رواية البلورة الوردية الفصل الخامس عشر 15

الصفحة الرئيسية

رواية البلورة الوردية الفصل الخامس عشر 15 بقلم روزان مصطفى

رواية البلورة الوردية كاملة

رواية البلورة الوردية الفصل الخامس عشر 15

إتعدلت ناني في قعدتها وقالت لجوزها بصدمة : أنت إتجننت ؟ إنت رميت عليا أنا ناني هانم يمين الطلاق ؟ 
جوزها وهو لسه مديلها ضهره : أنا تعبت منك ومن تحكماتك الفارغة ، أدي اللي خدناه من بنات المجتمع الراقي 
قامت ناني وقفت بكل برود وبصتله وقالت : لا إنت للاسف لسه مخدتش منهم حاجة ، لسه هدفعك اللي وراك واللي قدامك يا أحمد يا جارحي ، هندمك كويس أوي على عملتك دي 
جوزها ببرود وقف قدامها وقال : إعملي اللي تقدري عليه ومتقصريش 
بصيتله هي بغضب وبدأت تلم في هدومها من دون رد عليه ، بصيلها هو بقرف وإتنهد تنهيدة الهم اللي أخيراً إنزاح 
* في المستشفى 
فريد بصدمة : إنتي قولتي إيه ؟ 
شاورت ريماس بعنيها على خالتها بس هو مقدرش يبعد وشه عنها وأبتسم مرة واحدة وقال : إنتي قولتي بحبك صح ؟ 
ريماس بكسوف : خلاص طيب عشان خالتو 
خرج الدكتور من العناية وبصلهم وشاور لفريد إنه يكلمه على إنفراد ، بصتلهم ريماس بقلق لحد ما الدكتور خلص كلامه ومشي بعيد 
قرب فريد لريماس وقال بصوت هادي : والدتك إتعملها غسيل كلى جوا وهيتعملها لمدة إسبوع بعدين تسافر عشان مينفعش تسافر وهي تعبانة كدا يعني هتغسل وتاخد مسكنات لحد ما تقف على رجليها بعدين نسفرها ، في الفترة دي يا ريماس هتقدملك ونتمم إجراءات الفرح 
ريماس بخوف : بس هنقعد فين يا فريد ؟ ووالدتك ووالدك ؟ والناس والتفاصيل ! 
فريد : والدتي ووالدي أنا سبق وعرفتك أني لو عملت فرح هيحضروا عشان مظهرهم قدام الناس ، هنقعد فين ف أنا عندي فيلا بإسمي بس محتاجة تتفرش هكلم ديزاين هوم يعملولنا أحلى فيلا ، المهر والشبكة وكل دا لو عندك حد غير والدتك راجل ف عيلتكم يعني أنا ممكن أقعد معاه ونتفق 
ريماس بتفكير : عندي خالي في البلد بس دا معرفش هيرضى ييجي ولا لا 
فريد : أصلاً ؟ 
ريماس بمرارة : تخيل !
* في عربية ناني هانم 
السواق سايق وهي راكبة ورا وبتكلم صاحبتها في الفون : هو ناسي كاتبلي مهر ومؤخر أد إيه ؟ دا أنا إن ما كنت أخرب بيته مبقاش أنا ، الفيلا بتاعة بابي مقفوله من ساعة ما مات أنا كلمت إخواتي في إنجلترا وقولتلهم ع اللي حصل وإني هقعد وهما رحبوا ب دا جداً ، المهم تشوفيلي محامي شاطر يمشيلي في الإجراءات ..
* في بيت سمر 
كانت بتطلع شنطتها من الدولاب ولسه هتفتحها امها دخلت : هتفضلي على الحال دا كتير ؟ وصل الكهربا والمياه جولنا وأنا مبقتش عارفة أتصرف إزاي ، هنترمي إحنا وإخواتك في الشارع 
سمر بملل : رجليا دابت من اللف على شغل ، عموماً خدي ال ٤٠٠ جنيه دول خليهم معاكي دول من الفلوس بتاعة نهاية خدمتي 
والدتها خدت الفلوس وبصتلها وقالت : مش هيعملوا حاجة بس ماشي أهو حاجة تسند 
خرجت من اوضتها وقفلت الباب ف فتحت سمر شنطتها وخرجت شيء بيلمع 
بصت للبلورة الوردية بنص عين وقالت : معنديش حل غيرك بقى 
* صباح تاني يوم 
سمر قدام الست : أنا لازم أرجع البلورة لمكانها إنهاردة ، عاوزة حاجة قوية من إيديكي وبالنسبة للفلوس عنيا ليكي 
بصيتلها الست وقالت : هي ضايقتك ف إيه ؟ 
سمر بحزن : بتتمسكن لحد ما تتمكن ، فريد بيه شكله هيتجوزها وكان المفروض أنا الأولى ، عشان بحبه من قبلها وعشان إخواتي وأمي يعيشوا كويس ونرتاح 
الست : عندي حاجة لخراب البيت من غير ما نسحر حد 
سمر بعيون لامعة : ياريت ! إعمليلي الحاجة دي على البلورة 
الست بتحذير : بس بشرط ، لازم تكون تحت عينك 
سمر بتضييق ملامح : مش فاهمة ؟ 
الست : يعني تفضلي معاهم تحت سقف واحد عشان تلاحظي بنفسك 
سمر بذهول : أرجع الشغل ؟ دا صعب أوي دا قالي لو لمحتك هأذيكي 
الست بتحذير : لو عاوزة لازم تحاولي بس خلي بالك أنا شغلي شديد ومالوش راجعة 
سمر بحقد : وأنا موافقة قوليلي أعمل إيه بالظبط وهعمله
* في فيلا فريد 
قاعد قدام والده وحاطط راسه بين إيديه وأبوه بيكمل وبيقول : فجأة لقيت نفسي برمي عليها يمين الطلاق ، أنا أستحملت عجرفتها وقلة ذوقها كتير لكنها بدأت تقلل من رجولتي !
فريد بقهر : كنت إصبر يا والدي ، أنا كنت خلاص هتجوز ! دا أنا ماصدقت !
والده بتساؤل : إيه علاقة جوازك بطلاقي من أمك ؟ 
فريد بإرهاق : ليه علاقة طبعاً ، يا والدي إزاي هعمل فرح وحضرتك وأمي منفصلين ؟ 
والده بصوت مرتفع : يابني أمك من اول المعارضين على الفرح دا ، أمك بتعارض أي شيء في سعادة لغيرها 
فريد بحزم : بابا من فضلك ردها 
وقف والده وقال بغضب : فريد ! أنا مكبرتكش وخليتك راجل عشان تديني أوامر وتخليني أتراجع في قراراتي ، متبقاش أناني عشان سعادتك تتعس غيرك 
وقف فريد قدامه وقال : تعاسة ؟ مكنتش أعرف إن حضرتك تعيس معاها للدرجة دي 
حط والده إيده في جيب بيجامته وقال : أصلاً قرار الطلاق دا ، إتأخر أوي للأسف 
وسابه وطلع لفوق 
خبط فريد الكرسي برجليه وقال : خربوا الدنيا كلكم واحدة واحدة ، خربوها !!
* في فيلا ناني هانم بعد خمس ساعات 
كانت بتحضر النسكافيه بتاعها وهي بتتكلم في الفون وبتقول : مكتب الخدم ؟ عاوزة خدامة كويسة ويعتمد عليها ، إتصرف وشوفلي واحدة هو المفروض أعمل كل حاجة بنفسي ولا إيه ؟ 
رن جرس الفيلا ، ف قفلت ناني هانم مع مكتب الخدم ومشيت وهي بتقول بغضب : لا وكمان سايبني أفتح الباب بنفسي 
فتح باب الفيلا لقت فريد في وشها إبتسمت وقالت : يا حبيبي أهلاً بيك ، أكيد مامي مهانتش عليك متجيش تشوف حالها المزري 
قفل فريد باب الفيلا وراه وقال : أيه اللي وصل حالكم لكدا يا أمي 
قعدت هي وحطت رجل على رجل وقالت : أبوك أتجنن خلاص يا فريد ، مش قادر يقتنع إنه كبر في السن وكويس أني مستحمله قرفه وعيشته الملغبطة ، فاكر نفسه هيتجوز بنت صغيرة في السن بس أنا مش هديله الفرصة وهاخد كل شيء منه 
فريد بتردد : ماما أنا أكيد مش حابب الأمور توصل بين حضرتك وبين والدي للشكل دا لكن أنا جايلك إنهاردة عشان موضوع مختلف 
ضيقت ناني هانم عنيها وقالت : لعله خير ؟ 
فريد بنبرة واثقة وثابتة : أنا لسه جاي من قاعة رينيسانس وحجرتها عشان ... عشان فرحي 
فضلت مضيقة عنيها وبصاله وبعدين فجأه ضحكت وقالت  : ويا ترى عزمتنا ولا لا وفين الدعاوي ؟ 
فريد بملامح ثابتة مردش ف بهتت ملامح ناني هانم وقامت وقفت مرة واحد وهي بتشاور بإيديها وبتقول : إوعى تكون جاي تعزمني على فرحك على الخدامة !!!!! 
فريد بيحاول يستدرك الموقف : ماما من فضلك أنا ..
ضربته هي بالقلم وعنيها دمعت ، وقالت بنبرة مكسورة : كنت فاكرة إني طلعت من جوازتي على أبوك بيك إنت ، كنت فاكرة إنك السند اللي هيفضلي عشان أخد حقي من أبوك طلعت أناني وحاططني على الهامش ، إمشي برا بيتي قلبي غضبان عليك ، روح إرمي نفسك في حضن الخدامة 
فريد بيحاول يتكلم وبيقولها : يا أمي إسمعيني أنا ..
ضربته بالقلم تاني وشاورت على الباب 
هو بغضب : يوووووه 
ومشي بسرعة من قدامها ورزع باب الفيلا 
قعدت هي على الكنبة وفضلت تعيط بحزن وتشهق كذا مرة 
* في بيت ريماس بعد ما روحت مع والدتها 
والدتها : قالي طلباتكم كلها مجابة وهنقعد مع أبوه بالليل 
ريماس بسعادة : عشان خاطري يا ماما عاوزين نكون كويسين معاهم في المقابلة بتاعت بالليل 
والدتها : أنا بس مستغربة حبيتوا بعض أمتى؟ 
ريماس بحب : حسيت بالأمان معاه يا أمي ، بيدافع عني وبيبصلي وكأني أهم شيء في حياته 
والدتها بحنان : ربنا يسعدكم يا بنتي 
ريماس بسعادة : دا حجز القاعة أصلاً 
والدتها بضحكة : دا مستعجل بقى 
ريماس بحب وهي بتلعب في خصلة من خصلات شعرها : أصله بيحبني ♡ يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent