رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل السادس 6

الصفحة الرئيسية

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل السادس 6 بقلم محمود مصطفى 

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق كاملة

رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل السادس 6

اسلام اناااا..
 نظرات من مروه ع وش اسلام وهيا بتحرك صوابع ايديها الصغيره ع شعر دقنه الخفيف 
ونظرات من اسلام لعيون مروه الي تاخد القلب وتسحر العقل وكان بيحرك ايديه ع شعرها كأنه بيسرحه للخلف
مروه بتغمض عينيها وبتاخد نفسها وهيا ماسكه ايديه وبتقوله
الدنيا تقريبا حر باين.....
اسلام كان ف دنيا تانيه ادام عيون مروه فرد عليها وهو مش مركز ف كلامها
اه...اه...
مروه بتبتسم ابتسامه خفيفه وهيا بتقوله...
انت كنت قولتلي ان عضلات البطن سموها six packs عشان هما ست عضلات 
اه حتى كمان...
" ابتسامه خجل من مروه وهيا بتقاطعه "
طب هو انا ممكن اعدهم !!
نبضات قلب اسلام بتزيد...وكمان نبضات قلب مروه بتدق جامد
النار مشتعله...الجو كله مشاعر ملخبطه
اسلام بيقرب من ودن مروه اليمين " اغراء وكدا يعني "  وهو بيهمسلها...
مروه عشان تعديهم لازم اقلع التيشيرت...
" بتبسم بكسوف - قال يعني بتعرف كسوف اوي -  وهيا بتهمس ف دونه بصوت رقيق يخليك تدوب ع نفسك "
ماشي...اقلعه  انا مش عارفه انت لابسه ليه !
اسلام بيرد عليها بعد طبقه الصوت الرقيقه دي....
انا دوخت ولا ايه !
بتقول ايه يا اسلام؟!
لا اصل صوتك ، ما علينا انا لابسته عشان افتح للراجل...
ماشي هو مش موجود دلوقت
يعني اقلعه ؟!
مروه بتهز راسها بالموافقه...
اسلام بيرجع لورا بعيد شويه عنها وبيبدء ف خلع التيشيرت وعضلات صدره وبطنه المتقسمه بتظهر كأنها تصوير بطئ ومروه بتبلع ريقها وهيا بتقول جوه نفسها
يالهوي عليا....طب ما الجواز حلو اهو....
اسلام بيقف قدام مروه بكامل عضلات بطنه وصدره
مروه بتبلع ريقها وبتاخد نفسها وهيا بتقوله
اعدهم...؟!
اسلام بيبتسم ابتسامه الواثق من نفسه وبيقولها
اتفضلي....
لسه هتحط ايديها ع عضلات بطنه...
" استاذ ابراهيم الدين يتصل بك الان "
اسلام بيقول
اوووف وقتك دا ؟!
مروه بتساله ب استغراب 
هو مين دا ؟!
دا مدير الشركه الي شغال فيها...
اعمل نفسك نايم وماتردش عليه يا اسلام 
ماينفعش لان معنى كدا ان فيه مصيبه حصلت ف الشركه
اسلام يابابا اعمله سايلنت وفكك منه
والله يامروه لو ينفع كنت عملته او كنت كنسلت عليه...
اهووو قفل من نفسه روح بقى اعمله سايلنت وقوله كنت نايم ومسمعتش الموبيل
لسه هيروح يعمل كدا...
" استاذ ابراهيم الدين يتصل بك الان "
بصي هرد عليه واقفل على طول
ماشي يا اسلام
مروه حطت ايديها ع خدها وهيا مكشره ومتعصبه وعماله تبص شزرا ع اسلام الي رد غ المكالمه
ايوه يافندم ازايك
ازايك ايه وزفت ايه المشروع متاخر ولو مخلصش ع بكره هندفع غرامه...
مروه قالت ف نفسها
اه دا الموضوع مطول هقوم انام بقى
وهيا قايمه بصت ع اسلام الي كان بيبصلها نظره انا اسف طيب اعمل ايه
قالتله بصوت واطي وكانها بتلومه
قوم البس التيشيرت 
وسابته ودخلت جوه ع غرفتها...اترمت ع سريرها وهيا مضايقه من الي حصل وبتقول
لا اسلام مش بيحبني دا فضل الشغل عليا...ايه يعني الي كان هيجرى لو اخر الشغل شويه يعني...انا غلطانه اني ضعفت قدامه وعاملته ع انه جوزي...انا غلطانه اني وثقت ف حد غير محمد كلهم مش بيهمهم غير نفسهم وبس الا محمد....ماشي يا اسلام...ماشي...
مروه حاطه راسها ع السرير وعاوزه تنام...لكن كل ما تغمض عينيها تشوف اسلام...كان مالي كل تفكيرها...
عاوزه تفكر ف اي حاجه تانيه بس مش قادره....
قامت من السرير وهيا بتاخد وتدي مع نفسها ..
وبعدين بقى...اما اقوم ادخل الحمام اغسل وشي عشان انام...
ايه دا ثانيه المفروض اغسل وشي عشان اصحصح مش انام...
مروه ماتضحكيش ع نفسك انتي عاوزه تشوفي اسلام بيعمل ايه
وفيها ايه لما اشوفه بيعمل ايه...اكيد تلاقيه نام ومش فارقه معاه انا
يابنتي ما انتي عماله تصديه من الاول...
ولو المفروض اني مرته يعني يهتم بيا...
انا هقوم اشوفه عشان اكيد نام...انا متاكده من كدا...
قامت من السرير وفتحت دولابها 
وبتاخد وتدي لسه مع نفسها
البس القميص الازرق دا ؟!
لا طويل...
الاحمر...هو قصير شويه وشفتشي شويه برضو..بس ماشي لايق عليا
مروه انتي بتعملي ايه...عاوزه تعملي اغراء يالئيمه انتي
اغراء ايه ياهبله انا بقيس القمصان دي بشوفهم حلوين عليا ولا لا وبعدين انتي مالك!
ياهبله ما انا وانتي واحد
يبقى المفروض تدعميني ف قراري..
كل الدعم ياقمر كل الدعم يامزه..
بعد نص ساعه لابس ومكياج وبرفان...وكعب عالي عشان يطرقع وهيا ماشيه
لا لا شغل فتيات ليل بس حلال يعني...
خرجت من غرفتها ف حركه سلو موشن زي عارضات الازياء متجه ناحيه غرفه الليفنج مكان ما كان اسلام قاعد
بصيت عليه لاقيته فاتح اللاب وجنبه ورق كبير بتاع المهندسين ومسطره حرف تي وشغال هنا وهنا قطع شغله وتركيزه صوتها وهيا بتقوله برقه
اسلام...
اسلام رد عليها وهو مشغول
نعم يامروه...
انت لسه بتشتغل ؟!
اه والله حاجه قرف يعكو وف اخر لحظه يطلبوني طب ما انا قولت كدا من الاول وشغلي هو الي كان صح
اسلام..يعني مش هتيجي معايا...
اجي معاكي طبعا بس بعد ما اخلص ام الشغل دا عشان التسليم بكره ويارب الحق بس
بحزن بتقوله
يعني الشغل اهم مني...
مافيش حاجه اهم منك طبعا بس الشغل شغل يعني ودا اكل عيشنا
طيب تصبح ع خير...
ف لحظه ما كانت هيا ماشيه بص عليها اسلام وشافها وهيا لابسه ع سنجه عشره ومتشيكه عشانه
استني بس يامروه هقولك
عن اذنك انا داخله انام تصبح ع خير...
بيسيب الشغل ويجري عليها
اصبري بس هفهمك
بعصبيه بترد عليه...
ما انت بتعرف تسيب الشغل اهو عادي!
يامروه هفهمك...
عن اذنك يا اسلام ، عن اذنك... تصبح ع خير....
بعد ما تمشي من ادام اسلام بيقول ف نفسه
اوووف يعني اروح اضرب المدير دا واترفد بكره ولا اعمل ايه بس ؟!
بيكمل شغله وبيخلصه ع 8 الصبح بيقوم يعمله كوبايه قهوه قبل ما ينزل الشغل وبيلبس هدومه وبيقرب من مروه الي كانت نايمه ع جنبها
او كان مفكرها نايمه لكنها ف الحقيقه مانمتش الليل من كتر التفكير...
بيقعد جنبها وهو ماسك ايديها وبيقولها
انا اسف اني امبارح مقدرتش اكون معاكي بسبب الشغل ودا خلاكي تفكري ان الشغل اهم منك لكن مافيش ف الدنيا شئ اهم منك ولو بتعب ف الشغل فعشان ما اخلكيش محتاجه حاجه ف الدنيا نفسك فيها
بيبوس ايديها برقه وهو بيكمل كلامه
انا اسف...كان تكوني صاحيه عشان اقولك الكلام دا واعتذرلك...بس انا اسف...
بيبوس ايديها مره تانيه...
وبيقوم من جنبها ويروح الشغل.....
بيرجع البيت ع سته المغرب وهو دايخ اصلا لانه مانمش يعتبر من امبارح
بيلاقي مراته ف الحمام بتجهز ومتشيكه برضو
بيقول ف نفسه
هيا هتطفش ولا ايه ؟!
وبيقولها...
 ع ف فين يامروه ؟!
الفرح...
فرح فرح ايه ولا مين...
صاحبتي انت نسيت ؟!
اخخ انا نسيت والله...هو انا لازم احضره لاني هموت وانام
لا مش لازم وكمان كويس لو مجتش
اشمعنى ؟!
عشااااان...
سكت مروه شويه...
عشان ايه يامروه ؟!
محمد هيكون هناك !!
ايييه...انا جي...
بس انت تعبان وعاوز تنام ؟!
لا لا خالص انا فايق وجي معاكي دلوقت انا هروح البس البدله بس هعملي بتاع عشر كوبايات قهوه اصحصح بيهم!
طب ماتنام احسن انا شويه وهرجع يعني...
وبالنسبه لمحمد هتكوني معاه
اكيد...دا عمره ما سابني عشان الشغل...
ااااه انتي بتلاقحي كلام عليا صح 
الي ع راسه بطحه...
اه يبقى بتلقحي عليا...هلبس وجي معاكي 
براحتك...
بيلبس البدله وهو هيموووت وينام...بس هيعمل ايه مضطر بقى
مروه انا هطلب اوبر عشان نروح
طب ما نروح بعربيتك..
بلاش لاني عاوز انام ف ممكن تلاقيني نمت وانا سايق وهوب
لا وع ايه خلينا ف اوبر احسن...
بيركبو اوبر وبينام طول الطريق وهو كان نايم راسه مالت ع كتف مروه 
الي غصب عنها ابتسمت من جواها وهيا شايفه اسلام نايم ع كتفها
مسكت ايده وطبطبت ع عليه وسابته نايم لحد ما راحو فرح صاحبتها...
اسلام...اصحي عشان وصلنا
ياعم المشروع بتاعي كويس انتو الي حمير...
مشروع ايه وحمير ايه اصحى احنا وصلنا للقاعه
ياعم انتو الي حمييييير اسمع مني
اسلااااام
بيصحى مخضوض وهو بيقول
ف ايه...
وصلنا يلا عشان ننزل...
وهو نازل الراجل بتاع اوبر قاله
الحساب ياوستاذ 
بيحاسب الراجل بتاع اوبر وهو فضل بتاع 30 ثانيه يحاول يجمع فرح ايه وقاعه ايه ومين دي اساسا!
لحد ما افتكر كل حاجه وقال ف نفسه جايلك يامحمد ياقاهر قلوب النساء
دخل القاعه هناك كانت كلها من نوعيه فساتين سواريه قصيره وشباب الي بيعمل تسريحات اكيد الصوره وصلتك يعني
فضل ع جنب ومروه قالتله انا هروح اسلم ع صاحبتي واجيلك تاني...
طبعا هو مايعرفش حد هناك ففضل واقف يبص ع الشباب وهو بيقول
انت محمد...لا شكلك مش محمد...محمد شكله نمس وخلبوص...اه يبقى انت محمد شكلك خلبوص..ايه دا...دا طلع مخلف وعنده بنت ظلمتك يابني انا اسف.،،اااه يبقى انت محمد لاقاه بيبوس شاب وبيحضنه بطريقه مريبه شويه
الله الله دا شاذ دا ولا ايه...لا برضو مش محمد...
لحد ما شاف شويه بنات متجمعين حوالين شخص وسيم ، مثير...عنده كايرزما
اسلام بيقول
ان شاء الله ماتطلعش انت محمد ، ان شاء الله ماتطلعش محمد...يااارب كل الناس الي هنا دي تبقى محمد ودا مايطعلش محمد بس بيلمح مروه وهيا جنبه
ارجوك قولي انك مش محمد...
بيلاقي صوت من جنبه بيقوله 
بس هو دا محمد !
بنفس طبقه احمد حلمي ف فيلم الف مبروك
ليه قولتلي...لييييه قولتلي!!
الدكتور محمد اشهر دكتور ف علم النفس
بس اكيد معندوش عضلات ومش بيروح الجيم...
كان واخد مستر ايجيبت سنتين ورا بعض... ومن اشهر الناس ع انستجرام وتقدر تشوف عضلاته وهيا متقسمه هناك براحتك....
اسلام بيقول بيئس
حالته الماديه طيب ؟!
عنده بدل الفيلا الواحده ، اتنين واحده ف التجمع والتانيه ف الشيخ زايد غير انه بيسافر مؤتمرات بره كتير
اممم وكل البنات دي بتحبه ؟!
كل دول يتمنو بس بصه منه !
اه لا حيث كدا الف مبروك ع مروه...
مروه مين ؟!
لسه هيرد عليه سمع صوت بنت بتصرخ 
جريو كلهم  واسلام معاهم لحد مصدر الصوت
 وهناك كان المصدر عباره عن بنت عمرها مابين 13 الى 15 سنه واقعه وماسكه درعها ومش قادره تحركه
اتحرك ناحيتها محمد بكل ثقه وقرب منها وقالها وهو مبتسم
اسمك ايه ياحبيبتي
منى
"كانت بتصرخ من الالم "
بصي يامنى انت شكلك جالك خلع ف الكتف لما وقعتي الصراخ هيزود الوجع عاوزك تبصي عليا وانا بردلك كتفك تاني ان شاء الله تعالى 
منى بتبص ع محمد  الي كان بيبص عليها بعينيه الملونه وكان نور القاعه ضارب ف عينيه فلك ان تتخيل عزيزي القارﺉ لون عينيه كان عامل ازاي
 وهو بيقولها بنبره فيها طمأنينه
" ماتخفيش ياحبيبتي انا جنبك ومش هسيبك "
 منى بتلاقي محمد حاجه خيال الخيال زي الناس الي مستحيل تقابلهم ف حياتك بس الصدفه تخليك تقابلهم...لون عينيه وتسريحه شعره وريحه البرفيوم
البنات حوالين الدكتور مركزين بس مع محمد 
بيقرب منها الدكتور وبيحط ايده ع كفتها وعشان يحدد الخلع جه ازاي عشان يرده صح
ويبتسم وغمازته بتبان وهو بيقول لمنى
بصي ياحبيبتي
بترد عليه منى بلهفه
انا حبيبتك !!!
بيبص عليها كام ثانيه بعينيه وهو متفاجئ من رده فعلها.....
google-playkhamsatmostaqltradent