رواية جحيم الجاسر الفصل التاسع والعاشر

الصفحة الرئيسية

رواية جحيم الجاسر الفصل التاسع والفصل العاشر للكاتبة المجهولة

رواية جحيم الجاسر الفصل التاسع 9

فريدة خدت نفس طويل وبعدين حبست دموعها وتكلمت بجمود ومن غير ما تبص في عينيه
فريدة : جاسر.. طلقني
جاسر بانهيار : لا لايافريدة والنبي ماتعملي فيا كدا حرضي باي حكم تحكميه عليا بس متبعديش عني ارجوكي
فريدة بدموع : طلقني ياجاسر طلقني وارحمني انت اذيتني وجعتني وانا مستحيل اقدر اكمل معاك كل ما ابص في وشك حفتكر كلامك ليا وضربك مقدرش اعيش معاك
جاسر : وانا مش حطلقك يافريدة.... مقدرش
فريدة : تمام وانا مستحيل اعيش معاك واتفضل أمشي عايزة ارتاح علشان تعبانة
جاسر : ماشي يافريدة انا حسيبك دلوقتي بس حجيلك تاني وخليكي فاكرة انا مش حطلقك...... ومشي
زينب بدموع : انا مش عارفة اقولك ايه يافريدة يابنتى انا اسفة ع اللي جاسر عمله فيكي
فريدة مسكت ايديها : متقوليش كدا ياماما هو اللي غلطان انتي ملكيش زنب في حاجة متعتزريش وحتى لو انا حطلق منه انتي حتفضلي امي اللي بحبها
زينب : ربنا يباركلك يابنتى اسيبك انا بقى ترتاحي شويه وحجيلك بكرة الصبح ان شاء الله
زينب مشيت وفضل سلوى ومحمد وفريدة ومصطفى في اوضة فريدة في المستشفى
فريدة : بابا لوسمحت انا عاوزة اخرج من المستشفى دلوقتي
سلوى : تخرجي تروحي فين يافريدة انتي لسه تعبانة
فريدة : ماما لوسمحت انا مش حقدر اقعد هنا كتير وكمان انا مش حروح بيت جاسر انا مقدرش اعيش معاه لحظة كمان
محمد : اللي يريحك يافريدة تعالي اقعدي عندنا في البيت لحد ماتشوف حتعملي ايه
فريدة : لا يابابا انا كمان مقدرش اعيش في بيتك لاني برضو حشوف جاسر كتير
محمد : اومال حتروحي فين يافريدة
فريدة : انا عاوزة اسافر يابابا عاوزة اكمل دراستي باقي ليا سنتين لازم اكملهم واتخرج علشان اشتغل واعتمد على نفسي
سلوى : لا يافريدة انا مش حسمحلك تبعدي عني وكمان انتي تعبانة ومحتاجة رعاية المكان اللي حتروحيه انا معاكي
محمد بتنهيدة : وانتي ناويه تروحي فين يافريدة
فريدة : معرفش يابابا المهم اني حبعد وانا عارفة ان جاسر مستحيل يطلقني فحسافر من غير مايعرف
مصطفى : انا عندي فكرة انا ليا فرع جديد من شركاتي هنا في مصر في الاسكندرية وأنا اصلا كنت نازل علشان لازم اطور كتير في الفرع دا واشتريت بيت جديد في الإسكندرية لاني حقعد فترة كبيرة هناك تقدرو تيجو تعيشو معايا
محمد : مش عاوزين نتقل عليك يامصطفى
مصطفى : ايه الكلام دا ياحمادة دا كفاية فضلكو عليا
فريدة : تمام يامصطفى حنروح اسكندرية امتا
مصطفى : وقت ماتحبي يافري البيت جاهز وانا موضبه من قبل مانزل مصر
فريدة : اوك نمشي بكرة الصبح وحول ليا ورق الجامعة بتاعتي هناك ومش عاوزة جاسر يعرف حاجة يلا نروح نجهز الشنط
سلوى : فريدة انتي لسه تعبانة مينفعش تمشي بحالتك دي
فريدة : لا ياماما انا كدا حكون مرتاحة اكتر يلا
سلوى بتنهيدة : اللي تحبيه يابنتي
استأذن محمد الدكتور بخروج فريدة و خرجو من المستشفي وروحو وبدؤا في تجهيز حاجاتهم وفريدة دخلت اوضتها وفضلت تفكر ازاي حتسيبه وتبعد هي متقدرش تعيش لحظة من غيرة بالرغم من انه ازاها اوي بس هيا لسه بتحبه لسه قلبها متعلق بيه بس دا اهانها كتير وهي متقدرش تعيش معاه متقدرش تسامحه وتنسى كلامه وأفعاله اللي متتغفرش فضلت تفكر لحد ما تعبت ونامت وهي بتعيط
_في بيت جاسر _
زينب بتضرب جاسر بالقلم وهو واقف مصدوم
زينب : يمكن كان المفروض اني اعمل كدا من زمان انت ازاي تسمح لنفسك تعمل كدا ياجاسر انت مديت ايدك عليها دي فريدة ياجاسر فريدة اللي كنت بتعشقها اللي كنت بتدعي ربنا في كل فرض انها تكون من نصيبك وحلالك ويوم مايحصل دا تبدلها وتضربها بالشكل دا انت كسرت ثقتي فيك ياجاسر مش الرجولة انك تمد ايدك على مراتك
جاسر بدموع : غصب عني ياأمي والله الغيرة عمتني سامحيني ياأمي انا حقيقي ندمان
زينب : مش قبل مافريدة تسامحك ياجاسر... وسابته ودخلت اوضتها وجاسر طلع شقته ودخل اوضة فريدة وطلع ألبوم الصور بتاع فرحهم وفضل يتفرج على الصور قد ايه هيا كانت فرحانة وسعادتها على وشها معقول غيرتي عمتني للدرجادي محستش بفرحها وقلبها اللي بيصرخ ويقول بحبك ودموعه كانت نازلة ع خده بشدة قام وتوضا وصلي ودعا ربنا في السجود ويبكي : يارب انا عارف اني غلطت في حقها اوي انا مش طالب غير انها تسامحني يارب متحرمنيش من اني اشوفها قدامي يارب متخليهاش تكرهني انا مستحملش كرهها ليا انا دعيت كتير انها تكون من نصيبي ويوم ما ده يحصل اضيعها بغبائي يارب رجعهالي وانا حعوضها عن كل حاجة
خلص صلاته شاف امه واقفة وكانت سامعاه
زينب ببكاء : للدرجاتي بتحبها ياجاسر
جاسر بانهيار وعياط : واكتر ياأمي هيا حياتي كلها لو راحت مني انا حموت
زينب : خليها تسامحك ياجاسر حاول معاها يابني متسيبهاش غير لما ترجعها وتخليها تحبك تاني
جاسر نام على رجل امه وفضل يبكي : تعبان تعبان اوي ياأمي مش حقدر اعيش من غيرها هي روحى لو بعدت عني انا مش حعيش خليها تسامحني ياماما ارجوكي
زينب هداته لحد ما نام : حتسامحك ياجاسر حتسامحك يابني انا متاكدة
_تاني يوم الصبح_
جاسر قام لبس وراح لفريدة ع المستشفي ملقهاش في اوضتها سأل الممرضة
جاسر بقلق : المريضة اللي كانت في الاوضة دي فين
الممرضة : مشيت وسابت المستشفى من امبارح يافندم
جاسر بصدمة وخوف : ايييه مشيت...

رواية جحيم الجاسر الفصل العاشر

بعد سنتين في بيت جاسر ..
زينب بلهفة : جاسر انت رجعت ياحبيبي
جاسر بكسرة : ايوه ياأمي رجعت
زينب : برضو مارضيتش تقابلك...... معلش يابني استحمل
جاسر جري على حضن امه وترمي فيه والدموع في عينيه
جاسر بعياط : تعبت اوي ياأمي سنتين كاملين كل يوم اتصل بيها وماتردش وكل شهر اروحها ومبترضاش تنزل تقابلني انا كنت براقبها و عارف كل حاجة عنها حفلة التخرج بعد اسبوع ياترا حترجع القاهرة ولا هتفضل هناك... وحشتني اوي نفسي احضنها جامد واقولها متبعديش هي عاقبني اه بس عقابها كان قاسي اوي وانا تعبان اوي في غيابها هي ليه بتعمل معايا كدا انا لحد دلوقتي لسه فاكر اليوم اللي سافرت فيه والكلام اللي قالته ليا
_____فلاش بااااااك_____
جاسر للممرضة : انتى بتقولى ايه وازاي تسمحولها تطلع وهي بالحالة دي....... دي مكانتش قادرة تمشي اصلا
الممرضة : اسفة يافندم بس هي أصرت وأهلها وافقو وخدوها
جاسر ساب المستشفى وساق بعربيته بأقصى سرعة علي البيت اول ماوصل شاف محمد ومصطفى بيحطو الشنط في العربية وسلوي كانت ساندة فريدة ونازلين من ألبيت
جاسر بقلق : ف فريدة انتي رايحة فين
مصطفى : وانت عايز ايه منها مش كفاية اللي عملته فيها
فريدة بتعب : خلاص يامصطفى وانت ياحضرة الظابط انا كنت عارفة ومتأكدة انك مش هترضي تطلقني وانا مش حقدر اعيش معاك فقررت اسافر وانت مش هتقدر تمنعني
جاسر بكسرة : تسافري تروحي فين يافريدة وتسبيني
فريدة : اسيبك.... دا انا مسافرة علشان اسيبك انا الموت أهون عندي من اني اعيش مع واحد شكك في شرفي ومد ايده عليا واهان كرامتي.... انت عارف ياجاسر انا مكنتش عايزة اقولك اني مسافرة عارف ليه..
بقلم الكاتبة المجهولة
جاسر بحزن : علشان مش اعرف مكانك واخدك من هناك
فريدة : لا... علشان مكنتش عايزة اشوف وشك انا بكرهك ياجاسر وهسافر غصب عنك ومش هتقدر تمنعني
جاسر : ابوس ايدك اديني فرصة وانا هعوضك عن كل حاجه
فريدة وبحاول تحبس دموعها : يلا يابابا
ركبو كلهم العربية وجاسر واقف يبص عليهم بكسرة لحد ما العربية اختفت......... جاسر رجع البيت
زينب : ايه ياجاسر رجعت بدري ليه وفريدة عاملة ايه
جاسر : فريدة مشيت ياأمي سافرت وسابتني وانا مقدرتش امنعها لاني مش حستحمل تعيش معايا وهي بتبصلي نظرة كره دي بتقولي الموت عندها اهون من انها تعيش معايا تفتكري حتشوفها تاني
زينب : حتتقابلو ياجاسر........ حاول معاها يابني ولو حتعيش عمرك كله تعتذر منها فريدة بتحبك وهي دلوقتي بتتعذب اكتر منك بس هي اللي بتكابر
بقلم الكاتبة المجهولة
جاسر : حاضر ياأمي انا مش هسيبها غير لما تسامحني وترجعلي..... عن ازنك ياأمي عندي مأمورية مهمه لازم امشي
زينب : مع السلامة ياحبيبي..... ربنا يريح قلبك يابني
عدت الايام والشهور وجاسر كان عرف مكان فريدة وكان كل يوم يتصل بيها بس هيا مكانتش ترد وكان بيروحلها كل شهر لكن مكانتش بترضي تقابله كان محمد بس اللي بينزل يقابله تحت البيت لحد ما مر سنتين وجاسر كان كل يوم بتوجع من بعدها اما فريدة فكانت بتعاقب نفسها بعدها عنه مش بتعاقبه كانت كل يوم تنام معيطة وكل مايروح يزورها كانت تبص عليه من فوق بيبقى نفسها تنزل تتركي في حضنه بس لما كانت تفتكر اللي عمله فيها ترجع تكابر تاني
____بااااااااك _______
........... في اسكندريةفي بيت فريدة............
محمد : انتى مش شايفة انك زودتها اوي في عقابك لجاسر وانتي اصلا كدا بتعاقب نفسك مش بتعاقبيه انتي فكرك اني مش عارف انك كل يوم بتنامي معيطة وانتي حاضنة صورته وبيبقي نفسك تردي على اتصالاته وتسمعي صوته بس انتي بتكابر يافريدة
فريدة بعياط وحضنت باباها : طيب اعمل ايه يابابا اه لسه بحبه ونفسي ارجعله بس كل اما اشوفه حفتكر اذيته
بقلم الكاتبة المجهولة
محمد بهديها : سامحية يافريدة جاسر بيحبك لو ماكانش بيحبك ماكانش جه كل شهر وساب شغله عذب نفسه علشان يشوفك كان زمانه متجوز من وحده غيرك دلوقتي
فريدة مسحت دموعها : انا سامحته من زمان يابابا بس مش قادرة ارجعله واه لسه بحبه زي زمان واكتر بس مش قادرة
محمد : ادي لجاسر ولنفسك فرصة يافريدة.... كمل بهزار : وبعدين في دكتور تعيط وحفلة تخرجها كمان اسبوع كدا وشك يبهت ولا ايه
فريدة بضحك : اه عندك حق ههه انا بحبك اوي يابابا وححاول اعطي جاسر فرصة يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent