رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع والعشرون 29

الصفحة الرئيسية

 رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم بسنت علاء

رواية ابتليت بعشقك الفصل التاسع والعشرون 29

تحث الخطى نحو الخارج ، بالتأكيد إنه يستشيط غضبًا الآن ، لقد استوقفتها إحدى زميلاتها تطلب منها بعض المحاضرات و أخذت تثرثر بينما هي تحاول التملص منها حتى نجحت بصعوبة ...
شهقت بقوة وهي تجد أمامها جذعًا عضليًا كادت ترتطم به لكنها توقفت في اللحظة الأخيرة وهي تلهث من فرط المفاجأة وقد احمرت وجنتاها بينما ... (استاذها) لم يبد عليه أي تأثر فقد كان واقفًا مكتفاً ذراعيه بابتسامة مستفزة !
نظرت له بحنق مستفهم فقال بصوته الرخيم
-: اعذريني ، فاجئتك !
لم ترد بينما تستفسر وهي تطرق بوجهها
-: هل هناك شيء استاذي ؟
وضع كفيه في جيبيّ بنطاله قائلًا بلطف متصنع
-: كنت فقط أود تهنئتك ، ذاك السؤال الذي سألته في محاضرة اليوم كان غاية في الذكاء ، كما إنني ألاحظ اجتهادك منذ بداية الفصل الدراسي ، فإن كنت تريدين أي شيء يتعلق بمادتي من شرح لأي جزئية أو ملازم شرح مبسطة فقط لا عليك سوى الطلب ، فأنا موجود دائمًا لخدمة الطالبات النجيبات أمثالك..  
ازداد ارتباكها وهي لا تفكر سوى في سيف الذي تأخرت عليه جداً في الواقع ، رفعت عينين مرتبكتين إليه وهي ترفع يدها اليسرى لتعدل من حجابها في حركة لاإرادية لتقليل توترها قائلة بتلعثم
-: شكـ...ـرًا، شكرًا لك استاذ .. بعد ... إذنك!!
قالتها وهمت بالتحرك وكادت تتنفس الصعداء حينما انحبست أنفاسها وهي تسمع صوته مجددًا أكثر فضولًا و .... انزعاجًا وهو يقول مقطبًا مركزًا نظراته على كفها
-: أأنت متزوجة!!
ألجمته بنظرة حانقة بمعنى توقف ، وكادت أن تفتح فمها لترد عليه حينما أكمل بجرأة ونبرة مستنفرة غير مكترث لنظراتها ولا لوقفتهما في وسط الحرم الجامعي
-: لم أكن أتوقع في الحقيقة ، فأنت مازلت صغيرة جدًا ، هل كان هذا سبب تأخرك في دخل الجامعة ، يبدو أنك تزوجت قاصرًا !!
ذابت شوكولاتة عينيها جراء نيران الغضب التي اشتعلت فيهما و كادت حقًا أن تصيح به تلك المرة وتتركه لترحل ، لكن ظل ضخم حجب عنها الشمس و الاستاذ فرفعت نظراتها إليه ... سيف يا الله !!
أغمضت عينيها بقلة حيلة متمتمة في سرها "ها هي استفحلت!!"
بملامح مغلقة إنما بعينين يتطاير منهما الشرر ونبرة تهتز لها أعتى الرجال قال سيف الذي ظهر من العدم وهو يمد يده مصافحًا
-: سيف الغمراوي ، زوج الـ...صغيرة !!
قال تلك الأخيرة بنبرة ساخرة سوداء وهو يكشر ، ارتعدت أوصال الأستاذ وهو يناظر ذاك الوحش البشري أمامه والذي يبدو مستعدًا لالتهامه كل الاستعداد فتنحنح وهو يمد كفه المرتجف له بالمقابل قائلًا بنبرة حاول ألا يظهر ارتعاشه فيها
-: أستاذ غسان ، أدرس لسنا....... 
كتم تأوهًا بصعوبة وهو يشعر بعظام كفه تتكسر واحدة تلو الأخرى بينما سيف يعتصرها في كفه الضخم ليقول بصوت يتضح فيه أنه يكظم غيظه بشق الأنفس
-: تشرفنا
وبدون كلمة أخرى كان يستدير ليمسك بساعد سنابل ويمضي بخطوات واسعة وهو يطوي الأرض طيًا بينما المسكينة وراءه تلاحق خطواته بصعوبة وهي تركض تقريبًا حتى كادت تتعثر أكثر من مرة في طارف فستانها إلى أن فتح باب السيارة و دفعها داخلها بقوة ، ليلتف حول السيارة بسرعة ويعتلي المقعد بجانبها وهو يتنفس بقوة حتى شعرته يكاد ينفث نارًا....
نظر لها بنظرة عنيفة أرعبتها ففتحت فمها تهم بالكلام عندما دوت صيحته التي على الأرجح شقت طبلة أذنها 
-: ولا كلـــــمة !
ارتجفت خوفًا فزمت شفتيها ممتعضة لتكتم شهقة بكاء كادت أن تفلت من بين شفتيها وهي تتكتف وتشيح بوجهها عنه وقد تجمعت الدموع في مآقيها ليزفر هو بقوة عدة زفرات متتاليةضاربًا على المقود بعنف ، فجأة تركز نظره على نقطة معينة على الرصيف بجوار الجامعة قبل أن يبتسم بشر هامسًا "خرجت لقدرك"
بسرعة كان يترجل من السيارة وهو يشمر كمي قميصه بهمجية غير مبالي بناداءات سنابل المتكررة وهو يتجه نحوه بسرعة .....
وقف خلفه و أمسك بياقة قميصه يلفه إليه حتى كاد يسقط ، انتشى بملامح الجزع التي ارتسمت على محياه الارستقراطي الوسامة ثم مال على أذنه وقال هامسًا
-: ما أعلمه أن وظيفة الأساتذة تقتصر على بضع أشياء منها الشرح و امتحان الطلاب، ولكن ليس منها التدخل في الحياة الشخصية لهم ، وخاصة المتزوجات منهن و... بالأخص جدًا (سنابل) زوجة ... سيف الغمراوي ، تذكر هذ الاسم جيدًا ، يسعدني أن أخبرك أنني إن رأيتك تنظر إليها مجددًا حتى سـ.... ، بل اتركها مفاجأة  !!
ثم انتصب واقفًا وهو يسدد له لكمة مباغتة أطاحت به أرضًا ليسيل خط من الدماء من جانب شفته !
ابتسم باستهانة لملامحه المذعورة من المفاجأة وهو. يزحف للخلف على الأرض قبل أن يقيمه رجلين ويتأكدون من سلامته ، لم يزحزح عينيه عن عيناه ثم قال بسخرية وهو يخرج من وسط الحشد القليل الذي تجمهر حولهم ، أحدهم لم يجرؤ على التدخل لمجابهة هذا العملاق 
-: اعتبرها تذكار يا ... استاذ !!
ثم وبخطوات متمهلة رجع للسيارة ليعتليها بدون كلمة وينطلق وسط أصوات أنفاسها العالية التي تبعث له بتخيلات غير بريئة ، لا ... غير بريئة بالمرة !!
**
دخلت البيت قبله وهي تتقافز على الدرج كحب فُشار حتى وصلا إلى باب شقتهما ، وقفت متكتفة مسبلة الأهداب وهي تطرق الأرض بقدمها بعصبية بانتظاره أن يأتي ويفتحه...
و إمعانًا في إغاظتها كان يمشي الهوينا بكل تمهل حتى وصل إليها وأخرج المفتاح من جيبه ، أوقعه عمدًا فمال ببطء وهو يلتقطه لتشق زفرتها الحانقة أذنه ، ابتسامة خفية ارتسمت داخله وهو يفتح أخيرًا لتتقدمه ضاربة ذراعه بكتفها وهي تدخل إلى الشقة كالزوبعة .....
أغلق الباب وهو يلتفت لها يناظرها في وقفتها المتحفزة التي يشع منها حنقها وغيظها وهي تسأل بصوت خافت لاهث لا يعكس دواخلها
-: ماذا فعلت !!!
خلع ربطة عنقه وهو يتحرك إلى الداخل قليلًا متخليًا أيضًا عن سترته ، ليقف أمامها مباشرة يناظرها من علو قبل أن يقول بنبرة متمهلة هادئة
-: تعرفين ما فعلته 
هنا فقدت أعصابها وهي تصيح ملتفة حول نفسها
-: كيف ؟؟ كيف تفعل هذا ! أتدري ماذا سيحل بي جراء فعلتك الصبيانية تلك ؟؟
سأرسب في مادته هذا العام إن لم يكن للأبد ! ربما يحرض على باقي الاساتذة يا الله !! 
فقال وهو يشوح بيده بعنف
-: فقط فليفعلها لأريه حقًا من هو سيف الغمر......
قاطعته صارخة بقوة وقد سالت دموعها
-: كفى ، كفى سيف الغمراوي ، لا أحد يستطيع أن يكلم سنابل لأنها زوجة سيف الغمراوي ، لا أحد حتى يستطيع النظر لها ، لماذا ؟ بالطبع لأنها زوجة سيف الغمراوي ،ومن يتجرأ ويفعل حتى لو لم يتجلوز الحدود يكون مصيره كما فعلت مع محمد و أستاذ غسان !
فـ..سيف الغمراوي لا يفكر بعقله بل يتعامل بقبضه أولًا غير مفكرًا بتلك الملكية محظورة اللمس خاصته ولا مشاعرها ولا حتى ماذا سيحل بها  !!!
عقد حاجبيه وقلبه ينعصر لدموعها و ألمها بينما هي تكمل 
-: أخبرني بالله عليك لماذا ؟ أترضي غرورك الذكوري أم هو تملك فقط!
هنا فقد صبره المزعوم وهو يصيح بصوت تلاشى فيه صوتها وسبابته تنقر على جبهتها
-: بل غيرة ، غيرة أيتها الحمقاء قصيرة النظر ، أخبرتك بها من قبل ولا تفهمين ، أنا رجل حار الدماء !
أنشأت تبكي بهيستيرية وهي تضربه على صدره بقبضتيها هاتفة بمرارة وحرقة 
-: أي غيرة ها ؟ أي غيرة و أي تظاهر هذا الذي تتظاهر به !
هل تقنع نفسك بأننا كأي زوجين عاديين ، أنك تغار علي و هذه الأشياء؟
لقد مللت هذه المسرحية السخيفة التي لا يتضرر فيه إلاي ، أفق يا سيف وتذكر أننا تزوجنا غصبًا ، كل هذا ليس له معنى !
أمسك بساعدها يهزها وهو يصيح بقلة صبر 
-: اصمتي يا سنابل ومرري تلك الليلة على خير
نفضت ذراعها لكنا لم تؤثر فيه فظل متشبثًا بها بينما هي تصرخ وتتقافز بغضب لتصل إلى مستوى وجهه
-: لن أصمت يا سيف ، لن أصمت فقد مللت وتوجعت كثيرًا من هذه المهزلة !!
قربها منه حتى التصقت به وهو يقول بنبرة تهديد والشرر يتقافز من عينيه 
-: لن تصمتي؟ 
لم تجفل من نظراته وبذاك العنفوان الذي يسحره قالت بقوة 
-: لا !
 صغيرة شقت وجهه وخففت شيئًا من قساوته قبل أن يحرك شفتيه بـ "حسنًا" ، وفي اللحظة التالية كان يسكتها ....بفاعلية شديدة ، بطريقته هو سيف الغمراوي!
ذراعه تحتضن خصرها يدعمها والأخرى تفك حجابها بحركات مبعثرة خرقاء متعجلة ، بينما شفتاه تنهل من شفتيها بـ..رقة !!
يعلمها و بتروٍ جمال الصمت و فوائده.....
حرر شعرها أخيرًا ليتخلله بأصابعه من فروة رأسها حتى نهايته ، ثم أفلت شفتيها ففتح عينيه وهو يلهث مبتسمًا بمشاكسة وهو يهمس بجوار أذنها
-: ألن تصمتي أيضًا !
كانت تلهث بقوة ن فرك المفاجأة وهي تنظر له  مصعوقة !
لكنها أخذت نفسًا عميقًا لتقول بقسوة
-: و ها أنت تعاملني برخص ، تؤثر علي بعاطفتك لكي أصمت و أنسى ، و أرجع في الدقيقة التالية سنابل تلك الهبلاء التي تستسلم لكل أفعالك بل وترضى وتفرح بالفتات !!
صعقته كلماتها فتراجع للخلف خطوة وهو يردد خلفها 
-: أعاملك ... برخص!!!
فجأة وبدون مقدمات تعالت شهقاتها لتبدأ في نشيج حار ، غطت وجهها بكفيها وأخذت تنتحب بحرقة وهي تتفوه بكلمات متقطعة لم يفمهما!
كل ما يفهمه الآن هو أنه يريد أن يشبع أحدهم ضربًا ، يريد قلب الدنيا رأسًا على عقب لتتوقف عن البكاء !!
تقدم نحوها حتى التصق بها مجددًا...
مقطبًا ، أزاح كفيها عن وجهها ببعض العنف ليكفكف دموعها بخشونة كفه التي تتناقض مع نعومة بشرتها الخمرية ، خفتت شهقاتها إنما لم تصمت فانحنى نحوها يسند جبينه إلى جبينها مغمض العينين وهو يقول بصوت صادق عميق 
-: أعاملك برخص يا سنابل ؟! أنا ؟
أنت رمز النقاء الوحيد في حياتي ، و تأتي الآن وتخبرينني أنني أعامك برخص
ثم فجأة أمسك بساعدها يهزها مجبرًا إياها على النظر إليه وهو يقول كازًا على أنسانه 
-: أنا أروض ذاتي لا شعوريًا لأجلك ، أكظم غيظي لأبعد حد و أحاول أن أكون متحضرًا للرمق الأخير ،أكبح رغباتي الجامحة حيالك حتى لا أخيفك برغبتي فيك ، كل هذا ترينني أعاملك برخص ؟!
كان مزيج من الخوف والانبهار يسكن عينيها وهي غير قادرة على فتح فمها حتى ، بينما هو شعت النيران من عينيه وهو يهزها بقوة أكبر هادرًا وقد فقد أعصابه 
-: كل هذا ولا تشعرين ، لا تفهمين ، أيجب أن أقول أنني أحبك بملء فمي لكي تشعري أيتها الحمقاء متبلدة الشعور ؟ 
كانت ترتج بقوة بين ذراعيه ، عيناها مفتوحتان على اتساعهما ولا تشعر بشيء إلا كلمة "أحبك" تلك التي انطلقت منه عمدًا أو سهوًا لا يهم ، المهم أنه قالها ،  بينما هو يواصل هديره المحوم وهو يهزها بقوة أكبر
-: أخبرتك أنني حار الدماء كما أنا حار العواطف أيضًا ، ماذا تريدين مني فعله عندما أراه يستنكر زواجك مني ها !!
أنا أغار ، أغار بجنون فلتفهمي ، الغية كطوفان هادر يطيح بعقلي فلا أعرف ماذا أفعل !
أنفاسه تزأر في صدره وهو يلهث بقوة ، بينما عيناه تتفرسانها دون إرادته ، تتفرسان نظرتها المندهشة ، شفتاها المنمنمتين وهما تنفرجان وتنغلقان مجددًا وقد عجز لسانها عن نطق الكلمة !
بعد محاولات عدة خرجت منها أخيرًا ، هامسة متقطعة وعيناها في عيناه مصدومة
-: تـ...تحـ..ـبـ.....ـني؟؟؟
ابتسامة باغتتة واعتلت ثغره فأحاط خصرها بذراعه يجذبها نحوه حتى ارتطمت بصدره و يده الأخرى راحت تغوص بين ثنايا شعرها ، ينثره حتى تفوح رائحته وهو ينحني حتى يصبح في مستوى طولها هامسًا بخشونة رجولية و أنفاسه تداعب عنقها فتبعث لعمودها الفقري برعشة تذيب أوصالها فتكاد تهوي لولا ذراعه المتشبة بها 
-: نعم أحبك يا أنثى الطاووس ، يا قطعة الشوكولاتة المستفزة بحلاوتها ، من رأسي حتى أخمص قدمي أحبك ، و آآه لو تدرين ماذا فعلت وتفعلين بي يا صغيرة!!!
قلبها يهدر في صدرها بجنون فأخذت تتلعثم ، وهي لا تعرف ماذا تقول ، وجنتاها حمراوتين كما شفتيها ، بينما هو لا يساعد أبدًا بأصابعه التي تداعب خصرها مدغدغة بخفة ويده الأخرى التي تتلاعب بشعرها ، يلتصق بها وهو يقول مثل هذا الكلام ، بالتأكيد هي تحلم ، حتمًا هي في حلم ...... 
زمجر غيظًا من سكوتها فقال بحنق
-: إن كان كل هذا التلعثم من أجل اعتراف بالحب فوفري على ذاتك أنا أعلم أنك تحبينني ، اغلقي فمك يا امرأة ودعيني أقبلك
ودون كلمة أخرى كان يهبط لشفتيها ، يعلمها ويتعلم على يديها أبجديات العشق ، بعد مدة ذابت أضالعها ولم تعد تقوى على الوقوف فكادت تهوي بين ذراعيه ليضمها بسرعة لصدره هاتفًا بلهجته القروية التي جعلت قلبها يقفز في صدرها
-: اسم الله يحفظك !! 
دون وعي كان يحملها كما هي تعلقت برقبته تلقائيًا فضحك ضحكة خشنة خافتة وهو يدفن رأسه في عنقها يدغدغها بلحيته القصيرة قبل أن يهمس هناك 
-: لا أود الذهاب للعمل ، سأنام قليلًا ، لكن سريري .... بارد ، بااااارد جدًا !!
دفنت وجهها في كتفه لتقول بهمس والخجل يكاد يفتك بها
-: أنا ... أيضًا ، أ..أخـ...اف النوم .. وحيدة!!!
تلك المرة قهقه بقوة قبل أن يحث الخطى نحو غرفته هامسًا بخبث 
-: و كيف تخافين و أحضان سيف هنا !!
**
اليوم التالي...
تخرج من الشركة بخطوات غاضبة وهي تبحث عن مفاتيح سيارتها في الحقيبة دون جدوى ، مركزة نظرها وكل حواسها داخل حقيبتها اللعينة لم تلفت لمن يسير أمامها والذي ارتطم بها _عمدًا_ فسقطت الحقيبة لتتناثر محتوياتها أرضًا...
نظرت لحاجيتها التي تفترش الرصيف بغل وقهر حتى تجمعت الدموع الغل في عينيها ، قبل أن تزفر بقوة ناظرة أمامها بنظرات يتطاير منها الشرر وقد اشتعلت زرقة عينيها الفريدة وهي تفتح فمها تستعد لتقريع من تجرأ وارتطم بها لتتجمد نظراتها كما فمها وهي تنظر للمرتطم بها والذي لم يكن سوى .... غيث !
ضحكته الصغيرة المشاكسة نبهتها لفمها المنفرج فسارعت لإغلاقه بارتباك وهي تسبل أهدابها لينحنى هو دون كلمة ململمًا أشياءها بداخل الحقيبة قبل أن ينتصب واقفًا برشاقة وهو يسلمها لها قائلًا بنبرة مرحة .... مستفزة وعلى وجهه تلك الابتسامة التي ... تعشق
-: انتبهي وانظري أمامك يابنة خالي !
فقالت بارتباك وهي تنظر في كل اتجاه إلاه وكأنها طفلة تتلقى التقريع مرجعة خصلة شعر وهمية خلف أذنها 
-: لقد كنت ... أبحث عن مفاتيح سيارتي .. يبدو أنني أضعتها....
اتسعت ابتسامته وهو يقول 
-: لا لم تضعيها ، لقد وضعتها في الحقيبة ، ركزي جيدًا...
قال تلك الأخيرة بنبرة ذات مغزى لم تفهمه ، أو ببساطة لم ترد أم تفهمه...
كادت أن ترد عليه عندما دق هاتفه فأخرجه من جيبه وهو يعتذر منها بتمتة خافتة ليرد وهو يتحرك لداخل الشركة متجاهلًا إياها 
-: نعم حبيبتي ، أنا.......
تلاشت كلماته الباقية وسط الزحام لكن ظلت تلك الكلمة ترن في عقلها "حبيبتي" 
بالتأكيد إنها ملاك ... نعم ، أكدت لنفسها وهي تتحرك نحو سيارتها بعصبية أكبر وعقلها يؤنبها ... وماذا إن كنت ملاك أو غيرها أيتها الغبية لِمَ تهتمين من الأساس !!
صفقت باب السيارة بعد أن اعتلتها وهي تنفخ بقوة وحنق من نفسها ، العقل يثور رافضًا ، والقلب ينتفض باكيًا شاكيًا من مجرد صدفة ...  
ابتسامته فعلت بقلبها الأفاعيل ... نظراته اللامبالية ضربتها في مقتل !
كانت تتغذى على ندمه ، كانت تقوي عزيمتها برؤية ضعفه واحتياجه لها ...
يبدو أنها كانت حمقاء ، يبدو أنه نسيها وها هو يبدأ من جديد ، يبتسم ويضحك ، يشاكسها أيضًا !! 
هه ياللسخرية !! 
من المفترض ألا تكترث ، لكن ما يحدث العكس تمامًا ... فالغيرة تكوي قلبها كيًا رغم أنها تكاد تجزم بأنها ملاك...
لكنها ببساطة ... اشتاقت !
اشتاقت لسماع تلك الـ "حبيبتي" من يين شفتيه ...
أدارت السيارة بعنف ودموع الحنق تطفر من عينيها هاتفة لنفسها بتأنيب تنهي ذلك الحوار المنهك مع الذات
-: توقغي عن التفكير يا شغف ، يكفي أن تتذكري ما فعله لتنسي كل شيء آخر ، نعم هذا هو الصحيح...
خدرت قلبها وعقلها بتلك الكلمات على الأقل للآن فقط..
إلا أن عقلها لا يفتأ يكرر عليها مشهد ابتسامته والقلب اللعين يذوب ولهًا رغم ... كل شيء !
نفخت بقوة وهي تلعنه وتلعن نفسها لاعنة الحب قبلهما ، وفي محاولة يائسة أخيرو شغلت أغاني صاخبة و رفعت الصوت لأعلى درجة لتغني بصوت عال على غير عادتها ، لكن تلك المرة نجحت أن تنسى لحظات الضعف تلك أو بالأحرى .... تواريها !!
**
بيت الهاشمي...
ليلًا...
كانت تحدث مع شغف في الهاتف حينما وجدته واقفًا ، متكتفًا وهو يستند لإطار باب الغرفة ، مبتسمًا بغموض فأسرعت لغلق الخط متمتمة لشغف ببضع كلمات وعيناها متعلقة بعينيه...
تقدم نحوها مسبل الأهداب وجلس قبالتها على الفراش ، تناظره بترقب بينما هو يتفرس في ملامحها بنظرات تشع منا اللهفة و.. شيء آخر لم تفهمه !
أخيرًا قال بنبرة تفيض حنانًا أبويًا مع مسحة حزن استجلبت الدموع لعينيها
-: صغيرتي كبرت وأضحت عروسًا !
ابتسمت ولم تستطع الرد فقد خنقتها غصة بكاء ، احتوى وجهها بكفيه مقبلاً جبهتها بعمق ولوعة قبل أن ينظر في عينيها بلهفة مرتبكًا وبدى وكأن كلامًا يتحير في شدقتيه قبل أن يحزم أمره أخيرًا ليقول بنبرة تفيض شجنًا وندمًا صادق 
-: سامحيني ملاك ، كنتِ أمي قبل أن تكوني أختي ، لعبت دورها بمهارة فلم أشعر بمرارة فقدها كما شعرت أنت ، بينما أنا  .... أنا حتى لم أفلح في تأدية دور الأخ لأستطيع أن أكون لك أبًا ، انشغلا في العمل وفي حياتي الشخصية وتناسيت أن لك علي حق ، سامحيني حبيبتي أرجوك
غطت كفه بكفها وهي تقول بحرارة 
-: كيف تقول هذا يا غيث ؟ أنت منحتني كل شيء ، دائمًا ما كنت معي حتى و أنت لست هنا ، يكفي فقط أن أفكر أنك موجود دائمًا لحمايتي لأنام يوميًا قريرة العين 
سحبها لحضنه ، يحتضنها بقوة مغمض العينين ليقول بامتعاض وحنق جم 
-: أنا لم أكره إنسانًا في حياتي كما أكره زياد الأحنق في تلك اللحظة !!
جلجلت ضحكاتها الصافية و هي تطوق جذعه بذراعيها قائلة بتقطع من وسط ضحكاتها
-: أريد رؤية وجهه لو سمعك ، سيصاب بنوبة قلبية وهو لا يعرف أي منا يرضي !
ابتسم ابتسامة باهتة لم تصل لعينيه ، ليتنهد بقوة وهو يخرجها من أحضانه ممسكًا بكتفيها قائلًا بحزم وبطء مشددًا على كل كلمة
-: -: دعينا نتكلم جديًا ، أي وقت ، أي وقت يا ملاك يوجعك زياد بفعل ، بكلمة ، بنظرة حتى ، أي وقت تشعرين فيه أنك تحتاجيني ، بل أي وقت تشعري بأقب وجع فقط، لا تترددي لحظة أن تتصلي بي ولن أكون أخيك إن لم آتك لحظتها و أؤدبه جيدًا !
ابتسمت له بحب قائلة بهدوء مطمئن
-: لا تقلق حبيبي ومن لي غيرك !
احتضنها ثانية قبل أن يقول بفكاهة مغالبًا مشاعره 
-: أنا من سيرقص معك غدًا 
أخذت تضحك متمتمة بالموافقة ليقول أخيرًا 
-: حسنًا يا أمي ،طفلك يود النوم بجانبك الليلة !
خرجت من أحضانه قائلة بفرحة 
-: كنت سأطلب منك هذا لتوي !
ابتسم ودون كلام كلان يضطجع على الفراش باسطًا ذراعيه لتنام بجانبه متوسطة صدره
ساد الصمت لمدة قبل أن يقول فجأة 
-: يا الله ، لولا أن عرسه غدًا لكن ذهبت له اللحظة  و شوهت وجهه الوسيم هذا !
ابتسمت وهي بين الصحو والنوم مهمهمة بكلمات متفرقة لتغط بعدها في النوم  ، بينما هو لم يزر النوم أجفانه ، يفكر .... هل سيقدر على فعلها ثانية !!
**
اليوم التالي.... 
فندق خمس نجوم......
ينتظرها واقفًا بجانب الدرج من الأسفل شاخصًا بنظره لأعلى حيث ستهل عليه حبيبة قلبه و مالكته !
قلبه يتقفز في صدره كطفل صغير وهو يحاول تنظيم أنفاسه .....
قرعت الطبول لتعلن عن وصول العروس والضوء يتسلط عليها وهي متشبثة بذراع غيث ....
أخذت تنزل الدرجات ببطء بينما هو أنفاسه تتلاشى شيئًا فشيئًا مع كل درجة تخطوها نحوه....
يثب قلبه بين ثنايا صدره واللوعة تتأجج بين مخادع القلب المدله بعشق معشوقته.....
ينظر نحوها في توق لعينيها بينما هي مسبلة الأهداب تحجبهما عنه فتعبث بالنبضات عبثًا وتبعثرها شوقًا
تمشي الهوينا وكأنه لا يوجد من يتلظى بنار الشوق... وارحمتاه يا حبيبة القلب ، أسرعي قليلًا فالقلب يكاد يقفز من بين ثنايا الصدر راكضًا نحوك....
و أخيرًا ... وصلت !
لم يكد يتنفس الصعداء حتى انحبست أنفاسه لهيئتها...
أخذ ينظر لها مشدوهًا ! 
كانت ... ملاك !! وصفًا و ليس اسمًا...
بهيئة ملائكية تجلت حبيبته بفستان من الحرير الأبيض ، ضيق حتى الركبتين ليتسع بعدها في طبقات رقيقة ، عاري الكتفين بحمالات عريضة وتصميم رقيق يماثلها...
بينما كانت طرحتها المطرظة يدويًا تماثل الفستان طولًا ليستقر فوق شعرها المسرح في تسريحة بسيطة تركت أغلبه منسدلًا عدا جانبيها الأماميين طوق من الورد الأبيض كان كهالة من النور لتكتمل هيئة ملاكه !
صوتًا رجوليًا حانقًا كسر هالة السحر التي تحيط بهما كوتر نشاذ وسط مقطوعة لبيتهوفن
-: هل ستظل محدقًا بها هكذا كثيرًا كالأبله !!!
نظر زياد لغيث الذي تتجلى الغيرة بأسمى صورها على ملامحه ليبتسم باستفزاز وهو يأخذ ملاك من ذراعه ممسكها بها بعد أن قبل جبهتها بعمق هامسًا بما لم يسمعه غيرها "أحبك"  ، احمرت هي خجلًا وهي تسبل أهدابها بينما هو يلتفت غيث قائلًا
-: إلى هنا وشكرًا لك يا صديقي ، يمكنك الذهاب لأي طاولة لتجلس عليها معززًا مكرمًا
زمجر غيث وهو يرفع قبضته أمام وجه زياد قائلًا من بين أسنانه 
-: لا تضطرني للكمك أمام الناس يوم زفافك!
قهقه زياد بانتعاش وهو يشعر بالفرحة تدب في أوصاله ، خوف وحزن حفروا في ملامح غيث وهو يقول بجدية مركزً نظراته على نظرات زياد
-: أتعرف ما تأخذ يا زياد!! 
أنت تنتزع روحي مني ، ابنتي وقطعة من قلبي !
يمكنك أن تتخيل شعوري الآن ، لذا سأقولها لك يا زياد
إن لم تحمل اختي على رأسك سأحملها أنا في عيوني ، حذار أن تأتيني شاكية يومًا فوقتها حقًا لن أراعي أي شيء!
أنهى توصيته العنيفة المصبوغة بنبرة التهديد ليبتسم زياد بحب وهو يربت على كتف زياد قائلًا 
-: لقد أهداني الله قبلك يا غيث جوهرة ، و لن أكون رجلًا إن لم أحفظها داخل قلبي وفي عيوني وفوق رأسي ..... 
ثم تقدما ليجلسلان على مجلس العروسين وفي طريقهما همس بصوت مسموع لها مؤكدًا
-: فوق رأسي يا مالكة القلب
لم تنبس ببنت شفة للآن فمال نحو أذنها هامسًا بشوق عاصف
-: أتحرمي عاشقك المسكين من صوتك يا ملاك الروح؟
تلعثمت وهي تحمر ولا تعرف ماذا تقول فرفع كفها لفمه يقبل باطنه وظاهره هامسًا لها بالحب بين كل قبلة والأخرى.....
ذابت اضالعها وشعرت أنها تكاد تهوي فتوسلته
-: زياد ... أرجوك !!
فقال بلهفة مفضوحة ونبرة ينضح منها العشق
-: يا قلب زياد و روحه التي يعيش بها ، زياد كله فداء لك ولنطقك اسمه بتلك الطريقة 
نكست رأسها بخجل يكاد يفتك بها فأشفق عليها ليهمس قرب أذنها وهو يمسك بكفها
-: هيا لنرقص يا ملاك زياد !
استسلمت ليده التي تسحبها نحو ساحة الرقص ، ليحيط خصرها بذراعيه و يدفن وجهه في عنقها لـ....يغرق فيها..
**
بفستان ضيق يلتصق بثناياها بلون الجوري الأحمر ، بحمالات رفيعة تظهر بياض بشرتها بسخاء ، و شعر معقوص في كعكة أنيقة أعلى رأسها يخرج منها بعض خصيلات رقيقة تعطي وجهها رونقًا خاصًا وزينة وجه هادئة تتلائم مع فستانها الملفت ، كانت شغف بعد أن باركت للعروسين تجلس على طاولة عائلتها وحيدة تراقب ساحة الرقص بابتسامة شاردة ، فتارة تنظر لزياد الذي يتضح حبه للأعمى وهو يراقص عروسه يكاد يغرق فيها ، وتارة تنظر لأبيها الذي أصر أن يراقص أمها التي تضحك بخجل مراهقة بوجنتان حمراوتان..
تراقبهم وفي قلبها فرحة غامرة لأجلهم ، لكن مرارة الحزن تغطي على الفرحة ، فعقله اللعين يصور لها صورتها وغيث يراقصها كما أيام خلت ....
ينعصر قلبها و يتلوى من الوجع وهي تعترف أخيرًا لنفسها أنا اشتاقت و .... بقوة ....
-: الاسم : غيث الهاشمي ، العمر : أربعة وثلاثون عامًا ، الوظيفة : مدير لشركات الهاشمي ، الحالة الاجتماعية  : أعزب يبحث عن ... عروس !
أيمكنني التعرف بك سيدتي ... الجميلة ؟
و كأنه قفز من أفكارها مباشرة !! 
أخذت تتأمله بهيئته التي تخطف الأنفاس وقد شذب لحيته مبقيًا على لحية خفيفة جدًا ، شعره مصفف ، وتلك البذلة الرمادية التي تفصل عضلات جسده التي زادت قوة تفصيلًا.....
قلبها يقرع بقوة في صدرها ، ها هو يترجاها بعينيه أن تقبل ، ها هو يعرض عليها الوصال ثانية ، ها هو ينفذ ما أرادته دون جرح ثان لكرامتها..  
سكنت من جأشها وهي تغمض عينيها لثانية وتفتحهما بابتسامة واثقة ارتسمت على ثغرها المطلي بالأحمر القان كفستانها وهي تقول بتمهل
-: شغف الهواري ، ستة وعشرون عامًا ، مديرة صغيرة بشركة الهواري الهاشمي و ..... عزباء !!
اتسعت ابتسامته وشعت من عينيه فرحة خالصة وهو ياظرها بامتنان تنضح به عيناه دون كلمات فابتسمت له بالمقابل ليتنحنح يجلي صوته وهو يقول ذات النبرة الرسمية
-: آنسة بكل هذا الجمال ، لِمَ لم ترتبط بعد؟
أسبلت أهدابها وهي ترد مغالبة ابتسامتها
-: ربما لم أجد الشخص المناسب بعد ؟
أخذ يتملى قليلًا في جمالها الفريد مبتسمًا بعشق قبل أن يقول وهو يقف ويمد يده منحنيًا 
-: آنستي ، أتسمحين لي بتلك الرقصة؟
-: بكل سرور!!
أجابت وقلبها يرقص طربًا وهي تذهب معه ليرقصان....
كفاه على خصرها بينما يداها تحاوطان عنقه ، كان يشعر أنه أخيرًا يطفو فوق السحاب ، قلبه يغوص في مشاعره التي تملأ صدره ، سكرة لذيذة جعلته دون أن يدري يميل لأذنها هامسًا
-: أحبك
انتفض قلبها وتسارعت دقاته ، لكنها غلبته في آخر لحظة وهي تقول بقوة
-: لا سيدي ، ليس بعد ... فالحب لا يأتي من .... أول نظرة !!
**
غرفة العروسين.......
أغلق الباب والتفت لها تعتلي ثغره ابتسامة عاشقة مشاكسة وهو يهتف 
-: أخيرًا يا مالكة القلب
فقالت بارتعاش متوتر وهي تشهر كفها في وجهه
-: زياد ! قبل .. أي شيء يجب .. أن .. تسمعني ... جيدًا !
اتسعت ابتسامته و هو يتقدم نحوها ويمسكها من كتفيها مقربًا ليغمر وجهه في عنقها هامسًا وهو ينثر قبلاته هناك
-: عيون زياد ، قلب زياد ونبضه ، يا الله !!
هل أحلم يا مالكة القلب ؟ أخبريني أنني لست في حلم من أحلامي الدائبة بهذا اليوم !! اليوم زفافنا حقًا ! ، اليوم أصبحتي امرأتي أنا ، لي أنا كما أنا لك منذ زمن ولم أكن لسواك !!
 يا الله !!... يا الله سع صدري ليستوعب فأشعره سينفجر من الفرحة 
ازداد ارتعاشها وهي تنسل من بين ذراعيه وتذهب بسرعة لتلتقط ظرفًا ورقيًا كان موضوعًا على طاولة صغيرة بجانب الفراش ، قطب باستفهام فربطت على قلبها وهي تأخذ شهيقاً قويًا مطبقة العينين لعله يسكن من جأشها ، لتفتح عينيها بعد لحظات قائلة بحزم رغم ارتعاشها
-: لدي رسالة ... لك ، تأخرت في سماعها كثيرًا
ازداد انعقاد حاجيه لتأخذ شهيقًا آخر قبل أن تقول مفسرة وقلبها ينعصر ويتلوى من الوجع لأجله
-:  من ... حياة !!
ضربتها في مقتل تلك النظرة التي أطلت من عينيه اللتان خرجتا من محجريهما ، شحب لونه بقوة و ابيضت شفتاه ، أخذ جسده يرتعش وهو يسير ملتاث الخطى ، يبحث عن شيء يستند عليه غير مبصر حتى وصل للفراش فتهاوى جالسًا يحدق في الأرض وهو لا يرى سوى السواد بينما جسده يختض بانفعال .....
منعت نفسها من البكاء بشق الأنفس وهي تقوي عزيمتها ببضع كلمات و تتجه نحوه ، جلست على حجره لتحتوي وجهه بين كفيها قائلة بحزم وبصوت عال ليسمعها وسط تلك الدوامات التي يدور بها بلا هوادة 
-: زياد ! زياد اسمعني ، يجب أن تعرف ما في هذا الجواب ، إن فيه خلاصك حبيبي ، فيه خلاصنا لنبدأ حياة سوية ، أرجوك....
قالت رجائها الأخير وهي تنظر في عينيه متوسلة ، فنظر لها دامع العينين بنظرات معذبة زائغة ..
فلا تعرف هي ما أحيته بداخله وهي تستحضر أمامه جزءً من الماضي ، بل الماضي كله !
ظلام كظلام الليل البهيم تفشى بداخله مكونًا هوة سوداء تكاد تبتلعه ، تتلاشى فيها أنفاسه شيئًا فشيئًا وتنسحب روحه ، وكأنه الموت !!..... 
نيران تسري في عروقه تكويه كيًا متمثلة أمامه فيما اعتقد أنه دفنه وتخلص منه .....!
أخذ ينظر لها بعذاب ، يتوسلها ألا تفعل ، إلا أن نظرتها المليئة بالحب و الأمل ، تلك الإيماءة من رأسها و كأنها تخبره أنا معك ... في كل شيء ، منعاه...
فوجد نفسه صامتًا يلف ذراعيه المرتعشان حول خصرها ، يلصقها به وهو يدفن وجهه في عنقها ، يخفي اختضاض جسده في جسدها ، فتحتضنه هي بالمقابل بكل ما أوتيت من قوة وهي تستعين بالله في سرها وتأخذ نفسًا عميقًا لتقرأ الكلمات التي حفظتها تقريبًا بصوت حاولت جهدها أن يكون ثابتًا
-: "بعد السلام...
لا أدري إن كنت ستقرأ جوابي هذا أم لا ، لكنني أبرئ ذمتي أمام الله وأكتبه لك الآن....
وقت قرائتك لهذا الجواب يا زياد سأكون بكل تأكيد بين يدي المولى ؛ فإن كنت حية بالتأكيد كنت سأجد طريقة لأخبرك بفحوى رسالتي وجهًا لوجه...."
صمتت هنيهة ، تعطيه فرصة لاستيعاب الكلمات بحالته تلك ، كانت مع كل كلمة تنطقها تشعر بانتفاضته و ازدياد تشبثه بها كمن على حافة الهاوية يتشبث بحبل نجاته الوحيد خوفًا من القادم..... 
أخرجت زفيرًا عميقًا تفرغ فيه ما يحتدم بداخلها ، تمنع نفسها بكل قوتها من البكاء لتكمل بحشرجة لم تستطع كبحها وهي تدرك تأثير كلماتها أو بالأحرى "كلمات حياة" القادمة عليه
-: "أنا لم أكره إنسان في حياتي كما كرهتك ، لم أكن ناقمة  على مخلوق خلقه الله كما نقمت عليك...
فأنت سلبتني كل شيء ...  شرفي ، كرامتي ، كبريائي ، سلبتني إنسانيتي وحقي في العيش بآدمية ...
أشعرتني أنني مجرد حيوانة ، بائعة هوى في فراشك الذي ترتاده الكثيرات من كل شكل ونوع ....
خدعتني باسم الحب والهوى لتنفر مني وتطردني بطريقة مهينة فور أن حققت بغيتك ..."
لم  يستطع إلا أن يطلق تلك الـ "آآآآآه" المحترقة من أعماقه السحيقة ودموعه تنهمر بغزارة لتبلل بل تغرق بشرة نحرها ، كل كلمة كانت كسكين ثلم .. جدًا ... جدًا ينغرز ببطء شديد في صميم قلبه المتمرغ في الوجع ، المستقي من الألم حد الثمالة ، أنفاسه تزأر داخل صدره وهو يصارع نبضاته المتسارعة حتى تكاد تحطم قفصه الصدري في دقيقة لتتباطئ حد الموت في الدقيقة التالية....
حبيبته تطعنه في عقر قلبه ، لكنه واثق بها ، لأجلها سيستمع إلى النهاية حتى لو كان بتلك الرسالة موته ، حتى وهو يموت الآن ويحيا ألف مرة .....
بهمسة متحشرج حثها أن تكمل وهو يطبق عينيه ويمرغ وجهه في عنقها مشددًا من احتضانها ، يستمد منها القوة وكأنه طفل يختبئ في أحضان أمه....
فأكملت بصوت حاولت جهدها إزالة أثار بكائها الحديث منه
-: "لكن ... بعد ما حدث ، و أنا على فراش الموت انتظر حتفي بسكون فكرت ...
فكرت أنك لم تكن المذنب الوحيد في الحكاية ، أنا أيضًا أذنبت و ذنبي يضاهي عظم ذنبك...
لقد سلمتك نفسي بإرادتي ، كان جزءً بداخلي يعلم بحقيقتك ، لكني أقصيت كلامه في جزء مظلم من عقلي واتبعت كلام قلبي الذي راق لي اتباعه ، كما يقولون ... القانون لا يحمي المغفلين ، و أنا كنت مغفلة لأني سلمتك ثقتي و أغلى ما لدي رغم كل نواقيس الخطر وكل التحذيرات التي كانت تقابلني كل يوم عنك...
وها أنا أشعر بحجم ذنبي فأجد أنه ليس لي حتى حق النقمة ، ليس لي الحق في تلك الكلمات التي أخبرتك بها في آخر لقاء بيننا ، والندم الذي رأيته في عينيك يومها هو ما دفعني للكتابة لك ، هو ما أهداني الأمل أن تكون يومًا إنسانًا صالحًا تهمه تلك الرسالة...."
يدها الأخرى تسللت بين خصلات شعره تمسد فروة رأسه بلطف بالغ ، بينما هو كان مقطبًا ، تعذبه كل تلك التساؤلات التي يطرحها عقله دون إجابة ، لقد اعتقد أن بين جنبات صدره من الصبر والاحتمال ما يكفيه ليستمع ، لكن ها هي تنفذ ، تؤجج الأسئلة تلك الالآم التي تعتلج نفسخ فتثور عليه كما الأسد الهائج وقلبه فريسته.... 
حثها تلك المرة بصوت يتقطع وجعًا ولوعة
-: أ.. أكـ...ـملي ... أر..جوك
اختلطت زفرتها بزفرته لتكمل بصوت قوي واضح أعلى قليلًا ليستعب الآتي ومازالت لمساتها الحانية تحتضنه وتخفف عنه
-: "أنا أسامحك يا زياد ، أسامحك أمام الله ، ربما سأظل أكرهك ، لأنك تمثل لي غلطتي وذنبي الأكبر لكنني أسامحك..."
أسامحك !! أسامحك ... يا الله هل ما يسمعه صحيح !! لم يصدق حقًا ليجهش في البكاء كطفل صغير ، ينشج بحرقة مخبئًا وجهه في صدرها ، يبكي و يبكي .... يبكي بحرقة لوجيعته و آلامه ، يبكي عظمة ذنوبه ورحمة القدير به ، غير مصدقًا لسماعه تلك الكلمات التي بعد أن امتصت نسغ الحياة بداخله أعادتها له أضعافًا محملة بالأمل .. الأمل في حياة جيدة بعيدة عن فجائع الماضي وشخوصه السوداء ، الآن و في تلك اللحظة ، كانت تأوهاته المحترقة تشق صدرها قبل صدره ، وهي تحتضنه وتبكي هي الأخرى ، إنما كانت الابتسامة تشق ثغرها ، فها هي ذنوبه تتساقط أمام عينيه واحدًا تلو الآخر ،كزخات المطر تتساقط بغزارة لتمتصها رمال الغفران وكأنها لم تكن ...
تركته قليلًا على راحته قبل أن ترفع وجهه إليها ،تبتسم له من وسط دموعها وهي تكفكف دموعه بينما هو يحاول الابتسام عبثًا ناظرًا لعينيها ونظراته المذهولة تحمل آلاف التساؤلات ، فقالت بحنان محاولة دحر بعضها 
-: الآن يأتي أهم جزء ... و أصعب جزء ، أرجوك تمالك أعصابك وتذكر أنني هنا معك وبين يديك
أومأ لها بنظرات متوجسة خائفة أن تُسحب منه روحه بعد استردادها ، يحاول التكلم فلم يسعفه لسانه ، لتقول هي ببطء ناظرة في عينيه تلك المرة تردد الكلمات التي حفظتها غير سامحة له بالاختباء
-: "و وجب علي أيضًا إخبارك أنني لم أكن حاملًا منك....
لقد كانت فقط كذبة اختلقتها اللحظة لأستفز نخوتك كرجل ، وبعدما ضربتني كان ما أصابني نزيفًا عاديًا ، لكنني أحببت أن أحرق قلبك كما أحرقت قلبي ، وددت لو نهشك الذنب يومًا كما ينهشني الوجع ، لكنني الآن أحتضر قهرًا على حالي و أنا أناجي الله لمغفرته ، فسامحني أنت أيضًا على تلك الكذبة 
في النهاية أتمنى أن تتوقف يومًا عما تفعله لعل بتكفيرك لذنبك يغفر الله لي ذنبي أنا الأخرى ، و أتمنى أن تترحم عليّ وألا يكون في قلبك ضغينة تجاهي..."
تتباين التعابير المختلفة التي وجهه كما عيناه ، عيناه اللتان كانتا تتوحشان مع كل كلمة ، لا يصدق !!
لا يصدق ولا ينفع أن يصدق أن كل ما كان يعيشه كان محض ... كذبة!!
الجزء الأكبر والأكثر ثقلًا ووجعًا من ذنبه كان كذبة !!!
كل ما حصل ... كل ما فعله بها كان بسبب كذبة !!
يا الله !!! لا ، لا يمكن ، لا يمكن !
هب متوثبًا فوقفت ملاك بغتة جراء نهوضه ، حافظت ليس من دون مشقة على توازنها لتقي نفسها من التعثر في طبقات فستانها الكثيفة....
وقف في منتصف الغرفة يلهث بقوة وهو يدور حول نفسه ، عيناه جاحظتان ، يغرز أصابعه في شعره ، يضغط بقوة على رأسه الذي كاد ينفجر وهو يردد بخفوت هيستيري 
-: لا ، لا ، لا يمكن ، أنت تكذبين ، اختلقتي تلك القصة صحيح ملاك ، صحيح ؟؟ لا يمكن ، لااااااااا
تلك الأخيرة كانت صرخة شقت حنجرته كما شقت مسامعها ، فاقتربت منه مفجوعة تحاول تهدئته ، الإمساك بذراعيه الذان يشوحان بعشوائية ، تتكلم بصوت عالٍ لعله يسمعها فكانت وكأنما تستنبط الماء من الصخر .... 
كان يدور في دوامات تبتلعه وتفصله عن العالم ، يعايش صدمته وحدته ، يتذكر كل ما حدث بالتفصيل فتذوب مفاصله ألمًا ويتهاوى جالسًا يحدق في الفراغ غير مبصرًا ، فهوى لا يرى الآن سوى نفسه ، كشريط سينيمائي يعرض في مقلتيه فقط ، ها هي تخبره بحملها (الكاذب) فيثور و يضربها بجنون كوحش ، أخذ يكيل لها الضربات واللكمات العشوائية ، لم يستفق إلا بعد أن وجدها مسجية أرضًا غارقة في دمائها ، تنتفض كما الطائر المذبوح .... فيهرب ، يركض ويركض ، يلهث بقوة في حلكة الليل التي لا يبددها إلا شعاع خافت من ضوء القمر ينير طريقه على استحياء ...
وجهه يتصفد عرقًا باردًا ، جسمه كله ينتفض بخوف مميت ، الحمى تزحف إليه شيئًا فشيئًا ، حتى وصل إلى بيت ، بيت يعرفه ، يعود لصديق قديم تركه في مغبة نزوات حياته الجديدة ، فقرع الجرس بقوة وهو يرتجف ، قبل أن يعلن جسده استسلامه فيتهاوى أرضًا ليحل السواد من كل جانب....
تأوه عاليًا وقد وهت قوته وخار جسده مستسلمًا فأغمض عينيه وهو يستند بظهره إلى الحائط خلفه كما رأسه وأنشات دموعه تجري من عينيه في صمت ، تتخلها تلك الآهات المكتومة ...
حريق نشب بداخله لا ينطفئ ، لقد صفعته بتلك الحقيقة ، لقد ضيع سنوات من عمره عجافًا لأجل.. لا شيء !
مات وهو حي ، تاركًا للذنب والوجع مهمة تآكله و نهشه لأجل كذبة ... يا الله !!
لم يكن يشعر بأي شيء حوله ، يكفيه ما يشتعل بداخله....
لم يشعر بهتافها الباك باسمه ، ولا بجلسوها جانبه أرضًا ، لم يشعر بها سوى عندما وجد رأسه تتوسد صدرها ، تهمس في أذنه بتمتات خافتة باكية ، تتوسله أن يستفيق...
لف ذراعيه حولها بقوة ليقول بصوت خافت مبحوح ، يقطر ألمًا و وجعًا مضنيًا 
-: لماذا يا ملاك ؟
أصدر أنينًا متوجعًا كتمه بين ثنايا حضنها ليكمل بذات النبرة الميتة وعيناه شاخصتان في البعيد
-: هل أنا بكل تلك القذارة ليحصل لي كل هذا ؟ ضاعت كل تلك السنون لأجل سراب !
سنوات .. سنوات وأنا أتعذب بقربك البعيد
أدوس على قلبي بحذائي حتى ينخرس عند رؤيتك ، كنت راضيًا بحالي ، لكن أن يكون كل هذا ... كذبة !!! 
كانت تقدر صدمته ، قلبها يئن لوجعه وكلها ينتفض لنبرته المعذبة ، لكن يجب أن ينتهي هذا الموضوع الليلة ، لقد طال زيادة و أصبح أمرًا لا يطاق ، و ... زوجها يحتاج بحالته إلى من يوضح له بعض الحقائق المتوارية عن نظره ، فقالت بصوت واضح
-: و هل كل ذنبك هو قتل الطفل ؟ أقضيت تلك السنوات معذبًا بذاك الذنب فقط؟
رفع إليها عينين مطموستين بالحيرة و التيه ، لا يفهم ما ترمي إليه فاحتوت جانب وجهه بكفها قائلى بحزم حانٍ
-: أقصد أن ذنوبك كانت كثيرة جدًا يا زياد ، أنت أغضبت الله كثيرًا وبكل الطرق تقريبًا ،كسرت العديد من الفتيات ومنهن حياة ، كون أنك فقط لم تقتل الطفل لا ينفي ذنوبك الأخرى ، ولا ينفي أنك تبت و أقلعت عن كل ما خلا ، اغفر لهل يا زياد ، هي غفرت لك كل شيء ، والله قبلها غفر لك جميع ذنوبك وذلاتك ، هل لن تسامح الآن ؟ بالعكس يجب أن تكون سعيدًا بمعرفتك لهذا ، فعلى الأقل لم ترتكب ذنب عظيم كهذا ، انها رسالة من الله ، لتبدأ حياة جديدة بعيدة كليًا عما حدث وتطوي صفحة الماضي تلك إلى الابد ، حياة جديدة ... معي !
قالت تلك الأخيرة بنبرة محملة بالعاطفة وهي تنظر في عمق عينيه فاحتوى هو وجهها بين كفيه وهو يبتسم أخيرًا وقد سكبت بكلماتها الطيب على قلبه مطيبة كل جراحه....
نظر في عمق عينيها العسليتان ليغرق فيهما وهو يميل ليقبلها....
كان يستمد الحياة منها ، ينهل مما تقدمه له ، يتشبث بها بقوة آلمة لكنها كانت تعطيه بسخاء امرأة عاشقة ..
حط جبينه على جبينها وهو يلهث ليقول من بين أنفاسه المتقطعة بنبرة واهنة مجهدة
-: أريد النوم ... في حضنك
ابتسمت وهي توافقه قائلة 
-: حسنًا ، أعطني بضع دقائق أتخلص من ذاك الفستـ.....
فقاطعها قائلًا بنبرة لا تقبل الجدل بما فيها من إنهاك عظيم هو ينهض ويحملها بغتة وسط شهقتها المتفاجئة
-: لا ، ستنامين بجواري هكذا ، كما نحن ، أحتاج حضنك الآن أكثر من أي وقت سبق
ولينهي الأمر ، أخذ يقبلها برقة كلما حاولت أن تصدر أي اعتراضًا .....
وضعها بحرص على الفراش وهو يهمس لها "أحبك" لتبتسم وعيناها ترد بالكثير ...
اضطجع بجانبها ليضم نفسه إليها ، يلصقها به ، يحتمي بها ، يقسم لأجلها قبل نفسه أنه لن يعود ثانية ليدفن نفسه تحت أنقاض ماضٍ سبق له أن حطمه بما فيه الكفاية ، لينام مبتسمًا لهذا الخاطر من فوره على صدرها ، ينام قرير العين ، غير خائفًا من كوابيسه فها ها هي حبيبته بين يديه ، ها هي حبيته قتلت الماضي الآن و .. انتهى كل شيء.....
**
فجرًا.....
استيقظت على قبلاته الخفيفة لوجهها وعنقها فرفعت رأسها مقطبة لتجده يناظرها بابتسامة صافية ، تمتمت بتوجس بصوت مازال يحمل آثار النزم وهي لم تع ِ مليًا بعد
-: زياد !! هل حدث .... شيء ؟ 
هز رأسه موافقًا وبملامح منغلقة تمتم بـ "نعم"
ازدادت تقطيبتها تغضنًا وهي تستند بكلتا يديها على السرير لتنهض لكنه أمسك بساعديها يمنعها قائلًا بذات النبرة 
-: أنا أموت !
شهقت بقوة وقلبها يثب في صدرها لتنفض ذراعيه عنها وتجلس بعد صراع قصير مع طبقات فستانها قائلة بلهفة وهي تحاوط وجهه بكفيها
-: بعيد الشر عنك ، لا تقل تلك الكلمة ثانية يا زياد ، ماذا حدث ؟؟
أدار وجهه ليلثم باطن كفها بعمق بعث رعشة على طول عمودها الفقري ليرفع وجهه لها بابتسامة ذائبة إنما كانت تنضح المشاكسة من مقلتيه مكملًا بهمس
-: شوقًا ، أنا أموت شوقًا سيدتي والقلب ينتفض بين جنبات الصدر لمرأى معشوقته جانبه بعد طول عناء و أنت تنامين قريرة العين بين أحضاني!...
نظراته المائجة بمشاعره العاصفة بالإضافة لتلك النبرة التي يتحدث بها أعاثوا بقلبها فسادًا وقلباه رأسًا على عقب ، لكنها أخفت ما يحتدم بداخلها وهي تشيح بوجهها وتتكتف عابسة لمزحته السخيفة فأخذ يضحك بخفوت قبل أن يحتضنها متنهدًا بقوة دون مقاومة منها قائلًا بأسف وهو يميل بها على الفراش
-: أفسدت ليلتنا صحيح ؟ أنا آسف !
التفتت له ناظرة لوجهه المشرف عليها قائلة بحرارة الصدق
-: بالعكس ، لقد رتبت لما حدث ، كنت أريد أن أخلصلك من عبء الماضي الذي أثقل كاهلك بما فيه الكفاية ، لنبدأ صفحة جديدة ، أردت أن أرد لك شيئًا من كل ما تفعله لأجلي....
نظر لها بتأثر ، يطيل النظر لتتملى العينين من جمالها الأخاذ مبتسمًا بعشق قبل أن يهمس بانبهار و إبهامه يجول على جانب وجهها وشفتيها بتروٍ وحرص وكأنها من زجاج 
-: أخبريني بالله عليك ... كيف يمكن لقلبي أن يعشقك أكثر ! 
مازال ينظر لها متفرسًا إنما بنظرات أكثر عمقًا فاحمرت ليبتسم قبل أن يقول بحرارة وعد رجولي صادق
-: بحق من زرع حبك في قلبي لتصبحي جزءً لا يتجزأ منه ، بحق من أهداك لي رغم عدم استحقاقي لك ، بحق ذاك اليوم ، يوم أهديتني الحياة ، وتلك الصفحة الجديدة التي سنفتحها معًا ، أن أحفظك بحياتي يا نعمة الحياة ، و أسأل ربي أن يقدرني و أزرع في قلبك بعضًا من تلك السعادة التي تدب في أوصالي بمجرد كونك ... هنا
ارتجفت من كلماته و جرأة نظراته ومن إبهامه الذي يتحرك جيئة وذهابًا على شفتها السفلي التي أحذت في الارتعاش في دعوة صريحة لا يفهمها إلا هو فقالت بتلجلج مغيرة الموضوع
-: كان ... كان الحفل .. جميل جدًا ! 
مال إليها يقبل عنقها ، يزفر أنفاسه المحترقة بتقطع و رهبة فترتجف بالمقابل ليقول هناك بصوت مبحوح
-: لم يكن جمال كجمالك الليلة يا مالكة القلب ، كنتِ حقًا كملاك نزل من السماء ، بعثك الله لزياد الخاطئ لكي تنقيه وتخلصيه مما هو فيه ، لتحييه من جديد ، فماذا يفعل الآن زياد وقلب زياد المسكين و قطعة من السماء تتجسد بين أحضانه !!؟
تغمض عينيها وكلماته تحفر في قلبها الولهان ، تجيش مشاعرها في صدرها فتتضارب كالألعاب النارية تشعلها كلماته ونظراته ، لم تعرف بماذا ترد ولم يمهلها فرصة الكلام حينما وضع رأسه على صدرها متسائلًا بتحشرجة
-: هل قلبك يهدر كقلبي ؟ أتسمعين دقات قلبي يا منية القلب ؟ إنه يتراقص بين جنبات صدري بفرحة غامرة غير مصدقًا ، والله لا يصدق أن حلمي تحقق ... يا حلمي...
أنفاسها ترتج دخل صدرها حتى بات التنفس أمرًا شاقًا أمام طوفان غزله السخي الذي يغرقها فقالت بتعثر خجلانة
-: ز...ياد ، كفى أر...جوك !
رفع رأسه يناظرها لاهثًا من فرط ما يجيش بصدره قائلًا بلوعة رجل عاشق أضنى العشق قلبه وأحياه 
-: يا قلب زياد ونبضه الذي يهدر بصدره الآن ، أيا مالكة القلب أتستكثرين عليه أن يفرغ قليلًا مما يجيش به ، سينفجر والله من فرط الحب....
فجأة ابتسمت ، أجمل ابتسامة رآها على مخلوق يومًا لتقول بحنين 
-: من فرط الحب ... أتذكر ؟
اشتعلت عيناه بالعاطفة و شع منهما عشق صافٍ وهو يميل نحوها حتى بات لا يفصل بين وجهيهما سوى بضع أنفاس لاهثة من كلاهما ليهمس أمام شفتيها بصوت يتقطع لهفة و لوعة و ... شوقًا
-: من فرط الحب ... قد انشطر القلب نصفين .... فبنظرة .. منك يا مالكة القلب ... يلتحم
اتسعت ابتسامتها وبتهور كانت تلف ذراعيها حول عنقه فصاح باحتراق و اللوعة تتأجج بين مخادع قلبه 
-: اللهم الرحمة...!
لتتلاشى بواقي صيحته بين شفتيها ، بل يتلاشى كله ... فيها ...
كانت مرتبكة ، خائفة تحاول دفعه بوهن ومقاومة واهنة فمال ناحية أذنها هامسًا بحشرجة مشاكسة
-: سنتخلص فقط من ذاك الفستان المزعج يا قرة عيون زياد.....
شهقت فأسكتها.. يتبع الفصل الثلاثون والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent