قصة مراتك بتخونك كاملة بقلم ايمان صالح

الصفحة الرئيسية

قصة مراتك بتخونك كاملة جميع الفصول بقلم الكاتبة المصرية ايمان صالح عبر مدونة دليل الروايات للقراءة والتحميل 

قصة مراتك بتخونك كاملة بقلم ايمان صالح

قصة مراتك بتخونك الفصل الأول

_مراتك بتخونك 
_ اي الوو مين معايا
_ مش مهم مين بس كل اللي عندي انها بتخونك 
_ انت كداب يا ابن ...
" لسه مكملتش كلامي و لقيته قفل مين ده و ازاي يقول علي مراتي حاجه زي كده 
انا ادهم 33سنه متجوز فرحه من خمس سنين ...كنت متجوزها عن حب ...كنت بحبها جدا و لحد دلوقتي....بس مع الاسف مش متقربين زي الاول ...بعد ما ربنا رزقنا ب جنه و محمود ...الاهتمام قل بينا جدا ....يمكن مسؤوليه ...يمكن حبنا ل أولادنا بقي الاهتمام  بيهم هما مش بينا احنا ...فضلت واقف و بفكر ...اي ده ....لا ممكن يكون واحد عايز يهز ثقتي في مراتي ....بس مين ده و عايز اي ...
كنت متجوز شيماء ....بعد ما خلصت كليه علوم ...وانا كنت متخرج من الهندسه بقالي فتره ....اول ما اتخرجت اهلي اصره اني اتجوز وانا قولت لا ....هكمل الاول وا بقي معيد ....انا لي اتجوز دلوقتي....ما انا اعمل نفسي و ابني نفسي تكون شيماء خلصت جامعه ....كنت بحبها جدا ....مكنتش شايف حد غيرها ....استنيتها لما خلصت جامعه و اتقدمتلها علي طول ....و اتجوزتها ....اول سنه كنا ماشين كويس و كنا مهتمين ببعض جدا لحد ما خلفنا و ربنا رزقنا ب جنه و بعدها بدأ الاهتمام بينا يقل ما لازم...احنا هيقل بينا عشان نهتم ببنتنا و كمان هي بعدها ب سنتين بقت حامل ...و ربنا رزقنا ب محمود ....اهتمامنا بقي ليهم هما مش بينا احنا .....
طلعت بره غرفتي اللي كنت بتكلم بيها .....روحت علي المطبخ مكانها المعتاد قربت منها ...
_ اي يا حبيبتي بتعملي اي 
نظرت بدهشه _ حبيبتك 
_ في اي يا شيماء 
_ لا ولا حاجه بعمل مكرونه بالبشاميل
_ ماشي ....صحيح كنتي فين امبارح 
_ ك كنت عند ماما لي بتسأل 
_ مالك متوتره كده لي ...بسأل عادي ....انا جيت من الشغل امبارح لقيت محمود و چنه في البيت لوحدهم ....سألت چنه قالتلي انتي خرجتي 
_ م ما انا كنت سايبهم مع ام خلود جارتنا ...وهي رجعتلهم تاني 
_ ماشي ....انا بسالك برضه كنتي فين ؟!
_ كنت عند ماما كانت تعبانه شويه 
_ الف سلامه عليها 
_ الله يسلمك 
_ طيب خلصتي الاكل 
_ اها خلصته ....يلا عشان ناكل 
_ يلا .....هروح انادي محمود و چنه لحد اما تخلصي السفره 
_ اوك 
" كلامها و توترها قلقني جدا و خصوصا انها دايما عندها ثقه في كلمها 
خرجت عند الاولاد في اوضتهم و صحتهم 
_ يلا قومي يا حبيبتي انتي وهو 
_ سيبني يا بابا عايزه انام 
_ لا يا حبيبتي قومي 
_ عايزه انام 
_ تعالي كلي و بعدها نامي 
_ حاضر 
" محمود كان صاحي ف خرج لكن چني عندها صعوبه في الصحيان بتعشق النوم بطريقه غريبه جدا 
" خرجنا وقعدنا علي السفره 
_ هما الأولاد عاملين اي في الروضه 
_غريبه 
_ اي الغريب 
_ انت اول مره تسألني 
_مش مشكله المهم هما عمله اي 
_عادي يعني محمود بيتعلم الحروف و چني بدات تقرا 
_ بجد يا چني 
_ طبعا يا بابا 
_ عارفه هعمل ليكي مفاجاه حلوه اوي 
_بجد شكرا يا احلي بابا 
" جت عليا و حضنتني جامد مكنتش اعرف أو حس الشعور ده شعور حلو اوي للاسف احنا مشغولين عنه جامد .
" بعد شويه دخلت شيماء غرف الشقه و فضلت قاعده في واحده ...دخلت غرفتي كنت بجهز اوراق ل جامعه ...بعدها دخلت عندي بهدوء 
_ ادهم 
_ نعم يا شيماء 
_ انا عايزه اروح عند ماما 
رفعت راسي وبصيت عليها 
_لي في حاجه ....مش كنتي عندها امبارح 
_ اه اه كنت بس بس عايزه اطمن عليها 
_ خلاص هخلص الورق و اجي اوصلك و نروح عندها انا وانتي و الاولاد 
" هزت راسها و سكتت شويه و 
_ انا هروح لوحدي 
_ لا مينفعش هروح معاكي و اوصلك 
_ من أمتي و انت بتوصلني 
_ بقالي كتير مشوفتش حماتي و قولت اسلم عليها 
_ بس 
_ مفيش بس يلا البسي و انا هاجي معاكي 
_ ماشي 
" طلعت و انا جهزت نفسي و هي جهزت الاولاد و خرجنا ....وانا بحاول ابعد كل شكوكي بعيد ....مهما يكن هي مراتي و بينا عشره ....وهي مستحيل تخون العشره و و تخوني ..
" وصلنا عند بيت حمايا و استقبلونا بترحاب كبير ...بعد شويه 
الام _ قومي يا هنا هاتي الاكل ل اختك و  ل جوز اختك 
_ حاضر يا ماما 
_لا انا مش قادر 
_ لا مينفعش لازم تأكلوا يلا يا شيماء معاها 
_ حاضر يا ماما 
" هما خرجوا و انا 
_ ملوش لازمه تتعبيهم 
_ لا مفيش حاجه انتوا حتي بقالكم كتير مجتوش عندنا 
بصتلها بصدمه و حاولت أشيل الصدمه عشان متلاحظش 
_ هي هي شيماء بقالها كتير مبتجيش 
_ لا وبتحايل عليها و مبتجيش معرفش وكل أما اقولها تقولي الاولاد 
" غصب عني ابتديت افكر ....طالما هي مجتش عند امها اومال كانت فين امبارح ....هزيت راسي و حاولت ابتسم و أكد علي كلامها 
كانت بتحط الاكل وهي مبتسمه و كل شويه تبصلي ....وانا سرحان ...طالما مجتش هنا ....راحت فين و لي بتخبي عني ...احنا من ساعه ما اتجوزنا مبنخبيش حاجه عن بعض ....احنا اتفقنا علي كده ....لما كان بيحصل حاجه كنت اول واحده اجري عليها و اقولها اي الحصل ...هي اول واحده اخدها في حضني و اعيط من اي شئ يوجعني ...طيب بتخبي لي و اي السر البتخبيه عني ..
"روحنا بيتنا و انا شارد و مش عارف احدد انا مقدرش ابعد فكره انها خبت عني حاجه ...
"دخلت الشقه و قعدت وكنت سرحان فوقت علي صوتها 
_ ادهم فيك حاجه 
_ هه لا مفيش حاجه 
_ من ساعه ما خرجنا من عند ماما وانت سرحان 
_ مفيش حاجه انا داخل انام 
" سيبتها و دخلت نمت علي السرير وبعد شويه جت جنبي و نامت ...لفيت راسي و نمت أو بحاول انام عشان انسي 
" سرحت لما كنت اول مره اشوفها 
_ كنت في الجامعه و لقيت شله بنات قاعدين يهزروا وهي كانت بتضحك بخفوت خطفتني جدا شكلها و كل حاجه فيها 
فضلت ارقبها و قولت هي دي اللي ملكت قلبي و هتصوني و هتحافظ عليا و علي بيتي 
" قومت الصبح لبست و كنت لسه هخرج قعدت تاني 
_ ا اي يا ادهم مش هتروح الشغل 
_ لا 
_ ل لي كده و اشمعنا النهارده 
_ عادي عايز اقعد مع الاولاد النهارده 
_ بس هما هيروحوا الحضانه النهارده 
_ بجد 
_ اه والله 
_ طيب هروح اوديهم و ارجع 
_ طيب و الشغل 
_ مش هروح النهارده 
" خدت الاولاد ودتهم و رجعت تاني لسه هفتح الباب سمعت صوتها 
_ اها طبعا يا حبيبي هنتقابل النهارده 
_....
_ لامستحيل هنتقابل يعني هنتقابل حتي انت وحشتني اووي
_....
_ اها طبعا ده انا مصدقت ماما متكلمتش أو تقع بلسانها قدامه اني مكنتش عندها 
_....
_ حاضر يا حبيبي حتي ننفذ اللي اتفقنا عليه 
_.....
_ اوك باي 
" سمعتها و انا مصدوم كان نفسي ادخل اضربها بس معرفتش قولت أما اعرف هو مين ده وبعدها احاسبهم 
دخلت بهدوء ووقفت قدامها كانت لابسه 
_ رايحه فين يا شيماء 
_ م مها صاحبتي تعبانه و رايحه ازورها 
_ مها !!! بس انتي بقالك كتير مشفتهاش 
_ م ما انا عرفت من مامتها انها تعبانه قولت اشوفها 
_ طيب ما تقعدي معايا النهارده وبعدها روحي 
_ مينفعش 
_ طيب اوصلك 
_ لا لا 
_ لي 
_ ق قصدي يعني خليك انت لسه راجع 
_ لي 
_ مش عايزه اتعبك 
_لا تعب ولا حاجه 
_ معلش يا حبيبي لازم امشي 
" هي مشيت وانا روحت وراها علي طول وصلت نادي وانا نزلت وراها راحت وقابلت واحد وبتسلم عليه 
_ وحشتني اووي يا حبيبي يااه اخيرا شوفتك 
_ وانتي كمان وحشتني 
google-playkhamsatmostaqltradent