رواية سليم وحور الفصل الثالث عشر 13

الصفحة الرئيسية

رواية قطة فى مواجهة الأسد (سليم وحور) الفصل الثالث عشر 13 بقلم ريم

قطة فى مواجهة الأسد الفصل الثالث عشر 13

فى صباح اليوم التالى
الساعة تمانية 
سليم:الو ياحازم فيه ايه
حازم :انت ناسى إن فيه اجتماع الساعة تسعة مع الشركة الانجليزيه
سليم:خلاص جاى
سليم بأس حور من خدها وقام عشان يلبس وحور جلست بيه
حور: حبيبى انت رايح فين
سليم:نامى ياحورى انا عندى اجتماع مهم الوقتى
حور:ماشى ياحبيبى
وسليم لبس ونزل والحرس مشى وراه
فى الطريق فيه عربية كبيرة وقفت فى الطريق ومعطله الطريق
سليم بنرفزة:عاصم انزل شوف ايه
عاصم:حاضر ياباشا
ولسة عاصم نازل وفجأة طلع مسلحين وضربوا نار على عربية سليم وسليم اضرب بالنار وعاصم اضرب وكتير من الحرس اتصاب وبعد شوية عربيات اسعاف كتير جات واخدوهم المستشفى
عند حور
حور قامت اول سليم مشى وخائفة مش عارفة ليه وقاعدة لبسة هوت شورت وبلوزة قصيرة وقاعدة بتتفرج على التلفزيون وفجأة ظهر عاجل على التلفزيون
إصابة رجل الأعمال سليم الشرقاوى بطلق ناري 
حور قعدت تصرخ والخدم كله جيه على صرخها 
السائق: أهدى ياهانم وانا هوديكى المستشفى
حور بانهيار يلا بسرعة
حور وصلت المستشفى 
حور :سليم الشرقاوى
الاستقبال: الحادث إلى وصل من شوية 
حور:ايوا
الاستقبال: مش هعرف احدد الاوضة بتاعت الشخص إلى انت عاوزة أن فى ناس دخلت العمليات وفى اتنين ماتوا اول ماصلوا
حور اول ماسمعت اغمى عليها وانتقلت إلى غرفة علشان الدكاترة يقوفها
عند حازم
حازم:ازاى ده حصل وسليم أخباره 
الشخص:معرفش عنه حاجة ياباشا
حازم:اقفل انا جاى حالا
فى قصر السيوفى
الشخص:كله تمام ياباشا سمعت أنه بين الحياة والموت
سالم: فلوسك هتوصلك
الشخص:متشكرين ياباشا
عادل:ابن الشرقاوى مات
سالم:لسة بيموت
عادل :هتعمل ايه مع ست ماجدة مراتك 
سالم :لو اضطر الأمر اقتلها هتقلها(سالم عرف أن ماجدة عرفت كل حاجة وهو حابسها)
عادل:بابا انا عاوز اعرف انت فعلا بتحبها
سالم :حب ايه ياابنى هى كانت طريق ليا اوصل إلى انا عاوزة وهى فلوس جوزها وبس 
عادل :بس انت لعبتها صح 
سالم بتكبر:وانا اى حد 
فى المستشفى
حازم : عاوز اعرف اوضة سليم الشرقاوى
الاستقبال قاله نفس إلى قاله لحور
حازم اتعصب وقلب المستشفى وخلوه دخل اتعرف على ماتوا وعرف أنهم من الحرس
وعرف أن سليم لسة فى العمليات وشاف زياد السواق بتاع سليم واقف دام اوضة تانية
حازم:زياد انت واقف هنا ليه
زياد:اصل حور هانم جات وأغمى عليها والدكاترة جوه معاها
حازم:ماشى انا هدخل اشوفها
حازم دخل وشاف حور وكانت منهارة وبتصرخ 
حور بصريخ:سليم مات 
حازم:أهدى ياحور والله سليم كويس وهو فى العمليات
حور :انت بتكدب عليا 
حازم؛والله انا مكدبش عليكى 
حور:انا عاوزة اروح لسليم
الدكتور لممرضة:جهزى حقنة مهدا
حور :لاء انا عاوزة اروح لسليم 
وبعد شوية حور اخدت الحقنة وراحت فى النوم 
وحازم فضل واقف قدام غرفة العمليات والعملية استمرت لتلات ساعات وحازم كان واقف هيموت من الخوف 
فى بيت محمد الاسيوطى
الام:يالهوى يامحمد سليم اضرب بالنار
الاب:لاحول ولاقوة إلا بالله 
الام:انا لازم اروح لحور الوقتى
الاب:انا موافق يلا نروح لحور
الام فرحت أنه وافق 
وبعد نصف ساعة وصلوا المستشفى وحور كانت فاقت وقاعدة بتعيط لوحدها وحازم بعد ماتطمن أن سليم خلص العملية راح اطمئن على عاصم أنه هو كمان كان فى العمليات بس عمليته كانت سهلة وفاق
سألوا فى الاستقبال وعرفوا اوضة حور
الام:حور حبيبتي
حور بعياط:ماما سليم ياماما بيموت
الام:لاء إن شاء الله ياحبيبتى هيكون كويس
حور بشهقات متتالية مش قادرة توقف وأبوها هيموت علشانها وفجأة قرب منها وحضنها جامد وحور فعلا كانت محتاجها
الاب بحنان:متخافيش ياحور هيكون كويس وهو خلص العملية (ملحوظة سليم خلص العملية بس هو اتضر من الرصاصة ولسة الدكاترة مش عارف هتفوق امته)
حور بدموع:هو مش هيسبنى يابابا
الاب:لاء ياروحى أهدى بس وكل حاجة هتكون كويسة
وحور فضلت نايمة فى حضن ابوها لحد ما راحت فى النوم
بعد اربع ايام 
سليم لسة مفاقش وحور شكلها اتغير ومش بتاكل وحازم حزين جدا ومش عارف يعمل ايه
حور  :انا لازم ادخل اشوف سليم
حازم:أهدى ياحور الدكتور مانع اى حد يدخل عنده
حور انهارت جدا ولما ابوها شافها راح للدكتور واستاذن أنها تشوفه والدكتور وافق
حور دخلت واول شافت الأجهزة إلى متوصلة لسليم عيطت 
حور:حبيبى قوم اوعك تسبنى انا اموت فيها علشان خاطرى اوعك تعمل زى ماما وتسبنى ياسليم (ملحوظة حور عارفة أن عصمت مش امها بس محدش يعرف انها عرفت وهى عندها 15سنة سمعت ابوها وهو بتشاكل مع امها وسمعت عصمت وهى بتقوله على خيانته )
وبعد شوية حور خرجت وضغطها انخفض ودخولها ترتاح وتاخد محلول 
صباح اليوم التالى
الدكتور بيشرف على حالة سليم وفجأة لقى إشارة منه وأنه بدأ يفتح عينه 
سليم بهمس:عاوز حور
الدكتور:ارتاح ياسليم بيه
سليم:عاوزه اشوفها
الدكتور بتفهم :حاضر
الدكتور خرج وشافهم قاعدين 
الدكتور مبروك سليم بيه فاق وهو طالب يشوف حور هانم 
حور :الحمد لله انا عاوزة اشوفه
حور دخلت الاوضة 
حور :الف سلامة عليك ياحبيبى
سليم باتسامة:وحشتنى اوى
الدكتور :لو سمحت ياسليم بيه لازم ننقلك اوضة عادية 
حور خرجت وسليم اتنقل اوضة عادية وحازم اطمن عليه
وبعد ساعة كلهم مشوا وحور إلى أصرت تفضل معاه
نكمل فى البارت الجاى 
google-playkhamsatmostaqltradent