رواية عشق السيف الفصل الثاني عشر 12 - اسيل وسيف

الصفحة الرئيسية

رواية عشق السيف (اسيل وسيف) البارت الثاني عشر 12 بقلم بسملة محمود

رواية عشق السيف كاملة

رواية عشق السيف الفصل الثاني عشر 12

عدا اسبوع م وقت م اسيل اتعرفت علي سارة وحسب الخطة اللي رسمها كوثر ومايا وامجد كان لازم سارة تخلي اسيل تروحلها كل يوم البيت عندها عشان سيف يشك فيها 
عند سيف ف القصر 
سيف بهدوء : برضو مش هتنزلي الشغل انهاردة 
اسيل بتوتر: طب اعمل اي ي سيف م قولتلك ماما تعبانة خالص ولازم اكون معاها واساعدها
سيف : م أنا قولتلك كذا مرة مرة اروح معاكي ازروها وانتي مش راضية 
اسيل بتوتر مقدرتش تخفيه : لا لا مينفعش عشان هي مبتحبش حد يشوفها وهي تعبانة. 
سيف بشك : ماشي ي اسيل أنا همشي بقا ابقي خدي السواق والحرس معاكي ..
اسيل : حاضر ....بعد فترة م خروج سيف م القصر اسيل لبست هدومها زي كل يوم ونزلت اخدت العربية ومعاها عم عبدو السواق وكالعادة رفضت الحرس 
عم عبدو: ي بنتي انتي كدة بتعملي مشاكل لنفسك ليه مش معرفة سيف بيه انك بتروحي لصاحبتك 
اسيل : والله ي عم عبدو غصب عني بس هي مش عايزاه يعرف...ده موضوع كبير اوي 
عم عبدو: ربنا يحفظك ي بنتي ويرزقك بس خلي بالك برضو سيف بيه مبيحبش الكدب 
فضلت اسيل ساكتة وبتفكر ف كلام عم عبدو 
بعد شوية اسيل وصلت عند سارة وطلعت خبطت عليها 
سارة مثلت التعب وراحت فتحتلها 
اسيل بلهفة: براحة ي سارة انتي تعبانة 
سارة بتمثل التعب : ماهو كذا مرة قولتلك تاخدي مفتاح الشقة وانتي مش راضية 
اسيل سندتها علي السرير وراحت عملتلها شوربة سخنة وجات 
اسيل : يلا ي سيتي كلي ونشوف حوار المفتاح ده بعدين 
سارة: ربنا يخليكي ليا ي اسيل م غيرك كنت هموت انتي بقالك اسبوع معايا ومش سايباني خالص 
اسيل بابتسامة: قولتلك قبل كدا احنا اخوات ي بنتي 
سارة : طب بصي كنت عايزة اقولك علي حاجة 
اسيل باهتمام : حاجة اي 
سارة : أنا جايلي عريس 
اسيل : بجد عريس اي ومين احكيلي 
سارة: مهندس بترول ف السعودية مش م هنا وشافني وأعجب بيا وكلمني وعرض عليا الجواز ولو وافقت هنتجوز ف خلال شهر ونسافر 
اسيل :طب هو عارف إلى حصلك
سارة بكسرة : لو عرف هيسيبني وانا الصراحة شايافها فرصة اني اتوب وابدا م جديد كفاية أوي اللي حصلي 
اسيل.: طب هنعمل اي 
سارة.: مافيش حل غير العملية 
اسيل باستفهام : عملية اي ؟ 
سارة : عملية ترجعني بنت م تاني 
اسيل بشهقة : يلاهوي هو فيه عمليات زي كدة 
سارة : انتي شكلك طيبة اوي ي اسيل ومتعرفيش حاجات كتير 
اسيل : شكلي كدة طب هنعملها فين وازاي 
سارة : واحدة قالتلي علي دكتور معرفة هروح اعملها عندو بس عايزاكي معاايا .. والأول هبيع الشقة دي 
اسيل : اي ده ليه تبيعي الشقة
سارة: عشان اعمل العملية اصل الدكتور مشهور ومحترم وكدة وهو الوحيد اللي هيعملهالي م غير م يكون في شبهة ناحيتي ولا حد يكتشف ده 
اسيل : يعني عايز كام ؟ 
سارة : 50 الف جنيه 
أسيل : بس ده كتير اوي
سارة بدموع: طب اعمل اي بس مافيش ف ايدي حاجة اعملها 
اسيل : أنا هتصرف متقلقيش
سارة: لا ي أسيل بلاش
اسيل بإصرار: مالكيش فيه انتي بقا...أنا هقوم اروح واكلمك عشان نحدد معاد الدكتور 
سارة : خلاص ماشي وخدي مفتاح الشقة معاكي
أسيل : هاتي ي سيتي يلا سلام 
بعد م اسيل مشيت كلمت امجد وقالتلو أن كلو تمام
عند امجد
امجد : خلاص اسيل بلعت الطعم وهتروح معاها بكرا عند الدكتور 
مايا بسخرية : و ع اساس ان اسيل لسة آنسة م اسيل اكيد مدام ولا سيف ده دكر بط 
قهقه امجد بشدة على كلام أخته 
كوثر : بس اسيل فعلا لسة آنسة 
مايا باندهاش : ازاي ده 
كوثر : سمعتها وهي بتكلم مع رقية وقالتلها أن سيف لحد دلوقت مقربلهاش 
مايا : طب وبعدين 
كوثر بخبث: ولا قبلين الهانم اخر مرة سيف حاول يقربلها صدتو جامد
امجد بمكر : لا لا ده الموضوع احلو 
كوثر: يبقي الموضوع يخلص ف اقرب وقت عشان ميعرفش كل حاجة 
امجد : سارة هتاخدها بكرا الدكتور وكل حاجة تخلص 
مايا بخوف : طب نفرض بعدين سيف قربلها وعرف أنها سليمة ومافيش فيها حاجة 
امجد : طول عمري بقولك عليكي غبية ومحدش صدقني 
ماهي ي غبية هتكون راحت عند الدكتور وهو هيفتكر أنها عملت عملية وعشان كدة هي سليمة 
كوثر بخبث : اهو كدة انت ابني بصحيح
استمر التلاتة ف ضحكاتهم الخبيثة وفرحتهم لنجاح خطتهم قريب ....
عند سيف ف القصر رجع لقا اسيل نايمة سيف قرب منها وفضل باصصلها
سيف لنفسه : ليه قلبي حاسس ان فيه حاجة وحشة هتحصلنا أنا خلاص مبقتش قادر ابعد عنك ي اسيل انتي بقيتي روحي ...واخدها ف حضنه ونام 
تاني يوم اسيل صحيت لقت سيف مشي علي  الشركة ف حمدت ربنا انو مشي عشان تعرف تعمل اللي خططت ليه 
طلعت اسيل وراحت لرقية
اسيل بابتسامة: صباح الخير 
رقية : صباح النور 
اسيل : ها ي سيتي برضو مصممة تسافري انهاردة 
رقية: لازم أسافر عشان العرض بتاعي انتي ناسية 
اسيل : ده حتي انهاردة عيد ميلاد سيف اقعدي بس احضريه معانا 
رقية بغمزة: ماهو عشان كدة هاخد جدو معايا عشان الجو يخلالك 
اسيل بكسوف : خلاص بقا بتكسف 
رقية : ي بنتي مش خلاص الدكتورة طمنتك وقالتلك انك بقيتي كويسة 
اسيل: اه خلاص بقيت كويسة 
رقية وهي ماسكة اي اسيل : يبقا لازم متخافيش سيف بيحبك وانتي كمان بتحبيه يبقا كل حاجة هتعدي 
اسيل بحزن: بس هو مقالش أنو بيحبني 
رقية : ولا انتي قولتي بس تصرفاتكو مبينة كدة انتي حبيته وهو حبك وان شاء لله الي جاي خير 
اسيل باطمئنان : ي رب 
أسيل ودعت رقية وعتمان اللي سافرو المانيا ووعدتهم أنها تحصلهم هي وسيف 
اسيل أمرت الخدم يجهزو عشا ب كل الاصناف اللي سيف بيحبها مع تورتة كبيرة عليها صورتهم يوم م كانو ف الملاهي سوا ويطلعوها علي اوضتهم قبل م سيف ييجي
وفجأة فون اسيل رن برقم سارة 
سارة : الو ي اسيل عاملة اي 
اسيل :تمام ي حبيبتي كويسة
سارة : أنا حجزت معاد انهاردة مع الدكتور 
اسيل: اي مينفعش تاجليه اي يوم تاني 
سارة : لا مينفعش خالص ده المعاد الوحيد اللي فاضي 
اسيل بتفكير : طب تمام هو الموضوع هياخد وقت أد اي 
سارة : معرفش بس مش اقل م ساعتين علي الاقل أما افوق 
اسيل : تمام بس يلا عشان هعدي عليكي دلوقت مافيش وقت 
سارة : ماشي أنا هجهز ...
اسيل لنفسها : هما ساعتين زمن وهاخد فلوس م الفيزا اللي سيف اداهالي وارجع بسرعة 
اسيل خرجت راحت ل سارة واخدتها وراحت العيادة اللي كانت ف مكان شبه مهجور 
اسيل بقلق : انتي مش قولتي أن الدكتور مشهور اي المكان ده بقا 
سارة: ماهو عشان الدكتور مشهور مينفعش يعمل عمليات زي دي ف عيادته المشهورة لازم هنا 
اسيل : طيب أنزلي 
اسيل نزلت واخدت سارة وطلعت العيادة ودخلت لقت ممرضة جايلها هي وسارة وادتهم عصير 
اسيل كانت عطشانة ف شربت وبعد مدة محستش بنفسها الا وهي ف عربيتها وسارة سايقة بيها
اسيل بتعب : اي ده انا فين 
سارة : أنا عملت العملية وخلصت ودلوقتي احنا مروحين 
اسيل وهي بتقاوم الاغماء تاني : طب وانا اي  حصلي 
سارة بكذب: معرفش مرة واحدة أغمي عليكي والدكتور قالي أن ضغطك واطي ف علقنالك محلول وكلو تمام يلا بقا عشان اوصلك القصر 
سارة فعلا وصلت اسيل وسابتها ومشيت 
اسيل طلعت اوضتها ودخلت اخدت دش عشان تفوق طلعت لقت الساعة 6 وسيف قرب يرجع ف جهزت الاوضة وأمرت الخدم يطلعو الاكل ف الاوضة ولبست فستان احمر ناري عاري الكتفين وبفتحة رجل واصلة لاول فخذهاو لبست عليه هيلز اسود ورفعت شعرها وحطت ميكب سيمبل خالص ولبست العقد اللي سيف اداهولها قبل كدة ...بعد شوية سيف وصل ودخل الاوضة 
اسيل بصت لسيف بحب بس سيف بصلها ببرود
اسيل قربت م سيف وابتسمت: أنا عارفة اني مقصرة معاك الفترة دي بس غصب عني والله انا 
قاطعها سيف ب قلم علي وشهاد 
اسيل وقعت علي الارض م شدة القلم وبصت لسيف ب فزع وخوف.. يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent