قصة رائحة الموت الفصل الرابع والأخير - ايه عادل

الصفحة الرئيسية

رواية رائحة الموت الفصل الرابع والفصل الأخير بقلم ايه عادل

رواية رائحة الموت كاملة

رواية رائحة الموت الفصل الرابع 

حسيت اني مذهوله من اللي بسمعه من الست
صفيه: ربنا يصبرك ويقدركم علي تربيه ابنها ، اللي خلف مامتش
طلعت المشرحه وانا مستغربه ، صحيح قلب الام ده مايتعوضش ، بصيت في الظرف اللي فيه الفلوس كان تقيل مش خفيف خالص سيبته وكملت بقيه اليوم انا وسعاد وماجتش حالات تانيه ، روحت البيت وأول ماروحت فتحت الظرف لقيت فيه فلوس كتير كلهم متينات عديتهم لقيتهم 1000آلاف جنيه فرحت جداااا وشيلتهم وخرجت لاخواتي

صفيه : ساره ، صفاء انتو فين

ساره : نعم يا صفيه ، عايزه حاجه

صفيه : أيوه ، انتو بتعملو ايه

صفاء : قاعدين بنذاكر

صفيه : طيب اعملو حسابكم يوم الجمعه هننزل نجيب حاجات

ساره : انتي اكيد قبضتي

صفيه : لا طبعا لسه بس عايزه اجيبلكم شويه حاجات

خلصت كلامي مع اخواتي وعدت الأيام ونزلنا وجيبتلهم شويه حاجات في جهازهم ، فرحت اوي ان شويه حاجات اتشالو من علي قلبي ، عدت الأيام عادي جدا اتعودت علي الجثث كل جثه ليها حكايه وبتقولها ، بصراحه الشغل معاهم مريح اصل دول لا حول لهم ولا قوه ساعات بيجننوني بس الشغلانه دي هي اللي بيجي منها فلوس كويسه

بعد مرور 6 شهور

مسعد : يا صفيه مش كل مره تقفلي معايا في الكلام

صفيه : أنا في رقبتي بنتين بجهزهم وبعلمهم وبربيهم هتيجي تشيل معايا ؟

مسعد : هشيل

صفيه : النهارده شيلت بعد سنه هتقولي كفايه ، بص يا مسعد عايز تستناني لما اجهز أخواتي ماشي مش عايز ربنا يوفقك ويكرمك ببنت الحلال

مسعد : انتي بنت الحلال ، هفضل معاكي

اتكسفت اوي من كلام مسعد انا فعلا عمر ماحد قالي كلمه حلوه ، طلعت علي شغلي وبعد ما خلصت وقبضت مشيت وطلعت جري علي معرض الموبيليات ادفع اقساط الحاجه اللي وخداها عشان أخواتي اصل جيبتلهم كل الاجهزه الكهربائيه وكمان الصيني والحلل وبخلص كل شهر في الهدوم والرفايع وكمان جددت الشقه بيضتها وكمان جيبت انتريه نص عمر عشان شكلنا قدام اهل خطيب صفاء اللي جه واتقدملها وخطبها

صفيه : ازيكم يا بنات ، ايه الاخبار

صفاء : زي الفل يا حبيبتي الحمد لله

لقيت مسعد بيرن عليا

مسعد : وحشتيني

صفيه : أنا مش بتاعت الحوارات دي

مسعد : صفيه انا شاريكي وعايز اتجوزك

صفيه : لما اطمن علي صفاء في بيتها هنتجوز

قفلت مع مسعد ولقيت نفسي عايزه انام بس الغريبه ان قلبي مقبوض معرفش ليه ، نمت وحلمت ب مسعد متكتف وانا اللي في ايدي افكه وفيه حاجه بعداني عنه وفي جثه نايمه علي سرير حديد ومتكفنه معرفش فيها ايه ، صحيت مفزوعه لقيت ميعاد الشغل جه وروحت الشغل

صفيه : مالك يا مسعد

مسعد : مافيش مافيش يا صفيه

طلعت وانا مستغربه رد مسعد وتوتره ومشي وسابني ، طلعت لقيت صوت زي دربكه في العنبر الحريمي وسعاد بتقول بسرعه قبل ماتيجي ، عملت نفسي عبيطه ودخلت لقيتها هي ومدكور واقفين ، بصراحه جه في بالي ان هي ومدكور فيه بينهم حاجه الله يسامحني بقي ، بس اللي لفت نظري لما سعاد خرجت شميت ريحه موت ، أيوه اصل بقيت أشم ريحه الموت والجثث وايدي راحت لتلاجه وجيت افتحها لقيت جثه ، ده طبيعي عادي ، بس اللي مش طبيعي ان الجثه مش متسجله في السجلات خالص ، عملت نفسي مش واخده بالي وعديت اليوم واليوم ده برضو ماكنش فيه جثث خرجت لقيت مسعد قدامي

صفيه : بردو مش هتقولي حاجه

مسعد : ممكن نتمشي طيب بعيد عن هنا بالله عليكي

صفيه : ماشي ، يلا

مسعد : صفيه انا خايف اوي ، انا عارف اني غلطان ، بس والله كنت خايف

صفيه : مالك يا بني قول

مسعد : من الاخر كده ، المدير ومدكور وسعاد بيبيعو الجثث اللي مالهاش اهل اللي المفروض بعد كده بتتدفن هما بياخدوهم وبيبيعوهم

صفيه : وانت بقي ايه مصلحتك

مسعد : أنا لما بيكون في جثه هيبيعوها بنقلها بعربيه الاسعاف ، ولو قولت سر المدير هيموتني وده شئ سهل بالنسباله

صفيه : أنا مش عارفه اقولك ايه غير أننا لازم نشوف حل ، دي أمانه وبعدين حرام عليهم

مسعد : عايز اسيب الشغل يا صفيه

صفيه : مش هنسيب الشغل يا مسعد وهما هيروحو في داهيه .....

رائحة الموت الفصل الأخير

روحت البيت وقعدت افكر طيب انا لما ابلغ عنهم واسيب الشغل أخواتي هكمل جهازهم ازاي ، طيب الاقساط اللي عليا ده انا جايبه حاجات فوق العشرين ألف جنيه سددت منهم نصهم ، في عز تفكيري لقيت واحده واقفه قدامي ، انا حاسه اني شوفتها قبل كده قعدت اغمض عيني وافتحها عشان اتأكد اني مش بحلم او بيتهئلي ، أيوه عرفتها دي الجثه اللي كانت في التلاجه وماتكتبش اسمها في الكشوفات لما افتكرتها قالتلي
( أيوه انا يعني يرضيكي اتقطع حتت واتباع )

وفجاءه اتحول شكلها ،دي اتحولت وبقيت انا اللي ملفوفه بكفن ، لقيتها بتقولي
(ممكن تكوني مكاني وممكن حد من اخواتي ، انقذيني انا عايزه اتدفن واتكرم )

قولت في داهيه اي حاجه انا هعمل خطه ماتخرش المياه وهوديهم في داهيه نمت وروحت تاني يوم بدري القسم وهناك انا اعرف امين شرطه هو قريب واحده جارتنا وانا اعرفه ، دخلت القسم ودورت عليه ولقيته

صفيه : عم غريب ازيك ، انا صفيه صاحبه سهام

الامين غريب : ازيك يا بنتي عامله ايه ، ايه اللي جابك هنا انتي حد ضايقك

صفيه : عم غريب انا واقعه في مشكله كبيره ، باختصار انا بشتغل في مشرحه وعرفت أن المدير وناس بيشتغلو هنا بيبيعو الجثث اللي مالهاش اهل وانا قولت اجي اقولك انت تساعدني اخاف اخش لظابط يتعامل معايا بطريقه وحشه أو ألبس انا الليله

الامين غريب : تعالي يا صفيه ادخلك ل رئيس المباحث

دخلت وكنت مرعوبة وانا بحكيله وقالي اتعاملي عادي جدا معاهم والرقم ده تتواصلي معايا وقالي اني جيتله من السما لأن المدير كانو بيدورو وراه ومحدش عرف يمسك عليه حاجه واخدني وروحنا المديريه وقالولي أعمل ايه بالظبط ، روحت المشرحه وعملت نفسي اني عندي مشكله وروحت القسم تحسبا أنهم يكونو مراقبيني

سعاد : مالك يا بنتي شكلك مضايق

صفيه : اسكتي يا سعاد انا عليا اقساط قد كده ومعاييش فلوس أدفعها

سعاد : ربنا معاكي وبعدين

صفيه : ولا قبلين اتخانقت مع الراجل صاحب المعرض وروحت القسم

سعاد : ربنا يعينك ، طيب ماتشتغلي شغلانه تانيه

صفيه : ياريت ايدي علي كتفك أي مصلحه انا معاكي فيها

سعاد : كان علي عيني ولا عندي شغل ولا نيله

قطع كلامنا مدكور وهو بينادي علينا وبيقول يلا عشان في جثه

طلعت انا وسعاد اخدتها المرادي مش اي جثه دي جثه ست بتشتغل في الأعمال ولقوها مقتوله بطريقه صعبه جدا ومشوهه ومايعرفوش مين اللي عمل فيها كده ، كانت أصعب حاجه تمر عليا كل الجثث ليها شكل ودي ليها شكل تاني خالص

دخلناها التلاجه وسعاد اليوم ده استأذنت لأول مره ومشيت وقالت هترجع كمان ساعه وهتغسل معايا الجثه ، قعدت وانا مرعوبه وجسمي كله مقشعر لقيت الجثه بتفتح التلاجه ، طيب ازاي يعني دي مقفوله بإحكام ازاي تفتحها لقيتها بتقولي انا خايفه

قولتلها انا خايفه اكتر منك

انا عملت أعمال كتير ، وندمانه

طيب انا اعملك ايه

قالتلي البساتين حوش رقم 1898 في التونسي ماتنسيش الحوش ده معروف اني كنت بدفن فيه الأعمال ومع كل عمل فيه عنوان المسحور واللي سحره، انا اتغدر بيا منهم أيوه ، بعد ما عملت المعاهده غدرو بيا قالولي اني مش هتأذي بس طلعو كدابين انا توبت بس لازم الأعمال تتفك وكل صاحب حق ياخد حقه

بعد كده لقيتها اختفت وكمان سمعت صوت نار في تلاجه خوفت اقرب منها وشميت ريحه شياط بس فضلت ماسكه نفسي لحد ما سعاد جت والدكتور نده علينا نخرجها ، خرجناها لقيت كل حاجه طبيعيه ولا في نار ولا حاجه بس وشها كل شويه بيسود ، كملنا واتشرحت وكمان اتغسلت وريحتها كانت زي ريحه الشياط خلصت وبعد كده جيت فتحت التلاجه لقيت الجثه المجهوله قولت ل سعاد هي مين دي

سعاد : دي معرفش

صفيه : ازاي ماتعرفيش دي جثه مش في الكشف يا سعاد

سعاد : بقولك ايه معرفش

كنت خلاص ماشيه لقيت حد ضربني علي دماغي ولقيت نفسي متكتفه انا ومسعد والمدير وسعاد ومدكور واقفين

المدير : أنا محدش يقدر يقولي لا ، وبعدين انتو مضايقين ليه دول ميتين مالهمش اهل ايه اللي هيحصل لو اتباعو

صفيه : طبعا مشكله انت كده بتاخد حاجه مش من حقك وكمان لصالح مين معلش كل ده

المدير : انتي مالكيش دعوه ليكي مرتب بتاخديه ، عايزه تشتغلي معانا انتي ومسعد اهلا بيكم مش عايزين هتموتو هنا ولو غدرتو هتموتو برضو وجثثكم هتتباع ، قولتو ايه ؟؟

مسعد : حرام عليك طيب فكنا واحنا مش هنتكلم

مدكور : كان من الاول يا صاحبي كان لازم المقاوحه وبعدين ياغبي هتكسب دهب معانا

صفيه: طيب لو اشتغلنا معاكم ايه اللي هنعمله

المدير : هتقفي معانا هتساعدي سعاد وهنطلع الاعضاء من الجثه ومسعد هياخد الجثه وهيدفنها في مقابر الصدقه اللي تبع المشرحه

صفيه : تمام يا حضره المدير

قطع صوتنا البوليس واللي وصلنا من السلسله اللي ادوهالي في المديريه فيها سماعه وجهاز تتبع وبعد مطاردات ومسعد اخد رصاصه في كتفه المدير وسعاد ومدكور اتقبض عليهم وخلصت حكايتهم ، نيجي بقي للاهم ، بعد ما اطمنت علي مسعد وبقي تمام نزلنا وانا هدفي اني اروح البساتين حوش رقم 1898واخلص ذمتي ولما حكيت ل مسعد وروحنا هنا ومعانا الشيخ امين صاحب ابو مسعد اللي بيفهم في الحاجات دي

الشيخ أمين : اسمعي يابنتي احنا هنا عشان نخلص روح الست اللي عملت اسحار وكمان نساعد المسحورين انا هعرف اتصرف والورقه دي تقرأيها لو حاجه حصلت قدامك انتي ومسعد انتي في همزه وصل بينك وبينهم هتعرفي تساعديني

صفيه : حاضر يا عم الشيخ

مسعد : احفر يا عم الشيخ

الشيخ أمين : لما نشوف التربي بتاع الحوش يلا بينا

دورنا عليه وفهمناه الموقف في الأول كان شاكك فينا بس لما سمع رقم الحوش وهو الحوش الوحيد اللي مترقم مش مكتوب عليه اسم حوش رقم 1898قرر يفتحهولنا وقالنا ان الحوش ده محدش بيجي فيه خالص وعلي طول نلاقي عنده كلاب وقطط ميته ، عرفنا أن فيه حاجه غلط

الشيخ فتح القبر ونزل هو ومسعد والتربي وانا كنت فوق وأول ما حسيت أنهم في خطر وان في حاجه مش مظبوطه تحت حاجه قالتلي اقري اللي مكتوب في الورقه وفعلا قريت وبعد ماقريت لقيتهم التلاته طلعو ومعاهم شنطه كبيره كلها أعمال اخدناها و روحنا لبيت كل واحد في عنوانه نديله اللي يخصه وكرم ربنا كان كبير وفعلا اللي بيساعد الناس ربنا بيستر طريقه ، ناس كتير اديتنا فلوس عشان احنا جيبنالهم السحر اللي معمولهم اللي قاعد من الشغل عاطل وحياته واقفه واللي مش بتتجوز واللي عندها مرض مش معروف وحالات كتير اوي شوفناها الحمد لله

سددت الفلوس اللي عليا وفاض معايا كمان وجهزت اخواتي من كل حاجه وبكمل تعليمهم ، اختي صفاء اتجوزت بعد ما اخدت الدبلوم ، انا اتجوزت مسعد وقاعده معاه في شقته في بيت ابوه وامه وبصراحه ناس طيبين وكفايه أنهم مش مضايقين ان اختي ساره قاعده معانا ومسعد بيعاملها أحسن معامله ، انا دلوقتي حامل في تؤام ربنا رضاني بعد الصبر اللي صبرته ده واني حافظت علي اخواتي وجهزتهم ومسعد ربنا كرمه واشتري تاكس بيشتغل عليه ومخليني مش محتاجه حاجه الحمد لله

الخلاصة ان طول مانت بتساعد الضعيف ربنا هيقف جانبك ويقويك خليك لسان الحق واوعي في يوم تخاف خليك جرئ وقول يارب ورزقك علي الله ربنا هيدبرها ، اخرنا معروف وكلنا هنموت بس مش كلنا بنتساوي الظالم غير المظلوم ....

تمت

يارب تكون عجبتكم القصه ومستنيه رأيكم وتفاعلكم وتشجيعكم ليا ويارب تكونو استفادتو من القصه دي إلي اللقاء في قصة جديدة اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent