رواية صعيدية في محنة الفصل الثالث عشر 13

الصفحة الرئيسية

  رواية صعيدية في محنة البارت الثالث عشر 13 بقلم اماني عنان

رواية صعيدي في محنة كاملة

رواية صعيدية في محنة الفصل الثالث عشر 13

لما رجع جوز سمر ملقاش اي عزال في بيته اتفاجئ ،،، مش معقول انسرقنا ؟؟
بص جوا علي مراته ماشافش حد خرج علي بيت اخوه واول ما رن الجرس فتحت له مرات اخوه بص لقي بنته عندها :
الحج .. السلام عليكم ورحمة الله 
مرات اخوه .. وعليكم السلام اهلا ي حج اتفضل 
الحج .. امال سمر فين الشقة … 
وقبل مايكمل كلام جريت بنته عليه وقالت له يظهر أن مراتك خدت العفش وكل حاجة ومشيت 
الحج اتعصب وعيونه وسعت من الغضب .. ازاي الكلام دا ؟ صحيح ضربتها كف امبارح بس دا مش معناه أنها تاخد عفشنا وتمشي انا رايح لناسها اشوف ايه الحكاية دي 
وصل عندهم طلعت له امها : اهلا ي حج اتفضل 
الحج .. فين سمر ؟
خضرة .. جوا 
طلعت سمر حاطة أيدها في وسطها وبتقول له في حاجة 
الحج .. انتي اخدتي عزالك والعفش من شقتي ؟
سمر .. ليه 
الحج .. جاوبي
سمر بعند … ايوا 
الحج .. انتي طالق ،طالق ،طالق
سمر لطمت ، يامري ماكنتش اقصد كدا ولا عايزا الأمور توصل لاكده 
خضرة مش فاهمه حاجة .. صلي علي النبي ياخويا وادخل بس جوا بلاش فضايح
الحج .. خلاص مابقاش في بينا خير اسألي بتك ايه عملت ولما ياجي جعفر نتكلم في التفاصيل هي كدا وصلها حقها وزيادة ،قايمة ومؤخر وكله 
سمر جريت عليه ومسكت أيده بتترجاه وبتحاول تفهمه .. ماكنتش عايزا اطلق انا كنت برد علي قسوتك وضربك ليا امبارح فاكره انك هترجعني وتصالحني وتفكر الف مره قبل ماتزعلني ..
الحج .. شد أيده وقال انتي خربتي علي نفسك بيدك ولا فهمتيني ولا تعرفي يعني ايه عشرة راجل من الأساس .. 😐
امها ساكته وكأنها متعودة علي حوارات سمر ومشاكلها كدا أطلقت للمره التالتة ورجعت بيت ابوها من غير ماحد يضربها قلم علي وشها أو يقول لها اللي عملتيه دا غلط ..
تأليف أماني عنان 
سمر .. كفاية كدا انا تعبت تعبت
امها سابتها ودخلت اوضتها .. حسبي الله ونعم الوكيل لله الامر من قبل ومن بعد 
نوح كان مع مراته بيكشف علي بنته عندها سخونية جري بيها يكشف ويطمن عند ضناه 
واقف اسد ومع ابن اخوه اللي بيبعت له فلوس كل فترة ويصرف عليه مش سائل ولا مهتم 
لما رجع وعرف اللي حصل ماقالش حاجة كل واحد حر في حياته عيلة مش معروف لها كبير ولا مسؤول اهم حاجة عندهم يغلطوا بس في السر ماحدش يسمع بيهم ولا يتقال عليهم كلمة 
**
زكية بتتصل بامها وصفية قاعدة مع عمار وأخوها فضل :
كيدة ..  ايه عامله ؟
زكية .. الحمد لله بخير ،كيفها صفية 
كيدة … شكلها هترجع بيتها اسكتي اخو جعفر هنا وبيصالحها 
زكية .. معقول يامانت كريم ي رب 
امها .. هي غلبانه وحظها قليل 
زكية .. لسه زعلانه مني يامه؟
امها … الصراحه ايوا انتي زودتيها وجيتي عليها مع الزمن ي زكية 
زكية … مانا صالحتها 
امها .. مش كفاية علي قد الزعل بتكون المحبة والعشم 
زكية .. خلاص انا هاجي بكره اراضيها وابوس راسها 
امها … ماشي خير ماهتعملي 
**
 عمار مستني يسمع شرط صفية 
قالت .. ماليش صالح بامك واختك رجعتي لحالي في شقتي مش لخدمة حد 
عمار .. سهله 
زود فضل ..  مش بس أكده هتمضي وصل امانه ب 100الف اجنيه قايمة اختي لحد ما يرجع جعفر ويمضي هو ونقطعوا الوصل بتاعك قولت ايه ؟
فكر لحظات وقال اللي فيه الخير مبارك وربنا بيسهله مادامت النية صلح ولم شمل 
فضل .. علي خير مبروك رجعتك ي صفية 
امها .. زغرطت وفرحت دخلت تطبطب عليها وتبوس أحمد قبل مايمشي ويروح بيت اهل أبوه 
كيدة .. بعد تلت سنين هتمشي ياحمد والله اتعودنا عليك 
صفية سكتت قدام عمار ومارضيتش تقول لها .. تلت سنين من البهدلة والكلام السم والفقر والجوع والحوجة 
مشيت صفية مع عمار في نفس ليلة طلاق سمر التالتة ورجعت شقتها ..
**
سناء مرات منصور صاحب جعفر اللي في الكويت اول ماعرفت أن صفية رجعت اتغاظت جدا وراحت كلمته ماسنجر :
سناء .. جعفر ،صح رجعت مرتك 
جعفر .. لا وبعدين لحقتي عرفتي ؟
سناء .. طب لا كي ولحقت عرفت كي جاوب صدق 
جعفر .. اخويا ي ستي اللي رجعهه عشان احمد يتربي وسط أهله إنما لو عليا انا ماعيزهاش واصل 
سناء .. هههههه طمنت قلبي 
جعفر .. ماتفتحي فيديو اشوفك اتوحشتك اووي
سناء … ماحنا كنا مع بعض امبارح العيال لسه صاحيه وقاعده جانبي 
جعفر … يوووه انتي مابتحبنيش زي مانا بحبك 
سناء … انت اللي مش فاهم حبي ليك 
جعفر .. هو الحب ايه غير قرب وعين تشوف العين وايد تلمس الايد و
سناء .. انتوا يارجالة كل اللي بيشغلكوا الجسم واللبس وبس 
جعفر .. وانتوا ياستات ايه بيهمكوا؟
سكتت سناء عشان جوزها رن عليها فيديو فراحت تكلمه ،ست خاينه ربنا يجازيها علي أعمالها هي وكل ست سهله بترخص نفسها وتخرب علي ست غيرها حياتها .. 
**
تليفون صفية بيرن تاني يوم رجوعها بيتها :
صفية .. الو
فوزية … مبروك ي فوئه فرحتلك والله 
صفية .. حبيبتي ربنا يخليكي ويفرحك بعيالك مين قالك ؟
فوزية .. كلمت امك وحكت لي والله شاطره انك اتشرطي عليهم ايه عملت حماتك لما شافتك ؟
صفية .. هههههه اسكتي مش حماتي اوبس 
فوزية .. ها ومين كمان احكي متشوقه اعرف 
صفية .. وسمر كمان ونوح ومرته
فوزية .. هي مش سمر اتجوزت ؟
صفية .. لا اطلقت 
فوزية .. تاني 
صفية .. قولي تالت ،المهم حماتي خدت احمد بالحضن وسلمت عليا قعدت شويه تحت سلمت علي سمر بس شكلها متغير كنها مهدوده شويه ومش متكبرة زي الاول 
فوزية .. عله اتصلحت 
صفية .. بقول أكده دي اعتذرت لي وحقت نفسها كمان قالتلي اللي بيحصلي ده بذنبك 
فوزية .. زين أكده الرجعه حلوه ومافيهاش خلافات ان شاء الله 
صفية .. يارب نفسي اربي ولدي وارتاح بقي بعد تعبي الطويل اللي انتي عارفاه 
فوزية. . ايوا خابره طبعا وجوزك جه علي اكده ؟
صفية .. لا هياجي كمان سبوعين 
فوزية .. علي خير اتوحشتيه عاد ؟
سكتت صفية لحظات وبعدين ابتسمت بس ردت بالنفي .. لا علي ايه يعني لما اوحشه انا بالاول ماعيزاش اترمي عليه ويكون ناسي 
فوزية .. لساكي مافتحتيش صفحة جديدة صح ؟!
صفية .. ومين يتعمل فيه اللي اتعمل فيا وينسي بسرعة أكده دا يبقي جبلة ويستاهل يتبهدل الف مره 
فوزية .. علي قولك ،ربنا يسعدك ويهديهولك
صفية ..يارب ايه عامله انتي وعيالك 
فوزية .. زينين والحمد لله سعد بقي بيشتغل في الإجازة والدنيا ماشيه 
صفية .. الحمد لله سلميلي عليهم اكتير
فوزية .. ماشي ،هقفل عشان احضر لهم الغدا 
صفية .. ماشي وانا هقوم اسبح احمد وانزل تحت اشوف حماتي ومرت نوح وبتها 
فوزية .. سلام 
سلام …
**
قعدت صفية شوية علي كرسي في الصالة وشافت اثر العروسة اللي اتجوزها جعفر عليها 
دخلت اوضة بابها بايظ وموارب لقت فيه عباية وكام بيجاما علي الارض .. فكرت شويه معقول هدومي كانت مرميه هنا وقبل ماجي حماتي رجعتهم الدولاب تاني !!
للاسف هي دي الحقيقة ماعرفتش تاخد حاجتها ولما جت امينه اتجوزت علي عزال صفية يدوب شالوا هدومها من الدولاب وحطوا هدوم الجديدة صفية شايفه كل حاجة وكأنها بتحصل قدامها لما بتبص في اوضة نومها بتتوجع اووي وتحس أن حد بيعصر قلبها بأيده هنا جعفر شال امينه 
وهنا ضحك معاها
وهناك اكلها بايده ماهو كان عريس وبيتدلع 
بصت علي السرير وغمضت عينيها جامد وهزت رأسها : لا لا لو فضلتي تفكري كدا مش هتعمري ي صفية انسي كانت وقت وعدي وانتي الأولي والأخيرة أن شاء الله 
دخلت الحمام وملت البانيو ميه ومستنيه احمد يصحي من النوم عشان تحميه وتنزل تحت لحماتها افتكرت كلام المحامي لما اتصلت بيه قبل ماتغير رأيها وتطلع لعمار ودار بينهم حوار :
صفية .. استاذ رائف اسفه لو كنت قلقتك 
رائف .. ولا يهمك ي صفية ايه في حاجة ؟
صفية .. جعفر عايز يرجعني ؟
رائف .. جوزك رجع من السفر ؟
صفية .. لا دا اخوه اللي هنا اعمل ايه انا مستحيل اسامحه بالسرعة دي …!
رائف راجل حكيم رد .. بصي ي بنتي رجعتك في الوقت الحالي أصلح لك مادام ظروفك صعبة ومافيش حد بيساعدك علي تربية ابنك ومعني انك مش عايزا تصالحي جوزك بسرعة يبقي في نية للصلح جواكي فرايي ترجعي وتتوكلي علي الله اهم حاجة تبعدي عن المشاكل وتقعدي مع ابنك لوحدكم من غير لا اخوه ولا أمه 
صفية .. تمام ، تشكر ي أستاذ ،ربنا يكرمك ومايحوجلك ولايا أبداً 
رائف … عفوا ،انا تحت امرك في اي وقت 
صفية ،، ياصفية
انتبهت لصوت حماتها اللي بتنادي من تحت ففتحت الباب وردت :
نعم .. ايوا في حاجة 
حماتها .. انزلي حالا عايزاكي 
صفية باستغراب .. هحمي احمد طيب وانزل 
حماتها .. لا لاول 
صفية .. وه في ايه ياتري ..
google-playkhamsatmostaqltradent