رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل الرابع 4 بقلم محمود مصطفى 

رواية رجال من التجمع ونساء من بولاق كاملة

رجال من التجمع ونساء من بولاق الفصل الرابع 4

بيخرج اسلام من الحمام  وهو حاسس بحاجات صعب ع الواحد يسبها ف وقت زي دا!
وكان بيقول ف نفسه
ما انت طول عمرك بتتاخر ف الدليفري...جي النهارده تيجي ف ميعادك!
اما مروه ياولداه ، المسكينه كانت بتهز ف رسها بالنفي بعد ما سبها وهيا بتقول...
انا الي رخصت نفسي ، انا الي رخيصه...شوفتي بقى لما واحده تتدلع ع جوزها ، جوزها بيعمل ايه...بيتمرع!
ماشي يا اسلام ، ماشي... شوف مين يقرب منك تاني....
وهيا واقفه ف الحمام سمعت صوت اسلام بيتكلم مع بنت
الله الله الله دا كمان جاب نسوان البيت وانا لسه قاعده فيه!
طب استنى لما نطلق...انا كنت عارفه انك زي كل الرجاله معفنين ، خاينين ، غدارين...الا محمد حبيبي...انا غلطانه اني وثقت فيك ياجوزي....وكنت زي الهبله هسلملك نفسي...
ايه دا ، ايه دا ، ايه دا ثانيه بس ، هو راح وقميصه مفتوح وعضلاته باينه...لا انا مش قرطاس لب هنا...
خرجت من الحمام متعصبه وف عينيها الشر....وهيا بتقول
هقتله...وهقتلها....وهقتل عم محمد البواب عشان سمحلها تطلع اساسا....
بتخرج بره..بتلاقي اسلام بيقفل زراير القميص وفيه بنت عماله تبص ع صدره ومركزه ف تفاصيله...
بس لما دققت اكتر ف البنت لاقتها صاحبتها امل!
امل...!
ايه الي جابك هنا !!
دا بدل ما تقولي نورتي البيت ياحبيبتي ، وحشتيني...مالك يامروه ف ايه؟!
خش انت جوه يا اسلام....
اسلام بيميل ع ودن مروه وهو بيقولها...
انتي كويسه !!
بتميل ع ودنه وهيا بتقوله
خش جوه واستر نفسك..استر نفسك...
بصوت واطي بيقولها...
حاضر...اجبلكم حاجه ساقعه طيب عشان الضيافه وكدا...
اه دي عجبتك بقى...عاوز تشوفها ف الرايحه والجايه...
بيغمزلها وهو بيقولها...
انا مش عاجبني غير حد واحد الي هو انت ياقمر...
يواد البت واقفه عيب...خش جوه انت دلوقت يا ابو محمد...
حاض...محمد مين!
خش دلوقت ماتقرفنيش...
اسلام بيدخل جوه...
وهيا بتقعد مع صاحبتها امل...
امل بتحضنها وهيا بتقولها..
وحشتيني ياجزمه...كدا تتجوزي وتنسي صاحبتك...دا احنا عشره عمر 
انا لسه مكلماكي الصبح!
بس اسلام طلع واد ايه...اوريييه...انا قولتله انك بتحبيه محمد وانك هتسبيه وتطلقي زي ما قولتليلي...
قولتيله لييييييه!
هو مش انتي قولتي هتعملي كدا...فقولت اقول للراجل عشان يعمل حسابه يعني...
انتي مالك اصلا...مالك...
هو انتي خلاص بطلتي تحبي محمد...
ها...لا انا بحب محمد طبعا..،بس برضو ماتدخليش ف حياتي...ممكن بعد اذنك..
حاضر .. طيب انا كان قصدي اساعدك يعني...
" بتبص بعيد عنها ناحيه الطرقه الي بتؤدي الى داخل الشقه من جوه "
هو اسلام مش هيجي يقعد معانا ولا ايه !
اهدي ع نفسك شويه يا امل...اخبار حسن الي مرتبطه بيه ايه...
لا انا هسيبه خلاص...
يابنتي انتي كل يومين تغيري حد ليه!
" بنظره متحرشين بتقولها "
اصلي لاقيت الاحلى منه...
انتي كل شويه تغيري حد...انتي بتلاقيهم ف اكياس شبسي يا امل!..
وايه لابس الرقصات الي انتي جايه بيه دا!
ياختي اهو بدل ماهما يسبونا احنا نسبهم...وبعدين اللبس دا عشان جايه لصاحبتي حبيبتي
ااااه صاحبتك وحبيبتك! يعني مش جايه كباريه مثلا!...امل...انا هقوم اعملك شاي واهدي ع نفسك كدا ياماما.،،الله يخربيت الرجاله الي واكلين عقلك دول...
ماشي ماتتاخريش وشوفي كدا اسلام اتاخر ليه جوه!
بتدخل جوه ناحيه المطبخ الي كان قصاد الحمام...وبتحط الميه ف البويلر عشان تسخن الميه...وهناك تلاقي باب الحمام مفتوح شويه...كان باين فيها اسلام وهو بياخد شور...
هل الباب مفتوح دي كانت مقصوده...ولا كان اسلام مستعجل ومقفلش الباب كويس ولا اسلام ماكنش ف دماغه اصلا وقال هيا كدا كدا مع صاحبتها...ولا كان عارف ان تاثيره عليها هيجبها تاني...
معرفش!
لكن الاكيد ان مروه كانت ف عالم تاني ف اللحظه دي!
وهيا شايفه قدامها الميه بتنزل من الدش على عضلات اسلام وشعره ...وهو بيحرك راسه يمين وشمال زي اعلانات هيد اند شولدرز بالتصوير البطئ  بس المرادي كان قدمها
كانت شايفه اسلام جوزها وهو بيرفع ايده عشان يغسل شعره الناعم بالميه ويسيب الميه تنزل ع جسمه وهيا مش عارفه تقول ايه غير وااااااو....
وبعد كدا يحط شامبو ع شعره والميه بالراحه تنزل من ع شعره ثم ع عضلات صدره ثم الى بطنه ثم الى...
مروه يابنتي انتي اتاخرتي ليه...اجي اساعدك!...
جيه يا امل اهو
بتاخد نفسها وهيا بتقول
دول كانو احلى تلات دقايق  ف عمري!
بتظبط صنيه الشاي وتحط السكر وبعد ما تخلص ولسه هتمشي بتلاقي اسلام خلص خلاص
فبتقول ف نفسها
اروح اقتلها طيب ولا ادخله جوه اتحرش بيه ولا اعمل ايه بس! 
سابت الصنيه ع جنب وقربت من باب الحمام عشان تشوفه فين لاقيته واقف قدام مرايه الحمام ولافف الفوطه ع جسمه ورافع ايده اليمين وبيحط من اكس وبعد كدا رفع ايده الشمال وحط برضو من اكس 
ريحه اكس وصلت ليها...ابتسمتله...
هو كمان شافها ف المرايه ابتسملها بشعره المبلول...حرك ايده ع شعره ك اغراء وكدا يعني... 
ضحكتله وهيا  بتقوله عسل...
لف ناحيتها وهو بيبص عليها بكل رقه وحنان قرب منها...بجسمه العضلي وحرك ايده بالراحه ع خدها وهو بيقولها...
انا عسل....
بتاخد نفسها وهيا بتقول...
اه...عسل اوي....
بيحرك ايده ع شعرها بكل رقه وهو بيقولها وعينيه ف عينيها...
انتي كمان عسل اوي...وقمر اوي اوي....عارفه...
بينزل ايده ع كتفها وبيحركها ببطئ وبالرحه لحد ما وصل لكف ايديها
مروه بتحس انها نفسها....تترمي ف حضنه ، ف حضن جوزها....بتاخد نفسها وبتحاول تجمد قدام عينيه وعضلاته!!
بيكمل اسلام كلامه بعد ما مسك ايديها....
عارفه يامروه...انا اجمل حاجه حصلت ف حياتي هيا اني اتجوزتك....
مروه بتحط ايديها ع عضلات صدره وبتحركها بهدووء
الانفاس بتتزايد...الحراره بتعلى... و بتقرب منه ، وهو بيقرب منها
مروه انا بح...
بيقطع اندمجهم صوت امل صاحبتها وهيا بتقولها 
انتو هنا بتعملو ايه!!
اسلام كان ع وشه رياكشن نفس رياكشن الراجل الي كان في فيلم فول الصين العظيم لما كانو عاملين اجتماع مع هينيدي عشان العمليه وهو بيقول 
هقتله ، هقتله...بس هو كان بيقول ... هقتلها ، هقتلها....
انتي ايه الي جابك هنا يا امل ؟!
معرفش لقيتك اتاخرتي قلقت عليكي!..اهلا يا اسلام ازيك
ركزي معايا انا...روحي طيب انا جايه وراكي...
ماشي ياحبيبتي ، اهلا يا اسلام ازيك....
مروه بتبص  لاسلام بصه انا ماليش ذنب والله
اسلام بيبتسم ليها وهو بيقولها
روحي ياحبيبتي شوفيها ولايهمك...
وكان هاين عليه...روح يقتل مروه وامل...وعم محمد البواب عشان سابها تطلع! 
google-playkhamsatmostaqltradent