رواية اهدتني معاقاً بقلم ام عائشة كاملة جميع الفصول

الصفحة الرئيسية

رواية اهدتني معاقاً لكنه القدر بقلم ام عائشة كاملة جميع الفصول من الفصل الأول للأخير عبر دليل الورايات

رواية اهدتني معاقاً الفصل الأول

امال_ياااه يا كارم ،انا مش مصدقة انى اخيرا حامل بعد خلاص كنت فقدت الامل،بعد 10سنين لف على المستشفيات والدكاترة وكلهم بيقولوا مفيش اى مشاكل فينا خالص وان دى اراده الله
كارم بفرحه حقيقيه_صدقى ياحبيبتى ،انا لسه الدكتور مطمنى على نتيجه التحاليل ،،مبروك يا روحى ،ايه رايك نخرج نسهر برا بمناسبة الخبر السعيد ده
بعد حوالى سبعه اشهر ،كانت امال تهتم بنفسها كثيرا وبجنينها،الذى يكبر فى احشائها،رتبت له كل شىء خاص به واستعدت اتم الاستعداد ،جهزت له غرفته الخاصة،وسريره الهزار ولم تنسى الالعاب والقصص،اشترت له ادوات العنايه الشخصيه بعنايه فائقه ،واشترت الملابس من افخم المحال ذات الماركات العالميه،كيف لا وهو بن كارم شرف الدين رجل الاعمال الشهير،احد اكبر الأثرياء فى الوسط
كان كارم سعيد جدا لسعادتها،هى زوجته التى يعشقها حد الجنون،صبروا معا طوال العشر سنوات ينتظرون طفلا يجمعهما يملأ حياتهما ،يؤنسهما فهم رغم الثراء الفاحش هذا لم تفلح مساعدة الاطباء فى انجاب طفلا ،واخيرا وبعد طول انتظار من الله عليهم بهذا الخبر السعيد"حمل امال"

لكن سعادته لم تدم طويلا فلقد اخبره الطبيب ان الطفل سيكون معاقا ،لن يستطيع المشى ولا تحريك يده حتى ،

جن جنون كارم كثيرا،ابعد هذه السنوات الطويلة من الانتظار يكون ابنى معاقا لا يتحرك ،ماذا عن هذه المسكينة التى تبنى امالها واحلامها برؤيه صغيرها يمشى ويجرى امام عينيها،لا لن تتحمل هذا قد يصيبها مكروه فهى رقيقه جدا والخبر سوف يؤذيها ،لم يرض بارادة الله وسخط على ما يحدث معه ،نسى ان الله قادر على تغير القدر بالدعاء والتضرع إليه سبحانه
كارم_اتصرف يا دكتور انا مش عايز ابنى كده
_منقدرش نعمل حاجه،الموضوع خارج عن ارادتنا تماما
هب واقفا وضرب مكتب الطبيب بغضب جلى -اتصرف انا لا يمكن اقبل بطفل زى ده ابدا،ثم اقترب من الطبيب هامسا برجاء وعينين تشعين غم وهم-قدامك شهرين تتصرف باى طريقه كانت،وهعطيك المبلغ اللى انت عايزه،واخرج له شيكا على بياض،الشيك ده حط فيه الرقم اللى تحبه وتركه وانصرف
اقترب موعد وضع امال ولا زال الطبيب لم يفعل شيئا
-عملت ايه
-للاسف حاولت بكل الطرق الممكنة،بس مفيش فايدة لما الطفل يتولد يمكن نقدر نعالجه
-صرخ به كارم بحده،انا لا يمكن يكون ابنى معاق ابدا،ابن كارم شرف الدين يتولد كده استحالة ،وامه لو عرفت بده ممكن تروح فيها وانا لا يمكن احتمل حاجه تحصلها،اتصرف يا دكتور والا هقلب لك العياده باللى فيها
صمت الطبيب لبرهه وكأنه يفكر لشىء ما خطط له من قبل فهو مستعد لاى شىء حتى لو باع ضميره وخان مهنته مقابل المال
-مفيش قدامنا الا حل واحد
-ارجوك قول ،انا مستعد اعمل اى حاجه
-اننا نبدل الطفل اول ما يتولد بطفل سليم
جحظت عيون كارم فى صدمه- انت بتقول ايه ،انت اتجننت
دس الطبيب سمه فى اذن كارم
-ده الحل الوحيد قدامنا،انت مصمم متشوفش ابنك معاق ،وده امر مستحيل،هنبدله بطفل سليم هيتولد فى نفس اليوم
صمت كارم لبرهه وبدا مستعدا لفعل ما يقوله الطبيب

بعد برهه اعماه شيطانه وقبل عرض الشيطان الاخر الذى على هيئة طبيب
كارم _موافق اتصرف انا زهقت من الموضوع ده ،انا عايز طفل سليم قدامى ثم اكمل باستهزاء وسخط على قدر الله،مش معاق
ابتسم الطبيب بخبث: اعتبره حصل
****
_عملتى ايه فى اللى قولته لك
_يا دكتور اللى بتقوله ده خطير جدا ،لو اتكشفنا هنروح فى داهيه
كان يعرف انها ستوافق ولكن تحتاج للمزيد من الاقناع والمال ايضا _ست سماح الفلوس اللى هتاخديها هتسددى بيها كل ديونك مش بس كده دى هتنقلك ناقلة تانيه خالص،دول مائة الف جنيه ،مبلغ عمرك ما تحلمى تجمعيه لو اشتغلتى عشر سنين حتى
جحظت عينا سماح بصدمه من هول المبلغ ،كان على حق فهى لم ترى هذا المبلغ ولا حتى فى احلامها ،هى تعيش حياه معدمة مع زوجها المريض وابنائها الصغار،اخذت تفكر احلام ورديه وهى تخطط لتأمين مستقبل اولادها الصغار فوضع مبلغ مثل هذا فى البنك الى أن يكبر صغارها سيكون اضعافا مضاعفه ،اتسعت ابتسامتها وشرح قلبها ورضيت تماما عن خطتها التى ستفعلها بالمبلغ التى ستحصل عليه
ابتسم الطبيب فى سخريه عندما وجدها على هذا الحال من الانكشاح _عايزك تجيبى واحدة من الحارةعندك واقنعيها تجيلى هنا وانا هعملها العمليه بالمجان علشان نضمن انها هتيجى فعلا ،اسمعى مش عايز غلطه ،معادنا يوم الاربعاء الجاى
_ماشى يا دكتور،متقلقش انا اعرف واحدة ما هتصدق انها تعمل العمليه القيصريه بالمجان،لانها مش حيلتها حاجه
****
خرجت سماح من عيادة الطبيب الذى تعمل عنده ،وباشرت فى تنفيذ خطتها
ذهبت الى جارتها ودقت باب منزلها وانتظرت حتى يفتح الباب
_ام على ،ازيك ،تعالى ادخلى ،البيت بيتك
دخلت سماح وهى تنظر الى بطن احسان المنتفخ بخبث
_تسلمى يااحسان،ها قوليلى قربتى تولدى ولا ايه ،
_ايوة هروح الاسبوع الجاى للمستشفى،علشان الدكتور يحدد هولد امتا بالظبط
سماح وهى تقول بنفور لحبك خطتها_لا اوعى تولدى فى مستشفى حكومى ، حرام عليكى عايزة تخسرى نفسك والعيل اللى اول فرحتك
_هعمل ايه ما باليد حيله ،بعدين المستشفى مش وحشه اوى يعنى
_انا عندى ليكى خبر هيفرحك اوى
_خير يا ام على
_دكتور النسا والتوليد اللى بشتغل عنده،دكتور شاطر جدا وممتاز ده بيجى له ناس من فوق وغنيه اوى
قاطعتها احسان_يا ام على دكتور زى ده عايز مبلغ وقدره علشان الولاده،وانتى عارفه اللى فيها
_لا من الناحية دى اطمنى ،الدكتور عامل الاسبوع الجاى كله عمليات مجانى ،تزكيه يعنى عن نفسه وكده
فرحت احسان كثيرا _بجد يا ام على ،هيولدنى بالمجان
_ايوة بجد ،ربنا يقومك بالسلامه ياحبيبتى
ودعتها سماح مدعيه انها تتمنى لها خير وهى تهم بالخروج_انا اول ما عرفت قلت اجى اقولك علطول ،هنتظرك بكرة ان شاء الله نروح نحجز
_كتر خيرك ،مش عارفه اودى جمايلك فين
***
قصت احسان لزوجها
محمود_ الست دى انا مش برتاح ليها ابدا
احسان_ليه بس يا محمود،دى كتر خيرها هتدلنا على دكتور شاطر هيعمل العمليه بالمجان ،واحنا كنا شايلين هم المصاريف
محمود_ مش عارف ،ربنا يعديها على خير
****
جاء يوم الولاده الموعود
تم تحضير غرفة العمليات للسيدتين فى نفس الوقت
كانت احسان حامل فى توأم بنت وولد
دخلت للتحضير للولادة وزوجها بالخارج يدعوا الله أن ينجيها هى وطفليه ،فهو يشعر بالقلق ولا يدرى ما سببه
**
تم وضع ستار عند كل السيدتين حتى لا ترى اى منهن ما يخرج من بطنها وبالفعل تم إجراء العملتين فى نفس الوقت
حيث عرفت سماح ،احسان على طبيب اخر على انه الطبيب منصور الذى تقصده وهو من قام باجراء العمليه لها فى حين أن منصور هو من قام بعمليه امال
كانت مهمه سماح هى اخذ طفل احسان واعطاءه لمنصور باقصى سرعه ممكنه واخذ طفل امال المعاق الى جوار توأمته ،لم ياخذ منها الامر اكثر من دقيقتين
حاولت سماح ضبط انفاسها المضطربة وبدأت تهدئ من روعها وقالت بصوت بدا متحشرجا بعض الشئ_الف مبروك يا احسان توأم زى العسل،يتربوا فى عزك يا حبيبتي
تم اخراج الطفلين الى الخارج حيث محمود

سماح بابتسامة مصطنعه وهى تناوله الطفلين وكإنها لم ترتكب جرما ابدا :الف مبروك ،اللى جابلك يخليلك
محمود بسعادة عارمه:الحمد الله والشكر لله،يا ما انت كريم يارب
**
زال اثر المخدر الموضعي تدريجيا من جسم احسان وسمح لها الطبيب بالمغادرة
الطبيب قبل أن يغادروا_عندى ليكم خبر لازم تعرفون علشان تشوفوا هتتصرفوا ازاى
محمود_خير يا دكتور فى ايه
الطبيب_للاسف ابنك ياحاج ،مش هيقدر يمشى على رجليه وايديه كمان ممكن ميقدرش يحركها
صدم محمود واحسان مما سمعوه من الطبيب
محمود _لا حول ولا قوه الا بالله،اللهم اجرنا فى مصيبتنا (ثبات ورضا)
احسان بنبرة قلقه:والبنت يا دكتور اخبارها ايه طمنى بالله عليك
الطبيب _البنت طبيعيه وكويسه الحمد لله،ثم وجه حديثه لمحمود:هتعمل ايه يا حج فى ابنك ده ؟!

اهدتني معاقاً الفصل الثاني 2

زال اثر المخدر الموضعي تدريجيا من جسم احسان وسمح لها الطبيب بالمغادرة
الطبيب قبل أن يغادروا_عندى ليكم خبر لازم تعرفون علشان تشوفوا هتتصرفوا ازاى
محمود_خير يا دكتور فى ايه
الطبيب_للاسف ابنك ياحاج ،مش هيقدر يمشى على رجليه وايديه كمان ممكن ميقدرش يحركها
صدم محمود واحسان مما سمعوه من الطبيب
محمود _لا حول ولا قوه الا بالله،اللهم اجرنا فى مصيبتنا (ثبات ورضا)
احسان بنبرة قلقه:والبنت يا دكتور اخبارها ايه طمنى بالله عليك
الطبيب _البنت طبيعيه وكويسه الحمد لله،ثم وجه حديثه لمحمود:هتعمل ايه يا حج فى ابنك ده+
استغرب محمود من سؤاله_يعنى ايه يا دكتور ،اكيد هلف بيه على الدكاتره علشان احاول اعالجه ، مش هأثر فى حقه ابدا وان لا قدر الله  منفعش العلاج ومجابش نتيجه ،ده امر الله ولا اعتراض(قناعه)

تعجب الطبيب من قوة وثبات هذا الرجل،ما هذا الصبر والقناعة اى شخص هذا ،لم يتذمر ولم يقنط ،توقع أن يشكو الرجل من حالة ابنه ويتذمر فهو فقير وليس معه مالا لكى يعالج ابنه ،توقع أن تنهار الام باكية مما اصاب ولدها ،لكنهم لم يفعلوا شيئا من هذا وبديا مستعدين ليفعلا ما بوسعهما لمعالجته انتاب الطبيب حالة من تأنيب الضمير ما ذنب هذه الاسرة الطبيبه أن يحدث معها كل هذا هى لا تستحق هذا ابدا ،وسخط ولعن الاب الذى باع ابنه لمجرد انه معاق،و تكبر حيث رفض أن يكون فى مثل هذا الثراء ويكون لديه ولد معاق ولم يتحمل الامر ،قرر التخلى عنه بدون ذرة شفقة عن ابنه الذى من صلبه ورضى أن يربى طفلا اخر لا ينتمى اليه ولا يمث له بصلة ،لكنه لم يستطع ان يفعل شيئا فلقد تمت الخطه واتنهى الامر وفات الاوان عن التراجع
لذا قرر مساعدتهم _ انا اعرف دكتور ممتاز فى العلاج الطبيعي وممكن يقدر يفيدكم فى علاج ابنكم،انا هكلمه وهوصيه عليهم
محمود بفرحه _ربنا يكرمك يادكتور ،ويجبر بخاطرك يارب
رحل الزوجان حاملان الطفلين بنفس مطمئنه راضيه بما قسمه الله لهما
***
امال_انا مش مصدقه اخيرا شفت ابنى قدام عنيا ،انا حاسه انى بحلم ،،انا مبسوطه اوى يا كارم ،انا اسعد ام فى الدنيا
تبسم كارم لسعادتها فهذا جل ما يريده وحاول تناسى جريمته الشنعاء والعيش والتأقلم مع الطفل الذى ليس من صلبه،،(ترى هل سيستطيع)_حمدا لله على سلامتك ياروحى يارب دايما تكونى سعيدة ،ها هتسمى الولد ايه
امال_هسميه امجد ،اسم جميل مش كده،امجد كارم شرف الدين،،واو اسم رجل اعمال تحفه جدا
كارم_طالما انتى اللى مختاراه يا روحى يبقى اكيد تحفه جدا
عاش الطفل امجد وسط ابويه المزيفين عيشه  رغده مرفهه ،يدللانه كثيرا ويلبون طلباته من قبل أن يطلبها حتى
كانت امال تخشى عليه مثل ما يقولون(من الهواء الطائر)لا تسمح لاحد أن يقترب منه وعندما يخطئ هو لا تلومه ابدا
لذا تربى امجد على التدليل الزائد والسيطرة وحب المال ***
اختار محمود لابنته اسم فرح ،،وولده اسمياه يامن
كانوا قرة أعينهم حقا،بدا يامن هادئا جدا بعكس فرح الذى بتدت اكتر سخبا منه
اخذا يامن الصغير اللى الطبيب: اخبرهم أن حالته ربما تتحسن بقدر ضئيل أن اجرى له عمليه مع العلاج الطبيعي المكثف
كان محمود على اتم الاستعداد لفعل اى شىء من اجل تحسن حالة يامن واستطاعته المشى على قدميه
الطبيب _انا عايز اقولكم أن فكرة انه يقدر يمشى دى بعيدة شويه ومنقدرش نتكلم فيها فى الوقت الحالي

احسان _مفيش حاجه بعيده عن ربنا يادكتور

كانت اسرة محمود لديها يقين كامل بالله،صبروا واحتسبوا وهم على يقين ان الله لن يضيعهم
كانا يصليان ويتضرعان لله أن يشفي ابنهما ،وييسر لهم امر علاجه
كانوا يتبادلون الادوار فيما بينهم ،حيث تذهب احسان بيامن لتلقى العلاج الطبيعي ويبقى محمود مع فرح فى المنزل وهكذا فيما بينهما يذهب محمود فى اليوم التالى بيامن وتبقى احسان مع ابنها فرح ،كان الامر شاقا عليهم ولكنهم تحملوا من اجل صغيرهم او هكذا ظنوه ،

كانت احسان تذهب فى الايام شديده البروده غزيرة المطر ،غير عابئه  بسوء الاحوال الجويه،ولا بصعوبه الخروج فى مثل هذا الجو،اهم شئ الا تفوت جلسه من جلسات علاج يامن، كانت تدثر صغيرها بقطعه قماش من الصوف ليقيه من البرد،

اخبرهم الطبيب أن العمليه ستتكلف مبلغا ضخما جدا،_لما تجهزوا المبلغ هنعمل العمليه على الفور
لم يكن محمود سوى موظف حكومي بسيط ،راتبه بالكاد يكفيهم ليعيشوا مستورين
اضطرت احسان الى العمل ايضا فى الخياطه لخبرتها القديمه فى الحياكه كانت تحيك القماش وتبيعه ،وتتدخر ما تكسبه،ايضا دخلت فى جمعيات عدة مع نساء حارتها كى تستطيع تأمين المبلغ المطلوب

استغرق الامر قرابه السنتين ولم يكملوا بعد المبلغ بعد
كانت احسان تجلس مع احدى الجارات
سيدة ما _بقولك ايه يا احسان متجيبى قرض من البنك احسن،هتفضلى سايبه ابنك كده ،قرض بالمبلغ اللى انتى عايزاه وسدديه بقى براحتك ،اهم حاجه اطمنى على ابنك

احسان بامتعاض من كلام هذه السيدة.. يتبع لتحميل الرواية كاملة بصيغة pdf اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent