رواية عشق الايهم الفصل الثالث عشر والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية عشق الايهم البارت الثالث عشر 13 والأخير بقلم شهد يوسف

رواية عشق الايهم الفصل الأخير

كانت الساعه قد قاربت الخامسه مساء عندما انهي ايهم عمله ووصل منزله
وجد رحيل بإنتظاره كما تفعل عادة
ايهم:حبيبتي عامله ايه
رحيل محاوله اخفاء تعبها:بخير ي قلب حبيبتك
ايهم بقلق:مالك ي رحيل انتي كويسه
رحيل بتوتر:انا بخير ي ايهم مالي يعني
ايهم بشك:مش عارف
رحيل:احضرلك الاكل
ايهم وهو مازال ينظر إليها بشك:لا اكلت ف الشغل
نظر إلى يديها وجدها تضغط عليها بتوتر
ايهم:انتي متأكده ان مفيش حاجه
اخذت نفس عميق واردفت:عايزاك ف حاجه مهمه ي ايهم ممكن تطلع معايا فوق طيب
اومأ لها ايهم وصعدا إلى غرفتهما
ابتلعت رحيل ريقها واردفت:ايهم انت مبتفكرش تتجوز تاني
ايهم بإستغراب:واتجوز تاني ليه
رحيل:عادي مش الشرع حلل اربعه برضو
ايهم:انتي بتهزري ولا دا مقلب علشان تشوفي ردي وتنكدي عليا
رحيل بجديه:لا ي ايهم انا بتكلم بجد..انت من حقك تتجوز 
شعر بجديتها ليردف بحده:وانتي عايزاني اتجوز ي رحيل
التفتت للناحيه الأخرى واردفت بعدما اخذت نفس عميق:انا من وقت حملي بتعب ع طول ومقصره معاك جداا فليه متتجوزش ودا حقك 
امسكها ايهم من كتفها وادارها لوجهه:وهو انا اشتكيت وقولت انك مقصره .. انا كفايا عليا اصحى كل يوم واشوفك قدامي
رحيل:بس انا عايزاك تتجوز ومش هاين عليا اشوفك كداا بالله ي ايهم وافق
زفر بضيق واردف:انتي ايه حكايتك انهارده ي رحيل...اكمل وصوته اصبح عالي:فهميني ايه جاب الهبل دا ف دماغك وجبتي قساوه القلب دي منين
لم تستطع منع دموعها واردفت:خايفه عليك ي ايهم وخايفه على ولادي يكبروا وميلاقوش ام جمبهم ترعاهم
مسح دموعها بحنان واردف:بعد الشر عليكي ي رحيل متقوليش كداا
نظرت له وقد اخذت قرارها على اخباره بكل شئ
رحيل:ف اول حملي روحت للدكتوره وقالتلي لازم اعمل اجهاض علشان عندي مشكله ف القلب ومش هقدر اتحمل وقت الولاده وهموت بس انا موافقتش اني اقتل ولادي بإيدي وعلشان حياتي انا..... وخبيت عليك علشان متجبرنيش على حاجه...ومن اسبوع وانا حاسه بألم ف قلبي وروحت للدكتوره انهارده وقالت اني..قلبي بيضعف واحتمال ان اعيش بيضعف 
كان يسمعها ومع كل كلمه كان قلبه يعتصر من الألم....
نظرت إليه وعيناها مليئه بالدموع واردفت:علشان خاطري ي ايهم وافق واعتبر دا آخر طلب
اقترب منها وضمها ليحتويها ويحتوي حزنها والمها
ايهم:ان شاء الله هتولدي وتقومي بالسلامه ونشوف ولادنا بيكبروا قدام عينينا مع بعض 
وضعت يديها على وجهه واردفت:مش عايزه اموت وانا قلقانه عليكم وغلاوتي عندك ي ايهم وافق
ابتعد عنها وهو يرى الإصرار بعينيها
ايهم بضيق:وانا مش هعمل اللي بتقولي عليه دا ابدا
ذهب وتركها تبكي حالها
**
مر اسبوع كامل ورحيل مازالت على قرارها اما ايهم فأصبح لا يحدثها سوى للضروره
امسكت يده قبل ان يخرج من الغرفه واردفت بتوسل:انت مش عايز تريحني ليه ي ايهم طيب
ايهم:ولما اتجوز واجيب واحده تشاركك ف كل حاجه كدا هتبقي مرتاحه
رحيل:ميهمنيش اي حاجه غير اني اطمن على ولادي
ايهم:حتى انا ي رحيل
وجدها صامته لا تجيب ليردف بمراره:حاضر ي رحيل هعمل اللي عايزاه
هذا ما كانت تريده ولكنها لا تعلم لماذا انقبض قلبها بعدما سمعت موافقته
ايهم بجمود:ياريت ي رحيل مترجعيش تندمي علي قرارك داا
رحيل:مش هندم ي ايهم....اكملت بصعوبه:ياريت تتجوز ف اسرع وقت قبل م اكمل شهري السابع علشان تتعود عليك وعلي البيت
ايهم بسخريه:اوعي يكون محضره العروسه كمان
رحيل بتوتر:ايوا ي ايهم فاطمه بنت خالك عاصم هي اكتر واحده مناسبه وكمان هتراعي ولادي وتكون ام ليهم
نظر إليها وهو لا يصدق ما تقول.
ابتعدت عنه وذهبت إلى الحمام كي لا تنهار امامه
اما ايهم فنزل بسرعه كي لا يقول شئ يحزنها
**
مر يومان وتم فيهما خطبه فاطمه وايهم وتم تحديد عقد قرآنهما بعد اسبوع
سميه:لما توجعي قلبك وقلب ايهم كدا هترتاحي
ارتمت رحيل بأحضانها تبكي الم اشهر مرت وتعوض صمت ما مضى بالبكاء
رحيل:غصب عني ي عمتي والله
سميه بدموع:ليه طيب ي بنتي خليكي واثقه ف ربنا ورحمته ي رحيل
رحيل:ونعمه بالله بس ربنا قال ناخد بالأسباب وانا مش هعيش علشان اربي ولادي ومقدرش اسيبهم لوحدهم حتى لو كان وجع قلبي التمن
فتح ايهم الباب وجد رحيل تبكي بأحضان والدته كان قلبه يعتصر من الألم على حالها ولكنه ابى ان يظهر لها اي مشاعر لعلها تتراجع عن قرارها
سميه وهي تغادر:تصبحوا علي خير ي حبايبي وربنا يهديكم 
ايهم:وانتي من اهل الخير ي امي
رحيل:احضرلك العشا 
ايهم بجمود:لا
اقتربت منه رحيل وامسكت يده واردفت:بتعاملني ليه كدا ي ايهم
ايهم:بحاول اتأقلم على غيابك
شعرت وكأن سكين تنغرس بقلبها بدون شفقه
وجد عيناها امتلئت بالدموع
ليردف لعل كلامه يجعلها تتراجع:مش هو دا اللي عايزاه وانا بنفذ ياارب تكوني ارتاحتي كداا
دخل الحمام كي يبدل ثيابه وتركها
سمعت صوت هاتفه يرن امسكته لترى اسم فاطمه ضيقت حاجبيها بإستغراب وفتحت الهاتف
فاطمه:حبيبي عامل ايه.....صمتت برهه ولكنها لم تسمع رد
لم تستطع رحيل الاستماع لكلامها اكثر واغلقت الهاتف وفي هذه الاثناء خرج ايهم
رحيل وهي تعطيه هاتفه:فاطمه اتصلت عليك
اخذه منها وتمدد علي السرير واتصل علي فاطمه
ايهم:معلش ي فاطمه كنت بغير هدومي
فاطمه بتوتر:ولا يهمك ي حبيبي
ايهم:تسلميلي ي قلبي
فتحت عيناها لآخرهما من الصدمه واردفت بسعاده:كنت فاكره انك هتضايق علشان قولتلك حبيبي
ايهم وهو ينظر لرحيل بطرف عينيه:واضايق ليه وكلها يومين وهتبقي مراتي وف بيتي
نظرت له رحيل وغادرت الغرفه بسرعه
فاطمه:مستنيه اليوم دا بفارغ الصبر
ايهم:طيب ي فاطمه تصبحي علي خير
اغلق الهاتف ورماه بجانبه وكله غضب من رحيل وتصرفاتها
بعد اكثر من ساعه وجدها تدخل الغرفه وتجلس على السرير بجانبه
اعتقدت رحيل انه قد نام لتقترب منه وتطبع قبله على جبهته وتردف:سامحني ي ايهم
ضمها إليه ووضع رأسها على صدره 
شعر بها تبتعد ليردف:نامي ي رحيل خليكي قريبه مني صدقيني انا محتاجك اكتر م انتي محتجاني....رحيل
رحيل محاوله منع دموعها:نعم
ايهم:سواء كنت قريب منك او بعيد فخليكي متأكده ع طول انك الوحيده اللي دخلت قلبي صدقيني ي رحيل انا مبقتش بحبك ولا بعشقك انا عديت الحب والعشق بمراحل...بقيتي بالنسبالي الهوا اللي بتنفسه....مهما حصل اوعي تنسي كلامي داا 
لم تستطع كتم شهقاتها لتبكي بصوت سمعه ايهم
شد من ضمها وقبل جبينها واردف:عارفه ي رحيل من وانا وصغير مفيش حاجه حلوه بتكمل معايا ابدا دايما فرحتي بتبقا ناقصه بس المره دي انا بدعي ان ربنا يكملي فرحتي...انا فعلا كنت مستني بفارغ الصبر اسمع خبر انك حامل بس والله انتي عندي بالدنيا كلها
رحيل:كنت عايزه لما امشي يكون في ذكرى مني يكون في طفل كل م تبصله تفتكرني فيه
ايهم:انتي مش بس سيبتي بصمه على قلبي انتي كل حرف محفور ف قلبي ي رحيل....تنهد بتعب وحزن واردف:نامي ي رحيل تصبحي على خير
رحيل بدموع:وانت من اهل الخير
**
استيقظ في صباح اليوم التالي نظر إليها بحب وحنان....قبل جبينها وقام ليستحم ويذهب لعمله......
بعدما استحم وارتدي ملابسه كاد ان يخرج ولكن شئ ما جذبه إليها مره اخرى 
اقترب منها وأخذ ينظر لها ولأول مره منذ زواجهم ينظر لها بهذا العمق ......لا يعلم لماذا شئ ما يخبره بعدم المغادره
مسح وجهه واستغفر ربه
وجلس مره أخرى وامسك المذكره الصغيره وبدأ يكتب ما يدور في عقله
"إلى طفلتي وحبيبتي وام اولادي،سيظل حبك في قلبي إلي ان يتوقف عن النبض وستظل روحك رفيقه روحي إلى ان تفارق جسدي وتذهب لخالقها 
وسيظل اسمك يردده لساني حتي يتوقف عن الكلام.
رغم قصر المده التي قضيناها سوياً إلا انها كانت كفيله بإزهار روحي
حبيبتي!!
لا تحزني إن فرقت بيننا الأقدار لأننا حتما سنلتقي في الجنه ونعيمها
ايهم ♥️
قام بقطع الورقه ووضعها علي الكوميدينه كعادته
وذهب لعمله
**
استيقظت بعد عدة ساعات وهي تشعر بضيق شديد في قلبها والم يشبه آلام الولاده
استعاذت بالله وارتشفت الماء بجانبها
نظرت لمكان ايهم ولكنه كان فارغ
اشتد الألم حتى كاد لا يحتمل امسكت بهاتفها بسرعه واتصلت على ايهم ولكنه لا يرد
فجأه سمعت صراخ يأتي من الأسفل
وقفت بصعوبه واتجهت ناحيه الباب وهي تستند على الحائط
فتحت الباب ونزلت السلم وهي على وشك الصراخ من الألم 
وجدت سميه تجلس على الأرض وهي تصرخ وتقوم بشد شعرها وبجانبها زينب تصرخ هي الأخرى
اقتربت منهما وهي تدعي بألا يكون حدث شئ لأيهم
رحيل ودموعها سبقتها لتشق طريقها على وجنتيها:عمتي ايهم كويس مش كدا
سميه بصراخ وبكاء:ايهم مات ي رحيل اااه ي بني
انشق قلبها بمجرد سماع سميه واخذت تردد بدون وعي:لا ايهم مستحيل يسيبني بالله عليكي قوليلي انه بخير
نظرت لزينب التي اقتربت منها واحتضنتها واردفت:شدي حيلك ي ست رحيل هو ف مكان احسن من هنا
ازالت يد زينب التي تحاوطها ووقفت بصعوبه وهي تكاد تستطيع التنفس:لا انتوا بتكذبوا ايهم مماتش هو اللي قالكلم تعملوا كدا علشان يشوف غلاوته عندي صح
اخيراا اشفق عليها عقلها لتقع مغشى عليها
**
بعد مرور اسبوعان
سميه ودموعها على خدها:طيب كلي ي بنتي علشان تقدري ترضعي ولادك
رحيل وهي تمسك بصوره ايهم ودموعها تملأ وجهها:احمد مقالش مين اللي عمل كدا
سميه:قال ان اللي قتله واحد من رجاله كمال بس اتمسك ع طول
اقتربت رحيل من طفلاها بجانبها واردفت وهي تنظر إليهما:وحشني اووي ي عمتو
سميه بدموع:متضعفيش ي رحيل لازم تكوني قويه...ولادك محتاجينك
رحيل بدموع:مش متخيله اني خلاص مش هشوفه تاني 
ربتت سميه على يدها واردفت:هو ف مكان احسن من دا ي رحيل
احتضنتها رحيل واخذت تبكي على فراق حبيبها
**
بعد مرور ست سنوات
كانت تمسك بالورقه التي كتبها لها ايهم وتقرأ ما بها كعادتها كل يوم
رحيل تحدث نفسها ودموعها تنساب على وجهها:كدا ي ايهم ....كدا تمشي وتسيبني لوحدي ....
افاقها من شرودها ربت ايادي خفيفه على كتفيها
مصطفي:بتعيطي ليه ي ماما
مالك:مش قولتي انك مش هتعيطي تاني
احتضنت طفليها وقبلتهما واردفت:انهارده هنروح نزور بابا اكيد وحشكم ومستني يشوفكم
مالك:هو بابا  بيعرف اننا بنزوره كل اسبوع؟
رحيل:طبعا ي مالك وكمان بيشوفنا وبيسمع  كل كلامنا
مصطفى:طب هو ليه سابنا  ومشي
رحيل وقد شعرت بنغزه في قلبها من بعد سؤال ابنها:علشان ربنا بيختار اللي بيحبهم وبياخدهم عنده وباباكم كان اطيب واحن واحد ...عمره م زعل حد...وكان دايما بيجبر بخاطر الناس
مسحت دموعها واردفت:يلاا هنجهز وهنروح دلوقتي
ارتدت ملابسها السوداء وقامت بتجهيز طفليها ذهبوا للمقابر
وبعد قليل كانوا قد وصلوا
وقفت تقرأ الفاتحه هي وطفليها
لم تستطع منع دموعها واردفت:وحشتني ي ايهم وحشني صوتك وضحكتك عدا ست سنين من غير م اشوفك..ولا اسمع صوتك...نظرت لطفليها واردفت:شوفت ولادنا كبروا ازاي...كان نفسي تكون معانا ي حبيبي 
عارف ي ايهم اوقات بدعي ان ربنا ياخدني علشان اكون معاك بس برجع وافتكر الولاد واقول ملهمش حد غيري
تنهدت بحرقه واردفت:ربنا يرحمك ويصبرني على فراقك
**
عادت إلى المنزل وجدت سميه قد استيقظت من نومها
سميه:كدا ي بنتي تروحي من غير م تقوليلي
رحيل وهي تقبل يدها:مهانش عليا اصحيكي وانتي تعبانه....ان شاء الله الجمعه اللي جايه نزوره سوا
سميه:ان شاء الله ي بنتي
رحيل:سبحان الله كنت فاكره اني انا اللي هسيب ايهم وكنت عايزاه يتجوز فقام هو سبني
سميه وهي تربت على يد رحيل:دي حكمه ربنا ي بنتي...
رحيل بدموع:طول الست سنين بصحى كل يوم وابص جمبي علي امل اني القاه نايم ......كان نفسي اودعه قبل م يسيبني .......هو كان عارف انه هيسيبنا..
سميه وقد غلبها حنينها لإبنها واردفت:ادعيله ي بنتي
رحيل وهي تمسح دموعها:ربنا يرحمه ويجعل مئواه الجنه
**
كانت جالسه تتابع مصطفى ومالك يلعبان
نظرت بجانبها وجدت ايهم
رحيل بإبتسامه:كنت مستنياك
ايهم:وحشتيني فقولت اجيلك
رحيل:وانت وحشتني اووي اوووي
ايهم:قوليلي الولاد عاملين ايه معاكي
رحيل بإبتسامه:ولادنا طالعين هادين زيك بالظبط اخدوا طيبه قلبك وملامحك ومأخدوش مني غير لون عنيا
ضحك ايهم واردف:هو انا قولتلك قبل كدا ان عنيكي اجمل عيون شوفتها ف حياتي
رحيل:وهو انا قولتلك قبل كدا ان قلبك اطيب واحن قلب شوفته ف حياتي
مصطفي:ماما ماما
افاقت من شرودها واردفت:ايوا ي مصطفى
مصطفي:كنتي بتكلمي مين
نظرت بتلقائيه بجانبها واردفت:لا مفيش ي حبيبي 
تركها وذهب ليكمل لعبه مع اخيه
ابتسمت رحيل واردفت:هتفضل ف قلبي لحد م اجيلك
تمت ..
رواية جديدة اضغط هنا
رواية عشق الايهم الفصل الثالث عشر والأخير
أيمان محمد

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown5 فبراير 2021 في 5:09 ص

    النهايه وحشه مؤلمه

    حذف التعليق
    • Unknown photo
      Unknown10 فبراير 2021 في 10:50 ص

      ليه الكاتبه موتت ايهم فى الاخر الروايه كانت حلوه بس نهايتها مؤلمه ومش حلوه كان ممكن. تخليه يدخل فى غيبوبه مثلا لكن موتيه دا مش حلو خلتينى ابكى 😭

      حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent