رواية ايها المغرور الفصل التاسع والعشرون 29 - بقلم نيمو

الصفحة الرئيسية

رواية ايها المغرور الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ندى سعيد (نيمو) عبر دليل الروايات

رواية ايها المغرور كاملة

رواية ايها المغرور البارت التاسع والعشرون 29

في صباح يوم جديد حزين💔
كان يتحدث محمود مع رغد
_ رغد  بتلميح: هيا مصر حلوه
_محمود وهو يتذكر سندريلاته : قمر
_رغد : طب نفسي ازورها
_فضم حاجبيه اليها بدهشه : و دا من امتي دا انشاءالله
_رغد بتأكيد: طقت ف دماغي ايي مش هنروح وكمان نفسي اشوف يزن واحمد
_ محمود بحنق: لاا
_رغد بدلع : مودددددييي
_محمود بضحكات رنانه : عايزه ايي
_رغد بخبث : زياره لمصر
_محمود بتنهيده : حاضر
ثم قبل راسها وتركها ليذهب لعمله
فنظرت بخبث لنجاح خطتها فهي لن تكن زياره لمصر فقط بل ابديه
💜🔪
اما عند احمد فكانت ندي تدبر اليه مكيده فكان يتفق مع معشوقته ع الغداء بقصره فحدث ما لم يخطر لاحد
فكان احمد مع يزن بالشركه
وبعدما انهي عمله ذهب لبيته لياخد قسطا من الراحه قبل مجئ معشوقته وهو ف طريقه شعر بحركه غريبه ولكنه لا يرا احدا 
وجاء ليفتح بابا قصره من الداخل سمع صوت يبغضه وبشده
_ندي بخبث وضحكات عاليه  : يابن البشيري
فالتفت اليها فكيف دخلت لهنا
ولكنها قاطعت تفكيره وهي تلقي بوجهه رزاز المخد  فاخذ الرؤيه لن تتوضح حتي اغشي عليه 
_ندي بغل: شيلوه يشباب 
ثم قرعت الجرس وفتحت اليها تلك الخادمه الخبيثه فالقت اليها الأموال بوجهها وفرت الخادمه ركضا حتي لا 
يعثر عليها احمد بعد استيقاظه
_ندي وهي تتحدث بالفون : كلو تمام يامصطفي بيه
(يابن الكلب يالفي😂🔪)
_ندي للشباب بدلع : شيلوه طلعوه ع اوضته لحد ما المدام بتاعته توصل 
ثم ضحكت ضحكات عاليه كالراقصات
(انا عايزه اغير اسمها انا كرهت اسمي بسببها😂🤦🏻‍♀️)
_شخص بغيض : تحت امرك يا نونتي 
فصعدوا به لغرفته وتركها وذهبوا
فنظرت له بخبث وقامت بتجريد الجزء العلوي من ملابسه
واخذت تنظر لعضلاته المفتوله بجراءه وقامت فك شعيراتها
و اول ازار قميصها و نامت بجانبه واخذت تخضنه بتملك
_ندي بحرقه : متيجي ياختي ياسنيوره المنوم ربع ساعه فاضل ٥ دقايق ويفوق 
اما عند ترنيم فكانت امام القصر ولكن لم تري البواب ولا احد!!
ثم ابتسمت ع تذكرها له عندما قال بهمس ف الهاتف
_احمد بعشق: انا مشيتهم كلهم عشان ناخد راحتنا ها واخده بالك  حتي الواد شها زوحتوا يساتر
فهزت راسها بابتسامتها من تلك المجنون وصعدت لاعلي لكي تراه
_ ترنيم: احمد!
انت فين
_ندي بخبث وهي تدفن نفسها فاحمد وتقول بخاطرها : اهي وصلت السنيوره
فلم تجد ترنيم رد فتوقفت عن باب غرفته : معقوله لسه مجدش من الشركه ! 
ثم اخذ تفتح مقبض الباب ...
عند جميله و مريم بقا😝😹
_مريم بصدمه: ياااه كل دا حصل يا همس
_جميله بتنهيدهه : جميله  يا مريم جميله مش همس
_مريم وهي تجلش بجانبها بخبث : وبعدين حصل ايي
_جميله بنظره ثاقبه:  ف اي
_مريم بحماس : حبيتيه
_جميله بحب : مش قادره اكره رغم اللي عملو فيا
قاطعهم دخول يزن فقبل راس معشوقته والقي التحيه علي مريم
وجلس معهم
_يزن لمريم وقد تخل عن صمته : موحشكيش!
_مريم بتوتر ؛ مين دا يا مستر يزن 
_يزن باستخفاف : بتوترك  دا ومش وصلك لسه انا بكلم عن مين!؟
_مريم وهي تاسرف علي البكاء فقامت من مجلسها وقبلت جميله واتت لتمشي قاطع طريقها يزن بصوته ؛ بتحبيه
_مريم بعشق : بعشقوا بس مينفعش
فبكت بحضن جميله 
_ يزن بغموض: مينفعش لي؟
_مريم:  كل الناس هيقوولوا السكرتيره  اللي خطفت مديرها وكلت بعقلوا حلاوه وانا مش كداا
اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ
ومش عايزه حاحه وحشه تمسو ولا تاثر عليه 
_ يزن بحده : ومن امتي بناخد بكلام الناس ولا بيقدم ولا بياخر اصلا
شهاب وهو يركض ويلهو مع اسد شقيق ترنيم
_اسد : متعبنيش يا شيبو بقااا
_شهاب بحب حمله وقبله:
خلاص يسيدي تعال نقعد ف اي حته ف الجنينه 💜
_اسد ببراءه طفل انا بحبك جدااا واووي كمان ممكن نفضل صحاب
_شهاب بحنو وهو يلهو بشعيراته ؛  اكيد
ااما عند احمد 
_ترنيم حقا صدمت مما اراه اهو بحضن اخري غيرهاا!!
_ترنيم ببحه حزن صوت يكاء يسمع : احمد 
_احمد وقد فاق ع صوتها الحزين بفزع ولكم لحظه ما هذا !!؟
احمد بصوت شبه ناعس من المخدر و بوجهه غاضب: انتييي بتعمليي اييي هناا 
_ندي بخبث: انت نسيت يروحي ولا  ايي ثم ارتفع صوت ضحكاتها الخليعه : لااا فوق كدا وافتكر 
_ ترنيم بتراجع وصوت شبه باكي فقررت عدم سقوط دموعها امام تلك الحرباء : هونت عليك
_احمد بتبرير وهو يتحرر من تلك الحشره : ترنيمي اقسم بالله..
فقاطعتهم وهي تقل بنصل حاد يخترق قلبه : طلقني
وركضت من القصر 
_احمد وهو يرتدي ملابسه كي يلاحقها : ترنيم استني والله محصل حاجه ثم نظر لتلك التي تجلس بانتصار نظره مرعبه ؛ انتي اللي جنيتي ع نفسك بس لما افضالك يحقيره
ثم هبط ورا معشوقته
اما ترنيم لم تري شئ امامها وحاء بخاطرها اثنان ( يزن وجميله) فقررت اللجوء  إليهم 
ترنيم قطعت سرد كلام جميله ومريم ويزن وهي وهي تاتي راكضه لجميله وتبكي مثل مريم  باحضانها
_مريم : اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ مالك ياوختي
_ترنيم بصراخ: عااااااااا يا يزن طلقني منه اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ 
الخاين
_يزن بصدمه ؛ احمد وخاين مع بعض ! ازاي دا 
_ترنيم : هتقف مع صحبك انت كمان اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ 
_يزن يجلس بهدوء فلاول مره يعم منزله بهذا الضوضاء ولكنه سعد فهو أفضل من هدوءه المرير : حصل اي
_ترنيم: فبكت وهي تقص عليه كل شئ فنظر بسخريه وقال : واللي يثبتلك ان دا كله غلط 
_مريم : تثبت ايي دا صنف رمرام بتاع نسوان اهى اهئ اهى اهئ اهى اهئ اهى 
_ترنيم وهي تاخذ تبكي بحرقه : ماشي يابن البشيري ماااشي
فقاطعهم احمد وهو يدخل اليها: هو بيت يزن بقا حل مشاكلنا ولا ايي يا هانم
_يزن برفع حاجب: عندك اعتراض!
_احمد بهدوء وهو يجلس : مقصدش يصحبي انت عارف اني مخنوق
ففزع من تلك التي القت به تحفه فتفادها بزعر
_ترنيم : غور من وشيييي يخاين
_احمد بصدمه : يبنت المجنونه 
يزن بحده اخرستهم وجعلت جميله تسقط من شده الضحك
_يزن بنظره جعلها تخفي ضحكاتها التي تأسر قلبه فقام بمشغل الصوت
Flashback 
_سامر: لااااا يزين ابوووس ايدك لاااااا
_يزن بحده: تعرف ايي عن احمد؟ انطق
_سامر بزعر : ابوك رجع حبيبته القديمه من تركيا  عشان تخرب حياتو ومتفقين ع حاجه معرفش ايي هيا المهم انها تبوظ علاقته بمراتو ترنيم 
ثم بكي والله ما بكدب دا اللي حصل
_يزن لأنصاري : اديلو خقنه المخدر
_سامر بزعر : لاااا ارحمنييي لااا
_يزن قبل ان يخرج قال بحزن: وانت مرحمتش اخويا  الصغير لييي
_سامر بحرقه : صدقني لسه حواليه اوساخ كتير انت متعرفش عنهم حاجه ولسه بيدمروه انا مجرد شخص من ال ٤ دول 
_يزن باستخفاف: هجبكم كلكم تحت جزمتي وتركه
Back
صحراء جرداء هذا كانت الصفه التي تلقب بهم بعد سماع كل هذا
فاحمد كان فرح بسبب اظهار برائته امام  معشوقته و صدم من ان تلك الحقير الذي ذل  اخيه حتي يأدمن
_مريم بحزن : هروح انا تصبحوا ع خير 
اما يزن اخذ يد جميله حتي يترك مساحه بين ترنيم واحمد
_احمد وهو يجلس ع ارضيه الجنينه بخصوع امام كرسي ترنيم ويمسح دموعها : انا الل هونت عليكي
_ترنيم ببكاء: انا قلبي وجعني لما لقيتكم كدااا بجد مقدرتش استحمل
دي كانت فحضنك دا مكاني اناا مش هياا واخذت تغمض عيناها وتبكي بحرقه فقبل عيناها وقبل مكان موضع الدبله بشغف قجعلها تخجل وسط بكائها 
_ترنيم بغيره وبكاء: دي عيله مش كويسه و خبيثه ازاي تعمل كداا
_احمد بحب : غيرتي عليا
_فحضنته ترنيم بعشق : متلم نفسك بقاا  فاخذجها من حضنه ومسح دموعها وكان ع مقربه منها وبدا في استجابتها اليه وشفتاه تلامس شفتاها فقاطعتهم جميله وهي تاتي
وتقول : ابعد ينحنون عن البت
_احمد ببردو : هادم اللزات ومفرق الجماعاات
_جميله وهي تحضن ترنيم : تعالي احضنك يختي ولا لازم هو اللي يحضن ويبوس كمان ثم صؤحت مما جعل يزن يفزع من تلك المجنونه : احيه عليكيي يبت كان هيبوس فضحكت بصخب من وسط دموعها
ومر وقت طويل وهم يبتقاربون من بعض ويحبون بعض وجعلو مريم جزء منهم حتي لن يتركوها باحزانها بمفردها
وكان كلما يتقارب الفتايات من بعض البغض كانت المكائد تكبر اليهم يوم تلو الاخر
بعد مرور 6 اشهر
google-playkhamsatmostaqltradent