قصة ممرضة ولكن (وتين وليث) الفصل الثاني والأخير - منة صبري

الصفحة الرئيسية

قصة ممرضة ولكن الفصل الثاني 2 والأخير بقلم منة صبري عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل Pdf

قصة ممرضة ولكن الفصل الأخير

وتين بجمود :مش موافقة اتجوزك يا ليث
ليث بكسرة وحزن :عشان مشلول
وتين بدموع:لاء يا ليث ...عشان انا منفعلكش ...انا عندى كانسر فى المخ وفى مرحلة متأخرة يعنى العلاج مش هيعملى حاجة .
ليث بصدمة:انتى بتقولى كده عشان متدايقش صح...قولى انك بتكدبي...والله مش هزعل بس قولى أن انتى سليمة بس مش عايزة تتجوزينى.
وتين ببكاء وأنهيار وقد سقطت على ركبتيها امامه:مش بكدب والله ما بكدب ..انا فعلا عندى كانسر 
احتضنها ليث بشدة :مش هتسبينى يا وتين فاهمة...لو هصرف فلوسي كلها كلها علشان تتعالجى مش هخليكى 
تسبينى ابدا انتى فاهمة .
أبعدها من حضنه ومسح دموعها
ليث بحزم :انا هتجوزك يا وتين ومش باخد  رأيك انا بعرفك بس ....ثم تابع بجمود:يلا عشان نرجع القصر.
**
دخل ليث الى غرفته بعد ان غادرت وتين إلى منزلها غير ملابسه واتجه إلى سريره ونام 
فى الصباح 
استيقظ ليث على يد وتين توقظه فتح زرقاوتيه ونظر لها وكان يتشبع من ملامحها فهو فى صميمه يعرف انه سيحرم من ذلك المنظر قريبا 
ليث ببحة رجولية :صباح الخير 
وتين بإبتسامة :صباح النور ....جهزتلك همومك ...البسهم وأنزل عشان الفطار 
ليث بجدية :بعد الفطار هنروح لدكتور مختص ...احم عرفتى أهلك بطلبى
وتين بخجل :اه 
ليث بإبتسامة :تمام 
**
فى عيادة مختصة بالأورام
الدكتور:من الأشعة والتحليل اللى انا شايفها(دى أشعة وتحاليل وتين كانت عملتها قبل كده👩)..هى للأسف المرض فى مراحله الأخيرة ...العلاج كل اللى هيعمله هيقلل الالم بس وكمان هيأخر من تاريخ الوفاة ....يعنى بشكل الورم فى الاشعة وحجمه فجسمها هيتحمل سنة وتموت للأسف ...لكن مع العلاج ممكن تعيش سنة و6شهور مثلا ممكن توصل لسنتين ...بس فى الأول وفى الآخر دى حاجة فى ايد ربنا يعنى هى ممكن لو مكتوب لها تموت قبل المدة دى او بعدها هتموت .
خرجوا من عند الدكتور بهموم مثقلة بينما وتين فهى كانت تعرف ذلك فى الاساس 
وقفت أمامه وجلست على ركبتيها 
وتين بإبتسامة وهى تمسك يده:ليث انا لو فاضلى سنة او اكتر فأنا حبة اعيشها معاك ....مش عايزك تحط الموضوع فى دماغك ...انا عارفة نهايتى دى قبل كده عشان كلام الدكتور ده انا سمعته قبل كده كتير ...مش عايزة أشوف نظرة الحزن دى فى عنيك ابدا 
ليث بحب:يلا عشان تروحي بيتك عشان بعد كده مش هسيبك تبعدى عنى لحظة
وتين بإبتسامة :هتيجى امتى 
ليث بإبتسامة :الساعة 10هتلاقينى عندكوا .
**
الساعة 10
وصل ليث إلى بيت وتين واستقبلته والدتها التى صدمت هى وزوجها فهم لم يعرفوا انه لا يمشي 
ليث بجدية:انا عارف إن انتوا مصدومين من حالتى بس انا هعمل عملية بعد 6ايام وهرجع امشي تانى و وتين عارفة ده كويس عشان كانت متابعة حالتى ....انا جاى وطالب ايد وتين ولو حضرتك وافقت الفرح هيبقى بعد يومين 
كان كل من والداى وتين مصدومين من كلامه 
وتين بهدوء:ماما..بابا ممكن تيجوا لحظة 
ذهب معها كل من والديها واخبرتهم بمرضها وأنها تحب ليث وهو يحبها وإن معاد عمليته اقترب ...كان والديها مصدومين من كلامه ومرضها 
وتين بهدوء :انا عارفة إن انتوا مصدومين  من اللى عرفتوا ...بس صدقونى انا مقولتش ليكوا عشان مش عايزاكوا تجعلوا او تشيلوا همى...انا الدكتور عرفنى انى قدامى سنة او اكتر بكام شهر  ...عشان كدة انا حابه اعيشهم مع الشخص اللى حبيتوا ...فياريت توافقوا 
احتضنتها والدتها وهى تبكى وانضم لها والدها 
أشرف بدموع :ليه ماعرفتناش يا بنتى وشيلتى ده كله لنفسك .....عموما انا هعملك اللى انتى عايزاه وهنوافق 
خرجوا جميعا إلى ليث 
أشرف بهدوء :احنا موافقين يا بنى 
ليث بسعادة:يبقى الفرح بعد يومين 
وتين بهدوء :بعد إذنك يا بابا طبعا بس انا مش عايزة فرح احنا نعمل كتب كتاب وخلاص 
أشرف :اللى تشوفيه يا بنتى 
ليث بجدية :تمام يبقى كتب الكتاب بعد يومين فى القصر 
**
مر اليومين ولم تكن وتين ترى ليث الأمر الذى جعله يدرك جيدا صعوبة فقدانها ومرارة أيامه القادمة بدونها كان متشوقا بشدة لرؤيتها 
ها هو اليوم المنتظر حيث ارتدى ليث حلة كلاسيكية سوداء رائعة أسفلها قميص اسود لامع كان فى غاية الوسامة كان فى انتظار وتين التى دخلت ممسكة بيد والدها وكانت ترتدى فستان ابيض بسيط جعلها كالاميرة وتركت شعرها الاسود الطويل مفرودا يزينه طوق من الورود البيضاء كانت ملاكا خطف قلبه 
ومع جملة المأذون الشهيرة
{بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير ❤}
اتجه لها ليث بكرسيه واحتضنها بقوة
ليث بحب :بحبك يا وتينى 💖
وتين بخجل وابتسامة:وانا كمان بحبك يا ليث💖
امسك ليث المايك وجعل وتين تجلس فى احضانه وبدا فى الغناء
وماله لو ليلة توهنا بعيد وسيبنا كل الناس💛
انا يا حبيبي حاسس بحب جديد ملينى ده الاحساس💖
وأنا هنا جنبى أغلى الناس.. انا جنبى احلى الناس❤
حبيبي ليلة تعالى ننسي فيها اللى راح💖
تعالى جوا قلبى وارتاح دى ليلة تسوى كل اللى الحياة 💖
ومالى غيرك ولولا حبك هعيش لمين💞
حبيبي جاية اجمل سنين وكل مادا تحلى الحياة ❤🌹
**
مر أربعة ايام من بعد الفرح عاش فيها كل من ليث و وتين اجمل ايام حياتهم حتى جاء موعد العملية 
*أمام غرفة العمليات*
وتين بإبتسامة :قبل ما تدخل حابه أعرفك حاجة سواء نجحت العملية او لا قدر الله  فشلت انا هفضل جمبك  علطول ومش هسيبك 
احتضنته وتين و ودعته .وتم نقله الى غرفة العمليات 
**
بعد مرور5ساعات 
خرج الطبيب اتجهت إليه وتين بسرعة 
الدكتور بإبتسامة: العملية نجحت الحمد لله 
وتين بسعادة :ممكن اشوفه 
الدكتور بهدوء:هو دلوقتى هيتم نقله لغرفة تانية ...وغالبا هيصحى بكرة على ما مفعول المخدر يروح
**
مر اسبوعان استطاع فيه ليث ان يسير على قدميه مجددا وخرج من المستشفى 
*فى القصر*
ليث بهدوء:انهارده معاد اول جلسة كيماوى
وتين بإبتسامة :عارفة يا ليث ومطمنة طول ما انت معايا 
احتضنها ليث بقوة وقبل جبينها 
ليث بإبتسامة :طب يلا 
**
وصل كل من ليث و وتين المستشفى 
الدكتور بعملية :قبل ما نبدأ الجلسة لازم نطمن الأول إن المدام مش حامل عشان العلاج مينفعش تاخده وهى حامل عشان هيأثر على الجنين
بعد إجراء اختبار حمل 
وتين بسعادة :انا حامل يا ليث 
ليث بقلق:دكتور هو تأثير العلاج على الجنين هيبقى اذاى
الدكتور:ممكن يبقى مشوه او يموت قبل ما يتولد ده غير انه ممكن يأذيها ويأثر على حياتها....وفى الحالات دى بنضطر نعمل إجهاض عشان نتجنب ده كله 
وتين بخوف وهى تحيط بطنها:لا انا مش هقتل  ابنى انا كده كده هموت فمش هموت ابنى كمان...ليث انت عارف انى هعيش طول الوقت بالعلاج يعنى مش هعرف احمل تانى ...انا مش هاخد حياتى ابنى عشان أعيش كام شهر زيادة 
**
ومع إصرار وتين ورفضها تم الاحتفاظ بالطفل مع تجاهل ليث لها لرفضها العلاج وقد عاد ليث الى عمله بعد معرفتهم بعودته للسير على اقدامه وها قد مر 4 اشهر 
**
كانت وتين جالسة فى منزلها ولكن قد تغير تغير شكلها فقد أصبحت ذابلة ونشرتها شاحبة .رن هاتفها 
وتين :الو
المتصل:حضرتك زوجة ليث الجندى 
وتين بقلق :اه 
المتصل :زوج حضرتك اتصاب وهو دلوقتى فى مستشفى..
أغلقت وتين الهاتف بسرعة وارتدة ثيابها والحجاب فقد تحجبت منذ4اشهر 
**
وصلت وتين المستشفى وسألت على غرفته واتجهت لها ودخلت سريعا لتجده نائم فاتجهت إليه واحتضنته بشدة وهى تبكى استيقظ على أثر بكائها ليث فاحتضنها وهو يحاول تهدائتها 
ليث بحنان:هششش... خلاص يا وتين اهدى انا ما حصليش حاجه اهو ..اهدى دى إصابة عادية 
وتين بدموع:خايفة قوى يا ليث ...أنت مكنتش بتكلمنى وبتتجاهلنى طول الوقت ..ولما اتصلوا بيا خوفت اوى يكون حصلك حاجة انا مقدرش أعيش من غيرك 
ليث بندم:اسف ...اسف يا وتين على كل مرة سبتك فيها لوحدك او تجاهلتك فيها بس انا مش قادر أشوفك بتتألمى قدامى وانا مش قادر اعمل حاجة 
**
خرج ليث من المستشفى وقد أخذ اجازة من عمله وقد كان يمضى وقته كله مع وتين كان يذهب معها فى كل مرات ذهابها للطبيبة وقد عرفوا انها حامل فى توأم ولدين.وقد فرحوا لهذا الخبر وقد تم الاتفاق على ان تلد فى الشهر ال7 لتبداء العلاج مبكرا وها هو يوم الولادة 
**
فى المستشفى
استيقظت وتين ونظرت فى الغرفة لتجد ليث امامها هو و والديها 
وتين بتعب :اه..ماية عطشانة 
أسرع ليث بإحضار الماء لها وشربته
وتين بلهفة :ولادى فين 
ليث بإبتسامة :فى الحضانة عشان هما مولودين بدرى عن معادهم 
اومئت له وتين وقد عادت للنوم 
**
مر شهر كامل كانت فيه وتين قد بدأت فى جلسات العلاج وقد تساقط شعرها بالكامل وخفت حواجبها وخسرت الكثير من وزنها 
كانت تقف أمام المرآة وهى تتلمس وجهها وحواجبها ورأسها التى خلت من الشعر ليراها ليث وينفطر قلبه عليها حارب دموعه لكى لا تسقط وهو يراها منكسرة هكذا 
اتجه لها واحتضنها من الخلف ووضع رأسه على كتفها وهو ينظر لوجهها
ليث بإبتسامة جاهد ليخرجها:بتفكرى فى ايه 
وتين بشرود وهى تنظر له فقد قام هو أيضا بحلاقة شعره:بفكر إذا كنت ظلمتك بوجودك معايا 
ليث بغضب:انتى ليه بتفكرى كده ..انا مش فارق معايا شكلك انا حبيتك انتى مش جمالك عشان لما يروح اسيبك ....انتى ليه دايما بتشككى فى حبى ..انتى فضلتى معايا وحبتينى وانا مكنتش بتحرك ووافقتى تتجوزينى وانا كده رغم ان العملية ممكن متنجحش ...فأنا مش هسيبك عشان حاجة تافهة ذى دى 
التفتت له وتين واحتضنته بشدة بينما وه كتن ينظر امامه بشرود وهو يتذكر موقف حدث فى اول لقاءتهم
Flash back 
كان ليث ينظر لها وهى تقف أمام المرآءة وكأنها فى بيتها وكانت تقوم بجمع شعرها على هيئة ضفيرة وعندما لم تستتطع اكمالها التفتت له 
وتين بطفولية:ضفرلى شعرى عشان مش طايلاه 
ليث بسخرية :انتى عايزانى انا ليث الجندى اضفرلك شعرك 
وتين بإبتسامة باردة:اه يا برنس هتضفرلى شعرى وإلا هنشر ليك على موقع الشركة شوية فديوهات حلوة كده لطفوفلتك المشردة وانت صغير على شوية صور ليك لوز فى اعمار مختلفة ومنهم فيديو ليك وانت صغير ومامتك بتحميك فى البانيو وعمالة تقولك شطورة ياليث جميلة ياليث مين هينضف دلوقتى..وانت الحقيقة كنت منشكح فى الفديو كأنهم بيكرموك على مجمل أعمالك مش بتستحمى 
نظر لها ليث بغيظ وهاهو حلو الملامح ليث باشا يضفر لها شعرها بينما هى تجلس أمامه بكل برود 
ليث بغل:انا مش عارف مين اللى شغال عند مين بالظبط 
وتين ببرود:بس يابا وركز فى شغلك عشان مزعلكش 
Back 
عاد من ذكرياته وهو يبتسم على صغيرته 
**
مضى الكثير من الأشهر وهاهو اليوم عيد ميلاد التوأم ريان و ايان فقد أتم كل منهم العام 
وحول قالب الحلوى اجتمع الجميع بما فيهم ليل وعائشة وأطفالهم ياسر وأسر وادم ومريم وابنتهم نور ..ووالدى وتين 
كان ليث يحاوط خصرها بيديه وهم يغنون اغنية عيد الميلاد 
وتين بهمس :بحبك 💖
أبتسم  لها ليث من وسط غنائه واحتضنها هامسا:وانا كمان بحبك 💖
ومع انطفاء الشموع شعر ليث بثقل جسد وتين عليه لتضاء الانوار ويراها قد فارقت الحياة بين يديده
نظر لها ليث بصدمة ولم تتحمله قدميه ليسقط أرضا وهو محتضن جسدها 
ليث بصدمة ودموع:و وتين...وتين ردى عليا ....انتى مموتيش صح انت بتهزرى
معايا صح....ردى يا وتين انتى مموتيش ..ردى .
كان ليث يهزها  بقوة وهو يبكى بينما ارتفع صوت بكاء أطفاله وكأنهم علموا بوفاة والدتهم .كان الجميع بلا استثناء يبكى فقد عاشوا لحظات مثل هذ الموقف 
ليث ببكاء وهو يحتضنها:وتين ردى عليا عشان خاطرى ردى عليا ....وتين ...وتين بالله عليكى  ردى ..وتييييييين
بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
فراق احبتى وحنين وجدى!
فما معنى الحياة إذا افترقنا؟
وهل يجدي النحيب فلست ادري
فلا التذكار يرحمنى فأنسى
ولا الأشواق تتركني لنومى
فراق احبتى كم هز وجدى 
وحتى لقائهم سأظل أبكى.. روايتي الجديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent