رواية عشق السيف الفصل السادس 6 - اسيل وسيف

الصفحة الرئيسية

رواية عشق السيف (اسيل وسيف) البارت السادس 6 بقلم بسملة محمود

رواية عشق السيف كاملة

رواية عشق السيف الفصل السادس 6

سيف اتصدم م اللي عمله هو عمرو م مد ايدو علي واحدة ست خرج سيف م شروده علي صوت صراخ رقية 
رقية بصريخ: الحقني ي جدو اسيل مبتردش عليا
جري سيف علي اسيل و شالها بسرعة وطلع بيها علي اوضته 
سيف حط اسيل براحة علي السرير  وحس بوجع ف قلبو لما لقا صوابع أيديه معلمة علي وشها
رقية بحدة : اطلع برا أنت واقف هنا ليه 
سيف بهدوء: مش طالع ي رقية اتفضلي انتي برا 
رقية بزعيق : لا مش هطلع وم انهاردة ملكش دعوة بيها ... حرام عليك هي عملت أي عشان تهينها قدامهم ب الشكل ده 
سيف بندم واضح : خلاص ي رقية كفاية 
رقية : علي فكرا كوثر هانم اللي معتبرها خالتك وزعلان عليها اوي كدة شتمت اسيل وقالتلها أنها خدامة واتعمدت تهينها
سيف بحدة : انتي بتقولي اي 
رقية : بقولك اللي حصل واتفضل اطلع برا 
ف اللحظة دي دخل عتمان  بغضب : عملت فيها اي ي سيف 
سيف بغضب: كفاية بقا  فيه اي كل شوية حد فيكو يزعق وخايفين عليها أنا اكتر واحد خايف عليها فيكو واتفضلو اطلعوا برا 
عتمان بص ل سيف ب خبث واخد رقية غصب عنها وطلع 
سيف راح قعد جمب اسيل وبصلها بندم : أنا اسف والله مكونتش اقصد حقك عليا أنا معرفش أنا عملت كدة ازاي 
عقله : اي ي سيف معقولة تآمن لست كلهم خاينين وبتوع مصلحتهم 
قلبه : لا اسيل غيرهم باين عليها طيبة واقدر أأمنلها
عقله : هتبقا احسن م امك اللي ربتك فوق ي سيف فوق 
قام سيف بعد م اقنع نفسو ب الكلام ده وساب اسيل ونزل 
بعد شوية اسيل فاقت وبدأت تفتكر اللي حصل وقعدت تعيط ب هستيرية 
دخلت رقية علي صوت اسيل وحضنتها 
رقية : اهدي ي اسيل اهدي ي حبيبتي مجراش حاجة اهدي 
اسيل فضلت تعيط وتنده علي سليم 
اسيل بعياط: فينك ي سليم تعالي الحقني ااااااه ي سليم 
رقية باستغراب حضنت اسيل لحد م هديت بس لسة مستغربة وبتفكر مين سليم ده ...بعد شوية اسيل هدية ورقية قعدت معاها 
رقية : اهدي ي حبيبتي خلاص 
اسيل بدموع : بقا أنا يضربني ويعمل فيا كدة قدامهم والله م هسامحو ابدا 
رقية : خلاص ي اسيل والله هو ندم وعرف غلطه
اسيل وهي بتحاول تقوم : لا انا هقوم امشي مش هقعد ولا لحظة معاه وقوليلو الاتفاق اتلغا 
رقية باستغراب: اتفاق اي ؟؟؟ 
اسيل بعد م حست انها عكت : ها مافيش 
رقية : قولي ي اسيل عشان مش هسيبك لو فاكرة انك هتضحكي عليا ف مش هتعرفي تعملي ده 
اسيل باستسلام هحكيلك 
فلاش باك 
عند سيف عدي اتصل بيه 
عدي : ايوة ي عم جيبتلك كل حاجة عنها 
سيف بجمود: قول 
سيف : اسمها اسيل احمد والدها لواء ف الجيش وامها مديرة مدرسة هي وحيدة مالهاش اخوات عندها22 سنة متخرجة م تجارة انجلش وبتشتغل عندنا م 5 شهور ف الحسابات وممتازة جدا ف شغلها  مالهاش الا صاحبة واحدة م زمان اسمها نور ومعانا ف الشركة  ..مالهاش اي علاقات عاطفية حاليا 
سيف بحدة : تقصد اي ب حاليا 
عدي : اهدي ي عم هيركل م تلات سنين كانت بتحب واحد معاها م الثانوي ونفس سنها وهو بيحبها واتوفي وهو ف تانية كلية شرطة ساعتها فقدت النطق لمدة 3 شهور بعدها اتحجبت واتغيرت 180 درجة وعلاقتها ب أصحابها قلت وبعدت عن معظم الناس ف حياتها 
سيف بتفكير : تمام خلاص 
عدي : سلام ي صاحبي 
قفل سيف مع عدي وهو بيفكر ف حاجة هتقلب حياته هو واسيل 
تاني يوم عند اسيل ف البيت 
كريمة والدة اسيل : ي بنتي ارحميني أنا نفسي اطمن عليكي كفاية كدة
اسيل : ي ماما حرام عليكي عايزاني اموت يعني 
كريمة بخوف : بعد الشر عليكي ي بنتي هو الجواز بيموت 
اسيل : اه بيموت لما اتجوز واحد غير سليم يبقا هموت 
احمد والد اسيل متدخلا: اهدي ي حبيبتي خلاص يلا عشان متتاخريش علي شغلك 
اسيل بصت لابوها بارهاق وراحت حضنته كانت نفسها تحس ب الامان وانها مش لوحدها 
احمد بحنية: يلا ي حبيبتي اجي أوصلك ولا هتعرفي تسوقي 
اسيل : لا ي بابا هسوق عن اذنك 
احمد : ف حفظ الله ي بنتي 
بعد م اسيل مشيت قعدت كريمة علي الكرسي وهي بتعيط 
كريمة بعياط: أنا تعبت ي احمد أنا بقيت مرعوبة عليها 
احمد : اهدي ي كريمة البنت مش صغيرة وعارفة مصلحتها 
كريمة : أنا لولا خايفة عليها تنتكس تاني كنت أجبرتها علي الجواز 
احمد: استهدي بالله ي كريمة كل شئ نصيب ومتضغطيش عليها
كريمة : ربنا يهديها قادر ي كريم 
اسيل راحت الشركة وهي تعبانة واول م دخلت لقت كل زمايلها بيبصولها ب قرف بصت علي نفسها ب استغراب لقت لبسها مظبوط بس في اي
واحدة من الموظفين: شوف عاملة نفسها الخاضرة الشريفة وهي مدوراها 
واحدة تانية: لا وعاملة نفسها محترمة اتاريها غلطت مع واحد ومات ومش لاقية حد يستر عليها 
اسيل سمعت الكلام واتصدمت واتاكدت أن الكلام عليها 
اسيل بزعيق : انت بتقول اي منك ليها انتو مش محترمين ومشوفتوش بربع جنيه تربية ويكون حد فيكو يجيب سيرتي ب كلمة أنا اشرف منكو كلكو 
موظفة بسخرية: اه ماهو واضح عشان كدة رفضتي عرسان  كتير وصممتي تفضلي زي م انتي ماهو عشان انتي مش تمام 
فضلت اسيل واقفة تتفرج علي الموظفين وهما بيضحكو عليها وبييجو عليها وهي واقفة لا حول ليها ولا قوة 
اسيل فضلت واقفة تتفرج ودموعها نازلة ب صمت 
سيف كان داخل الشركة ف الوقت ده وعدا علي قسم الحسابات  واول م وصل شاف اسيل واقفة تعيط والموظفين بيضحكو عليها 
سيف بحدة : فيه اي ي بني ادم انت وهي انتو مش عاملين حساب أن دي شركة محترمة 
كل الموظفين خافو وقعدو علي مكاتبهم 
نور بشجاعة: استاذ سيف بعد اذنك عايزة حضرتك خمس دقائق 
سيف بص لاسيل الي قعدت علي مكتبها وبتحاول تداري دموعها بعدين بص ل نور وشاورلها تروح وراه
سيف دخل مكتبه ونور دخلت وراه 
