى بالك فى كلامك معايا انا شخصية مختلفة عن اللى بتشوفيها انا فى الشركة حاجة تانية يعنى لازم تتعاملى معايا بطريقة معينة ...
نظرت له ببرود وغادرت دون حرف ،وهي تمشى فى الرواق تقلده
=لازم تتعاملى معايا بطريقة معينة .. محسسنى انه الامبراطور... امتى نخلص من الشغل ده بقا..
خرج هو خلفها بقليل وذهب كٌل منهم الى الشركة. 
___
نهضت ريم بقلق على صوت المنبه وقالت بصدمة
=يالهوي.. كُل ده ورد لسه مجاتش، صبرنى يارب على ما بالتني ..
ظلت ترن ولكن هاتفها مٌغلق، مطت شفتيها للأمام قائلة 
=لازم اتصل ب عمر اسأله لتكون البت اختفت زي فجر ولا حاجة.. لا لا انا مش هتصل بيه هستني شوية لا..
نهضت ترتدى ملابسها ثُم غادرت من سكن الطلبة ،الى مقر التدريب الخاص بها استديو فهى فى كلية اعلام وتتدرب على اكثر من شيء ستكون مُذيعة قريباً وتحلم بأن تكون لها قناة خاصة بها ..
دلفت الى المكتب وحضرت لنفسها قهوة ودلفت للداخل الى غرفة الاجتماع قالت بصوت خفيض
=آسفة على التأخير 
جلست وسط الطلبة وبدء هو يُملى عليهم بعض التعليمات ثُم قال بأهتمام
=اللى هيعرف يعمل مُقابلة مع رجال أعمال شركة الشرقاوى اى واحد فيهم هيكون كويس جداً، الافضل مع ليث بيه بس عارف انه صعب لانه مالوش دعوة بالصحافة والاعلام وياريت بلاش استاذ احمد بتاع بنات ومش هيقول حاجة مُفيدة عن الشغل، ف نركز اكثر على عمر بيه ياما مدَّنا بالمعلومات...
اخرجت القهوة من فم ريم رغماً عنها قائلة بحرج
=احيه.. معلش اسفة.
قالت في نفسها
=كُل الظروف بتؤدي ل عمر فى الاخر 
اكمل الرئيس بصرامة 
=واللى هيقدر يعمل معاه مُقابلة ويجيب معلومات مفيدة.. هيتنقل لقناة استار للاخبار وهيشتغل معاهم هناك ان شاء الله .. انتهى الاجتماع ورينى مهارتكُم.
نهض الجميع يُغارد ليستعدوا ،بينما تنهدت ريم قائلة 
=فرصة حلوة اوي الواحد يتنقل وينجح.. بس هعملها ازاى دى.. انا هروح معاهم وخلاص وان شاء الله ميشوفنيش واعرف اجيب معلومات فى نفس الوقت واهو اسأله على ورد بالمرة ...
____
فتح احمد عيناهُ بكسل والم فى أنحاء ظهرة قائلا بضيق 
=ينعل ميتين دى شُغلانة ضهرى هيتكسر والله...
نظر الى ورد التى تنام فى سكينة قائلا 
=البت دي مستحملة ازاى.
=خمسة في عينك.
قالتها وهى تنهض بألم شديد قائلة
=كان يوم اسود يوم ما عرفتك وشوفتك، من اول نظرة كده والمصايب مش بتفارقنى.
=نفس الحال والله..
نهضت تحضر لنفسها قهوة فقال بملل
=اعمليلي معاكِ
=مش خدامة انا قوم اعمل لنفسك 
=يخربيت لِسانك
=ويخربيت برودك  
فتح رئيس القسم المكتب وقال بصدمة
=ايه ده استاذ احمد..
=ايوة يا خويا.. الزفت المسؤول عن الشركة قفل علينا واحنا بنشتغل .. ابقى قوله يبص الاول فيه حد ولا لا كُنت هموت هنا.
قالها ونهض ببرود يغادر الغرفة فى حين قالت ورد 
=هى شغلانة شوؤم من اولها.. انا خارجة اروح البيت وابقي اجى تانى لانى مش قادرة اقعد ..
قامت بإخراج هاتفها ووضعه على الشحن وارسلت رسالة الى ريم تطمئنها بها وانها ستعود الى المنزل ثُم اخذته وغادرت من الشركة. 
دلف عمر الى مكتبه طالباً قهوة وبالفعل جاءت ف قالت له السكرتيرة 
=الصحافة برا كلهم مستنيين حضرتك علشان تعمل معاهم مُقابلة.
=خرجيهم فى الساحة كلهم وانا خارج ليهم.
=صراحة اول مره اشوف حد بيحترمهم.
=ده شغلهم يا نسمة، لازم نحترم الجميع ده هما اللى بيسوقوا لينا كُل حاجة، رغم تطفلهم الرهيب الا انى بعمل اللى اقدر عليه معاهم... يلا روحى وانا خارج دلوقتى.
خرج عمر ليستقبل احمد قائلا 
=الصحافة برا تحب تيجي ؟
=فيه مزز؟
=يابنى احترم نفسك بقا 
=والله انا كرهت صنف الحريم كله ، بسبب البت اللى اسمها ورد عليها لسان ياجدع، المهم هروح ارتاح مش قادر.
=ترتاح من ايه انت مش لسه جاى؟
=انحبست ف الاوضة معاها ابقي نبه عليهم يتفقدوا الاول فيه حد ولا لا  .. يلا انا ماشى.
=احمد اوعى تكون عملت معاها حاجة!!
=يا خي حرام عليك لو اخر ست فى الدنيا مش هبصلها والله.. قال اعمل معاها حاجة قال..
قالها والتفت يغادر في حين ابتسم عمر قائلا 
=بإحتمال كبير انها الوحيدة اللى هتعلمك الادب.
خرج الى الساحة ليتقابل مع ليث تصافحوا سوياً وقال ليث بهدوء 
=انا عندى مقابلة مع سكرتيرة جديدة متقدمة للعمل لو لاقيتها مناسبة هعينها.
=خلاص ماشى وانا هروح اشوف الصحافة..  هصرح باخر الاعمال ولا لا 
=معلومات بسيطة تثير جنون عارف مش اكثر 
=ماشى.
دلف عمر اليهم ورحب بالجميع وجلس بهدوء يستقبل الأسئلة حول العمل وهى تجلس فى الاخر وودت لو شاركت فى الاسئلة لكنها مُحرجة بالفعل، ظلت تتوالى الأسئلة على عمر وهو يتجاوب بكُل لباقة، ف سألته واحدة 
=حضرتك مش مرتبط ولا حتي ليث بيه ولا احمد ؟
=انا ماليش دعوة بيهم ،كل واحد ليه حياته الخاصة، لكن عن نفسى انا مش مرتبط .
ابتسمت ريم وهى تتأكد من عدم ارتباطه، ثم انبت نفسها لتفكيرها بتلك الطريقة ، انتهت المُقابلة واخيراً وغادر الجميع كما انها اخذت حقيبتها لتغادر معهم لتشعر بمن امسك يديها يوقفها، التفت بفزع لترى عمر ينظر لها بتساؤل 
=مسألتنيش زيهم ليه...؟
ابتسمت ابتسامة عريضة بتوتر قائلة 
=انت شوفتنى ازاى.
=تعالى ورايا على المكتب .
خطى للأمام وهى خلفه تشعر بالخجل من نفسها فقد امسك بها ..
___
فى غرفة ليث دلفت فجر اليه وهو يجلس يُتابع الاوراق ابتسمت ابتسامة عريضة قائلة 
=انا جيت..
اظهر شبح ابتسامة عليها ثُم عاد لجموده قائلا 
=انا نبهتك الحركات دي ما تتعملش فى المكتب صح ..؟
=مفيش حد اهو.. بعدين انت ضحكت.
=سواء فيه حد او لا متعمليش كده هنا حاجة وهناك حاجة ... وانا مضحكتش، اتفضلى اقعدى يا آنسة فجر
=آنسة ايه اومال انت مين.
=فجر !!!
=خلاص خلاص والله .. 
بدأت المقابلة معهم وتطلع الى اوراقها جيداً ثُم قال بثبات 
=تمت الموافقة على تعيينك لو حابة تبدأي من دلوقتى مفيش مشكلة .. واتفضلى عند نوران مسؤولة التعيين هتفهمك كُل كبيرة وصغيرة عنى.
نهضت بسرعة ك سيدة أعمال قائلة بثبات 
=تحت امرك يا ليث بيه ..
مالت عليهِ قائلة وهى تبتسم بطفولة
=بقلدك وكدة.
تقدمت للأمام وهى ترحل من الغرفة فى حين اظهر شبح ابتسامة على محياه على طريقتها المجنونة ،تمنى لو كان قابلها فى الماضى قبل كُل تلك الجروح والآثام.
بينما فى غرفة عمر قبل قليل ، سألها بهدوء 
=مسألتنيش ليه.. ؟
=احم يعنى حسيت بأحراج وانك هتجاوب عليا وكدة لاننا فقط اصدقاء وده شغل
=لا انا بجاوب على اى حد عموماً مش هيبقي مخصوص ليكى .. واحنا مش اصدقاء ولا حاجة مش كام موقف هيخلونا اصدقاء انا قولت كده قدام والدتى علشان متفهمش غلط .. لو عندك أسئلة قولى.
نهضت ريم ببرود قائلة 
=معنديش اسئلة ليك يا عمر بيه..
قالتها وخرجت من الغرفة تمسح دموعها فى حين تنهد عمر بنفسه جرحها حتى لا تتعلق به .. ولكن الإجابة الاصح جرحها حتى لا يتعلق بها هو ...
تقابلت ريم وفجر فى نفس الرواق قالت ريم وهى ترفع رأسها بصدمة
=فجر مش معقول  !! ايه اللى جابك هنا؟

جحيم الليث الفصل السابع

ركضت فجر الى ريم تُعانقها قائلة 
=ريم وحشتينى اوى... 
ربطت ريم على كتفها قائلة وهى تبكى
=وانتِ كمان يا فجر وحشتيني كُلنا كُنا خايفين يحصلك حاجة والله.. كُنتِ فين ؟
=بصى يا ريم الموضوع طويل اوى بس هحكيلك انتِ وورد .. بس ممكن بليل اجيلكوا السكن ونتكلم وقتها؟
=ماشى هستناكِ علشان عايزة افهم اللى حصل فترة كبيرة غايبة واهلك قلبوا الدنيا عليكى.. 
=دول مش اهل دول شياطين لأول مرة اشوف اهل بيعملوا بنتهم كده انا كُنت عايشة فى جحيم.. ومازالت برضوا بس ده أهون بكتير، لكن متقوليش حاجة انتِ لا شوفتينى ولا تعرفى عنى حاجة ماشى..
=طيب ماشى بس لازم تفهمينى.
=متقلقيش هقولك بس روحي انتِ دلوقتى. 
غادرت ريم وهى تودعها بينما دلفت فجر الى مكتب المسؤولة وهى تُلقى التحية.
__
حلَّ المساء على الجميع ،ف دلف احمد الى فجر التى تعمل بجُهد وقال  وهو يضحك 
=ايه ده ايه ده .. ايه القمر اللى هلَّ على الشركة ده ؟
=أفندم؟
=لا انا مش بعاكس، انا احمد ياستى الرئيس التالت للشركة وليث بيه يبقي صاحبي الأنتيم، واكيد انتِ بقا السكرتيرة الجديدة. 
قالت فجر وهى تبتسم بخفة 
=اه انا السكرتيرة الجديدة، معلش مكونتيش اعرف حضرتك.
=لا حضرتى ايه اسمى احمد يا بنتى، شيلى التكلفة ما بينا كدة..
خرج ليث بالصدفة ليرى احمد يتحدث مع فجر وهما يضحكون ومُنسجمين للغاية، فقال بصوت حاد 
=احمد تعالى واقف عندك ليه ؟
=كُنت بسلم على القمر دى ..
=اخلص تعالي.. وانتِ يا آنسة فجر شوفي شغلك وهاتيلنا اتنين قهوة.
ودع احمد فجر ودلف مع ليث الذى نظر ل فجر نظرة كادت تحرقها، فقالت بقلق من نظرته 
=هو بيبصلي كده ليه .. هو انا عملت ايه ؟
جلس ليث على مكتبه والدماء تغلى فى دمه بغضب شديد لا يعلم سببه ،فجلس احمد قائلا
=حظك دايما حلو.. الصواريخ دي بتجيبهم منين بس .
=احترم نفسك يا احمد بدال ما هقوم اقتلك.
=خلاص براحة يا عمنا.. انا بمدحها بس.
دلفت اليهم فجر ووضعت الصنية امامهم فقال وهو يبتسم
=مع انى ما بحبش القهوة بس هشربها طالما انتِ اللى جيباها.
=بالهنا والشفاء يا احمد بيه.
قالتها وغادرت وليث نظراته لا تبشر بالخير فقال بغضب شديد وهو ينهض 
=احمد اطلع برا مش عايز اشوفك يلا.
=الله هو انا لحقت ده انت وحشتني حتى..
=اطلع براااا
قالها بصوت حاد ليخرج احمد بسرعة البرق بسبب غضب ليث ،بينما خرج ليث ينظر إلى فجر بغضب قائلا 
=حِسابنا في البيت ان شاء الله...
رمشت عدة مرات بقلق ف نظراته كفيلة لقتلها، ظلت ترتعش قليلا من خوفها وقلقها.. 
في حين دلف احمد الى القسم التى توجد فيه ورد ينظر يبحث عنها ليراها تجلس امام اوراقها ثُم فتحت علبة البيتزا الكبيرة للأكل منها فقال بشهية
=الله انا جعان.
ذهب اليها وجلس بدون مقدمات قائلا 
=بصي انا ماليش دعوة بيكى بس البيتزا جوعتنى، ف هاكل حتة صغيرة بس ...
=لأ.
=انتِ جيباها من فلوس مين .. قبضتيها منين يعنى؟ من الشركة اذاً فلوسنا، ف من حقى اكٌل.. 
=قولت لأ وقوم من هنااا
=هعملك قهوة!
نظرت له قليلا ثم قالت بتنهيدة
=ماشى بس المرة دي بس بعد كده متطفلش عليا.
نهض ليقوم بعمل القهوة لكنه فشل ،فقالت بغضب
=حتى دي مش بتعرف تعملها صبرنى يارب..
قامت بتعليمه كيف يُمكن صناعة القهوة، ثُم عادوا معاً كٌل منهم يأكل قطعة بيتزا ويحتسى من القهوة، وهى تتابع عملها فى حين اخرج هو ملف من حقيبتهُ وبدء يعملها معها فى نفس المكتب حتي يتخلص من عبء العمل وجلسوا معاً دون الشعور بالوقت ،ولأول مرة لا يحدث خناقة بينهم.. فهما ك القط والفار، اكثرهم خناقة ولكن لا يليقان سوا ببعضهما البعض .
____
دق جرس الباب لتفتح ريم وهى تبتسم ظناً انها فجر لتتفاجيء بوجود عُمر امامها ،بهت وجهها ولكنها قالت بنبرة باردة 
=خير يا عمر بيه ايه اللى جابك ؟.
امد لها باقة من الزهور وقال بأحراج
=انا اسف يا ريم .. بس انا غصب عنى قولت كده.. اسف ..
تنهدت بضيق 
=خلاص محصلش حاجة .
=لو مش زعلانة بجد ، ف امى عزماكى على العشاء عندنا لانها حبتك ف لو ينفع تيجي وكده ؟ أو لو مش عايزة خلاص   ..
=تمام استنانى تحت انا هلبس وهنزلك.. 
=ماشى 
ابتهجت ملامح وجهة لموافقتها وهبط للاسفل فى فرحة، بينما أقفلت الباب وهى تستند عليه قائلة بضيق من نفسها 
=انا ازاى  وافقت بسهولة كده.. شكلى مدلوقة اوى صح ؟ بس يعنى انا وافقت لانها ست مريضة وتعبانه وكويسة بتفكرني ب امى الله يرحمها مش اكثر، ايوة الموضوع مالوش علاقة بعمر...
اشتمت الورد وهى تبتسم ثم ركضت ترتدي ملابسها ووضعت بعض الزينة فى وجهها ،وهبطت للاسفل بعدما اغلقت الشقة الخاصة بها هى وورد وفجر ، دلفت الى سيارة عمر الذى نظر لها بإعجاب، ولكن ما ضايقها بعض الشيء وجود بعض مساحيق التجميل في وجهها لكن ليس لهُ الحق فى الاعتراض ..
___
خرج ليث من مكتبه الى الخارج دون ان يتحدث اليها، ف لملمت هى اشيائها وغادرت الى الخارج حيث تنتظرها سيارة ليث دلفت اليها لتنطلق بها الى الفيلا ،ما ان رأتهُ يجلس بجانبها حتي شهقت بشدة قائلة
=انت انت مش بتركب في عربية تانية ؟!
رمقها ببرود دون ان يتحدث ففركت هى اصابعها بخوف وقلق ، مر بعض الوقت حتي وصلوا الى الفيلا هبطت من السيارة تركض للداخل وهى خائفة من ردة فعله، بينما ركض هو خلفها ووقف فى الصالون يُنادى عليها يمنعها من الصعود للأعلى، التفت اليه بقلق قائلة 
=نعم.
=ايه اللى حصل ده .. ؟ عايز افهم دلوقتى ايه اللى حصل.. 
=ايه اللى حصل ؟
=فجررر ما تستعبطيش انتِ فاهمة انا بقول على ايه...
=يا ليث متزعقليش لو سمحت انا مغلطتش ف حاجة
=انا ازعق زى ما انا عايز فاهمة ولا لا .. بعدين مغلطتيش ازاى والمياصة اللى حصلت قدام عيني..
=لو سمحت احترم نفسك انا محترمة ومعملتش حاجة هو اللى كان بيهزر معايا وانا ضحكت بس..
=ضحكتي! فيه بنت محترمة تضحك مع شاب بيتودد ليها  بالطريقة دي، مازعقتيش ليه ولا اهانتيه .. هاا؟
=قال انه صاحبك محبتش اتعامل مع ببرود غير انه مدير فى الشركة...
=ولو ايه حتي مينفعش تعملى كده هزقيه ده كان ممكن يتعدى حدوده..
=كنت وقتها هرفع الشبب على وشه مكونتيش هسمحله ..
=لا واضح انتِ عملتى ايه.. 
=انت فاهمني غلط يا ليث وبتعاملنى غلط اوى كمان .. انت زي بابا بتزعق وتشخط من غير ما تفهم اللى حصل انا حسيتك غيرهم ومختلف عنهم طلعت زيك زيهم بالظبط...
حاولت الرحيل وهي تبكي امسك معصمها يجذبها اليه قائلا بصوت دافيء
=انا مقصدتش اشكك فيكى.. انا عارف اخلاقك وده اللى هيجنني اللى هو ازاى تسكتي علي حاجة زي كده.. بس انا عصبي على طول انا اسف يا فجر..
رفعت عينيها المليئة بالدموع لتتقابل مع عينيهِ ف مال على شفتيها بحُب يُقبلهما ك نوع من الاعتذار، حاول البُعد لكنها تمسكت فيه اكثر  واكثر وكأنها تطلب المزيد ، حملها بين اكتافه ولم تنقطع قُبلتهما، بل ظلت مُلتحِمة، صعد بها الى الاعلى حيث غرفتها واقفل الباب ليعيشا معاً اجمل اللحظات  الخاصة بالحبيبين..
هل أُذيب الجليد بين الحبيبين ام ان الحياة تخفي لهم الكثير والكثير بعد!؟
google-playkhamsatmostaqltradent