رواية طلب صداقة الفصل السابع 7 - مي علي

الصفحة الرئيسية

رواية طلب صداقة الفصل السابع 7 بقلم مي علي عبر مدونة دليل الروايات

رواية طلب صداقة الفصل السابع 7

مسكت تليفونه 
وبالصدفه لقيت خانه غريبه فيها ايميله وايميل تاني اسمها 
امير الاحزان 
ف الأول مفهمتش 
اي ده 
دوست عليه لقيته فتحلي اكونت تاني خاااااالص
الاول فضلت دقيقه مش مستوعبه 
اول صوره قدامي 
بنت قاعده بشكل وحش اوي 
فضلت انزل 
والاقي من الاشكال دي 
كتير 
كنت هموت من وجعي 
بيعمل اي بالاكونت ده 
واي كمية البنات 
دي 
للدرجه دي مش ماليه عينه 
مستنتش دقيقه كمان وفتحت الماسنجر 
مفيش شتات كتير 
وكلهم ناس هيا اللي بدأه معاه كلام 
قولت اكيد ماسحهم 
فضلت اقلب واقلب ف الحاجات المستخبيه 
لقيت ف الشاتات المخفيه شات واحد للاكونت 
بأسم أمير الاحزان بردو 
غريبه نفس الاسم 
هو في اي 
فتحته 
وفضلت اقرا مفهمتش حاجه 
جبت الشات من الاول 
واول ماسدج كانت 
اي يا روحي نورت الاكونت الجديد 
- حبيبة قلبي انتي 
- بذمتك مش كده احسن 
لا وجع دماغ ولا بتاع
وبدوسة زورار يرجع الاكونت بتاعك زي ما كان ولا في حاجه 
- لا مخلاص بقي انا جبت تليفون جديد 
- بجد !!! 
- ايوه عشان اخلص من الهم اللي ف البيت 
- هيا لسه شاكه فيك 
- تشك متشكش انا خلاص قرفت 
- سيبك بقي من الجو ده 
انا عاوزه اشوفك يا قلبي 
مش اتفقنا هنتقابل 
انا وحشتني اوي 
بقالنا كتير اوي متقابلناش 
الكاتبه مي علي
- يا شيخه ده احنا لسه كان مقفول علينا باب واحد 
انا مكنتش مصدق نفسي 
- كان نفسي نقعد اكتر من كده بس اكيد هتتعوض المهم متوهش 
عاوزه اشوفك 
واتفقو فعلا علي معاد 
كملت الشات لقيتهم فعلا اتقابلو ف المعاد 
وقعدو يقولو لبعض كلام حب 
وأنها كانت وحشاه
وكلام كتير كده اوي 
فضلت انزل انزل وأشوف بلاوي 
عاوزه اوصل لرقمها 
اسمها 
اي حاجه مفيش 
والكلام كل أما يخش ف سكه قلة ادب 
هي تصده وتزعل وتقوله لما نتجوز ابقي اعمل اللي انت عاوزه 
تتجوز !! 
كمان متفق ع الجواز 
وفعلا لقيتهم اتكلمو ف الموضوع ده 
قلها ساعتها مش هقدر عشان مراتي وابني 
تقولو انت بتحبها ومش بتحبني 
وحصل ما بينهم مشكله كبيره 
ف الفتره اللي مكنش بيمسك فيها الفون 
الوقت كان هو هو نفس الوقت 
بس كان بيتززلها 
ترجعله وأنه ميقدرش يعيش من غيرها وكلام كتير اوي 
طبعا انا عرفت أنه معاه تليفون تاني 
اكيد بيكلمها من عليه 
وهي قبلت ومن تاني ابتدت ترد 
واديتله فرصه لو شاريها يظبط اموره 
ولو علي عمر هتشيله ف عينها 
قالها بس حرام هيا متستاهلش مني كده 
ردت وانا انانيه ف حبي انت متعرفش انا بحبك اد اي 
انا مقدرش اعيش من غيرك 
متعرفش انا عملت اي عشان اوصلك 
انا مش عاوزه نتكلم ف الخفا 
انت من حقي انا مش من حقها هي 
انا بحبك اوي 
كلام كتير من النوع ده وهو اكدلها أنه هيتصرف 
حصل مشكله تاني 
بسبب أنه شاف حد بيعلقلها علي صوره 
دخلت ابص ف الاكونت مفيش صور 
صورة اي اللي بتتكلم عليها 
اكيد شالتها عشانه 
وهي فضلت تحاول تصالحه 
وطلب منها الاكونت بتاعها 
وفعلا كتبته 
يافرج الله مفيش احسن من كده  
اخدته بسرعه وسجلته
 كتب وده انا عاوز ده كمان 
قالت أنا مبكلمكش غير علي ده محدش عندي هنا غيرك 
قال انا بغير عليكي وده من حقي 
اصلا انا هخليكي تقفلي التاني ده نهائي 
سألته 
انت بتشك فيا ولا اي يا حبيبي 
رد لا مبشكش بس ده حقي عليكي انا مش هفتحه 
انا بس عاوزه معايا فريحيني 
قالت طب ابعتلي انت كمان الاكونت بتاعك 
قالها لي 
قالتله كده 
ابعتلي وخلاص انا كمان عوزاهم معايا 
قلها حاضر ياستي ماشي 
وكتبلها الاتنين 
وهي كمان كتبتله الاتنين 
وانا سجلتهم 
ربنا كان واقف معايا لاقصي الحدود 
قفلت الشات من عنده بعد ما اتأكدت من الاعدادات 
أنه مش مفعل خاصية ام لو حد دخل من موبايل تأني يجيله اشعار 
فدخلت وانا مرتاحه 
قفلت تليفونه 
ورجعته زي ما هو وحطيته جمبه 
ودخلت بقي من تليفوني 
وفتحت الاكونتات التلاته الاولنين 
الاتنين بتوعه 
واللي كانت بتكلمه عليه 
انا مفهمتش طب ليه هيا عامله اكونت تاني بردو 
قولت يمكن بتخون جوزها 
هي راخره 
او عندها أهل 
بس أهل اي اللي مش عارفين يربوها بنت الكلب دي 
بتلف علي واحد متجوز وعنده عيال وتخرب بيت 
الكاتبه مي علي
بس العيب مش عليها العيب علي اللي انا متجوزاه 
اللي واهمني أنه بيحبني 
يااااه يا احمد 
ده انت حفيت عشان نبقي سوا 
انا مقصرتش لكن الصبر حلو اصبر 
ثبت الاكونتات علي تليفوني 
ولسه جاي افتح الرابع 
كان صحي 
قفلت بسرعه ورجعت الاكونت بتاعي 
وعملت نفسي برن علي ماما 
وفعلا كلمتها ووهمته اني قلقت عليها لاني برن عليها بقالي كتير مش بترد 
وفعلا قعدت اتكلم معاها 
وخلصت وقعدنا سوا ولا كأن حاجه حصلت 
وهو قاعد زي الملاك طيب وامير 
ومبيمسكش تليفونه 
ولا اي حاجه 
وانا ببتسم ومن جوايا بموت 
خلاص يا احمد اتكشفت خلاص اللي بنا انتهي 
بس الصبر 
عدي بقيت اليوم بطئ وهو قاعد معانا 
دخلت نمت وانا عارفه أنه قاعد بره 
بيرغي 
وخايفه افتح ليدخل وابقي ضيعت مني كل حاجه 
قولت اصبري لحد الصبح وكده كده كل حاجه هتتشاف 
واستنيت الصبح بفارغ الصبر 
منمتش 
ومثلت النوم لحد ما نزل 
اول ما قفل الباب 
قومت جبت تليفوني زي المجنونه 
وفتحت الاكونت بتاعه اللي بيكلمها عليه
وقريت الشات بينهم
وحشتيني وكلام كتير يوجع القلب 
من ضمنهم انا هنام 
تقوله متنمش جنبها نام ف حضني انا 
انا مقدرش اتحمل انك نايم جنبها 
هزعل 
تعالي نتكلم بصوت واطي عاوزه انام علي صوتك 
قال بلاش 
قالت طب افتح كاميرا ومش هتكلم 
قال وحشتك 
قالت اوي 
قال طب استني 
هجيب اللحاف الفيبر واجي 
وفعلا في مكالمة فيديو موجوده لاكتر من نص ساعه 
وانا قاعده جوه 
لابسه العمه 
فعلا منمش جمبي 
ومكنتش اول مره 
دلوقتي عرفت ليه 
كان دائما يتحجج أنه قلق وبيقوم يتفرج على التليفزيون 
ومش بيحب يصحيني 
وانا كنت بصدق 
خلص الكلام بينهم 
وفجأة جت ماسدج منها 
حبيبي انت مكلمتنيش ليه لما انت فاتح 
خرجت بسرعه من الماسدج 
عشان متبانش أنها سين 
بعتت لحسن الحظ ماسدج كمان 
ف انا قفلت علي كده 
الكاتبه مي علي
فجأة جتلي ماسدج ع الاكونت بتاعي من بسمله صحبتي 
صباح الفل يا كوكو 
عامله اي 
رديت عليها 
الحمدلله تمام 
وحشاني 
قالت وانتي كمان 
اي اخبارك 
قولتلها مش كويسه تعبانه اوي 
- اي ده لييييه مالك 
قولت ... 
في حاجه حصلت بعدين احكيلك عليها 
- اي اللي حصل متخانقه تاني مع احمد ولا اي 
انا ف العاده اما بتسألني بقول كل حاجه 
لكن حسيت في حاجه خنقتني ومش عارفه ارد 
سكت حبه 
بعتت ... 
اي يا بنتي رحتي فين 
قولت ... 
انا هنا اهو 
- ها اي اللي حصل 
احكيلي 
سكت بردو 
وفجأة عمر بدأ يعيط 
بعتت تاني ... 
يابنتي انتي بتكلمي حد 
- لا يابنتي بس عمر صاحي وبيعيط ف انا بسيب التليفون 
الكاتبه مي علي
- اااااه عمر بوسيهولي قلبي انا 
جوزك مشي ولا اي 
قولت اه بتسألي ليه 
قالت عادي يابنتي حاساكي في حاجه وعاوزه تتكلمي ف لو نزل 
انا عندي مشوار كده هخلصه واعدي عليكي 
- فعلا انا محتاجاكي تيجي 
هستناكي 
قالت اوك يا حب 
وقفلت 
وانا فضلت اسكت ف عمر 
وسكت 
افتكرت الاكونت الرابع اللي مفتحتوش 
كان لازم اعرف اي معلومه عنها 
وفعلا فتحت الاكونت 
بس الماسنجر الاول 
استنيته يحمل 
وفعلا فتح 
حمد ربنا واخدت نفس 
وببص ف الشات 
لدقايق وانا بقلب بشكل عشوائي 
ببص ف الصور اللي مش غريبه عليا 
اول شات صوره طبق الاصل لصورة الاكونت بتاعي 
انا لما فتحت كنت بدور عليه هو عندها أو أي شات ليها مع حد يديني معلومه عنها 
فتحت اول شات اللي في صورها شبه صورتي 
دققت ف الكلام شويه 
ضربات قلبي ابتدت تسرع 
برقت وعيني كانت هتتطلع من مكانهم 
حدفت التليفون زي ما اكون شوفت عفريت 
وانا بعيط بهستريا .... 
لا مستحيل 
لا لا مش معقول تكون هيا 
فضلت حبه احاول اجمع قوتي 
ومسكت التليفون تاني 
فتحت الفيس بتاعها الأساسي 
فضلت واقفه راحه جايه وانا مستنيه الصفحه تفتح 
وبخبط دماغي ف حيطه 
وفتح 
واتأكدت 
واتمنيت لو اتقبضت روحي ف اللحظه دي 
اعز اصحابي وجوزي 
معقوله انتي 
فتحت الشات تاني 
ودورت عليه زي المجنونه 
لقيت ليهم شات لكنه ممسوح من عنده 
وهي بتقوله 
تاني مره أما اكون موجوده 
متهزرش معاها قدامي بدل مولعلك فينا ها 
قال يابت دي مراتي 
ردت .. 
طب انا هقفل يا احمد 
قال .. 
استني بس انتي قفوشه ليه زي ما اكون 
لسه بتعرف عليكي من جديد 
انا مكنتش فاكرك كده 
- اومال كنت فاكر اي 
ما البعيد مبيحسش 
طول عمرك لازق فيها وانا جنبها ومبتبصش ناحيتي أبدا 
الكاتبه مي علي
- كنت عبيط 
- اه فعلا ههههه 
علي فكره يابني علاقتكو دي كملت بسببي اصلا لولايا كان زمانكو سبتو بعض من زمان 
- ده ازاي بقي 
- كنت بصلح كل حاجه انت ناسي أنها كانت بتحكيلي كل حاجه 
- لا مش ناسي 
بس ده معناه انك مش بتحبيني 
- لا كنت بحبك وكنت بحاول ابينلك ده بس انت مكنتش بتشوف 
وبعدين عشان كنت بحبك ف سبتك طلاما عاوز تعيش مبسوط 
- طب واي اللي خلاكي دلوقتي تتغيري 
- عشان انت دلوقتي مبقتش مبسوط معاها 
وكمان عشان انا مش لاقيه نفسي مع غيرك 
انت مسألتش نفسك ليه متجوزتش لحد دلوقتي 
انا بحبك من زمان اوي 
وكفايه كده بقي 
انا عوزاك 
المهم تكون انت عاوزني 
- طبعا عاوزك 
- اوعدني نفضل دائما مع بعض
- اوعدك 
- وانا اوعدك اني هخليك دايما سعيد 
- انا اكتشفت انك بتفهميني عنها 
- عشان بحبك اكتر منها 
وعشان من حكاويها شوفتك وانت فرحان وانت زعلان 
احتياجاتك وكل حاجه فيك وذوقك وكله 
- ربنا يخليكي ليا وميحرمنيش منك ابدا 
انا دموعي غرقت هدومي وقلبي كلمه نار قايده فيه شويه 
قعدت ع الأرض اعيط واريل زي العيال 
انا السبب انا 
فضلت اكمل لتحت 
كان بيطلب منها صور ليها 
وكانت تبعتله 
وابص علي صورها 
وابص علي ردودو 
وتقوله اقفل هنا احسن تقفشك 
يقول وحشتيني 
ترد تقول بليل نتكلم 
او تعالي الاكونت التاني 
ومتنساش تمسح الشات 
مقدرتش اشوف اي حاجه تاني 
اخر حاجه سمعتها 
ريكورد بصوتها المايص وبتقوله فيه أنها بتحبه 
وبصوت خافت بيرد عليها 
بحبك ومحدش هيقدر ياخدك مني وهتشوفي 
سبت التليفون 
وروحت ناحية عمر ابني 
اخدته ف حضني 
وانا ببكي 
حط ايدو علي وشي زي ما يكون بيطبطب عليا 
فضلت حضناه كده  معرفش ادد ايه 
لحد منام
يدوبك حطيته وجرس الباب كان بيرن 
قومت براحه وانا متوقعه أنها هي 
دخلت بسرعه غسلت وشي 
وقفلت اللي كنت فتحاه 
طولت عليها وهي واقفه قدام الباب 
فرنت 
كنسلت وفتحت 
دخلت ..
اي يا بنتي كل ده 
بوس واحضان وهي بتقول ...
وحشتيني 
- وانتي كمان 
- مالك يابنتي فيكي اي 
- مفيش حاجه 
- لا في احكي يلا 
- قولتلها تعبت وعاوزه اتطلق 
شوفت بعد جملتي دي اروع تمثيليه
وليه وعمل اي ولا حرام عليكي ده بيحبك 
وبتاع 
وفضلت ترغي كتير وانا مش سمعاها 
لما بتجيلي عادة بنتكلم وانا بطبخ 
المره دي مقدرتش اقوم 
فضلت قاعده 
لحد معاد مجيه 
ازاي مخدتش بالي انها فعلا كل مره تنزل ف نفس المعاد 
ودايما بيتقابلو 
وهي قايمه تمشي 
واحيانا كانت بتقعد شويه 
وفعلا هتمشي كان هو جه 
ودخل سلم 
وبدأت الاحظ بردو 
أنه هو مكنش بيطيقها 
بس من فتره طويله اوي اتغير كل ده 
ازاي انا كنت غبيه للدرجه 
دي 
مسك فيها تتغدي معانا 
وانا شايفه جوز شياطين كدابين 
مثال للاستقامه والشرف 
قولتله اني معملتش اكل 
واتفاجئت أنه مدايقش بالعكس قال هطلب اكل ياستي ولا يهمك 
وفعلا طلب اكل 
مع العلم أنه كان ممكن يقلب الدنيا لو قولتله نجيب اكل من بره 
او يجي اكون مطبختش 
الكاتبه مي علي
وفعلا جاب اكل وقعدنا نتغدي سوا 
وهو بيطبطب عليا وبيقولي كلي يا روحي 
عشان حاسك تعبانه مالك 
قولتله مفيش يا حبيبي 
بصلي شويه 
وهو حاطط ايدو عليا 
وانا ملاحظه عينها 
مبتسمه 
وانا عارفه انها من جواها بتموت 
متتخيلوش المنظر 
يا جماعه 
سبحان من قواني وخلاني اتحمل 
خلصت ومشيت 
وانا شطبت المواعين 
ودخلت حتي هو لاحظ حاول يكلمني مردتش 
ونمت 
وسبته يعيش 
لحد ما افكر هعمل اي
صحيت معاه تاني يوم وفطرته بنفسي ومشي 
ومسكت التليفون 
وكان بينهم حديث طويل 
وحكتله اني انا قولتلها اني عاوزه اتطلق وهو مكنش مصدق 
ومدايق 
الشات ختم بخناق 
لما قلها تسيبيني انا انهي الموضوع 
مش تنخربي بينا 
فضلت تزعق وتقوله انا مبوقعش بنكو 
وهو يقولها هي عمرها مهتفكر ف كده لأنها بتحبني 
وكلام كتير كده 
ولا دخل دماغي ببصله
فكرت استغل الموضوع ده لصالحي 
والكلام الكتير اللي حصل 
وهي من ضمن كلامها معاه 
تلاقيها بتخونك زي مانت بتخونها عشان كده عاوزه تطلق 
وهو بيزعق وبيقولها 
متتكلميش عنها بالطريقه 
دي 
واطلعي من حياتنا خلاص طلاما وصلت لكده بدل مهأذيكي 
ساعتها كان ممكن اخد الموضوع لصلحي واضمن أنه مش هيرجعلها
واصلح اللي باظ 
وبالفعل عدي اربع ايام واكتر 
بحاول اصلح من ناحيتي 
وعيشته ايام حلوه زي زمان 
لكن جت هيا هدتلي كل ده من تاني 
بكلمه انا اسفه منها 
وتودتتها الكتير 
تأثيرها كان اقوي مني 
استخدمت حكويا عنه 
ضدي 
وهو بمجرد ما قالت إنها بتغير عليه وعوزاه 
وأنه لازم يفهمها 
لو بيحبها 
وأنه رد فعلها كان غصب عنها 
هو أتقبل عادي 
وكله بقي تمام مقدرتش اتحمل 
وطلبت الطلاق فعلا 
انا أضعف من أني انتقم 
لا هأجر ناس ولا هعمل حاجه 
انا عندي عمر ربنا ألهمني بيه قدامي 
كان لازم اعيش عشانه 
روحت وطلبت منه الطلاق 
واشتد بينا الكلام لانه سأل عن السبب وانا مرضتش اجاوب 
مقدرتش أقوله انت اتفضحت وبقيت عريان قدامي 
كلامها عمل مفعول معاه 
لدرجة أنه لأول مره مسكني ضربني 
واتهمني بالخيانه 
ساعتها خرجت عن صمتي وصرخت ف وشه وقولت ....
انا مش زيك انت عشان خاين شايف كل الناس زيك 
انت اللي خاين مش انا 
عاوز تعرف انا عاوزه اتطلق ليه 
روحت جبت تليفوني 
وفتحتله الحاجه وقولت بص 
شوووووف اي رأيك 
قعد قدامي وهو مش مستوعب 
وانا فضلت اقرا شتات 
ليهم 
قولتله طبعا ساكت 
مصدوم 
هتسأل عرفت ازاي 
انا هقولك 
عرفت ازاي 
وحكتله كل الحكايه من الاول 
وختمت كلامي ب ...
انا جمعت اسكرينات من كل شات ليكم 
كنت بفكر نفسي بيه 
كنت بشوف خيانتك ليا 
ودوسك عليا بأوسخ جزمه عندي 
كنت بشوف ازاي رخصتني كده انت وصحبة عمري 
كنت بضحك لما بفتكر ازاي بتتجمعو قصادي ولا كان في حاجه 
ودموعي نازله قدامه بحسره قولت ... 
عاوزه اطلق ابوس ايدك تطلقني عاوزه اعيش كويسه وبسلام 
انا وابني 
عاوزه الم اللي باقي من حياتي وكرامتي لابني
انا مش عارفه انا قصرت ف اي 
قولي يا احمد قصرت ف ايه 
هاتلي غلطه واحده عملتها ادفع بيها التمن غالي كده 
طب مصعبتش عليك وانتو بتنهشو ف لحمي 
طب اي حاجه 
طيب. لييييه كده ليييييه كده 
انهرت ف الأرض قدامه وانا فعلا بموت 
قام ووطي عليا وحاول يقرب 
زقيته والرعشه والخوف جوايا 
ابعد عنييييي متلمسنيش طلقني ابوووس ايدك 
طلقني 
الكاتبه مي علي
رد وقال .. 
مقدرش 
قولت ...
حرام عليك ليه اناني كده 
انا هسيبكو خلاص تعيشو مع بعض مش ده اللي انت عاوزه اعتقني انا لوجه الله 
فضل يعتذر ويبكي 
لكن خلاص 
انا خلصت 
معدش عندي حاجه تاني اديهالو 
قومت شيلت عمر ولبست عبايه ولفيت طرحه اي كلام ونزلت 
وهو بيجري ورايا 
لكن انا جريت علي بيتنا 
استخبي ف حضن اهلي 
ف حضن امي وابني 
انهارت واغمي عليا ولما فوقت حكتلهم اللي حصل 
وأخواتي قامو بالباقي 
وعلي الرغم من كل ده 
احنا كنا ولاد اصول 
اخواتي مرضيوش يخربو بيتي 
وسابوه يجي ويدخل وحاول يستسمح 
لكني طردته بعزم ما فيا 
وقولتله...
متخليش الموقف ده يتكرر تاني أما ابنك يكبر 
عشان ميضرش يشوف أبوه وهو بيضطرد 
حاول كتير اوي بكل الطرق وساق عليا كل الخلق 
لكن الموضوع كان انتهي 
واتطلقت بخلع عشان رفض يطلقني 
لكنه كتبلي كل حاجه 
وعدي سنين قلبي ما بردش لحظه 
علي الرغم انهم مبقوش مع بعض 
كنت بدعي عليهم ليل نهار 
لحد بعد طلاقي بسنه 
سمعت انها غابت عن البيت وميعرفوش عنها حاجه وبعد فتره 
اسبوع لقوها مقتوله ف شقه ايجار 
وقدرو يتوصلو للي قتلها 
لكن حكمه كان هين ومخدش فيها غير تلت سنين لأسباب مقدرتش اوصلها 
بس كانت سابت لأهلها سمعه بطاله وكلام كتير اوي 
والناس مش مبطله كلام 
اللهم لا شماته لكني فرحت 
ولسه لما تروح لربنا هتشوف كتير 
أما جوزي 
ف دخل ف حالة اكتئاب ومرض وساب الشغل 
بسبب أنه مسكته رعشه ف أعصابه ومبقاش يقدر يتحرك نهائي 
كلمه حسبي الله ونعم الوكيل مش سهله 
بقي جثه هامدة الإحساس بالذنب والتفكير 
قضي عليه هيفضل طول عمره فاكرني 
وعارف أن ده دعايا وانتقام ربنا فيه 
روحناله انا وعمر من قريب
وكان بيدمع سامحيني 
متقبلتهاش 
لكنه صعب عليا وهو كده 
ومفيش حد من مراتات اخواته بيخدمه غير بالضالين ومالوش حد 
جايبنله واحده تقعد معاه 
بصتله وقولت دلوقتي عرفت قيمتي 
بكي 
وانا سبته ومشيت وعشان اصلي مش اكتر بقيت اروح اراعيه واخده للدكتور 
يشوف حالته اللي قال إنه حاجه بأيد ربنا وادعي أنه يرفع عنه 
ولكن اداله علاج عشان يرضي ضميره 
أيده اللي خاني وهو بيكتب شاات لغيري ولسانه اللي نطق وعينيه اللي بصت 
كله بقي بيترعش وانقطعت الأعصاب عنه تماما 
وانا اتعلمت وجيت احكي حكايتي يمكن تستفادو منها 
انا حكايتي جت من اقرب الناس عن طريق النت 
لكن مش شرط ممكن تكون من حد بعيد ومنعرفهوش 
الكاتبه مي علي
وع النت بردو ونعيش احنا ف دوامه وحشه ونسأل نفسنا قصرنا ف اي 
اسفه لو طولت بس انا ارتحت فعلا دلوقتي بعد ما حكيت 
قامت من ع الشازلونج ونهت كلامها 
بلمحه جميله بأنها سابت الحق لصاحب الحق هو يردو وخير الجزاء بعدله 
حسام دخل الحاله التانيه 
اللي جابها عشان يفك عن الناس شويه 
هي تعتبر الحاله الايجابيه الوحيده في كل اللي قاعدين ظاهريا 
بدأت تحكي حكايتها وكانت بنوته كيوته ومكلبظه شويه ومرحه جدا  وقالت ...
انا اسراء عندي دلوقتي 20 سنه أصغر حد ف كل الناس الحلوه اللي قاعده دي
حكايتي مع النت بدأت وقت ما كنت خارجه من تجربه صعبه جدا 
  وكنت تعبانه وشايفه أن حالتي دي لا يمكن أخرج منها يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent