رواية طلب صداقة الفصل الرابع والخامس

الصفحة الرئيسية

رواية طلب صداقة الفصل الرابع 4 والفصل الخامس 5 بقلم مي علي عبر مدونة دليل الروايات

رواية طلب صداقة الفصل الرابع 4

الحاله الاولى قعدت ع الشازلونج وقالت ...
انا حبيبه عندي دلوقتي 33 سنه حكايتي لا كانت صوره ولا حتي كانت بقصد 
حكايتي بدأت لما كنت بدور علي شغل عن طريق 
النت 
انا خريجه كليه سياحه 
وفنادق 
واخدت دبلومه ف أكاديمية الطيران 
عشان كنت عاوزه اشتغل ف مجال السياحه 
كمضيفه 
او حتي ف مجال السياحه ارضي 
قدمت كتير بس للاسف مفيش وسطه 
وشهداتي دي بلتها وشربت ميتها 
قالولي بدل ما تروحي وتتبهدلي ممكن تدوري ع النت في وظائف ف شركات الطيران 
ناشونال وانترناشونال 
فعلا بدأت اعمل كده 
واسيب السي ڤي بتاعي ف المواقع المكتوبه عشان التقديمات 
ومحدش رد 
شهر واكتر بعافر ومحدش بيرد عليا 
لجأت لأخر الطريقه 
وهو اني اكتب ف الكومنتات 
كلمه تفاصيل أو مبتردوش علينا ليه طيب 
عدي وقت طويل جدا لدرجه اني يئست أني اشتغل بشهادتي 
الدنيا قفلت ف وشي وبالذات اني مكنش بيتقدملي عرسان كتير لأننا ف حالنا 
بصو هو النصيب ف الأول وف الاخر 
لحد ما فيوم وانا سهرانه كالعاده 
جالي ادد من شاب لابس بدله طيار 
دخلت بصيت ف صفحته ملقتش غير الصوره دي 
بس وبقيت للاكونت حاجات عاديه 
وكاتب ف المعلومات أنه بيشتغل في شركة سياحه معروفه جدا 
لكن ف دوله عربيه 
الكاتبه مي علي
كبرت دماغي 
تماما وخرجت 
من صفحته 
انا كنت متعوده كده 
بشوف الرسائل اللي بتتبعتلي من ناس مش أصدقاء عندي 
بيجيلي اشعار أن في حد 
بعت ماسدج 
فتحت لقيت ماسدجات 
كتير 
من ضمنهم ماسدج من الشخص ده 
وكان اسمه طارق 
باعتلي 
رساله كاتب فيها ... 
اسف لو دخلتلك خاص 
بس لفت انتباهي الكومنت بتاعك 
علي شركة السياحه دي 
انا عاوز اقولك أن الشركه دي نصابه ولو حد رد عليكي اوعي تسمعي حاجه او تدفعي حاجه 
دي نصيحه من شخص مجرب 
واسف مره تانيه 
دخلت رديت عليه ...
شكرا جدا انك عرفتني بس انا عاوزه اعرف تفاصيل اكتر 
نصابين ازاي 
مكملتش دقيقه من ارسال رسالتي  
وكان رد 
مساء الخير الاول 
رديت مساء النور 
قعد يشرح ليا تجربه مع شركه 
وقعد يجبلي دلائل أن الشركه دي جديده 
وكمان مفيش متابعين 
ومفيش فرع ليها 
وبتاع 
وعنوان وهمي 
اتكلمنا كتير اوي وشرحلي تجربته وأنه دلوقتي بيشتغل ف شركة انترناشونال  ف الضيافه الجويه
قولتله بس دي بدلة طيار 
قال ...
انتي فتحتي صورتي بقي 
- والله لفتت انتباهي ثم انا بفتح صورة اي حد والاكونت بتاعه قبل ما اتكلم معاه 
انا عمري متكلمت مع حد غريب 
قال لا دي مش بدله طيار ده يونيفورم الضيافه بس لشركه انترناشونال بتفرق 
سالني عن تجربتي وشهداتي 
وقتها النت عندي كان بيهنج وقطع ف وشه 
فتحت بعدها بيومين لما شحنت الباقه 
لقيت منه اعتذارات 
وأنه مكنش يقصد أنه يزعجني 
وكده 
وأنه القصد بس كان عاوز يساعد 
انا رديت عليه وفهمته 
وهو مفتحش اليوم ده 
بعدها فتح ورد عليا 
كان من ضمن اسألتي تساعدني ازاي 
ساب كل الاسئله والكلام اللي كتبته ورد علي للسؤال ده 
وده اللي استغربتله 
بس قولت عادي 
قالي أن كل مشكلتي هيا الوسطي وهو ممكن يوفرهالي ولله 
هو مش عاوز مني حاجه 
بحكم اننا ولاد بلد واحده 
وأنه كان زيي ف يوم من الايام 
وطلب مني ابعتله السي ڤي بتاعي 
وانا مترردتش لحظه كنت عامله 
زي الغريق اللي بيتعلق بقشه 
بعتهولي 
ساعتها شافه 
وقفل 
مردش 
ف انا سكت 
روحت بسرعه حكيت لوالدتي ووالدي ع الحكايه دي 
بابا قالي ساعتها محدش بيعمل حاجه لله 
واني مينفعش اثق في الناس كده 
الكاتبه مي علي
رديت وقولت ...
وهو لحد دلوقتي مطلبش مني حاجه خالص 
ده حتي مردش 
ماما قالت ...
لو في الخير يجعله سبب ف انك تتعيني 
استنيت يومين وهو مردش 
بعدها لقيته منزل صور 
ليه وهو نازل من الطياره 
ساعتها فعلا صدقت 
ودخلت عملت كومنت ليه 
بأنه يبختك وعقبالي انشالله 
وناس دخلت تكتبله كومنتات 
احسن مضيف 
ولعبت معاك يا معلم 
وكلام كده 
رد علي الرساله وقالي معلش مكنتش عارف افتح كنت مشغول ف الايام اللي فاتت
قولت ولا يهمك 
قالي انا أدخلت وعرضت السي ڤي بتاعك 
عندي 
علي فكره ملحوظه 
اهم حاجه اللغه والشكل الحسن وان صحتك تكون كويسه وعشان كده 
انا عاوز تحاليل ليكي كامله 
قبل ما نتكلم ف اي حاجه 
عشان ضمان انك كويسه 
وصور ليكي 
بس لو مش حابه مفيش مشكله 
لو اتقابلتي 
كده كده هتيجي تعملي الانتر ڤيو بنفسك 
قولتله يقولي التحاليل المطلوبه وانا هعملها 
وسألني كام سؤال عن صحتي وان كنت بعاني من اي حاجه 
وبالذات حروق الوجه أو الايد 
ووزني والحاجات دي 
فضلت اسبوع بتابع معاه كل حاجه 
وجه وقالي أنه ادخل بنفسو وحابب يساعدني 
وبعتلي لينك الشركه اللي بيشتغل فيها 
شركه انترناشونال ومعروفه 
وفيها متابعين كتير اوي وبوستات 
وبعتلي لينك التقديم بتاع الشركه 
وقالي ادخلي بصي علي الشركه كويس وابحثي علي جوجل وتابعي 
وبعد كده 
خشي املي فورمة التقديم 
فعلا وريت الكلام لاهلي وبحثنا ودورنا كتير 
واتأكدنا من الشركه 
ده غير أن بابا طلب مني يبعتلي معلومات عن الشاب ده 
وهو متأخرش وبعتلي معلوماته 
بابا اخد نمرة الموبايل اللي ع اللينك بتاع التقديم 
وحاول يتواصل مع حد من الفريق الخاص لهناك عشان يجمع معلومات عنه 
لكن الموضوع فعلا كان صعب 
قولت لبابا احنا ملناش دعوه بمعلوماته 
انا ليا الشركه 
وفعلا اتأكدت من الشركه دي ومعلوماتها وفروعها 
وسألت عليها 
ناس كتير في المجال ده 
وكولو قلي أنها فرصه لاي حد 
لدرجة أن بنت خالتي 
طلبت مني انها تكلم الراجل ده 
طلاما بيساعد كده 
عشان هي بتحب تقلدني في كل حاجه
غصب عني خليتها تكلموا 
هو ف الأول كان ممانع وقال ف وشها 
مش هقدر 
الكاتبه مي علي 
وقعد حبه حلوين مبيتكلمش 
ولا يرد علي رسايلي 
طبعا الفرصه ضاعت مني بسبب الشملوله 
وفعلا تقلنا ع الراجل 
وبعد معاناه معاه عشان يرد 
رد وقال ...
انا لما قررت اساعدك عشان مش يتنصب عليكي زي ما حصل معايا 
وعشان انا ارتحتلك كمان 
بس مش هقدر اعمل 
كده 
ممكن انتي تدخليها لما تتعيني 
قولتله انو مش ذنبي وأنها بنت خالتي 
وكده 
قالي سيبيها لله وكله بثوابه 
ولاول مره يبعتلي ريكورد 
كان صوته فعلا راجل محترم 
وفتح فيديو كول مع بابا عشان يشرحله المطلوب مني 
وبابا ارتحله جدا من شكله وطريقة كلامه 
محدش فينا كان مدي خوانه نهائي 
قالي اني بس هدفع تمن اليونيفورم وكام شهاده وحق التدريب 
اللي كده او كده لازم اخدو من شركة الطيران نفسها 
كلهم علي بعض عشر الاف جنيه 
قولت مفرقتش كتير 
انا كده كده 
كنت هدفع نفس المبلغ اصلا 
قعد يومين قاطع تماما وقالي أنه عيكلمني 
عشان بقيت التفاصيل 
كنت حضرت الفلوس 
واتفاجئت ببنت خالتي أنه ادخلها وبلغها بنفس الشروط 
وأنهم بحثو زينا 
وأنها لو سافرت هتسافر معايا 
وفتح بعدها 
وسألني ع الباسبور 
وفهمني أن في أماكن للمغتربين 
واني اول ما أنزل هروح اعمل انترڤيو ف مقر الشركه عشان كل حاجه تكون رسمي 
وبالفعل حجزت انا وبنت خالتي تزاكر الطياره وجهزنا البسبورات 
وفعلا جمعنا اكبر كم من المعلومات 
من كل حاجه 
الشركه 
والموقع اللي قدمت عليه 
والشاب وكله 
ودعناهم 
واحنا طايرين من الفرحه 
خلاص في دنيا جديده هتتفتح قدامنا 
معقول انا هبقي مضيفة طيران ف شركه انترناشونال زي دي 
واقبض فلوس اد كده واعيش حياتي 
نزلنا المطار 
هو قالي أنه هيستنانا بنفسو لو قدر يجي 
لكن لقينا في حد تاني كاتب اسامينا 
ومستني عند بوابة الخروج 
خرجنا معاه 
وركبنا عربيه 
جالو تليفون وهو سائق 
اداني التليفون 
رديت لقيته طارق 
قال ... 
حمدالله ع السلامه 
- الله يسلمك 
- معلش مقدرتش اجي 
لكن الأستاذ ده 
هياخدكو يوديكو أوتيل تبع الشركه 
انا حجزت اوضه عشانكم للصبح بس 
تروحو ترتاحو 
وتحضرو نفسكو عشان بكره تعملو أنتر ڤيو ف مقر الشركه 
وفعلا روحنا علي الاوتيل ده 
كنت حاسه اني بحلم 
وصلنا واخدنا دوش 
ولحسن الحظ كان في نت هناك وقدرت اتواصل معاهم ف البيت واطمنهم عليا 
وفضلت انا وبنت خالتي نتكلم كتير اوي وفرحانين 
ونمنا زي القوتله 
صحينا علي تليفون الاوضه 
في حد بييلغنا أن في شخص مستنينا تحت 
نزلنا طبعا 
لقيناه السواق بتاع امبارح 
مكنش في اي خوف من اي حاجه 
فطرنا الاول 
وهو شرب القهوه معانا 
نظراته كانت غريبه 
وبقت اغرب بالذات واحنا ف العربيه 
وصلنا لمقر شركه ف حته حلوه جدا 
لكن هاديه تماما 
وقفنا السواق بالعربيه ونزلنا 
وسبنا ومشي 
كان في بوديجارد أو نفر أمن قدام الباب 
شاورلنا بالدخول 
دخلنا جوه 
فتشونا .كان باين جدا أن الشركه دي نضيفه وجميله 
وفيها نظام 
مشي معانا واحد 
لاخر الطرقه 
في مكتب حيطانه ازاز ف كنا شايفين مين قاعد جوه 
دخلنا 
لقيت طارق ده جوه 
قام وقف وبأبتسامه كبيره سلم علينا 
كان فعلا محترم اوي 
قعدنا واتكلمنا مع الراجل 
اللي عرفهولنا طارق بأنه ده اللي هيعملنا الشهادات 
وطلب مننا نطلع الفلوس اللي جبناها 
وبدون تردد طلعناها 
وادينهالهم 
واطلعنا علي الشروط 
وختملنا الورق 
وقال  ..
هتستلمو اليونيفورم وبكره الصبح هتبدأو التدريب 
شكرو طارق وقومنا مع بعض 
وقال ...
تعالو بقي عشان تستلمو اليونيفورم بتاعكو 
واشرحلوكو بقيت التعليمات 
الكاتبه مي علي
قولتله بفرحه ...
يعني كده اشتغلنا 
- ايوه يا ستي وكلها شهر تدريب وتبدأي تشتغلي وتقبضي كمان 
فرحت اوي انا وهي 
فضل ماشي بينا وسط مكاتب دي فعلا شركه بحق وحقيقي 
وسلطنا لكورنر 
آخرة اسانسير 
دخلنا وداس طارق زيرو 
استغربت 
ولقيته برر وقال ... 
احنا هنززل المخازن 
عشان تشوفو 
بس الاول هنعدي علي حد عشان ياخد مقساتكو 
وفعلا نزلنا تحت 
كان جزء من الشركه 
يمكن تحت اجمل اكتر من فوق 
دخلنا لاوضة راجل 
من غير كلام قام 
وجاب متر وقاس مقاسات 
وحط علي ورق 
واداها لواحد 
اول ما ضرب الجرس جاله 
اخدنا 
طارق ورا الراجل ده وقال يلا 
دخل الراجل وكان فعلا في لبس جوه 
طلع لبس وكان لونه احمر لبس مضيفات احمر 
اداه لبنت خالتي 
وشاورلها ع البروڤه تخش تقيس 
اخدتو وهيا فرحانه 
هو قال ...
معلش هي هتقيس الاول وبعدين انتي 
قولت ... 
مفيش مشكله 
دخلت البروڤه اللي كانت ف اخر الطرقه 
والراجل خرج 
طارق جاله تليفون فقال ...
هقف هناك عند الاوضه دي عشان صدي الصوت بس 
لما تخلص قيسي انتي كمان 
وأخرجو 
ولو في حاجه ف المقاسات 
ارجعو للأوضه 
جود لاك 
وغمز 
وخرج وهو بيتكلم ف التليفون 
فضلت واقفه مستنياها تخلص 
وسامعه صوته وهو بيتكلم 
كان في صدي صوت 
فسمعته وهو بيقول ... 
عمولتي تتبعتلي حالا قبل ما تبدأ ف حاجه 
تمام 
انا بفهمك بس 
قولت عادي بيتكلم ف شغل 
فجأة لف وشه وشافني وانا بصاله ...
ف ابتسم ابتسامه غريبه 
وغمز وعينيه مش نفس النظره اللي كانت فوق 
قلبي قبض فاجأه معرفش ليه 
قفل التليفون وفي راجل نده عليه 
فراح وهما بعيد بيتكلمو 
اتأخرت اوي هيا ف اللبس 
فرحت اشوف هيا بتعمل اي كل ده 
قربت ناحية البروڤه 
ضحي خلصتي 
مفيش صوت ولا حتي خرفشه 
- يابنتي خلصتي ولا اي 
اي كل ده اخلصي ولا شكلها طلع وحش عليكي 
هفتح وأشوف بنفسي 
شديت الستاره واتفزعت لما لقيت ..

طلب صداقة الفصل الخامس 5

فتحت البروڤه وكانت المفاجأة
البروڤه فاضيه هدومها مرميه ع الأرض 
والبدله بتاعت المضيفه كمان
شيلت الهدوم بهستريا ...
راحت فين 
ضحي 
رحتي فين 
اه يارب 
خرجت من البروفه وانا بحوش الستاره بعنف 
خبطت ف رامي اللي كان واقف بيضحك جامد اوي 
صرخت ف وشه ... 
وديتها فين 
بتضحك ليييييه ودتها فين 
مسك خدي بأيديه وضغط علي وشي جامد 
وفجأة حسيت بنفس ورايا 
وايد اترفعت ودبت سن حاجه ف رقبتي 
محستش بنفسي ابدا بعدها 
معرفش فوقت بعد ادد اي 
بس كنت مزغلله 
كنت علي سرير ترولي 
وتقريبا ف مستشفي 
وترولي جمبي عليه ضحي 
غمضت تاني محستش بنفسي وفتحت 
بعدها 
لقيتني مرميه علي سرير 
حاسه بألم شديد اوي عند معدتي مش قادره اتحرك 
بصيت جمبي كده 
لقيت ضحي نايمه جمبي لكن الملايه بتاعتها غرقانه دم 
دخل حد بسرعه ومعاه راجل لابس بلطو دكتور 
الكاتبه مي علي
مبصوليش وقتها 
لكن انا كنت شيفاهم طشاش 
وسمعت صوتهم بوضوح 
لقيته بيقوله ... 
البنت ماتت هنعمل اي دلوقتي 
رد عليه واحد وقال ... 
المهم خدت اللي انت عاوزه 
الصوت ده كان صوت طارق 
ايوا انا عارفاه كويس 
رد التاني وقال ...
اه اخدت كل حاجه وكلو تمام 
- والاخت التانيه 
- تمام بردو اخدت كل اللي احنا عايزينو 
- طب قفل وكيس دي هنشوفلها صرفه 
بقولك اي 
انجز عشان الناس مستعجله 
عمولتك ف ظرف بره ع المكتب 
- ايوه كده اچجيني 
العمليه دي اسهل من المره اللي فاتت 
بس البت ماتت هنعمل اي 
- متقلقش 
هنطلعهم بدري بدري 
الكاتبه مي علي
مكنتش عارفه اتحرك زي ما اكون اتشليت 
مش عارفه حتي اتكلم 
فضلت حبه ع الحال ده 
لحد ما قرب مني ناس يشيلوني وبيحركوني 
قدرت اخيرا صوتي يطلع 
ولكن بعوجه 
معرفش اي اللي حصل 
كنت ف حاله هستريه 
بحاول اضرب بجسمي كله اي حاجه 
دخل طارق ده 
وشوفته بعيني قرب مني ومسك وشي ... 
وقال اهدي يا قمر اهدي اي مالك زعلانه ليه 
انتي مش كنتي عاوزه تبقي مضيفه 
انا هسفرك زي مسفرت العسلايه التانيه 
ابقي سلميلي علي بابا 
فضلت اخبط 
هو قال ...
ادوها حقنه لحد متخلصو اللي بتعملوه يلا 
وفعلا جري واحد عليا اداني حقنه لتاني مره في رقبتي 
وانا بفرك 
لكن لا حول ليا ولا قوه 
وروحت ف غيبوبه 
فوقت بعدها كام مره وبردو بزغلله وطشاش مش شايفه حاجه 
اخر فوقه فوقت بجد وكنت حاسه بكل حاجه 
كنت ف كنبه عربيه متفيمه 
وضحي مرميه جمبي 
وملفوفه بملايه بيضه غرقانه دم زي الكفن 
بصيت 
كده براحه 
وعرفته 
هو السواق هو اللي اخدنا هما كلهم عصابه 
مكنتش قادره اقوم في حاجه عند بطني بتمنعني وانا بحاول اتعدل 
لقيته فرمل ووقف مره واحده 
غمضت عيني بسرعه اشوفه هيعمل اي 
لقيته بيتكلم ف التليفون ولحسن الحظ كان فاتح الاسبيكر وبيقول ... 
يا بيه انا وصلت بيهم زي ما قولتلي 
- تمام خلص بقي 
بقولك البت التانيه فيها الروح متنساش ترحلها قبل متركنها 
- امرك يا باشا 
وقفل طارق ولا ايا كان اسمه ف وشه 
شال فعلا بسمه ونزلها 
الوقت كان بالليل انا مكنتش شايفه اي حاجه نهائي 
شالها من جمبي ونزلها من العربيه
وقعد حبه حلوين 
ولقيته رجعلي ونزلني انا كمان جر 
وهو بيقول ... 
ارقدي هنا جمب صحبتك 
عاوزني اخلص عليكي 
ميت مره اقول يا بيه مليش انا ف الشغل ده 
مقتلش روح انا 
هتخسر حاجه أما تخلصو كل حاجه بمعرفتكو 
يووووووه بقي 
كان واقف يدبدب من الغضب 
حسيت بيه قريب مني وقال ... 
اخلص عليكي ازاي انا 
دلوقتي 
امري لله 
الكاتبه مي علي
ومسك رقبتي جامد وكبس عليهم 
انا فعليا مكنتش قادره اتحرك ولا اصرخ في حاجه شلت حركتي 
وزي مايكون 
امر ربنا أنه لسه باقي لي عمر 
سابني وقال لا مش هقدر 
ونزل علي قلبي يسمع 
وقال ...
لسه عايشه 
مش مشكله بقي كده كده الديابا هتكلكو ف المنطقه المقطوعه دي 
طب حتي لو عشتي ياختي مش هتعرفي تاخدي حق ولا باطل 
وسابني وجري 
لقيت نفسي ف الطل من غير هدوم ملفوفه بملايه حاسه ببرد رهيب 
الدنيا ضلمه كحل 
مفيش غير السما منوره الدنيا 
اعمل اي بس يارب 
مش قادره اتحرك 
بصيت بعيني 
علي الجثه اللي جنبي 
اااااااااه يااااارب 
ضحي 
قومي يا ضحي 
حقك عليا 
قومي بس وكل حاجه هتبقي تمام 
يارب 
يارب رحمتك يارب الطف بيا وخرجني من اللي انا فيه 
مليش غيرك يارب 
فضلت مرميه كده 
جسمي اتشل من البرد 
وروحت ف غيبوبه محستش بنفسي 
وربنا استجاب مني 
بعتلي اللي يلحقني فوقت لقيتني ف مستشفي 
وكالونه ف أيدي 
والدنيا مقلوبه 
ولبسوني هدوم 
اول ما فوقت كام شخص قامو 
جريو عليا 
والدكاتره 
وبدأو يطمنو اني كويسه 
واخدت حبه علي ما استوعبت انا فين 
الكاتبه مي علي
جه دكتور وقال ... 
مرحبا 
شايفتيني ما 
عم تسمعي حكيي 
فهمت كلامه هزيت دماغي 
نده ... 
طلال بيه هيا فايقه هلا بتقدر تسألها بس لا تطول مشان حالتها لساتا مو مستقره 
طلال ده بدأ يسألني كذا سؤال وانا بالعافيه 
بدأت احكيلو اللي حصل معايا لما طلب مني 
الدكتور استنتج من اللي قولته 
ونده لطلال ده وقال كلام علي جنب مسمعتوش 
بعدها رجع وهو متأثر اوي 
فسألته ...
هو في اي 
انا عاوزه اهلي 
عاوزه امشي من هنا
- اهدي اختي اهدي لسه في شوية إجراءات مناخدها وانا رح ساويلك كل اللي بدك ياه 
- عاوزه اهلي ارجوك 
رجعني مصر 
الكاتبه مي علي
- اختي انا يؤسفني اقولك انك وقعتي ف ايد مافيا من مافيا الاعضاء 
هنن شرحوكي واخدو منك اكتر من شي من أعضاء جسمك 
انتي والبنت اللي كانت معك 
ولكن ميته صارلا وقت 
بتقربك شي 
عيطت بحرقه وقولت ...
بنت خالتي 
- لا حول ولا قوة الا بالله 
اهدي اختي وانشالله منساعدك بعون الله 
وابتدت الحكومه بتاعت هناك تتدخل ويسألوني عن كل حاجه 
واديتلهم كل اللي اعرفه 
استعدوا بابا واخويا 
وجابوهم علي هنا 
عن طريق سفارة مصر هناك 
وبابا لما عرف باللي حصل كان هيموت 
وبالذات لما شافني 
كان بيحاول يتماسك قدامي 
انا اديتهم كل المعلومات عن الشاب ده والاكونت وكله 
وبعد بحث 
قالو 
إن مفيش اي معلومه عن شخص زي ده 
مفيش المعلومات دي 
حتي للاكونت اختفي تماما من قائمه الرسائل عندي 
وده معناه أن الشخص ده تبع تنظيم فاهم هو بيعمل اي كويس 
وعنده تكنولوجيا حديثه كمان 
حتي المكان معرفش فين نهائي مفيش علامه مميزه 
انا فعليا مش عارفه 
مفضلش غير الاوتيل اللي نزلنا فيه 
اديتهم اسمه 
وراحوا وسألو عن معلوماتنا 
ومين حجز 
والمفاجأة كانت أن الحجز كان بأسمي ومعلوماتي 
وان واحده هيا اللي اتصلت واتكلمت علي انها انا 
وحجزت 
حاولو يتتبعو المكالمه لقوها من خط ف الشارع ف البلد دي 
تليفون زي اللي بيبقو ف الشارع 
كل أمل لينا انقطع 
الناس دي عارفه بتعمل اي كويس 
طلال ده حكي ازاي لقانا ف الطريق وانو بالصدفه نزل من الممر ده عشان يلف ويرجع 
وشافنا كده 
أقترح عليهم يشوفو الكاميرات وبالذات اللحظه اللي ركبنا فيها مع الراجل ده العربيه 
او كاميرات المطار 
الكاتبه مي علي
الموضوع خد حبه وقت 
وانا كنت خايفه وهموت 
من الرعب 
انا حاسه معدتي فاضيه اخدو مني اي 
هو فيه اصلا كده
مش قادره انسي طارق ده ولا نظرته ليا 
مش قادره استوعب أن في بني ادمين كده 
وصلو لكاميرات المطار واللقطه دي بالذات 
وجابو ملامحه بالظبط 
وعرفوني عليه 
صرخت بغضب .... 
ايوه هو ده هو هو 
الكاتبه مي علي
بحثو عنه 
ودائره البحث اتوسعت 
كنت بدعي ليل نهار انو يلاقوه 
عشان يوصلو للي عملو كده 
عشان ناخد حق ضحي اللي أمها جالها جلطه ودخلت العنايه ولسه مطلعتش 
عشان ناخد حق اللي راحوا 
ونمنع يحصل كده ف اللي لسه جايين 
وشاء ربنا اننا نلاقي الراجل ده 
ولكن كانو ف منتهي الذكاء والحرص وفعلا عارفين هما بيعملوا اي 
لان لما وصلو للراجل 
للاسف كان ف تعداد الاموات أو المقتولين ..
google-playkhamsatmostaqltradent