سيف بهدوء : اتفضلي بس بسرعة عشان مش فاضي 
نور : أنا نور صاحبة اسيل اللي كانت واقفة بتعيط لما حضرتك دخلت 
سيف باهتمام : ايوة اتفضلي 
نور : حضرتك سيف كانت بتحب واحد م تلات سنين واتوفي وم ساعتها رافضة تتجوز غيره هي كانت بتحبه اوي وده مش عيب هي حرة 
سيف : طب واي دخلي ب الموضوع ده 
نور : حضرتك استاذ احمد مدير قسم الحسابات اللي بنشتغل فيه اتقدم ل اسيل اكتر م مرة وهي رفضته باحترام ف حب يبوظ سمعتها واتكلم عليها ف الشركة كلها أنها غلطت مع سليم الله يرحمه وعشان كدة رافضة الجواز 
سيف بغضب: ايه!؟ امتا ده حصل 
نور : انهاردة وعشان كدة كانت واقفة بتعيط 
قام سيف بغضب ل قسم الحسابات وشاف احمد اللي كان واقف بيضحك مع واحدة مايعة م الموظفين 
سيف مسك احمد م قمصيو وضربه ف وشه وقعو ع الارض 
سيف بص لاحمد بقرف : انت مطرود 
احمد وهو ماسك مناخيرو اللي بتجيب دم : ازاي ده ي سيف بيه أنا عملت اي 
سيف : اخرس خالص ويلا برا مشوفش وشك هنا تاني و قبل م تمشي اعتذر لانسة اسيل علي الى عملته معاها 
احمد بص للموظفين ول اسيل وبص ف الارض : أنا آسف ونزل م الشركة وهو بيتوعد ل سيف واسيل 
اسيل مصدومة ومحروجة م الي حصل  
سيف بصوت عالي : اي واحد فيكو هيتجرأ ويجيب سيرة الآنسة اسيل تاني هيكون مصيره زي احمد انتو فاهمين وكل واحد علي شغله يلا 
اسيل بصت ل سيف بامتتنان ..سيف بصلها وسرح ف عينيها بس فاق لنفسه بسرعة 
سيف بجمود: تعالي ورايا ع المكتب وسابها ومشي 
اسيل بصت بخوف ل نور ف طمنتها وقالتلها متخافيش مش هيعملك حاجة 
اسيل راحت ل سيف وهي خايفة وبترتعش 
سيف اتفضلي اقعدي 
اسيل قعدت قدامه علي الكرسي
سيف مركز فيها جامد وباصصلها 
اسيل بكسوف م بصاته ليها : احم حضرتك عايزني 
سيف اتعدل ف قعدته : ايوة أنا عايزك م غير لف ودوران انا محتاج اتجوز ف خلال كام يوم عشان  اضمن وجود ثروتي معايا ومش هلاقي انسب منك زوجة ليا 
اسيل بعدم استيعاب: اي ؟؟! 
سيف مكملا : أنا عايز اتجوزك لمدة سنة وهنطلق ومش هلمسك طول فترة الجواز طبعا هنبين عكس ده لجدي والناس اللي حوالينا وبعد السنة دي نتطلق 
اسيل بصدمة: وانا اي يخليني اوافق علي جوازي منك 
سيف بثقة : عشان تفضلي مخلصة لسيلم الله يرحمه بعد الطلاق هتتحججي بانك اتجوزتي مرة وفشلتي وتقدري ترفضي تتجوزي تاني زي م انتي عايزة 
باختصار كدة انتي محتاجاني زي م أنا محتاجاك
اسيل بتفكير : أنا مش هقولك عرفت ده كلو ازاي عشان شكلك عارف عني حاجات كتير اوي 
سيف ب غرور : أنا مش اي حد أنا سيف المنشاوي 
اسيل : طب اي يضمنلي انك تطلقني بعد المدة 
سيف : أنا مش عايز اتجوز واتاكدي أن السنة دي مش هتغير حاجة  واكيد هطلقك بس قوليلي عايزة كام 
اسيل باستغراب : كام ف اي 
سيف : فلوس أنا اكيد مش هتجوزك ببلاش 
اسيل بغضب : لا بعد اذنك أنا مش لعبة ولا بضاعة تشتريني أنا لو وافقت اساعدك ف ده عشان أنا كمان محتاجاك مش اكتر 
سيف بإعجاب ب اسيل : مكانش قصدي بس ماشي اللي يعجبك بس اعرفي انك لازم تحافظي علي اسمي وكرامتي طول السنة دي وتتعاملي علي اساس انك اسيل هانم المنشاوي 
اسيل بعد تفكير : أنا موافقة بس بشرط
سيف : اتفضلي 
اسيل : الاول أني مش هسيب شغلي ف الشركة وهشتغل عادي حتي بعد طلاقي منك
سيف : تمام فيه حاجة تاني 
اسيل : اه لما نتطلق هتقول أني مبخلفش 
سيف استغرب م شرطها بس مرضيش يسأل 
سيف : تمام  بكرا هكون عندك ف البيت 
اسيل : تمام عن اذنك
بعد يومين اسيل اتخطبت ل سيف ومحكتش عن موضوع المصلحة دي الا ل نور وبعد شهر كتبو الكتاب وبقت مرات سيف رسمي 
باك .... طبعا سئل مجابتش سيرة ب كلامها مع عتمان 
رقية : ياه وشايلة كل ده جواكي
اسيل : ويوم م حسيت اني ممكن افتح قلبي لاخوكي قسي عليا وكسرني 
رقية: اهدي ي حبيبتي وكل حاجة هتتحل 
قطع كلامهم دخول سيف 
سيف وهو باصص ل اسيل اللي لفت وشها الناحية التانية : بعد اذنك ي رقية أنا هنام 
رقية بصت ل سيف وكأنها بتوصيه علي اسيل
سيف هز راسه ليها 
بعد م رقية طلعت سيف راح ناحية اسيل ومسك ايديها قبل م تقوم م السرير 
سيف بندم : أنا آسف 
اسيل بصدمة: انت بتعتذرلي 
سيف بندم واضح : وبكرا هخليهم يعتذرولك بس سامحيني أنا مكونتش اقصد
اسيل بهدوء: عن اذنك 
سيف لف اسيل ليه وبص لمكان م ضربها ب القلم وقرب منها وباسها
اسيل بصت  لسيف ب كسوف ومردتش 
سيف يلا عشان ننام 
اسيل مشيت ورا سيف كأنها مغيبة ونامت علي طرف السرير راح سيف شدها ليه واخدها ف حضنه
اسيل : سيف مينفعش كدة ابعد 
سيف بابتسامة جميلة: اسمي حلو اوي منك نامي ي اسيل مش هعمل حاجه أنا بس عايز انام ف حضنك 
اسيل اتكسفت وعلطول راحت ف النوم 
تاني يوم الصبح سيف صحي لقا اسيل ف حضنو فضل باصصلها شوية وبعدين قام بسرعة م السرير ودخل اخد دش وطلع
اسيل صحيت لقت سيف واقف بيلبس بدلته بصتله بكسوف وفضلت تتأمل فيه قد اي وسيم وكل حاجة فيه مميزة 
اسيل بصت لسيف وندهت عليه بكسوف : احم سيف 
سيف لف ليها بجمود : انتي ازاي تتجراي وتكلميني كدة انتي نسيتي نفسك 
اسيل قامت م السرير وبصت لسيف بصدمة 
سيف: انتي هنا مش اكتر م مجرد موظفة هتعملي مهمة وتغوري بعدها ف ستين داهية بعد م تقبضي التمن 
اسيل بزعيق : انت بتقول اي وازاي تكلمني كدة أنا عملت أي عشان تعمل فيا كدة 
سيف مسك اسيل م شعرها : اياكي ابدا  تفكري تعلي صوتك عليا وعشان تكوني عارفة أنا استحالة ابص لوحدة زيك انتي فاهمة 
اسيل بصت لسيف بدموع ومستحملتش إهانته ليها فةزقته بعيد عنها وطلعت تجري 
اسيل بتجري ومش واخدة بالها م السلم ف وقعت م علي السلم جامد وفضلت تنزف م رأسها
عند سيف كان واقف باصص لنفسو ف للمراية بحزن وفجأة سمع صوت صريخ اسيل طلع يجري لقاها غرقانة ف دمها 
google-playkhamsatmostaqltradent