رواية احببت صعيدي الفصل السابع عشر 17 - بقلم نونه جمال

الصفحة الرئيسية

رواية احببت صعيدي الفصل السابع عشر 17 بقلم نونه جمال

احببت صعيدي الفصل السابع عشر 17

أما عن ادهم ودهب كانه  يقربه من بعض يوما بعد يوم 
وهذا كان يحرق  هانم وتحاول أن تأخذ منه فلوس كثير وارض 
وتذهب الي منزل ولدها 
ايه ياما شكل البت وكله عجله 
فتحيه مش جولتك يا بني كنتي خلفتي انتي ياما ما انتي عارفه اللي فيها أنا مبخلفش وزورنه الورق والاشاعات دي مع الدكتور اللي في مصر
فتحيه ايوه يابني 
هانم عشان كدا اخد منه اللي اقدر عليه وطلج وتجوز سعيد حبيبي الاولاني 
ولكن لم تعرف بمن يسمعهم 
 نهارك اسود انتي وامك كان ولدها الحاج شافعي انتم عملتو كل دا وانا كنت فين يافچره منك ليها  أنا لزم اقتلك وشرب من دمك انتي وامك 
 وهطلجج منه سامعه ويسمك التليفون ويكلم الحاج ابراهيم اخو وهات ادهم معاك 
وادهم أن يأته إليه ولده  خير يابوي
معرفش ياولدي عمك عايزها مرحله ابو هانم  
يأتي الحاج ابراهيم وادهم اللي الحاج 
شافي  خير ياخويا في ايه 
ادهم في ايه ياعمي هانم كويسه ومراتك وولادك بخير 
شافعي  أنا محججلك ياخويا انت ولدك 
ابراهيم محججلي في ايه متجول ياخويا 
شافعي قاله أن بنته متخلفش وامها عملت كدا هي ومها ومردتش طبعا يجول أن بنته بتحب غيره عشان سمعته اه اخو بس مهما كان دي بنته  وانها عايزه تطلج 
ادهم هانم جالت كدا وكمان متخلفش ومفهماني أنها سليمه ماشي ياهانم
شافي ياولدي أنا بجولك طلجها  
ابراهيم اهدي ياولدي  انت طلجها وخلاص 
تمام ياعمي هات المأذون وبالفعل اتي المأذون وطلق هانم  ولكن هانم ولدها منعها من الخروج من المنزل وحبسها وضربها 
ويمر الوقت وقبل الفرح  فرح ادهم ودهب باسبوع تأتي عائله  احمد. وهم أحمد وفريده وجني وملك ورامي 
كان رامي يريد المجياء ليقابل ملاكه. حور   
وكان زين يكلم چني ليطمن عليها انها جت بسلامه  هي والعائله ويقول ليها أنه انتي لهم 
ويأتي زين ويسهر معهم 
ويمر الوقت وتأتي ليلة الحناء 
برده البنات الذهاب اللي منزل العروسه 
وبالفعل يطلب الجد من رامي واحد الغفر الذهاب معهم اللي منزل الحاج محمد 
وتذهب چني وملك 
لينظر زين ليجدها أمامه يذهب إليها ايه دا چني انا جيه لدهب لياخذهم الي الداخل. 
چني بخجل يلا  
زين ماشي ياجلب زين 
وتأتي إليهم صباح يادي النور يادي النور عروستك ولدي واختها الجمر 
اتفضلي 
وكانت الحنانه تحني دهب لجلوسه معهم وتحني جميع البنات   ويمر اليلي بسلام
واخر اليوم 
لزم يروحه لياخذهم زين  اللي المنزل الحاج محمد  مكنتو بتو عندنا ما الصبح رباح 
زين يقول لجني بصوت منخفض كنتي بتي في حضني ياقلبي. 
چني بخل بس بقي 
وذهب اللي المنزل وتركهم ويذهب
وفي الصباح تستيقظ چني علي رنين هاتفها 
لترد بصوت نعسان الوو
زين حبيبتي لسه نايمه جومي كدا فوجئ 
چني عايزه انام شويه يازين 
زين كدا انا كنت جي اخدك انتي وملك عشان تكونه مع دهب وحور 
چني خلاص اهو هفواء خلاص ياسيدي اديني بس نص ساعه عشان اجيب الفستا.....
فستانك جه وفي اوطي  متعلج ياقلبي
چني ايه انت جبت فسنان 
زين ايوه ياروحي
چني  مش عارفه اقولك ايه   وتذهب هي وملك اللي الاسفل  وكان في انتظارهم زين 
وياخذهم ويذهب بهم اللي المنزل. وشاور لها علي غرفته لتطلع ايها لتره فستانها 
وتدخل والمفاجأة فستان جميل بلون الذهبي  وزيل طول  وبكم وكانت الغرفه ملينا بالبلالين  كثيره جدا وتفاجاؤ بمن يمسكه من الخلف 
أنا عارف ان النهارده عيد ميلادك ياقلبي 
لتلف وجهه أنه زين. انت دخلت هنا ازي يازين الناس
زين  انتي ناسيه انك مراتي ولا ايه  
تنظر إليه بخجل عرفت عيد ميلادي منين دا أنا نفسي نسيت 
وخرج من جيبه علبه قطيفه بها سلسله بها قلب وتفتحه لتكون في الداخل صورته وصورتها  نها حقا جميله 
ليقرب منها  ليقبل خدها. 
يحمر وجه جني. اطلع بقي. 
يقولها عايزاني اطلع وسيبك 
چني ايوه تطلع بقي  
ماشي ياحبيبتي بس الفرح يحصل وانا مش عطله واصل 
ويخطف قبله ويذهب للخارج 
وتقف هي مسحوره من حبه. بتنادي عليها ملك جني جني فينك 
تقول أنا هنا ياملك 
لتاتي إليها ملك 
بصي  زين جبلي ايه 
ملك الله حلو اوي الفستان دا 
لا وكمان جبلي السلسله دي 
جميله ياحبيبتي ربنا يسعدكم يارب 
ويذهب اللي غرفت دهب

تكملة الفصل

كانت دهب ترتدي فستانها الأبيض الجميل 
چني ايه الجمال دا كله. يا دهب چني  ايه بقي يامرات خالو 
دهب بضحكه. ايه ياچني ما انتي مرات اخويا ههههه
 وتقوم بعمل المكب ارتست. وتكون دهب في قمه الجمال انها جميله حقا 
تذهب چني ارتداء الفستان  هي وملك ويذهب اللي غرفة دهب لعمل الميكب 
وتكون چني جميله انيقه تخطف الانظار وكان حجابها يذينها كانت رائعه  حقا 
 ويأتي ليهم. رامي وزين رامي ليأخذ ملك وچني وزين ليأخذ دهب وسلمها اللي جده
ذهب زين اللي غرفته دقيقه وجيه يارامي 
وذهب رامي اللي غرفة دهب  
عندما خبط علي الباب رامي تفتح له معشوقته أنها حور قلبه 
ليقف أمامها بصمت ينظر إليه 
حور بخجل ايوه ياستاذ رامي 
رامي عايز عايز  ويتالجلج  اللي أن يأتي  زين فين العروسه ياحور وينظر اللي أخته ناظره حاده
حور تنظر في الارض جوه ياخويا 
استأذن بدخول  الله اكبر جمر يا دهب ربنا يحفظك ويضع قبله علي جبينها. وياخذها في دراعه ولكن يأخذ في الدراع الآخر چني انها مراته. وينذل اللي الاسفل لسلم دهب اللي جده  ويذهب مع حبيبته ومعه حور لا يتركه أنه أحد نظرات رامي لها 
ويذهب اللي منزل الحاج ابراهيم أنه يقيمه الحفل في حديقة المنزل. حفل كبير  ويأتي العروس لذهب إليه ادهم. ليأخذ والجلوس علي المكان المخصص لهم 
زين امتي بقي احنا چني
جني بس يازين لينا يوم ياحبيبي
زين انتي جولتي ايه 
چني بخجل ووش احمر قولت لينا يوم 
زين لا اللي بعديها 
تسكت چني 
ينغاظ  زين 
أما في مكان آخر كانت تحاول فك نفسهامن الرباط بعد ما علمت أن البيت بأكمله فاضي لا يوجد احد معها في المنزل  انها هانم. تحاول فك نفسها وتحاول القفز من الشباك ولكن تقع علي عمود كان بيه سياخ  ويدخل السيخ في ضهرها يطلع من بطنها وتموت في لحظتها 
وفي الفرح  كان الكل مبسوط وسعيد. ويرقص ويمر الفرح بسلام. وياخذ ادهم عروسه ويطلع اللي الاعلي  داخل الغرفه  ادهم. ينظر إليها بحب. 
لرفع عن وجهه الطرحه 
سبحان الخالق ايه الجمال دا. انتي جمر يادهب. ربنا بعتك ليا  يلا عشان نصلي وتدعي ربنا 
وصله ودعه ربنا ونسبهم بقي مع نفسهم 
أما الحاج شافعي وزوجته يدخله اللي المنزل ينهار اسود البت هربت ياحاج. لتنظر من الشباك وتصرخ بنتي ماتت ماتت 
وفي الصباح يأتي الخبر اللي منزل الحاج ابراهيم لا يريد معرفتش ادهم دلوقتي 
 ويأتي اللي المنزل في الصباح كل من صباح وحور ونفيسه ويطلعه اللي غرفة بنتهم 
انزل ادهم اسفل 
صباح الف مبروك يابنتي طمنيني 
دهب بخجل لتزغرط صباح 
نفسيه جره ايه بإصباح انتي ناسيه اللي حصول 
دهب في ايه ياما 
تروي عليها ما حصول بنهار ابيض اكيد ادهم هيزعل 
نفيسه هيزعل حكم 
صباح بيدك انتي يابنتي تشيلي الزعل لفرح 
ويمر الوقت ويذهب وعلم ادهم بما حدث 
لذعل قليلا ويطلع اللي الاعلي 
دهب متزعلش يادهم روح العزل تجف مع عمك متسبهوش لحاله 
ادهم وسيبك متخفش قلبي ليقبل يديها ويذهب 
ويمر الوقت ويأتي المساء 
وكان ادهم مع هديه اللي دهب 
دهب ياجلبي
 لتستيقظ دهب معلش يادهم نمت 
ادهم نوم  الهنا ياقلبي وقبلها 
حقق عليا أن صبحيا بتعتك حصل فيها كدا  ولا يهمك يا ادهم 
ادهم بصي بقي جيبلك ايه 
دهب الله جميله اوي با ادهم بس ليه في عقله كان يقارن بين دهب وهانم ايام ماكان بيحب هانم  امادهب أنها اصيله لا تطمع في 
دهب رحت فين 
ادهم معاكي ياجلبي 
 ويمر الوقت والأيام علي ابطالنا 
وجله الفرح شهرين عشان موت هانم ولكن اتي رامي اللي جده ابراهيم 
ياجدي أنا عايز اطلب منك طلب 
الجد خير يارامي 
أنا عايز اتجوز 
الجد صح ياولدي ومين العروسه
رامي حور  اخت زين 
ابراهيم يا زين ماخترت ياولدي أنا هشوف جدها وأسأل ابوك وامك كمان الاول 
ويذهب رامي الاخبار فريده وأحمد بما يريده. فريده البنت كويسه ومحترمه وبنت ناس أنا موفقه يابني 
احمد وانا كمان نسب يشرف 
ويذهب اللي جده ليخبره بما قرر 
لذهب الحاج ابراهيم الي الحاج محمد 
لياتي ليها الحاج محمد الاتفاق علي فرح زين وچني ويقترح عليه اقتراح
الحاج ابراهيم يادي النور يادي النور 
اهلا باحاج محمد واهلا يازين ياولدي .
وبعد الترحيب والسلامات 
الحاج ابراهيم وأحمد يجلسون 
الحاج محمد عوزين نحدد الفرح وعشان الحزن اللي احنا في. جين نشوف رايكم نعمل الفرح في القاهره في اكبر فندق هناك 
يوافق الحاج ابراهيم وأحمد وبحمده الفرح  أول الشهر الجاي 
الحاج ابراهيم ليه عندك طلب ياحج محمد 
محمد خير ياحج ابراهيم ياخويا 
ابراهيم أنا بطلب يد بنت ولدك حور لي ولد ولدي رامي  رايك ايه ياحج انت وزين 
محمد أنا موافق زين بردو موافق 
بس البنت بتدرس
الحاج ابراهيم احنا نشبكهم ونكتب الكتاب وجواز بعد السنه دي وممكن تنقل ورجها اللي القاهره 
احمد أنا أقدر انقله بكل سهوله 
الحاج محمد علي بركت الله بس نشوف راي البنت الاول 
ابراهيم خلاص اعرف رايها وهستنا تليفون إن شاء الله با الموافقه  ويذهبه كل من الحاج محمد وزين
يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent