رواية ياسمينا الفصل التاسع والعاشر - ايمان صالح

الصفحة الرئيسية

رواية ياسمينا الفصل التاسع 9 بقلم ايمان صالح .. ملحوظة قبل البدا عن البحث عن الرواية اكتب في جوجل "رواية ياسمينا دليل الروايات" لكي يظهر لك جميع فصول الرواية كاملة

رواية ياسمينا كاملة بقلم ايمان صالح

رواية ياسمينا البارت التاسع 9

كانت ياسمين في احضان ملك تنحب بشده و ترتجف نظرت ملك إلي عبدالرحمن بقله حيله ثم نظرت إلي ياسمين مره اخري 
_ خلاص بقي يا ياسمين اهدي 
كانت تبكي بشده _ اهدي اهدي ازاي انتي مش شايفه انا في اي 
_ المشاكل اللي زي كده مبتتحلهش غير بالهدوء 
_ ا انا انا خايفه عليهم اووي يا ملك 
_ لا يا حبيبتي إن شاءالله هيبقوا بخير اطمني.
"خرج عبدالرحمن ثم ابتعدت ياسمين عن ملك قليلا ثم نظرت إليها 
_ عارفه يا ملك أنا جيت عندك عشان مليش اخت احكيلها
 وكمان معرفتش اعيط في بيتنا عشان ماما 
" اقتربت منها و حاوطت رأسها بيدها 
_ يا حبيبتي انتي اختي وانا فعلا بحبك و إن شاءالله هيرجعوا 
_ يارب عشان انا تعبانه من غيرهم 
_ علي كده بتحبيه يا ياسمين 
_ طبعا بحبه اووي اوووي 
_ ربنا يسعدك يا حبيبتي 
_ يارب انا وانتي 
Eman Saleh 
" كان يهم الدخول وعندما سمع حديثهم انكسر قلبه بشده هو يعلم أنه خطيبها و لكن لا يعلم إلا تحبه أما لا 
" تماسك بشده ثم اردف 
_ ملك 
_ تعالي يا عبدالرحمن 
" تقدم إليهم ثم اقترب منهم ووضع صينيه علي الطاوله 
_ اي ده 
تحدث بمزاح _هيكون اي هو العياط أثر عليكي 
_ متبقاش رخم انا قصدي انت ال جايب العصير 
_ اياك بس يتمر فيكم هههههه
_ملك سكتي اخوكي عشان مايزعلش 
_ بقي انتي يا شبر و نص هتزعليني انا 
_ اها هزعلك 
_هتعملي اي 
تحدثت ملك _ خلاص يا عبدالرحمن بقي 
_ استني يا ملك قولي بقي هتعملي اي 
_ هعمل كتير 
_ اها يعني تعملي اي 
_ هعيط و مش هتعرفوا تسكتوني 
"كان ينظر إليها بجديه شديده و عندما تحدثت انفجر ضاحكا بشده 
_ شوفتي اخوكي المستفز انا ماشيه 
_ هههههههه خلاص قعدي انا نسيت انك طفله 
_ انا مش طفله 
_ لا طفله قعدي ساكته بقي واشربي العصير 
_ لا مش هشرب 
_ بطلي عند و اشربي عشان نتكلم 
_ اوك 
Eman Saleh
كان قريب من فارس وتحدث قائلا 
_ احنا هنخرج من هنا ازاي 
_ مش عارف يا عادل 
_ احنا لازم نشوف حلا 
_ اها طبعا و كمان لو عبدالرحمن جاب ملك ا 
_ لا طبعا مش هيجبها 
_ انت جايب الثقه دي منين
_ انت عبيط يا فارس هو هيجيب أخته 
_ عندك حق بس احنا لازم نتصرف 
_ ما انا مش عارف ممكن نعمل اي 
_ ولا انا بس ممكن نهدي و نفكر شويه 
Eman Saleh 
" كان عبدالرحمن يجلس هو و ملك و ياسمين 
_ المفروض دلوقتي نعرف احنا هنعمل اي و هنخرج عادل ازاي 
تحدثت ياسمين سريعا _ و فارس 
" جز عبدالرحمن علي أسنانه و قال _ ما احنا اكيد هنخرجهم مع بعض ياريت تهدي شويه 
_ ماشي اي ده 
_ احنا لازم نبلغ البوليس ده اولا 
_ و ثانيا 
_ هنراقب المكان وبعدها هندي للبوليس اشاره 
_ لا يا عم البوليس هو اللي يتصرف 
_ اسمعي الكلام يا ياسمين احنا هنقول للبوليس وهنساعدهم احنا كده كده هنقول للشرطه وهما هيطلبوا مني مساعدتهم انا وواحد صاحبي 
_ يعني انت ده كله بتكلم عليك انت و صاحبك 
_ اها طبعا اومال عليكم 
_ اي احنا مش هنيجي معاكم
_ تيجي فين يا حاجه انتي انا هروح انا و صاحبي وانتي ترجعي لمامتك 
_ نعااام انا هاجي معاكم 
_ بلاش شغل عيال يلا عشان اوصلك 
_ بس 
_مفيش بس يلا بينا اوصلك 
_ اسمعي الكلام يا ياسمين 
_ حتي انتي يا ملك 
_ لازم طبعة يا ياسمين ترجعي بيتكم مينفعش تروحي انتي بنت 
" هزت راسها باستسلام و ذهبت معهم .
" نزلت من التاكسي بعد ما ودعت ملك صعدت إلي شقتهم .
" اما هو بعد صعودها أطلق تنهيده تدل علي الكثير من الارهاق .
"رأته أخته ف تحدثت .
_ مالك يا عبدالرحمن .
_ هه مفيش يا ملك 
_ لا فيه حاجه قولي مالك 
_ لا عادي بفكر بس في مشكلتنا دي 
_ اممم ماشي 
" وصل أخته الي منزلهم و تركها بعد ما حدث الشرطه علي الهاتف ذهب هو و زميله لكي يتم مراقبه المكان .
" في الاتجاه الآخر كان عادل انهي نفسه من الرباط ثم قام وخرج السلاح من جيبه وحضره .
" جاءت الشرطه و اقتحمت المكان ؛ وأثناء ذلك آفاق عادل فارس من نومه 
_ فارس قوم 
_ اي في أي 
_ قوم هنخرج 
_ اي ده انت عملت ازاي نفسك و السلاح ده 
_مفيش وقت يلا نقوم بسرعه من هنا 
_اشطا يلا بينا 
" خرجوا سريعا و كانوا الرجال علي وشك اللحوق بهم ولكن الشرطه حاوطتهم .
_شكرا يا حاضره الظابط
_ العفو يا استاذ عبدالرحمن 
_ انت كده مسكت الزعيم بتاعهم 
_ هتعرف بقي هو اي واحد فيهم 
_ تمام 
" احتضن عبدالرحمن عادل و بعد ذلك نظر إلي فارس و احتضنه وهو قلبه يؤلمه .
" ذهب عادل الي منزله بعد ما طمئن ملك عليه و دلف الي شقتهم .
_ياسمينا 
" جرت سريعا إليه و احتضنته بشده 
_ عبدالرحمن حمدالله على السلامه 
_ الله يسلمك يا حبيبتي 
_ انا انا كنت خايفه عليك 
مسح دموعها _ خلاص بلاش دموع انا كويس 
_ طيب ثواني هجبلك اكل 
_ لا انا هروح ارتاح شويه 
_ الاكل طيب 
_ لا مش قادر والله 
_ طيب ادخل ولما ماما تكلمك يبقي قولها انك جيت بدري عشان كل ده مفكره انك عند ملك 
_ ماشي يا حبيبتي تصبحي علي خير 
_ وانت من اهل الخير يا حبيبي 
" دخلت الي غرفتها و هي سعيده و اتجهت إلى الفرش وتذكرت فارس ثم رنت عليه 
_ الووو ياسمينا 
_ اخبارك ايه يا فارس 
_ الحمدلله انا بخير انتي اخبارك ايه 
_ الحمدلله حمدالله على سلامتك 
_ الله يسلمك يا حبيبتي عارفه اكتر حاجه كنت زعلان منها اي 
_ اي 
_ انتي كنتي وحشاني اووي يا ياسمين 
" احمرت وجنتيها بشده وصمتت 
_ انتي اتكسفتي هههه طيب بقولك 
_ اممم 
_ جهزي نفسك عشان الخطوبه اوك 
_ خطوبه اي 
_ خطوبتنا يا حبيبتي انا هتفق مع عادل و نحددها
Eman Saleh 
كان عادل في اليوم التالي جالسا في غرفته قام بالاتصال ب عبدالرحمن 
_ السلام عليكم
_ وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ازيك يا عبدالرحمن 
_ الحمدلله يا عادل انت اخبارك ايه 
_ تمام الحمدلله انا قولت اعزمك بدل ما اخلي ملك تعزمك 
_ تعزمني علي اي 
_ الاسبوع الجاي خطوبه ياسمين و فارس 
_ أييي
يتبع ..

الفصل العاشر

_ ايي
" خفق قلبه بشده و وقشعريره أصابت جسده أيعقل تتم خطوبه اول من اهتز قلبه لها أيعقل أن يذوق مراره الوجع كما كان يسمع عنه ؛ كان يسمع عنه و لكن كان يسخر منه لن يحدث له ذلك ؛ وضع يده على قلبه وجد قلبه يهتز بعنف يحاول الخروج من صدوره كما يكون يبدي اعتراضه لها؛ سعر ب ب الم في جسده مقابل الم قلبه خرج من شروده علي صوت عادل .
_ اي يا ابني روحت فين 
_ هه موجود اهو .
_ يا ابني انا عمال اتكلم معاك وانت مش هنا 
_ لا لا انا موجود اهو 
_ طيب هتيجي الخطوبه 
"كان يود أن يخبط اي شئ تجهه ولا يرد عليه ولكن بعد قليل حسم أمره و اغلق علي قلبه الذي يؤلمه عندما تزكر اعترافها لأخته بكم هي تحب هذا الفارس 
_ اه اها اكيد طبعا هاجي 
_ تمام انا مستنيك إن شاءالله متنساش
_ لا مش هنسي طبعا هاجي إن شاءالله.
_ إن شاءالله .
" اغلق معه وقلبه يكاد يحترق من شدت الامه ماذا يحدث به والي اي مكان سيتجه به طوفان الحياه 
Eman Saleh .
كانت ياسمينا تجلس علي اريكتها وكانت في بدا مزاكرتها التي اهملتها من فتره .
" بدات و بعد قليل رن هاتفها 
_ الوو 
_ ازيك يا ياسمينا 
_ فارس !!!
_ اي يا حبيبتي مالك فيكي حاجه 
_ هه لا مفيش انت بتتصل لي دلوقتي 
_ بطمن عليكي يا حبيبتي
_ مش انا قولتلك اني هزاكر 
_ اها انا عارف بس قولت اتكلم شويه معاكي 
_ بس بلاش تاخير عشان اعرف ازاكر 
_ حاضر عارفه انا نزلت النهارده مكان في البلد و جبتلك منه هديه بس اي خرافه 
بسعاده بالغه_ بجد ليا انا 
_ طبعا ل حبيبتي 
_طيب هي فين 
_ لا مش هبعتهالك دلوقتي غير يوم الخطوبه 
_ بس انا عايزه اعرفها 
_ تؤ تؤ خليها مفاجأه 
_ اووف ماشي 
_ هههههههه هتموتي بفضولك انا عارف 
_ ما انا عايزه اعرف 
_ مش دلوقتي خليها بعدين 
_ بس 
_ مفيش بس مش وراكي مزاكره 
_ اها 
_ طيب سلام بقي 
" اغلق معها و تركها بفضولها ب ماذا يفاجأها خطيبها المصون بعد قليل غفت في نوم عميق بدون مذاكره .
Eman Saleh 
"استيقظت في صباح اليوم التالي نظرت إلي ساعتها وجت باقي ساعه علي امتحانها في درسها حزنت بشده و حملت كتابها و قررت تقوم بمراجعة اي شئ لها .
" قامت بمراجعه سريعه و بعد ذلك توجهت الي درسها .
" دخلت الي درسها ووقفت أمام معلمها 
_ خدي يا ياسمين ورقه امتحانك اهي 
_ ا انا اسفه يا مستر 
_ علي التاخير مش مشكله 
_ لا ملحقتش ازاكر انا اسفه 
" نظر لها بزهول .
_ معقول يا ياسمين انتي 
_ معلش عندي ظروف في البيت و 
_ ظروف اي دي اللي طعتلك علي مزكرتك 
_ اممم بصراحه كده خطوبتي الاسبوع الجاي 
_ ايي و هتسيبي تعليمك 
_ لا هو وعدني اني اكمل تعلمي بعد الجواز و 
قاطعها قائلا لانه يعلم الكثير منهم يقولون ذلك ولكن ليس بيده شئ_ اممم ماشي اتفضلي 
_ حضرتك معزوم في الخطوبه يا مستر انت والبنات في...
_ ماشي 
_بعد إذن حضرتك 
" تركته و ذهبت و هي تشعر القليل من الذنب و لكن فرح بموعد خطوبتها لكي تري مفاجأته و ثانيا لكي تفعل مثل زميلتها و اخيرا أن تدهشهم بعد ما رات الكثير منهم ينظرون لها بغيظ .
"دلفت الي شقتها ووجدت والدتها ابتسمت و احتضانتها 
_ ازيك يا ماما 
_ الحمدلله يا حبيبتي انتي اخبارك ايه
_ الحمدلله 
_ اي جابك بدري 
_ جايه اسعدك مش بقيت عروسه 
_ واخلي عروسه يلا بينا 
" بدأوا بتجهيز المنزل حتي لو جاء إليهم في و لكن يتم الخطوبه في القاعه . 
Eman Saleh .
"كان يجلس مقورا في نفسه في وضع الجنين و ينحب بشده ؛ كان يتمني يوما أن يتم إنهاء خطوبتها و تبقي له و لكن الآن انتهي كل شئ و اقتربت خطوبتها ثم زواجها ؛ سوف يراها مع رجل غيرها ؛ الفكره نفسها تؤلم قلبه أما إذا رآها حقيقا. بعض الناس يقولون إن دموع الرجال ضعف والدموع لناس فقط و لكن هذا شئ مخطئ للغايه الرجال يبكون عندما لا يتحملون الاوجاع عليهم غير قادرون علي تحملها من كثره ثقلها .
" مسح دموعه عندما وجد أخته تدلف الي الغرفه.
" جلست بجانبه وضمته لها 
_ انا حاسه بيك علي فكره 
" نظر لها بدهشه ؛ ثم اومأت رأسها بتأكيد ومسحت دموعه 
_انا عارفه انك بتحبها و من زمان ؛ انا عارفه انك قوي اها اخويا قوي و هيحاول ينساها لان اكيد ربنا هيعوضه .
" نظر لها بحزن شديد .
_ عارفه اكتر حاجه مزعلاني اي 
_ اممم 
_ اني غيران وفكره انها هتكون لغيري بتموتني انا كنت دائما براقبها و كنت بحاول ابعد عشان عارف ربنا هيغضب عليا بس مقدرتش و ودلوقتي ربنا بيبعدها عني بسبب كده 
_ انا عارفه ووثقه في اخويا هو قوي 
_ وانا واثق أن ربنا هيخفف عني يا ملك انا هقوم اصلي 
_ ماشي يا حبيبي ربنا يفرح قلبك .
Eman Saleh .
انتهت الايام سريعا و جاءت الليله قبل ليله خطوبتها كانت تقف بجانب فستانها الذي أحضره فارس لكي لا تخرج من المنزل و جميع اشيائها كانت تقيسه بفرحه عارمه.
" نظرت إلي هاتفها واتصلت ب ملك 
_ الووو 
_ السلام عليكم
_ وعليكم السلام ازيك يا ملك 
_ الحمدلله انتي اخبارك ايه 
_ بخير الحمدلله ماله صوتك
_ احم بخير الحمدلله 
_ انتي زعلانه ولا اي 
_ لا بس كان نفسي ابقي جنبك وانتي بتحضري لخطوبتك بكره 
_ هانت و تيجي عندنا بس انتي مش هتيجي عندي بكره تقعدي معايا وانا بجهز نفسي .
_ اكيد يا قمر هجيلك من بدري 
_ ربنا يخليكي ليا
_ ويحفظك يا قمر هسيبك بقي تنامي يا عروسه 
_ ماشي سلام 
"عندما همت القاء هاتفها وجدت من يتصل بها 
_ الوو فارس 
_ حبيبي عامل اي من غيري 
_ الحمدلله 
_ عجبك الفستان 
_ اه حلو اووي 
_بحبك اووي يا ياسمين و نفسي الخطوبه تبقي فرح 
" خجلت بشده من سماع كلماته لها ثم أغلقت هاتفها بعده ثم هتفت بهمس 
_ وانا كمان بحبك اوووي يا فارس .
"استيقظت من نومها علي أحدي الرسائل لها عبر الواتساب و جدته عبدالرحمن
_ تعالي في مكان ....انا محتاجلك اووي ....و بدون نقاش يا ياسمينا بسرعه انا عايزك دلوقتي ...انا موجوع .
" أمسكت هاتفها بتردد ثم نظرت وجدت أن باقي تلات ساعات علي ميعاد و صول الكوافيرا جهزت سريعا و ذهبت الي المكان التي بلغها به عبدالرحمن.
" كان الجو في مكان غريب جدا ولا تعلم اين هي ذهبت هنا و هناك لكي تجد شئ ولكن لا يوجد اي شئ ...بعد قليلا و جدت شخص ملقي علي الارض ...ذهبت سريعا و جدته عبدالرحمن ...نعم إنه هو ...ولكن ملئ بالدماء..
" نظرت بصدمه لم تستوعبها و بعد قليل صرخت 
_ عبدالرحمن
google-playkhamsatmostaqltradent