رواية ايها المغرور الفصل السابع والعشرون 27 - بقلم نيمو

الصفحة الرئيسية

رواية ايها المغرور الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ندى سعيد (نيمو)

رواية ايها المغرور كاملة

رواية ايها المغرور البارت السابع والعشرون 27

كتبوا اهو عشانكم وربنا 
جميله: لا انت بتاعي انا وبس ودا ثم أشارت لحضنه 
دا مكاني انااا مش هيا ولا غيرها 
فنظرت اليه بصدمه لما تفوهت اما هو نظر بخبث مضحك واخذ يقرب منها و يضع يده في خصرها بامتلاك
_يزن وهو ينظر لشفتاها : وبعدين
_ جميله كعادتها قطعت اللحظه الرومانسيه و قامت بخبطه وقالت بحرج : ولا بعدين ولا قبلين يحبيبي تخرجها من هنا حالا ومشوفش وشها العكر دا تاني
_ سيلينا بغضب : بس يجربوعه فقام بامساكها يزن حتي لا تقتلها
فقامت همس قرص و عض يد يزن حتي يتركها ثم امسكتها من شعرها و جلست عليها : انا جربوعه يبنت الورمه يمعفنه انتي طب خوديي
_سيلينا بدموع : اااه اااه يمفتريه
_يزن بضحك : خلاص بقا يجميله
_جميله: ولو ولو 
_سيلينا بصدمه وتوتر : ج جميله مين ؟؟ 
_يزن وهو يحمل معشوقته من تلك الحرباء : مش تقولي مبارك ليا مش انا رجعت جميله لحضني تاني وطلعت عايشه ثم اخذها بحضنه بعشق فخجلت منه وتوترت وسارت قشعريره بجسده
_ سيلينا : لقيتها فالدعاره زي ما قولت 
فقام بصفعها مما ادت لسقوطها نتيجه الصفعه : دي اشرف من اللي خلفوكي يرخيصه
فبكت جميله بشده علي تلك التي طعنتها بقلبها 
_جميله وهي تمسح دموعها بهدوم يداها كالاطفال : سبني عليها بنت الشبشب دي
فقامت بعضها والقت بوجهاا العصير ثم ازاحتها من شعيراتها الاصطناعية و القتها خارج القصر وسيلينا تصرخ بتوعد : مش هسيبك تتهني بيه يا بيئه وربي  قتلك هيكون  علي ايديا
ثم نظرت ليزن : سبتني عشان دي العيله دييي!!!!
فحقا تقال عليها طفله فكان شعرها ذيل حصان و ترتدي سلوبته قظنيه وتحتها شميز اخضر غامق 
اما سيلينا فاقل ما يقال عليها عاهره فكانت ترتدي ملابس او شبه ملابس 
يظهر أكثر ما يخفي فكان الذي يراها يقل انها ترتدي قميص نوم
_ جميله بحنق منها ومن ملابسها فقامت بالمناداه للحرس بالخارج :  أنصاري
_انصاري : نعم يجميله هانم 
 ارمي الحلوفه الكارته دي  برا
ثم اغلت بابا القصر من الداخل
ونظر لتلك الذي ينظر اليها بابتسامه كان لم يجد اعصار منذ ٥ ثواني 
_عفاف لتهدئتهم : اهي غارت 
_ يزن لجميله : اا..
قاطعته جميله: متتمسكنش ياااه 
_ رفع حاجبه ببرود من تلك المجنونه  وقال : مش هنكمل اكل شوكلا
_جميله ببراءه طفله لم تكن بها من عده دقائق: الله ايوا صح يلا واخذت يداه وصعدوا لاكل الشوكولا و مشاهدت صورهم وزكرياتهم
: فسار معها بحب 
و فتح البوم صورهم كانت اول  صوره وهي علي يداه وكانت تبلغ يومان فقط وهو يبلغ ١٠ اعوام
_ جميله باعين صاقبه وكانها تكتشف نفسها و شكلها وهي صغيره : الله اي الجمال دااا
_ يزن قبل راسها : منا سميتك جميله ليه عشان انتي جميله فالقت الالبوم من يده و جلسه كالقرفصاء علي الفراش امامه وقالت بحزن برئ : هيا احلي مني
_ يزن بجهل : مين دي
_ جميله برفع حاجب: الكارته
_ فضحكت بصخب عليها : يبنتي ايي الالقاب دي
_فنظرت بغضب و توصت خصرها : ليه انت مش شايفها كارته
_ يزن بخوف مصطنع منها  : كارته يباشا انا اقدر اكلم
فقربت منه اكثر بدون وعي وقالت
_ جميله : لبسها احلي مني عشان هيا كبيره تنفعك وانا صغيره!؟
_ ففهم مدركها فاخذها بحضنه بعشق : لا كبعا انا عمري مشوفت غيرك
_  جميله: يعني حتي لو جسمها اللي بتتعايق بيه دا ومش بتحبها
_يزن وهو يرب منها و يتحدث وشقتاه تلامس شفتاها: تؤتؤ
_جميله ببراءه : طب عايزه اجيب لبس زي اللي لبساه
_ يزن بحده وعاد من اللحظه الرومانسيه كالعاده 😂🤦🏻‍♀️: نعم يبنت عبدالرحمن!!
_ جميله: ايييييي!!!
_يزن بخبث: تعالي قربي وانا اقولك ليي!!؟
_فقربت منه فالتقت شفتاها بقبله ساحقه جعلها مشتت التفكير
و نروح لمحمود بقا وسبوهم ها جميله تقطع علي يزن وانا اقطع عليكم😂
_ محمود حياته كالاله يعمل و يتدرب 
يستمع للموسيقي و يتحدث مع اخته  بقلب ميت وهكذا....
فاخذ يضرب ركن الملاكمه بعنف و يتذكرها بعشق وقال مع اخر خبطه ولكمه لركن الملاكمه قال: - انتَ الحياة .. 
- وانـا عـلى قيدك انـتَي يا سندريلا 
فجلس يرسكها كعادته ويكتب علي كل رسمه خاطره ويبكي لبعدها عن قلبه 
_محمود: قام برسمها وهي تنظر اليه ف احدي الاجتماعات وكان يظهر انه لا يراها فطانت نظرتها ساحره وكتب تحتها :  وحـدڪ ضيــاعي وأمانـي يقـيني وثباتي إرتباڪي وشتــاتي وادماني يا سندريلا عيني وقلبي 
واخذ يحتضن صورتها ويبكي وكان غافل عن تلك التي تراه وتبكي علي بكاء اخيها فركضت للحديقه تبكي وتزرق الدموع لانها عر مر حياتها اول مره تجد اخيها بهذا الضعف
[: انا عند يزن قاطع استرسال قبلته وخجلهااا منه رنين الهاتف 
_ يزن بعصبيه : نعم يابن البشيري
_احمد بخبث : انا عطلتك عن حاجه يا برو ولا ايي 😂
_ يزن عاد لبروده : اخلص!
_ احمد وهو ينظر لساعه معصمه : نص ساعه وتكون ف مطعم .... انت وجميله عشان اعرفكم علي ترنيم 
فنظر بحب لجميله وجدها تهز راسها بحماس للتعرف ع ناس جديده
_ يزن: تمام هكون عندك
ثم اغلق الهاتف ونظر لمعشوقته 
٥ ثواني تكوني جاهزه 
_ جميله: فوريره يابا😂
فابتسم بعشق عليها
وبعد وقت قصير كان يدخل بكبرياء ومشاكسته في يداه 
فكان يرتدي كاجول لاول مره  وهي سلوبيته جينز و طوق فوشيا
قابلهم احمد و ترنيم نظروا  الفتاتان بحب لبعضهما لبعض وصافحوا بعض يبدوا ان هناك خبث انثوي سيتحد فيما بعد ع جميع ابطالنا.. يتبع الفصل الثامن والعشرون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent