رواية ظلمها الحب الفصل الخامس والسادس - وفاء كامل

الصفحة الرئيسية

رواية ظلمها الحب الفصل الخامس والفصل السادس بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب كاملة

رواية ظلمها الحب الفصل الخامس 5

وصلنا الفصل ال فات أن محمد دخل المشفى بعد إصابته ومليكه تبرعت له بكليتها ودمها ووالدت محمد احست بالزمب اتجاه مليكه وعلاقتها أحسنت معها وقاموا بالاتصال ع فرح لكي تأتي وكلما نظر محمد لها تذكر ال حصل معاها مع البوص
**
بعد عده ايام خرجت مليكه م المشفى مع فرح وذهبت الي البيت
وخرج محمد أيضا وذهب مع أهله ال بيته وافترقوا
مع الوقت آثار الضرب والكلمات بتروح م جسم مليكه لكن كلمها نظرت للمرأه تذكرت الاعتداء عليها وأحمد ربها ع أن محمد جاء فالوقت المناسب وانقظها

اما محمد فقد قرر بعد أن تعافى أن يذهب ال مليكه لكي يعتزر لها عما حدث لها بسببه
**
ف صباح يوم جديد استيقظت مليكه وقامت بفرض ربنا وبعد صلاتها ودعائها إلى ربها دخلت المطبخ تحضر الفطار وذهب لكي تستيقظ اختها
وكادت انت تخبط لكن فجأه الباب خبط
مليكه.. أي ده ياساتر استر يارب مين ال جاي ع الصبح كدا الساعه لسه 8 الصبح
فتحت الباب وتفاجأت بمحمد أمامها
محمد.. صباح الخير
مليكه بذهول.. محمد 😲
صباح النور
محمد.. جيت اطمن عليكي
مليكه.. اه انا كويسه الحمدالله
محمد.. طيب اي
مليكه.. اي
محمد.. ممكن ادخل ولا هنتكلم ع الباب كدا
مليكه بتفوق م الصدمه وتذكرت.. اه طبعا طبعا اتفضل حضرتك معلش متأخذنيش
محمد دخل الصالون وذهب مليكه لتحضر له قهوته
محمد.. لسه فاكره قهوتي
مليكه بكسوف وخجل.. وانا م امتى نسيت حاجه تخصك
محمد نظر لها ورأى الكدمات ال ع وجهها وتذكر وفجأه وشه قلب وسكت
مليكه.. مالك
محمد.. مافيش سلامتك
مليكه.. شاورت ع قلبه وقولتله ده فيه وجع وشاورت ع رأسه وقالت ده تعبان م كتر التفكير محمد عينيه ادمعت م كلامها.. يااااا انتي لسه بتحسي بيا زي زمان انا عمري ما حد حس بيا ولا فهمني قدك
مليكه احست بدموعه واقتربت منه وأخذت يده وضعتها ع قلبها وقالت طول ما النبض ده شغال هيفضل يحس بيك ويفهمك بس م نبره صوتك انفاسك نظراتك
اتصدم محمد م كلامها واقترب منها وضمها ال صدره وقال انا تعبان اوووووي يامليكه وأخذ يبكي
مليكه حزينه ع محمد وصعبان عليها وحسه بيه نفسها تفضل ف حضنه تواسيه بس ازاي وهو شخص غريب وده حرام أصلا فاخافت م ربها وافقت وبعدت محمد عنها وقالت بكل صوت خشوني
لو سمحت يامحمد مينفعش كدا انك تحضني واحنا مافيش حاجه بنا لا جوزي ولا حلالي
محمد.. أنا آسف.. سامحيني بس انا كنت محتاج للحضن ده يحتويني انا تعبانه اوي ومش بنام
مليكه.. ليه بس مالك احكيلي
محمد.. أنا كل يوم ندمان لاني دخلتلك تاني ف حياتي واقتربت منك لاني سمحت لناس بتراقبني وعايزه تنتقم مني انها تخطفك وتأذيكي انا السبب ف اذيتك والأمك
مليكه وهي تذبذب ع كتفه.. مين قال ان ده ذمبك دي أراده ربنا يامحمد مكتوبلي يحصلي كدا
محمد بكا وقال.. سامحيني ع ال حصل بسببي وجرحك انا السبب انا السبب لو كنت وصلت بدري شويه كنت لحقتك انا مش قادر انسى المنظر وأنه كان بيعتدي عليكي وانا مش قادر احميكي لو كنت وص..
اوقفته مليكه وقالت بصدمه.. انت بتتكلم ع اي..
محمد.. ع ال عمله البوص معاكي وفقدك أع..
مليكه بصدمه ورعب.. لااااا انا الحمد الله يامحمد سليمه ربنا لطف بيا وانت جيت ف الوقت المناسب ولحقتني وقالت بذكاء انا قاومته لكن هو كان أقوى مني وفضل يضرب فيا ويقطع ف هدومي لحد ما دخلت ولحقتني

محمد م فرحته مش عارف يعمل اي.. بجد بجد كلامك انا بتعذب ومش بنام حاسس ال حصلك ده بسببي
َمليكه.. والله ما حصل صدقني
ابتسم محمد وفرح كثيرا وقال الحمدالله والشكر ليك يارب انا كدا بالي ارتاح واطمنت عليكي المهم تكوني بخير
مليكه.. الحمدالله
وشكرهااا ع وقتها معه وتبرعها له وقالت بكل فخر وابتسامه.. أنا ليا الشرف ان حته منك جوايا
فخجلت ونظرت ف الارض مع ابتسامه ص
غيره
وبعد ذلك استأذن لكي يغادر لكن أمسكت فيه لكي يأكل معهم ويفطر وبعد إلحاح وافق ودخلت تصحى فرح ولسه هتزعق وتقول مرشح كل يوم وضعت مليكه يدها ع فمها وقالت هشششششش الله يخربيتك هتفضحينا بالردح بتاعك ده ف ضيف بره
نظرت لها بتعجب وقالت.. مين ع الصبح كدا
مليكه.. الاستاذ محمد بره
😲 فرح.. بيعمل اي
مليكه.. جاي يطمن عليا
فرح.. بقا جاي يطمن عليكي برد ووو 😄 طيب واجهزت نفسها وخرجت سلمت عليه وفطروا مع الهزار والضحك واللحظه الجميله

بعد الإفطار محمد استأذن عشان يمشي فسألته مليكه هيروح ولا هيروح للشركه قال لها هروح الشركه بس الاول هاعدي ع المشفى اغير ع الجرح
ردت بسرعه وقالت له طيب ممكن اجي معاك وبعدين نعادي ع الشركه سوا
محمد قال لها طيب واختك
مليكه قالت له انا هكلمها وأفهمها اني هروح المشفى معاك وهي هتسابقني ع الشركه
محمد.. خلاص ماشي
وذهبت لتحضر نفسها ونزلوا وذهبوا الي المشفى
**
ف المشفى كان الطبيب يتغزل ف فتاه وبالصدفه سمع صوت مليكه وهي تضحك فهو يراقبها يوميا م الشركه للبيت ويعرف كل حاجه عنها لأنه أعجب بها جدا
الأول كان عنده رغبه وشهوه بس لما قرر ينتقم م محمد واصبح يراقبهم ألفت نظره وبقت مدمن بها

فذهب إليها
الطبيب على.. اهلا وسهلا
نظرت له مليكه بخوف وقرف اما محمد فبرق عينيه التي كانت تطق شرار ومسك يدها جامد وسبوه ومشيوا
مما اغتاظ جدا على وقال بكره هتبوس ايدي عشان بس تتكلم معايا

فهل ياترى هو ناوي ع اي،،،،،،،، هنعرف بعدين

ذهبوا ال الطبيبه ليغير محمد ع الجرح وكذلك مليكه نظرا العمليه ال عملتها
وبعد ذلك خرجوا تحت أنظار الطبيب على
التي كانت عينيه متوعده بالانتقام
وذهبوا الي الشركه
وابتدوا الناس هناك يلحظوا اقتراب محمد م مليكه والعلاقه بينهم وكانوا يتمكنوا لهم كل خير

ف الكافتريا مليكه كانت تقعد لوحدها وتشرب هوت شوكلت وكانت سرحانه بتفكر فيه واغمضت عينيها وعندما افتحتها وجددته أمامها بابتسمت لأن قلبها دليلها فكرت فيه جالها (وهذا هو الحب يااا اخوانا ♥️)
محمد.. الجميل قاعد لوحده ليه
مليكه.. لا ابدا مافيش
محمد.. شكلك عايز تسأليني ع حاجه
مليكه.. ليه للدرجاتي باين عليا
محمد.. أنا اكتر واحد افهمك واحس بيكي
نظرت له بخجل ووضعت عيونها ف الارض محرجه م كلامه
محمد.. عشان كدا انا بحبك
مليكه.. 😲 اي
محمد.. 😄 مالك وشك جاب ألوان كدا ليه ايوه انا بحبك
بحبك عشان طيبه
حنينه
بتاخفي م ربنا ومتقربه منه اوي
أوقاتك كلها صلاه وعبادته
بحب إيمانك
اسلوبك
كلامك
ضحتتتتك
تعرفي انك لكي ٧ ضحكات
دي.. لما تضحكي م قلبك بجد
ودي.. لما تحبي تجملي ال قدامك
ودي... لما تبتسم وانتي مكسوفه
ودي.. لما تضايقني م حد وتضحكي غصب
ودي.. لما بتشوفيني ع طول بتستقبليني بيها
ودي.. لما تكوني تعبانه تبتسمي وتبيني لل قدامك انك بخير
ودي.. لما بتكون حاسه بألم وعذاب وتبتسم تضيعي بيها ال جواكي
ولما بتتوتري بتلعبي ف صوابعك وتعضعضي ف حجابك
ولما بتتكسفي ذي كدا خدودك بتحمر كالطماطم وتحطي الحجاب ع وجههك
عرفني بقا انا ليه بحبك

كل هذا وكانت تنظر له والدموع ف عينيها لا تصدق انه يحبها كل ده وافتكرت انه نسيها بعد ما اتجوز
لكن اتضح انه يحب كل تفاصيلها
حلاوتها وعيوبها

امسك يدها وطبطب عليها وقال مش بحب اشوف دمعه منك نازله غاليه عليا اوي ووضع يده ع وجهها ومسح دموعها وأصبحت يده مبتله بدموعها فاخذ يده وفتح زورار القميص ووضع يده ع قلبه ومسح دموعها ع صدره وقالها الدموع الغاليه دي مكانها مش للمناديل ولا الأرض لا مكانها هنا ف قلبي
أصبحت تنظر له بشرود ولا تصدق ما يحدث هل هي تحلم ام ماذا
فمسك ايدها مره آخرها وقال لها ممكن اطلب طلب بس ارجوك مترديش عليا دلوقتي
مليكه بدهشه.. اه اتفضل
محمد بعد سكوت وتوتر.. تقبلي.... تتج... وز... يني يام...لي....كه
كادت أن ترد لكن وضع يده ع فمها وقال هششششش مش عايزك تتسرعي خدي وقتك وقام ومشى
وساب مليكه ف شرودها وحيرتها وعدم تصديقها لكل هذا
هل يعقل بعد السنين دي يرجع ويطلب يدها للزواج هل هو لسه بيحبها وبعد ما كانت ف قمه السعاده ابتسامتها اختفت
بس ياترى هيتخلي عني زي زمان وأهله هيرفضوني تاني 😔

هل القدر هيضحك اخيرا لها ولا يظلمها الحب.. سوف نعرف بعدين
**
ذهبت ال مكتبها وكانت تنظر له كلما دخل احد ال مكتبه والباب يتفتح ويتقابلوا عيونهم ببعض لحد ما خلص وقت شغلها وذهبت ال اختها وكانت ف صمت تاااااام
ووصلوا ال البيت
فرح كانت طول الوقت تكلمها اما هي ف صمت تام وفي دنيا غير الدنيا
سرحانه ف قدرها
وفجأه خبطتها فرح بعصبيه ملييييييييكه انا مش بكلمك اي يابنتي
مليكه.. ها معلش مختش بالي
فرح.. مالك
مليكه.. مش هتصدقي ال حصل النهارده والله
حاجه مستحيل كانت تحصل
فرح.. شوقتيني احكي يامنيله
فقصت عليها كل شئ ففرحت جدا لها واخدها ف احضانها وقالت لها متخافيش المره دي اكيد هيتمسك بيكي وكمان انا لاحظت حبه ليكي عامل ازاي وكمان ملاحظه والدته اتغيرت معاكي وإنشاء الله خير
مليكه.. احسن حل اني اقوم اصلي استخاره والجأه لربي
فرح.. ربنا ينا لك ال ف بالك ياحبيبتي يارب
مليكه.. تسلمي ياقلبي. تصبحي ع خير
فرح.. وانتي م أهل الخير
ذهبت مليكه وصلت وبعدها صفت ذهنها تماما ونامت اصبحت تصلي 3 ليالي ولكن كانت تحلم حلم غريب ف كل ليله أن فستان فرحها ضائع وكلما رأت محمد ف الحلم وتقترب منه كلما المساااافه بينهم طالت
حلم مليكه..
كانت تستيقظ ف مكان كلها زرع وورد ورائحه جميله وسماء صافيه وشمس مشمسه وصوت العصافير وكانت ترتدي فستان الزفاف وتجري وتجري وسط الورود والفراشات ثم تنظر لنفسها تلاقي الفستان اختفى واتحول لفستان عادي أصبح فستان زفافها ضائع فضلت تدور عليه تدور لحد ما تشوف محمد واقف بعيد تفرح وتجري عليه بس كلما تقترب منه كلما الأرض تتسع وتطول تمد يدها له وهو يعطيها ظهره ويمشي تجري ورائه والأرض تتسع وتطول اكتر والمسافات تبعد أكثر ثما يأتي أحد لا ترى وجه بسبب الشمس جاءت ف عينيها ويمسك يدها ويشدها للوراء وهي تنظر للإمام ع محمد وتنادي عليه وتبكي تستنجد بيه وهو لا يرد عليها ولا يلتفت لها
وتصحى م النوم مخضوضه مزوعه
وتقرر هذا الحلم لمده ثلاثه ليالي
فقلقت جداااا وخافت استغفرت ربها وقامت تصلي وتقرأ ف المصحف
وحكت الحلم ل اختها وهي أيضا استغربت وقالت ممكن أهله يقفوا بينكم تاني قالت لها مش عارفه مش عارفه انا كل ال اعرفه اني خايفه اوووووي م ال جاي انا بحب محمد اوي ومش قادره ابعد عنه مش هتحمل يافرح
واخذت تبكي
فاخذتها اختها لتضمها وتحتضنها وتواسيها
**
ف يوم جديد
داخل الشركه كانت مليكه جالسه ع كتبها وهي سرحانه
فدخل عليها محمد وقال.. صباح الخير انسه مليكه وجاء أن يدخل مكتبه بس لاحظ انها لا ترد وتفكر
فاقترب منها وهي أيضا لا تراه فخبط بيده جامد ع المكتب ملييييييكه
انفزعت م مكانها.. ايوه ايوه يامحمد افندم
محمد.. مالك في اي
مليكه.. لا ابدا مافيش
محمد.. أي ال شاغل بالك
فسكتت ونظرت ف الارض
فاقترح عليها أن يتركوا الشركه ويزهبوا ال مكان آخر يتكلمون فيه
وبالفعل وافقت وخرجوا وذهبوا ال مطعم شيك
محمد.. ها تشربي ايه بقا
مليكه.. هوت شوكلت
محمد.. ههههههه ملاحظ انك بتحبي الشيكولا جدا
مليكه.. ابتسمت ابتسامه صفراء وسكتت
محمد.. مالك بجد انا ابتديت اقلق
مليكه.. محمد هو انت ممكن تتخلى عني ذي زمان وأهلك يرفضوا
محمد.. لا طبعا زمان والدتي كانت مريضه وجبتلها ازمه قلبيه وطلبت مني اتجوز اميره وانا لما رفضت تعبت والدكتور حظرني م زعلها ف غصب عني عشان أراضيها وافقت وضحيت بسعاتي
انا عمري ما اتخليت عنك ابدا يا مليكه ده كان غصب عني ودي امي ال مش هتتعوض ابدا ولا يمكن كنت أتصور اني هعيش م غيرها
مليكه.. ربنا يخلهالك ويطولك ف عمرها يارب
ابتسم لها محمد.. وبعدين امي الايام دي اتغيرت وحبتك جدا م ساعات ما وقفتي جمبي ف المشفي
وانا فتحتها ف الموضوع وهي موافقه ☺️
مليكه أصبحت تائها.. اومال اي الحلم ال حلمته ده معناه اي طالما كل حاجه تمام
محمد.. حلم اي
مليكه.. هااا لا ابدا متخدش ف بالك
محمد.. مليكه ف اي احكيلي وبدأ ملامح وجهه تتغير ويتعصب
مليكه.. خلاص انا هحيلك.. بس ياسيدي وهو ده كل ال حصل ف الحلم
محمد.. عادي ما يمكن يبقا مجرد حلم
مليكه.. لا يامحمد ده اتقرر كل ليله
محمد.. متخافيش وسبيها ع ربنا
مليكه.. طيب ممكن اسال ع حاجه
محمد.. اه طبعا اتفضل
مليكه.. هو انت عملت اي مع حسن اخو طلقتك اميره
محمد.. وليه عايزه تعرفي
مليكه.. معلش طمني
محمد.. أنا اتفقت مع واحد صديق ليا
شغال ف الشرطه وقبض عليه بعد ما اديته معلومات ورقبو كويس جدا وذي ياما انا شكيت طلع ظني صحيح انه بيتاجر ف المخدرات والسلاح وانا اتفقت معاه وعملنا خطه وقبضنا عليه متلبس وخلصت منه للأبد
بس ليه بتسالي
مليكه مافيش.. ما يمكن يكون مخططلنا حاجه كدا ولا وكدا
محمد.. لا متقلقيش المهم انا هجيب والدي ووالدتي وهنجلكم بكره
مليكه.. 😲 انت بتتكلم جد بكره بكره
محمد.. ايوه ياعروسه 😍
فرحت كثيرا لأنها مش مستوعبه ال بيحصل لكن الفرحه اختفت لأن قلبها كان مقبوض حاسس بحاجه هتحصل
**
تاني يوم حضرت فرح ومليكه احلا المأكولات والحلويات
المؤكلات
--
مكرونه بشامل بالموتزرلا وجلاش باللحم المفرومه بالموتزرلا وارز وفراخ مشويه ولحمه ومشويه وبط مشوي وكفته مع سلطات وخضار
الحلويات..
--
كيك شيكولا و تشيس كيك و جاتوه وبسبوسه
ابدعوااااا ف الاكل

( كل ال بحبه وبعمله ف اي عزومه بتبقا ف شقتي ههههههه جوعتيني والله
بس انا لسه عامله كفته الحاتي النهارده 😛 تعالوا اتفضاوا معانا 😍)
نرجع لرؤيتنا

جاء محمد وأهله رغم انهم شيك جدا وعيشتهم مرتاحه نوادي وفيلا وكان ووالدت محمد تنظر للبيت بقرف ومش راضيه ع الجواز دي بس اهو تعمل اي عشان رضى ابنها جت عليه مره ومش حابه تيجي عليه مره تانيه
استحمل و است ع نفسها وقعدت ع الكرسي ف صمت تام
اما محمد كان سعيدااااا جداااا لأن مليكه كانت ف قمه الجمال انها تلبس فستان ابيض حرير وحجاب كشمير وميكب خفيف وكعب عالي وكأنها ملكه عرووووسه
انها فعلا عروسه
قطعهم والده وقال احنا جاين يابنتي نطلب ايدك لأبننا وضعت وجهها للأرض م الخجل
وحدودها احمرت كالطماطم

وفرح قالت.. السكوت علامه الرضى ياعمي ولا اي
ووافقوا الجميع وتم قرأه الفاتحه وتقدم محمد وقبلها ف رأسها الف مبروك يا ملكه قلبي قال بخجل وكسوف الله يبارك فيك
وتقدمت م والده وقبلت يده وهو وضع يده ع رأسها وقال ربنا يباركلي فيكي انتي م النهارده بقيتي بنتي
وذهبت ناحيه والدته التي لاحظت عدم رضاها لها وقبلت يدها وقالت ابنك ف عنيا وقلبي ياماما
اول ما سمعت كلمه ماما قلبها حن خصوصا أنها كان نفسها يبقا عندها بنت وكمان طوا فتره جواز محمد ولا مره مراته اميره قبلت يدها ولا قالت لها ماما خالص
فهزت رأسها بابتسامه وطبطبت ع كتفها
وتقدمت لهم بالطعام ومحمد كان سعيدا جدا لأنه تاني مره يتذوق أكلها ووالدته فرحت لأنها ست بيت وشاطره ف الطبي وبدأ تقارنها بساره طليقه ابنها لأنها ولا مره نزلت المطبخ كانت بتخلي الخدم يعملوا كل حاجه وهي م النادي للشركه للسهر للفسح للكوافير للشوبنج ولا مره اهتمت بجوزها

وبعد الطعام قدمت لهم الحلويات وشكرا جدا فيها والدت محمد.. حلوه اوي الحلويات دي جيباها م أنهى محل ممكن اسمه
ابتسمت هي وفرح وقالوا ف نفس واحد محل فرح ومليكه 😄 احنا ال عملين كل حاجه
تفاجأت جدا واحبت هذا ومحمد كان ف قمه السعاده وفخور بيها جدا
**
بعد شهر كانوا يخرجوا لكي يشتروا الفستان وحاجات العروسه ومحمد وفرح ووالدته كانوا دايما مع مليكه
واشترطت الفستان وجهزت كل حاجه ومكنتش مصدقه السعاده ال هي فيها وحاسه انه حلم
وهل فعلا الدنيا اخيرا ضحكتلها والحب ف صفها ولم يظلمها

مرت الايام وجاء موعد الزفاف
الكل ف الفندق ينتظرون العريس والعروس
كانت مليكه وفرح ف بيوتي سنتر يجهزوها
وجاء محمد بسياره جديده وسواق وتم تزين السياره جيدا ووصل ال مليكه وبدأت الزغاريط تتعالا والزفه اشتغلت
ومحمد تقدم م مليكه كانت تقف بظهرها بفستانها الجميل جدا ولأول مره يرى شعرها الطويل لأنها استاذنته أن تلبس الفستان بدون حجاب لأنه مره ف العمر وفرحه
وكانت تضع التاج كالملكه انها حقا ملكه انها ملكه قلبي انا
فوضع يده ع كتفها والفتها إليه ونظر لها ورفع الطرحه م ع وجهها وانصدم عندما رأى أجمل انسانه ف الدنيا وبكى فعلاااا لقد بكى لأنها فعلا حلاله وأصبحوا لبعض حضنها حضن كبير جدا ولف بيها مع تعالى التصفيق والتصفير لهم كان لا يريد أن يترك حضنها ابدا بس فرح قطعت اللحظه وقاله يلاااااا بقا ياعرسان
و ذهبوا وركبوا السياره

والده اتصل به.. يامحمد اتأخرتوا انتوا فين
محمد.. احنا ف الطريق يا بابا
والده.. توصل بالسلامه يابني

محمد يجلس بجوار مليكه ولا يصدق نفسه
وهي تنظر له سعيده
فجأه قال السواق.. الف الف مبروووك ياباشا
محمد.. الله يبارك فيك
اتفضلوا ياباشا انا جبت لحضترتكم عصير تتسلوا ف الطريق
فرح كانت تجلس بجوار السواق وقالت له... يلاااااا كويس لحسن انا عطشااااانه جدا
أخذت العصير ومحمد ومليكه أيضا
وفجااااااااه
ناموا هما الثلاثه وهو ينظر لهم السواق مع ابتساااامه شريره ابتساااامه الانتصار أوقف السياره ورمى فرح ومحمد ف الشارع وأخذ مليكه وحرك السياره بسرعههههههههه

ظلمها الحب الفصل السادس 6

وصلنا الفصل ال فات أن
محمد يجلس بجوار مليكه ولا يصدق نفسه
وهي تنظر له سعيده
فجأه قال السواق.. الف الف مبروووك ياباشا
محمد.. الله يبارك فيك
اتفضلوا ياباشا انا جبت لحضترتكم عصير تتسلوا ف الطريق
فرح كانت تجلس بجوار السواق وقالت له... يلاااااا كويس لحسن انا عطشااااانه جدا
أخذت العصير ومحمد ومليكه أيضا
وفجااااااااه
ناموا هما الثلاثه وهو ينظر لهم السواق مع ابتساااامه شريره ابتساااامه الانتصار أوقف السياره ورمى فرح ومحمد ف الشارع وأخذ مليكه وحرك السياره بسرعه
**
ذهب السواق ال شقه ف المعادي وحمل
مليكه ع اكتافه وصعد بها الي فوق وعندما وصل ال الشقه طرق ع الباب وفتح له مجهول ١

مجهول ١.. برااافوا عليك عرفت تجبهالي
السواق.. أنا تحت امرك انت افضالك علينا كبيره
مجهول ١.. تسلم. وأدى ال اتفقنا عليه
السواق.. ممكن سؤال معلش
مجهول ١.. اتفضل
السواق.. هو حضرتك هتعمل اي فيها باين عليها طيبه وملهاش ف العوج
مجهول ١.. ملكش فيه انت.. انت خلصت المطلوب منك وأخذت ال اتفقنا عليه اتفضل انت بقا مع السلامه
السواق.. حاضر. ع اذنك

وذهب السواق ودخل مجهول ١ ال الشقه وأغلق الباب وحمل مليكه ووضعها ف الغرفه ع السرير وأخذ ينظر ع برائتها وجمالها ال دوبوه ووقعوه م اول نظره شافها فيها وعلى جمال شعرها ال اول مره يراه وكم هو طويل وكلحرير واسود كاليل ياالله ع هذا الملاك الذي أمامي ع هذا الجمال اكنتي تتخيلين أن تبقى لأحد غيري لا مستحيل ان اسمح بهذا فأنتي لي فقط انتي ملكي لوحدي انتي ملكتي قلبي وكياني ووقعتيني ف غرامك انا كل فتاه أراها أعجب بها اخد غرضي منها وارميها اما انتي فلا لقد أعجبت بكى واحببتك م اول نظره نعم لقد أحببت وادمنتك وتمنيت إلى ولكن اعرف اني سوف ترفضين انتي الفتاه الوحيده ال غيرتني انا اتغيرت عشانك ومستعد احا ب الدنيا عشانك عشان بس ضحكه منك نظره منك لمسه منك أن هذا يكفيني
كنت احب الشهوه ولكن انتي احببتيني ف جمالك وأخلاقك
ااااااه لو تعلمي كم أحببتك لتغير الكون
لو علم البحر كم أحبك لخجل
احبك بحجم بحاااار العالم

وتركها وخرج ال الخارج ليأتي إليها بغيار وطعام وقفل الباب بالمفتاح جيدا لكي لا تهرب
**
محمد فاق ولقي نفسه مرمى ع الارض ونظر بجواره لقى فرح فذهب لها وحاول أن يفوقها وبعد دقايق فعلا استفاقت وقالت
ااااااه رأسي تؤلمني
أين أنا وماذا حصل ثم اتسعت عينيها أين مليكه 😲
حاول محمد أن يهدئها ثم قام واستندها وذهبوا ال آخر الشارع ووجدوا كافتريا فدخل محمد وطلب لمون لفرح وعندما أتى الجرسون طلب منه تلفون وأخذه منه وكلم والده ف الفندق وحكي له كل شئ واتصل بالشرطي
محمد كان هادي جدا
بس م جواه بركااااان غضب لأن حبيبته اختفت
اما فرح فكانت تبكي ع اختها وقلقانه جدا عليها ولا تعلم ماذا تفعل
وهل هي بخير الان اما ماذا فعل بها هذا المتوحش ولماذا فعل هذا واختطفها وخدرنا
انا طيبه ولا تؤذي أحد فلماذا فعل هذا
ياااا الله صبرني يارب ساعد اختي انها تجعلنا ع خير
وبدء البحث ع العروس المفتقده
فرح ذهبت مع والدت محمد آل البيت
اما محمد ووالده مع الشرطه ذهبوا ال مكان الاختطاف لكي يعثروا ع اي دليل
**
افاقت مليكه وافتحت عيونها بألم لأنها تحس بدوار ف رأسها
ااااااه انا فين
معقول كنت بحلم فنظرت ال نفسها وقالت لا ليس حلم أنني البس فستان الزفاف اليوم هو اليوم الموعود اليوم هو زفافي 🤭☺️
معقوله يكون روحنا الفندق وخلصنا وجينا شقتنا
ثم اختفت الابتسامه وقالت اومال انا مش فاكره اي حاجه ليه وفين محمد وفرح
ايوه ايوه انا افتكرت آخر حاجه فكراها اني كنت بشرب عصير وبعد كدا مدرتش بنفسي
ثم ارتعبت جدا والخوف سيطر عليها وأخذت تتسند ع الحائط حتى تقف وتمشي لترى أين هي
وهي تدور ف الشقه ولا ترى احد
فجأه الباب يفتح
وتنصدم وتتفاجاه ب مجهول ١
😲 هو انت.. انت ال خطفتني
انت يا دكتور على
دكتور على.. ايه مفاجأه مش كدا
مليكه.. طب ليه انا عمل تلك اي
على.. عملتي كتير
مليكه.. أنا
على.. ايوه انتي.. ووقعتيني م اول نظره حبيتك وادمنتك وشدتيني ليكي ولما بعتيلي ال اسمه محمد ده وهزقني وضربني أمام اصحابي ف المشفى والناس كلها قررت انتقم واراقبه وكنت بشوفه يجيلك وامشي وراه لحد ما شوفتك تاني ومع الوقت بقيت بحبك وادمنت ضحكتك واسلوبك
انتي مليكي وبتاعتي ومستحيل اتنازل عنك ليه
كانت تستمع له مليكه بصدمه ومذهوله م كلامه
وقالت.. النهارده يوم زفافي انت مجنون ازاي تعمل كدا
على.. مش هسمح ابدا انك تكوني لحد غيري ولا حد هيلمسك غيري
مليكه.. لا انت مجنون بقا انت مريض نفسي
على.. مجنون بيكي مريض بحبك
جاء تجري وتصرخ
فضحك كثيرا وقال.. براحتك خالص اصرخي م هنا للصبح انتي ف شقه حواليها مهجور ومحدش هيسمعك خالص
قعدت ف الارض تبكي 😩😭 ع حالها وعلى أجمل يوم بتستناه كل بنت وضاع خلاص
وافتكرت الحلم ال حلمته ودلوقتي بس عرفت تفسيره
اسندها لكي تقف ويدخلها الغرفه فصرخت ف وجهه وقالت.. اوعى متلمسنيش
فضحك ع كلامها وزقها داخل الغرفه وأعطى لها ملابس وقال دقيقه والاقي كي خلصتي غيري هدومك وادخلي الحمام اغسلي وشك عشان تفوقي ولما معملتيش ال قولتلك كليه وتسمعي الكلام هتندمي
كانت يتكلم بعصبيه فخافت منه واومئت برأسها بالموافقة وخرج على وقفل الباب
فأخذ تجري ف الغرفه هنا وهناك تبحث ع مخرج ولكنه حتى الشبابيك يضع له قضبان
هل انا ف سجن نعم انا ف سجن وأسيرته
يارب الطف بيا واقف بجانبي واحميني منه

فكيت الطرحة ومسحت دموعها
ودخلت الحمام اخدت غسلت وجها
وطلعت ولبست الملابس ال جبهالها على بيجامة بكم وبنطلوون ودخلت تحت اللحاف وتغطيت واستخبت جواه وفضلت تقرأ قرآن لكي يحفظها
...بعد ٥ دقايق خبط عليها على ولكنها لا تجيب ففتح الباب بكل غضب وعندما وجدها نائمه مجلوش قلب يصحيها فتركها
واخذ بيجامة وطلع نام برا ع الكنباية...
بس مقدرش ينام وهي تأتي ف أفكاره ف دخل عليها لكي يصحيها وقال لها مليكه مليكه قومي عشان تاكلي
مليكه.. لا شكرا مش عايزه ماليش نفس
علي.. أنا بقولك قومي يبقا تسمعي الكلام ومسك يدها بقوه وقامت م الفراش
نظر لها ع جمال البنطلون لأول مره يراها بشئ غير الفساتين والبجامه تليق عليها كثيرا وتضع حجاب يذيدها جمال
فانسحر بجمالها وفقد الشعور بنفسه وتقدم منها وقبلها فأخذت تضرب فيه وتقاومه وهو لا يتركها وما زال يقبلها بعنف وشهوه
ومزق لها الحجاب وتركها لتأخذ نفسها فضربته بالقلم وجاءت تجري امسكها وضربها بالقلم ووقعت ع الفراش فتهجم عليها وأخذ يقبلها وهي تقاومه وتبكي وتترجاه أن يتركها ولا يفعل بها هذا اما هو فكانت لا يدري بماذا هو يفعل فإنه مجنون بها ونفسه تكون ملكه حتى لا تكون لغيره فمزق ملابسها وضربها حتى لا تقاومه وبالفعل فقد الوعي م شده ضربته
**
ف صباح اليوم التالي
ذهب محمد وفرح ال قسم الشرطه ع امل هناك جديد ولكن لا يوجد أي دليل فأخذ تبكي فرح وتمسك في ملابس محمد وتقول له.. ارجوك يامحمد رجعلي اختي 😩😭
محمد.. تطمني بإذن الله هنلاقيها يافرح
وذهبوا مع الشرطه لاستكمال البحث مره اخرى عنها وعن إمساك اي شئ يدل ع مكان السواق والعربيه
**
عند مليكه
استفاقت م النوم وعندما نظرت حولها افتكرت انها مخطوفه فأخذ تبكي بحرقه
لأنها تذكرت ما حصل أمس
ونظرت ال نفسها وبكت اكتر وصرخت بحرقه عندما رأت نفسها بلا ملابس والدماء تملئ الفراش
فذهبت الي الحمام وأخذت دوش وقعدت ف الارض تحت الماء تبكي وتبكي وتضرب نفسها وافتكرت ربها تلجو إليه واتوضت وذهبت لتصلي وتناجي ربها
ف نفس الوقت استيقظ على وذهب ال الحمام واخد دوش وحضر الفطار وذهب ليخبط ع الباب لكن مليكه لا ترد
فخاف عليها ليكون حصلها حاجه فدخل بسرعه ووجودها ع الارض تصلي فخجل م نفسه ع فعلته ونظر لها ع جمالها وهي تصلي وعلى قوه إيمانها فتركها وخرج
بعد دقائق دخل لها مره اخرى وعندما رأته تهجمت عليه وأخذت تضرب فيه بكل قوتها وتصرخ اااااااااه منك لله حرام عليك انت ضيعتني
فمسك يدها وكتفها وقال لها صدقيني انا مكنش كل ده ف نيتي انا عملت كدا خارج ع ارادتي وسبها ف غرفتها تبكي وخرج
وبعد ساعات خبط عليها تاني
مليكه وقالت افندم عايز اي
على.. لا ابدا كنت بطمن عليكي واقولك يلا الفطار جاهز
مليكه.. لا شكرا مليش نفس
على.. يعني اي لازم تاكلي انتي مأكلتيش اي حاجه م امبارح خالص كدا ممكن الضخط بتاعك يوطي ويحصلك حاجه
نظرت له باستحقار وقالت له ياريت يارب اموت وارتاح فنظر لها بندم وحرقه
وغضب جدا منها وأخذ يزعق وتعالى صوته وسابها وخرج وقفل الباب جيدا وراءه
مليكه فضلت قاعده ف غرفتها تبكي تقعد ع الفراش وتضم رجلها وتضع رأسها جوا رجلها وتبكي
وحل الليل وجاء على بعد ما خلص النبطشيه بتاعته ف المشفى
ووجد الطعام كما هو
فطرق عليها الباب ولكنها لا تجيب فقلق عليها ودخل فنظرت له وقال.. اخرج بره وسلمى ف حالي قالتها بصوت ضعيف متألم فهي لا تقدر ع الكلام
ف وضع راسه ف الارض حزين عليها وقال لها ارجوكي أن تاكلي شئ
فنظرت له باستحقار وقرف
فترك الاكل أمامها ع الفراش وخرج
بعد ساعتين سمع صوت شئ يقع
فأخذ يطرق الباب ولكنها كالعاده لا تجيب فقال ف نفسها اكيد قعده ومش عايزه تعبرني
فتركها ع راحتها وذهب للاريكه لكي ينام ولكن قلبه يقول له هناك شئ فقلق عليها وذهب إليها ووجودها ملقاه ع الارض 😰
مليييييكه
فاقترب منها وحملها ووضعها ع الفراش وخرج واتى بحقيبته وأخرج حقنه وإعطاها لها وظبط ضخطها وعلق لها محلول وفضل بجوارها
ونام بجوارها
ثم فجأه افاقت مليكه ومره واحده ااااااااااه.. يتبع الفصل السابع والثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent