رواية العذراء الحامل كاملة من الفصل الأول للأخير - منة صبري

الصفحة الرئيسية

رواية العذراء الحامل بقلم منة صبري كاملة جميع الفصول من الفصل الأول للأخير عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل pdf

رواية العذراء الحامل الفصل الأول 1

فى أحد الغرف ذات الطابع الانثوى نجدها تتململ فى نومها حتى استيقظت تماما ونهضت من على الفراش وهى تردد اذكار الصباح وبعد أن انتهت توجهت للخارج لترى والدتها تقف فى المطبخ تعد الفطور 
عائشة بخفوت:استعنى على الشقى بالله  أما اروح اخضها بقى 
ثم تسللت بهدوء حتى وصلت خلف والدتها
عائشة بصراخ:عووووووووووو
والدتها (صفاء)بذعر: عااااااا 
عائشة بضحك : هههههه كل مرة أعملها وتتخضى 
صفاء: اقول ايه بس يارب (وكأى ام مصرية)ربنا يعوض عليا عوض الصابرين انتى هتعقلى امتى يا بنتى
عائشة بإبتسامة وهى تسرق البطاطس المقلية وتضعها فى فمها : أبدا مش هعقل يا صفصف 
صفاء بيأس من ابنتها:طب جهزى السفرة يلا عشان الفطار
عائشة وهى تقبلها من وجنتها :من عنيا يا صفصف يا قمر انت 
على الناحية الاخرى 
فى أحد القصور الفخمة التى تدل على ثراء صاحبها نجد أصوات صراخ وأشجار 
ليل بصراخ: انتى هتروحى النهارده وهتعملى العملية يا ملك وغضب عنك 
ملك بغرور  :انت عايزنى انا ملك الشافعى اعمل عملية تلقيح عشان اجيب حتة طفل يبوظلى منظرى وجسمى ياى 
ليل بهدوء مريب ومرعب:وانا بقولك هتعمليها يا ملك يا أما هطلقك وعيلتك اللى بتتكلمى عنها ديه همحيها من على وش الأرض وشوفى مين هيعبرك
ملك برعب: ح حاضر هعملها 
ليل ببرود مخيف :ايوه كده خليكى مطيعة عشان مزعلكيش وانا زعلى وحش وانتى عارفة كويس 
ثم تركها وتوجه إلى الخارج وارتدى نظرته بكل غرور ليصعد سيارته متوجها لشركته وخلفه أسطول من السيارات 
بينما ظلت ملك تقف فى مكانها تفكر فى حل لهذه المشكلة 
*تعريف *
(عائشة محمود السنة الأخيرة من كلية طب أسنان منتقبة لديها بشرة بيضاة وأشعر اسود طويل وكثيف وعينين واسعتين بنفس اللون متوسطة الطول جسدها ممشوق من أسرة ميسورة فوالدها لديه شركة صغيرة للمقاولات يملكها  هو واحد أصدقائه  لديها صديقة مقربة تدعى مريم )
 بقلم منة صبرى 
(ليل الراوى صاحب شركات الراوى جروب قاسي وبارد نادرا ما يفقد أعصابه عريض المنكبين فاره الطول قمحى البشرة لديه عينين خضراء ساحرة تتحول لزيتونى عندما يغضب وشعر بنى غامق وغمازتين  نادرا ما تراهم لأن وببساطة لا يبتسم ولا يضحك متزوج من ملك الشافعى ليس عن حب ولكن لتكون واجهة له زوجة من عائلة راقية وجميلة مجرد زينه وأى قطعة اساس ما ينقصه لتكملة اللوحة هو وريث له)
بعد الإفطار عند  عائشة
محمود بجدية: متنسيش تروحى المستشفى عشان تعملى الإشعات بتاعتك ورسم الايكو
*ملحوظة*
عائشة مريضة قلب 
عائشة بخفوت :حاضر يا بابا 
اتجهت إلى غرفتها ارتدت ملابسها ونقابها واتصلت بصديقتها لتخبرها بأنهم سيذهبون للمشفى بعد الجامعة 
فى الجامعة 
مريم بملل:الواحد زهق المحاضرة كانت طويلة موت 
عائشة بتنهيدة: المهم أنها خلصت يلا عشان نروح المستشفى 
مريم بحزن لمرض صديقتها :يلا 
فى المستشفى 
أثناء اتجاه عائشة لغرفة الإشاعة اصتدمت بشخص 
عائشة بأسف:سورى مأخدتش بالى
ملك بحدة : متخلفة 
وتركتها ورحلت بينما غضبت عائشة من تصرفها لتنظر لمريم لتقول لها الاخرى
مريم :فكك منها وخلينا ندخل 
ودخلوا سويا بينما ملك انتبهت لفقدنها أحد اقراط الأذن خاصتها 
ملك بضيق:أكيد وقع منى لما خبط المتخلفة دى
وعادت لمكان الاصتدام مرة آخرة فوجدتها على الارض انخفضت وامسكته بيدها وارتفعت مرة أخرى لتلمخ تخصص الغرفة التى دخلتها المتخلفة حسب رأيها لتجدها متخصصة برسم إشاعة على القب فجاء فى مخيلتها فكرة خبيثة 
واتجهت لقسم العمليات وقابلت الدكتور المسئول عن العملية 
ملك بعجرفة:انا ملك الشافعى زوجة ليل الراوى 
الدكتور بتوتر :اهلا يا فندم احنا جهزنا كل حاجة زى ما أمر ليل بيه
ملك بخبث:بس فى تغيير احنا هنعمل العملية لبنت تانية
الدكتور بإستغراب :بس ليل بي لتقاطعه ملك:انا اللى بقولك كاد يقاطعها لتكمل:وانت مش هتعرفه والا حياة عيلتك هتكون التمن وكده كده محدش هيعرف انت كل اللى عليك تعمل العملية للبنت وانا هقول انى عملتها وطبعا هيكون ليك نسيتك والا انت عارف هعمل فيك ايه 
الدكتور بخوف :حاضر 
بينما أمسكت ملك هاتفه وأجرت اتصال مضمونه كلمة واحدة :نفذ 
عند عائشة 
دخلت أحد الممرضات فجأة لتخبرهم  بتعطل الأجهزة وعليهم التوجه لغرفة أخرى للإشاعة فتجهت مريم وعائشة لهناك فقاطعتهم الممرضة قائلة لمريم :انتى ممكن تستنى هنا وهما لما يخلصوا هيجولك 
اومئت مريم 
واتجهت عائشة مع الممرضة ادخلتها الممرضة أحد الغرف وعندما جاء عائشة لتتحدث تفاجئت بحقنة فى زراعها لتفقد وعيها 
بعد مرور 6ساعات 
تفتح عائشة عينيها لتجد والديها موجودين حولها ومعهم صديقتها مريم 
عائشة بخفوت وتعب: ايه اللى حصل 
مريم :انتى كنت بتعملى الإشاعة وفجأة اغمىعليكى فنقلوكى هنا وانا اتصلت بيهم 
ليقول والديها :حمد الله على سلامتك 
عائشة بتعب: عايزة اروح 
صفاء بقلق:مش هينفع الدكتور قال مش هينفع تمشى لازم تقعدى تحت الملاحظة عشان قلبك لو فى تطورات فى حالتك 
عائشة بتعب قبل أن تغفو ثانية :طيب 
بعد مرور ثلاث ايام خرجت عائشة من المستشفى 
عند ليل فى القصر 
ليل ببرود وهو يدلف إلى القصر ليشاهد ملك وهى متجهة للخارج بثياب فاضحة وحذاء ذو كعب عالى : أظن انتى حامل دلوقتى يعنى خروج من البيت ممنوع والكعب ميتلبسش وبحدة:مفهوم 
ملك بخوف:مفهوم 
*بعد ثلاث أشهر *
كانت عائشة فى الطريق للعودة لبيتها لتشعر فجأة  بالدوار وتتمالك نفسها حتى ركبت تاكسي للذهاب للبيت بدل من السير وفى الطريق تمر من أمام المستشفى  لتقرر النزول للفحص بسبب شعورها بالدوار كثيرا والغثيان وكثرة النوم وآلام فى قلبها 
بعد انتهاء الطبيبة من الفحص :حضرتك انا كنت عرفتك قبل كده إن الحمل ممنوع فى حالتك 
عائشة بصدمة وذهول:ح حمل
الطبيبة بعملية:أيوة يفندم حضرتك حامل وفى الشهر التالت 
عائشة بصدمة ودموع :حضرتك متأكده 
الطبيبة بعملية :أيوة يا فندم حتى انتى بنفسك كان مفرود تعرفى من الأعراض اللى عندك وكمانالحمل ده  فى خطورة على حياتك يعنى نسبة نجاتك من الولاده 40%وانتى مينفعش تنزليه لانه فى الشهر التالت  فى خطورة اكبر
تركتها عائشة وغادرة المشفى وهى فى حالة صدمة
عائشة بدموع :طب ازاى ازاى طب هعمل ايه ثم تمسح دموعها مش وقت صدمة انا لازم أفكر ده حصل ازاى 
*بعد مرور 3ساعت *
توقف التاكسى أمام شركة الراوى لتترجل منها عائشة 
دخلت الشركة وتوجهت للسكرتيرة
عائشة بجمود:ممكن أقابل ليل بيه وقوليله موضوع حياة او موت 
سكرتيرة بعملية :ثوانى يا فندم 
ثم توجهت للمكتب 
سكرتيرة :ليل بيه فى واحدة منتقبة عايزة حضرتك فى موضوع وبتقول حياة او موت
ليل ببرود :دخلتها
خرجت السكرتيرة وتبعها دخول عائشة التى تركت الباب مفتوحا 
ليل ببرود :اقفلى الباب
عائشة برقة وخفوت:مينفعش كده تبقى خلوة شرعية 
ليل ببرود :تمام ايه بقى الموضوع  المهم اللى انتى  عايز انى عشانه
عائشة بخوف وتوتر:احم احم انا انا حامل منك ...

الفصل الثاني 2

*flash back *
عائشة ببكاء:طب... طب ازاى ..انا ...انا حامل ازاى.... وانا هعمل ايه دلوقتى. ..طب ماما وبابا لو عرفو هيعملوا فيا ايه ..ثم قامت بمسح دموعها وعائشة بقوة: مش وقت عياط دلوقتى انا كلها شهر وبطنى هتكبر وهتبان انا لازم الاقى حل واعرف انا حامل ازاى..انا هتصل بمريم وهحكيلها
مريم :الوو
عائشة :مريم انزلى قابليني دلوقتى فى كافيه......
مريم بقلق :فى ايه يا بنتى قلقتينى احنا مش لسه كنا مع بعض 
عائشة بصوت باكى:تعاليلى يا مريم انا محتجاكى اوى 
مريم بقلق :طيب ..طيب انا جيالك اهو 
عائشة :ماشى سلام
اتصلت عائشة بوالدتها واخبرتها أنها ستتأخر 
بعد دقائق وصلت مريم 
مريم بقلق :فى ايه يا بنتى وايه الموضع المهم اللى انتى عايزانى فيه
عائشة ببكاء مرير :انا...انا حامل يا مريم 
مريم بصدمة :ايه ازاى!!
 عائشة ببكاء  :معرفش هتجنن انا ازاى حامل انا روحت المستشفى بعد ماسبتك عشان كنت تعبانة  لقيت الدكتورة بتقولى إن  انا حامل وانا مش عارفة ازاى دي بتقولى انا حامل من 3شهور 
مريم بهدوء :عائشة انتى لازم تهدى دلوقتى وتفكرى  بهدوء عشان تعرفى انتى بقيتي حامل ازاى وهتعملي ايه
عائشة بإيمأة :صح انا لازم اهدى عشان اعرف أفكر
مريم بهدوء :انتى بتقولى إن انتى حامل فى الشهر التالت يعنى الحمل حصل من 3شهور دلوقتى فكر ايه اللى حصلك من 3شهور 
عائشة بخفوت:انا من 3شهور حياتى كانت ماشية عادى ثم تابعت بتذكر :ص صح انا ازاى نسيت وعديت الموضوع 
مريم بأمل:ايه افتكرتى ايه
عائشة :فاكرة لما كنتى معايا بنعمل الإشاعات والممرضة ودتنى أوضة تانية لما روحت معاها فى حد ادانى حقنة فى دراعى وقبل ما يغمى عليا سمعت الدكتور بيقول جهزوها للعمليات وبعد كده انتى عارفة الباقى
مريم بحماس:يبقى يلا بينا على المستشفى عشان نعرف الدكتور ده عملك ايه
عائشة :بس انا مش فاكرة غير شكله بس معرفش اسمه بس عارفة اسم الممرضة 
مريم بأمل :عادى مش انتى عارفة اسم الممرضة يبقى هنعرف منها مكان الدكتور عائشة :ماشي يلا نروح المستشفى 
ذهبت عائشة ومريم إلى المستشفى
*فى المستشفى *
عائشة لموظفة الاستقبال :لوسمحتى هى الممرضة رحمة فين 
موظفة الاستقبال بعملية:فى استراحة الممرضات فى الدور الثالث 
عائشة :شكرا
ذهبت مريم وعائشة  للإستراحة
فتحت مريم الباب وبمجرد ما ان فتح الباب وظهرت الممرضة رحمة حتى انطلقت عائشة بإتجاهها 
بقلم منة صبرى 
عائشة :انا عايزة اعرف دلوقتى حالا أنتم عملتوا فيا ايه 
الممرضة بخوف :انا والله معملتش فيكى حاجة انا كان مطلوب منى اجيبك أوضة العمليات بس من غير ماتعرفى حاجة 
عائشة :مين اللى طلب منك تجيبنى وعملتولى ايه
الممرضة بخوف :انا معرفهاش والله هى اتفقت معايا اجيبك بس معرفتش هى مين الدكتور هو اللى يعرفها عشان كان بيتكلم معاه قبل العملية وهى كانت بتسأله عن حالتك ....وانتى اتعملتلك عملية حقن مجهرى 
نزل الحديث عليهم كالصاعقة 
مريم لعائشة :احنا مش هنعرف منها حاجة لازم نروح للدكتور هو اللى هيعرفنا الحكاية من أولها ثم وجهت حديثها الممرضة 
مريم بحدة: ودينا للدكتور اللى عمل العملية 
توجهوا لغرفة الدكتور وبمجرد ما رائها الدكتور حتى شحب وجهه 
عائشة بهدوء مريب :انا عايزة اعرف حالا مين اللى خلاك تعملى العملية 
الدكتور بتوتر :ع عملية أية انتوا بتكلموا عن ايه 
جاءت عائشة لتتحدث قاطعتها مريم 
مريم :عنك انتى الطلعة دى ثم وجهت كلامها للدكتور :بص بقى هتستعبط ويقولى عملية ايه ومعرفش ايه وتعمل فاقد الذاكرة هنروح القسم وساعتها بقى هم هيروقوق وبعون الله الذاكرة هترجعلك الدكتور بتوتر :انا والله مليش ذنب هى اللى هددتنى بولادى عشان أعملها العملية 
مريم :حلو اوى يبقى زى الشاطر كده تحكى كل من الأول عشان التسجيل الحلو ده 
الدكتور:انا والله كنت مجهز كل حاجه عشان عملية الحقن لمدام ملك الشافعى بس هى جات قبل العملية وهددتنى بولادى عشان اعملك العملية بدلها 
عائشة بجمود :جوزها يبقى مين
الدكتور :ليل باشا الراوى هو جوزها واللى كان مرتب كل حاجه عشان نعملها هى العملية
عائشة بهدوء مرعب :دلوقتى انت هتسلمنى ملف العملية اللى بيثبت إن انا اللى عملتها مش هيا ومعاهم تقرير بحالتى
بعدما حصلوا على جميع التقارير 
مريم :دلوقتى احنا معانا أدلة على اللى هنقوله لجوزها يلا بينا على الشركة بتاعته 
عائشة بتوتر :هو احنا هنروحلوا انتى مش  شوفتى هو مين 
مريم :طبعا يا بنتى امال احنا جبنا التقرير دى لمين
عائشة بخفوت :عشان اهلى يعرفوا أن انا معملتش حاجة غلط وانى مليش ذنب 
مريم بجدية:عائشة انتى مش مدركة أن انتى حامل ومش متجوزةولا ايه يعنى انتى لو أهلك فرضا اتقبلوا الموضوع وده مستحيل الست ديه هتسيبك فى حالك او ابو  لما يعرف ان ليه ابن هيسبهولك ده لو فرضنا أن انتى معرفتهوش عائشة احنا فى مجتمع شرقى يعنى مينفعش واحدة تخلف من غير متكون متجوزة الموضوع مش مسلسل ولا رواية والناس هتتقبل الموضوع الحياة مش وردى ده غير ان فى خطورة على حياتك ومنتيش ضمناها ده بعد الشر طبعا 
عائشة بهدوء :انتى صح انا يمكن عشان مش مدركة الموضع لسة و أن انا حامل 
مريم بحماس :يبقى يلا بينا على الشركة 
*شركة الراوى *
كان ليل يدرس بعض الملفات حين فتح باب مكتبه بدون إذن ليدخل ضابط شرطة بزى رسمى يرتدى نظرات سوداء تحجب عينيه لترتسم على شفتيه ابتسامة اظهرت غمزتين ناردا ظهورهم عندما علم من هو
ليل بإشتياق:آدم 
آدم بغرور مصطنع :طبعا  يا بنى هو فى حد بيعبرك غيرى اصلا 
ليل ببرود:والله 
آدم بخوف مصطنع :لا طبعا يا باشا دنا بهزر 
ليل ببرود :اجازتك مدتها اد ايه وايه اللى اخرك فى المهمة
آدم بسخرية :ايه يا بنى الأسئلة دى ده انت لو مراتى مش هتعمل كده ثم تابع جدية عندما رأى نظرة ليل التى اخرسته:احم اجازتى شهر لو مفيش عمليات مهمة جديدة واللى اخرنى كنت متصاب فى كتفى عادى وقعدت يومين فى المستشفى 
ليل ببرود شديد :اوك انت هتروح تجيب حاجتك عشان هتقعد معايا الشهر ده 
آدم بسخرية :ما انت عارف يا بنى إن انا ومراتك مبنطقش بعض لله فالله كده انا مش عارف انت اتجوزتها ازاى 
ليل ببرود :زى الناس واه  نسيت اقولك ملك حامل فى الشهر التالت تقريبا
آدم بذهول و سخرية :بقى ملك هانم تضحى بالخروجات والموضة واللبس الشيك وجسمها عشان حتة طفل فعلا مع 2020مفيش مستحيل مع انى مش عارف ديه هتبقى ام ازاى
ليل ببرود :لا طبعا ملك عمرها مهتقبل أنها تضحى بكل الحجات ديه غير أنها لو حامل فعلا مش هتكون هادية كده كأنها مكنتش موافقة على العملية 
آدم بإستغراب :امال ايه .....اوعى تكون شاكك أنها مش حامل
ليل ببرود :انا فعلا شاكك وخصوصا أن الخدم فى القصر والدادة بيقولوا إن هيا معندهاش اى اعراض حمل اللى المفروض تجيلها لو هى فعلا حامل 
آدم بذهول :يا برودك يا شيخ انت شاكك ان مراتك مش حامل واحتمال بعد 6شهور تجبلك عيل من اى دار ايتام وتقولك  ده ابنك ومع كده عادى
ليل بنفس البرود:لا طبعا هى مش  هتيجي عيل من دار ايتام عشان عارفة كويس أن مش ليل الراوى اللى يضحك عليه انا بس مستنى أشوف هى هتعمل ايه ومفيش مانع العب بأعصابها شويه عشان تجيلى لحد عندى وتعترف عشان اعرفها هى بتلعب مع مين
آدم بحماس :لا بقى دنا اروح ألم هدومي واجيب فشار عشان اتفرج على العب من اوله ثم تابع بصوت انثوى ودلع:وكمان انا عارفة يابيبى ان انا بوحشك عشان كده هقعد الشهر كل معاك وان انت واخد حوار ملك ده حجة اه يا خلبوص هيهيهيهي
السكرتيرة :ليل بي ولكنها صدمت من المشهد أمامها 
آدم بغضب جحيمى عكس شخصيته منذ قليل:انتى ازاى تدخلى من غير استأذن 
السكرتيرة بتوتر:يا ....
آدم بصراخ:برااا
خرجت السكرتيرة مهرولة بخوف شديد بينما نظر آدم لى ليل 
آدم بجدية شديدة :ينفع كده ابقى بهيهي وهى تخش من غير ا ستأذان ايه التسيب ده يا ليل 
ليل بسخريه لاذعة:اقعد اقعد يا...يا سيادة الرائد 
آدم بإحراج مصطنع:ايه يا ليل متحرجنيش كده الله 
ليل بسخريه :وانت وش كسوف اوى
آدم :احم بما أن هيبتى  راحت اتكل انا بقى يلا تشاو
خرج ادم وألقى نظرة نارية للسكرتيرة فابتلعت ريقها بخوف منه 
ترجلت كل من عائشة ومريم امام الشركة وأثناء دخولهم رن هاتف مريم وكان المتصل والدتها 
مريم لعائشة :عائشة ادخلى انتى وانا هرد على ماما 
عائشة بخفوت :اوك 
*back *
ليل ببرود شديد :قولتيلى بقى حامل من مين ؟
عائشة بتوتر والدموع تتجمع فى عينيها :انا هقول لحضرتك على كل حاجة وحكت له 
وتابعت ببكاء مرير فهى لم تعد تتحمل :حضرتك انا مليش ذنب هى اللى عملت فيا كده ....ولو مش مصدقنى ده تقرير بالعملية وتسجيل للدكتور كمان انا مليش يد فى الموضوع ده .....انا عندى القلب يعنى مش ضامنة حياتى. .....وكمان الحمل خطر عليا اصلا ...هى حولتنى من واحدة متدينة لواحدة حامل من غير جواز وحضرتك عارف ان كده هبقى عار على عيلتى كلها ده لو فرضنا ان هما سابونى عايشة فأكيد هموت من العملية ...عشان قلبي لومموتونيش اصلا 
ليل 
هو يعلم أن زوجته خبيثة ولم يكن يتوقع أن تصل بها الحقارة لتدخل فتاة بريئة فى لعبتها القذرة والفتاة ايضا من هيأتها تبدو فتاة متدينة وأن تصبح حامل دون زواج هو امر مرفوض تماما وايضا هى مريضة قلب اى انها معرضة للموت المحتم اثناء الولادة ولكنه لا يعرف لما الامته دموعها رغم أنه لايعرفها ولكن قصتها أيضا تبكى من يسمعها فما تمر به ليس سهلا لذلك اخرج منديله واتجه لها به فأخذته منه بيدين مرتعشة 
ليل بنبرة حاول جعلها حنونة:امسحي دموعك وانا والله هجبلك حقق منها 
عائشة بطفولية :بجد قول والله 
ظهرت ابتسامة على وجه من طريقتها ولكن سرعا ما اخفها وتحدث
ليل بجدية:انا وعدتك ومش هخللف وعدى انتى هتروحى دلوقتى وتجيلي بكرة الساعة 11الصبح عشان نشوف  هنعمل ايه ماشي
عائشة بخفوت :ماشي 
ثم خرجت من مكتبه بينما نظر هو فى أثرها بشرود  وهو يتوعد لملك سرعا ما فاق من شروره وأمسك هاتفه واتصل بآدم 
آدم :..
*تعريف متأخر شوية*
(آدم السيوفى صديق ليل من الصغر رائد فى العمليات الخاصة صارم جدا فى عمله وبارد  مع الجميع إلا صديقه فهو يعتبر كل عائلته يتميز بعينين رماديتين وشعر حالك السواد وعريض المنكبين ذو بشرة قمحية )
(مريم سعيد صديقة عائشة من الصغر آخر سنة طب اسنان ذات عيون مزيج من العسلي والبني ذات بشرة بيضاء وشعر بنى فاتح قصير يصل للكتف محجبة ذات شخصية طفولية ومرحة وجريئة ) يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent