رواية وخضعت للحب الفصل الثالث والرابع - اروي الشرقاوي

الصفحة الرئيسية

رواية وخضعت للحب الفصل الثالث والفصل الرابع بقلم اروي الشرقاوي

رواية وخضعت للحب

رواية وخضعت للحب الفصل الثالث 3

ذهبت ميرال إلى الجامعه وهى تريد النيل ممن فعلو هكذا بإبنة عمها
وصلت إلى الجامعه وذهبت إلى رفيف وقامت بمسح دموعها وأردت معرفت أين هؤلاء البنات أخبرتها رفيف أن لديهم محاضره وهى لم تدخلها أخدتها ميرال من يديها وذهبت إلى مكان المحاضره لم تدق الباب ولم تستأذن أحد قامت بفتح الباب ودخلت هى ورفيف أراد الدكتور الاعتراض أشارت له بالصمت تعجب من قوة نظرتها ولكنه أراد معرفة هذه الفتاه القويه وسبب دخولها المحاضره بهذا الشكل
ميرال بصوت عالى وقوى يخبر الجميع من هى صاحبة هذا الصوت :مين إلى أتجرأت ورفعت إيديها وصوتها على رفيف الجمال
المفروض الى عملت كده مترفعش عنيها وتحطها فى عين رفيف مش ترفع أيديها بس ملحوقه هعرفها مقامها كويس
إرتبكت الفتيات من إسم الجمال بالفعل لم يكونو على علم بذالك فارفيف لم تخبر أحد بهويتها
أشارت لها رفيف على الفتيات
ميرال بقوه وغضب :إنتى وهى تيجو هنا بدل ما أجيبكو بطريقتى
خرجت الفتيات ووقفنا أمامها فصوتها أخافهم بشده لديه قوه غير طبيعيه من يسمعه يريد تحليله لانه غامض مثل صاحبته
ميرال بسخريه :ومين بقا الى ضربت رفيف بالقلم
أشارت لها رفيف على رودى ودون أى مقدمات قامت ميرال بصفعها مما أربك الجميع فصوت الصفعه كان قوى بشده وكانت صفعه قويه جعلت الدماء تنزف من فم رودى
تدخل الواقف ينظر إليها بدهشه هذه ليست أنثى هكذا قال كيف لها أن تأتى بهذه القوه والثقه
أدهم بغضب :إنتى إتجننتى دخلتى المحاضره من غير إذن وكمان ضربتى البنت إنتى مجنونه
إلتفتت له ميرال بثقه :هعتبر نفسى مسمعتش الكلام ده وبعدين أنا رايحه مكتب العميد علشان أخد الإذن والبنات دول يترفدو من هنا
أدهم بتعجب من ثقتها التى لم يراها فى أنثى من قبل :يترفدو مره واحده نفسى أعرف جايبه الثقه دى منين
ميرال بتحدى :ممكن تيجى معايا وهتعرف الثقه دى جايه منين
وبالفعل ذهبت ميرال وأدهم والبنات إلى مكتب العميد وقامت بالاتصال بمازن فهو أيضا دكتور فى الجامعه
وصلو جميعا الى مكتب العميد وقصت عليه ميرال المشكله وماتريده
العميد ببعض الخوف :ميرال هانم حضرتك الى عملوه هيتعاقبو عليه أكيد بس أنتى مش هترضى تضيعى مستقبلهم
تعجب أدهم بشده من هى هذه الميرال التى يهابها الجميع ويخشونها بهذه الطريقه
ميرال بتفكير فهى لم تحب الظلم ابدأ ولا تدمير أحد فهى أعتطهم درس لن ينسوه أبدا :موافقه بس بشرط
العميد بفرحه :إيه الشرط
ميرال بخبث فهى معتاده على ذلك :أهاليهم يعتذرو من رفيف وبكده نخلص الموضوع
إرتبكت الفتيات بشده لو علم أهاليهم لن يمررو ماحدث
العميد بتوتر ووجه حديثه للفتيات يريد أنهاء هذا الشئ:اتصلو بأولياء أموركم
وبالفعل أنصاعت الفتيات وقامو بالاتصال بأهاليهم
أتى مازن ليعلم ماذا حدث وماسبب مجئ ميرال الجامعه
مازن ينظر للجميع بدهشه :ميرال إيه الى بيحصل هنا فيه إيه
ميرال بغضب تحاول إخفاءه حتى لاتهين أخاه أمام الجميع :مشكله والمفروض حضرتك تبقى عندك علم من قبلى رفيف البنات دول أهانوها وكانت الصدمه من حق الفتيات وأدهم لم يعلم أن صديقه لديه أخت بهذه القوه
ورفيف للمره الثانيه لم تخبر أحد بقرابتها مع مازن تعامله رفيف كأى شخص
مازن بغضب وخضه :وليه يارفيف مقتولتليش وأنا أجبلك حقك ده غلط فى حقى أنا كمان إن حد يهين أختى وإنتى يارودى مش ناويه تهدى مشاكلك كترت فى الجامعه وإنتى ياأميره هتفضلى ماشيه وراهم هتضيعى فكرى فى مستقبلك رودى وشيرى عندهم فلوس تجبلهم الشهاده وهوما فى فيلتهم انما أنتى محتاجه الشهاده مستواكى كويس فى التعليم
ميرال بتعجب :إنتا تعرفهم
مازن بتوضيح :أميره بنت عم حسن الى بيشتغل عندك فى الشركه ورودى وشيرى طبعا ولاد رجال أعمال
ميرال وهى توجه حديثها إلى أميره :إنتى بنت عم حسن الراجل الطيب
خافت أميره بشده وأيقنت أن والدها خسر عمله بسببها
وفى هذا الوقت أتى والد رودى ووالد شيرى وتضايقو من فعلت بناتهم فمن هوما ليتحدو ميرال ودخل عم حسن الذى تفاجأ من وجود ميرال وعلم ماحدث وإنصدم ممافعلت إبنته
عم حسن بصدمه :ميرال هانم أنا أسف بنتى مكنتش تصدق
ميرال بصوت هادى :أميره زى رفيف ياراجل ياطيب ومفيش داعى تتأسف أنا من الاول لو كنت عرفت إنها بنتك مكنتش عملت حاجه
تعجب الجميع فبالأخير هو عامل عندها كيف تعامله هكذا هى لم تعامل رجال الاعمال بهذا الشكل ماهذه الميرال الغريبه العجيبه التى لم يفهمها أحد حتى الأن
العميد بتعجب :يعنى كده المشكله إنتهت ياميرال هانم
ميرال بثبات :علشان خاطر عم حسن الراجل الطيب أنا مسمحاهم
خرج الجميع من مكتب العميد وهو متعجب من ثورت ميرال التى هدأت بوجود عم حسن
رحلت رودى وشيرى وأبائهم أيضا وتبقى عم حسن وأميره ورفيف وميرال ومازن
ميرال :أميره انا سامحتك علشان عم حسن وهنصحك نصيحه إوعى تقلدى حد خليكى نفسك وأوعى تقولى أنا فقيره يعنى هبقى إيه الى عايز ينجح بينجح اوعى تيأسى
أميره بتعجب وصدمه من ميرال :أنا مش بقلد حد بس بحب رودى
ميرال :وهى بتحبك عايزه تفهيمنى إنها مبتنتقدش لبسك ولا مستواكى هى عايزاكى وراها لانك أجمل منها وأذكى منها وكل شويه تفكرك بالفرق مبينكم
أميره بصدمه كيف عرفت ميرال
ميرال :متستغربيش أن بفهم إلى قدامى كويس مش كنتى عايزه تشتغلى أنا عندى ليكى وظيفه تجيلى بعد الجامعه ياله ياعم حسن مش إنتا رايح الشركه هوصلك معايا
ووجهت حديثها إلى مازن بأسلوب تحذير :مش هسمح بلغطه تانيه فى حق رفيف
وتركتهم ورحلت وتركت خلفها من يفكر فيها بتعجب كيف تتحول مشاعرها بين لحظه والثانيه كيف خضعت لرجل فقير ولم تخضع لرجل أعمال مثل والد رودى
أميره تريد الاعتذار من رفيف :رفيف أنا أسفه جدااا صدقينى كنت ماشيه ورا رودى
رفيف بحب :مفيش حاجه بس رودى هتضيعك بلاش تقلديها حتى لبسك بقا زيها الاول كنتى أحلى
أميره بأسف على ماوصلت إليه :لا خلاص ولو وافقتى نبقى أصاحب من النهارده تبقى كده فله
رفيف بحب مماثل:طبعا موافقه
مازن بسخريه وكوميديا :ترانى تأثرت ياله إنتى وهيا من هنا مش عندكم محاضره وإنتى ياست رفيف لما يحصل حاجه بعد كده بلاش تقولى لهولاكو قوليلى أنا ياأخت
رفيف
رفيف بخجل :حضرتك كان عندك محاضره وانتا بتقفل التليفون وقت المحاضره ولو حد قطعك فى المحاضره بتزعق فلجأت لميرال أسفه ياأبيه
مازن بضيق :خلاص محصلش حاجه
أوامت له رفيف بالموافقه ورحلت هى وأميره
أدهم بتعجب :هى دى أختك طب هى فى أصلا واحده بالقوه والتركيبه دى غريبه أوى
مازن بجديه :هى كده ميرال كل يوم تفاجأ الكل بتصرفاتها ومحدش يقدر يتوقع ردت فعلها أو ناويه على أيه جبل شايل العيله كلها ولو وقعت كله هيقع معاها هى الى ماسكه الشغل كله وقدرت فى وقت بسيط تحول الشركه لشركات وفى كل أنحاء العالم
أدهم بذهول :طب ليه إنتا مش بتشتغل معاها
مازن عكس مابداخله :انا بحب مجالى ده
أدهم بسخريه :مش بتحب مجالك أنتا خايف تفشل أو الناس تقول أخو ميرال الجمال دنا صاحبك إلى بفهمك
مازن يحاول تغير الموضوع :هتعملى فيها دكتور نفسانى حضرتك
أدهم بثبات :مش دكتور نفسانى ولا حاجه أنا كمان هبدأ شغل مع والدى لانه تعب وأخويا ماسك الشغل الى فى لندن وإنتا حاول تبقى جمب أختك دى مهما كان بنت برغم قوتها هتلاقى جواها جزء ضعيف رغم إحتياجها لحد جمبها هتلاقيها بتعامل الكل بقسوه لانها وحيده
تركه أدهم يفكر هل بالفعل ميرال تحتاجه هل كام قاسى معها وعديم المسؤليه بتلفعل هى تحتاج الجميع بجنبها أعتقد أنها قويه بمايكفى وأنها لاتحتاج أحد برغم إصرارها على وجودهم معه بالعمل لم يلاحظ هو أمها تفعل ذلك لانها بحاجتهم
وعزم أمره على مساندتها

عند رفيف تجلس مع أميره ورودى وشيرى يقفون من بعيد ينظرون إليهم بكره وفى هذا الوقت أتت أسماء صديقة رفيف ولكنها لم تأتى مبكرا بسبب والدها
(أسماء الجيار :إبنه عصام الجيار فتاه جميله ورقيقه تحب المرح بشده وتعشق زوجة أبيها ولا تحب والدها بسبب معاملته لها رفيف صديقتها الوحيده تحبها وهى ترتدى الحجاب )
ذهبت إلي رفيف وتعجبت من وجود أميره
أسماء بشكل درامى :يا لهذه الصدمه كم أتمنى الموت فى هذه الحظه قبل رؤية خيانتك بعينى قلبى يؤلمنى بشده أكاد أموت من هول الموقف
رفيف واميره ضحكو بشده على منظرها
رفيف :مجنونه مالك يابنتى
أسماء بطريقه كوميديا :وأهون عليكى يافرنسا تخونينى وكمان مع البت الموزه دى
رفيف بصدمه: أخونك يابنتى أقعدى يخربيت جنانك
أسماء :قعدنا إيه النظام إيه لم الشامى على المغربى بت يااأميره سيبتى رودى وشيرى إزاى دانتو كنتو أنتيم مع بعض
أميره :حصلت مشاكل انهارده وإتفرقنا
أسماء:لا مشاكل وأتفرقتو بصو بقا أنا جيت متأخر منك لله ياعصام يابن أم عصام محضرتش المذبحه بسببك
أميره بصدمه:مذبحه ومين عصام ده
رفيف بضحك :لا متعلقيش دى هربانه منها
أسماء:متسمعيش منها بصى ياستى عصام ده أبويا بس إيه مخلينى ماشيه عنيه فى وسط راسى مش عجباه فى حاجه كل حاجه زعيق وأمبارح كان جيبلى عريس وطفشته فزعل مينى حطيت للعريس شطه فى القهوه طفش قوم ياستى عصام زعل أنا غلطانه يعنى طلع نفسه مش طويل مخدش معايا غير مقلب
أميره بصدمه وعنيها مبحلقه :أنتى بجد يانهار أبيض
أسماء بضحك على منظرها :هى البت دى مالها يارفيف دى هتنفع معايا فى المقالب إنتى أتعودتى أنما هى لسه أهوه نتسلى شويه بس قولولى إتلميتو على بعض إزاى

قصت عليها رفيف ماحدث
أسماء بتفهم :من الاول ياأميره أنتى مش شبههم دول بتوع مشاكل أنما انتى طيبه حتى لبسك بقى زيهم إرجعى أميره بتاعت زمان الى أول مادخلت الجامعه كانت ملتزمه وفى حالها

تعجبت أميره من أسماء برغم ضحكه ألا أنها تعطى النصائح بهدوء
رفيف :أسماء مالك برغم ضحكك شكل أبوكى تقل المره ديه
أسماء بضحك :لا منا نحست خلاص مش عارفه ياختى محسسنى أنى باكل كتير ياختى ولا حاجه مع انه معاه فلوس ياختى وعلى قلبه قد كده
أميره بضحك :لا والله إنتى مشكله كبيره
أسماء :يابنتى إنتى قاعده مع أسماء الجيار
دعونا نعمل فى صمت بلاش تصقفو أنا بؤحرج
رفيف :والله مجنونه ياله عندنا محاضره
أسماء :دنا جايه مخصوص علشان المحاضره دى أنا قتيلة المحاضره ديه هو دكتور مازن جيه حد شافه
رفيف :لا كده كتير يامجنونه
أسماء بطريقه مضحكه :بحبه ياأماى عريس ياااماى مش إبن عمك
وأكملت بشكل مضحك جوزينى الواد ديه وأديكى ٢٠ بقره
أميره :لا كده زى الفل دانتى فى الطراوه
أسماء:أعمل إيه البعيد لوح مبيحسش تسبيل وسبلنا جمال وإهتمينا بنفسنا مذاكره وتفوق وإتفوقنا أهبب أيه فى أمه يخربيت بروده ده ينطبق عليه أغنيه المغنيه المبجله سعاد حسنى ياواد ياتقيل
أميره بضحك :دمك خفيف أوى ياأسماء
أسماء:ياختى كل يوم بحطله مايه كتير لحد ماجاب نتيجه اهوه الحمدلله
أميره بتعجب :هو إيه ده
أسماء :دمى
أميره :لا بجد إنتى عسل
أسماء :هو أنا مقولتلكيش يقطعنى ماهو وانا بحط المايه بحط شويه سكر كمان

رفيف شدتها وقالت لا كده كتير عندنا محاضره ولازم أكشف عليكى الجنان بقى عندك صعب ياله ياأميره

دخلو المحاضره وقعدو جمب بعض
بعد فتره دخل مازن إلى المحاضره وقام ببدأ الشرح ولكنه لاحظ أنا أسماء شارده فى شيئا ما لم يريد اهانتها وسط زملائها وعزم على معرفة أسبابها بعد إنهاء المحاضره
...
وصلت ميرال الشركه وهى تفكر فى أدهم ونظرته التى تحمل التحدى لم يسبق أنا رأتها ولم ينظر أحد لها بهذا الشكل مسبقا
لماذا تفكر به هكذا لماذا أرادت أن تثبت له من هى لماذا كان بالشئ الأهم لديها إمحاء نظرة التحدى التى كان ينظر إليها بها
أخرجتها من تفكيرها هذه الصغيره التى تعشقها كعشقها أختها التى وجعت قلبها منذ إنعازلها عن العالم والأكتفاء بالعيش مفردها والهروب من الواقع
غسق :مامى غثق تعبت ش قادله عايزه تنام
ميرال أخذتها بين أحضانها وبعد فتره وجدت أنفاسها منتظمه علمت أنها غفت
وضعتها على الأريكه وذهبت مره أخرى إلى عملها وهى تفكر فى أدهم
قاطع تفكيرها دخول السكرتيره تعلمها بأن
أحدهم يريد مقابلتها سمحت له ميرال بالدخول
دخل وجلس أمامها
ميرال بضحكه :أنا مش مصدقه عينى عمار الجيار هنا أكيد بحلم ولا متهيألى
عمار بشر :المناقصه تلزمنى ياميرال أبعدى
ميرال بسخريه :شكلك نسيت بتكلم مين أنا ميرال الجمال فوق ياعمار دنا أمحيك من على وش الأرض
عمار بضيق من تصرفاتها :أكيد أتجننتى مش عمار إلى يتعمل معاه كده ياميرال أنا بقولك تبعدى بالذوق تصرفى مش هيعجبك
ميرال بنفس طريقتها :صدق خوفت ياعمار إنتا لو مش واثق أنى هاخد المناقصه مكنتش جيت هنا أنا عارفه أنتا عايزينى أنسحب من المناقصه علشان نفسك تاخدها من توفيق الشاذلى بس أنا أسفه هاخدها منكم إنتو الاتنين
غضب الواقف أمامها بشده فكر فى كسب ميرال لصفه ولكن هيهات هذه الميرال تفهم الاشخاص من نظراتهم :خلاص نتشارك فيها
ميرال :مبحبش الشراكه وخصوصا مع واحد زيك سمعته سبقاه وهاخدها منكم أنتو الإتنين وهعرفك ياعمار ميرال هتعمل ايه
تركها ورحل وهو غاضب بشده من تصرف ميرال وتوعد بهلاكها
وهو خارج خبط فى أحدهم وكان هذ الشخص شادى
شادى بتعجب :عمار كان بيعمل إيه هنا
ميرال بثبات :كان بيهددنى
شادى :بيهددك إنتى
ميرال بسخريه :عمار ده حشره دنا أفعصه برجلى جاى يهددنى فى مكتبى اتجنن أكيد
شادى :عمار مش سهل أنا عارفه ده داهيه والشر مالى قلبه
ميرال بخبث واضح :المشكله انى هحرق قلبه يستاهل علشان يعرف يتعامل معايا إزاى
شادى وهو يعرف معنى هذه النبره وعلم أن ميرال لن تمرر مافعله عمار :حاسس انك هتقلبى الترابيزه عليه بس عمار كلب وتوقعى منه أى حاجه
ميرال :عمار هحاسبه على الى عمله وهخليه يندم بس بطريقتى ومتخافش ده بيهوش ميقدرش يعمل حاجه
شادى :أنا بعرفك بس لأنه مش سهل
ميرال :متخافش أهم حاجه ياشادى أبعد عن القرف الى أنتا عايش فيه ده هيضيعك
شادى بتلبك :هو أنا بعمل ايه يعنى بتسلى ياميرال
ميرال بهدوء لكى تفعل ماتريده :ده مش تسليه ده حرام ياشادى بلاش تغضب ربنا
أنتا عارف انه حرام شرب وبنات وحاجه تقرف تبقى نصيبه لو مش عارف انه حررام تبقا مش عارف دينيك وأنه من الكبائر أنا هجبلك أحاديث عن الرسول وأيات من القرأن يمكن أقنعك وتفوق لنفسك

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى في سورة الإسراء: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} [٣]. وقال تعالى في سورة المؤمنون: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ} [٤]. وقال تعالى في سورة الفرقان: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانً} [٥]. وقال تعالى في سورة النور: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} 
وكمان فى أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم
فمن هذه الأحاديث قوله صلى الله عليه وسلم: لايزنى الزانى حين يزنى وهو مؤمن رواه البخاري ومسلم.

ومن ذلك أيضا ما رواه ابن مسعود رضي الله عنه قال:سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم :أى الذنب عند الله أكبر؟قال :"أن تجعل لله ندا وهو خلقك".قلت :ثم أى ؟قال :"أن تقتل ولدك خشيه أن يطعم معك "قلت:ثم أى ؟قال:"أن تزانى بحليلة جارك . متفق عليه.

ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: أذا زنى العبد خرج منه الأيمان فكان على رأسه كالظله فإذا أقلع رجع أليه . رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني.

ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم:إذا ظهر الزنا والربا فى قريه فقد أحلو بأنفسهم عذاب الله. رواه الطبراني وغيره وصححه الالبانى .
وأكملت حديثها معه :يعنى عايش بتغضب ربنا والمشكله الاكبر إن إنتا مش عارف انه حرام دى نصيبه لوحدها ترضاها لحد مننا أحنا أخواتك ترضى نعمل كده
شادى بأندفاع ؛دنا كنت قطعت رقابتكم
ميرال بضحك على أبن عمها لخوفه عليهم وغيرته على أهل بيته :راجع نفسك ياشادى كله إلأ غضب ربنا
خرج من عندها وهو يفكر فيما يفعله بالفعل هو يفعل ماحرمه الله وعزم أمره على ترك هذه المعاصى
كان يستمع أليهم ولم يراه شادى وهو خارج من المكتب
إنتهى البارت

وخضعت للحب الفصل الرابع 4

كان يستمع لحديثها مع شادى وتأكد من أنه سوف يترك العائله وهو غير خائف عليها فميرال قويه لن تسمح بتدمير هذه العائله وسوف تقف بجانبهم دائما فرح بشده
ميرال بصدمه :عمى
كامل بفرحه :أن لما أموت مش هبقى خايف على العيله لأنى سايب الى هتخاف عليهم وهتبقى دايما فى ظهرهم
ميرال بخوف :عمى متقولش كده احنا من غيرك ولا حاجه
كامل :أكيد هموت فى يوم إنتى عمود العيله ياميرال خلى بالك منها
ميرال بضحك :لا ياعم إنتا إلى عمود العيله وإحنا من غيرك ياكبير منسواش خلينا فى المهم
كامل :إيه المهم حاسس أن وراكى حاجه
ميرال بخبث :عمار الجيار جيه هنا وهددنى علشان أنسحب من المناقصه
كامل بتعصب :هو اتهبل جاى يهددك فى مكتبك أنا هكلم عصام ازاى إبنه يعمل كده أكيد أتجنن
ميرال بخبث ودهاء تعودت عليه :لا متتصلش بيه زمانه عرف
كامل :انتى قولتيله
ميرال بضحك :لا مهو أنتا عارف عصام دايما بيراقب أبنه وعرف أنه كان هنا والشخص الى بيراقبه دخل الشركه وعرف الى حصل الامن بلغونى أن فى حد غريب دخل الشركه وأنا قولتلهم يسيبوه عمار يستاهل إلى عصام هيعملوه فيه
كامل بخبث يعرف أنه سوف تعطى لعمار درس لن ينساه :وأنتى بقا هتعملى أيه فى عمار
ميرال :مفيش بس هخلى توفيق الشاذلى ياخد المناقصه يانتشارك فيها
كامل :توفيق سمعته كويسه فى السوق وكذالك عصام الجيار
ميرال :بس عمار غلط وسمعته مش حلوه ولازم أدبه وأعرفه اتحدى مين هو هيموت لو توفيق أخدها
كامل بضحك :وأنا متأكد أنك لو دخلتى المناقصه إنتى الى هتاخديها منهم
ميرال :بس مش محتاجها أنا بس عايزه أحرق قلب عمار عليها وخلاص
كامل :يعنى هتسبيها لتوفيق الشاذلى
ميرال:هساعده كمان ياخدها من عمار
كامل :والله الواد عمار غلط وقف قدامك يستاهل علشان يتربى
ميرال بثقه :أنا هروح لتوفيق الشاذلى وأتفق معاه وطبعا عمار أكيد بيراقبنى وهيعرف أنى قابلة توفيق
بس ألى مش قادره أفهمه ليه كره عمار الكبير ده لتوفيق معقول مناقصه تعمل كل ده
كامل :وليه مازن وأدهم وعمار إتفرقو مع أنهم مكانوش بيسيبو بعض لحظه إنتى يمكن متعرفيش أدهم وقتها كنتى مسافره لندن ماسكه الفرع الى هناك الفتره دى أدهم ومازن وعمار كانو واحد مكنوش بيسيبو بعض غير للنوم بس
ميرال بغموض وتفكير :أخلص بس موضوع المناقصه ونشوف العداوه إلى مبينهم ديه سببها إيه فى شغل معايا هخلصه ومستنيه معاذ وهروح أقابل توفيق الشاذلى
كامل بحب فهو لديه ثقه تامه فى ميرال أنها قادره على إنجاز كل شئ:ربنا يوفقك يابنتى
تركها ورحل وهى تفكر فى عمار وكره الواضح لتوفيق الشاذلى وأن كان صديق أخاها وصديق أدهم ابن توفيق أين ذهبت الصداقه ماذا حدث وتفرقو يوجد سر بينهم وأذا ظهر عمار عداوته مع توفيق الشاذلى بسبب ابنه لماذا لم يظهر عداوته مع مازن
هناك غموض وأسرار سوف تكتشفها
**
فى الجامعه انتهت المحاضره وخرج الجميع وكادت أن تخرج أسماء ورفيف وأميره ولكنهم توقفو عندما نطق مازن أسم أسماء
مازن :أنسه أسماء ممكن تستنى عايزك
أسماء لنفسها :حد يقوله مينهدش عليا بإسمى هيغمى عليا يخربيت حلاوة أمه
إلتفتت له أسماء وقفت الفتيات معها
رفيف وهى بتكتم الضحكه :نستأذن أحنا بقا هنستناكى بره
ولم تنتظر الرد خرجت مسرعه
تمنت أسماء لو أنشقت الأرض وأبتلعتها كيف ستتحدث معه وهو أمامها ودعت ربها أن لاتفضحها عيونها وهى أمامه
مازن بتحذير :حضرتك طول المحاضره سرحانه ودى مش أول مره أنا مردتش أحرجك قدام الطلاب وديه أخر مره تعمليها
أسماء بإحراج وهى تنظر إلى أسفل:أسفه حضرتك دى أخر مره ومش هتتكرر تانى
مازن :تقدرى تمشى دلوقتى
أستأذنت منه ورحلت
وقف ينظر أليها إلى أن رحلت وبدأ فى لم أشياءه
خرجت لأصدقائها
رفيف : أبيه مازن كان عايزك فى أيه
أسماءبشكل مضحك :وهو ابن عمك ده بيجى من وراه خير كان بيدنى الوصايه العشر فى الالتزام داخل المحاضره وإلهى يتشك فى قلبه زى ماهو واجع قلبى البعيد يارب أنا تعبت من العيله دى يارب خلصنى منهم
أميره بخوف :لا متقوليش كده ده دكتور مازن أحسن الناس والله
أسماء :أحسن مين ياختى إتنيلى ده معندهوش دم حجر متنقل ياختاى بارد
أنا نفسى أعرف مستحملينه أزاى ولا وهو بيقولى وقلدت أسماء مازن حضرتك طول المحاضره سرحانه ودى مش أول مره أنا مردتش أحرجك قدام الطلاب وديه أخر مره تعمليها
لا مهو أخرى ياهقتله ياهقتله
رفيف بضحك :يابنتى أتهدى بقا ده أبيه مازن كويس دانتى دايما تشكرى فيه انتى ناسيه
وأخذت تشاور لها ولكن دون جدوى
أسماء بصدمه :أنا بشكر فيه أمته ده فى الحلم لا يارفيف أنا بهنيكى على أبن عمك بارد ياحاجه ربنا يصبرك على مابلاكى ياخالتى بس أرجع وأقول الصراحه هو موز موز يعنى مفيش كلام
يارب ده كوكتيل كده من شويه نجوم تركيا العيال النضيفه المستحميه دى
رد الذى يفق خلفها بصدمه من حديثها :ومش عيب حضرتك تتكلمى على الدكتور بتاعك وتتريقى عليه
أسماء وهى حطه ايديها على رأسها وفاتحه عين ومغمضه عين وبتتكلم بطريقة محمد هنيدى :اوعى يكون الى فى بالى ده صح
رفيف :بنت حلال وتستاهلى كل خير
وأخذت أميره ورحلت
أسماء بصدمه من فعلتهم :إستنى يابت انتى وهى هحتاج تعزيز قوات يخربيتكم
إلتفتت إلى مازن :وأنتا عامل أيه بقا كويس الحمدلله
مازن :مش عيب تتكلمى عليا وأنا مش موجود
أسماء تدعى الجديه :ومش عيب حضرتك تقف تسمع كلامى من غير إذنى أنا هكتفى المره دى بلفت انتباهك بس لكن المره الجايه لو لقتنى بتكلم عليك تمشى ومتسمعش حاجه وتسيبنى أتكلم براحتى
لم تنتظر أسماء رده ورحلت من أمامه بسرعة البرق
بعد رحيلها تعجب مازن من هذه البنت فهى غريب فى كل أفعالها ولكنها مرحه
ورحل هو الأخر
أسماء :عالم أندال وبتخاف
رفيف :بنخاف وبالنسبه للكتكوت المبلول إلى كان جوه من شويه ده إيه الشجاعه بتجيلك هنا بس
أسماء بإستنكار :أن ده هو إلى خاف مينى بأماره منا طالعه ليكم سليمه أهوه مفيش أى إصابات
أميره :أنا بقول تسكتى أحسن لتجيبى لنفسك نصيبه تانيه وتقولى لينا خرجتى من تحت إيد الدكتور أزاى
قصت عليهم أسماء مافعلته ضحكو بشده عليها وعلى تصرفاتها
رفيف بضحك :لا والله أنتى مشكله كبيره
أميره :والله فرحت أنى معاكم قوى دى أحسن حاجه حصلتلى
أسماء وضعت يده على كتف أميره :عدى الجمايل بقا مش هنروح ولا ايه
أميره بفرحه :أنا هبدأ شغل فى شركات الجمال إنهارده ميرال قالتلى كده
أسماء وهى تنظر لملابس أميره :وهتروحى الشركه كده
أميره بعدم فهم :أه
أسماء :لا بلبسك ده رايحه تشقطى عريس وش
رفيف :طب والحل ماهى لازم تروح الشركه أقولك ياأميره ماتيجى عندى البيت تاخدى ملحفه من بتوعى تلبسيها
أميره :كده هتأخر على الشركه وأنا عايزه الشغل ده
أسماء بتفكير :بت يارفيف معاكى فلوس كام
رفيف :ليه
أسماء :نجمع الفلوس ونطلع على أقرب مول نجبلها طقم محترم على قد فلوسنا وبكده مش هتتأخر
رفيف وقد أعجبت بهذه الفكره :عندك حق ياله بينا
أميره برفض :لا مش هقبل طبعا
أسماء :بت إنتى إما تشتغلى إبقى رديهم لينا دلوقتى المهم هتلبسى إزى إيه إستايلك
أميره :زيكم ملحفه عجبنى لبسكم
أسماء :كده تمام قوى ياله بينا على أقربها مول يابنات
ذهبو جميعا الى أقرب مول وقامو بشراء ملحفتين لها وإرتدت أحداهم وفرحت بشكلها الجديد وبعد ذلك قامت رفيف بتوصليها إلى الشركه
**
وصلت اميره الشركه وهى مبهور بجمالها وتنظر حولها بأندهاش كانت تسمع من والدها بأنها جميله ولكن لم تتوقع شكلها
إستقلت الأسانسير ولم يوجد فيه أحد غيرها كانت خائفه بشده ولكن سوف تتشجع من اجل الوظيفه وكاد أن يقلع ولكن أوقفه أحدهم
وأستطاع الدخول قبل أن يتحرك
معاذ بستاؤل :حضرتك طالعه الدور الكام
أميره وهى تنظر إلى أسفل :الدور السادس مكتب ميرال هانم
وبالفعل أشار معاذ إلى رقم ٦ وتحرك الاسانسير أغمضت أميره أعينها نعم فهى تخاف منه بشده ولكن كانت مضطره
تعجب معاذ منها تعابير وجهها لاتقول أنها بخير أبدأ
معاذ بخوف :أنسه حضرتك بخير فيه أيه
أميره بخوف وصوت شبيه بالبكاء:أنا بخاف من الأسانسير
معاذ بتعجب :هو فى حد بيخاف من الأسانسير غريبه والله
أميره وهى تمثل الشجاعه :والله خليك فى حالك ومتشغلش بالك بحد
معاذ بأستنكار :وأنا أشغل بالى بواحده زيك أنا بس كنت رايح مكتب ميرال قولت أتوسطلك عندها يمكن ترضى تشغلك ولا حاجه
أميره بزعيق وهى توجه إحدى أصابعها فى وجهه :لا ياخويا زق عجلك مش محتاجه واسطك دى دنتا حتى شبه السواقين ال أتوسطلك أل
وفى هذا الوقت توقف الاسانسير
معاذ بضيق :وصلنا خلاص وهعرفك تتكلمى معايا كده ازاى
وتركها ورحل خرجت من الاسانسير تحاول أن تهدأ قليلا وذهبت إلى والدها الذى يعمل فى الحسابات وأخذته معها ليقابل ميرال معها
دخل مكتبها وهو غاضب من هذه البنت التى قامت بتوبيخه
ميرال :معاذ مواعيدك مظبوطه من أول يوم كده كويس
معاذ :طبعا لازم الالتزام قولتيلى بقا هتشغلونى ايه عندكم بس بالله عليكى ياميرال بلاش تقوليلى الساعى برستيجى كده هيدمر
ميرال بضحك :لا طبعا معاذ باشا الجمال اتجهزله مكتب كبير زى بتاعى كده وهيشتغل فيه
معاذ بصدمه :ده بجد وجهزتيه أمته يعنى أنا هيبقى عندى سكرتيره وكده وأقعد أعاكس فيها واقعد فى المكتب وأعيش الدور والأكشن ده كله
ميرال بصدمه :وأنا فكرتك هتفرح بالشغل أنا شكلى غلط بنأدم متخلف عايز تشتغل علشان تتمنظر عقليه سطحيه
وفى هذا الوقت أخبرت السكرتيره ميرال أن حسن ينتظرها هو وإبنته سمحت لهم ميرال بالدخول وبالفعل دخلو وكانت الصدمه من حق أميره ومعاذ
معاذ فى نفسه وقعتى ولا الهوا رماكى حسابك معايا
ميرال : أعرفكم ده معاذ أبن عمى ياعم حسن هيشتغل معانا هنا فى الشركه
وتقوم بتقديم حسن وأبنته :وده عم حسن شغال فى الحسابات وساعدنى كتير وخلال الفتره ألى اشتغلها أثبت فيها نزاته وأمنته
ودى أميره بنته صحبة رفيف وهتبقى السكرتيره بتاعتك يامعاذ
أميره فى نفسها ياحزنك ياأميره ده طلع من أصحاب الشركه طبعا هيمرمط الى جابونى دنا مسحت بيه البلاط ربنا يستر شكله ناوى ليا على نيه سودا
ميرال :عم حسن تقدر تعرف كل واحد فيهم مكتبه فين وتقريبا مواعيدهم هتبقى واحده لانهم هيشتغلو بعد الجامعه وأنا دلوقتى ورايا ميعاد أما أجى نكمل كلامنا
أخذهم حسن ورحل وكذالك ذهبت ميرال إلى توفيق الشاذلى
معاذ مبهور بالمكتب كيف إستطاعت أعداده فى وقت قصير وفرح كمان أن أميره هتبقى السكرتيره بتاعته علشان ينتقم منها براحته
**
وصلت رفيف إلى الفيلا وجدتها هادئها فتذكرت أن غسق ذهبت مع ميرال ألى الشركه ذهبت إلى غرفتها للإسترخاء ولكنها عندما مرت من أماما غرفة بيسان سمعت صوت بكاء من الداخل تعجبت بشده لم تستأذن ودخلت مباشره
رفيف بخضه :بيسان حبيبتى مالك فيكى أيه
بيسان وهى تمسح دموعها :لا مفيش حاجه تافهه كده متشغليش بالك
رفيف :لا أنا عرفاكى مبتعيطيش غير لما بيكون الموضوع كبير
بيسان بأنهيار لم تعد تتحمل مابها :ليه مش شايفنى يارفيف ليه مش شايف حبى للدرجه دى أنا وحشه ليه يارفيف ليه
رفيف بصدمه فهى لم ترا بيسان بهذا الإنكسار من قبل :طب إهدى وقوليلى مين وصلك للحاله دى
بيسان بدموع ووجع :بحبه وعارفه أنه كل يوم مع واحده بس معرفش بيحصل إيه مبينهم والنهارده لقيت واحده معايا فى الجامعه بتورينى صور ليهم مع بعض هى أحلى مينى فى إيه ليه كده
بيسان صعبت على رفيف جامد أخدتها فى حضنها :أيا كان ألى عمل كده ميستهلش حبك يابيسان وهو الخسران صدقينى
بيسان بدموى وهى متمسكه برفيف :بحبه يارب شيل حبه من قلبى تعبت تعبت
رفيف :بيسان مين إلى وجعك كده وليه تسيبى نفسك تحبيه كده طلاما مش حاسس بيكى
خرجت بيسان من حضنها:الحب ده شئ مش أرادى مبتقدريش تتحكمى فيه حاجه بتخليكى غايبه عن الواقع شعور حلو مش عايزه تفوق منه وتتصدمى بالواقع على العموم أنا خلاص الشخص ده لازم أمحيه من قلبى النهارده أتأكدت أننا مش لبعض
وعمرنا ماهنكون لبعض
رفيف:بس إنتى كده غلط الحب أمل مش يأس لو فى يوم تعبتى من الانتظار يبقى مكنتيش بتحبى لازم تتحملى وتصبرى علشان حبك ده إوعى تتخلى ده حبك أنتى من حقك انتى وهو معاكى فى البيت حاولى تحسسيه بحبك اليأس بيموت أصحابه أحيانا
بيسان بصدمه :ق.ق.قصدك مين
رفيف بحب :شادى لو بتحبيه حاربى علشان أنا متأكده إن مفيش حاجه مبينه وبين البنت دى وهى بتغيظك
بيسان بفرحه :ممكن تكون بتعمل كده
رفيف :انا متأكده قوم أغسل وشك يابيسو وظبط نفسك ياله الواد يجيى بليل يلاقيك قاعد كده
وتركتها ورحلت وظلت تفكر هل حبها المستحيل سوف يأتى يوم عليه ويبقى حقيقه هل ستعيش يوما ما مع حبيبها أم تتوقع حدوث المستحيل هل سيشعر بها من يحطم قلبها دائما هل عندما يشعر بها ستنسى مايفعله أو مايحدث الأن أسئله كتيره تراودها وتحاول أن تقنع عقلها بكلام رفيف وأنه الحقيقه
...
فى فيلا عصام الرواى كان يتحدث مع عمار بشأن مافعله مع ميرال
عصام بزعيق وحده :أكيد أتجننت رايح لحد ميرال فى شركتها وبتهددها لا كده إتهبلت
عمار بهدوء :أنا كنت بقولها تنسحب ياتشاركنى وناخد المناقصه من توفيق الشاذلى
عصام بزعيق :غبى غبى بتدمر علاقتنا مع الناس الى بنحبها سر عداوتك ايه مع توفيق الشاذلى
عمار بشر :أنا عداوتى مع أدهم إبنه ومازن الجمال
عصام وهو يخبط كف على كف :مش دول أصحابك الى مكنتش بتفارقهم حصل ايه لكل ده
أتت صفيه لتفهم مايحدث ولكن دون جدوى وفى هذا الوقت دخلت أسماء
أسماء :أوبا خناقه دحنا هنتسلى أوووى
صفيه بضيق :بارده تعالى نشوف فيه أيه
أسماء :لا أنتى تروحى على المطبخ دلوقتى تعمليلى فشار وتجيبى شويات مسليات كده وإنتى جايه علشان أتفرج بمزاج
صفيه :إنتى هبله
أسماء :هنقبح ولا أيه ياصفصف سيبى القانون ياخد مجراه كمل يابوب إنتا وعمار إلى كنتو بتعملوه سكتو ليه
عصام :والله مافى فايده فيكم هلاقيها منه ولا منك عيله تافهه ووجه كلامه ل عمار :ابعد عن ميرال هى مش سهله ومش هتسكت على ألى حصل
أسماء:ياحوستك السوده ياعمار رايح لهولاكو برجلك عملت معاها ايه
عمار ببلاهه:وأنتى عرفتى ميرال منين
أسماء وهى بتلوى بوقها يمين وشمال :عرفت أتنيل على وكستك وفى حد ميعرفهاش وقصت عليه مافعلته ميرال فى الجامعه
وأكملت :عمار رفيف بنت عمها صحبتى مش هخسرها بسببك وأخوها الدكتور بتاعى
عمار بصدمه :مازن الدكتور بتاعك
أسماء بأستنكار :إنتا عارف دكتور مازن
عمار :ليا تار عنده هو وأدهم
عصام :مفيش فايده هتفضل طول عمرك غبى وتركهم ورحل
أسماء بتنادى عليه :إنتا ياعم إستنا كمل الخناقه مينفعش كده
جلس عمار بجانبها :قولتلى مازن يبقى الدكتور بتاعك وبنت عمه صحبتك
أسماء تريد معرفه علاقته بمازن :أه أنتا بقا سر العدواه معاه ايه قولى دنا أختك حبيبتك
عمار بقرف :ياله ياماما من هنا شوفلك سكه فاضيلك أنا وتركها ورحل هو الأخر
أسماء تخاطب نفسها :يادى النيله عليكى ياسوسو يابنت أم سوسو الواد مش هاين عليه يحس باإلى جابونى وأهوه بحاول إنما عمار أخويا هيقفل الليله كلها العنس مستنينى
صفيه بخضه :بت ياأسماء بتكلمى نفسك لا حالتك بقت صعبه لازم أكشف عليكى
أسماء بخضه :تكشفى عليا وبالنسبه للناس الى مش طايقه نفسها إلى عدت عليكى من شويه إيه مش محتاجين كشوفات صفصف روحى كملى طبيخ بالله عليكى لأن انا زى مابيقولو لقد وقعنا فى الفخ
وذهبت إلى غرفتها وهى تفكر فى سبب عداء عمار ومازن يتبع الفصل الخامس والسادس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent