رواية حياة الفهد الفصل التاسع عشر 19 - الكاتبة المجهولة

الصفحة الرئيسية

رواية حياة الفهد البارت التاسع عشر 19 للكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الفصل التاسع عشر 19

فهد بصدمة : ايييييييه.... اتعصب : كيف يعني مشيرا وسابو البيت
جميلة بتوتر : مخبراش يافهد... تعالي يلا ارتاح انت لسه تعبان
فهد بعصبية : مش تعبان لازم اشوفها
طلع تليفونه واتصل برقمها مردتش فضل يتصل كتير بس تلفونها مغلق
فهد بزعيق : ازاي يعني تمشي وتسيب البيت ملهاش راجل تاخد اذنه
سالم : فيه ايه يافهد صوتك عالي ليه ياولدي
فهد بتوتر : حياة يابوي سابت البيت ومشيت وتلفونها مغلق
سالم : كيف يعني تسيب البيت زهرة... يازهرة
فهد : عمتي وحسام كمان مشيو
سالم : مشيو كيف اني مش فاهم حاجة فيه ايه ياجميلة
جميلة وطت راسها للارض واتوترت وخافت.. وكله واقف ساكت 
سالم بزعيق هز ارجاء القصر : حد يفهمني فيه اييييه
بحدة : ايه احكيلي ايه اللي حصل وعمتك وبتها سابوا البيت ليه
آية بتوتر : يابوي عمتي زهرة وامي اتعارك امبارح بالليل وعمتي قالت لما اخوي يفوق هتاخد حياة وتمشي
سالم بحدة : آييية احكي كل اللي حصل بالتفصيل
آية : لما خدتو اخوي علي المستشفي....... وحكتله اللي حصل
سالم بص للجميلة بعصبية : جميلة اللي اية جالته ده صحيح... انطقيييي
جميلة بدموع : ان... اني اسفة ياخوي حجك عليا
سالم : ياخسارة ياجميلة بتردي خيتي من بيتها... ده بيتها جبل مايكون بيتك.... زهرة مش ليها غيري اني ومحمود بعد ما ابونا مات ووصانا عليها تاجي مرتي تطردها من بيتي انتي غلطتي ياجميلة وغلطتك واعرة جوي
سابها ومشي كانت بتعيط بحرقة فهد بصلها بعتاب وكان ماشي
جميلة مسكت ايده : فهد ولدي سامحني ياولدي اني عملت أكده من خوفي عليك
فهد بلوم : لو كنتي خايفة عليا فعلا ياما مكنتيش خلتيها تمشي وتبعد عني... ربنا يسامحك ياما
وطلع اوضته وسابها بتعيط
ياسمين قربت عليها : خلاص ياما اهدي اكيد ابوي واخوي ميجصدوش
جميلة بعياط : اني عملت أكده من خوفي على ولدي ابوكي مش هيسامحني واصل ياياسمين
___بقلمي سلمي الألفي 
..... في القطر....
حياة سرحانة في اللي حصل كل حاجة كانت هتتظبط وفي يوم وليلة بعدت وسابت كل حاجة وراها
___فلاش بااك ___
حياة رجعت مع هشام ومحمود وحسام البيت
كانت رايحة اوضتها زهرة نادت عليها هيا وحسام
دخلو اوضة زهرة وزهرة قفلت الباب
زهرة بجمود : هنرجع القاهرة بكرة
حياة بصدمة : ايه.. ليه ياماما
زهرة : هو دا اللي عندي جهزوا شنطكو هنمشي الصبح
حسام مسكها من كتفها وقعدها ع السرير بهدؤ
حسام : فيه ايه يازهرة مالك
زهرة اترمت في حضنه وانفجرت في البكاء : انا مش وحشة كدا ياحسام عمري ما فكرت ف الفلوس انا بعدت حياة عن أمامها علشان مش ياخدو ورثها وبيتها اللي هو زكرى من ابوها... انا مش عايزة فلوس ولا عمري ابيع بنتي
حياة حضنتها : فيه ايه ياماما ليه بتقولي كدا
حسام : اهدي ياماما واحكلنا فيه ايه
زهرة حكتله اللي حصل وهيا بتعيط
حياة بتماسك : انا موافقة ياماما هنرجع القاهرة احنا مبقاش لينا شغل هنا مش مضطرين نتحمل أذية اكتر من كدا
زهرة بعياط : حياة انا عارفة انك بتحبي فهد افضلي انتي هنا وانا همشي ياحببتي انا مش ههدم حياتك بايدي
حياة حضنتها : انتي احسن ام في الدنيا وتفضلي الاحسن في نظري حتى لو بحب فهد بس هو اذاني وطنط جميلة جرحتك بكلامها احنا هنرجع بكرة مش هنيجي هنا تاني
حسام : متزعليش يازوزو انتي احلى ام في الدنيا كفاية ابو وردة بتاعك اللي مطلع عيونا
زهرة بضحك بين بكائها : اهبل
حياة : انا هطلع احضر شنطتي وانت كمان ياحسام يلا
حسام : تمام
___باااك___
 حياة دموعها نزلت غصب عنها وزهرة لاحظتها
زهرة : اسفة
حياة مسكت ايدها : متعتزريش.... ونامت على كتفها
بعد عدة ساسات القطر وصل القاهرة.. نزلوا وركبوا تاكسي وراحو بيتهم
حسام راح بيت بباه وزهرة وحياة راحوا بيتهم
زهرة فتحت الباب ودخلوا الشنط ودخلوا
حياة : انا هدخل انام شوية في اوضتي عشان وحشتني اوي
زهرة : بتحاولي تخبي وجعك عليا انا عارفة انه وحشك ونفسك تكلميه
حياة : هو وحشني اوي بس مش قادرة اسامحه
زهرة : انتي لو مكنتيش سامحته مكانش وحشك بتحبيه ياحياة 
حياة بتوتر : ان.. انا هدخل انام... ودخلت
زهرة : هتفضلي كده لحد امتى يابنت بطني
___بقلمي سلمي الألفي 
....... في الصعيد.....
فهد في اوضته نايم ع السرير وماسك صورتها
فهد بدموع : ليه كل مانقرب من بعض بنبعد اكتر كدا تمشي وتسبيني هونت عليكي.... والله كنت هعوضك عن كل حاجة.. وحشتيني اوي ياروح قلبي
تلفونه رن مسكه بأمل انه تكون هيا.. بس طلع سيف
فهد باسي : الو ياسيف
سيف بمشاكسه : ايه يامعلم الصنارة شبكت
فهد بحزن : حياة سابت البيت
سيف : اييه انت بتهزر صح... سابته ليه وراحت فين
فهد : امي اتعارك مع عمتي وجالتلها كلام عفش وعمتي اخدت حياة ورجعو القاهرة
سيف : تصدق وتؤمن بالله هتصدق ان شاء الله... انت عيل نحس ياض يافهد ايه ياعم المشاكل دي كلها
فهد : سيف انا مش ناقص رخامتك
سيف : طب هتعمل ايه
فهد : مش عارف
سيف : انا عندي فكرة
فهد : قول اخلص
سيف : بس هتنفذلي اللي انا عايزه
فهد : اخلص ياحيوان
سيف : هعتبرها موافقة... بص انا حفلة التكريم بتاعتي بكرة وانا همشي النهاردة بالليل تعالي معايا وروحلها واهو بالمرة تحضر الحفلة
فهد : طب وايه الفكرة في كده ماانا اصلا كنت هروحلها
سيف : مليش دعوة انا قولت فكرة وعايز تنفذلي طلبي
فهد : طلب ايه
سيف بترجي : تجيب ياسمين معاك الحفلة والنبي
فهد : لا ابوي مش هيوافق انتو لسه مش اتخطبتو
سيف : هاجي دلوقتي واجيب المأذون واتجوزها
فهد : انت عندك خال اهبل يلااا
سيف : اتلم
فهد : ماهو بالعقل كدا هتيجي تقول لابويا ايه تعالي اقعد عشان اكتب كتابي على بنتك
سيف : سيب ابوك عليا وملكش دعوة انت
فهد : وياسمين فكرك انها هتوافق ومش عايزة فرح زي باقي البنات ولا ايه
سيف : هنبقا نعمل الفرح بعدين... وبعدين ياسمين هتوافق اصلا انا مترفضش
فهد : انا مليش دعوة اللي اعرفه اني هسافر لحياة وبكرة بالكتير هكون في القاهرة
سيف : اشطا اجهز وانا جاي اكتب كتابي دلوقتي
فهد قفل في وشه : عبيط
بص لصورتها : جايلك ياحياتي... وباس الصورة 
الباب خبط : ادخل
جميلة شايلة الصينية وبدموع : مش هتاكل ياولدي
فهد : مش جعان
جميلة حطت الصينية : انت تعبان ولازم تاكل عشان دوام يافهد عشان خاطري ياولدي
فهد : هيا زوايا ياما وانتي حرمتيني منها ليه ياما عملتي كدا مش كفاية اللي انا عملته فيها.... انتي ظلمتيهم ياما ظلمتيهم كتير
فهد قام دخل الحمام وساب جميلة اللي بتعيط
طلعت من الأوضة ونزلت تحت
.... في اوضة هايدي.....
هايدي : ألوو... كيفك ياود عمي
حسام : ايه لحقت اوحشك
هايدي بتوتر : هااه لااه اني كنت بطمن عليك بس...بحزن : مشيت ليه وهملتني لحالي
حسام : كان لازم امشي انا مرضاش ان امي تتهان ياهايدي بس متخافيش هاجي اخدك في أقرب فرصة صدقيني
هايدي : مستنياك ياود عمي
حسام بمشاكسة : طب ايه مفيش حاجة حلوة
هايدي : زي ايه
حسام : يعني كلمة حلوة اي حاجة بقى ياست نشفتي ريقي
هايدي بكسوف : بحبك
حسام : يالهوي يانااااس اخيرا قولتيها.. يوم مآ تقوليها تقوليها وانا بعيد عنك وفي التلفون
هايدي : اني هجفل سلاام
حسام : سلام ياقمر بحبك.... وقفل
هايدي اتنهدت بحب : اتوحشتك جوي ياحسام
__بقلمي سلمي الالفي
.....  في اوضة سالم......
جميلة : سالم عشان خاطري رد عليي متعملش فيا أكده
سالم بجمود : امشي ياجميلة اني عايز انام
جميلة بدموع : طب كلك لقمة عشان خاطري.... اني عارفة غلطي ومعترفة بيه 
سالم : غلطك كبير جوي ياجميلة انتي عارفة اللي طردتها دي مين دي تبجي اختي من لحمي ودمي انتي صغرتيني جدامها لو روحت اجيبها عمرها ماتجبل ترجع معاي.... هيا زنبها ايه هيا وبتها ابنك هو اللي غلط هو اللي ضرب بتها وجرحها وانتي عملتي ايه روحتي سمعتهم كلام زي السم... زهرة اختي عمرها ماجيت ورا الفلوس ياجميلة لو كانت أكده مكانتش اتخلت عن نصيبها لي اني ومحمود مع اننا اترجاها تاخد ورثها بس هيا قالت لاااه مش هتعرف اتصرف فيه قالتلنا الفلوس مش كل حاجة اني كل اللي طلبااه منكم انكو تبجو سندي ولما احتاجك الجاكو جنبي.... جت مرتي وصغرتني جدامها وطردت خيتي من ألبيت.... اطلعي برا ياجميلة اني عايز انام
جميلة طلعت برة الأوضة وفضلت تعيط : يارب اني والله عملت أكده عشان خايفة ع ولدي سامحني يارب وخليهم يسامحوني
عدي عدة ساعات والبيت جوه هادي مفيش اي بهجة
واحد من الحرس : سالم بيه... سيف بيه جه برا وعايزك ومعاه سعد الرفاعي
سالم بجدية : خشي جوه ياحرمة منك ليها...... خليهم يدخلو
سيف وسعد وصبحة والمأذون دخلو
سالم : ياهلا البيت نور
سيف : منور بناسه ياعمي
سالم : اتفضلو اجعدو
قعدو وسعد وسالم متجنبين النظر لبعض
فهد وهشام ومحمود جم وانضمو للقعدة
سيف : بصراحة ياعم سالم اني جاي اكتب كتابي على ياسمين النهاردة
سالم باستغراب : بسرعة أكده دا انت حتى مخدتش رائي.
سيف بمزاح : خلاص بجي ياعم سالم مش تحبكها هنكتب الكتاب دلوجت ونعمل الفرح بعدين
سالم بضحك : انت اهبل يالا انت محسسني اني لاقيها جدام باب جامع
سيف : والنبي والنبي والنبي يلاا ياعم سالم اني مسافر بكرة مصر وعايز اخدها معاي
سالم : وتاخذها معاك ليه ولا انت رايح ليه اصلا
سيف : عندي حفلة تكريم وزير الداخلية هيكرمني وعايزها تشوف انجازات جوزها قرة عينها
فهد بسخرية : والله وبجيت ليك انجازات ياود صبحة... لمؤخذة ياخالة
صبحة : وانت خليت فيها لمؤخذة
سيف : هنتكلم كتير عاااد الراجل مستني... ابدأ يامولانا
.
سالم : بس.....
سيف بمقاطعة : قول يامولانا
سالم : استني ياض ناخد رأي العروسة
سيف : موافجة ياعمي.... خلص يامولانا
بعد شوية.....
(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)
صبحة زغرطت وياسمين كانت متخبية في المطبخ ومعاها البنات باركو ليها
سالم : تعالي ياياسمين
طلعت وهيا مكسوفة سيف قرب عليها وحضنها
سيف بهمس : بقيتي ليا ياياسمينتي..... بحبك يابت المنياوي
ياسمين بعياط : واني كمان بحبك اخيرا ياسيف
سيف : اخير ياجلب سيف
فهد : اوعا ياض اختي
وخدها حضنها : مبروك يانور عيني
ياسمين : الله يبارك فيك يا خوي
فهد حضن سيف : ياقادر
سيف بفخر : عيب عليك
العيلة كلها باركت ليهم
سالم وقف قدام سعد : مبروك ياود عمي حافظو عليها دي أغلى حاجة ليا
سعد : متخافش ياود عمي هيا زي بتي بالضبط 
سالم : تسلم 
سيف : ياجماعة اني هروح دلوجت واجي بالليل اخد ياسمين وفهد عشان نروح مصر 
جميلة : فهد انت هتروح مصر ياولدي... انت لسه تعبان هتروح ليه
فهد : رايح اجيب مرتي ياما
سيف وأهله مشيو والبنات راحو مع بعض اوضة ياسمين وفضلو يرقصوا ويحتفلو وبعدين كل وحدة راحت اوضتها
....... في القاهرة.......
.... في اوضة حياة......
نايمة على السرير وماسكة صورته اللي ظاهر فيها بكل كبرياء وغرور
حياة بدموع : ياترا عامل ايه دلوقتي وحشتني وحشني غرورك وعصبيتك حتى مفكرتش تيجي ورايا للدرجادي مش فارقة معاك.. نستنى يافهد!!... بس انا مش هقدر انساك
زهرة دخلت : حياة تعالي عملت كوبايتين قهوة تعالي نقعد في البلكونة زي زمان
حياة بابتسامة : حاضر ياماما
حياة طلعت وقعدو مع بعض في البلكونة
زهرة : الجو جميل
حياة : اوي اوي
زهرة : حابة تتكلمي في حاجة
حياة اتنهدت : ليه ياماما مكتوب علينا الفراق والعذاب طول عمرنا ليه منعش حياة سعيدة من غير مشاكل ليه دايما اللي بيحبوا هما اللي بيجرحونا
زهرة : بصي ياحياة ربنا بيدينا مشاكل عشان يختبر صبرنا وقوة تحملنا ربنا مش هيعطي اي حد فوق طاقته.. الفراق دا سنة الحياة اننا نبعد محدش بيبقا غير الصادق اللي بيحب بجد ومهما طالت المشاكل والابتلاءات ربنا في نهاية الطريق هيعوضك بحاجة عمرك ماحلمتي بيها.... المشاكل اللي في حياتنا دي زي البهارات حياتنا بتبقي مملة من غيرها هتكون كل الايام زي بعضها مفيش انسان ف الدنيا عايش من غير مشاكل ياحببتي... احنا بقا دورنا ايه اننا نتعب ونعمل اللي نقدر عليه بقلب صافي ونستني عوض ربنا
حياة : فعلا يازهرة معاكي حق كل كلامك صح بجد شكرا كلامك ريحني.
زهرة : انتي هبلة يابت بتقولي لي انا شكرا انا امك ياهبلة.... وبعدين بصي لنص الكوباية المليان اكيد حياتك فيها الحلو زي مافيها الوحش
حياة حضنتها : انتي الحلو اللي في حياتي يازوزو
زهرة : وانتي حياتي كلها ياقلب زوزو..... يلا عشان ننام
حياة : تعالي نامي معايا
زهرة بابتسامة : يلاا
دخلو اوضة حياة وزهرة خدتها في حضنها ولعبت في شعرها لحد مانامت وزهرة كمان نامت
___بقلمي سلمي الالفي
....... في الصعيد.......
سيف : ايوا يافهد انا تحت عند البوابة يلا تعالو
فهد : تمام انا جاهز
فهد نزل من ارضاه وكله شوق وحنين انه هشوفها اخيرا
راح لاوضة ياسمين وكانت جاهزة واخدها وطلعو
سالم : خدو بالكو من حالكم
فهد : متخافش يابوي مع السلامة
ركبو العربية وسيف ساق بيهم
.... بعد ساعات وصلو القاهرة
فهد : وصلني على بيتها
سيف : يسطا انت عبيط في حد يروح لحد الفجر... هنروح شقتي اللي هنا وبكرة الصبح تعالالها
فهد : تمام
وصلو شقة سيف ودخلو
سيف : فهد اوضتك اللي هنا زي ماهي روح نام فيها وانا وياسمين هنام في اوضتي
فهد : ليه معاكو سوسن في البيت عايز تنام مع اختي في نفس الأوضة
سيف : دي مراتي يااهبل
فهد : ولو برضو مش هتنامو مع بعض وانا موجود... انت هتنام معايا وهيا هتنام في اوضة لوحدها
سيف : اشوف فيك يوم يابن المنياوي
فهد وهو متجه للاوضة : خمس دقايق والقاك نايم في الاوضة... ودخل
سيف لياسمين : معلش ياحببتي اخوكي رزل بس متخافيش بكرة نبعته لمراته ونرتاح منه
بأس راسها وخدها : تصبحي ع خير ياياسمينتي
فهد : سييييييف
سيف : جاااي اهووو..... سلام لخوكي ياكلني
ياسمين : وانت من اهله
سيف راح عند فهد وياسمين دخلت اوضة سيف ونامت على سريره وغطت في نوم عميق
........ الصبح......
زهرة : ايوا ايوا جاية اهوو
فتحت الباب وتفاجأت بفهد
زهرة بصدمة : فهد
فهد : حياة فين ياعمتي
زهرة : وانت عايز حياة ليه مش مكفيك اللي عملته فيها
فهد بندم : ياعمتي والله انا غلطان وعارف اني اديتها بس انا عايز اشوفها واعتذر منها ارجوكي ناديها
زهرة حست بندمه : هيا نزلت تقعد على النيل شوية وتشم هوا
فهد : ألقاها فين بالظبط
زهرة : قريبة من ألبيت هنا مش هتلاقي غيرها اصلا لأنها بتحب تنزل في الوقت دا لما ميكونش فيه حد
فهد وهو بينزل السلم بسرعة : تمام شكرا ياعمتي... شالله يخليكي
زهرة بضحك : مجنون
على شط النيل.
قاعدة سرحانة والهوا بيداعب خديها تقريبا مفيش غيرها هيا وبعض الصيادين بتشم العوا النقي ونسيم الصبح اللي بتعشق ريحته بتبص ع الأمواج وافكارها تدور في عقلها
_وحشتيني .. يتبع الفصل العشرون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent