رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق كاملة من الفصل الأول للأخير

الصفحة الرئيسية

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق الجزء الأول كامل من الفصل الأول إلى الفصل الأخير بقلم الكاتب المصري محمود مصطفى صاحب صفحة اين تهيس هذا المساء

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق كاملة

رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل الأول

انت عارف اني وافقت اجوزك يا اسلام بس عشان خاطر ماما 
عارف يامروه...
يعني ما تطلبش مني حاجه كدا ولا كدا والا والله العظيم انتحر وارمي نفسي من البلكونه
اهدي طيب...
انا اصلا مش عارفه انا عملت ف نفس كدا ازاي...
طب خدي اشربي دا....
ايه منوم عشان انام ولما انام تغتصبني!
ههه اغتصبك ايه بس انا جوزك ع سنه الله ورسوله
برضو طالما انا مش موافقه يعتبر اغ...
اهدي بس وعموما ياستي ماتقلقيش دا مجرد فوار برتقان هيهدي اعصابك شويه...
ماشي....وخد بالك انا هقعد بهدومي كلها قدامك انت فاهم
يعني انتي مع اصحابك ف النادي شورتات وكت وجايه عند جوزك تلبسي هدوم!
اه...لو مش عاجبك....
ايوه!
طلق...ماما هتتعب كدا احنا لازم نفكر في خطه نطلق بيها من غير ما ماما تزعل مني او ضغطها يعلى...
حاضر...ممكن ارتاح بس وبكره نصحى انا وانتي وبابا وناهد ونطلق تمام...
ماشي....ايه دا انت بتعمل ايه؟!
بفتح الدولاب!!
ليه بقى ان شاء الله...قولتلك الي ف دماغك دا انساه...
ياستي هاخد هدوم عشان اغير البدله دي...
اااااه هتقلع قدامي يعني...لااااا بص يا اوستاذ انت واخد واحده محترمه وكمان...
" بيقفل بوقها وبيقرب منها وعينيه بتيجي ف عينيها "
اهدي انا هاخد ام الهدوم وهروح الاوضه التانيه...بس قبل ما امشي عاوز اقولك حاجه
" بيلعب في شعرها "
انتي كنتي اجمل عروسه النهارده...
" بيطبطب ع كتفها بحنيه وهو بيقولها "
تصبحي ع خير ياح..يامروه....
مروه بتبص عليه وهو علامات الحزن ع وشه وهو خارج من اوضتها وهيا بتلوم وبتكلم نفسها
انا زودتها معاه ماكنش ينفع اعمل كدا معاه...هو ف الاخر جوزي دلوقت...يارب يامحمد الكلب تتعدل وتقدر الي بعمله عشانك...ياترى بيخوني ولا ييعمل ايه...بس دا عارف اني هتجوزه كدا وكدا واطلق منه وابقى مطلقه وماما تخاف عليا من كلام الناس وبعد كدا هو يتقدملي وماما تضطر توافق عليه 
ايوه دي الخطه...اما اكلم محمد حبيبي اطمن عليه....
كل ما تتصل عليه بيكون انتظار...فضلت تكلم محمد كتير
وبينما هيا بتحاول تكلم محمد كان اسلام غير هدومه وجهز السرير ف غرفه الاطفال عشان ينام عليه....
دخل المطبخ وفتح التلاجه وقال ف نفسه
حرام تلاقيها جعانه ماكلتش من الصبح وحيلها اتهد ف الفرح...اما اعمل لقمتين لينا ناكلهم سوا واهو يبقى عيش وملح بينا...
اسلام برغم انه مهندس بترول شاطر الا انه هوايته ف الاكل...احسن من احسن شيف ممكن تاكل منه
الاكل عند اسلام مزاج وفن....ومع ذلك جسمه رياضي بيحافظ ع جمسه ووزنه
فتح التلاجه وطلع السجق ومعاها كبده وبانيه وعملهم وجهز السندوتشات الفينو بالسمسم  وعليهم طحينه ومايونيز وجهز كل دا والريحه بدءت تفحفح ف الشقه...
وقرب من باب الاوضه الي هيا فيها مروه ولسه هيخبط ع الباب عشان يستاذن ويدخلها الاكل
 سمعها وهيا بتقول لمحمد
ياحبيبي دا مجرد شهر واطلق منه انت نسيت اتفقنا...
اخونك ازاي بس انا مش متخيله نفسي مع حد غيرك انتي حبيبي وبس
والله العظيم ماهخيله يلمسني انا بحبك انت...
احم...
استنى يامحمد شكله واقف ع الباب ثواني
خير يا اسلام عاوز ايه ؟!
انا جهزت العشا...
مش عاوزه اطفح...عاوزه اتخمد حاجه تانيه...
" بيرد عليها ونفسه صعبانه عليه "
لا تصبحي ع خير....
ساب الصنيه جنب باب غرفتها...وبرغم انه كان جعان جدا هو كمان...الا انها الحمد لله سدت نفسه!
دخل اسلام غرفته وهو حزين رمى نفسه ع سرير الأطفال وهو بيقول لنفسه
طب خلتينا نجيب سرير أطفال ليه طالما كدا كدا مش هنعمل حاجه...كنا جبنا مرتبه واترمي ع الارض وخلاص!
بيفتح الفيس وهو بيشوف تعليقات اصحابه ع صور الفرح 
ايوه ياعم يابختك
اخدت الجمل بما حمل ياعم
بيضالك ف القفص يابرنس
واحنا الي مفكرينك غلبان ومش بتعرف بنات اتاريكي نمس ومدكن ياعريس
مروه كانت بنت جميله الى حد انها تسحرك ف ثواني....بشرتها بيضا زي بشره اوربا كدا
وعينيها بنيه وواسعه وشعرها طويل الى نص ضهرها وناعم ، يكفيك بس انك تشوفها مره عشان تسحر بجمالها!
وكانت احدى التعليقات الي كانت مكتوبه ع صور الفرح
يابختك ياعم يارتني مكانك
رد عليه ف سره
ياريت والله انا معنديش مشكله نبدل!
اه ياحزنك يا اسلام ع حظك، ياحزنك هقول ايه لامي هقولها ايه...هقولها معلش اصلها زي اختي...صدق الي قال الجواز دا عامل زي البطيخه يا اما قرعه ياما قرعه
لانها عمرها مابتطلع حمرا!
ف الناحيه التانيه بعد ما خلصت مروه جرعه الحب الاوفر دوز مع محمد جاعت ولبست كل الهدوم وحتى غطت شعرها !
وخرجت بره غرفتها عشان تشوف حاجه تتاكل لاقت قدام الباب الصنيه محطوطه والاكل يفتح النفس....
اووووف...وبعدين يامروه الواد بيعاملك كويس وكان جايبلك الاكل لازم تحرجيه كدا
بس هو الي غلطان المفروض كان يسألني الاول قبل ما يعمل الاكل يشوفني فاضيه ولا لا!
رفعت الصنيه من الارض وبصت ناحيه غرفه اسلام 
وكان جواها اضطراب تدخل تصالحه طيب وياكلو سوا ولا تعمل ايه.،.قربت شويه بشويه ناحيه غرفته...ولكنها سرعان ما تراجعت عن قرارها ورجعت  تاني لاوضتها وكانت عماله تلغ مش تاكل لا تلغ...تزلط الاكل...تقريبا لو اسلام شافها وهيا بتاكل ف اللحظه دي كان اشفق حقيقي ع محمد!
بس اسلام بيحبها بجد...الي هيا ماتعرفهوش ان اسلام بيحبها بجد من ايام ماكانو جيران زمان قبل ما يشتغل ف البترول والبليه تلعب معاه ويجيب شقه ف التحمع بنص مليون وعربيه مرسيدس هديه من الشركه
وبنت الفقريه دي مش عاجبها وبتتامر عليه!
دي كانت بتتنمر عليه وهما صغيرين وبيروحو المدرسة سوا.،،لكن امها من صغر اسلام كانت شايفه فيه الراجل الوحيد الي هيقدر يحمي ويحافظ ع مروه وعشان كدا كانت عاوزه اسلام يتجوز مروه ب اي شكل...وقد تم...
بيطلع الصبح وبيصحو ع صوت جرس الباب...
تررررر ررن....ترررررررررررن....
بيصحى اسلام وهو عامل يسب ميه....للي بيرن كدا
دا مين ابن ال...الي بيرن كدا ع الصبح...
بيروح عشان يفتح الباب...
ماما ، حماتي...
وجواه صوت كان بيقول 
احيه!
امه بتاخده  ف حضنها وهيا بتقوله 
وحشتني البيت ضلمه من غيرك مش متعوده تفضل غايب عني كل دا
اسلام كان عاوز يقولها 
ماتقلقيش شهر وهاجي تاني جنبك ان شاء الله بس قالها
معلش ياماما ياحبيبتي الجواز بقى.،،اتفضلو ياجماعه واقفين ليه...
بيدخلو ف الريسبشن وبيقعدو وهو بيقولهم
ثواني اما اعملكم حاجه تشربوها
امه وحماته وهما رافعين حاجب ومنزلين التاني ف نفس واحد
تعملنا !!...اومال العروسه فين !!
ايه دا ماشاء الله قولتوها ف نفس الوقت انتو كنتو متدربين عليها ولا ايه !
معلش سوال تاني
طب امي وبتسال غيرانه ع ابنها...حضرتك بتسالي ليه ؟!
حماته بترد عليه 
ما انت ابني كمان وبغير عليك
الله اكبر...ولاحول ولاقوة الا بالله....
فين بقى بنتي !
ها..،اااا مروه...ااااا
بتدخل عليهم مروه وهيا شايله صنيه فيها الشربات وكانت لابسه فستان مثير وقصير وكان مبين شويه حاجات تانيه مش هينفع اقولها بس اكيد حضراتكم تخيلتو يعني
وسط زغاريط من امه وحماته 
اسلام كان بيبص عليها وهو فاتح بوقه زي الاهبل وكان مريل شويه وهو بيقول 
واو...انا متجوز ملكه جمال العالم...
حماته بترد عليه
بنتي...شقاوه قديمه دي
جمل يابا الحج...
ايه !
قصدي يعني اتفضلو اقعدو اتفضلو...اتفضلو
يابني ما احنا قاعدين انت الي واقف...
اه معلش اصل انا عقلي سرح شويه...
امه بتغمز حماتها وهيا بتقولها 
عرسان جداد بقى...ما احنا كنا عرسان برضو....
بتقعد مروه جنب اسلام وبتٲنكج ايده...
اسلام مش مصدق نفسه....نبضات قلبه بتدق جامد....
" ام اسلام بتسالها "
قوليلي ياحبيبتي ، الجواز حلو بقى!
حلو اوي ياطنط
قوليلي ياماما...
حلو اوي ياماما...
ياختي ايه العروسه السكر دي.،.عاوزك تملي البيت دا كله عيال وماتشليش هم تربيتهم
ان شاء الله ياماما....
طب نستاذن احنا بقى نسبكم تفرحو ببعض احنا جينا نسلم ونجيبلكم النقطه بتاعه الفرح
" اسلام بيرد بسرعه ع حماته وامه "
لا والله ما انتو رايحين ف حته
الاتنين ب استغراب بيبصوله!
قصدي يعني لازم تاكلو حاجه الغدا قرب
غدا ايه يابني الساعه 10 الصبح
طب الفطار طيب
فطار ايه كمان دا ما احنا فطرنا
طب اي حاجه طيب 
" وف باله بيقول دا انا مصدقت انها مسكت ايدي! "
نستاذن بقى ونسيب العرسان سوا
بيخرجو من الشقه ولسه ايديها ف ايده وهما بيودعو اهلهم...
بعد ما يتقفل الباب بتوسع ايديها بسرعه 
هو بيشارولها انهم لسه ع الباب يعني ماتعليش صوتها عشان ماتفضحش ف بتقول بصوت عالي شويه
يواد بس بقى بتكسف
بتكسفي ايه انا عملت حاجه اصلا!
بتشاورله ع الباب
ااااه بنمثل عشان يمشو وكدا...
بيبص من العين السحريه وبيقولها 
لا خلاص نزلو....
بقى يواطي تمسك ايدي وتتك عليها جامد
هفهمك
اه طبعا جه ف دماغك قاذورات زي كل الشباب لما شوفتني لابسه دا
الصراحه اه
بتقول ايه!
قصدي يعني لا انا بتخيلك ب احترام دايما واننا اخوات
اه بحسب وحسك عينيك لما امسك ايدك تمسك ايدي انت فاهم
نعم!!! ودي اعملها ازاي!!!!
معرفش..اتصرف...
حاضر ياباشا....
يلا عشان عكرت مزاجي ع الصبح
يلا ايه مش فاهم طيب
انا الي يلا...هخش جوه اكمل نوم وحسك عينك تصحني...
حاضر...
بعد ما تمشي وتسيبه واقف لوحده بيقول لنفسه
 هوصي ابني وصيه يقتل اي وليه...
هاشتاج كلهم بيقولو كدا ف الاول والكلام الحلو بيتحول!

رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل الثاني

اسلام بيبص ع اوضه مراته بعد ما قفلت ع نفسها الباب وقال ف نفسه
طب دي اروح اخونها ف شقه مفروشه ولا اتجوز عليها ولا اعمل ايه بس!
دخل غرفه الاطفال حزين اترمى ع السرير .....
 بس كان متمسك بصوره مراته وهيا لابسه الفستان وقعدت جنبه ومسكت ايده...فضل يعيد المشهد ف خياله كذا مره...لدرجه انه بقى يزود عليها احداث وانه عزمها ع الغدا بره وروحو مع بعض سوا وهيا نامت ف حضنه...وباسته....
اااااااااايه يادنيا....ابقى مجوز ومراتي ف الاوضه الي جنبي وبرضو اقضيها خيلات!
طب اتجوزت ليه مش فاهم انا!
رغم انها حاجات تبان بسيطه وسهله بمعنى انها قعدت جنبه ومسكت ايده بس...الا انها كانت سبب ف سعادته طول اليوم...
كان بيفكر ف لون عينيها وهيا قاعده جنبه....حركه شعرها والهوا بيطيره...ريحه البرفيوم الي هيا حطاه...
قام اسلام من السرير....وهو بيقول
هو الجو حرر فجاءه كدا ليه واحنا ف عز الشتا!
قام ع جهاز المشي وبدء يجري عليه وهو مشغل اغاني ف الهيد فون 
كان بيقول طالما مش عارف ينام فيهد جسمه ف الرياضه عشان يعرف ينام بعد كدا
خلص جري وبدء يعمل تمارين سويدي واسترتشات عشان يشد عضلات جسمه وبطنه عشان يحافظ ع six packs " عضلات البطن " مشدوده
خلص ع اخر اليوم كان حيله اتهد...بس كان جعان جدا...بس هو اتعلم الدرس من المره الي فاتت...فعمل مكرونه بالباشمل بالجبنه المودزريلا باللحمه المفرومه وبعد ما خلصها شال جزء على جنبه واكله وبعد ما اكله قرب بالصينيه وكالعاده سمعها وهيا بتحب في محمد 
كان عاوز يدخل يكسر الموبيل ع دماغها ويروح يقتل محمد دا...بس هيا كانت صريحه معاه من قبل الجواز انها بتحب حد تاني وانها مش عاوزاه وشرطها الوحيد عشان توافق عشان تتجوزه انه مايتدخلش ف حياته ويطلقها....
وللاسف لانه كان بيحبها جدا...لا بيحبها ايه...كان بيعشقها.،.وافق.،.
كان متخيل انه هيقدر يغير تفكيرها وانه يخليها تحبه...لكن من الواضح كدا انه كان غلطان...
خبط المره دي ع باب اوضتها وساب الصنيه جنب بابها...ودخل هو غرفه الاطفال...ورمى نفسه ع سرير الاطفال...بس المرادي....عينيه دمعت...
كان بيقول ف نفسه...
انا ما استهلش كدا...ما استهلش اني احب حد وهو مايحبنيش....احب حد وهو يجرحني....انا للاسف حبيتها بجد...بس مش هقدر...وحاضر يامروه هطلقك وقبل كمان ما الشهر ما يخلص...
خرجت هيا بعد ما فضلت خمس دقايق تقول عاوز ايه بصوت عالي وكانت متعمده تعمل كدا عشان حبيبها محمد يعرف اد ايه هيا مسيطرة ع اسلام ومش بتطيقه وانها بتحبه هو وبس،،،وماكتش فيه رد منه فخرجت متعصبه وهيا بتبرطم وتزعق ولكن لما فتحت الباب لاقت الصنيه قدام الباب بتاعها....
محمد حبيبي معلش اقفل دلوقت.....
بصت بحزن ناحيه غرفته لانها كانت قاسيه ع حد بيحاول يعمل اي حاجه ترضيها...حد برغم الي هيا بتعمله حنين عليها....شالت الصنيه من الارض وقربت من الاوضه الي كان فيها ودخلت ندهت عليه عشان ياكل معاها...
لكن اسلام كان مديها ضهره ونايم الناحيه التانيه....فهيا فكرت انه نام خلاص...لكن هو كان مقهور...مجروح....منكسر....ولو هيا قربت منه خطوتين بس ، مجرد خطوتين..كانت هتسمع صوت دموعه وهيا تصطدم بالارض....
صحي اسلام تاني يوم وهو كان واخد قرار انه يرجع للشغل تاني بقى...مالهاش لازمه اجازه اسبوع الي اخدها دي وهما قاعدين زي الاخوات مع بعض!
فقرر ينزل الشغل...صحي بدري ودخل بهدؤ ناحيه غرفه مروه فتح الدولاب وطلع قميص ابيض متفصل ع جسمه الرياضي ومعاه بلوفر ازرق بيلبسه فوق القميص وكانت هيا كدا كدا نايمه فقال ف باله...مافيهاش مشكله لو غير هدومه هنا بدل ما لسه يروح الاوضه التانيه عشان مايتاخرش ع الشغل...
ولكنه ماكنش يعرف ان مروه صحيت من النوم ف اللحظه الي خلع فيها التيشيرت الشتوي وعضلات بطنه وصدره كانت متقسمه بالاضافه الى ضهره المشدود
مروه فتحت بوقها زي الهبله وبتكلم نفسها
واااااو ، لا حقيقي وااااااو هو دا بجد ولا اتش دي!!...
يابت حرام غمضي عينيكي
حرام ايه انتي كمان دا جوزي حلالي....ايه دا ، ايه دا،،،انا سايبه العضلات دي ازاي يعني لحد دلوقت !!!!
ردي عليا انا بكلمك...انا سايباه ليه لحد دلوقت!!!
كان اسلام لبس القميص المشدود ع جسمه والبلوفر الارزق واكيد البنطلون يعني مش هيخرج ملط يعني!
خرج برفيوم رجالي كان المسكين ياولداه جايبه عشان يحط لمراته فطلعه وحط منه
ريحه البرفيوم وصلت لحد مروه الي قالت ف نفسها...
لا لا لا انا بحب محمد يامروه مش هضعف قدام الاغراءات دي كلها...
وقعد ع طرف السرير عشان يلبس الجزمه  فهيا سالته...
انت خارج رايح فين الصبح...؟!
انتي صحيتي؟!
ايوه من شويه...
انا حاولت اني معملش صوت عشان تنامي براحتك بعتذر لو عملت صوت وصحاكي....
لا مافيش حاجه.،..بس انت رايح فين الصبح...؟!
كل دا اسلام كان بيكلمها وهو بيتجنب انه عينيه تيجي ف عينيها..،ماكنش عاوز يشوفها
هيا حست ان اسلام النهارده متغير عن اسلام الي كان بيحاول يتودد ليها وماكنش بيبص عليها...
حركت شعرها يمين وشمال قال يعني اغراء وكدا ع اساس انه يبص عليها،،،لكن اسلام كان باصص ف اتجاه بعيد عنها ورد عليها لما سالته انت رايح فين
انا رايح الشركه...اهو انزل الشغل طالما كدا كدا انتي مش طيقاني
لا مش موضوع مش طيقاك...بس لسه مخدتش عليك
وفي باله كانت جمله " بس واخده  ع محمد ! "
ولكنه رد عليه وهو بيتنهد
ماشي ، الي يريحك...
هو انت زعلان مني يا اسلام
لا خالص وازعل ليه....
بيقوم من ع السرير وهو ماشي ناحيه باب اوضتها وهو كان بيقولها.،،
انا عملتلك الفطار سبته جوه الميكرويف عشان مايبردش وتقدري تسخنيه وقت ماتحبي...وسبتلك الف جنيه جوه الدولاب دي ليكي انتي وبس بعيد عن مصاريف البيت...ولو عاوزتي حاجه اجبها معايا ابعتيلي ع الواتس...
كان لسه هيخرج بس ندهت عليه...
اسلام...
وقف مكانه...
ممكن تبص عليا...
كان اسلام نفسه يبص عليها...نفسه يحضنها قبل ما يخرج زي اي رجل مجوز....ولكنه قالها
انا اتاخرت ع الشغل ، خدي بالك من نفسك....
خرج اسلام من بيته وهو حزين...كانه شايل حمل تقيل....ركب عربيته المرسيدس وشغل حمو بيكا 
معلش حمو بيكا بيغسلوه من جواه...وخصوصا اغنيته الاخيره هلا والله بالرخصيه كلبه الجنيه..
جاب واحده فيروز مع حمو بيكا شغل كباريهات حلال يعني...
قامت من سريرها ناحيه المطبخ تشوف عملها فطار...لاقيته سايب smile face ع الميكرويف ومكتوب عليه جود مورنيج بيبي
طلعت الفطار كان عباره عن بيض ب البسطرمه الي بتحبه وجنبه سمبوسه بالجنبه الكريم السايحه
ومعاهم كوبايه فيها بيبسي ومليانه تلج عشان تفضل ساقعه.....
مروه قالت ف نفسها...طب انا هعمله الغدا بقى انا مش بحبه ع فكره يعني بس اهو برضو جوزي وشقيان وبيعملي اكل وعنده عضلات وسكسي و...
احم ايه يامروه مالك...اوعي تقولي انك حبيتيه
لا طبعا  انا بحب اسلام..،قصدي محمد...انا بحب محمد...
انا بحب......محمد...
امممم طب اعمله ايه ع الغدا..،انا معرفش هو بيحب ياكل ايه...اكلمه طيب!
لا لا اكلمه ليه يعني...انا هبعتله واتس....لا لا برضو،..انا هعمله اي حاجه ع زوقي وخلاص واكيد هتعجبه!...
البيت كان فاضي عليها...محمد حاول يكلمها....لكنها كانت مشغوله ف الغدا
ماردتش عليه...ودي كانت اول مره محمد يتصل عليها وماتردش عليه!
عدى وقت الغدا...الساعه جات خمسه ولسه اسلام ماجاش...
الساعه جات سبعه وهيا مستنيه اسلام ولسه مجاش
الساعه تسعه ولسه اسلام مجاش
هيا هتجنن عليه...طب ايه اتصل عليه،،،لا لا هيفتكرني ملدوقه عليه وبحبه وانا مش كدا...
طب اتصل ع امه...هو تلاقيه سايب الهانم مراته وقاعد عند امه...تلاقيهم طبعا بيتكلمو عليا وبيجيبو ف سيرتي..بس انا مسمحاهم...
الساعه تسعه ونص وهيا عماله تفتح ع رقمه وتقفل شاشه موبيلها...
طب اكلمه ولا لا..،اكلمه ولا لا....
ااااااااه انا هكلمه وخلاص ماهو برضو جوزي ف ايه!
لسه هتتصل بيه لاقته فتح الباب ودخل...جريت عليه زي المجنونه وحضنته وهيا بتقوله 
كل دا كنت فين قلقتني عليك ....
بص عليها ب استغراب وهو رافع حاجب ومنزل التاني وبيقولها 
انا لو اعرف اني لو غبت عنك شويه هتعملي كدا...دا كل يوم هغيب عنك كدا! الفصل الثالث اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent