رواية عشق السيف الفصل العاشر 10 - اسيل وسيف

الصفحة الرئيسية

رواية عشق السيف (اسيل وسيف) البارت العاشر 10 بقلم بسملة محمود

رواية عشق السيف كاملة

رواية عشق السيف الفصل العاشر 10

اسيل وقفت مصدومة م المنظر اللي شافته
سيف قاعد علي الكنبة ومايا قاعدة علي حجره 
سيف اول م شاف اسيل قام بسرعة لدرجة أن مايا وقعت علي الارض 
سيف بسرعة: اسيل صدقيني محصل..
قاطعته اسيل بحدة خفيفة موجهة كلامها لمايا : اطلعي برا 
مايا بصت لاسيل باستغراب راحت اسيل علت صوتها وزعقت جامد 
اسيل : غوري برا بدل م انده الأمن يرموكي أنا مش عايزة اشوف وشك هنا تاني .. غوري يلا 
مايا بصت لسيف لقته متكلمش ومنطقش بحرف راحت سابته وطلعت
سيف فضل باصص لاسيل بيحاول يفهم اي حاجة م تعبيرات شها بس مش عارف 
اسيل بهدوء : أنا مش عايزة اشوف وشها هنا تاني ولا ف القصر
سيف : سيبيني افهمكك اللي حصل 
اسيل بهدوء : م غير م تفهمني أنا عارفة اللي حصل ...قولتلك الصبح وبقولهالك تاني مايا حاطة عينها عليك ي سيف ولو انت عايزها أنا مش همانع ده انت حر بس ي ريت ع الأقل تحافظ علي شكلي أنا قدام الناس أنا برضو لسة علي ذمتك 
سيف بحزن: يعني انتي ميهمكيش امري ولا بتغيري عليا ؟
اسيل بصوت مخنوق م الدموع: ماهو اي فائدة ده كلو وانت مش عايزني 
قاطعها سيف وهو بيشدها ل حضنه: والله ي اسيل أنا لقيتها داخلة عليا وقعدت جنبي وبتكلمني ف الشغل مرة واحدة لقيتها بقت علي رجلي لسة بستوعب الموقف كنتي انتي دخلتي 
اسيل بصت لسيف وحست انو فعلا صادق 
اسيل بهدوء : أنا قررت أثق فيك ي سيف وانا عارفة ان مش انت اللي تعمل كدة بس هي قاصدة ي سيف
سيف باستغراب : قاصدة اي ي اسيل 
اسيل : قاصدة تعمل كدة عشان أنا اشوفك واشك فيك هي عارفة أني موجودة في الشركة واني اكيد هعدي عليك بعد م اخلص 
سيف بابتسامة: بس انتي مصدقتيش وواثقة فيا 
اسيل : اتمني مندمش ف يوم م الايام علي الثقة دي 
سيف باسها م رأسها وحضنها : عمرك م هتندمي ابدا ......يلا بينا بقا عشان هنروح نتغدا بعدين ورانا حفلة 
اسيل : حفلة اي ؟
سيف وهو ماسك أيدها : حفلة بمناسبة اتممام صفقة مهمة اوي ب النسبة ليا 
اسيل : اممم وانا بقا اجي معاك بصفتي مدام اسيل الشناوي
سيف برفع حاجب : عندك اعتراض !؟
اسيل بضحك : لا ابدا هو انا اطول 
سيف بحب: تطولي ونص كمان 
... سيف اخد اسيل ورجعو ع القصر واول م دخل 
سيف بزعيق : ماايااااا ،،ماياااا
جات كوثر وهي بتجري ومعاها مايا وهي مرعوبة م سيف واول م شافته ماسك ايد اسيل اتغاظت جدا أن خطتها منجحتش والبيت كله اتجمع علي صوت زعيق سيف
كوثر ب قلق : في اي ي سيف ي ابني 
سيف بحدة : ملكيش دعوة انتي ي خالتي خليكي برا الموضوع 
سكتت كوثر عشان عارفة أن أي كلمة منها مش هتخلي سيف يرحم مايا 
سيف بحدة : أنا طول عمري اعتبرك اختي الصغيرة واحترمك واعاملك علي الاساس ده ف يوم قولتيلي انك بتحبيني رفضتك بهدوء وعرفتك اني مش ليكي وانك مش اكتر م اخت ليا وشغلتك معايا ف شكرتي ف وظيفة مكونتيش تحلمي بيها واتغاضيت عن اي سذاجة كنتي بتعملها وقولت هتعقلي لكن توصل انك تحطيني ف الموقف السخيف ده انهاردة ف ده اللي مش هسمح بيه
اسيل مراتي واستحالة اخلي اي حاجة تفرق بينا وهي اتفهمت اللي حصل انهاردة ولو كان حد غيرها م الموظفين دخل كان شكلي هيبقا اي قدام موظفيني...ردي؟!!!!!
مايا واقفة بترتعش ومش بترد وعتمان ورقية بيبصولها بتشفي
سيف مكملا بسخرية : لو انتي ي بنت خالتي مش خايفة علي سمعتك ف أنا أحب احافظ علي سمعتي واتفضلي يلا م غير مطرود 
كوثر بشهقة: هتطرد بنتي ي سيف 
سيف بجمود: بنتك مش محترماني وبتجبلي مشاكل ف تتفضل تمشي ومش عايز اشوف وشها لا هنا ولا ف الشركة وعشان أنا اصيل ف أنا هبعتها تشتغل عند ادهم الاسيوطي ف شركته بس على الله متفضحنيش هناك 
مايا بصت لسيف واسيل بغل وحقد  لو كانو ظاهرين كانو ولعو فيهم 
مايا بدموع مزيفة : ي سيف أنا بحبك والله 
قاطعها سيف بقلم علي وشها وقعها علي الارض وسط زهول وصدمة الكل حتي اسيل 
سيف بزعيق : غوري اطلعي برا واحمدي ربنا إني لسة سايبك عايشة 
مايا قامت وطلعت علي اوضتها اخدت هدومها وحاجتها وخرجت م القصر وكلمت امجد 
مايا بزعيق : انت فين ي زفت انت كل حاجة باظت وحكت لامجد
امجد بزعيق : عشان غبية قولتلك ميت الف مرة متتصرفيش م غير م ترجعيلي اتنيلي روحي اقعدي ف شقة الزمالك علي م اتصرف 
مايا بعصبية وجنون: لاااااا انت متقوليش اقعد وتركني علي الرف سيف ليا وهيفضل ليا ولو مش ليا مش هيبقي لغيري 
امجد بضيق : اهدي ي مايا أنا هتصرف روحي  يلا 
امجد بعد م قفل مع مايا زفر بضيق 
امجد لنفسه: الغبية بوظت كل حاجة أنا لازم اتصرف ف اسرع وقت 
عند سيف ف القصر
سيف طلع على اوضته وهو متعصب اسيل قربت منو بتردد ومسكت ايدو
اسيل بقلق: سيف 
سيف بجمود: ابعدي عني ي اسيل أنا متعصب دلوقتي 
اسيل قربت م سيف جامد وحضنته ...سيف حس كأنه لقا الامان ف حضنها وفضل حاضنها شوية ...بعد شوية اسيل بعدت عن سيف 
اسيل بابتسامة: حاسس انك احسن 
سيف بهدوء : ايوة بس محتاج ارتاح شوية 
اسيل : يعني مش هتتغدا؟ 
سيف بنفي : لا شوية كدا لما اصحي 
اسيل : لو حاسس انك تعبان بلاش حفلة انهاردة دي 
سيف وهو بيشد اسيل لحضنه: ششش نامي ف حضني شوية 
اسيل ابتسمت وقلعت حجابها ونامت زي م هي بهدومها جنب سيف ...بعدد مدة اسيل صحيت لقت نفسها نايمة ف حضن سيف وقعدت تتأمل فيه اول مرة تاخد بالها انو وسيم اوي كدة 
اسيل اتنهدت : عملت فيا اي ي ابن الشناوي 
سيف صحي لق اسيل بتبصلو وهي سرحانة 
سيف بابتسامة : القمر بتبصلي كدة ليه 
اسيل بكسوف : الله متركزش معايا ..وقامت م السرير 
بقولك اي هقوم اخد دش واطلع اصلي وانت كذلك عشان نلبس ونروح الحفلة الساعة داخلة علي 6 ونص 
سيف بابتسامة: انتي تؤمري 
عدا وقت اسيل كانت خرجت وصلت بس ملقتش سيف ف الاوضة بصت حواليها لقت علبة علي السرير وجمبها ورقة " بلا شك انك هتكوني ملكة حفلة انهاردة بس انا حبيت احط التاتش بتاعي اتمني تلبسي الفستان ده لاني اختارته مخصوص ليكي انتي مع حبي سيف "
اسيل قرأت الكلمات وهي مبسوطة اوي واكتر حاجة بسطتها اخر كلمة اتكتبت
اسيل وقلبها بيدق جامد : هو كدة قالهالي صريحة ولا مجاملة ...لا لا اكيد مجاملة..هووووف أنا هشوف الفستان احسن م الحيرة دي 
اسيل فتحت العلبة لقت فستان ازرق وطويل وتحفة اوي وعليه طرحة م نفس اللون اسيل سرحت ف الفستان وقاطعها صوت خبط علي الباب 
اسيل : ادخل 
دخلت واحدة باين عليها ف ال30 ومعاها مجموعة بنات 
حضرتك أنا شاهي وجاية هنا ب أمر م سيف بيه هو أمرنا نساعد حضرتك تجهزي للحفلة
اسيل بفرحة : اتفضلو 
شاهي : انتي حلوة اوي ي مدام اسيل ومش محتاجة اي ميكب 
اسيل بابتسامة: حبيبتي تسلمي بجد 
بعد مدة كانت شاهي والبنات خلصو مع اسيل واسيل جهزت ونزلت عشان تقابل سيف 
سيف كان واقف ف اخر  السلم ولابس بدلة توكسيدو سوداء 
سيف اول م شاف اسيل تنح ..اسيل كانت لابسة الفستان الازرق وطرحة م نفس اللون وحاطة ميكب سيمبل خالص وهيلز م نفس لون الفستان 
اسيل بكسوف : احم هتفضل تبصلي كدة كتير 
سيف قرب منها جامد: هو مينفعش نلغي الحفلة ونطلع فوق 
اسيل وشها بقا احمر م الكسوف 
سيف بتوهان : انتي قمر كدة ازاي 
اسيل بابتسامة خجل:  مش اكتر منك 
سيف مسك اسيل وباسها بحب : يلا بينا 
سيف أخد اسيل وراحو الحفلة وقبل م ينزلو م العربية 
سيف : اسيل 
اسيل بانتباه: ايوة 
سيف: اديني ضهرك 
اسيل بتتنيح: ها 
سيف : يلا بقا بسرعة وغمضي عنيكي 
اسيل عملت زي م سيف طلب منها وغمضت عينيها 
اسيل حست بتقل علي رقبتها ف بصت للمراية اللي سيف اداهالها لقت عقد الماظ مطعم بفصوص م الياقوت الازرق لتناسب الفستان 
اسيل شهقت : اي ده ي سيف 
سيف وهو ماسك ايديها وبيلبسها الخاتم اللي مع الطقم: دي اقل حاجة ليكي 
اسيل بصت لسيف بامتتنان : انت طيب اوي وحنين اوي ي سيف 
سيف بحب : ربنا يخليكي ليا
اسيل : ويخليك ليا 
نزلت اسيل واديها ف ايد سيف اللي كان ماشي بثقة وكاميرات الصحفيين بتلاحقو هو واسيل كانو مثال علي الثنائي الرائع 
بعد شوية سيف دخل الحفلة وكل رجال الأعمال اتجمعو حواليه بيهنوه علي إتمام الصفقة وجوازه م اسيل 
سيف مسك ايد اسيل وباسها بس لاحظ حاجة 
سيف بحدة : اسيل انتي ليه مش لابسة خاتم جوازنا
اسيل وهي بتحاول تخبي الحزن اللي جواها: يمكن عشان انت يوم الخطوبة جبتلي طقم الماظ بس مفكرتش تجيب خاتم الخطوبة ولا عملت كدة يوم كتب الكتاب
سيف بص لاسيل بندم وقرب منها وباس رأسها : أنا آسف اوي والله حقك عليا انتي عارفة وقتها بقا كان حاصل اي 
اسيل بتفهم : ولا يهمك يلا نكمل الحفلة 
بعد شوية الحفلة خلصت واسيل وسيف روحو 
اسيل كانت واقفة قصاد المراية وبتقلع العقد والطرحة...سيف قرب منها وباسها م رقبتها  ..اسيل ضربات قلبها بتزيد ودرجة حرارة جسمها زادت فجأة 
اسيل بصوت متحشرج : سيف ابعد عني 
سيف شدد م حضنه ليها
اسيل  : سيف لو سمح..
ابتلع سيف باقي كلماتها ف قبلة عصفت بيهم هما الأتنين 
سيف حس أن اسيل بتبادلو قبلته ف شالها واتحرك بيها للسرير وفجأة..
google-playkhamsatmostaqltradent