رواية شقاوة مريم الفصل الأخير - بقلم نور عصام

الصفحة الرئيسية

رواية شقاوة مريم الفصل الأخير بقلم نور عصام عبر دليل الروايات

رواية شقاوة مريم كاملة بقلم نور عصام

رواية شقاوة مريم بقلم نور عصام الفصل الأخير

مريم نعم يا جدو حضرتك بعتلي
الجد تعالي يا مريم فين يوسف
يوسف جه ورد انا هنا يا جدو
الجد تعالو انتو الاتنين عاوزكم
مريم ويوسف راحو وقعدو عند جدهم
الجد في موضوع مهم عاوز اكلمكم فيه
مريم خير يا جدو
يوسف اتفضل يا جدو تحت امرك
الجد بص ل يوسف ومريم وقال انتو لازم تتجوزو

يوسف ومريم الاتنين تنحو

الجد ايه مالكم

يوسف قال ايه اللي انتو بتقولو دا ياجدو

الجد بقول انك لازم تتجوز بنت عمك بيجيلها عرسان كتير وانا مش عاوز حد غريب يدخل العيله وانته اكبر اخواتك

يوسف هم بالكلام

مريم ردت قبله وقالت علي جثتي اتجوزه

يوسف بصلها وقال هو انا بطيقك علشان اتجوزك

مريم قالت تك الارف بني آدم رخم وسئيل

يوسف مسكها من دراعها وقالها هو مين اللي رخم يا باردة يا ام دم تقيل شقاوة مريم نور عصام

الجد والله عال ايه اللي بيحصل دا وكمان قدامي

مريم هو انت مش شايفه يا جدو بيعمل ايه

يوسف رد وقالها وانتي يا مظلومه كنتي ساكته

مريم بس يلا متتكلمش معايا خالص

يوسف ولا دا علي اساس بتكلمي عيل متحترمي نفسك

مريم انا محترمه غصب عنك

يوسف ما هو واضح

مريم قامت وقفت قدامه وقالت يعني ايه يا زفت انته

يوسف وقف وقالها تاتي بتقلي ادبك

مريم انا مؤدبه وانت عارف كويس

يوسف كنت فاكر كدا

مريم ردت بغيظ فيه وقالت انته صح انا قليلة الادب ورفعت حاجبها وقالت منا تربيتك

يوسف اتعصب ومسكها من شعرها ولسه هيتكلم

الجد قال انا مبسوط قوي بالتربيه الحلوة اللي ربتهالكم وبجد حاجه تفرح وتشرف اي حد

مريم زئته بعيد عنها

يوسف بعد وبصلها بغيظ

احمد ابو يوسف مالك يا يوسف انت اتجننت ايه الي بتعمله دا بتضرب بنت عمك وكمان ف وجودنا

محمد ابو مريم يوسف بيه كبر بقا ومعتش حد عارف يكلمه

يوسف قال انا اسف يا بابا اسف يا عمي وبص ل جده وقال اسف يا جدو حقك عليا بس هي اللي

مريم قاطعته وقالت هي اللي ايه

محمد بصوت عالي قالها مريم

مريم اسفه يا بابا

احمد ممكن تهدو علشان نعرف نتكلم

الجد تعالي يا مريم جنبي وانت يا يوسف

مريم رجعت وقعدت تاني جنب جدها ويوسف كمان ومش طايقين بعض شقاوة مريم بقلمي نور عصام

الجد قال اسمعي يا مريم في اتنين عرسان دلوقتي متقدمينلك

يوسف بصوت هامس قال ياريت يا جدو توافق علي واحد منهم خلينا نخلص منها بقا

الجد سمعه قال اهدي احسنلك

يوسف سكت

مريم قالت انا مش موافقه يا جدو دلوقتي انا عاوزه اخلص تعليم

الجد قالها بقيلك سنه واحده ف الجامعه مش كتير يعني

مريم يعني ايه يا جدو

الجد يعني تجوزي وتكملي مفيش مشكله

مريم بعند ف يوسف قالت طيب مين العريس

الجد يوسف ابن عمك

مريم اتعصبت وقالت تاني علي جثتي اتجوزه

يوسف هو انا يعني اللي موافق

الجد قاله ممكن تستني شويه يا يوسف

يوسف حاضر يا جدو

الجد حب يضغط عليها ويحرجها قالها مريم انتي في حد ف حياتك

مريم وشها احمر من كلام جدها وما اتكلمت

الجد قالها ردي وهو عارف ان مفيش حد

مريم قالت يعني ايه كلامك يا جدو

الجد يعني لو بتحبي حد تاني وعاوزه تجوزيه قولي

مريم بصت ل يوسف وقالت لأ يا جدو

يوسف ابتسم ابتسامه خفيفه

الجد قالها خلاص مادام مفيش حد يبقي تتجوزي يوسف

مريم قالت طيب مين اللي الاتنين التانين ممكن اعرف

الجد ليه

مريم مش جايز اوافق علي حد منهم

يوسف بدون وعي قال نعم ياختي

مريم وانته مالك انا حره وبصت ل جدها وقالت مش من حقي يا جدو ولا ايه شقاوة مريم نور عصام

الجد قالها من حقك طبعا

مريم طيب مين بقا

الجد بحده قالها بس لو عرفتي لازم توافقي علي حد منهم والليله هرد وقولهم انك موافقه مفيهاش كلام تاني ويوم الخميس هيكون فرحك

مريم قلبها وقع ف رجليها والدنيا لفت بيها وعرفه ان كلمه جدها واحده ومش بيرحع فيها

الجد ابتسم وبعدين قالها ها قولتي ايه

مريم ساكته ومش بترد

الجد مريم مريم

مريم نعم يا جدو

الجد عاوز اسمع ردك

مريم ف نفسها قالت ياتري مين جاير يكون حد مش بقبله ويطلع رخم او حد ما احبوش ولا دمه تقيل ولا شكله وحش ولا ولا ولا اوووف بقا وبصت ل يوسف وقالت هو فعلا حلو وامور وابن عمي بس وفاقت قبل تكمل مع نفسها علي صوت جدها

الجد قالها مريم العرسان هما

مريم قاطعته وقالت لا لا يا جدو مش عاوزه اعرف

الجد يعني ايه

مريم يعني خلاص مش عاوزه اعرف مين العرسان مش مهم

الجد يعني موافقه تجوزي ابن عمك

مريم بصت ل يوسف وقامت جريت علي اوضتها

سوسن وناديه جريو وراها

يوسف قال ل جده ايه يا جدو اللي حضرتك عملته دا

الجد بطريقته قاله عملت ايه

يوسف موضوع الجواز دا

الجد خلاص يا يوسف مادام انته كمان مش موافق انا هوافق علي صاحبك او ابن عمه

يوسف باستغراب وغيره ف نفس الوقت قال صاحبي

الجد ايوا صاحبك وابن عمه اتقدمولها من ورا بعض

يوسف حسين عمل كدا

الجد ايه مش من حقه يتجوز ويختار البنت اللي هيكمل معها

يوسف بتوتر لا من حقه بس يعني مقليش

الجد ابوه هو اللي قالي وقال ان حسين مستعجل وتاني يوم ابن عمه قال لعمك محمد

يوسف وانته ايه رأيك ياجدو

الجد انته اللي ايه رأيك

يوسف انا

الجد ايوا انته اخوها وابن عمها الكبير

يوسف انا انااا

الجد ايه يا يوسف مش معقول يوسف بيه مدير شركه الاسيوطي مش عارف يقول رأيه ولا ياخد قرار

يوسف لا يا جدو بس يعني

الجد من غير بس انت موافق مريم تتجوز صاحبك او ابن عمه او اي حد تاني غيرك

يوسف بتسرع قاله ازاي يعني اي حد

الجد ايه يا يوسف مريم حلوه ومؤدبه ومتعلمه ومرغوبه وبنت عيله كبيره واي حد يتمناها

يوسف اتنهد وسكت

الجد قاله فرحك علي مريم الخميس الجاي اطلع اتكلم معها وراضيها

يوسف ابتسم وقاله حاضر يا جدو ومشي

محمد واحمد ايه الدماغ دي يا بابا

الجد ههههههه علشان تتعلمو

مريم قالت ينفع بقا اللي جدو بيعمله دا

سوسن امها ايه يا حبيبتي مالك بس هو يوسف وحش

امال حبيبتي جدك اختارلك صح

مريم طبعا ماانتي لازم تقولي كدا علشان ابنك

امال بقا كدا يا مريم هو انتي مش عرفه غلاوتك عندي

مريم يا طنط متزعليش مني جدو فاجئني

امال طيب انتي ايه رأيك

يوسف كان داخل بس سمع امه وحب يسمع مريم هتقول ايه

سوسن مريومه قولي رايك ف يوسف واللي انتي عوزاه هيحصل

مريم بصراحه رخم وعلطول بيضرب ويلطش فيا ازاي بقا هتجوزه

سوسن هههههه خلاص هنقوله يغير معاملته معاكي

مريم بردو لأ

امال ليه بقا

مريم علشان انا مش بطيقه ولا بقبله

امال دا يوسف دا عسل ودمه شربات

مريم القرد ف عين امه

يوسف دخل وقالها هو مين اللي قرد يا بنت انتي

مريم اه اه اه سيب شعري احسنلك

يوسف هتعملي ايه

مريم هعمل كدا وخبطته ف بطنه

يوسف يا بنت الجزمه وبص لمرات عمه وقالها انا اسف

سوسن يابنتي اهدي واعقلي

مريم مش هتجوزك ولا عمري هوافق

يوسف ليه ان شاء الله دا انا اللي مش راضي بيكي ولا عمري هوافق ابدا شقاوة مريم نور عصام

مريم نعم يا خويا

يوسف ايه مش شايفه نفسك

مريم مالي زي القمر اهو

يوسف قمر دا انتي مسترجله بصي لنفسك ف المرايا مفكيش ريحة الانوثه وشوفي البنات اللي الواحد بيشوفها عاملين ازاي

مريم اتغاظت وقالت طبعا ما انته صايع وضايع وبتاع بنات

يوسف مسكها من رداعها ولواه وراها وقالها مين اللي صايع

مريم انته هو انا مش عرفه انت كنت بتعمل ايه برا وانته بتدرس

يوسف ابتسم وحب يغيظها قالها كنت بسوي الهوايل كنت مقطع السمكه وديلها زي ما بيقولي

مريم بقا كدا

يوسف ايوا دي البنات اللي بجد مش انتي بكلمك وكأني بكلم عمر اخوكي تك القرف

مريم زعلت وقالت طيب يا يوسف اوعي سيبني

يوسف مش هسيبك

مريم لا هتبعد عني علشان انا هنزل ل جدو واقوله اني موافقه علي حد من الاتنين اللي قال عليهم ومش مهم يكون هو مين

يوسف ضغط علي دراعها اكتر وقالها تبقي رحمتيني وبليتي غيري

مريم انا بلوه يا يوسف

يوسف احلي بلوه

مريم بصتله وقالت طيب اوعي بقا

يوسف ساب دراعها

مريم قالت لامها ومرات عمها قولو ل جدو اني موافقه علي اي حد من اللي قال عليهم وموافقه ان الفرح يبقي ف اقرب وقت وانا شويه وهنزل لان عمري ما هوافق عالصايع دا شقاوة مريم نور عصام

يوسف قالها تاني وراح عليها علشان يضربها نطت عالسرير

سوسن قالت تعالي يا امال وسيبيهم الاهي يقطعو بعض

مريم بعند فيه قالت ماما متنسيش اللي قولتلك عليه

يوسف طلع عالسرير نزلت هي عالارض نزل وراها طلعت تاني قالها وربي لاوريكي واعرفك ازاي تشتمي

مريم هو انا قولت حاجه غلط

يوسف يعني انا صايع

مريم ايوا

يوسف بردو

مريم يعني عاوز تفهمني انك سافرت تدرس برا من غير ما اتعرفت علي بنات خالص

يوسف لا طبعا مين قال كدا

مريم عرفت انك صايع وخاين وملكش امان

يوسف انا صايع وخاين ومليش امان انا كل دا انا تقولي عني كدا

مريم واكتر من كدا كمان

يوسف كان واقف قصادها عالسرير بص وراها وفتح عيونه

مريم التفتت تشوف بيبص علي ايه

يوسف مسكها من شعرها وقالها كنتي بتقولي ايه بقا يا حلوه

مريم هو انا قولت حاجه غلط مش فيك

يوسف بص ف عنيها وقالها اقسم بالله هوافق علي جوازي منك وهطلع روحك واندمك علي كل كلمه قولتيها واخليكي تتمني كلمه مني واعيشك ف جحيم وعذاب

مريم وانا مش موافقه

يوسف مش بمزاجك

مريم يعني هتجوزني غصب عني

يوسف ايوا

مريم وترضاها علي نفسك

يوسف ايوا ارضاها انتي مالك

مريم انا هتجوز واحد من اللي

يوسف زئها وقعت عالسرير ووقع فوها وبعدين قالها اقسم بالله العظيم لسانك لو نطق اسم راجل تاني غيري هقتلك واشرب من دمك فاهمه ولا لأ

مريم خافت منه لانه كان كلامه جد

يوسف قام من عليها وقالها غوري من وشي وجهزي نفسك يوم الخميس فرحنا

مريم تك غوره تاخدك غور انته من هنا دي اوضتي

يوسف قرب عليها وقالها اياك تطولي لسانك دا تاني

مريم وشها احمر وقالت واذا يعني

يوسف قالها هعمل كدا وقرب علي شفايفها

مريم اتكسفت وحطت دماغها في صدوه

يوسف ابتسم وحب يعاندها قالها ما انتي واقعه اهو فيا

مريم بعدت عنه وقالت هي مين دي ياصايع ونزلت تجري علي تحت

يوسف جري وراها عالسلم

مريم اتكعبلت وقعت وهو وقع فوها قدام الكل

الكل جري عليهم لما شافوهم بيوقعو

الجد ضحك وقال طيب متقولي كدا من الاول

مريم اتكسفت ويوسف فوقها وقدام الكل بالمنظر دا

يوسف قام من عليها ومد ايده ليها وقومها

مريم قامت وقالت انا مش موافقه يا جدو علي جوازي منه

يوسف ولا انا يا جدو

الجد علي بركة الله بعد يومين الفرح

الكل هههههه ههههههه

مريم بصتله وقالت مش هيحصل

يوسف غصب عنك

وبعد كام يوم جاء اليوم المنتظر والكل كان فرحان ومبسوط

ومريم ويوسف بيتوعدو لبعض وتم كتب الكتاب

واقيم حفل زفاف راقي ل يوسف ومريم

وبعد كام ساعه

يوسف طلع شقته ومعه عروسته

مريم واقفه قدام الباب

يوسف هتفضلي واقفة كدا كتير ادخلي

مريم مش عاوزه ادخل

يوسف بهزار قالها طيب خلاص خليكي وراح عالباب علشان يقفله

مريم رفعت حاجبها وقالت ماشي اقفل وانا كمان هنزل وشوف بقا هيقولو ايه عالعريس اللي عروسته نزلت منه يوم دخلتها

يوسف عادي هيقولو ايه يعني

مريم عوجت بؤها كذا مره

يوسف بصلها وفهم قصدها وقالها نهار ابوكي اسود

مريم ابتسمت والتفتت علشان تنزل

يوسف مسكها من ايدها وقالها تعالي يا مجنونه يا بنت المجانين رايحه فين

مريم بعند قالت رايحه بيت اهلي

يوسف تعالي بدل مااطلع روحك ورح اهلك معاكي

مريم بصوت عالي قالت يا جدو

يوسف شالها ودخل بيها اوضة النوم ونزلها برفق عالسرير

مريم ايه اللي انته عملته دا

يوسف عملت ايه يا تاعبه قلبي

مريم اياك تقررها تاني

يوسف حب يعصبها قالها هو انا لسه عملت حاجه دا انا هخليكي تقولي حقي برقبتي دلوقتي

مريم ف احلامك

يوسف ليه ف احلامي ما انتي وافقه قدامي اهو

مريم وشها بقا الوان وبعدين استجمعت شجاعتها وقالت غور من وشي وراحت عالحمام تغير

يوسف قالها لو محتاجه مساعده قولي

مريم مش عاوزه من خلقتك حاجه

يوسف اعوذ بالله من لسانك ايه دا

مريم دخلت وقعدت ف الحمام تفكر هتعمل ايه

وبعد بعض الوقت

يوسف قالها انتي يازفته كل دا بتهببي ايه

مريم طلعت وقالت انا زفته يارزل يا بارد

يوسف كل دا ولسه بالفستان

مريم بزهق قالت مش عرفه اتنيل اقلعه

يوسف ابتسم وقالها طيب لفي علشان اساعدك يا ام لسان طويل

مريم اياك تلمسني

يوسف هو انا طايقك اصلا

وبعد بعض الوقت

مريم ويوسف غيرو هدومهم صلو

مريم اتوترت ومش عرفه تعمل ايه

يوسف قالها ايه بقا يا ست البنات

مريم يادي الليله اللي مش فايته

يوسف نعم ست الحسن والجمال بتقول حاجه

مريم انا جعانه هي امك متطلعتش اكل

يوسف قالها امك

مريم سوري مامي طلعت الاكل

يوسف عالسفره يا خفه وريحته تجنن تعالي اطفحي

مريم طيب اقولك ايه بالسم الهاري يعني ولا ايه بالظبط

يوسف اتعدلي بدل ما اعدلك انا

مريم قعدت عالسفره وقالت ولا تقدر تعمل حاجه

يوسف راح عليها ومسكها من شعرها وضغط عليه قوي وقالها مين قالك اني مقدرش اعمل حاجه تحبي تشوفي

مريم اوعي سيبني يامجنون انته وبكل غباء قالت انت ايه معندكش غير شعري وايدي تمسكهم

يوسف هههههه لا في كتير وهوريكي دلوقتي وغمز بعينه

مريم اتكسفت وقالت قليل الادب مش دا قصدي

يوسف قعد وقالها اطفحي وانتي ساكته

مريم ان شالله انته

يوسف قالها طيب تعالي بقا مادام انا ساكتلك من الصبح وانتي مفيش فايده فيكي

مريم قامت جريت ولسه هتقفل الباب شقاوة مريم نور عصام

يوسف لحقها ودخل وراها وبصلها نظره فهمتها

مريم قالت والله لو قربتلي هقتلك انا بقولك اهو

يوسف بتسرع قرب عليها ومسكها من ايدها وقرب وشه منها وهمس جنب ودنها وقال عاوز اشوف هتقتليني ازاي بس خلي بالك قتل عن قتل يفرق

مريم مش قادره تاخد نفسها من قربه الزايد لها

يوسف قالها ايه صوتك راح فين اتخرصتي يعني

مريم بتحاول تتكلم قالت ااابعد عني متقربش مني كدا

يوسف بعند فيها قالها مليش نفس ليكي اصلا وبعد عنها

مريم برغم عنادها الا انها زعلت

يوسف راح نام عالسرير

مريم بصتله وقالت ان ما وريتك يا ابن امال مبقاش انا وراحت نامت علي الكنبه وبعد تفكير اتصلت ب عمر اخوها

عمر اهلا بالعروسه وبهزار قالها هو العريس طفش ولا ايه

مريم مش بترد

عمر حبيبتي انتي كويسه

مريم ردت وقالت متقلقش انا بخير وراحت لعند يوسف لقته نام

عمر قالها مريم مالك انتي زعلانه يوسف زعلك

مريم لا ابدا انا بس عاوزه منك خدمه والصبح هقولك عليها يلا تصبح علي خير ونامت

يوسف بعد شويه راح وشالها نيمها عالسرير

عمر ياتري المجنونه اختي عاوزه ايه وبعدين نام

واشرقت الشمس بنور ربها

مريم صحيت لقت نفسها ف حضن يوسف ومش لابس تي شيرت فتحت عيونها كويس اتخضت وقامت مفزوعه وقالت انا ايه اللي جابني هنا وضربته ف صدره وقالت عملت فيا ايه

يوسف بهدوء قالها اولا انتي اللي جيتي نمتي جنبي وكمان ف حضني اما عملت ايه فانا عملت كتير قوي وكله بمزاجك وكنتي مبسوطه قوي

مريم يعني ايه

يوسف يعني اخدت حقي الشرعي عندك مانع

مريم قعدت تصرخ وتضرب فيه وتقوله مش ممكن دا يحصل ابدا مش ممكن دا يحصل وانا مكنتش ف وعي عملت كدا ازاي

يوسف يعني انتي زعلانه انك مكنتيش ف وعيك عموما متزعليش المره الجايه تبقي ف وعيك ولو اني مكنتش شايف انك مش ف وعيك انتي كنتي صاحيه وواعيه وبكامل ارادتك

مريم قامت وقالت ماشي يا يوسف

يوسف هههههه

وبعد شويه الباب خبط

يوسف قالها جهزي نفسك دي اكيد ماما

مريم توعدت في نفسها وقالت يارب يكون عمر معهم

ياتري مريم ناويه تعمل ايه

النهاية

يوسف فتح الباب لقي العيله كلها ابتسم وقالهم اتفضلو

سوسن مبروك ياقلبي فين مريم

يوسف الله يبارك فيكي يا طنط مريم جوا

امال اخدت ابنها بالحضن وباركتله

الكل باركو ليوسف وقعدو

سوسن وامال دخلو عند مريم علشان يطمنو عليها

سوسن قالت ها ياحبيبتي انتي كويسه

مريم بكسوف قالت ايوا يا ماما

امال طمنينا ياقلبي

يوسف كان رايح عندهم وسمع

مريم ايوا يا طنط الحمد لله احنا بخير

امال بهزار قالت يعني اتطمن ان بعد تسع شهور هيجينا حفيد

مريم ما خلاص يا امال مش قصه هي

امال الله مش بطمن يا بنت

مريم اطمني يا ختي المحروص ابنك قايم بالواجب عالأخر

امال متتلمي يابت الله

مريم هو انا عملت حاجه مش انتي اللي عاوزة تطمني علي سبع الرجاله بتاعك

يوسف دخل وراح جنبها وهمس وقالها اهدي واعقلي بدل ما اعملها معاكي وقدامهم

مريم بصوت هامس قالت ولا تقدر تعمل حاجه ياريتها كانت جابت دكر بط احسن منك

يوسف مسكها من شعرها وضغط عليه وقالها انتي اللي ابتديتي

مريم جريت منه علي برا عند الكل

امال وسوسن ايه يا يوسف مش كدا

يوسف ما انتو شايفين طولة لسانها

سوسن اهدي بكرا تعقل خدها براحه انت عارف انها عنيده

امال بمرح قالت مكنتش اعرف انها بتحبك قوي كدا

يوسف مين قال كدا

امال شكلك غبي يا ابن قلبي

يوسف ليه الغلط دا يا ام يوسف

امال علشان اعمي

سوسن هي بتحبه بس دي شكلها هتتجنن قريب بسببه

يوسف واقف ومش مصدق نفسه

امال وسوسن هههههه فوق يا واد

مريم راحت لعند جدها وقالت والله لو ما كنت طلعت كنت هنزلك دلوقتي

يوسف رد وقال كدابه

الجد اه يبكاشه

مريم بصت ل يوسف بغيظ وبعدين ردت علي جدها هو انت مش عارف غلاوتك عندي يا جدو

الجد بمرح قالها عارف بس اكيد الواد يوسف اغلي

مريم مين قال كدا

الجد عيونك اللي فضحاكي دي

مريم بهمس قالت هي باينه قوي كدا

الجد قوي قوي

مريم مستحيل ابن امال يكون اغلي منك يا قلبي

الجد ههههههه بس يابت لتسمعك وتعمل عليكي حما

مريم وانت موجود متقدرش

الجد هههههههه دايما تغلبيني بكلامك ياقلب جدك

مريم باست ايده وقالت هو انا اقدر ياروحي انا

يوسف قالها يعني مشفناش حاجه من الكلام اللي كله محن دا

مريم مش هرد عليك احتراما للحاج اللي قاعد دا

يوسف يخليك ليا يا جدو

الجد قاله بعد تسع شهور عاوز فريد الصغير

مريم فريد بس دا انا هجيب فريد وفريده والعيله كلها بس ابن ابنك يقدر شقاوة مريم بقلمي نور عصام

الجد هههههه مالك يا يوسف هي البت دي شاكه ف قدراتك ولا ايه

يوسف واحياتك عندي يا جدو لاخليها تقول حقي برقبتي واسمعك صوتها من هنا لحد اوضتك

الجد ههههههه وبعدين قاله متتلم يلا

مريم احرجت وحطت وشها ف الارض

الجد حب بنقذها من الموقف قالها قومي يا مريومه اعملي حاجه نشربها

مريم وففت وقالت ايه ياجدو هو انتو جاين كلكم كدا بربطة المعلم وعاوزين تخلصو الحاجه بتاعتنا ولا ايه انتو ناوين توفرو حاجتكم وبعدين قالت قوم يا جدو خد العيله بتاعتك وانزلو

الجد ضحك وحضنها

امال اه يا بخيله

مريم في حاجه يا اموله

امال ابدا يا روما

الكل ههههه هههههه وبعد شويه نزلو

مريم قالت ل عمر حبيبي استني عوزاك ولا اقولك خلاص روح وانا شويه بنزل عندك

يوسف تنزلي فين يا بنت المجانين

مريم هنزل تحت ايه المشكله يعني

عمر قالها حبيبتي انتي عروسه خليكي يومين فوق وانا شويه بطلع تاني ولو محتاجه حاجه قولي

مريم خلاص ياروحي شويه وبكلمك

عمر اوك ومشي

يوسف ايه بقا اللي حضرتك عملتيه دا

مريم بستعباط عملت ايه

يوسف قالها كلامك ل جدو وكلامك مع عمر

مريم مالو كلامي

يوسف قالها مريم طريقتك مش عجباني

مريم والمعني

يوسف يعني لحد امته هتفضلي تتصرفي بطفوليه كدا

مريم يعني انا عيله

يوسف ايوا ولو ما اتعدلتي

مريم قاطعته وقالت هتعمل ايه يعني

يوسف هعمل كدا وباسها من شفايفها

مريم زئته بعيد عنها وقالت انت اتجننت اياك تعمل كدا تاني

يوسف بعصبيه قالها ليه هو انتي ناسيه انك مراتي يا هانم ولا ايه

مريم غصب عني

يوسف بصلها بنظره

مريم ندمت علي كل كلامها

يوسف قالها تمام يعني جوازك مني غصب عنك

مريم بعند قالت ايوا

يوسف يعني غلطه ولازم تتصلح

مريم هتعمل ايه

يوسف انتي طا

مريم حطت ايدها علي بؤه وقالت يوسف انت اتجننت

يوسف قالها ابدا انا بصلح الغلط اللي حصل

مريم وهو انت كدا بتصلح ولا بتخربها علي دماغنا كلنا

يوسف مش فارق معايا اي حد

مريم ولا حتي جدو

يوسف مالو جدو

مريم يعني مش خايف يجراله حاجه لما تعمل اللي ف دماغك الناس تقول علينا ايه

يوسف ميهمنيش حد انا مستحيل اعيش مع واحده غصب عنها

مريم طيب اهدي ونتفاهم

يوسف مفيش تفاهم بينا خلاص

مريم علشان خاطري

يوسف ملكيش خاطر عندي

مريم طيب علشان خاطر جدو وبابا وعمو

يوسف سابها ودخل الاوضه

مريم قعدت وندمت علي كل تصرفاتها معاه وقالت كان لازم اتخلي شويه عن عنادي وشقاوتي معاه

يوسف قرر يعاقبها بس بطريقته

مريم بعد شويه دخلت عنده

يوسف بيتكلم ف الفون وبيقول ايوا ياروحي عامله ايه وحشاني

مريم فتحت بؤها ومش مصدقه اللي سمعته

يوسف ما اهتم لوجودها وقرر يكمل وبعدين قال حاضر ياروحي اكيد بقابلك لاني كتير مشتقالك

مريم الغيره سيطرت عليها راحت وقفت قدامه وشدت الفون منه وقفلته وقالت انت ايه اللي عملته دا

يوسف بهدوء قاله عملت ايه وبعدين انتي ازاي تتجرئي وتاخدي مني الفون بالشكل دا

مريم بعصبيه قالت اخده بالطريقه اللي تعجبني انت ناسي انك جوزي ولا ايه ازاي تكلم واحده تانيه غيري وكمان بالاسلوب اللي شوفته وسمعته دا

يوسف جوزك اممم مش حلو كدا يا مريومه وحط ايده علي كتفها وقالها اهدي كدا كلها شهر بالكتير ونتطلق

مريم زئت ايده عنها وقالت تبقي بتحلم مش مريم الاسيوطي اللي تترمي كدا ومن مين من واحد زيك

يوسف صفعها علي خدها وقالها زي يعني ايه

مريم انصدمت وقالت انت بتمد ايدك عليا يا يوسف

يوسف واقطم رقبتك كمان لو غلطي فيا تاني انا هعديها المرة دي علشان خاطر بس انك بنت عمي

مريم دموعها نزلت

يوسف سابها وخرج برا الاوضه

مريم بعد ما هديت قالت انا السبب بس ازاي هو يكلم واحده تانيه بعد كل الحب اللي حبتهوله كل السنين دي ليه تعمل فيا كدا يا يوسف وبعدين قالت وهو هيعرف منين اني بحبه ما انا بغبائي بضيعه مني وبعد صراع داخلي جواها قررت تنتقم منه وكلمت اخوها

عمر خير يا قلبي

مريم عمر اسمع كلامي كويس ونفذه

عمر من عيوني بس اعرف ايه هو

مريم عوزاك تعمل .......

عمر انتي اتجننتي ازاي اعمل كدا يوسف لو عرف مش هيسكت ولو شك فيكي هتبقي مصيبه اكبر

مريم علشان خاطري ساعدني يا عمر الموضوع كله اني اخلي يوسف يحبني زي ما بحبه

عمر طيب ما هو فعلا بيحبك ودا واضح جدا

مريم كنت فاكره كدا لكن هو بيحب واحده تانيه

عمر مستحيل

مريم انا سمعته بيكلمها ومن الاخر كدا هتساعدني ولا

عمر ساكت ومش بيرد

مريم علشان خاطري ياعمر لو بتحبني

عمر امري لله بس انا مش موافق

مريم خلاص بقا شويه كدا واعمل اللي قولتلك عليه وقفلت

يوسف قاعد ف الصاله بيفكر ف المجنونه اللي اتجوزها

مريم طلعت وقعدت جنبه بس ما اتكلمت وبعد شويه دخلت الاوضه واتعمدت تسيب الفون بتاعها

يوسف لقي فونها جتله رساله بعد تفكير فتحها وانصدم لما قرأها

مريم شافته وهو بيفتح الفون وعرفت انه شاف الرساله راحت عليه بسرعه واخدت الفون ودخلت جوا بسرعه حتي تزيده شك

يوسف مش مصدق اللي شافه وبيراجع الرساله مع نفسه وكان مكتوب فيها حبيبتي انا لسه بحبك ومش قادر اعيش من غيرك حاولي تقبليني لازم اشوفك ونرجع زكرياتنا حبيبتي كل كلمه منك مش قادر انساها كل لمسه منك مشتاقها مستحيل انساكي ياريت ياروحي لو تعرفي تجيني شقتنا اللي كنا نتقابل فيها

مريم دخلت وشافت الرساله ومسحتها وقالت طيب يا يوسف اما خليتك تلف حولين نفسك مبقاش انا

يوسف مش قادر يسطر علي نفسه قام وراح عندها وقالها ممكن فونك

مريم اتفضل

يوسف استغرب من هدوئها وفتح الفون علشان يقولها ايه دا بس للاسف ما لقي حاجه

مريم في ايه

يوسف بصلها واتغاظ منها وشك فيها انها ممكن تكون بتلعب معاه لانه يعرفها كويس جدا وقال ف نفسه هلاعبك بطريقتك اللي هو اصلا فكر فيها من شويه وحاول يغيظها بيها لما اتكلم ف الفون

مريم ايه مالك كنت داخل وشايط وفاجأه سكت يعني ممكن افهم ف ايه لدا كله شقاوة مريم نور عصام

عمر بعت رساله تانيه بيقولها تمام كدا

يوسف ابتسم وقالها ولا حاحه واتأكد من الرقم اللي بعت الرساله وقال ف نفسه غبيه انتي واخوكي الرقم اللي اخوكي بعت منه الرساله هو نفسه اللي يوسف عطاه ل عمر من كام يوم علشان شريحته اتحرقت

مريم ياتري يوسف بيه محتاج حاجه

يوسف قالها منك انتي معتقدش

مريم بغيظ قالت طيب يا يوسف خليها تنفعك

يوسف ببرود قالها هي مين دي

مريم حبيبة القلب اللي كنت بتكلمها من شويه

يوسف دي حبيبتي وروحي وكل شئ ليا بالدنيا ولعلمك شويه كدا وهنزل اقابلها لانها وحشاني جدا

مريم خلاص الغيره هتموتها بصتله وقالت مفيش خروج

يوسف ليه ان شاء الله

مريم انت ناسي انك عريس ومينفعش تخرج

يوسف عريس اممم ماااشي بس انا بقا هخرج وبمزاجي اعمل اللي عاوزه فاهمه ولا لأ

مريم مش هتخرج يا يوسف وان خرجت هقول للكل

يوسف دا علي اساس اني هنزل متخفي ما انا هنزل قدامهم ولا انتي ناسيه اننا كلنا ف بيت واحد ولازم اشوفهم لما انزل وسابها وراح لبس وجهز نفسه وبصلها ومشي

مريم كانت هتتجن من بردوه وخصوصا بعد ما شاف الرساله

يوسف نزل وقال ل عمر تعالي عاوزك ودخل بيه اوضة المكتب وقاله تصدق انك غبي انتي واختك ازاي تطاوعها ف اللي عملتوه دا

عمر عملت ايه بس يا يوسف ليه الكلام دا

يوسف قاله الرساله يا غبي اللي بعتها ياتري يا بيه مفكرتش ف عواقبها لو انا ما اخدت بالي من الرقم

عمر اهدي بس وانا هفهمك لاني بجد مكنتش موافق وعارف انو غلط

يوسف اهدي ماشي قول

عمر قاله مريم بتحبك بس حسه انك مش بتحبها واتجوزتها غصب عنك بعني بناءا عن رغية جدو وقررت تخليك تغير عليها وو

يوسف بس خلاص فهمت بس انته طلعت غبي

عمر معلش حقك عليا سامحني

يوسف بشرط

عمر ايه هو

يوسف متقولهاش اني عرفت

عمر ماشي بس هتعمل ايه

يوسف انت مالك انته وف نفسه قال هلاعبها شويه وبعد بعض الوقت طلع شقته

مريم اول ما دخل قالت حمدلله عالسلامه ان شالله تكون الاموره بسطتك شقاوة مريم نور عصام

يوسف جدا جدا ايه مش شيفاني راجع مبسوط ازاي

مريم وقفت اقدامه وقالت والله يا يوسف لو احترمت نفسك واحترمتني كازوجه وبنت عمك

يوسف قاطعها وقالها هتعملي ايه

مريم هعمل كدا وقربت عليه وباسته وبعدين عضته

يوسف يابنت المجنونه

مريم جريت علي الاوضه

يوسف قالها افتحي الباب

مريم غور من وشي مش عاوزة اشوفك

يوسف لازم تتعاقبي عاللي عملتيه دا

مريم ما ردت

يوسف افتحي والا هكسر الباب

مريم فتحت وقالت عاوز ايه

يوسف هعوز ايه من خلقتك اللي تسد النفس دي

مريم انا خلقتي تسد النفس

يوسف ايوا واخدها وراح عند المرايه وقالها شوفي نفسك

مريم بصت لنفسها وقالت حلوه وامورة واجنن اي حد

يوسف اي حد الا انا وف نفسه بيقول مستحيل الجمال دا يكون غير ليا انا انتي اتخلقتي علشاني

مريم قالت يعني مش عجباك

يوسف ولا تعجبي اي حد

مريم عملت زعلانه وقالت خلاص سيبني مادام مش عجباك

يوسف قريب قوي

مريم بصتله وراحت الحمام وسمحت لدموعها تنزل وبعدين قالت معقول بعد الحب والعشق دا كله ليه يحطم قلبي كدا وبعد شويه غيرت هدومها وخرجت

يوسف اول ما شافها تنح وفتح عيونه من جمال حوريته

مريم كانت ترتدي قميص باللون الزهري يصل طوله لفوق الركبه وصدره مفتوح شقاوة مريم نور عصام

يوسف حاول يسطر علي نفسه ف حقا انها انثي جميله بمعني الكلمه

مريم راحت نامت علي السرير

يوسف قالها ايه دا اومال انا هنام فين

مريم قالت اي مكان وعندك الكنبه نام عليها انته

يوسف بس انا مش هعرف انام عليها

مريم اشمعني انا نمت

يوسف انتي حتة بتاعه صغيره اما انا طويل

مريم انا بتاعه

يوسف اجمل بتاعه

مريم بصتله وقالت روح نام ف اي اوضه تانيه مش شغلي

يوسف ما انا فعلا هعمل كدا هو انا طايقك اصلا علشان انام معاكي وسابها تغلي من الغيظ وخرج برا الاوضه

مريم اتغاظت وقالت للأسف جيت احاربه بأنوثتي حاربني هو برجولته ان ماوريتك يا يوسف

يوسف خرج من الاوضه واخد نفس واتنهد وقال يخربيتك هتموتيني وابتسم وقال لازم اجننك شويه

وعدي كام يوم علي هذا الحال

مريم تحاول استخدام اسلحتها كأنثي

ويوسف ويحاول السيطره علي نفسه ويتكلم ف الفون حتي بعذبها بنار الغيره

مريم لبست قميص احمر قصير وكانت تجنن وراحت عليه وقالت يوسف تحب اجهزلك عشا

يوسف اتنهد وحاول يبعد نظره عنها وقالها لا مش جعان

مريم راحت عالمطبخ وقالت تعمل عصير

يوسف حس انه زودها راح وراها وقالها بتعملي ايه

مريم بدون ما تبصله قالت ولا حاحه وخرجت

يوسف اتنهد وقال يا الله من هذه المجنونه كل ما اقرب تبعد هي ولما ابعد تطلب الوصال وبعدين قال بلا شك سيحطم قلبي علي يد هذه المجنونه بطريقه جنونيه ولذيذة ولكن لامته سيتحمل وكيف سينتهي كل هذا شقاوة مريم نور عصام

مريم دخلت الاوضه علشان تنام

يوسف دخل عندها وخلاص مش قادر بعد ان رفض جسده الصمود اكتر من كدا قرب عليها وقالها مريومه

مريم عملت نايمه

يوسف طلع ونام جنبها عالسرير وحط ايده علي خصرها

مريم ارتعشت

يوسف بهمس قالها اهدي اهدي

مريم مش قادره تاخد نفسها وبتحاول تتكلم

يوسف حس بيها بس قرب اكتر منها وقالها مش كفايه كدا

مريم بتحاول تتكلم وبعدين استجمعت شجاعتها ولفت ليه ولكن عيونها مش بتبصله

يوسف بحبك

مريم وشها احمر وصدرها صار يعلو ويهبط

يوسف حضنها بشده حتي تهدأ وبعدين بصلها وترك شفايفه تتزوق من عسل شفتيها ويده تعرف ماذا تفعل وجسده يئن طلبا لوصالها

مريم لم تعرف كيف تتصرف مع مشاعره هذه ولكن ما عليها إلا انها بادلته اياها بشوق ولهفه وعشق سنين وذهبو الي عالمهم الخاص بيهم

وبعد بعض الوقت

مريم ابتسمت وفي نفسها قالت اقسمت بانك تستطيع اغواء اي انثي بالعالم ولكن مهلا كيف لانثي غيرها في قلبه ف ها هو يوسفها الذي تفنن معها بحبه وعشقه لها وكلما ارادت الانسحاب يجذبها اليه لجنة عشقه شقاوة مريم نور عصام

يوسف ابتسم وقالها بعشقك

مريم بكسوف قالت بحبك وبموت فيك

يوسف اممم بعد كلامك دا تعالي بقا اقولك كلمه سر نسيت اقولهالك

مريم اقسم بالله ما نسيت حاجه ونطت من عالسرير

يوسف هههههه

مريم بعد ما اخدت شاور خرجت وقال ل يوسف ممكن نتكلم شويه

يوسف لو ف اللي كنا بنعمله دلوقتي انا جاهز غير كدا افكر

مريم احرجت وبعدين قالت اتلم يا يوسف احسنلك

يوسف حاضر هتلم بس هاتي بوسه الاول

مريم وبعدين معاك الله

يوسف قرب عليها

مريم بعدت عنه وبتحاول تداري جسمها اللي كله باين من لبسها اللي مش لبساه دا

يوسف هههه بتداري ايه يا عبيطه ما كلو كان

مريم قاطعته وقالت بس اسكت يا قليل الادب

يوسف طيب بزمتك ايه رأيك ف قلة ادبي

مريم ابتسمت ووشها احمر

يوسف بمرح قالها عارف من غير ما تقولي طبعا كانت عجباكي وتتمني اقررها تاني دلوقتي

مريم يوسف

يوسف قلبه

مريم اخدته من ايده وراحت عالحمام وقالت دقيقتين تكون اخدت شاور وتطلع لاني بجد عاوزة اكلمك

يوسف بصلها بنظره هي فهمتها

مريم لسه هتتكلم لقت نفسها تحت الميه معاه اخدت نفسها وهمت بالكلام شقاوة مريم نور عصام

يوسف حط صوباعه علي بؤها وقالها اشششش وحضنها وووو عرسان بقا يا جماعه وخلينا احنا كدا انا اكتب وانتو تقرأو ياتري هنقعد نتفرج علي ابطالنا كدا كتير مفيش حد عنده خبر مفرح كدا يفرحنا بيه 😍

وبعد بعض الوقت

يوسف ها يروحي كنتي عاوزه تقولي ايه

مريم اول حاجه قالت ازاي انا كدا وانت قولتلي انك قربت مني

يوسف ههههه وبعدين قالها انتي عبيطه ياروحي

مريم يوسف

يوسف بس بس اهدي

مريم عاوزه افهم

يوسف اخدها ف حضنه وقالها حبيبتي انا كنت بهزر معاكي انا مستحيل احرمك من اللحظه الحلوه دي وبعدين قالها هو انا يعني كنت مخدرك علشان ما تحسي بيا لو كنت عملت حاجه

مريم مش عرفه انت اوهمتني وانا صدقتك

يوسف عرفه ليه يا روحي

مريم ليه

يوسف علشان انتي هبله

مريم بقا كدا يا يوسف

يوسف باسها من خدها وقالها مقدرش علي زعلك يا قمر

مريم ابتسمت

يوسف ياتري ايه هي تاني حاجه عاوزة تقوليها بس بسرعه واحياتك علشان انا مش فاضي عريس جديد وورايا مهام اخري لازم اعملها

مريم وبعدين معاك بقا

يوسف ههههههه خلاص قولي

مريم مين البت اللي كنت بتكلمها

يوسف كنت عارف انك هتسألي السؤال دا وعموما انا هريحك دي لبني بنت خالتي رجعت هي وجوزها من السفر

مريم امممم وليه كل الحوار اللي عملته دا

يوسف زي الحوار العبيط اللي عملتيه مع عمر

مريم اتفاجئت انه عارف

يوسف قالها الرقم اللي بعتلك منه الرساله انا اللي ادتهوله

مريم علشان كدا اتصرفت بهدوء

يوسف لو كان غير ك دا كنت قتلتك وبعدين انا عارف ومتأكد اني اول واخر راجل ف حياتك

مريم بحبك

يوسف بعشقك

وبعد تسع شهور

مريم بتصرخ وتقول منك لله يا يوسف انت السبب ف انا فيه اشوف فيك يوم زي اللي انا فيه دا

يوسف اهدي يا حبيبتي هتفضحينا مش كدا

مريم اه اه اااااه

يوسف حبيبتي حقك عليا اخر مرة صدقيني

وبعد شويه وصلو المشفي والكل قلقان

يوسف رايح جاي ودموعه نزلت

جدو اهدي يا ابني مش كدا

يوسف انا خايف عليها قوي ياجدو

سوسن هي الولادة كدا يا ابني اهدي وان شاء الله خير

يوسف انا مش هخليها تخلف تاني كفايه قوي كدا

الجد ههههه انت بس علشان خايف عليها وحاسس بوجعها بتقول كدا لكن لما صحتها تبقي كويسه انتي اللي هتطلب منها تخلف تاني

يوسف ابدا يا جدو وف لحظه خرجت الممرضه ومعها الطفل

الكل جري عليها واخدو الولد واطمنو علي صحة مريم

وبعد بعض الوقت

مريم خرجت لغرفة تانية وفاقت وطلبت تشوف ابنها

يوسف عطاها الولد وقالها زي القمر طالع لأمه

مريم باسته وشمت ريحته وبعدين قالت فريد حبيبي نورت حياتي كلها يا قلب مامي

جدها فرح جدا وقرب عليها وباسها وبعدين مسك ايد الولد وباسها

يوسف همس جنب ودنها وقالها بحبك وباسها من شفايفها

الجد قاله خلي عندك دم انا واقف

مريم الله يا جدو متخلنيش اغير رأيي بخصوص اسم الولد

الكل هههههههه هههههههه

وانتهت شقاوة مريم .. روايتي الجديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent