رواية عشق الايهم الفصل العاشر 10

الصفحة الرئيسية

رواية عشق الايهم البارت العاشر 10 بقلم شهد يوسف

رواية عشق الايهم الفصل العاشر 10

يجلس على الكرسي ينظر إليها بعقل شارد
واخيراً فتحت عينيها ببطئ
اقترب منها ايهم وما ان رأته حتى اختبئت بين احضانه واخذت تبكي بحرقه واردفت:انا مش مصدقه اني بعد السنين دي هرجع لحضنك تاني
زاد بكائها واكملت:ارجوك ي ايهم متبعدش عني ارجوك
احتضنها ايهم واخذ يربت على ظهرها حتى تهدأ
ايهم:شششش اهدي ي حنين
نظرت إليه بعيون مليئه بالدموع واردفت:عذبوني ي ايهم مكنتش بعرف انام من وجع جسمي
ايهم وهو يمسح دموعها:مين اللي عمل فيكي كدا ي حنين انا مش فاهم حاجه ....انتي عايشه طب مين اللي اتحرقت ودفنتها ب ايدي
حنين:كمال السبب ف كل حاجه هو اللي جاب واحده وحرقها علشان تفتكر انها انا وتعيش حياتك وقلبك محروق عليا واخدني وحبسني ...كنت كل م اقول اسمك يضربني ويعذبني وبعد م انت حبسته الحراس بتوعه اتخانقوا مع بعض وقدرت اهرب منهم
بعقله الكثير والكثير من الاسئله لا يعرف ماذا يفعل او ماذا يقول
حنين:ايهم انت لسه بتحبني صح
توقف عن التفكير فجأه عندما سمع سؤالها احقاً مازال يحبها؟!!
وجدته ينظر امامه بشرود وكأنه غارق في دوامات لا يستطيع الخروج منها
حنين:ايهم
ايهم:هاا...طبعا ي حنين بحبك
اغمضت حنين عينيها بتعب واردفت:عايزه انام ارجوك خليك جمبي متسبنيش
ايهم:متخافيش ي حنين عمري م هسيبك ابدا
كادت ان تدخل الغرفه ولكنها استمعت لحديثهم كاملا شعرت بشئ ما بداخلها يتحطم ويكسر
لم تستطع الوقوف اكثر لتذهب مسرعه من امام الغرفه وتهبط لأسفل...لم تنتبه للمزهريه بجانبها وتصتدم بها لتقع وتنكسر
زينب بقلق:ست رحيل انتي كويسه؟!!!
لم تستمع إليها رحيل وخرجت من المنزل بأكمله ودموعها تنساب على وجنتيها بدون توقف
**
نزل من الغرفه بعدما تأكد ان حنين قد نامت ليجد زينب تلملم بقايا المزهريه
ايهم:في حاجه ي زينب
زينب:الست رحيل ي بيه نزلت من فوق وهي معيطه وباين انها مضايقه حتى انها مخدتش بالها من المزهريه
ايهم بقلق:هي رحيل كانت هنا!!
زينب:ايوا ي بيه 
ايهم :ومشيت امتى
زينب:من خمس دقايق
**
ما ان اغلق ايهم الباب حتى اعتدلت واردفت بصوت منخفض:منك لله ي سمر الكلب انا كنت مسافره برا مصر خاالص لكن لا لازم توقعيني معاكي
امسكت بحقيبتها التي احضرتها معها واخرجت منها الهاتف واتصلت ب عز الذي اجابها بعد دقائق
عز:هااا طمنيني عملتي ايه
حنين:زي م اتفقنا بالظبط وانا دلوقتي ف بيته
عز:فكرتيني صحيح نسيت اقولك حاجه مهمه
حنين:حاجه ايه
عز:ايهم متجوز 
حنين بدهشه:اتجوز امتى
عز:من فتره قصيره المهم تعرفي تبعديه عنها علشان تقدري تسيطري عليه فهماني ي حنون
حنين بضيق:فهماك سلام
اغلقت الهاتف ورمته بجانبها بغضب واردفت:ماشي ي ايهم ميبقاش اسمي حنين لو مخربتلك حياتك قبل م امشي
**
كانت تمشي بغير هدي كل ما يدور بعقلها هو كلام ايهم....جلست على مقعد امام البحر..رغم الهواء البارد إلا انها شعرت بحراره تخرج من جسدها ومصدرها قلبها
اتاها اتصال من بسمه افاقها من شرودها
رحيل:ايوا ي بسمه
بسمه:خرجتي من الجامعه بسرعه ومقولتيش حاجه فقلقت عليكي انتي كويسه؟!
انسابت دموعها على وجنتيها واردفت:مش كويسه خالص ي بسمه
بسمه بقلق اكثر:انتي فين طيب وانا هجيلك حالا
قامت رحيل واخذت حقيبتها واردفت:مامتك تعبانه ي بسمه هتسيبيها لوحدها ازاي
بسمه:متقلقيش خالتي جات الصبح....يلاا قوليلي انتي فين بسرعه
رحيل:انا هرجع شقه تيته هقابلك هناك طيب
اغلقت الهاتف واتجهت لشقه جدتها
بعد مرور نصف ساعه وصلت ووجدت بسمه تنتظرهاا امام الباب
فتحت ودخلتا الفتاتان
بسمه بحنان:مالك ي رحيل ايه حصل معاكي
جلست رحيل على المقعد بجانبها واردفت بدموع:كمال كان خاطف مراته ورجعت انهارده
بسمه:هي قالتلك حاجه ي رحيل؟!
رحيل:مقالتش ومشافتنيش بس سمعتهم....ايهم بيحبها ي بسمه فاهمه يعني ايه
ازداد انهمار دموعها واكملت:انا مش عارفه من حقي ازعل ولا لا .....بس انا اللي غلطانه برضو انا اللي اديته كل مشاعري وحبي من قبل م اتأكد بيحبني ولا لا ...واهو بتعاقب على غلطي
بسمه:ي رحيل انتي مراته يعني هيبقا ليكي حق زيها بالظبط
رحيل:نسيتي احنا اتجوزنا ليه.....
قاطع حديثهم صوت جرس الباب
قامت رحيل لتفتحه لتتفاجئ بوجود ايهم
بسمه:طيب همشي انا ي رحيل وهبقا اجيلك ف وقت تاني عن اذنكم
خرجت بسمه بينما دخل ايهم واغلق الباب من خلفه
جلس ايهم واردف بجمود:اقعدي
اخذت نفسا عميق محاوله بث القوه لنفسها وجلست
رحيل:نعم
نظر لها ايهم وهمس:رحيل ممكن تسمعيني
تبسمت رحيل بمراره واردفت:اتفضل
لا يعرف ماذا يقول حقا
وجدته رحيل حائر لتردف:مفيش داعي لكل التفكير دا ي ايهم.....احنا كان بينا اتفاق وبدأ بجواز وجه الوقت علشان ينتهي
ايهم:قصدك ايه
ابتلعت ريقها بصعوبه واردفت:نتطلق
رفع وجهها لتتاقبل عيناها الخضراء مع عيناه السوداء التي ولأول مره ترى فيهما دموع تأبى النزول
لم تدرى بأن كلمه واحده صعبه لهذه الدرجه
اردفت ومع كل حرف كان يخرج جزئاً من روحها معه...مع كل حرف كان يتشقق جزئا من قلبها معه:ايوا ي ايهم طلقني
وقفت واستدارت له كي تستطيع ان تكمل:مراتك رجعتلك والظاهر انكم بتحبوا بعض فانا هفضل ع ذمتك ليه...كمال واتسجن والكسر وخفيت خلاص وامتحاناتي وخلصتها فمفيش اي سبب باقي..ومتقولش علشان بنت خالي دا عمره م يكون سبب علشان نفضل متجوزين وكمان مراتك مش هتقبل بواحده تانيه تكون لها ضره حتى لو بالاسم بس
لم يشعر بنفسه واردف بجمود:انتي طالق ي رحيل
لم تستطع مواجهته او النظر إليه اكتفت فقط بهز رأسها واردفت:هستنى ورقه طلاقي
شعر برغبه ملحه في عناقها الأن...ربما يكون العناق الأخير بينهما فلما لا
امسكها من يدها وادارها نحوه وحاوطها بذراعيه ليعانقها كأنه لن يراها مره اخرى
لم تدري كم من الوقت بقية بين ذراعيه فقط تشعر بالدفء....شعرت بالبرد فجأه لتراه قد تركها وخرج
تهاوت على الأرض وهي تهمس :كنتي مستنيه يجي يقولك انه مش هيستغنى عنك!!هيسيب مراته اللي يعرفها من سنين علشانك انتي اللي يدوب يعرفك من كام شهر!!!!هتفضلي غبيه لأمتي
مسحت دموعها ووقفت بصعوبه وامسكت هاتفها تحدث بسمه
بسمه:ايوا ي رحيل 
رحيل:معلش ي بسمه ممكن تيجيلي
بسمه:طيب ي حبيبتي عشر دقايق وهكون عندك
**
خرج من عند رحيل وهو يشعر بالتشتت يشعر بأن قلبه يحترق من الاشتياق لها رغم انه لم يتركها سوى من خمسة دقائق 
يفكر بكل المواقف التي جمعتم سوياً
يفكر بعينيها التي سحرته من النظره الأولى....يفكر بإبتسامتها التي كانت تبعث بداخله السعاده والاطمئنان
افاقه من شروده صوت هاتفه ليجده الطبيب الذي احضره للكشف علي حنين
اسامه بتوتر:ايهم انا كنت عايز اقولك حاجه مهمه
ايهم بقلق:قول ي اسامه حاجه ايه
اسامه:...

*فلاش باااك*
كان اسامه يتفقد حنين والكدمات التي بجسدها بينما ايهم يجلس علي المقعد ينظر امامه بشرود
اسامه بإبتسامه:مبروك ي مدام حامل 
انتبهت حنين له لتنظر إلي ايهم لتجده غير منتبه لهم
حنين بهمس وتوتر بالغ:م متقولش لايهم دلوقتي بالله عليك 
نظر لها اسامه بشك واردف:ليه
حنين:اصل انا حابه اعملهاله مفاجأه
اسامه بتردد:طيب ي مدام مش هقوله

عوده للواقع
اسامه:انا اسف ي ايهم بس حسيت فيه حاجه غلط وقولت لازم اقولك
ايهم وهو لا يصدق:انت متأكد ي اسامه؟!!!
اسامه:ايوا والله ي ايهم
اغلق ايهم هاتفه واتجه لبيته بسرعه وعينااه يخرج منها شرار الغضب
**
بسمه بدهشه:انتي فاهمه بتقولي ايه ي رحيل؟!!يعني ايه عايزه تمشي وتسيبيني
رحيل:انا مش هسيبك ي بسمه هكلمك دايما بس صدقيني والله مش هقدر افضل هنا
بسمه:هتفضلي لامتي تهربي من كل حاجه؟ليه متوقفيش وتتجاهليه وتكملي حياتك
رحيل بدموع:ي بسمه والله م هقدر لو فضلت هنا هموت بالبطئ صدقيني قربه ليا هيعذبني 
رق قلب بسمه لحال صديقتها فاحتضنتها بحنان واردفت:خلاصي حبيبتي اهدي طيب واعملي اللي يريحك
مسحت رحيل دموعها واردفت:يعني موافقه تعملي اللي طلبته منك؟
بسمه:حاضر ي رحيل هستني منه ورقه طلاقك ومش هقوله ع مكانك مهما يحصل بس انتي مقولتيش هتروحي فين
وقفت رحيل وابتسمت لها واردفت:هرجع بيتنا اللي ف القاهره لحد م اشوف مكان بعيد
google-playkhamsatmostaqltradent